Jump to content
منتدى البحرين اليوم
Sign in to follow this  
دلوعه فاشله

>• ••^v´¯`×) ( بشـــروه إنــي أبـرحـل (×´¯`v^•• •

Recommended Posts

Guest صدى الحياة

 

 

Bahrain.gifBahrain.gifBahrain.gif

 

القصه وايد وايد حلوه وكنت اتابعها من البدايه

يالله كمليها الى متى يعني نصبريالله عاااااااااااااااااااد

 

 

مشكوووووووووووووووووووره وايد وايد على القصه

صدى الحياة

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

الجزء الثاني عشر:

 

 

سعد: يافاطمه صدقيني ماعندي غير هالحل

فاطمه: نبيع بيتنا وين نروح يا سعد.....قولي ...اقنعني وين نروح؟؟؟؟؟؟

سعد: افهميني يافاطمه الله يخليكي لي...انا مطلوب واذا ماسددت الدين ممكن يحبسوني..

فاطمه: اسم الله عليك من الحبس ...انا بساعد وبعطيك اللي تبغاه

سعد: مشكلتك انك مش قادره انك تفهميني ...كم مره قلتلك ان المبلغ كبير ولو لحط فلوس البيت على كل فلوسك اللي بتعطيني يمكن مايكفي

وبيني وبينك انا ماودي اتسلف من احد....الواحد مايضمن عمره .....اخاف اموت وانتم اللي توهقون عقبي و..

تقاطعه فاطمه: لاتقول كذا ياابوعبدالعزيز ..جعل يومي قبل يومك ...واللي تشوفه سوه وتوكل على الله ..

سعد: تدرين وين بنعيش؟

فاطمه: صدقني أي مكان تقوله انا مستعده اعيش فيه مدامني وياك

سعد: بنعيش مع امي وفهد اخوي مع زوجته

فاطمه: والنعم فيها عمتي ام ناصر هذا خوش راي ياسعد

سعد: الشقه اللي طلعنا منها محد سكن فيها ....ناصر وزوجته مع امي بالارضي وانا باخذ الشقه اللي فوق ...تذكرينها ها؟

فاطمه وهي تبتسم: وكيف تبغاني انساها ....لها بقلبي ذكريات خاصه

سعد: ايه عجل انا بخليكي مع ذكرياتك وبروح اتقهوى عند ابو غنام

ولما وقف ابو عبدالعزيز بيطلع ....تذكرت فاطمه شي:

فاطمه : سعـــــــــــــــــــــــــــــد

سعد: هلا فاطمه بغيتي شي وانا جاي اجيبلك ؟

فاطمه: ماتقصر ....بس ..

سعد يقرب منها: وشفيكي يافاطمه؟

فاطمه: سعد....فيصل اخوي وين يروح ؟

سعد يتنهد: فيصل مكانه العيون يافاطمه....بس مثلك عارف العين بصيره واليد قصيره ..طلع الموضوع من ايدي ...اتمنى انك تكلمينه بخصوص هالموضوع وتفهمينه موقفي انا والله مستحي منه ...

فاطمه بحزن: الله يعينك ياخوي

::::::::::::::::::::::::

فيصل: والله مدري وش اقولك ...بس هذا ولد عمي اذا مانفعته الحين متى انفعه ؟

مها: صح ولد عمك ولازم تساعده..

فيصل: بس وشلوووووووووووووون؟

مها ببرود: عطه فلوس؟

فيصل: ومنوين لي؟

مها: اناعندي

فيصل: وانتي شعندك؟

مها: الف وخمسميه

فيصل: ياشيخه روحي1.500 ماتكفي اغراض البيت

مها بمثل البرود: قصدي دينار مو ريال؟

فيصل:ههههههه ترى خويك مايعرف شي بالحسابات وانتي ماشالله عليكي شطوره ....احسبيلنياها بالريال

مها حاطه ايدها على خدها: 18الف ريال

فيصل: هو عطاني ضعف المبلغ

مها: لما يصير عندك عطه ...

