Jump to content
منتدى البحرين اليوم

فهد مندي

المدير العام
  • Content Count

    6204
  • Joined

  • Last visited

Community Reputation

0 عادي

1 Follower

About فهد مندي

  • Rank
    المدير العام
  • Birthday 02/25/1981

Previous Fields

  • الجنس
    ذكر
  • البلد
    البحرين
  • من الذي اخبرك عن منتدى البحرين اليوم
    bahrain2day
  • سنة الميلاد
    2002
  • رصيدي هو
    1246

Contact Methods

  • MSN
    admin@bahrain2day.com
  • Website URL
    http://www.bahrain2day.com
  • Skype
    faam00

Profile Information

  • الجنس
    ذكر
  • البلد - المنطقة
    مملكة بحرين تودي

Recent Profile Visitors

19482 profile views
  1. مسرحية عودة الرجل الذي لم يغب للكاتب علي عبدالنبي الزيديالشخصيتان-المرأة -العريسالمكان .. مساحة ضيقة من بيت لا نرى منه سوى باب غرفة وسلّم يؤدي إلى سطح الدار، يكون السلم بارزاً ومؤثراً في شكله. نسمع قأقأة دجاج تأتيمن عند سطح البيت، تملأ المكان بالضجيج. ـ (المرأة ) تأتي مسرعة ـ تبدو في الخامسة والأربعين من عمرها، مرتدية ملابس سوداً وقد جلبت انتباهها الأصوات. المرأة: صراخ..(تصيح) كفَّ عن الصراخ، لم يحن الوقت بعد لطعامك أيها الدجاج، (القأقأة مستمرة) لا بأس، لا بأس، سأجلب لكم الطعام حالاً، حالاً ... (تنصرف) العريس: ( ينزل ـ ببطء وحذر ـ من على سلّم سطح الدار، يرتدي بذلة زفاف، يتثاءب، يبدو خائفاً، يترقب، يتفحص المكان بشك، تبدو حركة رأسه تشبه إلى حد ما حركة رأس الدجاجة.. حتى إنه يفاجئنا أحياناً بإطلاق قأقأة في الحالات التي يكون فيها منزعجاً...) ـ يبدو أنهم ذهبوا ... الليلة تشتاق فيها الموسيقى لأصابعي، سأعزف حتى الفجر، أعزف موسيقا بحجم الورود، بحجم لهفتي وحلمي.. ياه، ما أجمله من حلم، حلم ( يتكلم مع أصابعه ) أيتها الأصابع إياك أن تخذلي حلمي، اعزفي حتى الصباح، اعزفي، اعزفي... المرأة: ( تأتي مسرعة، في يديها صحن كبير فيه طعام الدجاج، تنتبه لوجود العريس، تصرخ، يقع الصحن منها ) لص، لص...العريس: أين ذهب المحتفلون بليلة العرس؟ أين أنتم؟ لا أرى أثراً لأي أحد ( للمرأة ) سنكون وحدنا يا حبيبة.المرأة: ( مستمرة بالصراخ) أنقذوني، لص، أنقذوني، أيها الناس.. أنقذوني العريس: (غير مبال ) أين آلتي؟ البيانو، سأعزف لك أيتها العروس، أعزف وأعزف.. وعليك أن ترقصي ببذلة زفافك، ارقصي، ارقصي، هيا ارقصي... المرأة: ( مستمرة ...) أنقذوني، في البيت لص، أيها الناس، أنقذوني ... لص في البيت. العريس: ( ببرود ) ما بك ؟ أعرف أنها كانت ليلة مخيفة، مرعبة، ولكن اطمئني، لقد ذهبوا كما ترين. المرأة: (يزداد صراخها حدة ) أنقذوني، سيقتلني، لص... العريس: ( يضع راحة يده على فمها ) توقفي عن الصراخ، ماذا تفعلين؟ سيأتون مرة أخرى على صراخك.المرأة: ( تتخلص منه) اتركني، إياك والاقترابَ مني.العريس: انتظري أرجوك... لا تصرخي، اهدئي، لا تخافي.. من يجرؤ على سرقة البيت وأنا واقف هنا؟ أين هو اللص؟ أين؟ المرأة: ماذا تريد؟ لا شيء عندي يستحق السرقة, لا شيء، انظر، فراغ في فراغ في فراغ. العريس: لِمَ تصرخين؟ المرأة: لا أملك سلاحاً سواه. العريس: أعرف أنك خائفة أنت الأخرى من أولئك الذين كانوا يطاردونني، اهدئي ( يمسك رأسه) أشعر بوجع في رأسي، يبدو أنني نمت يوماً أو بعض يوم. المرأة: (فزعة ) نائماً؟‍ هنا؟ أين؟ تكلم. العريس: في الغرفة المتروكة فوق سطح البيت؟ المرأة: كيف تسلَّلت إلى هنا؟ رباه.. لابد أن أصرخ. العريس: انتظري قليلاً .. أنت ِ من أشار عليًّ بالصعود إلى السطح، وعندما صعدت وجدت نفسي محاصراً، دخلت الغرفة، وقلت: (يا ربي خلصني) فنمت بعدها مباشرة. المرأة: متى حدث كلّّ هذا؟ العريس: ليلة البارحة، في ليلة عرسنا، كانت مطاردة مخيفة. المرأة: البارحة؟‍! لا أدري ما الذي يجعلني أتوقف عن الصراخ. العريس: ربما نمت يوماً كاملاً! المرأة: ومن هؤلاء الذين طاردوك؟ العريس: ماذا أصابك؟ ألا تعرفين من هؤلاء ولِمَ يطاردونني؟ المرأة: لا تحاول إطالة الحديث معي .. هيا اخرج. العريس: أخرج؟! لماذا؟ المرأة: لأنك لص. العريس: لن أتحمل سوء ألفاظك أكثر. المرأة: تحتاج إلى صرخات، صرخات تنفع لطردك خارج الحياة كلها، لا من البيت فقط. العريس: زوجك.. أقصد عريسك، يحتاج إلى كلمات هادئة، فقد أفزعني أولئك الذين اقتحموا البيت البارحة. المرأة: عريسي؟! ما أقساها من كلمة، أشعر أن شيئاً ما بدأ يتحرك في أحشائي. العريس: ستكون ليلة من موسيقا . المرأة: بيتي غارق بالألم .. لا أحتاج هموماً أو سموماً جديدة.العريس: بيتنا ... بيتنا معاً. المرأة: عن أي وهم تتحدث يا غريب؟ العريس: غريب هو الشيطان، كم مرة اقتحموا بيتنا وكنت أسرع للهرب من سطوة بنادقهم. المرأة: حكاية قديمة.. يبدو أنك قَدْ أضعت عنوان بيتك. العريس: هذا بيتي وأنت عروسي هذه الليلة (يحاول الاقتراب منها) المرأة: (تبتعد عنه) إياك والتجاوزَ، إياك، سأصرخ... العريس: ما بها؟ أرجوك يا حبيبتي، لن أتحمل مزاحك، أرجوك أن تَكُفِّي، ما بكِ؟ المرأة: لو كان رجل البيت موجوداً هنا لضربك بقسوة (تضحك) ماذا تعني رجل البيت؟ العريس: تعني، تعني، تعني إنه رجل البيت. المرأة: رائع.. يا له من تعريف مدهش! العريس: وأين رجل البيت؟ المرأة: لا أدري.العريس: هل هو زوجك؟ المرأة: لا أتذكر. العريس: أكان وسيماً؟ المرأة: بالتأكيد العريس: أيعزف؟ المرأة: تشتاق الموسيقا لروحه العذبة دائماً، فقد كانت أصابع من ذهب. العريس: ذهب؟! ( يضحك) تمثلين دورك ببراعة .. رائع، رائع ( يصفق ) أتعلمين بأنني جائع جداً؟ المرأة: وما شأني؟ العريس: أريد طعاماً. المرأة: لا أثر لأي طعام في البيت. العريس: ( يخرج بعض النقود) خذي .. من أجل أن نأكل. المرأة: (تأخذ النقود.. تتفحصها ) ما هذه النقود؟ إنَّها قديمة . العريس: أمجنونةٌ أنتِ؟المرأة: المجنون من يحمل نقوداً مضى على إلغائها سنوات كثيرة ! العريس: ألغيت؟ لِم تلعبين معي هذه اللعبة الجافة؟ المرأة: تحمَّلت ثقل وجودك كثيراً ( تصرخ به) أخرج. العريس: إلى أين يا عروسي؟ المرأة: لست عروسك. العريس: مزاحكِ لا أستوعبه. المرأة: قصَّتك لا أستوعبها. العريس: أين مكياج وجهك يا حبيبة؟ المرأة: قل أين وجهي .. فأقول غادرني يبحث عن وجه حبيبي، فلا الحبيب عاد ولا وجهي. العريس: لا بأس يا روحي: .. اذهبي وأعيدي مكياجه. المرأة: ( تنصرف مسرعة، تفتح باب الغرفة وتدخل) العريس: ( يناديها ) لا تنسي فستان زفافك، ما فائدة المكياج دونه؟ لا يعقل أن تضعيه وأنتِ بهذه الملابس المظلمة التي ترتديك. المرأة: (تأتي حاملة علبة المكياج) خذها... العريس: ( يأخذها ) ما بها؟ المرأة: افتحها...العريس: (يفتحها بعد تردد، يتفحصها ) ما هذا ؟‍! إنَّها يابسة ! المرأة : كانت تغط في سبات طويل.العريس : سأشتري لك عشر علب بدلاً عنها . المرأة : ماذا أفعل بهن ووجهي هو اليابس لا المكياج. العريس: يكفي، يكفي أرجوك، هاأنذا أرجوك، ألا ترين أنني مازلت مرعوباً من ليلة البارحة. المرأة: إن لم تخرج حالاً .. عاودت الصراخ. العريس: بدأت تختلط الأشياء في رأسي... تختلط. المرأة: إخجل قليلاً واخرج أيها الرجل. العريس: عريسك.. أقسم لك بأنني عريسك. المرأة: أي جنون هذا الذي أرسلك لتقتحم عليَّ عزلتي؟ اتركني، أنا امرأة لا تقوى على التذكر. العريس: (ينظر إلى تفاصيل البيت ) شيء ما قَدْ تغير هنا، لا أدري ما الذي حدث في بيتي، أين الورود التي كانت تغطي البيت؟ المرأة: ذبلت روحي قبل أن تذبل ورودك. العريس: وغرفة عرسنا؟ المرأة: عاطلة عن العرس .. كلّّ ليلة أنظفها من غبار انتظاره، أعطرها بعطره المفضل، أغسل شراشفها، أرتدي من أجله فستان زفافي حتى الصباح علَّه يأتي. لكن إذا الجدران تسمع يسمع . العريس: ولِمَ ترتدين السواد في ليلة عرسك؟ المرأة: من أجل عريسي. العريس: هاأنذا أقف أمامك ببذلة العرس .. هيا ارتدي فستانك يا حبيبتي؛ ولنكمل ليلتنا. المرأة: ما زلت في سنيِّ الحداد. العريس: حداد على من؟ المرأة: ( تصرخ به) قلت لك على عريسي. العريس: أحتاج أن أصرخ أنا الآخر أو أن أضرب رأسي بجدار. المرأة: تفضل... الجدران كلها تحت سلطتك. العريس: من أين جاءتك كلّّ هذه القساوة؟ المرأة: لنفترض أنك عريسي فعلاً، لنفترض .. أين كنت؟ العريس: كنت، كنت، كنت نائماً في الغرفة المتروكة في سطح البيت. المرأة: لا توجد على السطح غرفة متروكة .. سوى قِنْ الدجاج! العريس: سأرميك ( يرفع يده ثم يعيدها ) قِنْ الدجاج؟ ( يستدرك) كُدت ... ( يتوقف وكأنه أخطأ في مفرده ليس لها مكان هنا ) أرميك؟ آسف جداً، لم أقصد، إطلاقاً, كنت أعني، أعني، سأضربك. المرأة: ترميني؟ من ينسى رجولته نائمة ويأتي دونها ماذا تنتظر منه أن يفعل؟ العريس: أما يكفي مطاردتهم؟ المرأة: ولِمَ يطاردونك؟ العريس: أرادوني أن أظل بلا عروس. المرأة : وبقيت بلا عروس! العريس: أرادوني رصاصة طائشة تسرق الأمان والهدوء من الآخرين.المرأة: إياك أن تعيدها ( تزجره )، اسكت، إنك تتحدث عن نار أُطفئت بدماء الرجال، اسكت... العريس: كيف أُطفئت وأنا أتنفس بارودها الآن؟ المرأة: أخذت كلّّ العصافير بزقزقاتها وأعشاشها إلى غير عودة. العريس: مثلها لا تنطفئ ... نحن الذين قدر لنا أن ننطفئ بأحلامنا وحبيباتنا. المرأة: تقلِّب أوراقاً صفراً.العريس: (يسمع وقع أقدام فوق السطح) ما هذا؟ جاؤوا مرة أخرى جاؤوا ليأخذوني أية ليلة عرس هذه؟ (يركض باتجاهات عديدة، يتوقف) وقع أقدام، ألا تسمعين، لن أسلم نفسي، سأهرب؟ أين أهرب؟ تكلمي.. سيأخذون عريسك...المرأة: توقف عن اللعب.. سأصعد إلى السطح.العريس: (يصيح) إرمِ.. (يستدرك مباشرة) اقصد... انتظري.المرأة: اهدأ.. لا تخف.العريس: آمرك ألا تفتحي باب السطح.المرأة: تأمرني...؟العريس: لا.. أقصد، أرجوك.المرأة: كن على قدر صفة الرجولة التي تلتصق بك.العريس: تسلمينني لهم على طبق من خيانة‍!المرأة: (تتركه.. تسرع لصعود السلم).العريس: (يحاول إيقافها) لن أسمح لك.المرأة: ابتعد، ابتعد.. (تتخلص منه وتذهب صاعدة سلم السطح).العريس: (يصيح) خائنة.. (يحاول أن يختبئ، ينهض، يركض باتجاهات مختلفة، يتوقف حائراً...).المرأة: (تنزل، تناديه) أين أنت أيها الرجل؟العريس: لن أتقدم شبراً واحداً، لن أهجم (يستدرك) أعني لن أذهب معهم...المرأة: لا شيء سوى الدجاج يلهو في القن.. سألني عنك.العريس: من؟المرأة: الدجاج!العريس: وقع الأقدام هذه تشبه وقع أقدامهم.المرأة: لا تخف.. ليس في القن ديك سواك.العريس: لست، لست.. اتركي كل شيء ولنكمل ليلتنا.المرأة: واحد وعشرون ألماً يفصلني عن خريف كلماتك.العريس: كنت قد نذرت في ليلة عرسنا أن أعزف لك موسيقا على آلتي...المرأة: البيانو‍‍!العريس: البيانو.. أعزف حتى الصباح من أجلك، وأنت كنورس يحلق في سماء الغرفة، أعزف أعزف وترقصين.المرأة: تتذكر الموسيقا؟العريس: أتذكرها؟ كل شيء يمكن أن أنسى.. إلا أنتِ والموسيقا، كنت مولعاً بموسيقا الورود.المرأة: صرت مولعاً بموسيقا الأناشيد.العريس: لا.. أية أناشيد، يمكنني أن أعزف لكي الآن، عزفاً يليق بليلة عرسنا.. ولكن عليك أن ترتدي فستان زفافك حالاً.المرأة: أوه يا عريسي المفترض.. إنك للآن لا تدري أنهم استغفلوك، لا تعلم أنهم شحنوا دماغك بعسل الكلمات.العريس: تزعمين أنني بلا ذاكرة.المرأة: وبلا قلب، ماذا تريد مني مرة أخرى؟ هل أصيح كامرأة ثكلى حتى تعرف فداحة خساراتي؟ أم أصرخ كرجل مجنون؟ ماذا أفعل حتى تتركني وحزني؟ اعتدت أن أكون صفصافة توزع الحزن على العاشقين، فقد سقيت جذوري بالألم، أنا الوحيدة في ليالي الشتاءات، والغريبة في الدروب التي كنت انتظرك فيها.العريس: أنا أحبك أيتها الروح التي ترافقني شهيقاً ليس لـه زفير، أحبك، أنسيتِ هذا الوجه المكحل بعيونك؟المرأة: فيك ملامح من عريسي القديم، لكن ليس فيَّ أية ملامح من عروسك القديمة.العريس: (يتأمل وجهها) أشعر أن تغييراً كبيراً حدث لوجهكِ.. ما بكِ؟المرأة: سؤال بارد يحتاج إلى نار بحجم السنين التي صرت رمادها.العريس: لِمَ تنكرين أنني عريسك؟المرأة: لا أنكر ذلك إطلاقاً، لكنني أنكر أنني أتذكرك، أنكر أنك ما زلت حياً، أنكر أنني كنت أحبك، أحبك وتحبني.. أحاول أن أنكرك علَّك أنت الآخر تُنكر أن لك عروساً لم يبقَ منها سوى ثوب وفوطة سوداء.العريس: يا لهذا الحزن الذي يغطيك، الحزن الذي لا أفهم معناه.المرأة: ستفهم حالاً.. (تنصرف.. ثم تأتي بآلة بيانو كبيرة الحجم، توقفها أمامه) اعزف...!العريس: أعزف؟!المرأة: بأصابعك.العريس: أصابعي؟المرأة: بأصابعك، بروحك، بحلمك، بإشراقاتك.. بكل الكلمات التي كنت ترددها.. اعزف.العريس: (يقف أمام آلة البيانو، يحاول أن يحرك أصابعه، لكنه يفشل، يكرر المحاولة.. لا فائدة) أشعر أن أصابعي، أصابعي... (يتفحص أصابعه).المرأة: تشعر أن أصابعك تعوَّدت الوقوف أمام الخوف.العريس: أشعر أنها ليست بأصابعي.