Sign in to follow this  
Followers 0
حمد الهاجري

العمارة الإسلامية وتراث قطر

31 posts in this topic

الصفحة الرئيسية /ثقافة وأدب

 

العمارة الإسلامية وتراث قطر.. لآلئ وكنوز أبرز ملفاته

سطرها محمود رمضان بالخرائط والأدلة التاريخية

 

أول أسطول لنصرة الإسلام انطلق من قطر لفتح بلاد فارس

عرض عبدالحميد غانم :

الأمم والشعوب تعيش على ذكراها وتاريخها وتراثها وحضارتها العامرة التي تحكي سيرة كل حبة رمل من رمالها وكل ذرة من ترابها ولان دولة قطر غنية بتنوع تراثها وثرائها التاريخي ما جعلها مادة خصبة للعلماء والباحثين في الآثار والتراث والعمارة الإسلامية القديمة ما مكن الدكتور محمود رمضان من وضع يده على لآلئ وكنوز وثروة قطر التراثية ليبرزها في مجموعة من مؤلفاته التي تسرد مسيرة ورحلة هذا التراث وتاريخه الطويل .

والدكتور محمود رمضان باحث و حاصل على درجة الدكتوراه في الآثار والفنون الإسلامية، وتخصصه العلمي الدقيق (الآثار والعمارة والفنون الإسلامية في قطر "العمارة الدفاعية الإسلامية")، لديه العديد من الخبرات، يمتلك من الخبرة عشرين عاماً في العمل مع المؤسسات الدولية التي تهتم بالآثار والتنقيب الأثري والفنون والتراث الإنساني والتاريخ والعمارة وترميم المباني الأثرية والتاريخية، صدر له سبعة مؤلفات علمية، ومنها كتاب بعنوان" آثار وعمائر كبار أمراء طائفة الرزاز بمدينة القاهرة في العصر العثماني"، بالإضافة إلى سبعة مؤلفات عن قطر والخليج ومنها " قطر في الخرائط الجغرافية والتاريخية من 150 –1931م، وكتاب " القصة التاريخية... للخليج الحائر من 325 ق.م –1931م، وكتاب" الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها، ونشر له العديد من الأبحاث والمقالات العلمية المتخصصة في الآثار والعمارة والفنون والتراث والحضارة الإسلامية في قطر والعالم الإسلامي.

ونبدأ رحلتنا مع الكنوز التراثية والثقافية القطرية من خلال كتاب "العمارة الدفاعية الإسلامية في قطر" الذي يوضح لنا د. رمضان كيف تنوعت العمارة الدفاعية الإسلامية في شبه جزيرة قطر منذ دخول الدين الإسلامي إلى الأراضي القطرية في سنة 8هـ/ 629 م على يد الصحابي العلاء بن الحضرمي (العلاء بن عبد الله بن عباد بن اكبر بن ربيعه بن مالك بن الخزرج بن أياد بن صدى بن زيد بن مقنع بن حضرموت الحضرمي) الذي أرسل من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم كمبعوث إلى المنذر بن ساوي العبدي أخي عبد قيس صاحب البحرين في سنة 8 هـ/ 629 م، فصالح المنذر على أن على المجوس الجزية ولا تؤكل ذبائحهم ولا تنكح نساؤهم، وقد اسلم المنذر وأهل إقليم البحرين الذي كان يمتد من البصرة إلى سواحل عُمان بما فيها الجزر المقابلة لها، وتنتهي غربا في صحراء شبه الجزيرة العربية،

وهذا الإقليم - كما يقول د. رمضان - كان يضم كلا من كاظمة الكويت الحالية، و الاحساء والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، وجزر البحرين، وقطر، وذلك خلال الفترة الممتدة من القرن الرابع الميلادي وحتى القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي، حيث اقتصر اسم البحرين منذ التاريخ الأخير على مجموعة من الجزر كانت تقع بين ساحل قطر والاحساء، ومنذ دخول الإسلام إلى الإقليم المشار إليه أصبحت قطر إسلامية وابلى رجال ونساء قبائلها بلاءً حسنا في نصرة دين الله ونبيه الكريم ، ومن قطر انطلق أول أسطول بحري لنصرة الدين الإسلامي الجديد، وساعدت القبائل القطرية جيوش المسلمين في الفتوحات الإسلامية إلى بلاد العراق وفارس.

ويضيف : أقيمت مع بداية القرن الثاني الهجري/ الثامن الميلادي في شبه جزيرة قطر أولى العمائر الدفاعية الإسلامية في الجزء الشمالي الغربي منها، وبالتحديد في منطقة مروب حيث أنشئت مدينة مروب التاريخية في العصر الأموي وبداية العصر العباسي. على غرار المدن الإسلامية المبكرة مثل البصرة 14هـ/635م، الفسطاط 21هـ/641م، وان كانت تتشابه مع المنشآت المدنية والعسكرية وقصور الصحراء الأموية في بادية الشام، وضم الساحل القطري عدة تحصينات دفاعية بداية من القرن التاسع الهجري/ السادس عشر الميلادي حيث بني حصن الحويلة المندثر في الساحل الشمالي الشرقي لشبه جزيرة قطر، وتوالى إنشاء كثير من المنشآت المحصنة ومن أهمها مدينة الزبارة التاريخية والحصون والقلاع والأبراج في الأراضي القطرية خلال القرن الحادي عشر – الرابع عشر الهجريين/ السابع عشر – العشرين الميلاديين، ومن أهمها قلعة الفريحة المندرسة، وقلعة الرويضة المندرسة، وقلعة اليوسيفية المندرسة ، وقلعة زكريت، وقلعة اركيات وقلعة الوجبة، وقلعة الكوت بالدوحة.

نأتي بعد ذلك الى المحطة الثانية والتي نتوقف فيها امام كتاب"الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها " وهو من الكتب الرائعة التي تسرد تاريخ المدينة واطلالها وكنوزها التراثية وعلمائها فيبدأ د. رمضان بتعريف مدينة الزبارة وموقعها في كتابه بقوله تقع مدينة الزبارة المحصنة على الساحل الشمالي الغربي لشبه جزيرة قطر ، فيما بين موقع فريحة الأثري ومنطقة رأس عشيرج (عشيرق)، وتبعد عن الدوحة العاصمة حوالي 109 كم تقريبا، ويمكن الوصول إليها عبر طريق مرصوف يدخل إليه من خلال الطريق السريع الذي يربط بين مدينة الدوحة القطرية و مدينة الشمال وهو طريق سريع ، تستغرق الرحلة للوصول إلى موقع مدينة الزبارة المذكور حوالي 60 دقيقة، وتعد قرى لشا وأم الشويل، وعين محمد، ومريرأقرب القرى إلى مدينة الزبارة التاريخية المذكورة، ويحيط بموقعها الأثري الحالي سبخة في الجهتين الشمالية والجنوبية الشرقية من المدينة.

كما يتناول الكتاب بالدراسة تاريخ مدينة الزبارة في شمال غرب شبه جزيرة قطر والأدلة التاريخية والوثائقية والأثرية لعمران المدينة والأحداث التاريخية التي مرت عليها والدعوة إلى بذل مزيد من الجهود لإجراء الحفاير الأثرية والعلمية بها للكشف على مزيد من الأسرار الحضارية لمدينة الزبارة والمنطقة المحيطة بها، وزوّد الكتاب بمجموعة نادرة من الوثائق والصور الفوتوغرافية المتميزة.

ايضا يوضح الكتاب ان الزبارة لم تكن حاضرة تجارية فقط، بل كانت – على امتداد تاريخها – حاضرة ثقافية وعلمية، فقد شهدت مولد العديد من العلماء في فنون العلم والفقه والأدب المختلفة والمتنوعة، ولعل ما يمكن التركيز عليه وتسليط الضوء هم صفوة من العلماء والمشايخ والأئمة منذ القرن السابع عشر، الميلادي حينما كانت ترتع أوروبا في دياجير الظلام، وبدأت تفيق من سباتها العميق، كانت الزبارة معلمًا علميًا، ومنارة حضارية، يستضئ بنور علمها الخليج، على اختلاف مدنه وإماراته، باديته وحاضرته.

ولعل أعمال البر كما يقول- د. رمضان - هي التي سيطرت على علماء الزبارة، فقد أنشأوا التكايا والزوايا، وأوقفوا من مالهم ما يعينون به الفقراء والمحتاجين، ولم يحجبوا علمهم، بل نشروه على العامة والخاصة، لتعميم الفائدة ولبيان الجذور التاريخية الأصيلة للشعب القطري، ومن يطالع كتب التراث يجد الثراء المعرفي والعلمي، واضحًا جليًا، لدى هؤلاء العلماء والمشايخ والفقهاء إذا ما قِيس بمقاييس البحث العلمي التي تبارى فيها المحدثون. ويعد مخطوط بن سند "سبايك العسجد في أخبار أحمد نجل رزق الأسعد" من أهم المخطوطات المعاصرة.

ومن أشهر هؤلاء العلماء: الشيخ محمد بن فيروز، والشيخ إبراهيم العبد الرزاق، والشيخ راشد بن خنين، والشيخ حجي بن حميدان، وغير هؤلاء من العلماء الأجلاء الذين ملأوا طباق الخليج علمًا وورعا.