فيصل: وشفيكي؟

مها: مافيني شي ..

فيصل: علي انا يامها ...ليه تكلميني ببرود ومالك خلق لي؟

مها: انا فعلا مالي خلقلك

فيصل باستغراب: هذا الكلام جديد يامها

مها تعدل قعدتها: فيصل ...ممكن سؤال؟

فيصل مارد عليها وتم يطالعها بنظرات غريبه ويقول بقلبه:" معقوله ملت مني"

مها: فيصل انت مالك اصدقاء ؟ ماعندك احد تروحله تسولف معاه؟ انا خابره انه عندك صديق اسمه عامر ؟؟؟..

فيصل انصدم من كلامها...وقف من مكانه وهو معصب......وطالعها من فوق لي تحت ولما جا بيطلع ...سمعها تقول : لاتزعل يافيصل مني بس مدري ليش حاسه اني مااشتهيك واكره عطرك اللي تحطه وحتى ريحتك كلها اكرهها ....احس نفسي مو طايقتك

طلع فيصل وهو معصب من كلامها الجارح :ليه تقول كذا ؟كلامها معي كان زي العسل وشفيها تغيرت هالبنت؟...ونزل عند فاطمه يشتكيلها

فيصل: يافطمه مدري وشفيها كارهتني بالمره ...

فاطمه: ومن متى لاحظت هالتغير؟

فيصل يفكر :والله مدري بس....تقريبا من فتره موبعيده ......لا واللي قاهرني انها تقولي ماعندك اصدقاء تروحلهم ...والله لو كان عامر بالسعوديه ماقابلت وجهها دقيقه

فاطمه: ليه وينه رايح عامر؟

فيصل: رايح مع امه للشيك تبغى تدليك ....تعرفين العجايز هالايام لو فيها شد عضلي سولت قصه طويله عريضه

فاطمه: يحليلها ام عامر من زمان ماشفناها

فيصل: يالله ...انا طالع الحين ..بخليها تفتك من وجهي

فاطمه: فيصل....تحس بزوجتك تعبانه

فيصل: إلا قولي خاست من كثر النوم ؟؟

فاطمه: اذا ماخاب ظني........تراها حامل

كانت المفاجأه كبيره بالنسبه لفيصل ...وقعد يضحك ويقول: معقوله اللي تقولينه يافاطمه انتي تتكلمين جد؟

فاطمه تضحك: وليه اكذب عليك؟ ...بس ها انت لازم تتأكد ...

فيصل : يابعد عمري يافاطمه والله خبرك هذا يسوى عندي ملايين ..........وراح فيصل يركض لشقته ..وسمع فاطمه تقول: يااخي اثقل توك تقول بخليها تفتك من وجهي .....وتضحك فاطمه

ــــــــــــــــ

ام ساره: الووووووووو يامال الصمخ ...انت لو قليل ادب ولو اتصلت مره ثانيه باخذ تصرف ثاني معاك

ساره: شفيج تصارخين يمه ؟

الام: بط جبدي هاللي بالتلفون ...ثلاث مرات يتصل ورى بعض ويسكره في وجهي

ساره: هههههه وانتي اكيد اخذتيه بشراع ومجداف

الام:وشتبين اقوله؟

ساره: يمكن التلفون خربان وهو يسمعج وانتي ماتسمعينه ..

في هاللحظه يدق التلفون ....

الام: قومي انتي كلمي التلفون والله عجزت ...بروح غرفتي ارتاح شوي .....

ساره : انشالله يمه ...وترفع ساره السماعه ......

