Jump to content
منتدى البحرين اليوم

Search the Community

Showing results for tags 'جلجامش'.



More search options

  • Search By Tags

    Type tags separated by commas.
  • Search By Author

Content Type


Forums

  • قسم المناسبات
    • هنا البحرين
    • اخبار العالم
    • منتدى الفعاليات والتغطيات الخارجية
    • البحرين اليوم في سطور
  • القسم العام
    • منتدى ديوانية الأعضاء
    • منتدى السفر والسياحة
    • المنتدى الديني
    • منتدى النقاش
    • منتدى القصص والعبر
    • التراث والتاريخ
    • منتديات الأسرة
    • منتدى الحيوانات والنبات والطيور والأسماك
    • منتدى المواضيع العامة
  • القسم التجاري
    • الإعلانات المبوبة
    • سوق ويب
    • تداول الاسهم العالمية
  • شخصيات بحرينية
    • مشاهير البحرين
  • قسم الفن والطرب والدراما
    • الاخبار الفنية
    • منتدى المسرح
    • مشاهير العرب
    • منتدى المواهب
    • منتديات المسلسلات والبرامج والافلام
  • قسم الشعر والأدب
    • منتدى الشعر والخواطر الادبي
  • القسم التعليمي
    • المنتدى الدراسي الجامعي
    • المنتدى الدراسي
    • The English forum
  • قسم التقنيات
  • منتديات الترفيه
    • منتدى الرياضه والسيارات
    • منتدى الصور
    • غرفة البحرين اليوم البالتوك
  • قسم بنك وفلوس المنتدى
  • القسم الاداري للاعضاء
    • اخبار بحرين تودي
    • خاص وسري
  • قسم ادارة المنتدى فقط
  • قسم الادارة العليا فقط

Blogs

There are no results to display.

There are no results to display.


Find results in...

Find results that contain...


Date Created

  • Start

    End


Last Updated

  • Start

    End


Filter by number of...

