Jump to content
منتدى البحرين اليوم

فهد مندي

المدير العام
  • Content Count

    6089
  • Joined

  • Last visited

Community Reputation

0 عادي

1 Follower

About فهد مندي

  • Rank
    المدير العام
  • Birthday 02/25/1981

Previous Fields

  • الجنس
    ذكر
  • البلد
    البحرين
  • من الذي اخبرك عن منتدى البحرين اليوم
    bahrain2day
  • سنة الميلاد
    2002
  • رصيدي هو
    1246

Contact Methods

  • MSN
    admin@bahrain2day.com
  • Website URL
    http://www.bahrain2day.com
  • Skype
    faam00

Profile Information

  • الجنس
    ذكر
  • البلد - المنطقة
    مملكة بحرين تودي

Recent Profile Visitors

16937 profile views
  1. مسرح جلجامش يفوز بثلاث جوائز لمسرحية مطر صيف في مهرجان البحرين المسرحي افضل ممثل علي مرهون افضل ممثلة نورة عيد افضل سينوغرافيا عبدالله البكري
  2. فقدت وزارة شئون الإعلام عصر اليوم احد ابنائها البررة وهو المغفور له بإذن الله تعالى احمد جابر زويد القائم بأعمال مدير ادارة الاخبار. الفقيد حاصل على درجة البكالوريوس في الاعلام من جامعة البحرين. الفقيد من مواليد المحرق 9 فبراير 1974. بدأ حياته العملية موظفا في قسم التبادل الاخباري بمركز الاخبار بوزارة الاعلام في نوفمبر من العام 1997. وظل فيه متفانيا في عمله ومتميزا في علاقاته على مستوى العمل بشكل احترافي ما اهله ليتولى الاشراف على القسم. وبعد ذلك تمت ترقيته الى رئيس القسم في العام 2014 في عام 2017 صدر قرار من وزير شئون الاعلام بتوليه منصب القائم باعمال مدير ادارة الاخبار واستمر في منصبه الى يوم وفاته تميز الفقيد بدماثة الخلق وعلاقاته الطيبة مع الجميع. https://www.alayam.com/online/international/788355/News.html?utm_source=Whatsapp&utm_medium=Broadcast&utm_campaign=WhatsApp-Broadcast
  3. عقد مجلس إدارة مسرح جلجامش الجديد ٢٠١٩-٢٠٢١ أولى إجتماعاته في مقره الجديد والكائن في المحرق على طريق اللؤلؤ والتي سارعت هيئة البحرين للثقافة و الآثار و بتوجيهات من معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة الهيئة بتوفير هذه المقرات بديلة عن مقرات الجمعيات المسرحية السابقة حيث يغتنم هذه الفرصة أعضاء مجلس إدارة مسرح جلجامش لتقديم جميع معاني الشكر والعرفان لمعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة و لهيئة البحرين للثقافة و الآثار على سرعة الاستجابة وتلبية جميع متطلبات الجمعيات المسرحية . ولطالما قدمت هيئة البحرين للثقافة و الآثار جميع أوجه الدعم لجميع المسارح الأهلية وجميع منتسبيها لخدمة الفن ولرفعة الشأن الثقافي في مختلف المحافل داخل وخارج مملكة البحرين و في شتى المجالات الفىية والثقافية ،،،فجميع كلمات الشكر لن تفي هيئة البحرين للثقافة والآثار على وجه العموم ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة على وجه الخصوص حقها ،فلا يسعنى إلا أن نسعى لنقدم ما يليق بمكانة هذه الهيئة والقائمين عليها. ادارة مسرح جلجامش الجمعة ٢٢/٣/٢٠١٩