أما المحطة الثالثة فهي من ابرز المحطات التي نتوقف عندها من خلال كتاب " قطر في الخرائط الجغرافية والتاريخية 150-1931م" الذي يوضح بالادلة والبراهين العلمية الموقع الجغرافي لدولة قطر عبر الخرائط الجغرافية والتاريخية حيث يقول الدكتور محمود رمضان في كتابه : الموقع الجغرافي لشبه جزيرة قطر، وكذلك الاسم الدال عليها ظهر للمرة الأولى على جغرافية (كلاديوس بطليموس Claudius Ptolemaeus 90- 150م)، والتي وضعها في عام 150م، ونشرت في سنة 882هـ/ 1477م، وقد نشرت أيضا في الأطلس الإسلامي التاريخي An Historical Atlas of Islam حيث ظهر بصيغة "قطارا "Catara، كما أن الخرائط الجغرافية المبكرة والتي بدأ نشرها في بداية القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي، وبالتحديد في سنة 917هـ/ 1511م عن طريق برناردوس سيلفانوس Bernardus Sylvanus اعتمدت على الخريطة الجغرافية المأخوذة من جغرافية العالم كلاديوس بطليموس Claudius Ptolemaeus في عام 150م في إشارة إلى أهمية الخرائط الملاحية البرتغالية، إلا أن تلك الخرائط وما تبعها من خرائط أدخلت عدة تعديلات على صور الخليج في العصور الكلاسيكية القديمة، بالإضافة إلى وضع معلومات في قوالب زخرفية لحواشي وجوانب الخرائط، مع اتجاه الغرب إلى السيطرة على الخليج والهند كاتجاه استعماري للسيطرة على طرق التجارة وإنشاء ممالك جديدة للغرب في الشرق، ظهر اتجاه آخر جغرافي وملاحي لخدمة الاتجاه الرئيسي للمستعمرين، وتمثل في ظهور نوعين من الخرائط عرفا عند الجغرافيين المتخصصين بخرائط الجغرافية الدقيقة والمدروسة، وخرائط ملاحية تعتمد في وضعها على التخيل الجغرافي للمنطقة المراد توقيعها على الخرائط من النوع المشار إليه.

ويضيف الدكتور رمضان: ساهم رسامو الخرائط البرتغاليون الأوائل في رسم خرائط ملاحية للخليج وبلدانه المختلفة بصور اقرب إلى الواقع الجغرافي المعروف في الوقت الحاضر مع اختلاف الحدود السياسية والجغرافية التي أصبحت فاصلة بين العديد من الدول والإمارات العربية بمنطقة الخليج وشبه الجزيرة العربية في الوقت الحاضر، ومن هذه الخرائط الملاحية خريطتان من رسم الجغرافي كاسبارو فيجاس Gaspao Viejas، يحتويان على موقع جزر غير مسماه تقع فيما بين شط العرب والبحرين.

كما أن خريطة الجغرافي البرتغالي لازارو لويس Lazaro Lewis في سنة 970 هـ/ 1563م البحرية لشرقي الجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين تعد من أهم وأقدم الخرائط التي تمثل نوعية الخرائط البحرية البرتغالية المتطورة للخليج، حيث ظهرت بها شبه جزيرة قطر، باسم مدينة قطر SiDa Dc DC catar، وعلى هيئة نتوء بارز داخل مياه الخليج ورمز إلى قطر بشكل حصن كبير به أربعة أبراج ومدخل ضخم محصن ويشرف مباشرة على سيف الخليج، وقد أمكن التعرف على الحصن المذكور واتضح انه حصن الحويلة الذي كان قائماً في تاريخ إعداد خريطة لازارو لويس Lazaro Lewis المشار إليه، كما أشار لازارو لويس في خريطته البحرية الثانية إلى قطر بصيغة Catar ورسمها بشكل اقرب إلى النتوء البارز الذي رمز به إلى شبه جزيرة قطر في خريطته الأولى، إلا انه لم يضع الحصن الذي ظهر في الخريطة المشار إليها.

واستمر ظهور شبه جزيرة قطر بذات الموقع الجغرافي والرمز إليه بشكل النتوء البارز في الخليج، كما في خريطة الجغرافي لانجرين Langren في سنة 1005 ه/ 1796م، حيث أطلق على قطر اسم قاطورا Catura ، وكذلك في خرائط ب. لنجنز B. Langenes في سنة 1025هـ/ 1616م، وهندوس وبرتو Hondius and Bertius بامستردام في سنة 1025هـ/ 1616م، أما خريطة جان جونسن Jan Jansson في 977- 1075 هـ/ 1588 - 1664م فقد تغيّر بها صيغة اسم قطر إلى قطارا Catara ورمز إليها بحصن كبير مثل الحصن الذي ظهر من قبل في خريطة لازارو لويس في سنة 970 هـ/ 1563م.

أما خرائط الفرنسي الشهير نقولاس سانسون Nicolas Sanson (1600 - 1667م) ومنها خريطة رسمت في سنة 1063هـ/ 1652م، فقد ظهر النتوء الجغرافي لشبه جزيرة قطر في الجهة المقابلة للبحرين وهو ما يماثل الموقع الجغرافي الحالي لقطر، وفي خريطة أخرى رسمت في سنة 1065 هـ/ 1654م، ظهر النتوء الجغرافي المميز لشبه جزيرة قطر بالخليج العربي أيضاً.

وفي نهاية القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي كان الخليج ودوله على موعد مع خطوة جديدة في رسم الخرائط وتسجيل معالم تلك المنطقة، وذلك على يد الهولندي جان هاوخن فان لنسخوتن الذي كان يعمل لصالح البرتغال في الهند، ومن بعده يوحنا فنكبويز Vingboons 1071 هـ/ 1660 م، حيث ظهرت شبه جزيرة قطر قطارا Catara في خرائطهم على نفس النسق الذي ظهرت به من قبل في خرائط لازارو لويس، وقد أكمل جا تكسيره البارناز 1108 هـ/ 1696 م في خرائطه رسم قطر كشبه جزيرة أيضاً.

ولم تخرج خرائط الجغرافي جون بلاو Joan Blaeu 1072 هـ/ 1662 م الذي عمل لصالح شركة الهند الشرقية (1638هـ/ 1673 م)، وخريطة فاليملين/ فان كولين Valemlyn Van Keulen في سنة 1112 هـ/ 1700م، على ذكر اسم قطر (قطارا(Catara إلا أن خريطة الفرنسي مورتيه - جابيوه Mortier – Jaillot البحرية وهي نسخة معدلة من خريطة بحرية فرنسية طبعت في هولندا، قد سجلت اسم قطر بصيغة قاطورا Catura وقطرا Catra .

وفي النهاية فقد وردت قطر بأسماء متعددة خلال الفترة من 150/ 1350 هـ- 1931م) نذكر منها وفقاً للحصر الذي ورد في هذه الدراسة، كما يلي: (كَطَرَة أو كطْرَة أو قطارا Catara) ، مدينة قطر SiDa Dc Dc catar ، قطر Catar ، قاطورا Catura ، قطارا Catara ، ورمز إليها بقلعة ذات أربعة أبراج، قطر QTAR ، وبوابة قطر CATAR AGADS، قطرا Catra ، كاتوريا أو قاطوريا Catarei، قطارا Catara وقاطرنا أو قطرنا Caterna ، كتارا أو قطارا Katara ، جتر Gattar ، قاطوراك katurak ، عقير Aigar ، قطر، قطاراCadara ، القطر EL-QATAR ، قطر بصيغتها العربية، قطر QATTAR، شبه جزيرة قطر pe,ninsule Pen. de Katar، وقطرQATAR.

كما ظهرت بعض أسماء المدن القطرية الشهيرة خلال القرن الحادي عشر - الرابع عشر الهجريين، السابع عشر - العشرين الميلاديين، وسجلت على الخرائط الجغرافية مثل (الحويلة، فريحة، الدعسة، اليوسفية، الزبارة، راس ركن، دوحة الحصين، حالول، البدع، العديد، راس عمران، جزيرة شراعوه، والدوحة.

لقد شملت الدراسة والبحث ما يقرب من 512 خريطة خاصة بالخليج وشبه الجزيرة العربية، أمكن من خلال دراستها استخلاص الخرائط التي ذكر بها اسم قطر أو ظهرت بها شبه جزيرة قطر كنتوء بارز داخل الخليج، وقد بلغ عدد الخرائط المشار إليها 100 خريطة جغرافية.

ونأتي الى محطتنا الاخيرة مع د. رمضان وكتاب (القصة التاريخية للخليج الحائر) الذي قدم له الاستاذ الدكتور رأفت غنيمي الشيخ استاذ التاريخ الحديث والمعاصر العميد السابق لكلية الآداب – جامعة الزقازيق مؤسس معهد الدراسات الآسيوية بقوله الخليج الحائر تعبير جيد ارتبط بأشهر خليج في قارات الكرة الأرضية، ألا وهو الخليج العربي الذي يمثل الحد الشرقي للوطن العربي، وهو تعبير ابتكره ابننا الرائد في معالجة الموضوعات المتميزة والتي انفرد بها وارتبطت به هو الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي، وقد ساق هذا التعبير – الخليج الحائر – بسبب اللبس الذي ارتبط باسم الخليج من التاريخ القديم حتى التاريخ المعاصر، خاصة تعبير "الخليج الفارسي" و"الخليج العربي". تعبير "الخليج الثائر" الذي أطلقه الزعيم جمال عبدالناصر في الخمسينيات من القرن العشرين في إطار حديثه عن وحدة الوطن العربي من المحيط الهادي "الأطلسي" إلى الخليج الثائر "العربي".

وتأتي حيرة تسمية الخليج في رأس المؤلف الدكتور محمود رمضان– ونحن نتفق معه – من تدخلات لقوى خليجية وقوى أجنبية لها أهدافها الاستغلالية والعنصرية، فبينما نجد إيران كقوة خليجية تطلق على الخليج تعبير "الخليج الفارسي" وسواحلها على الخليج 860 كيلو متراً يسكن هذه السواحل سكان من أصول عربية، في الوقت الذي تمتد فيه سواحل الأقطار العربية المطلة على الخليج 1357 كيلو مترأً، نجد بريطانيا منذ القرن التاسع عشر تساير اتجاه إيران في تسمية الخليج الفارسي، حيث أصبح لها مصالح في الهند – درة التاج البريطاني – ومصالح في جنوب إيران حينما تم اكتشاف البترول في أوائل القرن العشرين وتكوين شركة البترول الأنجلو إيرانية.

