Jump to content
منتدى البحرين اليوم
Sign in to follow this  
ولاية علي

شاب سعودي مابين ليلة وضحاها‏

Recommended Posts

قال تعالى (( لقد كان في قصصهم عبرة ))

 

* أبطال هذا الجزء من قصتنا هم :

 

حيدر : شاب سعودي في العشرينات من عمره ,, خاطب وقد قرب موعد زواجه وهو من القطيف .

 

عارف : مدير حيدر المباشر في عمله ,, من أهل الأحساء الطيبين .

 

صلاح : المدير الاقليمي للشركة التي يعمل بها كلاً من عارف وحيدر وهو عماني الجنسية ,, عليه أكثر من علامة استفهام ؟؟؟؟؟

 

& اليوم هو الثلاثاء 26/2/2008م ,, والساعة تشير الى السادسة مساءا وقد قرب انتهاء

 

الدوام ,,

 

(( عباس ياعيوني ترضى يذلوني وللشام يسبوني )) ماكان ذلك الا صوت نغمة جوال حيدر ,, والمتصل عارف :

 

حيدر : سم طال عمرك

 

عارف : سم الله عدوك ,, كيف حالك ياحيدر شخبارك ,,

 

حيدر : الحمد لله رب العالمين ,,

 

عارف : بكرة الصباح الساعة ثمانية تكون عند مكتب صلاح يبيك ضروري

 

حيدر : يبيني ضروري !!! عسى ماشر

 

عارف : ما أدري والله ,, بس حدد كم اسم من الشباب وانت من ضمنهم .

 

حيدر : ان شاء الله يصير خير

 

عارف : ضروري الساعة ثمانية ,, تكون موجود .

 

حيدر : على خير ان شاء الله .

 

انتهت المكالمة .

 

** حيدر وهو يكلم نفسه ,, ماذا يريد مني صلاح ؟؟ شهران من نقلت وأنا في راحة

 

بال منهم ومن طلباتهم التي لا تنتهي ,, واليوم يريدني ؟؟؟

 

* يرفع هاتفه المحمول ويتصل لأحد زملائه ,, ليتظح أن صلاح طلبه لوحده ,,

 

ولم يطلب أحداً من زملائه ,, ليوجس في نفسه خيفة ,, ويقول الأمر غير طبيعي ,,

 

تدور في رأسه أفكار وأفكار وأفكار ,, ماالذي يجري في الادارة ؟؟

 

ليقرر بعد ذلك ترك الأمر للغد وعدم التفكير ,,

 

& اليوم هو الاربعاء 27/2/2008 م ,, يتوجه حيدر الى مقر ادارة الشركة الكائن

 

في مدينة الظهران ,, يدخل الشركة في الساعة الثامنة على الموعد تماماً ,,

 

وكان صلاح وعارف في انتظاره ,, يسلم عليهم حيدر ,, ليردا عليه السلام ولكن ,,

 

ليست هذه طريقة الاستقبال المعهوده لحيدر ,, المعهود هو الوقوف وتبادل القبل ,,

 

ثم ماهذا الوجوم الذي يملاْ وجه عارف ,, ويملاْ محياه الحزن ,,

 

يتبادل الثلاثة الحديث ,, وبعد دقائق يدخل محمد وهو زميل حيدر الموظف

 

في فرع الشركة في الاحساء ,, ليدور حديث جانبي ,, ومن ثم يقول صلاح :

 

صلاح : اليوم جمعناكم ياشباب لأن وبكل صراحة الشركة استغنت عن

 

خدماتكم !!!!!!