  4. الناقد المسرحي والإعلامي يوسف الحمدان يوشك أن يكون مسرحنا في واد غير ذي زرع .. بمناسبة اليوم العالمي للمسرح ٢٧ مارس ٢٠١٩ فيما كنت أتأمل كلمة المخرج والدراماتورج الكوبي..كارلوس سيلدران أستاذ المسرح بجامعة هافانا ، بمناسبة اليوم العالمي للمسرح ، وذهابه الرائي والمسئول نحو لحظات اللقاء بالجمهور التي تتكون من خلالها حياته غير القابلة للاستنساخ والتي تعكس أعمق الحنايا في أنفسنا و أكثرها شخصية ، والتي تنسج لحظات التعري من الأقنعة . فيما كنت أتأمل هذا النسج التفاعلي الصامت الذي لا يحتفي بظاهر الأشكال وفقاعاتها الطافرة، بقدر احتفائه في البحث عن موطن و مساحة شاسعة تغطي العالم، تنشأ في أعماق النفس وتسعفها على التحرر والحظوة بالحقيقة اليومية المبهمة غير القابلة للاختراق، لتكون مؤهلة للإبحار في مخيلة الشعب، ولتصبح بذرة مغروسة في أبعد أرض موجودة للمتفرجين عليك . فيما كنت أتأمل هذه الكلمة العميقة الرائية للمخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران ، وجدت نفسي مرغما على الانجرار إلى واد غير ذي زرع في أرضنا المسرحية العربية إلا من رحم ربي من التجارب المسرحية التي ظلت سامقة باسقة مثمرة بالرغم من اليباب المجاور والمحيط بها ، ومن بين هذه التجارب التي حددت مساراتها المسرحية المخصبة ولم تلتفت أو تأبه بالمحيط بها أو المجاور لها في هذا اليباب ، تجارب المخرج التونسي توفيق الجبالي والمخرج الكويتي سليمان البسام والمخرج العراقي السويدي مهند الهادي ، وهم مخرجون عرب إنسانيون كونيون في رؤاهم المسرحية ، بجانب تجارب بعض المخرجين الشباب الذين نطمح في أن تتحصن تجاربهم من هذا المد اليبابي في أرض مسرحنا العربي، من أمثال أسماء الهوري ومحمد الحر وأمين ناسور من المغرب ، وتونس بنت علي من الجزائر ، وفيصل العميري وعبدالله العابر وفيصل العبيد من الكويت ، ومحمد العامري وحسن رجب من الإمارات العربية المتحدة ، وزيد خليل وإياد شنطاوي من الأردن ، وإيمان عوده من فلسطين ، وعماد الشنفري من سلطنة عمان ، وهي تجارب كما أشرت أتمنى أن تفتح أفقا إبداعيا جديدا في المسرح العربي والكوني مستقبلا ، وأنا في هذه السانحة المتأملة أقف على العرض المسرحي بوصفه أرقى تجليات حالة وفسح الرؤية في المسرح . وأنا أتشبث ببعض أمل في هذه الأرض ، لا تنفك أشواك الغابة الكثيفة في أرض مسرحنا العربي من أن توخزني وتدميني أحيانا إذا التفت لغير واديها أو انصرفت وتعاطفت مع من يحاول الخلاص من كوارثها ، فبالرغم من كثرة وكثافة العروض المسرحية التي تقدم طوال العام ، منذ أعوام ، في مهرجاناتنا المسرحية العربية ، والتي يختزل بعضها أعواما في مهرجان واحد على صعيد الإنتاج المسرحي ، إلا أن العرض المختبري الرائي فيها يوشك أن يكون شحيحا ونادرا ندرة العطر في الزهور ، لهاث هنا وفوضى هناك وتخبط يوشك أن يسم هذه الكثافة ، والبحث عن المميز في هذه الغابة يوشك أن يكون أشبه بالبحث عن قطرة ماء نقية في مستنقع آسن . عروض لا تبحث ولا تنطلق من رؤية مختبرية في أغلبها، عروض تروم الحظوة