Joined

  • Start

    End


Group


AIM


MSN


Website URL


ICQ


Yahoo


Jabber


Skype


البلد - المنطقة


الهواية


من الذي اخبرك عن منتدى البحرين اليوم


رصيدي هو

Found 5 results

  1. قراءة: محمد أبو حسن قراءة: محمد أبو حسن السبت ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - 11:23 في عرض مسرحي جريء أبدع من خلاله الفنان المخرج «عبدالله ملك» متألقا في الطرح والمضمون الفني الذي شاهدناه بشغف ونحن في ضيافة صالة البحرين الثقافية ومع رفقة طاقم العمل المسرحي لمسرحية «البقشة» الاجتماعية الكوميدية التي قدمها مسرح جلجامش. المسرحية من تأليف الكاتب والفنان المسرحي الإماراتي اسماعيل عبدالله وإخراج الفنان عبدالله ملك تمثيل نخبة من الفنانين البحرينيين، أحمد مجلي وحسن الماجد، حمد الخجم، عقيل الماجد، وعبدالله فقيهي وبصحبة فرقة جلجامش الاستعراضية. تدور أحداث المسرحية حول تلك المعاناة التي يعيشها الإنسان حين يبحث عن ملجأ يستطيع من خلاله ممارسة هوايته والتعبير عن رأيه. فمن خلال تلك الإسقاطات التي جسدها المخرج وهو عبارة عن مقهى كتب على مدخله «ممنوع دخول المثقفين والعاطلين» نجد في تلك العبارة بعدا اجتماعيا لما شهدناه على خشبة مسرح «صالة البحرين الثقافية» من احداث تناقض الواقع الذي نعيشه، لذلك نرى المثقف والفنان والمتقاعد والرجل الكبير في السن نجده يبحث عن المكان المناسب الذي يمارس فيه هوايته ليحقق هدفه المنشود، فتلك هي العقدة في النص المسرحي والحبكة الفنية لذلك الصراع. كان أحمد المجلي في دوره الرئيسي طيلة العمل دور المهيمن المتسلط على رقاب من حوله، مستعينا بحاشيته مجاميع مجهولة الهوية لربما يقرأها المتفرج في أكثر من اتجاه، خصوصا وأن حركتها على الخشبة توحي بكثير من الدلات التي يريد منها المخرج والمؤلف القيام بإثارة ذهن المتلقي حيث يراقب تطورات كل ما يحدث عن بعد، وبرغم حالة الغموض الذي احاط بالمسرحية منذ بداية الحدث إلا إن حبكة العمل كانت واضحة المعالم أمام الجمهور من خلال ما جسد على الخشبة من حركات فنية واسقاطات مباشرة في بعدها الموضوعي الذي يتناول سلطة العباءة / البشت في المجتمع المحلي. لذلك لجأ المخرج عبدالله ملك لرسم تلك الحركة بما يملك من امكانيات خبرته الفنية والإبداعية في توصيل فكرة سيناريو العمل والتعمق في طرحها، للمشاهد بما تحمل من معاناة ومفارقات، على ما يبدو أن المخرج راهن على اشكالية «سلطة البشت» واتكائه على رمزية البقشة التي فعلها اخراجيا بشكل جميل في خلق الفرجة المسرحية المتقنة السبك وهنا يتضح فارق الخبرة الفنية ونحن نتحدث عن الفنان عبدالله ملك. أما بالنسبة إلى عنصر الديكور للعمل المسرحي فغني عن التعريف أن المخرج المحلي كثيرا ما يخفق في استغلال الديكور ضمن مفردات العمل ليتحول إلى عنصر جامد. الممثلون أبدعوا في أدائهم على الخشبة من خلال الأدوار المنيطة لهم من قبل مخرج العمل فكان لذلك العرض البصري رؤية فلسفية نوعية منندرامية أو حاكت متاعب المواطن العربي. لذلك تفاعل معها الجمهور من أول العرض حتى نهايته كان لإبداع الممثلين على خشبة المسرح في حركتهم تميز واضح في الأداء وضبط الإيقاع طيلة العرض. ذلك ما جعل المشاهد يترقب الأحداث بشغف ليصل إلى المعنى الحقيقي لتلك البقشة المطروحة أمامه بصمت. كانت اللعبة المسرحية في أدواتها غائبة وغير واضحة في بداية المسرحية لدى المشاهد إلا إن المخرج ومن خلال اللعبة المسرحية واسقاطاته الفنية في تحريك الشخوص على الخشبة ليخلق من ذلك أبعادا أخرى للموضوع الأساسي للنص المكتوب في أبعاده الثلاثة الرئيسية في فحواها العام. وهذا العمل بمثابة نجاح جديد لفرقة جلجامش المسرحية وللمسرح البحريني بالخصوص. http://www.akhbar-alkhaleej.com/news/article/1146907