 

(( أخذ حيدر ينظر الى الأرض ولايدري مايقول وبدون شعور أخذ يحرك في ذبلته ))

 

صلاح : ما أدري ايش أقول لكم ,, ولكن هذا الايميل

 

اللي جاني من الادارة ,, وأنا هنا انفذ التعليمات ,,

 

حيدر: ايش هي اسباب الاستغناء ,, الحضور والانصراف أو الانتاجية في العمل ؟؟

 

صلاح : ما أدري ايش أقول لك ولكن هذه التعليمات ,,

 

اتفضلو وقعو على القرار ,,

 

حيدر : يوقع وهو يقول ,, حسبنا الله ونعم الوكيل ,,

 

ثم أخذ ورقة الاستغناء ,, وخرج مرددا حسبنا الله ونعم الوكيل ,,

 

** خرج حيدر من الشركة وهو في دنيا غير الدنيا ,, يردد في نفسه ,,

 

هكذا وبدون أسباب ؟؟ استغاء عن خدمات ؟؟ ماذا أفعل ؟؟

 

مطاليب الحياة ؟؟ الجمعية الشهرية ؟؟ عش الزوجية الذي اجهزه ؟؟

 

وماذا عن موعد الزواج القريب ؟؟؟

 

** يدير محرك سيارته ويرجع من حيث أتى ,, فياله من طريق طويل وشاق

 

ماذا يقول لأهله ؟؟ لزوجته ؟؟ ,,

 

وصل أخيراً لبيته ,, وأول مافكر فيه هو التوجه الى الله سبحانه ,,

 

خلع شماغة ,, وتوضأ ,, وصلى ركعتين ,, اختلطت فيها دموعه مع مياه وضوئه

 

التي مازالت عالقة على وجه ,, ومن ثم انهمرت كالشلال فوق سجادة الصلاة ,,

 

انتهى من صلاته وتوجه بالدعاء ,,,

 

ماذا كان دعائه ,,, لم يكن دعائه سوى دعاء الامام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء

 

(( اللهم أنت ثقتي في كل كرب، وأنت رجائي في كل شدة، وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة وعدة كم من كرب يضعف عنه الفؤاد وتقل فيه الحيلة وتعيى فيه الأمور ويخذل فيه البعيد والقريب والصديق ويشمت فيه العدو أنزلته بك وشكوته إليك راغباً إليك فيه عمن سواك ففرجته وكشفته وكفيتنيه فأنت ولي كل نعمة وصاحب كل حاجة ومنتهى كل رغبة فلك الحمد كثيراً ولك المن فاضلاً بنعمتك تتم الصالحات يا معروفاً بالمعروف معروف ويا من هو بالمعروف موصوف أنلني من معروفك معروفاً تغنيني به عن معروف من سواك برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وآل محمد وعجل فرجهم.))

 

** تمالك نفسه ,, وأخذ يحدثها من جديد

 

مابالك ياحيدر أين رباطة جأشك ,, وأين توكلك ,, ألست قبل أيام تتلو على

 

مسامع أحد اخوانك قوله تعالى : (( الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم

 

ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ))

 

ليفيق من جديد ,, لينهض ويتوجه الى ,,,,,,

 

** الساعة تشير الى الحادية عشرة صباحاً وقت خروج حيدر من منزله ,,

 

ولكن الى أين يذهب ,, الى أين ؟؟؟؟

 

يدير محرك سيارته ,, ويسأل نفسه ,, أين أتوجه ؟؟؟؟

 

حتى طرى في باله الذهاب لشقته ,, والى عش الزوجية المرتقب ,,

 

فقد دأب على العمل فيها وتجهيزها بما تيسر له منذ مايقارب الشهرين ,,

 

* يصل الشقه ,, يدخل كالعادة برجله اليمين ,, بسم الله وعلى بركة الله ,,

 

اللهم صل على محمد وآل محمد ,, ويقرأ قوله تعالى : (( رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام ))

 

تتهادى خطواته في شقته ,, يدير عيناه فيها يمنة ويسرى ,,

 

يتخيلها جاهزة ,, هنا غرفة النوم ,, وهنا المجلس ,, هنا التلفاز ,,

 

** يتنهد تنهيدة حارة ,, ويخرج زفرة من أعماقه ,, اه اه ,,

 

يستند للجدار ويراقب العمال ,,, :

 

هل رحل حلمك أم انطوى ,,

 

أم زال تفائلك أو سرى ,,

 

كلا ,, كلا

 

ورب الوادي المقدس طوى ,,

 

لافرعون ولامن في نهجة جرى ,,

 

يفاجئه أحد السباكين بطلبات :