بجائزة المهرجان قبل جائزة العرض والجمهور، عروض لا تحتفي بالفكر في تجاربها بقدر احتفائها بالطافح على السطح وبالفكرة المجانية، عروض لا تتأمل، لا تتعمق، لا تسأل، لا تشاكس، لا تشكل وهجا يغري هدير الروح والمخيلة، عروض تقدم في هذا المهرجان وعينها على ذاك المهرجان، عروض مطمئنة على خيبتها باعتبارها إنجازا وانتصارا، وكما لو أن فريقها هو الحكم والجمهور والجائزة . إنها عروض أوشكت إن لم تصبح تشبه بعضها في كل شيء وفي كل مفردة، فالعرض يكرر نفسه في الآخر القادم وكما لو أنه يضفي بعض الحلى والزخارف التي نسيها مخرجه في العرض الذي سبقه، والأداء هو نفس الأداء، وكما لو أن الكلام بعاميته ودارجيته هو من يحسم أمر اللغة والجسد والوعي بفضاء العرض، والمختبر للأسف الشديد بات معلومة موجزة مكررة يتلقى المشاركون في ورشته بعض ما حفظوه وما تم حفظه سلفا، ليصبح العرض في نهاية الأمر خارج إطار المعلومة والمختبر والورشة . والجمهور هو نحن المسرحيون ، ولا علاقة حتى لجمهور النخبة من خارج إطار المسرح والمسرحيين به وبما يقدمه المسرحيون في عروضهم ، وكما لو أن هذا الجمهور لا علاقة له بمختبرات العرض المسرحي ، وينسى هؤلاء المسرحيين أن أكبر وأكثر المخرجين المسرحيين المجربين والتجريبيين في العالم ، أن أول ما يشغل فكرهم هو اختبار الفكرة ومدى تواشجها أو استفزازها للمتلقي ، هكذا تفعل أريان نوشكين ويفعل تادوش كانتور وروبرت ويلسون وبيتر بروك وأوجينيو باربا وجوزيف تشاينا مع جمهورهم قبل العرض وأثناءه وبعده ، انطلاقا من كون العرض فضاء رحبا تأويليا لمخيلة التلقي التي أغلب مسرحيينا للأسف الشديد أهملوها وهجروها ولم يكترثوا بها على الإطلاق . إنها عروض تنتظر نتيجة لجنة الحكم قبل انتظارها ردود فعل المتلقي ، ذلك أن أكبر مصيبة وأكبر كارثة ابتلى بها مسرحنا العربي ، هي عروض المسابقة ، وليست عروض المهرجان ، وهذه حالة عربية بامتياز للأسف الشديد ، وإن كانت الجوائز قد تسهم أحيانا في دعم الفرق وتشجيعها على العطاء الخلاق باستمرار ، إلا أنها من الممكن أن تأخذ هذه الجوائز منحى تحفيزيا وداعما للفرق غير أن تكون جائزة في مسابقة ، خاصة وأنها ، بوعي أو دون وعي ، أسهمت في كثير من الأحيان في تشكيل وعي مغاير ومضاد للوعي بالمسرح ومسئوليته لدى بعض الفرق المسرحية ، بإحساسها الدائم أنها الأفضل ، فباتت تكرس بوعي أو دون وعي نفس مفرداتها الفنية والجمالية في كل عرض تقدمه بوصفها منطقة الجذب التي تتجه إليها لجنة الحكم أثناء تقييمها للعرض . وحتى لا يعتقد البعض أنني متحاملا على المهرجانات ولجان التحكيم ، فإني أؤكد وللمرة الألف ، أن المشكلة في المسرحيين أنفسهم قبل المهرجانات ، فالمهرجانات بالتأكيد لا تدعو إلى تمييع وتسييح التجارب المسرحية ، وإن كانت بحاجة ماسة إلى إعادة النظر في آلياتها الإدارية والفنية ، أقول المشكلة في المسرحيين ، لأن بعضهم يهندس ويفصل أثواب تجربته المسرحية وفق وحسب نوعية كل مهرجان مسرحي ، وبالتالي ينصرف هؤلاء المسرحيين عن الاهتمام بتجربتهم المسرحية الخاصة بهم وكيفية إنضاجها وتدشينها