ساره: الووو

....: الله شحلات الصوت ...اي هذا الصوت والا بلاش موصوت العجوز تقول طالعه من قبر

ساره: مو معاي؟

......: افــــــــــــــــــــا ...ماعرفتيني ؟ معقوله ماتعرفيني ؟؟؟

ساره: اخوي يمكن غلطان بالرقم

......: اذا ايدي غلكت بالرقم ...ترى اذني مانست هالصوت

ساره: لوسمحت ثمن كلامك واحترم نفسك ورجاءا لاتتصل مره ثانيه على هالرقم و...

يقاطعها: احبج ياساره امووووووووووووت فيج ..ومانسيت اجمل لحظات عمري معاج

سكرت ساره التلفون بوجهه وهي مصدومه : معقوله!!! معقوله يكون خالد طلع من السجن بكل هالسرعه ..

ويرن التلفون مره ثانيه ...بس ساره ماردت عليه وراحت تركض لغرفتها

خالد ماكان اول مره يدخل السجن ويطلع منه بسهوله ...ابوه كان سياسي معروف وله واسطات قويه ..

سعد: ترى انا لقيت شراي للبيت وبعته له وبيدفع فيه كثير ..وعطاني مهله شهر

فاطمه بحزن: بعته؟

سعد: وشسوي يافاطمه؟ ...شوري علي...

فاطمه تفلب عيونها في البيت الواسع الكبير اللي ياما حلمت فيه ولما تحقق حلمها انتهى بسرعه...نزلت دموعها ومسحتهم بسرعه

سعد: معليش يافاطمه الله يعوضنا انشالله

فاطمه: الله كريم

سعد: فاطمه.....كلمتي ..كلمتي فيصل ؟؟

فاطمه: لا ماقلتله ..انشالله اقوله اليوم .

سعد: طيب اللي ابيه منك الحين ..انك تشيلي الاغراض اللي ماتحتاجينها من الغرف عشان اوديهم بيت اهلي

فاطمه: انشالله ..

ويطلع سعد للطبيب عنده مراجعه وتروح فاطمه وخادمتها يشوفون الاغراض اللي مايحتاجونها...

فيصل: قومي خليني اوديكي للطبيب ..

مها: مافيني شي ....ليش تحب تعنا انت ؟

فيصل: بس ابغى اتطمن على حاجه الله يخليكي ريحيني

مها: فيصل مالي خلق اروح ....نعسانه وابي انام ....روح انت

فيصل: وين اروح الله يهديكي ...يالله عاد ...اجيب عباتك ؟؟

مها:يوووووووووووو صاير مليغ وتحن حيل

فيصل بقلبه "الحين ابتحملك ...انا المليغ ها .." : معليش ياحبيبتي علشان خاطري ...ضروري تروحين

مها: خلاص زين نروح ونشوف اخرتها ولو اني متأكده ان مافيني الا العافيه بس شسوي

في الطبيب:

الدكتور: مبروك يامدام انتي حامل ..

مها كانت قاده وبجنبها فيصل ماقدرت تكلم او ماكانت عارفه شنو بتقول ..

فيصل كان في قمة السعاده لانه كان يتمنى يجيله ولد او بنت بس المهم من مها : الله يبارك فيك يادكتور ...

الدكتور: بس انا لازم اكتبلها بعض الادويه والفيتامينات وضروري انها تداوم عليها وماتأطعهاش

تروح مها للسياره ويروح فيصل للصيدليه يجيب الادويه ....وفي السياره:

فيصل: مها ...شفيكي ساكته ؟

مها: اتكلم شقول؟

فيصل: انتي طيب ليه منتي بفرحانه؟

مها: ومنو قالك اني مو فرحانه؟

فيصل: مو باين عليكي

مها : لازم يعني اضحك واناطط عشان تعرف اني فرحانه

فيصل بعصبيه: وليه تكلميني بهالطريقه ؟ وشذنبي انا تعامليني كذا ...ترى صرتي ماتنطاقين ..كلما شفتيني اهنتيني وفشلتيني وشعاملك انا؟

مها حست انها تمادت شوي بحق فيصل : فيصل انت زعلت؟

فيصل: لا مازعلت فرحان ومستانس

مها: فيصل انا اسفه سامحني تكفى

فيصل بحنان: يامها ياحبيبتي الحرمه اذا قالولها انتي حامل المفروض انها تفرح وتستانس مو مثلك انتي من قالولك حامل صكت الدنيا بوجهك

مها: صدقني انا مستانسه بس والله مدري شفيني ؟

فيصل: طيب..طيب...وشرايك ننسى كل اللي حصل وتعود المياه لمجاريها ..

