Jump to content
منتدى البحرين اليوم
Sign in to follow this  
Faam00

يتبع السجل الزمني للعراق في عهد صدام حسين 2

Recommended Posts

الانتفاضات التي اندلعت منذ عام 1991

 

uprisings.jpg

 

فور قبول العراق قرار وقف إطلاق النار، بدأت الانتفاضات تنتشر من المناطق المنشقة في شمال وجنوبي البلاد.

فقد قام المسلمون الشيعة في البصرة، والنجف وكربلاء جنوبي البلاد بمظاهرات احتجاج ضخمة ضد النظام .

كما تمكن الأكراد في الشمال من إقناع القيادة العسكرية المحلية بالمنطقة بتغيير الولاء. وكانت السليمانية أولى المدن الكبرى التي سقطت في أيديهم.

وفي غضون أسبوع سيطر الأكراد على مناطق الحكم الذاتي الكردية ومنطقة كركوك الغنية بحقول النفط.

وفي منتصف شهر فبراير شباط، دعا الرئيس الأمريكي جورج بوش الشعب العراقي لأن يأخذ بزمام الأمور في يده.

ولكن الآمال بالحصول على دعم أمريكي لم تتحقق. وبلا من ذلك، وصلت طائرات حربية عراقية قامت بقصف مكثف لتلك المناطق.

وتقول جماعة "إندايت" التي تدعو لمحاكمة القادة العراقيين بتهم ارتكاب جرائم حرب، إن المتمردين قد اعدموا جماعيا، وإن المستشفيات والمدارس و المساجد والأضرحة وطوابير اللاجئين الفارين قد تعرضت للقصف.

وتقول الولايات المتحدة، التي تعرضت لانتقادات شديدة لسماحها لصدام حسين باستمرار استخدام قواته الجوية، إن ما بين ثلاثين ألفا وستين ألف عراقي قد لقوا حتفهم.

وفي الشمال، فر نحو مليون ونصف المليون كردي عبر الجبال إلى إيران وتركيا. وقد ساهمت الظروف المناخية السيئة والتضاريس الصعبة في زيادة معاناة اللاجئين وخلقت كارثة إنسانية. وقد نظمت الأمم المتحدة عقب ذلك عملية إغاثة ضخمة سمتها توفير المأوى، قامت خلالها بإسقاط الأغذية ومواد الإعاشة الضرورية للاجئين.

 

الأضرار البيئية لحرب 1991

 

environment.jpg

 

تسببت حرب الخليج في واحدة من أسوأ الكوارث البيئية التي شهدها العالم.

ففي أثناء القصف الجوي المركز الذي تعرض له العراق على يد القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها، قامت القوات العراقية المتمركزة في الكويت بفتح صنابير آبار النفط الكويتية وسكب كميات من النفط الخام تبلغ ثمانية ملايين برميل في مياه الخليج.

كما أضرم العراقيون النار في 600 بئر على الأقل، مما نتج عنه غمامة سوداء من الدخان غطت سماء الإمارة. وقد تطلبت عملية اتقاء هذه الحرائق جهودا مضنية بذلها متخصصون في هذا المضمار (من أمثال خبير إطفاء الحرائق النفطية الأمريكي ريد أدير وغيره) على مدى ستة شهور.

أما "البحيرات الزيتية" التي تشكلت في صحراء الإمارة، فقد استغرقت عملية تنظيفها سنوات عديدة. الى ذلك، تأثرت الثروة الحيوانية في الكويت بما فيها الطيور والسلاحف النادرة والجزر المرجانية أيما تأثر بالنفط المتسرب الى البحر.

ويعتقد أطباء كويتيون أن نسب الإصابة بأمراض متعددة كالسرطان وأمراض القلب والأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي قد ارتفعت ارتفاعا ملحوظا بسبب الدخان الكثيف الناتج عن حرائق النفط.

أما في العراق، فقد أثار التلوث الناتج عن استخدام القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها للذخيرة المصنوعة من مادة اليورانيوم الناضب قلقا شديدا.