المرأة: وأنا؟ أَلا تشعر بأنني لست بحبيبتك؟العريس: أُقسم لك بأنك حبيبتي، وحبيبتي وحبيبتي.المرأة: أعرف.. لكنك لا تعرف أنك لم تعد حبيبي.العريس: لماذا؟ أذكرك بماذا؟ بقلبي الذي يصيح شوقاً إليك أم بماذا؟المرأة: أما يكفي أنك أخذت مني بياض عمري؟العريس: لا يمكن أن أكون أنا.. من يحب حبيبة مثلك عليه أن يستبدل أصابعه بأوراق الورود.المرأة: ومن يحب حبيبا مثلك عليه أن ينسى أن لديه أصابع.العريس: وأحلامنا؟المرأة: دخلت في سن اليأس.العريس: سأصرخ بصوت تسمعه كل البيوت.المرأة: صراخك لن يثر أحداً، فكل البيوت اعتادت على صراخ الرجال المغفلين.العريس: ليلة واحدة أغيب فينقلب البيت رأساً على نار!المرأة: (تكشف عن شعر رأسها الأبيض) تركت شعري فاحما فيها، انظر إلى الألم الذي يغطيه (تصرخ به) انظر...العريس: (ينظر إليه) ياه.. ما هذا؟ أي هجوم أبيض اجتاح رأسك؟.المرأة: آثار سنينك.العريس: كفّي عن صفعي بالسنين.المرأة: انظر إلى صفعات سنينك في وجهي.العريس: ووجهي هل تغير هو الآخر؟المرأة: دع وجهك وانظر إلى قلبك بالمرآة.العريس: ينبض.. ما زال ينبض.المرأة: صحوة نوم.العريس: وسواد شعري وشاربي أليسا دليلين أنني ما زلت شاباً؟المرأة: طلاء أسود وضعوه في رأسك وعيونك وروحك.العريس: طلاء؟‍‍!المرأة: سرعان ما يزول.العريس: لا.. إنك تتوهمين، هذا هو شعوري الذي أعرفه وتعرفينه جيداً، إلاّ أنك تحاولين تشويه الحقيقة بالوهم.المرأة: إذن اذهب واغسله بالماء والصابون. ولنرَ من منا يسبح في الوهم؟العريس: وهل تعتقدينني خائفاً من رهانك؟المرأة: اذهب.. اغسله جيداً من غبار الموت، جيداً...العريس: سأذهب.. (ينصرف).المرأة: (وحدها).. ذهبتَ؟ ذهبتَ يا عزيزي، المحتفلون بعرسنا كانوا هنا، انتظروك كل تلك السنين ولم تأتِ، غنوا كثيراً ورقصوا، لكنك لم تكن تسمع سوى أصوات الدوي والأزيز، أيها الحبيب.. أحبك، أحبك، أحبك بكل الأوجاع التي تركتني فريسة لها، أحبك ملء روحي.. حاول أن تعانقني، اشتقت لرائحة أنفاسك، لدفئك الذي طالما تخيلته (تترنم بألم) ((بهيدة من تشبكَني روحك.. بهيدة هيدة))...كنت كالمجنونة أتحدث مع ثيابك.. أرجوها أن تتكلم معي بكلمة واحدة، حتى جوربك القديم لم يسلم من همس كلماتي، ماذا يمكن أن تفعل عروس في غرفة عرس تخلو من عريس؟ ماذا تفعل؟ (تصرخ) ماذا تفعل...؟العريس: (يأتي وقد تحول شعر رأسه وشاربه الأسود إلى أبيض تماماً).المرأة: (تسرع بجلب مرآة كبيرة الحجم، تقف وإياها إمامه).. انظر.المرأة: (يحاول الابتعاد).المرأة: (تلاحقه بالمرآة) انظر، انظر، انظر...العريس: (يقف أمامها بعد تردد، وبنظرة خاطفة في المرآة يصرخ) لا.. لست أنا، لست أنا، لست أنا...المرأة: صدقت.. أنك لست أنت.العريس: من هذا الرجل الثلجي الذي كان يحدق في عينيَّ؟ من كان؟ من؟المرأة: (تتأمل شعره، عينيه، كل تفاصيل وجهه، تنفجر باكية) ماذا فعلوا بك يا عيناي؟ حتى رموش عينيك لم تسلم من البياض، عُميت عيني عليك...العريس: تقول أمي: لا يصح أن تبكي العروس في ليلة زفافها.المرأة: (تتوقف عن البكاء) ليتها ليلة واحدة أبكي فيها حتى الفجر وينتهي كل شيء، فماذا تقول أُمك عن امرأة ملَّت دموعها منها؟ ملَّت مراياها من عيونها فتكسرت يا حبيب.العريس: حـ حـ حـ.. حبيبكِ؟!المرأة: زلَّة قلب، لسان، أو سمِّها ما شئت.العريس: بل حبيبكِ، لا أريد أية تسمية أخرى سواها، حبيبكِ، أريد أن اسمعها مرة أخرى.المرأة: حبيبي...العريس: ومرة أخرى أرجوك.المرأة: حبيبي...العريس: ومرة أخرى.المرأة: حبيبي، حبيبي (تستدرك) حبيبي؟! ألم أقل لك إياك والتجاوز؟العريس: (يصرخ بها) لن أتجاوز، لكنك أنت من قالها.المرأة: أية أمكنة هذه التي يُصبغ فيها الرجال فيعودون برؤوس جديدة؟!العريس: لا أتذكر أنني كنت في مكان ما، لا أتذكر سوى تلك اللحظات التي ركضوا فيها ورائي.المرأة: لا ترغب في التذكر.. فتكذب.العريس: ولِمَ أكذب؟المرأة: حتى أصدقك، حتى تسرد لي بعدها بطولاتك، وستقول أنك كنت بطلاً، عظيماً، خارقاً، حارقاً...العريس: لم أكن أي شيء، كنت نائماً فقط.المرأة: أهذا كل ما علموك أن تقوله لعروسك؟ ـ قل لها لم تكن سوى ليلة واحدة وستصدقك هذه المغفلة.العريس: وجهاً جديداً ترتدين، مخادعة، لا أملك سوى أن ألعن كل لحظات الحب التي احترقت بها من أجل عينيك.المرأة: أي ريح داهمت بيتي لتسرق نسياني مني وتعيدك إليَّ جرحاً وذكرى بحجم الليالي التي سرقت مني؟!العريس: حتى كلماتك لم أعد أفهمها، تركتك البارحة تتحدثين بلغة أفهمها.المرأة: البارحة؟! أهذا كل ما يحمل رأسك من زمن؟ ساعة، ساعتان، ثلاث، قل لرأسي كم يحمل من أطنان الساعات صراخ، قل لجسدي: أحقاً صرت كتلة سوداء تمشي ليس إلا. قل لسريري: هل نامت فوقك عروسي مذ غادرت عيناي بياض شراشفك والهدوء (تزجره) قل أي شيء.العريس: لِم تركتني أنام إذن كل هذا الوقت؟المرأة: لِمَ تركتني أنت بلا نوم كل ذاك الوقت؟العريس: أنت حبيبتي، حبيبتي حد العظم، أرجوك، حاولي أن تكوني حبيبتي، حاولي.. أقسم لك بشرفي أنك حبيبتي.المرأة: شرفك؟! كم هو رائع أن يقسم الرجال بشرفهم، رائع، ولكن من يصدق أن لـه شرفاً.. بعد أن تركوه ثوباً رخيصاً في مزاد.العريس: اعلم أن ليلة البارحة كانت قاسية عليك.. أعذرك، تكلمي كما تشائين أيتها الحبيبة الغالية، يا روحي... (يقترب منها، يحاول أن يلمسها).المرأة: (تبتعد خائفة) ابتعد، لا تقترب، ابقَ في مكانك.العريس: ولماذا أبتعد؟المرأة: يداك ملوثتان.العريس: بماذا؟المرأة: بصباغ أحمر.العريس: بيضاء يدي كروحك، إنك تعرفين جيداً أنني لا أجرؤ على قتل نملة.المرأة: أنت لا تجرؤ على قتل نملة، وجارنا يقول: لا أجرؤ على قتل ذبابة، والآخر لا يملك الشجاعة لقتل فأر، وآخر لا يعرف كيف يقتل حشرة.. بريئون كلكم ! طيبون! تأكلون الأمان، وتشربون السلام! أيها المساكين نحن الذين سخمنا حياتكم، نحن...العريس: يداي طاهرتان.المرأة: يداك فأسان اقتلعا كل الورود والموسيقى التي كانت تنام هنا بأمان الله.العريس: أي قسوة يحمل لسانك، إنك تتظاهرين برجولة لا تليق بأنثوتك.المرأة: لا عليك، يبدو أن لساني قد فقد الذاكرة.العريس: أيمكن لعروس أن تستقبل عريسها بكل هذا الحزن (يسمع طرقات على الباب) أسمعتِ؟ الطرقات... جاؤوا هذه المرة لأخذي فعلاً.المرأة: (تهم بفتح الباب).العريس: (يصرخ بها) توقفي.. لا تفتحيه، سيأخذون عريسك.المرأة: (تذهب باتجاه الباب غير مبالية بصراخه وخوفه، تفتح الباب).