مها: بس الاهم انك تسامحني على كل غلطه طلعت مني

فيصل: وعشان ابينلك اني مسامحك...بطلعك نتعشى سوا ...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::

الكويت:

::::::::::::::

خالد: انا خالد ..والا نسيتيني؟

ساره: ارجوك يااخ خالد ...انا اللي صارلي يكفيني ممكن تخليني بحالي ..وتنسى رقم بيتنا؟

خالد: لاياحياتي لا ...مو بهالسهوله ...بالاول لازم ارضي نفسي لاني لوفرطت فيج راح اندم طووووووول عمري وانا مااحب الندم

ساره: شتبي فيني؟...تبي فلوس؟ انا مستعده اعطيك أي مبلغ تبيه ...بس تبتعد عني

خالد: لالالالالا ترى ازعل منج ياقلبي.....فلوس عاد ..

ساره نفذ صبرها: ممكن اعرف شتبي بالضبط ؟

خالد بهمس: ابيج انتي ...انتي وبس

وكالعاده سكرت التلفون بوجهه ...ورجعت لغرفتها وهي خايفه وتفكر...ياربي شهالمصيبه اللي طحت فيها هذا شلون افتك منه؟ اقول لامي؟؟ لالالالا مستحيل اقولها ...امي كافيها اللي فيها..اقول لابوي؟ لا شنو ابوي ؟ انا عندي ابو ؟.... يبا اسكت احسنلي ...والله يعيني على بلوتي

فيصل: وانا وين اروح؟

فاطمه: سامحني ياخوي الامر مو بيدي ولابيد سعد..

فيصل: الله يعينك ياسعد ياخوي ..تراه موراضي يتدين من احد

فاطمه : وترى باقي من المده اسبوعين

فيصل معصب: وليه ماقلتيلي من زمان عشان ادورلي سكن ؟

فاطمه: ماكنت ادري شلون بقولك

فيصل: الله يسامحك يافاطمه ...الله يسامحك...يعني كنت بزعل لو قلتيلي ...صدقيني ماكنت بزعل

فاطمه: عاد صار اللي صار .

فيصل: طيب حصل خير ...البيت بيت سعد وهو حر فيه

فاطمه: فيصل وشرايك تسكن عند امي ؟

فيصل: انتي وشقاعد تقولين؟

فاطمه: يافيصل هذاك بيتك ولك حق فيه ..وانت الحين رجال فقير مسكين حتى حق الايجار ماتقدر تدفعه

فيصل: اذا كان علي انا ميخالف بس...مها

فاطمه: وشفيها مها لايكون مو راضيه تعيش مع امك ؟

فيصل: لالالا انا موقصدي كذا بس امي وكيف تبينها تتحمل مها؟...اصلا ماراح توافق

فاطمه: طيب انت جرب ماراح تخسر شي

فيصل: خلاص انا اروحلها بكره واكلمها

ويصعد فيصل عند مها عشان يقولها ويشوف ردة فعلها:

مها: حتى ولو ماقالتلك فاطمه انا كنت راح اقولك

فيصل: يعني ..انتي موافقه تعيشين عند امي

مها: اكيد موافقه...مراح اخليك تخسر اكثر من اللي خسرته عشاني...السكن مع امك صح له سلبيات لكن ايجابياته اكثر من سلبياته ...يمكن اذا عشنا ببيت واحد ..تحسن علاقتك مع امك وانا بحاول اكسب ودها واحترامها ....ومن ايجابياته بعد انك توفر عليك ايجار شقه