ويقول العراقيون إن الإشعاع الناتج عن استخدام هذا النوع من الذخائر قد تسبب في ارتفاع نسبة الأصالة بالأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية تسعة أضعاف في المناطق الجنوبية من البلاد وعلى الأخص المناطق المحيطة بمدينة البصرة.

ويؤكد العديد من الجنود الأمريكيين والبريطانيين ممن شاركوا في القتال ما ذهب إليه العراقيون، ويعزون الأعراض التي ما فتئوا يعانون منها الى مادة اليورانيوم الناضب تلك.

وبالرغم من عدم التحقق من صحة هذه الادعاءات، فإنه مما لا شك فيه إن اليورانيوم الناضب معدن ثقيل سام يسبب تلوثا طويل الأجل جدا.

 

مرض حرب الخليج

 

syndrome.jpg

 

ابلغ عشرات الآلاف من الجنود الذين شاركوا في حرب عاصفة الصحراء المعروفة باسم حرب الخليج الثانية عن أصابتهم باعتلالات صحية منذ الحرب.

 

وأدت هذه الاعتلالات الى إصابة هؤلاء الرجال بالوهن بعد أن كانوا في السابق في أوج صحتهم ولياقتهم.

 

ومنذ الإعلان أول مرة عن مرض حرب الخليج في خريف عام 1991 فإن هؤلاء المحاربين القدامى يخوضون معركة أخرى لكي يتم الاعتراف بأن الأعراض التي يعيشونها ترتبت على مشاركتهم في الحرب.

 

وأبرز هذه الأعراض التي أصابتهم الإرهاق المزمن والصداع وعدم التركيز والآم العضلات والمفاصل والغثيان وتضخم الغدد والحمى.

 

ومازالت هذه القضية محل خلاف بين مؤيدين لوجود ما يسمى بمرض حرب الخليج والمعارضين لفكرة وجوده.

 

وينقسم مؤيدو وجود هذا المرض الى فريقين، يلقي أولهما باللائمة في هذه الأعراض على التحصينات التي حصل عليها الجنود لحمايتهم من الهجمات بالأسلحة الكيماوية والبيولوجية.

 

بينما يشير الفريق الآخر الى أن السبب هو الأسلحة التي استخدم فيها اليورانيوم المنضب والمبيدات العضوية التي كانت تستخدم لحماية الجنود من الحشرات والهوام.

 

أما المعارضون فيقولون إن الاحصاءات لا تشير الى أن هؤلاء المحاربين يعانون من ارتفاع نسبة الإصابة بالمرض أو انهم مصابون بأعراض التوتر التي تعقب التعرض لصدمات أو أزمات.

 

وتقول وزارة الدفاع البريطانية إنه في بعض الحالات كانت هناك علاقة واضحة بين الإصابة بهذه الأعراض وتأدية الخدمة العسكرية في منطقة الخليج إلا أنها لا تعترف بوجود حالة صحية منفصلة يمكن أن تعرف بأعراض حرب الخليج.

 

أما وزارة الدفاع الأمريكية فتقول ان الأبحاث لم تكتشف سببا معينا لهذه الأعراض.

 

المفقودون الكويتيون منذ 1991

 

missing.jpg

 

مازال هناك ستمئة شخص، معظمهم كويتيون، مفقودين منذ انتهاء حرب الخليج الثانية.

 

ويعتقد أن هؤلاء المفقودين ومعظمهم من المدنيين تم احتجازهم خلال الغزو العراقي للكويت أو أثناء الحرب نفسها.

 

ويقول العراق انه لم يعد لديه أي علم بمكان السجناء الأجانب في أعقاب الانتفاضة التي شهدها جنوب البلاد في مارس عام 1991.

ويضيف ان اكثر من ألف عراقي ما زالوا مفقودين بدورهم.

 

ولكن مسؤولو الصليب الأحمر قاموا بتفتيش السجون الكويتية ولم يعثروا سوى على أربعين عراقيا أدينوا في جرائم عادية.

 

ومازالت أسر الكويتيين المفقودين يعيشون على أمل عودتهم رغم انقضاء اكثر من عشرة أعوام على انتهاء الحرب.