ويتناول كتاب القصة التاريخية ...للخليج الحائر (326 – 325 ق.م/ 1931م) بالدراسة المسميات التاريخية للخليج العربي من خلال الخرائط الجغرافية والتاريخية للخليج منذ أقدم العصور وحتى وقتنا الحاضر ويضم الكتاب مجموعة متميزة من الخرائط الجغرافية والتاريخية التي ورد بها أسماء ومسميات الخليج في ضوء مجموعة الدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي المنشورة.

وتدل كل الشواهد على الطبيعة أن الخليج عربي فى مياهه وسكانه، والنشاط الذي شهدته ينتسب للعرب الذين امتهنوا الملاحة وركوب البحر حتى أطلق عليهم البعض – أي على قبائل أقطار الخليج العربي – القبائل البرمائية.

يذكر أن الدكتور محمود رمضان باحث متخصص في الآثار الإسلامية، وقد نال درجة الدكتوراه عن أطروحة قدمها عن الآثار الإسلامية في قطر، التي أجازتها جامعة القاهرة بتقدير الامتياز مع مرتبة الشرف الأولى.

--------------------------------------------------------------------------------------------- الموضوع:منقول من جريدة الراية القطرية

المصدر:http://www.raya.com/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=510118&version=1&template_id=29&parent_id=28

Edited by حمد الهاجري

Share this post


Link to post
Share on other sites

السيد المخرج البحريني أحمد يعقوب المقلة الرجاء عرض موضوع كتابة قصة المسلسل التاريخي القطري قلعة الزبارة على الممثلة والكاتبة الكويتية أسمهان توفيق أما فيما يتعلق بإخراج المسلسل فيكون من إخراج المخرج البحريني أحمد يعقوب المقلة ومن إنتاج تلفزيون قطر

 

هذا هو الموضوع:

 

نأتي بعد ذلك الى المحطة الثانية والتي نتوقف فيها امام كتاب"الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها " وهو من الكتب الرائعة التي تسرد تاريخ المدينة واطلالها وكنوزها التراثية وعلمائها فيبدأ د. رمضان بتعريف مدينة الزبارة وموقعها في كتابه بقوله تقع مدينة الزبارة المحصنة على الساحل الشمالي الغربي لشبه جزيرة قطر ، فيما بين موقع فريحة الأثري ومنطقة رأس عشيرج (عشيرق)، وتبعد عن الدوحة العاصمة حوالي 109 كم تقريبا، ويمكن الوصول إليها عبر طريق مرصوف يدخل إليه من خلال الطريق السريع الذي يربط بين مدينة الدوحة القطرية و مدينة الشمال وهو طريق سريع ، تستغرق الرحلة للوصول إلى موقع مدينة الزبارة المذكور حوالي 60 دقيقة، وتعد قرى لشا وأم الشويل، وعين محمد، ومريرأقرب القرى إلى مدينة الزبارة التاريخية المذكورة، ويحيط بموقعها الأثري الحالي سبخة في الجهتين الشمالية والجنوبية الشرقية من المدينة.

كما يتناول الكتاب بالدراسة تاريخ مدينة الزبارة في شمال غرب شبه جزيرة قطر والأدلة التاريخية والوثائقية والأثرية لعمران المدينة والأحداث التاريخية التي مرت عليها والدعوة إلى بذل مزيد من الجهود لإجراء الحفاير الأثرية والعلمية بها للكشف على مزيد من الأسرار الحضارية لمدينة الزبارة والمنطقة المحيطة بها، وزوّد الكتاب بمجموعة نادرة من الوثائق والصور الفوتوغرافية المتميزة.

ايضا يوضح الكتاب ان الزبارة لم تكن حاضرة تجارية فقط، بل كانت – على امتداد تاريخها – حاضرة ثقافية وعلمية، فقد شهدت مولد العديد من العلماء في فنون العلم والفقه والأدب المختلفة والمتنوعة، ولعل ما يمكن التركيز عليه وتسليط الضوء هم صفوة من العلماء والمشايخ والأئمة منذ القرن السابع عشر، الميلادي حينما كانت ترتع أوروبا في دياجير الظلام، وبدأت تفيق من سباتها العميق، كانت الزبارة معلمًا علميًا، ومنارة حضارية، يستضئ بنور علمها الخليج، على اختلاف مدنه وإماراته، باديته وحاضرته.

ولعل أعمال البر كما يقول- د. رمضان - هي التي سيطرت على علماء الزبارة، فقد أنشأوا التكايا والزوايا، وأوقفوا من مالهم ما يعينون به الفقراء والمحتاجين، ولم يحجبوا علمهم، بل نشروه على العامة والخاصة، لتعميم الفائدة ولبيان الجذور التاريخية الأصيلة للشعب القطري، ومن يطالع كتب التراث يجد الثراء المعرفي والعلمي، واضحًا جليًا، لدى هؤلاء العلماء والمشايخ والفقهاء إذا ما قِيس بمقاييس البحث العلمي التي تبارى فيها المحدثون. ويعد مخطوط بن سند "سبايك العسجد في أخبار أحمد نجل رزق الأسعد" من أهم المخطوطات المعاصرة.

ومن أشهر هؤلاء العلماء: الشيخ محمد بن فيروز، والشيخ إبراهيم العبد الرزاق، والشيخ راشد بن خنين، والشيخ حجي بن حميدان، وغير هؤلاء من العلماء الأجلاء الذين ملأوا طباق الخليج علمًا وورعا.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

أقصد بأن تقوم الممثلة والكاتبة الكويتية أسمهان توفيق بإستعارة كتاب"الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها " للكاتب الدكتور محمود رمضان باحث متخصص في الآثار الإسلامية، وقد نال درجة الدكتوراه عن أطروحة قدمها عن الآثار الإسلامية في قطر، التي أجازتها جامعة القاهرة بتقدير الامتياز مع مرتبة الشرف الأولى ، بذلك تكون الممثلة والكاتبة الكويتية أسمهان توفيق قد حصلت على معلومات تاريخية تمكنها من كتابة قصة المسلسل التاريخي القطري قلعة الزبارة.

 

وتفضلوا بقبول فائق الإحترام،،،

 

عضو المنتدى/ حمد الهاجري

Edited by حمد الهاجري

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ العزيز الأستاذ/ حمد الهاجري المحترم

أود أن أشكرك على اهتمامك بعرض موضوع كتاب الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها وهو من أهم الكتب التي تناولت التاريخ الحضاري والسياسي والآثاري والمعماري والاجتماعي والاقتصادي والعلمي والديني لمدينة الزبارة التاريخية، وأعكف منذ فترة على تحويل النص التاريخي الذي ورد بكتابي المشار إليه إلى سيناريو وحوار يتم من خلاله استحضار الشخصيات التاريخية الهامة من أئمة وعلماء أرتبطوا بمدينة الزبارة التاريخية وفقاً لما هو وارد في كتاب الأسرار الكامنة لتجسيد عمل مسرحي تاريخي يحكي تاريخ قطر بإذن الله تعالى.

ويعتبر السيناريو والحوار الخاص بهذا العمل هو العمل رقم 7 من جملة ما قمت به من كتابة سيناريو وحوار للأعمال التسجيلية والتاريخيةوأتمنى من الله العلي القدير التوفيق للجميع.

مع خالص تقديري

د.محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي

خبير الآثار والعمارة الإسلامية

للإطلاع والاتصال وقراءة السيرة الذاتية للدكتور محمود رمضان، يرجى زيارة هذا الموقع: http://kenanaonline.com/users/katara/posts/146204

Share this post


Link to post
Share on other sites

مشكور أخوي الدكتور/ محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية

على قيامك بتحويل النص التاريخي الذي ورد بكتابك المشار إليه إلى سيناريو وحوار يتم من خلاله استحضار الشخصيات التاريخية الهامة من أئمة وعلماء أرتبطوا بمدينة الزبارة التاريخية وفقاً لما هو وارد في كتاب الأسرار الكامنة لتجسيد عمل مسرحي تاريخي يحكي تاريخ قطر بإذن الله تعالى بانتظار قيامك بتحويله أيضا إلى مسلسل تاريخي من إخراج المخرج البحريني أحمد يعقوب المقلة

Share this post


Link to post
Share on other sites

مشكور أخوي الدكتور/ محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية على اهتمامك بالموضوع بانتظار عرض المسرحية التاريخية مدينة الزبارة وقيامك بكتابة قصة وسيناريو وحوار للمسلسل التاريخي القطري قلعة الزبارة وتعرضه على المخرج البحريني أحمد يعقوب المقلة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخوي اقرأ موضوع في منتدى المخرج أحمد المقلة بعنوان: كلمة المخرج احمد المقله الى اعضاء بحرين تودي ، من خلاله يمكن تحصل طريقة توصلك للمخرج البحريني أحمد يعقوب المقلة

Edited by حمد الهاجري

Share this post


Link to post
Share on other sites

أخوي اقرأ موضوع في منتدى المخرج أحمد المقلة بعنوان:عبدالعزيز جاسم لـ «العرب»: «قلوب للإيجار» دمه خفيف والناس ستضحك كثيراً عند عرضه

اقرأ الموضوع بتعرف إن نص المسلسل يعرض على المنتج بشركة الإنتاج بعدين هو يعرضه على المخرج ، وهذي رقم فاكس المنار للإنتاج والتوزيع الفني بدولة قطر الرقم 0097444429600

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ الكاتب الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية متى سيتم إنجاز السيناريو والحوار للمسلسل التاريخي القطري قلعة الزبارة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

يركز على أهميتها التاريخية ودورها الديني والثقافي لها

 

مسلسل تاريخي يجمع بين بشارة ورمضان عن مدينة الزبارة

 

 

بشارة : منشآت الحي الثقافي ستثمر قاعدة ثقافية وفنية شاملة

 

محمود سليمان

 

يقوم المخرج المصري خيري بشارة بزيارة للدوحة حاليا بهدف وضع التصورات النهائية لكتابه سيناريو مسلسل تاريخي يستهدف توثيق المراحل المختلفة التي مرت بها مدينة الزبارة القطرية وما تتضمنه هذه المدينة من تراث زاخر وذلك عن مؤلف الدكتور محمود رمضان خبير الآثار الذي كتبه بعنوان (الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار ائمتها وعلمائها ) الصادر عن مركز الحضارة العربية للإعلام والنشر بالقاهرة .