العريس: (يحاول أن يختبئ، يركض، يتوقف، ينبطح، يصيح) لم أسلِّم نفسي، حاصروا المكان كما تشاؤون، أطلقوا النار، لن أذهب معكم (يركض إلى إحدى الزوايا، يجلب سكيناً) سأقتل نفسي قبل أن تأخذونني (يضع نصل السكين قريباً من بطنه) إياكم والدخول.المرأة: (تأتي...) أين أنت؟العريس: دخلوا؟المرأة: ماذا تفعل بالسكين؟العريس: أحاول أن أكون ميتاً.المرأة: أما زلت حياً؟العريس: من كانوا؟المرأة: جارتنا العجوز.العريس: ستأخذني؟المرأة: أولاد ابنها ناموا بلا عشاء!العريس: (يترك السكين) لا شهية لهم فناموا.المرأة: لا طعام عندهم.العريس: وما شأنك؟المرأة: سألتني أن أعطيها شيئاً، لكنني كما ترى تركني عريسي مع الجدران.العريس: تقصدينني؟المرأة: لنفترض، لنفترض أنك عريسي.العريس: لنفترض.. هل عاد ابنها الوحيد؟المرأة: عاد بقايا وحيد!العريس: كان شاباً وسيماً ورائعاً.المرأة: رأيتها عندما عاد ابنها الوحيد بقايا، بعد، بعد.. لا أدري كم من السنين، سقطت عباءتها من فوق رأسها، وهي تركض، تحاول الوصول إليه، صاحت بصوت سمعته كل بيوت شارعنا، اجتمع الناس كل الناس حولها، لكنها عندما عانقته لم يستطع جميع الناس أن يخلصوه منها، عانقته بقوة لساعات، بألم، بشوق، بلهفة أُم، كنت أرى أن السنين هي التي كانت عانقه.العريس: وبندقيته؟ أقصد، أقصد... وزوجته؟المرأة: لم تعانقه إطلاقاً، لم تقل له أي شيء، لكنها أنجبت بغيابه ولداً أسمته (مفقود) وأنجبت له ابناً آخر أسمته (مفقود) وأنجبت بنتاً جميلةً.. الله كم هي جميلة، أسمتها (مفقودة) وهكذا ظلَّت لسنين طويلة تنجب له أطفالاً تسمي الواحد منهم (مفقود).العريس: ما معنى هذه التلفيقات؟ إنك تمهدين لقرار يصدر بحقي.المرأة: بعد واحد وعشرين عاماً تريدني الآن أن أمهد لقرار يخصك؟العريس: اكشفي عن زيف حبك لي.المرأة: أتذكرُ أن لي حبيباً كان يحب الورود.. أحببته ببراءة وروده وموسيقاه.العريس: أيمكن لوردة أن تنسى عطرها؟المرأة: أنا وردة ليل لا تعرف ليلها من نهارها، غادرتها الفراشات بعد أن ضاع منها عطرها ورحيقها.العريس: لا يمكن لأي حب أن يخرج من القلب.المرأة: خرج الحب من قلبي وامتلأ حزناً عليك.العريس: ماذا بإمكاني أن أفعل الآن؟المرأة: أُخرج...!العريس: من أين؟المرأة: من كل شيء، لا أريد أن أراك.العريس: ماذا ستقولين لقلبك، قلبك الذي كان ينبض لأجلي.المرأة: اعتاد أن ينتظرك، فلماذا تسلب منه متعة انتظارك؟العريس: حاولي أن تكوني حبيبتي التي أعرفها.المرأة: بحثت عنك في عيوني فلم أجدك، بل لم أجد حتى عيونك.. فماذا تريد؟العريس: لا أريد سوى أن تتذكرينني.المرأة: لا أملك القدرة على الركض إلى الوراء.العريس: أيهون عليك خسارتي؟المرأة: تعودتها.العريس: أما يكفي؟ لقد تكلمنا كثيراً ونسينا أن نرقص، نرقص رقصة عشقنا.المرأة: واحد وعشرون عاماً كنت مستغفلاً فيها، والخسارات تجري من تحت قدميك (تمد مفردة تجري) تجري...العريس: (يصيح) مستغفلاً، مستغفلاً.. كنت مستغفلاً، هه.. هاأنذا اعترف لك، لكنني أحتاجك، أحتاجك كعيوني، لقد تكلمنا كثيراً، ونسينا أن نرقص رقصة عشقنا.المرأة: نرقص؟! اخلع بذلة زفافك يا عريس وارتد من أجل عروسك السواد.العريس: سأكمل ليلة عرسي، لا يمكن أن أكملها بملابس الحداد.المرأة: وأين تكملها؟ في القن؟العريس: تعرفين جيداً بأنني رجل وابن رجل وابن رجل...المرأة: من كان يدعوك بذلك؟العريس: لا أحد... لكني رجل كما هو معروف.المرأة: مغفل.. كل الذين عادوا كانوا يرتدون ثياب الرجال مثلك، لكنهم سرعان ما أدركوا أنهم نسوا رجولتهم في صناديق الذخيرة.العريس: لم أطلق رصاصة واحدة كنت مقتنعاً بإطلاقها، صدقيني، سلي أصابعي.المرأة: يكفي أنهم أطلقوك.العريس: ماذا أفعل؟ كانت لي عضلات ذابلة.المرأة: وقلب ذابل.العريس: خلقت أحبك فقط.المرأة: لكنني لم أخلق لكي انتظرك عمراً بأكمله، لم أخلق لكي أصفق لدموع نهاياتك.العريس: فماذا كنت تفعلين طيلة سنوات غيابي؟المرأة: أنتظرك.العريس: ثم ماذا؟المرأة: أنتظرك.العريس: وبعدها؟المرأة: أنتظرك؟العريس: هاأنذا أقف أمامك.المرأة: لا يمكن أن تكون أنت الذي أنتظر.العريس: ولا يمكن أن تكوني أنت عروسي.المرأة: عد إلى قن الدجاج أيها العريس!العريس: أعود إليه؟المرأة: لم يبق في عمرك ما يكفي لكي تبقى.العريس: (يصرخ بها) أيتها الزوجة الخائنة.المرأة: تخيفني بصيحات الديوك في حين أنك ترتدي زي الدجاج.العريس: (يصغي) اسكتي.. (يقفز مسرعاً باتجاه الباب، يسترق السمع).المرأة: ما بك؟العريس: (يترك الباب) أصواتهم...المرأة: (تصغي) لا أسمع أي صوت.العريس: أصواتهم، أعرفها.. لا أريد الذهاب معهم ثانية، قولي لهم.. مات، مات عريسي، مات، اصرخي، اصرخي أيتها العروس، علهم يذهبون، اصرخي....المرأة: تطاردك الطرقات والأصوات.العريس: كل شيء يطاردني (يصيح بها) إياك أن تفتحي الباب، ألا تسمعين؟المرأة: أبحث لك عن بيت بلا أبواب.العريس: أتفتحين الباب لكي يأخذوني؟المرأة: لن أفتح الباب لأي أحد.العريس: هذا لأنك ما زلتِ تحبينني.المرأة: أحبك؟ سلام الله على حبك، لِمَ لا تكمل مشوارك معهم؟ فقد اعتدت حياتهم.العريس: عشت عمري هارباً باتجاه لحظة أمان واحدة، واحدة فقط، لا الأمان حصلت عليه ولا توقفت عن الرمي باتجاه أهداف لا تعرفني ولا أعرفها، ارمِ، ارمِ، ارمِ.. أطع الأوامر، ارمِ، ارمِ هنا، هناك، ارمِ في كل الاتجاهات، وأنا أرمي وارمي والمشكلة أنني رامي ولا أدري لماذا وصوب من أرمي.المرأة: حرباء.. تحول كل لحظة إلى شكل آخر، تكذب، تعترف، تغادر، تهجم، تدافع، تتباكى...العريس: أحاول الهجوم عليك من كل المحاور، علني احتل مناطق قلبك المحررة.المرأة: لا فائدة.. أرجوك أن تغادر حتى أستطيع أن انتظرك.العريس: (يضحك) تنتظرينني؟ لِمَ كل هذا الألم؟المرأة: هو الأمل يا عريسي.. دعني أكوِّن صوراً أجمل وأنقى لعودتك، لشكلك، لروحك، دعني أتخيل كيف أعانقك، اتركني أعش على وهم تلك اللحظات الجميلة.العريس: إنك امرأة أخرى، أخرى تماماً، لا يمكن أن تكوني حبيبتي.المرأة: تحولت من عروس إلى مصطبة في محطة قطار متروكة، لا تمر من أمامها القطارات أبداً.العريس: وتحوَّلت إلى قطار لا يتوقف في أية محطة.المرأة: كنت استجدي أملاً من عيون الناس، أتسول البقاء حية من أجل عيونك، ولكن أن تعود هكذا، هكذا كشجرة في خريف.. فإنني أصرخ بوجهك.. لا أريدك، لا أريدك...العريس: لكني أريدك، أصرخ بوجهك.. أريدك، أريدك...المرأة: لن تجد لي قلباً يسمع.العريس: لأنك لا تملكين قلباً.