فيصل: حلو...تفكيرك مضبوط ...انا اروح لامي بكره واكلمها

مها: وليش تنطر لي بكره؟ روح اليوم انت شوراك؟

فيصل: لا الوقت ضيق ومايسمح

مها: خير البر عاجله ..انا اقول تروح اللحين

فيصل: خلاص انا رايح ...تبين اجيبلك شي معي ؟

مها:لا سلامتك ..اهم شي تكلمها بهدوء وبدون أي انفعلات

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

ام فيصل كانت تدري ان سعد يبي يبيع بيته قبل يدري فيصل وكانت متوقعه ان فيصل يلجألها ويطلب يسكن عندها ...بناءا على ذلك رسمت خطه بخيالها وتفكيرها ..قالت كل ماقربوا مني قدرت ابعدهم عن بعض اكثر

فيصل: ها وشقلتي يمه؟

ام فيصل بعد تفكير قصير: وانا موافقه

حب فيصل راس امه : الله يخليكي لي يمه انا كنت عارف ان قلبك كبير

ام فيصل بمكر: قلبي كبير حيل يافصول

فيصل: الا على فكره يمه والمأجرين اللي فوق وشتسوي فيهم؟

ام فيصل: انتوا تسكنون معي تحت البيت كبير علي ..

فيصل: أي بس...

ام فيصل : وش بسه بعد؟

فيصل: مها يمه ترى معي

ام فيصل: هههه ادري انها معك شايفني خبله والا ماافهم..بتسكنون معي تحت تبغا حياك الله ماتبغا بالطقاق

فيصل: لالاالا خلاص ...نسكن معك

شخصيه جديده بالقصه ...شاب اسمه جراح وهو من فئة البدون(غير محددي الجنسيه) جيران ساره وامها

كان جراح يحب ساره يموت عليها من كان صغير وتقدم لخطبتها عدة مرات بس كانت ترفضه بإستمرار لانها تشوف ان الفارق بينها وبينه كبير كانت تظن ان هي احسن منه بأشيا كثيره ...

كان جراح قبل تصير مأساتها دايم يقعد قبال بيتها ويلبي طلبات امها ورغباتها ...بس ساره كانت قاسيه عليه بشكل فضيع كانت دايم تجرحه وتبينله انها تكرهه وعمرها مافكرت فيه ..لكن هو يزيد الحب في قلبه

ولما عرف بقصتها مع سالم ...حاول انه يكرهها بس ماقدر(قلب المحب صعب يكره واذا كره صعب يحب) كان يتأمل صورتها ...ويتذكر موقف الصوره معاها ...لما قالها تسمحين اصورج ورفضت...بس عاندها وصورها دون موافقتها وراح يركض ..تذكر يوم عصبت عليه..وتذكر ملامح وجهها لما تعصب يصير احمر

كان يحبها بجنون ...ولما تزووجت سالم ..قرر انه ينساها لانها صارت ضمن المستحيل وتزوج وحده ثانيه بهدف انه ينسى ساره ماكان هدفه انه يبي الزواج بس للاسف ماتأقلم معاها وطلقها ...

تطلقت ساره من سالم ..وهذا الشي عطاه امل جديد بساره...كان يعرف كل اخبارها من اخته الصغيره "14سنه" اللي تاخذ اخبارها من امها...جراح كان يراقبها على طول ..عقب كل اللي صار فيها كان يلاحظ تغيرها ...حتى شكلها تغير ..ذبلت الورده اللي لو كانت عنده سقاها من حبه كل يوم ...كان يشوفها لما تروح للطبيب اللي ماكانت تروح لغيره ويحس بألمها وجروحها ...شخصيتها تغيرت حيل...