  2. من تأليف الإماراتي إسماعيل عبدالله عبدالله ملك يخرج " بكشة" جلجامش" بنجوم بحرينية اسامة الماجد/ البلاد بدأ مسرح جلجامش بروفات مسرحية " البكشة" من تأليف الكاتب الاماراتي اسماعيل عبدالله واخراج الفنان القدير عبدالله ملك وتمثيل كل من الفنان احمد مجلي ، والفنان حسن الماجد، والفنان عقيل الماجد ، والفنان عبدالله فقيهي ، ومساعد مخرج ايمان قمبر، والمخرج المساعد عبدالرحمن محمود ، والازياء لابتسام الحمادي والديكور لخليفة الهاجري والاضاءة عبدالله البكري ، والموسيقى سالم الجارح ، ومن المؤمل ان تعرض المسرحية قبل تاريخ 23 نوفمبر على خشبة صالة البحرين الثقافية. إجتماع الكاتب الاماراتي اسماعيل عبدالله والمخرج عبدالله ملك ، هذا يعني تقديم مسرح مختلف عن المسرح القائم ، قيمة جمالية بكل لون ورائحة وصوت وشكل ، فنصوص اسماعيل عبدالله تصور الحياة كالحياة نفسها وتعطي لكل شيء قيمته ، وعبدالله ملك يبحث وكما عرفته عن كل ما هو انساني في المسرح . " البلاد" زارت بروفات المسرحية بمدسة العلاء الحضرمي للبنين وسجلت هذه الوقفة مع طاقم العمل. وقال عبدالله ملك حبيت العمل مع هؤلاء الشباب في مسرح جلجامش خاصة مع امتلاكهم ميزة لاتوجد عند المسارح الاخرى وهو الجانب الاستعراضي والموسيقى، وبالرغم من ان النص واقعي وكوميدي وبه مواقف نفسية الا انني اشركت 10 اشخاص سيقومون بالاداء التعبيري وهم بمثابة الاشباح منذ بداية العمل ولغاية النهاية ، وكل ذلك من اجل الاستفادة من الطاقات الموجودة في جلجامش فيما يتعلق بالجوانب الاستعراضية والموسيقية . وفيما يتعلق بمؤلف المسرحية الكاتب الاماراتي اسماعيل عبدالله فقد قال ملك، ان اسماعيل عبدالله عميق في معانيه، ففي هذه المسرحية مثلا والتي مدتها ساعة واحدة ستكتشف في نهايتها انك امام مشكلة كبيرة تمس كل فرد منا دون تميز ، فنصوص اسماعيل عبدالله لا تتعلق بخصوصية بلد معين وانما تتحدث عن كل المجتمعات وعن الانسانية بالمفهوم الشامل ، فالموضوع الذي يطرحه يلامس كل الشعوب ، كقضية العنصرية والمساواة بين الرجل والمرأة وغيرها من الموضوعات التي لا يمكن حصرها على بلد معين ،ناهيك عن الصيغ البلاغية في الجمل التي يكتبها للمسرح ، فإسماعيل بمثابة شاعر نثري في المسرح ولا يمكن ان تغير كلماته وجمله على الخشبة ، بل عليك الحفظ والاداء القوي وهذا ربما فيه تعب للمثل الذي سيجد نفسه امام تقديم مونولوج كامل على الخشبة دون نقصان اما عن سبب اختياره للمثلين والاسس التي سار عليها فقد اوضح ملك...ان اختياره كان مدروسا ، فالممثل احمد مجلي الذي سيؤدي دور الرجل الاعمى ممثل " جوكر" ومرن علاوة على انه سيكون المحور الاساسي في المسرحية ، والبقية لا يقلون اهمية عن مجلي وفي النهاية القصد هو اعطاء الفرصة واكبر قدر من المساحة لاعضاء مسرح جلجامش والشباب المجد ، الى جانب الاستفادة من الخبرات الخارجية وبدوره قال عقيل الماجد دوري هو دور المثقف الذي يعاني من صدمة في حياته السابقة تجعله يعيش ويتحول الى شخصية اخرى بعد تلك الصدمة ، ويغلب على الدور الطابع الكوميدي الذي يكسر السردية في العمل . وعن وقوفه امام قامة فنية بحجم الفنان والمخرج القدير عبدالله ملك قال الماجد..انها فرصة يتمناها كل فنان مسرحي ، فشخصيا كنت انتظر هذه الفرصة ولله الحمد تحقتت وها انا اقف كتلميذ امام مخرجنا الكبير عبدالله ملك وانشاء الله نقدم عرضا ينال استحسان واعجاب الجمهور. اما احمد مجلي اكد ان المشاركة في مسرحية يخرجها الفنان القدير عبدالله ملك شرف لي ، خاصة وهو شخصيا قد اختارني لتأدية دور الرجل الاعمى وهي شخصية لاول مرة في حياتي الفنية اقوم بها ، شخصية صعبة وتحتاج الى قدرات خاصة وجهد مضاعف ولكن المخرج عبدالله ملك وبحكم خبرته الطويلة في المسرح ارشدني واعطاني وكما نقول مفاتيح الشخصية وأنشاء الله اكون على قدر المسؤولية واقدم شيء يعجب الجمهور . و حسن الماجد اعتبر نفسه محظوظا لسببين..