Jump to content
منتدى البحرين اليوم

رضا البطاوى

الأعضاء
  • Content Count

    7
  • Joined

  • Last visited

Community Reputation

0 عادي

About رضا البطاوى

  • Rank
    عضو جديد

Previous Fields

  • الجنس
    ذكر
  • البلد
    البحرين
  • سنة الميلاد
    1968
  1. قراءة بكتاب الإعلام بمقت تعدد الجماعة في المسجد في نفس الوقت الكتيب تأليف ربيع أحمد سيد وهو يدور حول حكم صلاتين أو ثلاثة أو اكثر جماعة فى مسجد واحد فى وقت واحد بعد صلاة الجماعة الأصلية وفى هذا قال فى المقدمة: "الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين، و على من أتبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد: فتعدد الجماعة بالمسجد في وقت واحد لا يجوز شرعا؛ لأن الاجتماع مطلوب شرعا والتفرق منهي عنه لكن بعض الناس قد تساهلوا في ذلك، تجد شخصا يأتي مع شخص آخر بعدما صليت الجماعة فلا يلتفتا يمينا ويسارا كي يرا هل أحد أقام جماعة أخرى أم لا؟ بل يصليا جماعة، وهذا منهي عنه نسأل ال
  2. قراءة فى كتاب التكرار لا يعلم الشطار الكتيب تأليف محمد مختار وقد استهله بمقولة كون تكرار الرسالة عامل مساعد فى الغالب على تغيير السلوك فقال: "أوضحت بحوث الاتصال المتعلقة بالرسائل التي تهدف إلى إقناع المتلقي بتبني اتجاهات جديدة، أو القيام بالسلوك الذي تحبذه عملية الاتصال الإقناعي .. أن تكرار مضمون الرسالة الاتصالية الإقناعية سيكون في الغالب عاملا مساعدا على تغيير السلوك" وبالقطع تكرار أى رسالة سواء بالقول أو بالفعل وهو القدوة يؤدى فى غالب الأمور وفى غالبية الأشخاص إلى نتيجة واحدة وهى : ان التكرار يؤدى لخلق أشخاص مشتبعين لمن يكررون لهم الرسائل وكان هذا ديدن كل الأقوام الكافرة عبر التاريخ فلم يسل
  3. نقد رسالة في إستحسان الخوض في علم الكلام المؤلف: أبو الحسن علي بن إسماعيل بن إسحاق بن سالم بن إسماعيل بن عبد الله بن موسى بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري (المتوفى: 324 هـ) هذه الرسالة من الرسائل القليلة التى تستحسن الخوض في علم الكلام فكم الرسائل الذامة له أكبر بكثير خاصة من أهل الحديث وأما المتكلمون فهم لم يؤلفوا فى استحسان علم الكلام إلا النادر من الرسائل مثل هذه الرسالة والغريب أنه لا يوجد أحد سواء من أهل الحديث أو من أهل الكلام إلا وخاض فى هذا العلم بطريقة أو يأخرى فأى مسألة خلافية حتى ولو استشهد عليها بروايات فقط هى نوع من علم الكلام علم الكلام هو علم يقوم على الجدال وهو أن يظهر كل فريق
  4. نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص) هذا الكتاب او المقال مأخوذ من مقال تأثيرات زرادشتية(فارسية) فى الأديان ج3 وهو منشور فى موقع الحوار المتمدن باسم سامى المنصورى العدد4345-25/1/2014من11إلى 15 والمنشور متداول على الأخص فى المواقع النصرانية على وجه الكتاب الفيس بوك ويبدو أن أحدهم نقله أو اختصره من البحث المذكور فى الحوار المتمدن الكتاب أو المقال نقل فقرات كاملة أحيانا من المقال وفى أحيان قليلة لخص ما قاله المنصورى فى البداية قال الكاتب : "محمد استنسخ الأديان المانوية و الزرادشتية و طعمها بالتوراة و التلمود و خرافات العرب و معتقاد الجاهليين (الحج و عبادة الحجر الأسود) و أخرجها
  5. قصة يأجوج ومأجوج ورحلة ذي القرنين إلى الكواكب هذا الكتاب من الكتب الغريبة كمعظم ما كتب فى ياجوج ومأجوج وذو القرنين(ص)فتجد معظم المفسرين إن لم يكن كلهم يفتى فيمن هو الرسول ذو القرنين(ص)فمن قائل الإسكندر الأكبر ومن قائل كورش الفارسى ومن قائل الغريب أن الكل يسميه بأسماء أناس كلهم من عبدة الأصنام والأوثان يستهل المؤلف الكتاب بذكر غموض القصة فى القرآن مع أن القرآن واضح لا غموض فيه كما قال تعالى"كتاب فصلت آياته"وبذكر اختلافات المفسرين فى شخصية ذو القرنين(ص) فيقول: "إن قصة ذي القرنين مختلفة عن جميع القصص القرآني، وهي أكثرها غموضا على الإطلاق ويكفي في ذلك أنهم اختلفوا في شخصيته على عشرة أقوال وس
  6. الثلة فى القرآن المقربون ثلة من الأولين وقليل من الأخرين قال تعالى "وكنتم أزواجا ثلاثة فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة وأصحاب المشئمة ما أصحاب المشئمة والسابقون السابقون أولئك المقربون فى جنات النعيم ثلة من الأولين وقليل من الأخرين " وضح الله لنبيه(ص)أنهم فى يوم القيامة ثلاثة فرق هى أصحاب الميمنة وهم سكان الجنة وهم أصحاب الميمنة وهم ملاك الجنة وأصحاب المشئمة وهم سكان الشمال وهم أصحاب المشئمة والمراد أهل النار والمقربون المقربون وهم السابقون إلى الخيرات هم المقربون أى الأعلون فى جنات النعيم أى فى حدائق المتاع وهم ثلة من الأولين أى قليل من السابقين زمنيا وقليل من الأخرين أى قليل من المتأخرين فى
  7. نقد كتاب حكم قول الله ورسوله أعلم بعد وفاته (ص) الكتاب تأليف عبد الفتاح بن صالح قديش اليافعي وسبب تأليفه كما قال : "فهذا بحث موجز في قول القائل: (الله ورسوله أعلم) بعد وفاة رسول الله (ص), ومما دفعني للكتابة في ذلك ما رأيته من تشدد من قبل البعض في النهي عن ذلك, حتى كأن أهل العلم مجمعون على ذلك, مع أن أهل العلم على مر الزمان قد جروا على ذلك قولا وعملا, وقد درج على ذلك السلف ومن بعدهم من أهل العلم, ولم يخالف في ذلك إلا بعض المتأخرين كما سنرى إن شاء الله" الرجل هنا همه فى البحث هو التشدد من قبل البعض في النهي عن قول الله ورسوله أعلم بعد وفاة النبى(ص)وكأن هذا التشديد والمراد التحريم ليس ناتج من وجو
×
×
  • Create New...