وأكد بشارة للشرق أن مؤلف الدكتور محمود رمضان عن مدينة الزبارة غني بالكثير من التفاصيل التي لم تتوافر في كثير من المؤلفات السابقة وهو ما سيجعل المسلسل غنى بالأحداث والشخصيات الدينية والتاريخية ممن أقاموا بمدينة الزبارة من العلماء ورجال الدين والسياسة كما أكد أن هناك الكثير من الأطلال التي تضمها الزبارة والتي بقيت شاهدة على هذا التاريخ الذي يجب توثيقه في أعمال تاريخيه يمكن اعتبارها مراجع تراثيه كما ستعد في حد ذاتها توثيقا لهذه الأحداث يحفظ حقيقة وجودها ويقدمها للآخرين والأجيال القادمة.

وأضاف بشارة أن الزبارة غنية بالكثير من الأعمال والأماكن التراثية التي ارتبطت بأحداث تاريخيه وقال إنه على مؤسسات الإنتاج القطرية أن تولى هذه الأماكن ومن في حكمها من المدن القطرية أهميه خاصة في تصوير أعمال درامية أو تاريخيه عنها ورصد هذا الثراء التراثي في عدد من الأعمال التسجيلية التي يمكن اعتبارها احد المصادر إلهامه للتعريف بالتراث مستقبلا، وحول رؤيته للتصوير في أماكن الأحداث الحقيقية أو الاستعانة باستوديوهات خارجية وديكورات مماثله قال أن هناك مجموعه من الأماكن مازالت معالمها حقيقية قائمه يمكن أن يتم التصوير فيها كما هي لنقل صورة حيه للمشاهد من شانها أن تعمل على تقريب الصورة الحقيقية للمشاهد ، لاسيما المشاهد العربي الذي لا يعرف الكثير عن تاريخ وأطلال مدينه الزبارة وأهميتها التاريخية بين عدد من المدن التي شهدت أحداثا ووقائع هامه في التاريخ وقال بشارة إن الفنانين القطريين والخليجيين من أصحاب المواهب والخبرات المميزة سيكونون أهم المرشحين الأوائل للعب ادوار البطولة وذلك لقدرتهم على إجادة اللهجة الخليجية فضلا عن الاستعانة بعدد من الفنانين العرب حسب الأدوار والشخصيات التي سنقدمها في عملناالمرتقب وحول وضع اسم للعمل قال إن هذا الأمر سيتم تحديده في وقت لاحق بعد الانتهاء من الإجراءات اللازمة لبدء التصوير ، وأشار بشارة إلى أن عمله المرتقب مع الدكتور محمود رمضان حول الأهمية التاريخية لمدينه الزبارة ليس أول أعماله في قطر حيث قال: قمت بعمل فيلم وثائقي قبل أكثر من خمسة وعشرين عاما في قطر كان عن الحركة التشكيلية في قطر وكرمت عنه من قبل وزارة الثقافة والفنون والتراث والعام الماضي قدمت فيلم المجالس الذي كتب مادته الفيلمية الدكتور محمود رمضان أيضا لافتا إلى أن الزبارة ليست العمل الأول الذي يجمعه برمضان الذي يجيد قراءه التاريخ من وجهة نظره كباحث تراثي وخبير آثار.

وعبر بشارة عن إعجابه الشديد بالمنشآت الفنية التي يتضمنها الحي الثقافي الذي يعد أحدأهم الانجازات التي قامت بها قطر في الآونة الأخيرة لترسيخ قاعدة ثقافية في البلاد تطول كافه أشكال الثقافة والفنون، وأشار إلى أن من شأن هذه المؤسسات أن تخلق جيلا فنيا سيسهم بدوره في إحداث حاله من الثراء الفني المتخصص الذي يقوم على الأسس والأسباب العلمية الحديثة ، لاسيما وان قطر تدار بفكر واع ومتفتح يتميز بنظره مستقبليه ثاقبة في الكثير من الميادين وأصبح الآن من حق قطر أن يتعاظم دورها وفقا الثقافي بالتوازي مع الدور السياسي ،،وقال إن التجربة الثقافية في قطر ستثمر خلال الأعوام القادمة فكرا جديدا يجمع بين الأصالة والحداثة ويتجانس مع الهوية القطرية والخليجية وتلك هي المعادلة الصعبة التي يجب علينا جميعا كعرب أن نحرص عليها.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموضوع: منقول من جريدة الشرق القطرية

صفحةرقم: 36 مدارات فنية

المصدر: http://www.al-sharq....q2_20100928.pdf

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ الكاتب الدكتور محمود رمضان أنا رفعت اقتراح للإدارة بأن يتم افتتاح قسم بإسمك لكن قالوا بأن لازم تكون بإسم حقيقي وليس مستعار بإمكانك مراسلة إدارة المنتدى لأنك أنت الكاتب المصري الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية وهذي عنوان الصفحة الشخصية للسيد فامو المدير العام http://bahrain2day.com/forums/index.php?/user/4-faam00/

Edited by حمد الهاجري

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ الكاتب الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية الرجاء الدخول على هذا الموضوع: ~ دَرْدشَـــــــتــْنــــَا أحــْـلـــَــى و مَعـَــ B2D ـــــــاكم تـِــــحْــلــــَـى ~ http://bahrain2day.com/forums/index.php?/topic/582661-ionuioouuuuuuueuuuaeuuuuoc-aiuuuuauuuouui-c-aouuouu-b2d-uuuuuuucssa-euoeuuuuiuuuauuuuoui/ من خلال هذا العنوان بامكانك التحاور مع الأعضاء في منتدى ديوانية الأعضاء

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ katara الرجاء مراسلة ادارة المنتدى بشأن افتتاح قسم خاص بك بإسمك الحقيقي الكاتب المصري الدكتور/ محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية

Share this post


Link to post
Share on other sites

آخر تحديث: الثلاثاء5/10/2010 م، الساعة 12:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة الصفحة الرئيسية /إذاعة وتلفزيون

 

 

خيري بشارة في المقهى الثقافي الليلة

مع بداية الدورة الاذاعية الجديدة يعود البرنامج المحلي المقهى الثقافي بعد توقف في موعد جديد هو الحادية عشرة من سهرة الثلاثاء من كل أسبوع عبر أثير إذاعة قطر.

 

وفي اولى حلقات البرنامج يستضيف المخرج والسينارست خيري بشارة الذي يزور الدوحة هذه الايام للاعداد لمجموعة أعمال وثائقية بالتعاون مع مؤسسة الحي الثقافي ويدور الحوار حول السينيما التسجيلية والوثائقية والأعمال التي يستعد لها وعن السينما الواقعية التي قدمها في مرحلة من حياته وواقعية الأيام الحالية كما تحدث عن الدراما الرمضانية ومنها مسلسل ريش نعام الذي قدمه خلال شهر رمضان هذا العام.

 

ويقدم البرنامج عدة فقرات ثقافية حول الثقافة المحلية والعربية والعالمية ومختارات من النصوص الابداعية الشعرية والقصصية. المقهى الثقافي إعداد وتقديم: محمد الجوهري.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموضوع: منقول من جريدة الراية القطرية

المصدر: http://www.raya.com/...31&parent_id=28

Share this post


Link to post
Share on other sites

آخر تحديث: الثلاثاء5/10/2010 م، الساعة 06:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة الصفحة الرئيسية /كتاب اليوم:

 

 

 

من الواقع .. القفال..انتهاء موسم الغوص

بقلم : عبدالله بن حجي السليطي ..عاش أهل قطر - قبل ظهور النفط - حياة قاسية مليئة بالصعوبات والمشقة فضلاً عن شظف العيش وقلة الموارد الأساسية للعيش الكريم.. لكن إيمانهم وعزيمتهم وصبرهم لبناء هذا الوطن جعلهم يتمسكون بترابه والحفاظ على أركانه، والتعاون فيما بينهم بروح الأسرة الواحدة.

 

فكان نظام الغوص في قطر أشبه بمنظومة إدارية عسكرية لها أنظمتها وقوانينها وأعرافها، وله مواسم ورزنامة ثابتة بداية من (الدشة) وهو بدء موسم الغوص.. وانتهاء بالقفال وهو نهاية الغوص.

 

وتكون هذه الأيام التي نعيشها الآن.. هي بدء القفال ورجوع السفن من رحلة شاقة ومتعبة ومضنية امتدت لفترة تزيد على أربعة أشهر بقليل.

 

وتعتبر العودة من الغوص (القفال) فرحة ما بعدها فرحة فتحتضن الأم ابنها.. وتنتظر الزوجة زوجها ..والأخت أخاها.. ويولد خلال هذه الفترة ويموت من يموت من الأهل والأقارب فتختلط الفرحة بالحزن.. وتدب الحركة الاجتماعية والاقتصادية في الأسواق والأحياء..