 

السباك : هاه أخو يبغى اتنين فيش حق سخانه ,, ويبقى واير توصيلة وربلة حق حمام أفرنجي (( أكرمكم الله )) ,, و ,, و ,, و ,, الخ

 

حيدر : أنا مانه قايل لك جهز طلباتك خليني أشتريهم مرة وحده

 

السباك : أنا انسى اخوو

 

حيدر : لا لازم ماينسى أخو ,, أنا ما أشتهي أروح وأجي

 

** (( يركب السباك مع حيدر في السيارة ليشترو جميعا الأغراض ,,

 

وكانت لطلبات السباك وقعا ممتازا في نفسية حيدر حيث أخرجته

 

من تخيالته وهمومه الذهنية ,, الى الواقع ,,ليقرر بشكل قاطع الاستمرار

 

في تجهيز الشقة ,, وعدم تأجيل الزواج ,, مهما جرى ))

 

@ صادفة ليلة الخميس 27/2/2008م ,, ذكرى أربعين الامام الحسين عليه

 

السلام ,, ارتدى حيدر زيه المخصص لهذة المناسبات ,, البنطال والتيشيرت

 

الأسودان ,, ولف حول عنقة غترة سوداء يتخللها بعض البياض ,, وليقوم

 

بما اتفق مع زوجته على عمله في مثل هذه المناسبات ,, حيث اتفقى ,, على

 

أن يقوما بالذهاب للمجالس الحسينية مشياً على الأقدام ,, يتركان السيارة جانباً

 

ويتنقلان بين ثلاثة مجالس حسينية مشياً ,,

 

وفعلاً جرت الامور كالعادة المتبعة ,, غير أن حيدر وأثناء تنقلاتهمابين المجالس

 

أخذ يمهد لقول ماجرى له في عمله لزوجته شيئا فشيئاً ,,

 

*** انتهت المجالس الثلاثة حوالي الساعة العاشرة والنصف مساءا ,, ليودع

 

حيدر حرمه ,, وليذهب لمنزله حيث كان أخوه وعضيده ( حسين )) في انتظاره

 

للذهاب لأحياء شعيرة اللطم ,,

 

وكان الاثنان حيدر وحسين قد اتفقا علىأن يكفل الاخير حيدر في بنك التسليف

 

وتم بالفعل اعداد جميع الأوراق الرسمية لذلك ,,

 

** قرر حيدر أن يكون أول من يعلم بأمر فصله من عمله هو أخوه حسين ,,

 

حيدر : أخوك عاد تعال أبغاك اشوي ,,

 

حسين : آمر ,,

 

حيدر : تعال بره ,, دانه استناك في السيارة ,,

 

حسين : اوكيه ,,

 

(( يصعد الاثنان الى سيارة حيدر ))

 

حيدر : والله ياخوك ما أدري ويش أقولك ,, لكن صار شي حبيت اتكون

 

أول واحد يطلع عليه ,,

 

حسين : خير ان شاء الله ,,

 

(( يخرج حيدر ورقة الاستغناء عن خدماتة من درج السيارة ليعطيها

 

أخوه ))

 

حسين : ول ,, ويش ذا ,,, ويش الاْسباب .. (( وقد ملأت محياه الدهشة ))

 

حيدر : بدون أسباب ,, كده ,, نمت الليل وجلست الصباح امفنش ,,

 

وحبيت أقول لك على أساس موضوع بنك التسليف ,, أمس كنت ياخوك

 

بتكفلني وانا موظف مستطيع ,, لكن اليوم أنا عاطل عن العمل ,, ولا أدري

 

متى أشتغل !!!!!!,, وانت براحتك تبغانه انواصل ,, لو بتهون ,, أنا أقول

 

لك الله يلوم اللي يلومك اذا هونت ,, عادي ,,

 

(( نعم نعم ,, كان حسين نعم العضيد ونعم السند لأخيه حيث قاطعه قائلاً ))

 

حسين : كمل ياخوك أوراقك وربك يسهل عليك .. واللي يجيك في صدري ,,

 