 

وتواصل الحكومة الكويتية حملة بشأن هذه القضية، ولكن على الرغم من جهود لجنة دولية معنية بشأنها الى جانب اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلا أن مصير هؤلاء المفقودين ما زال غير معروفا.

 

الاحتواء

 

containment.jpg

 

مارست كل من الولايات المتحدة وبريطانيا ما عرف بسياسة الاحتواء للعراق عن طريق مناطق حظر الطيران شمالي وجنوبي العراق الى جانب كل من فرض عقوبات اقتصادية على العراق وعمليات التفتيش على الأسلحة العراقية.

 

وقررت الأمم المتحدة إجراء عمليات تفتيش على الأسلحة العراقية بمقتضى قرار أجازه مجلس الأمن في إبريل/ نيسان عام 1991.

 

وبدأت عمليات التفتيش في شهر يونيو/ حزيران من العام نفسه واستمرت لأكثر من سبع سنوات تم خلالها تدمير العديد من الأسلحة المحظورة وتفكيك معدات إنتاجها.

 

وتم إعلان المنطقة المحظورة في شمال العراق في مارس/ آذار عام 1991 لحماية أكراد العراق بعد ان تمكن نظام الرئيس العراقي صدام حسين من إخماد انتفاضتهم التي أعقبت انتهاء حرب الخليج الثانية.

 

وتم فرض منطقة مماثلة في جنوبي العراق في عام 1992 بعد ان واصلت القوات العراقية هجماتها ضد المسلمين من الشيعة الذين يعيشون في المنطقة.

 

وقامت الطائرات الأمريكية بالتحليق في هاتين المنطقتين منذ هذا التاريخ حيث شنت غارات في مناسبات عديدة ضد الدفاعات الجوية العراقية المتمركزة بهما في كل مرة استهدفتها هذه الدفاعات.

وفي يونيو/ حزيران عام 1993 أصدر الرئيس الأمريكي بيل كلينتون تعليمات بتوجيه ضربات جوية لمقر المخابرات العراقية ردا على محاولة لاغتيال سلفه جورج بوش الأب قبل هذا بشهرين أثناء زيارة قام بها لكويت.

وكان عدد من المشتبه فيهم الذين ألقي القبض عليهم لعلاقتهم بانفجار سيارة كان يستهدف بوش قد اعترفوا بأنهم يعملون لصالح المخابرات العراقية.

 

النفط مقابل الغذاء

 

oil_food.jpg

 

قدمت الأمم المتحدة مشروع النفط مقابل الغذاء لمواجهة أثر العقوبات الاقتصادية على شعب العراق.

 

جاءت العقوبات إضافة إلى التدمير الجسيم الذي لحق بالبنية التحتية للبلاد، وكان الأثر بالغا.

 

لكن كان من الصعب معرفة مدى مسؤولية العقوبات عن الفقر والحرمان الذي عاناه العراقيون منذ حرب الخليج.

 

وقدرت اليونيسيف عام 1999 أن معدل وفيات الأطفال في العراق تضاعف منذ الفترة التي سبقت حرب الخليج.

 

لكن صدام حسين تلاعب أيضا بالتقارير التي تناولت وفيات أطفال عراقيين في مستشفيات فقيرة الإعداد.

 

وبدا واضحا أن النخبة العراقية ظلت تتمتع بالرفاهية، وأن الإنفاق العسكري بقي عاليا.

 

وكانت الأمم المتحدة قد عرضت عام 1991 السماح للعراق ببيع كمية صغيرة من النفط في مقابل إمدادات إنسانية. لكن صدام لم يقبل بالعرض إلا حين وصل إلى ملياري دولار عام 1995.

 

ويعني برنامج النفط مقابل الغذاء أن العراقيين يستطيعون بسهولة الحصول على حاجاتهم اليومية الأساسية، رغم أن شحنات الطعام لم تصل حتى مارس – آذار من عام 1997.

 

وفي عام 1998، استقال منسق البرنامج، دينيس هاليداي، قائلا إن العقوبات مفهوم مفلس وتضر بالأبرياء.