 

مرحلة تاريخية هامة لا يمكن إغفالها لهذا الوطن ولرجاله ونسائه الافذاذ الذين سطروا أروع المثل لحب هذا الوطن.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموضوع: منقول من جريدة الراية القطرية

المصدر: http://www.raya.com/...8&parent_id=167

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ katara الحين فامو المدير العام موجود في المنتدى راسلة على الخاص وأخبره بأنك الكاتب المصري الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضرواي خبير الآثار والعمارة الإسلامية قول له بأن سجلت في المنتدى بإسم مستعار وخليه يفتح لك قسم خاص بك في المنتدى ليتمكن الأعضاء من مراسلتك وهذي عنوان الصفحة الشخصية للسيد فامو المدير العام http://bahrain2day.c.../user/4-faam00/

Edited by حمد الهاجري

Share this post


Link to post
Share on other sites

الإداريين قالو لي بأن الكاتب هو اللي لازم يراسل فامو المدير العام للمنتدى ليتم افتتاح قسم خاص به ويكون بإسمه الحقيقي

Edited by حمد الهاجري

Share this post


Link to post
Share on other sites

26 % نسبة الخليجيين من إجمالي السياح القادمين إلى الإمارة.. سياحة الشارقة تروج لمهرجاناتها السياحية في الدوحة2010-10-11

 

 

الدوحة-الشرق:

نظمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في الدوحة نهاية الأسبوع الماضي ورشة عمل حضرها ممثلو شركات السياحة بالدوحة، وذلك في إطار جولة تستهدف دول الخليج العربية للترويج عن فعاليات "مهرجان الشارقة المائي" و "مهرجان أضواء الشارقة" المزمع إقامتهما في الإمارة مع نهاية العام الحالي، وأوئل العام القادم 2011 على التوالي في خطوة تستهدف رفع عدد السياح الخليجيين بنسبة تتراوح بين 10 – 15 % خلال فترة هذه المهرجانات، وذلك في ضوء الحزمة التطويرية المستمرة للمرافق السياحية، والحقيبة الزاخرة بالمنتجات السياحية الجديدة والفعاليات والمهرجانات التي تحمل مختلف عوامل الترفيه .

و ترتكز الهيئة في هذه الخطوة الترويجية الخليجية الجديدة التي تم تنظيمها بالتعاون مع العربية للطيران على العديد من الخطط الإستراتيجية المبنية على ترسيخ مفهوم الجذب السياحي على المستوى الإقليمي وتفعيل دوره عبر جدول سياحي ترويجي يفي بالاستحقاقات السياحية القادمة ويعكس الصورة المميزة لمنتج الشارقة السياحي ، حيث قامت الهيئة بتنظيم ورشة عمل متخصصة في فندق شيراتون بالعاصمة القطرية الدوحة لممثلي القطاع السياحي في إمارة الشارقة والعربية للطيران مع كبرى شركات السياحة والسفر القطرية بحضور حشد كبير من وسائل الإعلام القطرية والعاملين في قطاع السياحة و السفر ، و قد تم خلال ورشة العمل عقد العديد من المباحثات مع الجهات ذات الصلة لبحث أفضل السبل الكفيلة باستقطاب السائح القطري وذلك في وقت باتت فيه الشارقة وجهة سياحية عائلية مفضلة لدى السائح القطري حيث استقطبت إمارة الشارقة أكثر من 10 آلاف سائح قطري حتى نهاية شهر أغسطس الماضي .

وفي هذا الصدد قال محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة:"إن الأهداف الأساسية التي تتضمنها الإستراتيجية السياحية للهيئة تتبنى بشكل مباشر ومسؤول أهمية بناء وتطوير منتجات سياحية على درجة كبيرة من التميز والتنوع، تستطيع أن تؤدي دورها في جذب الأسواق والشرائح السوقية المختلفة، وترسخ لخلق منافع اقتصادية حقيقية تنعكس آثارها الإيجابية على كافة الصعد، وتسهم في زيادة الوعي السياحي، وإنجاز الأهداف التنموية العامة التي تصب في خدمة هذا الاتجاه القائمة على الترويج لمهرجانات سياحية عالمية استثنائية تصنف إمارة الشارقة ضمن أهم مدن العالم ، مشيراً إلى أنها تهدف بالوقت ذاته إلى تنشيط حركة السياحة الإقليمية وتوطيد علاقات التعاون السياحي الخليجي والترويج لمقومات إمارة الشارقة المتميزة كوجهة سياحية تراثية ثقافية وعائلية متميزة عن سواها في المنطقة".

وفي تعليق له على أهمية هذه الجولة النومان : استحوذ السياح الخليجيون على 26 % من نسبة التدفق السياحي إلى الإمارة هذا العام إذ بلغ عدد السياح الخليجيين الذين زاروا إمارة الشارقة حتى شهر أغسطس من العام الجاري حوالي252,000 ألف سائح ، مما يعكس حرص إمارة الشارقة على نسبه ثابتة من التدفق السياحي الخليجي من عام إلى آخر وتوجيه اهتمامات السياح الخليجين نحو إمارة الشارقة باعتبارها إمارة تتمتع بجميع الخواص السياحية المتنوعة وتجمع ضمن معادلة متوازنة الأطراف بين أصالة الموروث التاريخي والتقدم الحضاري .

ويضيف: " في ظل ما تشهد إمارة الشارقة من تنوع في عوامل الجذب السياحي ، نعمل اليوم على تأكيد تميزها من خلال استقطاب أحداث ومهرجانات عالمية وتطويرها كما هو الحال في مهرجان أضواء الشارقة ، المهرجان الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي تستضيفه الشارقة في الفترة من 10 – 18 فبراير من القادم 2011 ، وهو حدث عالمي يشرف عليه خبراء عالميون لهم باع طويل في تنظيم هذا النوع من المهرجانات في كبرى العواصم و المدن العالمية كمدينة ليون الفرنسية و برلين الألمانية ".

وحول مهرجان أضواء الشارقة يقول مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة" يعتمد المهرجان بالدرجة الأولى على فن الرسم بالضوء ، حيث يلتقي الضوء مع الموسيقى في تناغم فريد يرسم لوحات من الإبداع الفني تنقل من خلالها إمارة الشارقة رسالة إلى العالم مضمونها سحر المكان وروعة العمارة الإسلامية وعبق التراث الذي يميز إمارة الشارقة ، كما يشكل هذا المهرجان إعادة تصور للمباني والمواقع السياحية المتميزة في الشارقة وإظهارها بطريقة تبرز ما تتمتع به من جمال وإبداع معماري"عبر إضاءة 13 مبنى من مباني إمارة الشارقة التاريخية العريقة مصحوبة بموسيقى تتناغم مع مجموعة الألوان المختارة بهدف خلق بيئة جاذبه ومحفزه تدعم عملية الترويج السياحي لإمارة الشارقة.

أما بالنسبة إلى مهرجان الشارقة المائي يقول سعادة محمد علي النومان "تحتضن إمارة الشارقة في الفترة من 2-11 ديسمبر القادم مهرجان الشارقة المائي للعام الرابع على التوالي والذي يشهد في كل عام توافد أكثر من 170,000 زائر للاستمتاع بمجموعة واسعة من الأنشطة الترفيهية والعروض العالمية المتنوعة ، كما يتخلل المهرجان بطولة العالم لسباقات الزوارق السريعة الفورمولا 1 – جائزة الشارقة الكبرى 2011 ، فهي الحدث العالمي الكبير الذي تقوم الهيئة بتنظيمه للعام الحادي عشر على التوالي ، حيث ستكون إمارة الشارقة محط أنظار العالم ومحط اهتمام محبي الرياضات المثيرة والشيقة، إذ يتجدد الموعد مرة أخرى على ضفاف بحيرة خالد في سباقين رئيسيين تستضيفهما الشارقة هذا العام يومي 10 – 11 ديسمبر".

و يؤكد النومان على أهمية استمرار التواجد في السوق الخليجي و ضرورة السعي نحو تقديم المزيد من العروض المتميزة للسائح الخليجي وخاصة فيما يتعلق بعروض السفر التي تقوم الهيئة بتقديمها بالتعاون مع العربية للطيران والقطاع الفندق في إمارة الشارقة قائلاً" نعمل أيضاً خلال هذه الجولة على تقديم أفضل العروض الترويجية لدول مجلس التعاون الخليجي من خلال العربية للعطلات التي تقدم عروض سفر مميزة ضمن باقة من المميزات التي تشمل حجوزات في مختلف فنادق الشارقة " .

ويؤكد النومان أن هيئة الإنماء التجاري والسياحي تهدف من خلال هذه الجولة أيضا إلى ترسيخ ريادتها في حث جميع الشركاء الخليجيين على فتح أبواب استثمارية جديدة، والانطلاق من هذا المبدأ لتحريك عملية التنمية عبر بوابة السياحة، والاستفادة من المقومات المشتركة التي تربط دول الخليج العربية، مع المساحة الكبيرة من التقارب في الأوضاع العامة، والإمكانيات الهائلة، واتحاد وجهات النظر لضمان خلق سوق سياحية ناضجة وقوية في ظل الظرف الاقتصادي الدولي الراهن، والإنطلاق بهذا الطموح نحو قطاعات أوسع ، حيث يحسب للقطاع السياحي في الشارقة إنه أحد أبرز القطاعات الداعمة للاقتصاد.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموضوع: منقول من جريدة الشرق القطرية

المصدر: http://www.al-sharq....e.php?id=211942

Share this post


Link to post
Share on other sites

26 % نسبة الخليجيين من إجمالي السياح القادمين إلى الإمارة.. سياحة الشارقة تروج لمهرجاناتها السياحية في الدوحة2010-10-11

 

 

الدوحة-الشرق:

نظمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في الدوحة نهاية الأسبوع الماضي ورشة عمل حضرها ممثلو شركات السياحة بالدوحة، وذلك في إطار جولة تستهدف دول الخليج العربية للترويج عن فعاليات "مهرجان الشارقة المائي" و "مهرجان أضواء الشارقة" المزمع إقامتهما في الإمارة مع نهاية العام الحالي، وأوئل العام القادم 2011 على التوالي في خطوة تستهدف رفع عدد السياح الخليجيين بنسبة تتراوح بين 10 – 15 % خلال فترة هذه المهرجانات، وذلك في ضوء الحزمة التطويرية المستمرة للمرافق السياحية، والحقيبة الزاخرة بالمنتجات السياحية الجديدة والفعاليات والمهرجانات التي تحمل مختلف عوامل الترفيه .