بالأسئلة الشائكة والمقلقة والمؤرقة التي من شأنها أن تشكل رؤية عميقة في حراكنا المسرحي وتؤثر فيه وفي المتلقين لعروضهم المسرحية . إن استسهال الكثير من مسرحيينا العرب بأهمية ودور المسرح في محاورة الفكر والمخيلة والتأثير في الحياة بلغة ترقى على الحياة نفسها ، قادهم لأن يتعاطوا المسرح ، وفق إيقاعهم اللهاثي السريع ، بوصفه شيفرات يومية أشبه بشيفرات ( السوشيال ميديا ) ، وكان الأمل أن تصبح هذه السوشيال ميديا لغة فنية تستثمر العصر وتقرؤه من زاوية فكرية عميقة ، بعيدا عن الثرثرة اليومية العامية التي تضج بها هذه القناة اللحظية والبرقية ، إذ كيف يمكننا أن نؤسس لوعي جديد من خلال هذه الثورات المعلوماتية الهائلة والمرعبة ، بدلا من تعاطيها ككلمات وشيفرات لا رابط فكري بينها ولا نسيج يشظي الرؤية من خلالها . إن هذه الحالة ( الغابوية ) الكثيفة ، أزعم أنها ستطغى على سطح احتفالاتنا باليوم العالمي للمسرح هذا العام ، فالمهم أن نقدم شيئا بهذه المناسبة ، وليس الأهم في ما الذي يليق بهذه المناسبة كي نقدمه فيها ، وتلك الطامة الكبرى ، إذ أن هذه المناسبة ينبغي أن نقدم من خلالها رؤى جديدة وإبداعات مغايرة ، تجعلنا أهلا بها وبالمسرح الذي نتجسده في حياتنا يوميا ، فإذا لم نكن مؤهلين لتقديم ما يليق بالمسرح الذي نريد ونطمح ونحلم ، وبنا كمسرحيين يشغلنا هم المسرح في كل لحظة من لحظات حياتنا ، فلنكتفي بتأمل ومراجعة رؤانا وتجاربنا المسرحية حتى مناسبة قادمة لليوم العالمي للمسرح ، ولنتذكر بعض ما جاء في كلمة المخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران : ” كل أساتذة المسرح يحملون معهم إلى قبورهم لحظاتهم التي يتجسد فيها الوضوح و الجمال و التي لا يمكن أن تعاد مرة أخرى ، كل واحد منهم يضمحل بالطريقة نفسها بدون أي رد للاعتبار لحماية عطائهم و تخليدهم.
  5. الايام - العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440 يستعد مسرح جلجامش لعرض مسرحية «البقشة» للمخرج عبدالله ملك، والكاتب اسماعيل عبدالله، وذلك عند الساعة الثامنة من مساء يوم غد الثلاثاء 20 نوفمبر على خشبة مسرح الصالة الثقافية.تمثيل: أحمد مجلي، حسن الماجد، حمد الخجم، عقيل الماجد، عبدالله فقيهي، بمشاركة فرقة جلجامش الاستعراضية.وحول هذه التجربة قال الكاتب إسماعيل عبدالله «بالأصالة عن نفسي وعن أعضاء مسرح جلجامش الكرام أتقدم بالشكر لهيئة البحرين للثقافة والآثار على طرح الثقه في المسارح الأهلية والإشراف على تقديم مختلف الأعمال المسرحية الثقافية والفنية والتي تسعى دائماً من خلال متابعتها لمجريات التظاهرات الفنية والثقافية بمجمل انواعها ودعمها لآخر رمق لرفع مستويات الاعمال المسرحية ومواكبة الدول العربية الشقيقة في المحافل والاعراس الفنية الثقافية». وتابع «من هذا المنطلق نكون على اهبة الاستعداد لتقديم بعض الأعمال المسرحية للمنافسة على تمثيل مملكة البحرين في المهرجان الخليجي والمقام في دولة الامارات العربية المتحدة في إمارة الثقافة إمارة الشارقة، وآخر هذه التحديات هو عمل من تأليف الكاتب