المرأة: أقبل بأي اتهام مقابل أن تغادر.العريس: أغادر؟ كلمة أم طعنة سكين.المرأة: لم أتخيل أبداً هذا الشكل الطاعن بالبياض أن يكون عريسي؟ لم أتخيل أنك تعود هكذا مرتدياً كفنك.العريس: ولم أتخيل أنني أعود بلا حبيبة، بلا قلب أعرف كل تفاصيله.المرأة: من أين آتيك بقلب يحب؟العريس: لكنني ما زلت أحبك.المرأة: لا أحتاج كل هذا الوفاء والكذب معاً.العريس: أرجوك، من أجل ليالي عشقنا القديم والكان يا ما كان، من أجل كل لحظات الشوق واللهفة.. امنحيني فرصة أخرى.المرأة: اعزف...العريس: أعزف؟!المرأة: موسيقاك التي أتذكرها.العريس: (يقف أمام آلة البيانو، يضع أصابعه، يعزف.. يحيلنا عزفه مباشرة إلى موسيقى جنائزية أو ما شاكل ذلك، يتوقف، يترك الآلة مذعوراً) لا أتذكر، لا أتذكر، لا أتذكر، أبعديها عني.المرأة: جثة أصابع.العريس: لا أتذكر.المرأة: ولن تتذكر.العريس: تكرهينني أيتها الحبيبة؟المرأة: لا أحب وجودك هنا.العريس: أخرج؟المرأة: نعم تخرج، كل ما مضى من كلمات لم تكن سوى افتراض، كنت افترض أنك عريسي، حاول أن تكون شريفاً معي وأخرج.العريس: افتراض؟ اطمئني، لن أبقى، أبقى لمن وعروسي تزوجت الحزن؟ ألف حزن.المرأة: غادر بهدوء دون مقدمات أو خطابات أو شعارات، غادر.العريس: إلى أي مكانك تقترحين أن أغادر إليه؟المرأة: إلى مكانك الذي زرعوك فيه زهرة لا لون لها ولا رائحة ولا معنى.العريس: (يصغي) اسكتي لحظة أرجوك.. أتسمعين موسيقى؟المرأة: أية موسيقا؟العريس: موسيقى الورود.. إنها تملأ المكان، ما أجملها.المرأة: لا أسمع أي صوت.العريس: لكنني أسمعها، أتسمحين أن نرقص على أنغامها؟ وسأخرج بعدها، حاولي بعدها، حاولي أن تستجيبي لرغبتي.المرأة: (تبتعد عنه) لا تقترب مني، ابتعد...العريس: نرقص فقد، لن أمسك بسوء يا حبيبتي، لقد امتلأت روحي بالموسيقا، تعالي، تعالي.المرأة: بل تخرج من هنا، لا أحتاج أن أرقص مع جثة.العريسي: أنا أحتاج ذلك، تعالي.. سترقصين معي رغماً عنك.المرأة: لا.. لا تكن مجنوناً.العريس: (يصرخ بها) سترقصين، ترقصين معي، هيا امسكي ذراعي، عانقيني يا عروسي.المرأة: لا.. ابتعد، سأصرخ.العريس: تعالي، لا تهربي، سترقصين معي، هيا ارقصي، ارقصي، ارقصي...(العريس يهجم عليها، يحاول الإمساك بها، يشتد بينهما الصراع والتلازم إلا أن المرأة تتخلص منه، لكنها ومع تخلصها تأتي ذراعاه الاصطناعيتان بيديها، تتفاجأ بهما، تصرخ برعب صرخة قوية، وعندما يرى العريس أنه أصبح بلا ذراعين يصيح صيحة مدوية ويهرب بخجل صاعداً سلم السطح...)(انتهت)
  2. العدد 11245 الأربعاء 22 يناير 2020 الموافق 27 جمادى الأولى 1441 أرض الخير، مملكة البحرين عودتنا أن تضم بين جنباتها نجومًا في مجالات مختلفة، وعشنا وعاش من قبلنا مراحل برز فيها البحرينيون إبداعاً وتألقاً، وكانوا يشار إليهم بالبنان، عشقوا وطنهم، أخلصوا له، حملوا رايته في كل المحافل التي شاركوا فيها. ودعت البحرين أحد أبنائها النجوم في مجال الإبداع والتألق المسرحي والفن الدرامي الإذاعي والتلفزيوني والسينمائي، إنه عاشق الفرح وصانع الابتسامة العفوية الصادقة النابعة من القلب إنه الفنان المبدع المتألق علي خالد مبارك الغرير رغم كل الأدوار التي أسندت إليه وصعوبتها فقد تعامل معها بحرفية ومهنية إبداعية وأعطاها حقها من التميز إلا أن الأدوار الكوميدية كانت الأحب إلى نفسه وموهبته، فهو بطبيعة حياته الشخصية يحب الفرح ويحب أن يرسم البسمة على الشفاه، وأن يداعبك لكي يزيل عنك أي كدر يلم بك، فهو في تعامله اليومي، وبطريقته وفطرته يحب أن يكون من حوله يشاركونه الفرح.. الفنان على الغرير بلغ به التواضع الأخلاقي والفني أن يخاطب الناس باحترام وتقدير يخجل المرء من أن لا يرد له الصنيع بمثل ما يقابله به، احترم الصغير والكبير فدخل في قلوبهم، كان ضعفه وهو الأب في رؤية طفل لا يبتسم فكان الحريص على أن يتبسط مع الأطفال ويلاعبهم ويكسب قلوبهم والتحلق حوله وأخذ الصور معه... عندما يتواجد الفنان علي في أي موقع ترى أول الواصلين هم الأطفال ومن منا لا يرغب في نيل هذا الشرف محبة الأطفال والفرح معهم وإدخال السرور إلى نفوسهم... علي الغرير الفنان الذي يلبي نداء كل أعمال الخير دون تردد شعورًا منه أنه يقوم بواجب نجاح أي فاعلية تقوم بها جمعياتنا الخيرية، فقد شعر وهو الفنان أن له رسالة مناطة به يخدم فيها وطنه ومواطنيه... حمل حب البحرين ورسالتها الإنسانية في بلداننا الخليجية والعربية وكان الحريص على أن يبدع فناً وأن يكون صديقاً لجميع من يلتقي بهم، ولذا فقد بادلوه حباً بحب ووفاء بوفاء... عرفت الفنان علي الغرير وهو في ريعان الصبا فقد ربطتني بوالده خالد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته علاقة أسرية إضافة إلى إن أول مهنة لي في الإعلام عام 1972م كان المرحوم معي في استقبال ضيوف الوزارة من دول عربية، فكان يرحمه الله الأب الحنون الذي يحرص على أن ننجح في أعمالنا، وكان يرحمه الله صديقاً لخالي حسن بن عبدالله علي جمعتهما الأيام والحياة وتواصلت علاقاتهما إلى أن اختارهما الله إلى جواره رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته. ظل شعوري تجاه أسرة الغرير ممتدًا فهم أسرة عريقة جمعتنا الجيرة والنسب وطيبة الخصال وحب الخير للجميع. علي الغرير من خلال موهبته وتعدد قدراته التمثيلية لم يتعب المخرجين، كما أن المؤلفين استطاعوا أن يرسموا شخصية عرفوها بطبيعتها وسليقتها، فهو يرحمه الله عندما يتقمص شخصية يعيش فيها ويعشقها ويبدع فيها وكانت آخر شخصية عرف فيها هي «طفاش» فعاش بكل ما تحمله هذه الشخصية من طيبة وحب، انعكس على جميع الأدوار التي قام بها فنال إعجاب ومحبة من تابعوا أدواره التي تألق بها... رحيل الفنان المبدع على الغرير يوم الأحد 12 يناير 2020م ترك في نفوسنا جميعاً غصة وألم عبّر عنه من حضر ومن لم يتمكنوا من الحضور لجنازته يوم الاثنين 13 يناير 2020م إذ توافد المعزون بكل أطيافهم وجنسياتهم ليودعوا عزيزاً عليهم رسم البسمة على الشفاه ويترحموا على روحه الطاهرة، فقد كان صديقاً للجميع وفنه وإبداعه وطيبته وحسن أخلاقه وصفاته وصلت إلى قلوبهم وعقولهم، فكان الابن والأخ والصديق والرفيق... وجدنا الحب لعلي الغرير في أصدقائه الفنانين الذين شاركوه في أدوراه التمثيلية المتعددة وفي حبه لمسرح أوال وعشقه للفن وتعامله مع كل من يمد يد العون للفنانين البحرينيين