و ترتكز الهيئة في هذه الخطوة الترويجية الخليجية الجديدة التي تم تنظيمها بالتعاون مع العربية للطيران على العديد من الخطط الإستراتيجية المبنية على ترسيخ مفهوم الجذب السياحي على المستوى الإقليمي وتفعيل دوره عبر جدول سياحي ترويجي يفي بالاستحقاقات السياحية القادمة ويعكس الصورة المميزة لمنتج الشارقة السياحي ، حيث قامت الهيئة بتنظيم ورشة عمل متخصصة في فندق شيراتون بالعاصمة القطرية الدوحة لممثلي القطاع السياحي في إمارة الشارقة والعربية للطيران مع كبرى شركات السياحة والسفر القطرية بحضور حشد كبير من وسائل الإعلام القطرية والعاملين في قطاع السياحة و السفر ، و قد تم خلال ورشة العمل عقد العديد من المباحثات مع الجهات ذات الصلة لبحث أفضل السبل الكفيلة باستقطاب السائح القطري وذلك في وقت باتت فيه الشارقة وجهة سياحية عائلية مفضلة لدى السائح القطري حيث استقطبت إمارة الشارقة أكثر من 10 آلاف سائح قطري حتى نهاية شهر أغسطس الماضي .

وفي هذا الصدد قال محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة:"إن الأهداف الأساسية التي تتضمنها الإستراتيجية السياحية للهيئة تتبنى بشكل مباشر ومسؤول أهمية بناء وتطوير منتجات سياحية على درجة كبيرة من التميز والتنوع، تستطيع أن تؤدي دورها في جذب الأسواق والشرائح السوقية المختلفة، وترسخ لخلق منافع اقتصادية حقيقية تنعكس آثارها الإيجابية على كافة الصعد، وتسهم في زيادة الوعي السياحي، وإنجاز الأهداف التنموية العامة التي تصب في خدمة هذا الاتجاه القائمة على الترويج لمهرجانات سياحية عالمية استثنائية تصنف إمارة الشارقة ضمن أهم مدن العالم ، مشيراً إلى أنها تهدف بالوقت ذاته إلى تنشيط حركة السياحة الإقليمية وتوطيد علاقات التعاون السياحي الخليجي والترويج لمقومات إمارة الشارقة المتميزة كوجهة سياحية تراثية ثقافية وعائلية متميزة عن سواها في المنطقة".

وفي تعليق له على أهمية هذه الجولة النومان : استحوذ السياح الخليجيون على 26 % من نسبة التدفق السياحي إلى الإمارة هذا العام إذ بلغ عدد السياح الخليجيين الذين زاروا إمارة الشارقة حتى شهر أغسطس من العام الجاري حوالي252,000 ألف سائح ، مما يعكس حرص إمارة الشارقة على نسبه ثابتة من التدفق السياحي الخليجي من عام إلى آخر وتوجيه اهتمامات السياح الخليجين نحو إمارة الشارقة باعتبارها إمارة تتمتع بجميع الخواص السياحية المتنوعة وتجمع ضمن معادلة متوازنة الأطراف بين أصالة الموروث التاريخي والتقدم الحضاري .

ويضيف: " في ظل ما تشهد إمارة الشارقة من تنوع في عوامل الجذب السياحي ، نعمل اليوم على تأكيد تميزها من خلال استقطاب أحداث ومهرجانات عالمية وتطويرها كما هو الحال في مهرجان أضواء الشارقة ، المهرجان الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي تستضيفه الشارقة في الفترة من 10 – 18 فبراير من القادم 2011 ، وهو حدث عالمي يشرف عليه خبراء عالميون لهم باع طويل في تنظيم هذا النوع من المهرجانات في كبرى العواصم و المدن العالمية كمدينة ليون الفرنسية و برلين الألمانية ".

وحول مهرجان أضواء الشارقة يقول مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة" يعتمد المهرجان بالدرجة الأولى على فن الرسم بالضوء ، حيث يلتقي الضوء مع الموسيقى في تناغم فريد يرسم لوحات من الإبداع الفني تنقل من خلالها إمارة الشارقة رسالة إلى العالم مضمونها سحر المكان وروعة العمارة الإسلامية وعبق التراث الذي يميز إمارة الشارقة ، كما يشكل هذا المهرجان إعادة تصور للمباني والمواقع السياحية المتميزة في الشارقة وإظهارها بطريقة تبرز ما تتمتع به من جمال وإبداع معماري"عبر إضاءة 13 مبنى من مباني إمارة الشارقة التاريخية العريقة مصحوبة بموسيقى تتناغم مع مجموعة الألوان المختارة بهدف خلق بيئة جاذبه ومحفزه تدعم عملية الترويج السياحي لإمارة الشارقة.

أما بالنسبة إلى مهرجان الشارقة المائي يقول سعادة محمد علي النومان "تحتضن إمارة الشارقة في الفترة من 2-11 ديسمبر القادم مهرجان الشارقة المائي للعام الرابع على التوالي والذي يشهد في كل عام توافد أكثر من 170,000 زائر للاستمتاع بمجموعة واسعة من الأنشطة الترفيهية والعروض العالمية المتنوعة ، كما يتخلل المهرجان بطولة العالم لسباقات الزوارق السريعة الفورمولا 1 – جائزة الشارقة الكبرى 2011 ، فهي الحدث العالمي الكبير الذي تقوم الهيئة بتنظيمه للعام الحادي عشر على التوالي ، حيث ستكون إمارة الشارقة محط أنظار العالم ومحط اهتمام محبي الرياضات المثيرة والشيقة، إذ يتجدد الموعد مرة أخرى على ضفاف بحيرة خالد في سباقين رئيسيين تستضيفهما الشارقة هذا العام يومي 10 – 11 ديسمبر".

و يؤكد النومان على أهمية استمرار التواجد في السوق الخليجي و ضرورة السعي نحو تقديم المزيد من العروض المتميزة للسائح الخليجي وخاصة فيما يتعلق بعروض السفر التي تقوم الهيئة بتقديمها بالتعاون مع العربية للطيران والقطاع الفندق في إمارة الشارقة قائلاً" نعمل أيضاً خلال هذه الجولة على تقديم أفضل العروض الترويجية لدول مجلس التعاون الخليجي من خلال العربية للعطلات التي تقدم عروض سفر مميزة ضمن باقة من المميزات التي تشمل حجوزات في مختلف فنادق الشارقة " .

ويؤكد النومان أن هيئة الإنماء التجاري والسياحي تهدف من خلال هذه الجولة أيضا إلى ترسيخ ريادتها في حث جميع الشركاء الخليجيين على فتح أبواب استثمارية جديدة، والانطلاق من هذا المبدأ لتحريك عملية التنمية عبر بوابة السياحة، والاستفادة من المقومات المشتركة التي تربط دول الخليج العربية، مع المساحة الكبيرة من التقارب في الأوضاع العامة، والإمكانيات الهائلة، واتحاد وجهات النظر لضمان خلق سوق سياحية ناضجة وقوية في ظل الظرف الاقتصادي الدولي الراهن، والإنطلاق بهذا الطموح نحو قطاعات أوسع ، حيث يحسب للقطاع السياحي في الشارقة إنه أحد أبرز القطاعات الداعمة للاقتصاد.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموضوع: منقول من جريدة الشرق القطرية

المصدر: http://www.al-sharq....e.php?id=211942

Share this post


Link to post
Share on other sites

د. باسم عبود الياسري : الحياة تعود إلى الزبارة.. دراميا

 

 

كانت مدينة الزبارة التي يلفها السكون اليوم، المكان الأبرز في المنطقة في يوم من الأيام، وحين بدأ الاهتمام بالآثار والتنقيب عنها في قطر، كانت الزبارة أحد تلك المناطق التي زارتها طريق البعثات الاستكشافية للتنقيب عن تاريخ المنطقة، مثلما تصدى لها الباحثون، فأصدروا الكتب والبحوث التي تتحدث عن المكان وأهميته، ولعل ما قدمه الباحث الدكتور محمود رمضان كتابه المهم (الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها) قد شكل إضافة مهمة على صعيد التأليف البحثي وكشف النقاب عن هذه المدينة التي غادرها الزمن ولم تغادرها الذكريات.

 

تناول الباحث في كتابه مدينة الزبارة بتفاصيل يصعب الوصول إليها دون بحث وتنقيب طويلين، فتحدث عن أحوالها وعلمائها وأئمتها ونمط الحياة التي كانت سائدة فيها، ورغم أهمية هذا الكتاب وما شكله من إضافة للمكتبة العربية والقطرية تحديدا، إلا أن الدكتور رمضان ظل يسعى إلى شيء آخر غير الكتاب الذي، قد يقرأه عدد محدود مهما كثر، فاتجه إلى فكرة تحويل العمل البحثي إلى عمل درامي تليفزيوني، في رغبة منه لتجسيد المكان بناسه وديكوراته وتفاصيل حياته التي كانت تضج فيه، ومثل هذا العمل لا يتصدى له إلا باحث متخصص مثل الدكتور رمضان، ومشروع مثل هذا إذا أريد له أن يكون ناجحا ومؤثرا في المشاهدين، فلابد أن يخرجه فنان متمكن من فنه مثل المخرج الكبير خيري بشارة، هذا الفنان الذي شكل مع مجموعة من الفنانين منهم عاطف الطيب وبشير الديك ومحمد خان وآخرين نهضة في السينما المصرية، فقدموا سينما ليست تقليدية متأثرين بالواقعية الايطالية والحركات السينمائية الجديدة آنذاك.

 

الدكتور رمضان الذي يمضي الكثير من وقته بين أطلال الزبارة في محاولة منه لاستحضار ذلك التاريخ البعيد، فهو يرى أن ما بقي من أطلال هو تأكيد على أصالة هذه المدينة، وهو يقول أنه حين يتجول فيها يكاد يسمع بقايا حكايات ذلك الزمن، وهو ما يراه الفنان خيري بشارة في ضرورة استثمار مثل هذه الأماكن لتنفيذ أعمال فنية تحاكي وجدان المشاهد المتعطش لمعرفة تفاصيل حياة الذين سبقوه، وهذه لن تتحقق بغير عمل فني من خلال فيلم سينمائي أو مسلسل يجسد تلك الأحداث.