 

كما ترك خلفه، هانز فون سبونيك، منصبه عام 2000، قائلا إن العقوبات خلقت "مأساة إنسانية حقيقية".

 

وكان سقف مبيعات النفط العراقي قد صار مفتوحا عام 1999، لكن بقيت المراقبة الصارمة للواردات ذات "الاستخدام المزدوج"، التي يمكن أن تستخدم في تصنيع الأسلحة المحظورة.

 

ثعلب الصحراء

 

fox.jpg

 

في ديسمبر – كانون الأول من عام 1998، شنت الولايات المتحدة وبريطانيا حملة قصف لأهداف عراقية استمرت ثلاثة أيام.

 

وقد شهدت الاشهر الثلاثة السابقة للحملة أزمة محتدة في العلاقة بين هيئة التفتيش الدولية، أونسكوم، والنظام العراقي.

 

وأعاق العراق عمل المفتشين الدوليين، رافضا السماح لهم بزيارة ما يسمى "القصور الرئاسية"، ورافضا التعاون معهم.

 

واتهم مرارا أعضاء فريق التفتيش بالتجسس لصالح أمريكا وإسرائيل.

 

وقد اعترفت الأمم المتحدة لاحقا بأن مفتشين كانوا يمررون معلومات إلى أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

 

وفي غضون ساعات، سحب المفتشون الدوليون من بغداد وبدأت الضربات الجوية.

 

وكان الهدف المعلن رسميات من حملة التفجير والقصف باستخدام صواريخ كروز التي أصابت 100 هدف في مختلف أنحاء العراق هو "حرمان" صدام حسين من القدرة على إنتاج أسلحة تدمير شامل.

 

وشملت الأهداف، بالإضافة إلى المواقع التي لها علاقة بإنتاج أسلحة كيماوية وبيولوجية، مواقع الشرطة السرية وقوات الحرس الجمهوري، وقواعد جوية، ومواقع دفاع جوي ومصافي نفط البصرة.

 

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي، طارق عزيز، إن 62 فردا في الجيش العراقي قتلوا وجرح 180.

 

وتعرض الرئيس الأمريكي وقتها، بل كلينتون، لانتقادات داخلية وخارجية لاتخاذه إجراء عسكريا في الوقت الذي كان يهاجم فيه بسبب علاقته بالمتدربة في البيت الأبيض، مونيكا لوينسكي.

 

منع المفتشين

 

barred.jpg

 

بعد أيام قليلة من عملية ثعلب الصحراء أعلن العراق أنه لن يسمح لمفتشي لجنة "أونسكوم" بالعودة إليه.

 

وتعالت المطالبات بإعادة هيكلة هذه اللجنة أو استبدالها، بعد أن تصاعد الجدل حول علاقتها وصلاتها بأجهزة استخبارات الولايات المتحدة ودول أخرى.

 

في يونيو/حزيران من عام 1999 استقال رئيس لجنة اونسكوم ريتشارد باتلر بعد انقضاء مدة عقده.

 

بعد ذلك بستة أشهر تم انشاء اللجنة الوريثة لأونسكوم، وهي لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش "انموفيك"، لكن العراق رفض السماح لها بدخول أراضيه.

 

ومع غياب عمليات التفتيش تزايدت الشكوك حول احتمال أن يكون العراق قد طور برامج تسلح جديدة.

 

في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2000 وصل الرئيس جورج دبليو بوش إلى السلطة في الولايات المتحدة، وهو ما اعتبر مؤشرا على سياسة جديدة أكثر تشددا مع العراق، حيث تعهد بتنشيط وتفعيل الحصار المفروض على هذا البلد.

 

واستمر بوش في السياسة التي انتهجها سلفه بيل كلينتون في تمويل الجماعات العراقية المعارضة، وخصوصا المؤتمر الوطني العراقي، على أمل تهديد أركان حكم الرئيس العراقي صدام حسين.

 

في مطلع عام 2002 أصبحت الإدارة الأمريكية تقول علنا بأن أهدافها في العراق تتمثل في "تغيير نظام الحكم" فيه.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

شكرا فام ..............بس مواضيعك اطوال واجد ......

 

 

شكرا مرة ثانية

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...