وقام أصحاب الوفاء من دولنا الخليجية برد الوفاء لعلي الغرير الذي زارهم وإدخال السرور إلى مواطنيهم. لقد شعرنا بالفخر وترحمنا على روح الفقيد عندما تناولت أشهر الإذاعات العالمية خبر وفاته وذكر مناقبه بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة العربية والإجنبية، فكان على الغرير هو الإبن البار بوطنه والمحب لأبناء شعبه والساعي من خلال فنه الراقي لإدخال السرور إلى كل بيت وإلى كل أسرة تعشق الفن الراقي الهادف لخير الجميع. ستظل بوخالد في قلوبنا جميعاً، وإذا غاب جسدك الطاهر فإن إرادة الله سبحانه وتعالى شاءت أن تكون من الذين استجابوا لنداء الحق، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته، وستظل أعمالك خالدة وكلما سنحت الفرصة لعرض نماذج من أعمالك كلما تذكرناك فناناً أصيلاً مبدعاً متألقاً بقدر ما خدم الفن وأهله، فقد خدمت بلادك في مسيرتها الفنية الإبداعية لتضيف صفحة ناصعة في سماء ثقافتنا الوطنية التي نفتخر بها ونعتز. كان عزاؤنا في رؤية هذه الجموع التي شاركت في التعزية لأسرتك الكريمة وتوافدت على مكان التعزية وهي تلهج بذكرك وصفاتك وتترحم عليك، وفي لمسة إنسانية أبوية خيرية مباركة وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء فأمر بتخصيص منزل لأسرة الفقيد. كما أكرمنا بلطفه وإدخال السرور إلى نفوسنا سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة الخيرية الملكية بتوجيه سموه للمؤسسة الخيرية الملكية بالتكفل برعاية أبناء الفنان علي الغرير رحمه الله... فإلى جنة الخلد أبا خالد وعزاؤنا أن أعمالك الإبداعية ستظل شاهداً على نجوميتك وصناعتك للفرح الجميل... وعلى الخير والمحبة نلتقي.. المصدر https://www.alayam.com/Article/courts-article/415021/النجم-الغرير-صانع-الفرح.html?vFrom=mpLWT
  3. اكتشف بحر المسرح على خشبته وفي كواليسه نادي مدينة عيسى..من هنا كانت بداية علي الغرير البلاد: أسامة الماجد تشكل على مسرح نادي مدينة عيسى صورة الازدهار الفني والثقافي والاجتماعي في البحرين خلال سنوات طويلة ، وأجج هذا المسرح إبداعات الفنان البحريني وأعطى معنى لوجوده،وكان ولا يزال ذات أهمية كبرى في مسيرة المسرح البحريني، وكانت بدايات الفنان الراحل علي الغرير من نادي مدينة عيسى مثله مثل بقية الفنانين الذين اكتشفوا بحر المسرح على خشبته وسمعوا صوت المحيطات في كواليسه. على الغرير ناجى القمر من على خشبة مسرح نادي المدينة واغتسل من مياهه وابحر بأشرعته قرب شواطئه. كان له الموج والريح والصمت، والقوافي والكلام المبعثر، وليالي الشتاء. كان رحمه الله يلقي بكل حياته في قاعاته ويتقدم بجنون العاشق الى اليابسة. ولم تقتصر مشاركة الغرير في أنشطة المسرح، بل كان أيضا من أنشط الفنانين الفاعلين في الأنشطة الاجتماعية والزيارات التي ينظمها نادي مدينة عيسى لدار المسنين ، وهي عادة سنوية يقوم بها النادي لمشاركة كبار السن أفراح العيد ومختلف المناسبات، كما أنه موهوب في العزف على "العود" وحريص دائما على التواجد في هذه المناسبات. رئيس نادي مدينة عيسى احمد جاسم العكبري قال ان الفنان الراحل شارك في عدد كبير من المسرحيات التي قدمها نادي المدينة واشتغل مع مخرجين لا يمكن حصر أسمائهم ، وكان شعلة من النشاط ولم يتردد أبدا في تقديم اي شيء يعود بالنفع على النادي ، والصور المنشورة في موضوعكم هذا ما هي إلا نقطة من بحر منقول من جريدة البلاد الاربعاء ٢٢ يناير ٢٠٢٠
  4. الفنان علي الغرير .. رحيل ضحكة الحياة التي لا تموت بقلم : *يوسف الحمدان* أيها الموت ترفق بنا قليلا ، فما أكثر الأخبار المفجعة المحزنة الفادحة التي تنهال على رؤوسنا وأرواحنا ونفوسنا والتي تباغتنا دون انتظار موعد منا في الغفلة والغفوة والهجعة واليقظة ، من أول وسن العين حتى مطلع الفجر ، وما أكثرها قسوة وشراسة وضراوة على كل طاقة مقاومة في دواخلنا .. ترفق بنا أيها الموت ، فما عدنا نحتمل وداع من نحب من الأصدقاء الآباء والأبناء والقرناء ، وكما لو أننا خلقنا لنشيعهم في أول الوقت ونمضي معهم حزنا وكمدا حتى يحين موعد لقائنا بهم .. ترفق بنا أيها الموت قليلا ، ترفق بمن وهبوا الحياة فينا حبا وبهجة وابتسامة وضحكة وفرحا وكما لو أنهم وجدوا ليزيحوا أثقال الحزن والأسى والضجر والبؤس عن أنفسنا بالرغم من الأحزان والآلام التي تسكن وترافق حياتهم اليومية في ممارستهم لفنهم ودونه . ما أثقل وطأ الحزن حين داهمني خبر وفاة الفنان البحريني الجميل الوادع الرقيق المحب بلا حدود ، علي الغرير ، إبني وصديقي ، والذي ظل ذلك الطفل البريء صاحب الضحكة التي تضم كل العالم بين شدقيها وبين حناياها ، صاحب القلب الكبير الذي لا يهدأ له بال قبل أن يحتضنك ويقبلك ويثير في كوامن سكونك وجمودك كل ممكنات الفرح بأوفيهاته وقفشاته العابرة والذي يصعب أن أراه غير ذلك ولو أمده الله بالعمر الطويل . بوخالد الحبيب ، الطفل المشاغب الذي يحيل كل حزن أو جدية في أي دور مسرحي يسند إليه إلى كائن مخلوق ومجبول بالفرح والبهجة وإن حاول المخرج غير ذلك ، هكذا كان في أول الدرب وأول الحب للمسرح في نادي مدينة عيسى الرياضي الثقافي في ثمانينيات القرن الماضي برفقة الصديق الفنان عبدالله السعداوي وبرفقة الفنان مصطفى رشيد في ( كوكتيل ) الفرح والاكتشاف لنجم كوميدي من الطراز الأول يتسابق أكثر المخرجين والمنتجين على الحظوة به . هو بوخالد الذي كلما توهج وتجلى في دور أسند إليه ، سواء في المسرح أو الدراما التلفزيونية ، أصبحت روحه وعمره أكثر ولوجا في الطفولة ، وكما لو أنه يبحث عن عمر آخر يعيده إلى الطفل الذي يخشى أن يغادره ، أو كما لو أنه يخشى علينا نحن محبيه وجمهوره من أن يسرقنا العمر من طفولتنا . أي كائن هذا الذي وهب عمره الطفلي هذا لنا كي نحيا أطفالا تتقاسم أيامنا وأوقاتنا الضحكات والمداعبات ، ليس في المسرح أو من خلال أدواره في الدراما التلفزيونية فحسب ، إنما في كل اللحظات التي نعيشها ولو كانت بعيدا عن مهمته الفنية ؟ هو النجم الذي استقطبته الشوارع والبيوت والأحياء والمناسبات وكما لو أنها موات دون طلته وقفشاته المحببة اللطيفة لدى كل الأعمار ، هو النجم الذي سكن قلوب وشفاة كل أهل البحرين والخليج العربي ، هو التواضع والإنسانية في أبهى تجلياتها النبيلة ، هو الفنان الإنسان الذي يصعب أن ترى من يحقد عليه أو يغار منه إلا إذا تمنت روحه بعض طفولته الودودة . آه ما أصعب فقدك أيها الحبيب بوخالد .. وما أقسى وطأته على محبيك ورفقاء دربك ، كيف لنا أن نواجه يوما أو لحظة لا ننتظر فيه أو فيها درب ضحكتك الطفلية الودودة ؟ ترفق بنا أيها الموت قليلا ، فمن غادرنا يصعب ويتعذر علينا تعويضه بطفل آخر ، ويشق علينا أن تمضي دروبنا في دهاليز وأروقة الفن والكوميديا والفرح والبهجة دون أن نراه أو نطمئن على أننا لا زلنا أطفالا بوجوده بيننا وإن بعدت المسافات . أعاننا الله جميعا على فقدك يا أبا خالد ..