ويوم من الايام كانت طالعه مع امها للطبيب ...بس هالمره امها اللي كانت مريضه ...ارتفع السكري عندها وكانت تعبانه حيل ...فاضطر الطبيب انه ينومها عنده ليلتين بالمستشفى لحد مايصير سكريها طبيعي ...

ورجعت ساره البيت عشان تجيبلها اغراض وتقفل البيت وترجع تنام عندها....ولما طلعت انصدمت من اللي واقف قدامها ...

 

 

ssm9.gif تابعوني

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

الجزء الثالث عشر:

جراح: شلونج ساره؟

ساره ماقدرت تنطق بأي كلمه وتمت تأمله ... ماكانت متوقعه انها تشوفه مره ثانيه ..صح انه كان دايما على بالها وانها فقدته بس ماتجرأت تسأل امها عنه...

جراح: عسى ماشر ؟..وينها الوالده؟

ساره تلعثم بكلامها معاه: امي تعبانه شوي و..و تنومت بالمستشفى و..بروحلها الحين

جراح: ماتستاهل ام ساره...تحبين اوصلج؟

ساره: لامشكور ...ماتقصر

جراح: ساره انتي بخير؟ فيج شي؟

ساره: انا الحمدلله بخير...مضطره امشي الحين بغيت شي؟

جراح: أي بغيت اقولج ...اني جراح اللي تعرفينه وعمري ماراح اتغير عليج وشعوري تجاهج مثل ماكان

ساره راحت بسرعه للسياره .....وهي تفكر فيه...معقوله لازال يحبني ؟ معقوله مااثر فيه اللي صارلي

جراح استغرب منها ماهزأته مثل كل مره .....يجوز تغيرت

 

 

 

فيصل بعد ماسلم على اخته وعيالها وسعد ...ركب سيارته ...

فيصل: متأكده انك مانسيتي شي؟

مها: أي متأكده اخاف انت اللي نسيت شي؟

فيصل: لامانسيت ....مها معك 20 ريال

مها: أي معاي... ليش؟

فيصل: بعطي راعي الدكان متسلف منه ومارجعتله فلوسه ...معاي 100ريال بس هو ماعنده خرده

::::::::::::::

وبعد ساعه تقريبا يوصلون لبيت ام فيصل ..

ام فيصل: لو سمحتي لاتسلمين علي ...انا بشرتي حساسه

مها عصبت من كلامها بس تحملت ....لازم تحمل

فيصل: هههههه ماشالله يمه للحين بشرتك حساسه

ام فيصل: ليه ياحبيبي شايفني مثل بعض الناس نغطي عيوبنا بالمكياج والكريمات ؟

فيصل: ماعلينا من البشره وهالخرابيط .....انا بنزل الاغراض ..وين الخادمه يمه ابيها تساعدني؟

ام فيصل: وليه مالك حرمه تساعدك الا الخادمه يعني ؟

فيصل: يمه مها حامل وماهو زين التعب عليها ...

ام فيصل انصدمت لما سمعت انها حامل بس مابغت تبين : والحامل ماتشتغل ؟ ماعليك منها اكرفها ..

الخادمه موهنا اليوم عطيتها اجازه

فيصل: خلاص مانبغى الخادمه بقوم انزلهم وحدي ..ماابغى مساعده من احد

بس مها ماتحملت تقعد مع ام فيصل بروحهاوقامت تساعد فيصل في نقل الاغراض من السياره للبيت

كانوا ساكنين بالدور الارضي مع ام فيصل ....كانت غرفتهم وحده والحمام قريب منها اما المطبخ اللي كان قريب من غرفتهم كان مشترك

اول ليله ماقدرت مها تنام حست ان الوضع اختلف كانت تقلب طول الليل على السرير ...