الاماراتي اسماعيل عبدالله بعنوان»البقشة«من إخراج عبدالله ملك وبطولة الفنان أحمد مجلي والفنان حسن الماجد والفنان حمد الخجم والفنان عقيل الماجد والفنان عبدالله فقيهي وبمشاركة فرقة جلجامش الاستعراضية بقيادة الفنان فهد محمد». وواصل «كما يسعدنا أن نتعاون من خلال هذا العمل مع: من دولة الكويت الشقيقة سينوغرافيا الدكتور خليفة الهاجري مصمم الديكو ومصممة الأزياء الدكتورة ابتسام الحمادي، حيث ان تواجدهما ضمن طاقم العمل يعد إضافة فنية متميزة لمسرح جلجامش». وتابع «نسعى دائماً لفتح باب التعاون مع جميع الجهات والاسماء الفنية الكبيرة داخل وخارج مملكة البحرين بحثاً عن تطوير القدرات للكادر الشبابي في مسرح جلجامش، إذ كانت مشاركة عبدالرحمن المحمود كمخرج مساعد في عمل البقشة لمكسب فني للعمل ولأعضاء المسرح حيث يشرف على تدريب بعض الاعضاء إخراجياً من خلال هذا العمل». وصمم الديكور د. خليفة الهاجري من دولة الكويت، وحول هذه التجربة قال «سعادتي كبيرة بمشاركة الأشقاء في مملكة البحرين بالعمل المسرحي»البقشة«للكاتب الإماراتي الكبير اسماعيل عبدالله والمخرج والفنان البحريني الكبير عبدالله ملك والذي ستقدمه فرقة جلجامش». وأضاف «ستأتي مشاركتي في هذا العمل كمصمم لديكور مسرحية البقشة بجانب فريق عمل فني وتقني واداري متمكن ومتماسك من مملكة البحرين والامارات العربية المتحدة والكويت». وتابع «جاء اختيار المخرج عبدالله ملك لنص البقشة موفقا؛ كونه يناقش مكامن الصراع السلطوي في مجتمعات تعاني من الطبقية، بل ذهب الى ابعد من ذلك في مفاصل النص في توريط شخوص العمل في مواجهة ذواتهم مما يفتح مساحة للأبعاد النفسية والاجتماعية للعمل. كما قام الكاتب بتأطير هذه المناكفات بهوية استأصلها من واقع الإنسان العربي وبالأحرى الخليجي». وقال «استطعنا قراءة النص في معية مخرج العمل بأبعاده الدرامية العامة سواء السياسية أو الاجتماعية أو النفسية أو تفاصيله التقنية في حركة الممثل او المجاميع وبفهم واع للرؤية السينوغرافية المفسرة لتفاصيل صورة العرض». وأضاف «تناولنا النص بقراءات متعددة، منها القراءة الاستطلاعية لتحديد الطبيعة المعمارية للفضاء المسرحي بمشاهده المتعددة، وقراءة تقنية وهي تحديد مداخل ومخارج ومساحات ومستويات مناطق التمثيل، كذلك تحديد الإكسسوارات وادوات الممثل والمخرج التي تمكنه من تحقيق التصور المطلوب للرؤية الاخراجية المناسبة». من جهتها قالت مخرجة الاستعراض د. ابتسام الحمادي من الكويت «سعيدة بالمشاركة للمرة الاولى بعمل مسرحي في مملكة البحرين لاكون ضمن فريق عمل مسرحية البقشة للكاتب اسماعيل عبدالله واخراج الفنان عبدالله ملك مع فريق مسرح جلجامش، وهذه هي التجربة الثانيه لي مع نصوص الكاتب اسماعيل عبدالله في تصميم الازياء، فكانت مسرحية البوشية أولا، والآن مسرحية البقشة بنص جميل يحمل العديد من الدلالات والاسقاطات التي تفتح الآفاق في التعامل مع الصورة المشهدية من خلال عناصر السينوغرافيا، ومنها تصميم الازياء التي اشتغلت عليها لتكون قائمة على التوافق بين رؤية المخرج وسيمولوجيا