  5. وفاة الفنان البحريني الكوميدي #علي_الغرير إثر سكتة قلبية.... إنا لله وإنا اليه راجعون #البحرين #مسرح_جلجامش سيوارى جثمان الفقيد علي الغرير غدا الاثنين ٩ صباحا في مقبرة #المنامة
  6. انتقل إلى رحمة الله تعالى الفنان البحريني الكبير علي الغرير اليوم عن عمرٍ يناهز الـ 47 سنة، وذلك إثر سكتة قلبية. ويعتبر الغرير من أشهر الممثّلين في البحرين والخليج العربي من خلال أدواره الكوميدية في العديد من المسلسلات التلفزيونية ومن أبرزها مسلسل سوالف طفاش. ويلقى الغرير شهرة كبيرة لدى الأطفال من خلال الأدوار الكوميدية التي أدّاها في مسلسلات وأفلام «سواف طفاش» بمعية الفنان خليل الرميثي، حيث شكّلا ثنائيًا محبوبًا ومميزًا. وتعزّي صحيفة «الأيام» الوسط الفنّي وعائلة الغرير الكريمة بوفاة الفقيد الراحل. الجدير بالذكر أن الفنّان الغرير من مواليد 30 سبتمبر 1972م، ودخل عالم التمثيل منذ أن كان في الثامنة عشرة من عمره من خلال مسلسل «رحلة العجائب» في العام 1990م. وشارك الغرير في أكثر من 50 مسلسل بحريني وخليجي خلال مسيرةٍ امتدّت حوالي 30 عامًا، وكان آخر أعماله مسلسل «جديمك نديمك». كما شارك الغرير في المسرح من خلال التمثيل في العديد من المسرحيات المحليّة والخليجية، وشارك في التمثيل السينمائي عبر عدد من الأفلام التي عُرضت في دور السينما بالبحرين والخليج وكان أبرزها «سوالف طفاش: جزيرة الهلامايا» في العام 2016، و «طفاش والأربعين حرامي» في 2017، وآخرها «طربال رايح جاي» في العام 2018. منقول من صحيفة الايام https://www.alayam.com/online/local/836203/News.html?utm_source=stagram&utm_medium=social-redirect&utm_campaign=stagram
  7. بأمر من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ، ينعي الديوان الملكي ، صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان الشقيقة رحمه الله ، وفيما يلي نص البيان: بسم الله الرحمن الرحيم " يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي" صدق الله العظيم بنفس راضية مؤمنة بقضاء الله وقدره ، وبقلوب خاشعة مفعمة بالإيمان والرضى بما كتبه الله عز وجل وقسمه ، ينعي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ، صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان الشقيقة رحمه الله الذي إنتقل إلى جوار ربه بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها . وإذ تؤكد مملكة البحرين وقوفها إلى جانب سلطنة عمان الشقيقة والشعب العماني الشقيق في هذه الظروف الأليمة لتستذكر بالعرفان والتقدير بصمات الفقيد الكبير البارزة في نهضة سلطنة عمان وتطورها في كافة الميادين وبدوره في تعزيز العلاقات الأخوية التاريخية الوثيقة مع مملكة البحرين وإسهاماته مع إخوانه أصحاب الجلالة والسمو في تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتعزيز مسيرته المباركة . إن مملكة البحرين ، لتعرب عن خالص تعازيها وصادق مواساتها إلى صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان وإلى العائلة المالكة الكريمة وحكومة وشعب سلطنة عمان ، ضارعةً الى المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم العائلة المالكة الكريمة والشعب العماني الشقيق جميل الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون وبناء على أمر حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه ، فقد صدر عن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله قرار جاء فيه: حداداً على روح الفقيد الراحل صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان الشقيقة رحمه الله ، يعلن الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام اعتباراَ من اليوم وتنكيس الأعلام خلالها بجميع الدوائر الرسمية داخل المملكة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج.
  8. - 40 خطوة للخروج من المعاصي وشؤمها - عيسى صالح السادة - 360 - محمد الشعيبي - ACCESS 2007 - PIRATES OF THE CARIBBEAN (أ) - احجار على رقعة الشطرنج - وليم كار - احدى عشرة دقيقة - بالو كويلو - ارض السافلين - احمد خالد مصطفى - ارهاب الحمدين وخطره على العرب والعالم - خالد بن مبارك القاسمي - اسباب للانتماء - رانجيت هوسكوتي - ترجمة ظبية خميس - اسفار الشياطين - سامح شوقي - اطلس تاريخ الانبياء والرسل - سامي بن عبدالله بن احمد المغلوث - الاتصال ونظرياته المعاصرة - حسن عماد مكاوي ليلى حسين السيد - الأردايس نيكول "المسرحية العالمية" - ترجمعة شوقي السكري - الأطلس التاريخي لسيرة الرسول - سامي بن عبدالله بن احمد المغلوث - الاعمال المسرحية (عودة هولاكو - القضية - الواقع صورة طبق الاصل - النمرود - الاسكندر الاكبر - شمشون الجبار) - سلطان محمد القاسمي - الامير - نيقولو مكيافللي - ترجمة كريستيان غاوس - الباغ - بشرى خلفان - البحث الاعلامي وفهومة .. اجراءاته ..