 

إن عملا مثل (الزبارة) الذي كتب فكرته الدكتور محمود رمضان وصاغ معالجته الدرامية الفنان خيري بشارة مع فريق فني اختاره، فهو يفضل -كما اخبرني العمل بطريقة الورشة الفنية، وهو محق في ذلك فأفضل وسيلة في العمل السينمائي أن يكون العمل جماعيا، حيث سيتم تلاقح الافكار بين فريق العمل، أقول إذا كان الاثنان من مصر وهي هوليوود الشرق، فلابد أن تكون ثمار هذا اللقاء عملا متميزا، والفنان بشارة ومثله الدكتور رمضان حريصان على الزج بأكبر عدد من الفنانين والفنيين في هذا العمل من قطر ومن خارجها، لتحقيق مبدأ تبادل الخبرات بين الجميع.

 

ويعود ازدهار الزبارة إلى أهمية موقعها الذي ازدادت أهميته بعدما أصاب البصرة ما أصابها من وباء الطاعون، فهجرها الكثير من أهلها، ومنهم من وصل إلى الزبارة حتى ذهب مثلا بين الناس –خراب البصرة عمار الزبارة– لأن كثيرا من العلماء الذين عاشوا في الزبارة كانوا في فترة من حياتهم في البصرة مثل بكر بن أحمد حاصري الزباري المتوفى سنة 1202هـ ومعاصره أحمد بن درويش العباسي ومحمد بن عبد اللطيف الشافعي الاحسائي وابنه عبدالله ومحمد ين فيروز والبيتوشي والعتيق هجري والطباطبائي وابن جامع وآخرين وكل هؤلاء كان لهم دورهم في التقدم الزبارة الحضاري الذي شهدته المنطقة فضلا عن كونها مرسى مهما للسفن المارة بين البصرة والكويت العابرة باتجاه عمان والهند.

 

وهنا لابد من الإشارة إلى أن النزوح باتجاه الزبارة لم يقتصر على علماء فقط، وإنما شرائح مختلفة من الناس الذين وصلوا اليها وشكلوا مع أهلها نسيجا اجتماعيا تماهى مع بعضه على مر السنين. وإذا كانت هناك مجالس للعلماء والأدباء، فقد كانت هناك أيضا مجالس للطرب ومن يدري ربما سيكشف لنا العمل عن وقائع كثيرة، مع إننا ندرك جيدا أن العمل الفني لابد أن تكون فيه إضافات وربما حذف بما يسير مع سياق العمل الفني الذي يضع السيناريست والمخرج خطوطه العامة.

 

وإذا كنا شاهدنا سقوط الخلافة العثمانية كإنتاج قطري يحمل قيمة فكرية وفنية، قامت شركة ايكو ميديا بانتاجه، فلنا أمل أن يكون هذا الانتاج القطري الجديد يليق بأن يقترن باسم قطر.

 

إن قيمة العمل الفني تبدأ باختيار الموضوع ومعالجته الفنية حتى وصوله إلى الجمهور، كلنا أمل أن يجد هذا العمل طريقه إلى التحقيق وبذلك ستعود الحياة مجددا إلى الزبارة ولو دراميا.

المصدر: جريدة الوطن القطرية - الثلاثاء 12/10/2010م

 

http://al-watan.com/data/20101012/innercontent.asp?val=culture1_3

Share this post


Link to post
Share on other sites

د. باسم عبود الياسري : الحياة تعود إلى الزبارة.. دراميا

 

 

كانت مدينة الزبارة التي يلفها السكون اليوم، المكان الأبرز في المنطقة في يوم من الأيام، وحين بدأ الاهتمام بالآثار والتنقيب عنها في قطر، كانت الزبارة أحد تلك المناطق التي زارتها طريق البعثات الاستكشافية للتنقيب عن تاريخ المنطقة، مثلما تصدى لها الباحثون، فأصدروا الكتب والبحوث التي تتحدث عن المكان وأهميته، ولعل ما قدمه الباحث الدكتور محمود رمضان كتابه المهم (الأسرار الكامنة في أطلال مدينة الزبارة العامرة وأخبار أئمتها وعلمائها) قد شكل إضافة مهمة على صعيد التأليف البحثي وكشف النقاب عن هذه المدينة التي غادرها الزمن ولم تغادرها الذكريات.

 

تناول الباحث في كتابه مدينة الزبارة بتفاصيل يصعب الوصول إليها دون بحث وتنقيب طويلين، فتحدث عن أحوالها وعلمائها وأئمتها ونمط الحياة التي كانت سائدة فيها، ورغم أهمية هذا الكتاب وما شكله من إضافة للمكتبة العربية والقطرية تحديدا، إلا أن الدكتور رمضان ظل يسعى إلى شيء آخر غير الكتاب الذي، قد يقرأه عدد محدود مهما كثر، فاتجه إلى فكرة تحويل العمل البحثي إلى عمل درامي تليفزيوني، في رغبة منه لتجسيد المكان بناسه وديكوراته وتفاصيل حياته التي كانت تضج فيه، ومثل هذا العمل لا يتصدى له إلا باحث متخصص مثل الدكتور رمضان، ومشروع مثل هذا إذا أريد له أن يكون ناجحا ومؤثرا في المشاهدين، فلابد أن يخرجه فنان متمكن من فنه مثل المخرج الكبير خيري بشارة، هذا الفنان الذي شكل مع مجموعة من الفنانين منهم عاطف الطيب وبشير الديك ومحمد خان وآخرين نهضة في السينما المصرية، فقدموا سينما ليست تقليدية متأثرين بالواقعية الايطالية والحركات السينمائية الجديدة آنذاك.

 

الدكتور رمضان الذي يمضي الكثير من وقته بين أطلال الزبارة في محاولة منه لاستحضار ذلك التاريخ البعيد، فهو يرى أن ما بقي من أطلال هو تأكيد على أصالة هذه المدينة، وهو يقول أنه حين يتجول فيها يكاد يسمع بقايا حكايات ذلك الزمن، وهو ما يراه الفنان خيري بشارة في ضرورة استثمار مثل هذه الأماكن لتنفيذ أعمال فنية تحاكي وجدان المشاهد المتعطش لمعرفة تفاصيل حياة الذين سبقوه، وهذه لن تتحقق بغير عمل فني من خلال فيلم سينمائي أو مسلسل يجسد تلك الأحداث.

 

إن عملا مثل (الزبارة) الذي كتب فكرته الدكتور محمود رمضان وصاغ معالجته الدرامية الفنان خيري بشارة مع فريق فني اختاره، فهو يفضل -كما اخبرني العمل بطريقة الورشة الفنية، وهو محق في ذلك فأفضل وسيلة في العمل السينمائي أن يكون العمل جماعيا، حيث سيتم تلاقح الافكار بين فريق العمل، أقول إذا كان الاثنان من مصر وهي هوليوود الشرق، فلابد أن تكون ثمار هذا اللقاء عملا متميزا، والفنان بشارة ومثله الدكتور رمضان حريصان على الزج بأكبر عدد من الفنانين والفنيين في هذا العمل من قطر ومن خارجها، لتحقيق مبدأ تبادل الخبرات بين الجميع.

 

ويعود ازدهار الزبارة إلى أهمية موقعها الذي ازدادت أهميته بعدما أصاب البصرة ما أصابها من وباء الطاعون، فهجرها الكثير من أهلها، ومنهم من وصل إلى الزبارة حتى ذهب مثلا بين الناس –خراب البصرة عمار الزبارة– لأن كثيرا من العلماء الذين عاشوا في الزبارة كانوا في فترة من حياتهم في البصرة مثل بكر بن أحمد حاصري الزباري المتوفى سنة 1202هـ ومعاصره أحمد بن درويش العباسي ومحمد بن عبد اللطيف الشافعي الاحسائي وابنه عبدالله ومحمد ين فيروز والبيتوشي والعتيق هجري والطباطبائي وابن جامع وآخرين وكل هؤلاء كان لهم دورهم في التقدم الزبارة الحضاري الذي شهدته المنطقة فضلا عن كونها مرسى مهما للسفن المارة بين البصرة والكويت العابرة باتجاه عمان والهند.

 

وهنا لابد من الإشارة إلى أن النزوح باتجاه الزبارة لم يقتصر على علماء فقط، وإنما شرائح مختلفة من الناس الذين وصلوا اليها وشكلوا مع أهلها نسيجا اجتماعيا تماهى مع بعضه على مر السنين. وإذا كانت هناك مجالس للعلماء والأدباء، فقد كانت هناك أيضا مجالس للطرب ومن يدري ربما سيكشف لنا العمل عن وقائع كثيرة، مع إننا ندرك جيدا أن العمل الفني لابد أن تكون فيه إضافات وربما حذف بما يسير مع سياق العمل الفني الذي يضع السيناريست والمخرج خطوطه العامة.

 

وإذا كنا شاهدنا سقوط الخلافة العثمانية كإنتاج قطري يحمل قيمة فكرية وفنية، قامت شركة ايكو ميديا بانتاجه، فلنا أمل أن يكون هذا الانتاج القطري الجديد يليق بأن يقترن باسم قطر.

 

إن قيمة العمل الفني تبدأ باختيار الموضوع ومعالجته الفنية حتى وصوله إلى الجمهور، كلنا أمل أن يجد هذا العمل طريقه إلى التحقيق وبذلك ستعود الحياة مجددا إلى الزبارة ولو دراميا.