العرض، حيث قام المخرج عبدالله ملك بتفكيك النص، فهو يسعى بشكل مستمر لتقديم هذا العمل برؤية مختلفة والتعامل مع محاور النص بصورة حديثة ومن خلال زيارتي لبروفات العمل في مملكة البحرين التقيت بأعضاء فرقة جلجامش لمست فيهم حب المسرح وشغفا لا متناهيا نحو تقديم عمل يليق بمسرح ينمتون اليه ويحملون على عاتقهم النهوض بمستوى الفن في بلدهم وتحديدا المسرح. البقشة طرح جديد برؤية مختلفة تلقي الضوء على المجتمعات التي تعاني من التسلط والعنصرية وغيرها من الهموم، لذلك هذا العرض يصلح لكل زمان ومكان». أما خبيرة التجميل صديقة الأنصاري فقالت «أشارك في مسرحية البقشه من إخراج الفنان عبدالله ملك كخبيرة تجميل، وتتميز المسرحية بالمكياج الواقعي والفانتازي والذي سيضيف طابعا من جو الفانتازيا على العمل، سبق لي التعاون مع الفنان القدير عبدالله ملك في عدة أعمال مسرحيه ومهرجانات خليجية مميزة ترشحت وفازت بعدة جوائز. المصدر: سكينة الطواش: https://www.alayam.com/alayam/Variety/764672/News.html
  6. 12 مايو 2017 الوسط – محرر الشئون المحلية | تصوير: أحمد آل حيدر تحت رعاية هيئة البحرين للثقافة والآثار ومركز عيسى الثقافي، أفتتح يوم أمس السبت المهرجان المسرحي الأول لمسرح جلجامش تحت عنوان "أيام الديودراما"، وهو المهرجان المسرحي الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، إذ يحتوي المهرجان على عروض مسرحية متنوعة سواء على الصعيد المحلي أو العربي أو العالمي . وكانت إدارة مسرح جلجامش أكدت أن المهرجان الذي يستمر حتى 31 مايو الجاري الحرص على تنوع العروض المسرحية بهدف نهوض الحركة المسرحية في مملكة البحرين من خلال تبادل الخبرات الفنية بين المسرح البحريني والدول المشاركة وتشجيع الطاقات الشبابية ودعمها واكتشاف مواهب جديدة في مجال المسرح سواء من جانب الديكور أو الإخراج أو التمثيل أو التأليف الموسيقي أو الديكور, ويأتي مهفوم "الديودراما" للعروض المسرحية التي تحتوي على أداء ممثلين أثنين فقط, بعروض مسرحية لا تتجاوز 40 دقيقة . http://www.alwasatnews.com/news/993965.html
  7. السبت ٢٤ مارس ٢٠١٨ - 01:30 التقى مؤخرا مسرح جلجامش بالكاتب والسينارست السعودي عباس الحايك في برنامج ملتقى جلجامش الثقافي الشهري «ستار مفتوح» وأدار الحوار الفنان عبدالله سويد، حيث تناول الملتقى سيرة الكاتب ومسيرته الثقافية في الكتابة المسرحية وإلى أين وصل الكاتب المسرحي الخليجي على المستوى العربي في المسرح؟ وبهذه المناسبة أكد إبراهيم الجرادي أمين السر حرص مسرح جلجامش على تطبيق اللقاءات الفنية التي تساهم في صقل مواهب الشباب وتثقيفهم بصورة مبسطة ومحببة لهم، مشيرًا إلى أن مثل هذه اللقاءات الثقافية تتماشى في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بشكل عام والأهداف الفنية والثقافية الخاصة التي تركز على أهمية الثقافة لدى الفنانين واستهلاكها بالشكل الصحيح وتقريب المتميزين من الفنانين والكتاب المبدعين من مختلف الدول الخليجية والعربية. وبين الجرادي أن مسرح جلجامش كان ولازال يتبنى مثل