** أثلجة هذه الكلمات صدر حيدر ,, و ,,,,

 

** يخرج الأخوان لأحياء شعيرة اللطم على مصاب سيد الشهداء عليه السلام ,,

 

مصاب الامام ينسي حيدر ماحل به ,, والصور الحية لمواكب العشاق تملأ

 

كربلاء تزيده اصراراً ,, وتشحذه عزما ,,

 

** أتت ليلة الجمعة الموافق 28/2/2008م ,, وحيدر عاقد العزم على اخبار خطيبته

 

بالأمر ,, وقد مهد لهذا أكثر من مرة ,, وفعلاً قال لها فوجدها صابرة محتسبة ,,

 

ولمس منها الوفاء ,, والعهد على الوقوف بجانبة عند الشدائد ,,

 

لم تسأله كيف سنعيش ؟؟,, وكيف نكمل بناء شقتنا ؟؟

 

وماذا عن مصاريف زواجنا ,,

 

تركت هذا كله !!!

 

ودعت له بالموفقية ,,

 

فزاد تعلق الاثنان ببعضهما ,, وأخذ يرددا

 

لعل اشتداد الضيق والمحنة ,, ينبىء بقدوم الفرج .

 

** رسم حيدر عدة امور في مخيلته يريد القيام بها ,,

 

اخفاء الأمر عن الأهل لكي لايضايقهم ,, ويقول في قرارة نفسه ,,

 

ربما أجد وظيفة في وقت سريع ,, وعندها يسهل قول ذلك ,, ولايكون

 

له أثر يذكر في نفوس أهلي ,,

 

** أما الأمر الثاني فهو النار المسعورة في قلبه على تلك الشركة ,, وحرارة

 

التخلي عنه بهذه الصورة البشعة وفي هذه الظروف .

 

** أخذ يعد العدة للبحث عن وظيفة ,, يجهز السيرة الذاتية الجديدة مضيفاً لها

 

بعض الخبرات التي اكتسبها من عمله السابق ,, ملفات علاقية خضراء اللون

 

وكانت هذه الملفات تزعج حيدر لما تمثله من بؤس ,,

 

أخذ يرسل سيرته الذاتيه هنا وهناك ,, ويرمي ملفاته الخضراء

 

في كل مكان يعتقد أنه بحاجة لموظفين ,, من نفس خبراته

 

** ليلة الأحد 1/3/2008 م

 

يتلقى حيدر اتصالاً من محمد (( زميلة المفصول هو كذلك )) ويتفق الاثنان

 

على رفع دعوى قضائية على الشركة آنفة الذكر ,, يتواعد الاثنان أمام مكتب

 

العمل بالدمام ,, الساعة التاسعة صباحاً ,,

 

وفعلاً يرفع الاثنان دعوة قضائية على الشركة ,, ويتفقا على أن يسلم

 

حيدر ورقة الدعوة بنفسة لشؤون الموظفين ,, يتوادع الاثنان وكل منهم يشد

 

من عضد الآخر ,,

 

** يركب حيدر سيارته ويدير محركها متجة للظهران موقع الادارة ,,

 

(( بالأصفر عصبت جبيني ومشيت بموكب حزب الله ,,

 

ووضعت كتابي بيميني وأنا الموعود بنصر الله ))

 

نغمة الرنين الخاصة بمحمول حيدر ,, والمتصل رقم غريب ,,

 

حيدر : سم

 

المتصل : آلو السلام عليكو ,,

 

حيدر : وعليكم السلام ,,

 

المتصل : معاك محمد فوزي من شركة .... انت حيدر مش كده

 

حيدر : نعم نعم

 

المتصل : انت بعت C.v للشركة طالب شغل ,, وفيه مؤابلة شخصية

 

بوكرة الساعة عشرة ,, ماشي ياحدر ,, والشركة تبئى في شارع .....

 

في الخبر ... مقابل بنك الرياض .

 

حيدر : على بركة الله ,, ان شاء الله قبل الموعد أكون موجود .