ومناهجه - السيد احمد مصطفى عمر - البحرين المجتمع والثقافة - عبدالله يتيم - البداية والنهاية (7 اجزاء) أبو الفداء الحافظ ابن كثير الدمشقي - تخريج وتحقيق احمد جاد - البرزخ - فريد رمضان - التحفة الذهبية في انساب الجزيرة العربية - د. ابراهيم جار الله بن دخنه الشريفي - التراث البحريني كما تعكسه الدراما التلفزيونية "دراسة تحليلية في اطار نظرية الغرس الثقافي" - فهد مندي - التلفزيون في البحرين - مهند سليمان النعيمي - نبيل راشد بوهزاع - الجريمة والعقاب (جزئين) - دوستويفسكس - ترجمة سامي الدروبي - الحسين حفيداً وشهيداً - عرفان بن سليم العشا حسونه الدمشقي - الحياة السرية لصدام حسين من القصور الى الجحور - انيس الدغيدي - الخيميائي - بالو كويلو - الدراما والقصة الشعبية لسنوات الطفولة المبكرة - نايجل توي وفرانسيس برنديفيل - ترجمة عيسى بشارة - الذكاء العيش في الوقت الحاضر - اوشو - الرحيق المختوم بحث في السيرة النبوية - صفي الرحمن المباركفوري - الزبارة التأسيس والاحتلال ولعبة النفط -ى يوسف البنخليل - الزقوم طعم الشيطان - احمد فرحات - السيرة النبوية عرض وقائع وتحليل احداث - علي محمد الصلابي - العواصم من الفتن القواصم "ردود على شبهات المفجرين في بلاد المسلمين" - فايز بن حسين الصلاح - الغناء الوطني في البحرين - يوسف محمد - الفراسة ولغة الجسد - صلاح ابودية - القرآن الكريم - القلعة الحصينة - رواية لكاتبها (صدام حسين) - الكتاب المقدس كتاب الحياة (الانجيل) - المسرح البحريني التجربة والافق "1925-1975" - قاسم حداد - المسرح العربي وتحديات الراهن - عصام ابو القاسم - المسرح والتاريخ - عبدالفتاح صبري - الموسوعة القرآنية الميسرة - وهبة الزحيلي - محمد عدنان سالم - محمد بسام رشدي الزين - محمد وهبي سليمان - النجدي - طالب الرفاعي - النمل - برنار فيربير - ترجمة ايف كادوري و حازم عبيدو - الهويات القاتلة - امين معلوف - الوثائق المنيرة في المعاملات وحقوق الجيرة - نايف بن عوض ابن غبن الوسمي - اليهود .. الموسوعة المصورة - طارق سويدان - انا والسوريالية - سلفادور دالي - ترجمة اشرف ابو اليزيد - انتيخريستوس - احمد خالد مصطفى - انغام خليجية - بدر السادة (ب) - بشرى البشر في حقيقة المهدي المنتظر - محمود الغرباوي - بصفتك رئيساً - لينداإيه . هيل و كينت لاينباك - بيت جمعة - بشار يوسف الحادي (ت) - تاريخ تطور الدراما الحديثة (جزئين) - جورج لوكاتش - ترجمة كمال الدين عيد - تأملات السعادة والايجابية - محمد بن راشد آل مكتوم - تراجيديا اعدام رئيس عربي - عبدالكريم العلوجي - تعريف بدين الاسلام - احمد محمود آل محمود - تغريدات للوطن في الاعلام والسياسة - رضا امين - تفسير الاحلام - احمد مغنيه (ث) (ج) - جرائم الصحافة والنشر- احمد المهدي و اشرف شافعي (ح) - حفيدة صدام - حرير حسين كامل - حكايات شعبية من البحرين - فاطمة محمد الحوطي - حكايات من الكويت - عبدالله النوري - حياة في الادارة - غازي عبدالرحمن القصيبي (خ) - خليفة بن احمد السيرة والمسيرة - سعيد عبدالله الحمد - عبدالله سعيد مهنا الكعبي (د) - دراسات في تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر - عبدالقادر حمود القحطاني - دلمون - جيلبرت سينويه - ترجمة محمد مدكور (ذ) (ر) - رجال ومدينة - رواية لكاتبها (صدام حسين) (ز) - زبيبة والملك - رواية لكاتبها (صدام حسين) (س) - ساق البامبو - سعود السنعوسي - سبعة وجوه للقمر - يحيى عبدالقادر حسن - سر السعادة العائلية - الانجيل (ش) - شقة الحرية - غازي عبدالرحمن القصيبي (ص) - صحيح اشراط الساعة ووصف ليوم البعث واهوال يوم القيامة - مصطفى ابو النصر الشلبي - صدام حسين شهيد الامة المجاهد - التجمع القومي الديمقراطي البحرين (ض) (ط) (ظ) (ع) - عبدالله وليد سيرة المسرح - موسى حسن - عبدالله يوسف سيرة المسرح - موسى حسن (غ) (ف) - فئران امي حصة - سعود السنعوسي - فرانكشتاين في بغداد - احمد سعداوي (ق) - قراءة جديدة ورؤية في قصص القرآن - عمرو مخالد - قصص الانبياء - عبدالرحمن بن ناصر السعدي - قصص القرآن - محمد احمد جاد المولى - قواعد اساسية في فن الاخراج التلفزيوني والسينمائي - كاظم مؤنس - قواعد العشق الاربعون - إليف شافاق (ك) - كردم - محمد فاضل - كفاحي ادولف هتلر - ترجمة هشام الحيدري - كيف تؤلف كتابك الاول - محمد معتوق الحسين - كيف تحظى بعلاقات مثمرة وتكسب الثقة وتؤثر في الاخرين - ديل كارنيجي (ل) - لعبة الامم - مايلز كوبلاند - لعنة العائلة - مجدي كامل - لقد بدأ السباق - سامي عبدالله البوعركي - لقيطة اسطنبول - إليف شافاق (م) - ماذا يعلم الكتاب المقدس حقا ؟ (الانجيل) - متاهة زهرة - حسين عبدالعلي - مجلة دلمون - جمعية تاريخ وآثار البحرين - محمد عواد .. فنان لكل العصور - محمد حميد السلمان - مريم - حسين المحروس - مدخل الى مناهج البحث الاعلامي - صالح ابو صبع - فاروق منصور - مدينة الاحلام وذكريات الايام مدينة عيسى - كمال محمد بو كمال - مذكرات بلجريف - تشارلز بلجريف - ترجمة مهدي عبدالله - مذكرات وريثة العروش "الاميرة بديعة ابنة الملك علي حفيدة ملك العرب الشريف حسين بن علي" - فائق الشيخ علي - مراجعة لقانون الجنسية البحرينية - حسين محمد البحارنة - مسرح الصورة بين النظرية والتطبيق - صلاح القصب - مسرحية الكنز - عيسى الحمر - ملائك نصيبين - احمد خالد مصطفى - ملحمة كلكامش - ترجمة سامي سعيد الاحمد - من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟ - سبنسر جونسون - مهارات المذاكرة الفعالة - يوسف ابو الحجاج الاقصري - مهر الصياح - امير تاج السر - مواقع البث الاذاعي والتلفزيوني للدول الاعضاء بجهاز اذاعة وتلفزيون الخليج - حسن محمد حسن منصور - موجز تاريخ العالم - هـ . ج . ويلز - ترجمة عبدالعزيز توفيق جاويد - موسوعة الافلام العربية - صلاج ابوسيف (ن) - ناقة صالحة - سعود السنعوسي - نظرية الفستق - فهد عامر الاحمدي - نوادر و قصص من البحرين - محمد قاسم الشيراوي - نهاية العالم اشراط الساعة الصغرى والكبرى - محمد بن عبدالرحمن العريفي (هـ) (و) (ي) - يا بعده - علياء الكاظمي - يا زمان الخليج - خالد البسام - ياليل ياليل ومسرحيات اخرى - عبدالرحمن المناعي
  9. القطع المعدنية الحالية لوجه الأمامي شعار مملكة البحرين الرسمي الوجه الخلفي تظهر قيمة الفئة على الوجه الخلفي مواصفات الفئة الوزن الداخلي 2.50 جرام الخارجي 3.50 جرام القطر الداخلي 15.00 مم الخارجي 24.00 مم السمك 1.90 مم 50 فلساً الوجه الأمامي صورة لبانوش بحريني الوجه الخلفي تظهر قيمة الفئة على الوجه الخلفي مواصفات الفئة الوزن 4.50 جرام القطر 22.00 مم السمك 1.60 مم الوجه الأمامي صورة لختم دلموني الوجه الخلفي تظهر قيمة الفئة على الوجه الخلفي مواصفات الفئة الوزن 3.50 جرام القطر 20.00 مم السمك 1.50 مم الوجه الأمامي صورة النخلة البحرينية الوجه الخلفي تظهر قيمة الفئة على الوجه الخلفي مواصفات الفئة الوزن 3.35 جرام القطر 21.00 مم السمك 1.48 مم الوجه الأمامي صورة النخلة البحرينية الوجه الخلفي تظهر قيمة الفئة على الوجه الخلفي مواصفات الفئة الوزن 2.50 جرام القطر 19.00 مم السمك 1.30 مم
×
×
  • Create New...