هذه اللقاءات التي من شأنها إبراز الفنان البحريني بثقافة عالية لينقلها بدوره في شتى المجالات الفنية المختلفة، والمسرح أبو الفنون ويختلف منظور كل فرد مسرحي من خلال تخصصه وتطلعاته سواء على خشبة المسرح أو خلف الكواليس. وأشاد بالوعي الثقافي لدى الفنان البحريني بكل هذا الاهتمام والحضور الثقافي الجميل الذي يجمع مختلف أعضاء المسارح الأخرى للثقافة المسرحية البحرينية. وكما أكد دور فريق العمل الفعال الذي قام بتنفيذ كل متطلبات هذا الملتقى وبالخصوص دعوة الضيوف من الكتاب والفنانين المسرحيين حيث يعد بمثابة إنجاز مهم وصولا إلى وعي ثقافي من الدرجة الأولى لمستقبل المسرح. http://akhbar-alkhaleej.com/news/article/1115515
  8. مقتطف من مسرحية أرض الملوك - مسرح جلجامش
  9. العدد 10939 الجمعة 22 مارس 2019 الموافق 15 رجب 1440 عقد مسرح جلجامش يوم الاحد الموافق 17 مارس 2019 اجتماع الجمعية العمومية الاعتيادي لعامي 2019/‏2021 بمقره في العدلية، وذلك لانتخاب مجلس إدارته الجديد للموسم المسرحي المقبل، حيث انتخب أعضاء مجلس جلجامش الإدارة الجديد بعد أن عرضت الإدارة السابقة كلا من التقرير الأدبي والمالي، وبعدها أعطى رئيس المسرح فهد مندي أهم التوصيات لمجلس الإدارة الحالي.وأسفرت الانتخابات عن فوز الفنان فهد مندي برئاسة المسرح ونائب الرئيس عبدالرحمن فقيهي، وأمين السر فاطمة الظاعن، والأمين المالي حمد الدوسري، ورئيس اللجنة الثقافية ايمان قمبر، ورئيس لجنة الجودة والتطوير حمد الخجم، ورئيس المتابعة والإنتاج سعد فرحان.ويسعى مسرح جلجامش مواصلة التعاون مع جميع المسارح والجمعيات الخاصة والرسمية من أجل إثراء الحراك المسرحي والفني بالمملكة. https://www.alayam.com/alayam/Variety/786031/News.html
  10. عقد مسرح جلجامش يوم الاحد الموافق ١٧ مارس ٢٠١٩ اجتماع الجمعية العمومية الاعتيادي لعامي ٢٠١٩/٢٠٢١بمقره في العدلية، وذلك لانتخاب مجلس إدارته الجديد للموسم المسرحي المقبل، حيث انتخب أعضاء مجلس جلجامش الإدارة الجديد بعد أن عرضت الإدارة السابقة كلا من التقرير الأدبي والمالي، وبعدها أعطى رئيس المسرح فهد مندي أهم التوصيات لمجلس الإدارة الحالي. وأسفرت الانتخابات عن فوز الفنان فهد مندي برئاسة المسرح ونائب الرئيس عبدالرحمن فقيهي ، وأمين السر فاطمة الظاعن، والأمين المالي حمد الدوسري ، ورئيس اللجنة الثقافية ايمان قمبر ، ورئيس لجنة الجودة والتطوير حمد الخجم ، ورئيس المتابعة والإنتاج سعد فرحان. ويسعى مسرح جلجامش مواصلة التعاون مع جميع المسارح والجمعيات الخاصة والرسمية من أجل إثراء الحراك المسرحي والفني بالمملكة. http://www.albiladpress.com/news/2019/3808/spaces/560104.html?#_=_
  11. مجلس ادارة مسرح جلجامش ٢٠١٩-٢٠٢١ رئيس مجلس الادارة فهد مندي نائب الرئيس عبدالرحمن فقيهي امانة السر فاطمة الظاعن الامانة المالية حمد الدوسري الجودة والتطوير حمد الخجم اللجنة الثقافية ايمان قمبر الانتاج والمتابعة سعد فرحان
  12. انا انت مسجل في المنتدى قبل؟؟ ولا هذا اسم جديد
×
×
  • Create New...