المصدر: جريدة الوطن القطرية - الثلاثاء 12/10/2010م

 

http://al-watan.com/data/20101012/innercontent.asp?val=culture1_3

Share this post


Link to post
Share on other sites

يعطيك العافيه يا حمد

Share this post


Link to post
Share on other sites

يعطيك العافيه يا حمد

ahmed 88 العفو مشكور على الرد

Share this post


Link to post
Share on other sites

مشكور katara ( الكاتب المصري د/ محمود رمضان عبدالعزيز خضرواوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية) على نشر موضوع مدينة الزبارة وتحويله إلى مسلسل تاريخي

Share this post


Link to post
Share on other sites

آخر تحديث: الإثنين27/9/2010 م، الساعة 06:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة الصفحة الرئيسية /حوارات

 

 

قلعة شيزر نموذج يعكس روعة فن العمارة العسكرية في بلاد الشام

أقدم نص تاريخي يشير إليها يعود إلى عام 1447 ق. م

 

دمشق ـ خالد عواد الأحمد:فوق أكمة صخرية منتصبة على الضفة الغربية من نهر العاصي في منتصف الطريق بين مدينة حماة وأطلال أفاميا التاريخية توضع قلعة شيزر كجزيرة يحاوطها نهر العاصي من جهات ثلاث، غير أن الإنسان العربي القديم أكمل عمل الطبيعة، عندما قام بحفر الصخر الواصل بين شبه الجزيرة والبر من جنوبها، ما زاد في منعة حصنها وفي تعذر الوصول إليها.

 

ويعود أقدم نص تاريخي يشير إليها إلى عام 1447 ق. م، فقد ذكرت في المنحوتات المصرية والرقم الآشورية والكتابات البيزنطية بأسماء قريبة من لفظ شيزر، إذ ذكرها للمرة الأولى (امنحوتب الثاني) أحد فراعنة السلالة الثانية عشر المصرية، وذكرها من بعده بالهيروغليفية (تُحتمس ) أحد فراعنة السلالة الثامنة عشر المصرية نحو سنة (1500 ق.م ) " في وصف إحدى حملاته على سوريا باسم (شنزار) أو (سيزر) ووردت في أحد رُقم (تل العمارنة) المسمارية باسم (زنزار) وسماها اليونانيون الأقدمون (سدزارا).

 

وفي أواخر القرن الرابع قبل الميلاد أطلق عليها (سلوقس نيكاتور) - القائد السلوقي- اسم (لاريسا)، أما البيزنطيون فقد ذكروها باسم (سيزر).

 

على أن الاسم العربي الأصيل ما لبث أن عاد فتغلب وظهر في صيغة (شيزر) المشتق من الشزر: نظرٌ فيه إعراض، أو نظر الغضبان بمؤخر العين، أو النظر عن يمين وشمال، والشزر: الشدة والصعوبة، وتشزَّر: غضب، وتهيأ للقتال.

 

ذكر امرؤ القيس شيزر في عِدَاد ما شاهد أثناء رحلته نحو قيصر الروم فوصفها قائلاً:

 

تقطَّع أسباب اللبَّانة والهوى

عشية جاوزنا حماة وشيزرا

بسيرٍ يضجُّ العودُ منه يُمْنُه

أخو الجهد لا يلوي على من تعذرا

 

زلزال شيزر

لما كانت قلعة شيزر تقع على الطريق التاريخي إلى دولة بيزنطة فضلاً عن سيطرتها على الطريق الداخلية في سوريا، فقد جعلتها هذه المكانة المرموقة عرضة للغزوات الأجنبية من روم وصليبيين وغيرهم من الطامعين فيها خلال مختلف العصور، وكثرت أحداثها أيام كانت مركزاً لإمارة بني المنقذ الذين حكموا المنطقة ما بين (433 هـ - 522 هـ)، وكان من أشد هذه الأحداث المأساة الكبرى والفاجعة التي قضت على بني المنقذ عن بكرة أبيهم، ولم ينج منهم سوى (خاتون بنت شمس الملوك) زوجة تاج الدولة التي انتُشلت من تحت الدمار وأسامة بن المنقذ الذي كان متغيباً في مصر، وعندما عاد رثاها ببكائية تعتبر من عيون الشعر العربي يقول فيها:

 

لم يترك الدهرُ لي من بعد فقدهم

قلباً أجشَّمه صبراً وسلوانا

فلو رأوني لقالوا مات أسعدنا

وعاش للهَّم والأحزان أشقانا

بادوا جميعاً وما شادوا فوا عجباً

للخطب أهلك عماراً وعمرانا

هذه قصورهم أمست قبورهم

كذلك كانوا بها من قبلُ سكانا

 

وصف القلعة

تُعد قلعة شيزر نموذجاً رائعاً لفن العمارة العسكرية في العهد الأيوبي، ومصداقاً جلياً لطرازها العربي الأصيل، وإن فقدت الآن بعضاً من سورها وأبراجها التي تبلغ أربعة عشر برجاً توزعت في كل من جانبيها الشرقي والغربي سبعة أبراج ولا يزال بعضها قائماً. والقلعة ذات مدخل حجري من جهة الشمال ينتصب على جسر حجري طويل، تكونت قناطره من طابقين، ويلاحظ الزائر لأول وهلة عظمة المدخل، وهو ذا قنطرة كبيرة من فوقها، هيكل عُلوي لهذا المدخل، يتألف من ثلاثة طوابق أيضاً، تشكَّل بمجموعها برجاً شامخاً مشيِّداً بحجارة كلسية كبيرة الحجم، ومدعمة بأعمدة أسطوانية كروابط تشُّد البناء، وأحجار البناء ذات سطوح بارزة توحي بالقوة والصلابة، ويتم الصعود لأعلى البرج من المدخل، وقد رصفت الأكمة التي تقوم عليها القلعة بحجارة كبيرة تماثل الحجارة التي قامت عليها قلعة حلب، وتبدو في واجهة المدخل الذي يشبه كثيراً مدخل قلعة حلب أيضاً شرفات دفاعية لرمي السهام وأخرى كانت تُستعمل لصب الزيت على مهاجمي القلعة أثناء الحروب، كما تتصدر الواجهة كتابة عربية نافرة من سطرين بالخط النسخي تذكر اسم بأني القلعة (قلاوون الصالحي) وتاريخ بناء المدخل 689 هـ 1290 م ونصها: «مما عُمِّر في أيام مولانا السلطان الأعظم ملك رقاب الأمم، سيد ملوك العرب والعجم، سلطان الإسلام والمسلمين، قاتل الخوارج والمتمردين، فاتح القلاع والأمصار، الملك المنصور سيف الدنيا والدين قلاوون الصالحي – أعز الله أنصاره». وفي مكان آخر لوحة نقش فيها «عمل الأستاذ المولى العبد الفقير إلى رحمة الله تعالى إيبك الجندار المنصوري في مستهل رجب سنة تسع وثمانين وستمائة».

 

حلاقيم فخارية

إذا ما اجتاز الزائر مدخل القلعة يرى على يمينه سيباطاً معقوداً يمتد للداخل بنحو سبعين متراً، وهو ما يُسمى (الباشورة) التي تؤدي إلى داخل القلعة، ويُلاحَظ في جانب منها حلاقيم الماء الفخارية المتصلة بصهاريج الماء في القلعة، وبحجرات حمام داخلية، وفي داخل القلعة تواجه الزائر بيوت سكنيةَ خرِبة هجرها السكان إلى بيوت جديدة أقاموها في بلدة شيزر أسفل القلعة، وتنتهي الطريق من الجنوب أمام البرج الكبير الذي يُعد من أشهر آثار شيزر ومن أفضلها من حيث الحفاظ على البنية المعمارية الأصلية، وهو بمثابة البرج المتقدم للدفاع عن القلعة من فوق الخندق الذي يكفل مع الجسر الخشبي المتحرك والخندق فوق الوادي الضيق العميق دفاعاً آمناً من الجنوب، ولهذا البرج قسمان متميزان ينخفض الأول من الغرب حوالي مترين عن سوية أرض القسم الثاني، وقد كان من طابقين، تهدم منهما الطابق العُلوي، والمدخل باتجاه الشمال تعلوه كتابتان نسخيتان بالعربية تذكران أن بأني البرج هو "نور الدين محمود الزنكي"، وهما تؤرخان للبناء بعد حادث الزلزال الكبير سنة (552 هـ - 1157 م).

 

أما القسم الثاني فيمثل الركن الشرقي من البرج، ويمتاز بارتفاعه الشاهق وبنيانه الجميل، وينتصب فوق نهر العاصي من الطرف الشرقي أيضاً مهيمناً على الخندق المقتطع من الصخر، ويُعد هذا البرج من أمتن الأبراج الدفاعية ومن أكمل أنماط الهندسة العربية في المباني العسكرية، فقد انتظم الحجر الكلسي المدبب في رضمه، وارتبطت تلك (الرُضم) بمزيد من أعمدة الروابط، وبرزت رؤوسها للأمام وفق الطراز العربي المألوف في بناء الحصون والقلاع في العهد الأيوبي.

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموضوع: منقول من جريدة الراية القطرية

المصدر: http://www.raya.com/...43&parent_id=42

 

 

0

Share this post


Link to post
Share on other sites

العفو يرجى شكر الكاتب Katara ( الكاتب الدكتور محمود رمضان عبدالعزيز خضراوي خبير الآثار والعمارة الإسلامية) نظرا لقيامه بتحويل العمل التاريخي مدينة الزبارة إلى مسلسل تاريخي بدلا من مسرحية تاريخية وقيامه بعرض الموضوع على المخرج المصري خيري بشارة الذي قال بأن على شركات الإنتاج القطرية الاهتمام بالأعمال التاريخية وقال ايضا بأن المعالجة الدرامية للقصة لا تقل عن خمسة شهور نظرا لأن يبحث في مراجع تاريخية أخرى عن موضوع أخبار أئمة وعلماء الزبارة حتى يكون المسلسل التاريخي مكتمل الأحداث والشخصيات بالعمل التاريخي .

Share this post


Link to post
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!


Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.


Sign In Now
Sign in to follow this  
Followers 0