 

حيدر (( يحمد ربه ويتنفس الصعداء ليكمل طريقه نحو شركته القديمه ))

 

يصل ,, يركن سيارته ,, ويدخل يحث الخطى ,, وعلى محياه غضب فضيع

 

يراه صلاح وقد كان في الطابق العلوي من الشركه ,, فينظر كل واحد منهما

 

للآخر ,, حيدر نظراته حادة جداً ,, وصلاح ينظر له باستغراب ,,

 

يدخل حيدر مكتب شؤون الموظفين ,, فيتلكأ كل موظف من استلام ورقة الدعوة

 

ليقول أحدهم

 

هذي مولنا ,, رح لصلاح ,,

 

يصعد حيدر الدرج متجهاً لصلاح ,, ولكنه يفاجاْ بغلق المكتب رغم

 

أنه منذ قليل كان هنا ,,

 

** ينزل حيدر ويعود لشؤون الموظفين ,, لتبدأ معركة كلامية حامية

 

الوطيس ,, فقد رفضو استلام الورقة ,, ليكشر حيدر عن أنيابه ,,

 

ويصرخ صراخاً شديداً في وجوه الموظفين هناك فلم يجرء أحد على

 

مجاراته ,, وفشلت كل محاولات التهدئه من المتجمهرين حوله ,,

 

وكاد يحصل مالايحمد عقباه لو أن أحداً مت ببنت شفة لم تعجه ,,

 

@ سارع مدير شؤون الموظفين على الاتصال بأحدهم سائلاً عن

 

سبب الصراخ ,, فقد أزعج الجميع ,, فأخبره الموظف ,,

 

جاء مدير شؤون الموظفين بنفسه ووقع ورقة الدعوة ,,

 

سائلاً حيدر : هل ستكون حاضراً في الموعد ؟؟؟

 

ليجيب حيدر : أنا ماعندي شغلة الا أنتو هالحين ,,

 

وينصرف عائداً لبييته ,,

 

وفي طريقه يمرعلى أكثر من شركة ليضع فيها أوراقه ,,

 

** جاء يوم الاثنين 3/3/2008

 

موعد المقابلة الشخصية ,, حضر حيدر قبل الموعد ,, بكامل هندامه ,,

 

دخل المقابلة متكلاً على الله ,,

 

ماشاء الله ثلاثة يقابلونه ,, واحد عن يمينه ,, واحد عن شماله وواحد في وجهه

 

لتبدأ المقابلة ,, أسئلة مرت على حيدر كثيراً ,, يحفظ السؤال والاجابة معاً

 

ويعرف كيف يجيب وماذا يريد السائل من سؤاله ,,

 

@ يطلب أحدهم منه أن يخرج قليلاً ,, لينادي عليه بعد قليل

 

ويخبره ,, ياحيدر ان شاء الله ,, السبت : 8/3/2008 م ,,

 

تداوم معنا ,,

 

قال حيدر على بركة الله ,,

 

** خرج حيدر ليرفع المحمول ليبشر زوجته وعضيده ,,,

 

السبت 8/3 ,, مشوار جديد ,, تعود الأحلام للتحليق من جديد ,

 

ويعود الأمل ,, وتعود الابسامة من جديد ,,

 

السبت 8/3 ,, تحدي جديد ,, واثبات وجود ,, ومتطلبات جديده ,,

 

@ ياحيدر ,, أنت مثال لمئات بل الوف من الشباب السعودي المعانين

 

من ضيم القطاع الخاص ,, الحمد لله ربما انتهت قصتك نهاية سعيده ,,

 

بفضل توكلك على الله وعزمك واصرارك وصبرك ,,

 

ولكن ماذا عن الباقين هل هم مثلك سيصبرون ,, أم ماذا ؟؟

 

ختاماً : قال تعالى ((و َالضُّحَى{1} وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى{2} مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى{3} وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى{4} وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى{5} أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى{6} وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى{7} وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى{8} فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ{9} وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ{10} وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ{11}))

Share this post


Link to post
Share on other sites

مشكورة اختي على الموضوع

من توكل على الله ماخاب

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

يسلموووووووو

 

 

يعطيج الف عافية اختي

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
Sign in to follow this  

×