الاول هو مشاركتي ولاول مرة في مسرحية من انتاج مسرح جلجامش ، والسبب الثاني هو تصدي الفنان القدير عبدالله ملك لاخراجها اضافة الى وقوفي امامه ولاول مرة كممثل . اما عن دوري في المسرحية فهو دور " خميش المحش" سائق التاكسي الرجل الطيب الذي يسعى لفعل الخير لمجموعة من الناس ولكن مع الاسف ينقلب ذلك الخير الى شر واترك بقية التفاصيل الى يوم العرض وبدوره قال الفنان سالم الجراح وهو المؤلف الموسيقي للعمل ...في البداية كان لابد وان اشاهد العمل والاجواء العامة حتى يتسنى لي وضع الموسيقى المناسبة ، ولله الحمد وضعت الموسيقى وأعجب بها المخرج عبدالله ملك وإنشاء الله نصل جميعا إلى ما نصبو إليه وهو تقديم عمل يليق بمسرح جلجامش وبسمعة المسرح البحريني بصورة عامة. http://www.albiladpress.com/news/2018/3675/spaces/531730.html
  3. يستعد مسرح «جلجامش» في مملكة البحرين لعرض المسرحية الكوميدية «ريا وسكينة»، حيث انخرطت فرقة المسرح في «بروفات» مكثفة استعداداً لتقديم المسرحية خلال أيام العيد، وهي من تأليف الكاتب الإماراتي محسن سليمان ومن إخراج المخرجة البحرينية غادة الفيحاني. وقد فاز النص بالجائزة الأولى في مسابقة للتأليف المسرحي نظمتها جمعية المسرحيين في 2010، كما قدم العمل ضمن عروض مهرجان أيام الشارقة المسرحية بدورته العشرين بسينوغرافيا وإخراج حسن رجب، وقد تمت الاستعانة بكتاب لتقديم هذا النص برؤية جديدة. نشاط مسرحي سنوي «البيان» التقت بالكاتب محسن سليمان للحديث عن سبب طلب نصه المسرحي للعرض في دول أخرى فقال: أصبح النص الإماراتي أكثر نضوجاً وذلك بسبب النشاط المسرحي السنوي المتعدد في مختلف الإمارات كأيام الشارقة المسرحية، وأيام الشباب في دبي ومسرح الموندراما في الفجيرة، مما يعمل حراكا وحافزا للعناصر الفنية منها التمثيلية والاخراجية والكاتب هو أحد هذه العناصر. وقد تم طلب النص من الخارج بمبادرة من المسرح البحريني، وهذا يتعلق بسمعة الكاتب الإماراتي في الخليج، لذلك دائما المهرجانات الخليجية يكون هناك التفات للنصوص الإماراتية وهو أمر طبيعي وظاهرة نتيجة الحراك الثقافي بالدولة، إضافة إلى ثقافة الكاتب المسرحي الإماراتي. ويتابع سليمان مسرحية «ريا وسكينة» هي غير مرتبطة بزمان أو مكان، وبعيدا عن اسم المسرحية فالقصة تتكلم عن الإنسان والحياة الإنسانية والقهر وهو نص تراجيدي ولكن كانت رؤية المخرجة البحرينية غادة الفيحاني بأن تغلب الكوميديا على العرض لأنه هناك مفارقات لاحظتها المخرجة من خلال قراءتها للنص. تراث كوميدي وفي اتصال هاتفي أجرته «البيان» مع مخرجة العمل البحرينية غادة الفيحاني حول سبب تحويل النص المسرحي من التراجيدي إلى الكوميدي فأجابت: لقد قمت بعدة قراءات للنص المسرحي واتضحت لمسات الكاتب الكوميدي الواضحة بين السطور وبأن النص يحتمل تحويله من التراجيدي إلى الكوميدي، فقمت بعملية إعادة الإعداد ليقدم في النهاية عدة قضايا تخص المواطن بشكل تراثي كوميدي هادف، كما كنت حذرة جدا أثناء عملية الإعداد بأن لا يرتبط العمل بأي شكل من الأشكال بمسرحية (ريا وسكينة) التي قدمت في عام 1980 في جمهورية مصر العربية، حتى لا نقع في خطر المقارنة. قاعدة جماهيرية وفي سؤال آخر حول سبب عدم مشاركة أي عنصر نسائي في العمل فأجابت الفيحاني: أنا لا أنكر بأن وجود الوجه النسائي هو عنصر مهم ومكمل لأي عمل فني، ولكن هذا العمل يحتمل عدم وجود العناصر النسائية، وقمت باختيار ممثلين رجال لأداء دور «ريا وسكينة»، وهما الفنانان منصور الجداوي وعامر التميمي. فسبق وأن قدم كل منهما تجارب سابقة في أداء الدور النسائي ببراعة ونجحا في ذلك ولهما قاعدة جماهيرية كبيرة سواء على المستوى المحلي أو في الخليج العربي، وتضيف الفيحاني بأنها سعيدة جدا لهذا التعاون الفني الإماراتي البحريني، وتأمل أن يستمر هذا التعاون في المستقبل وأن يحوز العمل على رضى واستحسان الجمهور. هناك مشاركة من نجوم الصف الأول في مملكة البحرين وعلى رأسهم الفنان القدير إبراهيم البنكي والفنان عبدالله سويد والفنان حمد عتيق، هذا إلى جانب مشاركة مجموعة من الشباب كالفنانين راشد العازمي ومحمد شاهين وحمد الخجم.
  4. مسرح جلجامش: جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي أرض خصبة للمسارح الأهلية أشاد مجلس إدارة مسرح جلجامش بمبادرة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى لاحتضانه المواهب الشبابية في «جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي للأندية الوطنية والمراكز الشبابية ولذوي الإعاقة» في نسختها الثانية وبتنظيم من وزارة شؤون الشباب والرياضة، والتي تأتي من ضمن الأهداف النبيلة التي يتبناها سموه في احتضان الطاقات الشبابية في المجال المسرحي وصقل قدراتهم الإبداعية لترك بصمة في المسيرة المسرحية واستمرارية الاعمال المسرحية بالأندية الوطنية والمراكز الشبابية التي تهدف الى تنمية وعي الشباب البحريني في كافة المجالات، مشيدين بلفتة سموه بإشراك ذوي الإعاقة في النسخة الثانية للجائزة بكونهم جزءا لا يتجزأ من تكوين هذا المجتمع. وقدّر المسرح دعم وزارة شؤون الشباب والرياضة التي ذللت الصعاب لانطلاق الجائزة وظهورها بالصورة المميزة التي أعطت هذا المحفل الثقافي زخما وفرصا ذهبية للشباب ليكونوا خامات فنية مستقبلية ليتركوا بصمتهم في مسيرة بناء ونهضة الحركة المسرحية في البحرين لتكون منارة تنير مستقبل الشباب. وفي هذا السياق، أعرب رئيس مسرح جلجامش المخرج فهد مندي بسعادته البالغة «بإعادة الروح لمسرح الأندية والمراكز الشبابية وبعدد الاعمال المقدمة في هذا العام التي تحمل القيمة الفنية التي أتاحت الفرصة للشباب لإظهار طاقاتهم على خشبة المسرح بتقديم أفضل ما لديهم من طاقات وطرح أفكارهم الإبداعية ومواهبهم التي خلقت التنافس بينهم، فجائزة سموه تعد أرضا خصبة للمسارح الأهلية لاحتضان هذه المواهب الشابة وصقلها لتقديم الفكر الشبابي بطرح القضايا التي تهمهم لخدمة المجتمع». كما أن مشاركة شباب من أعضاء مسرح جلجامش بعدد من المسرحيات المشاركة بالجائزة يعد واجبا وطنيا في دعم وإحياء الروح للمسيرة المسرحية والفنية. المصدر: http://www.alayam.com/alayam/local/616637/News.html
  5. فوز “مندي” برئاسة “جلجامش” جريدة البلاد : الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 عقد مسرح جلجامش قبل أيام اجتماع الجمعية العمومية الاعتيادي لعامي 2016/2017 بمقره في العدلية، وذلك لانتخاب مجلس إدارته الجديد للموسم المسرحي المقبل، حيث انتخب أعضاء مجلس جلجامش الإدارة الجديد بعد أن عرضت الإدارة السابقة كلا من التقرير الأدبي والمالي، وبعدها أعطى الرئيس السابق عبدالرحمن فقيهي أهم التوصيات لمجلس الإدارة الحالي حيث كان من أكبر إنجازات الإدارة السابقة إقامة مهرجان جلجامش للديو دراما الأول، وفعالية العناية بمتلازمة داون (الحيه بيه)، وإقامة الأمسية السينمائية البحرينية، والمشاركة بمهرجان “عشيات طقوس” في دورته التاسعة بالأردن. وأسفرت الانتخابات عن فوز الفنان فهد مندي برئاسة المسرح ونائب الرئيس محسن الحايكي، وأمين السر إبراهيم صالح الجرادي، والأمين المالي محمود عبدالرزاق قمبر، ورئيس العلاقات العامة والإعلام فاطمة علي أمان، ورئيس لجنة الجودة والتطوير آدم احمدي، ورئيس المتابعة والإنتاج عبدالله مبارك بوزيد. ويسعى مسرح جلجامش مواصلة التعاون مع جميع المسارح والجمعيات الخاصة والرسمية من أجل إثراء الحراك المسرحي والفني بالمملكة. البلاد http://www.albiladpress.com/article351427-4.html
×