مها: فيصل...انت قاعد والا نايم ؟

كان فيصل نايم على جنبه ومعطيها ظهره: كم الساعه الحين؟

مها: انت مانمت؟.......الساعه الحين ثلاث الا ربع الفجر

نام فيصل على ظهره وتنهد: ياطول الليل

مها: تتوقع كل ليله مثل هالحاله ؟

فيصل: لاانشالله كلها يومين ويتعدل نومك ...دائما الواحد اذا نام بمكان غريب ولاول مره يجفاه النوم

رد فيصل ونام على جنبه ...فكرت مها بكلامه ...معقوله يفكر ان بيت امه مكان غريب ...وبعد تفكير طويل نامت مها ......فتره بسيطه الا وباب الغرفه بينكسر من كثر الطق عليه ..

فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم من اللي يضرب الباب بكل هالقوه؟

مها قامت من النوم وهي مفزوعه : مدري ...قوم شوف

ولما فتح الباب لقى امه تضرب بكل قوتها ...

فيصل: يمه الله يهديكي احد يضرب الباب كذا؟

ام فيصل: ابغى فطور ...

فيصل وهو يطالع ساعته : يمه انتي متى صحيتي؟

ام فيصل: من صلاة الفجر وانا صاحيه ...انا كل يوم كذا

فيصل: يمه الساعه اللحين 6 الفجر

الام: وخير ياطير... انا ابغى فطور

فيصل بعصبيه: والخادمه وينهي؟

الام: مسكينه ..ضرسها يعورها ونايمه ماابغى اصحيها ..وينها ست الحسن والجمال ماشبعت نوم من اذان المغرب نايمه ..؟

فيصل: يمه حرام عليكي ...تدرين ان احنا ماخلصنا ترتيب الاغراض الا الساعه 12 وحتى البارحه مارقدنا عدل ..و..

قاطعته الام: وانا وش اسويلها ...خلها تقوم تعملي فطور ابغى اكل مت من الجوع

مها قامت وغسلت وجهها: خلاص فيصل انا بروح اسويلها ..

تضايق فيصل من موقف امه ..مها بنت طيبه وحبوبه ولواي وحده ثانيه مكانها مراح تسكت على اللي صار

مها: خالتي ارتاحي...اقعدي بالصاله وانا اجيبلج الفطور ...

ام فيصل: وليه شايفتني خبله ؟ اكيد تبغين تحطيلي بلى بالاكل ...مايندرى عنك انتي

ماردت عليها مها وشافت ان " الحقران يقطع المصران" .....

مها: خلصت ....تريقي

ام فيصل: وليه تقولينها من دون نفس ؟ تريقي "باستهزاء"

مها: شتبين اقولج يعني ؟

ام فيصل وهي تصرخ عشان يسمعها فيصل: عيب عليكي ياللي ماتعرفين العيب ...انا كبر امك وتقوليلي مثل هالكلام انتي ماعندك احترام لاحد لو عندك احترام كان ماطولتي لسانك علي ..

صحى فيصل على صوت امه وهي تصارخ بصوت متعمد عشان يسمعها ...وراح للمطبخ

فيصل بتعب وعلى عيونه النوم: يمه وشفيكي؟

ام فيصل: شوف حرمتك اللي ذبحتنا فيها ...طولت لسانها علي وسبتني ...ترضى يافيصل احد يسب امك ترضى ...تقول عني اني حرمه كبيره ومخرفه وقالت انها ماتحبني ولاتواطني

مها كانت مصدومه من كلامها هذا ثاني يوم لها وصار اللي صار الله يستر من الايام الجايه

فيصل بنفس التعب : وليه يامها تقولي عن امي كذا

ام فيصل: بس هذا اللي قدرت عليه...انت منت برجال لو انك رجال كان ضربتها ...ادبتها

مها: فيصل...والله العظيم ماقلتلها شي ...

فيصل وهو يصارخ : وبعدين معاكم انتم... ترى انا تعبان وراي دوام بعد اقل من ساعتين ...حرام عليكم مانمت كل الليل ...ترى مايصير كذا .....مها تعالي ...حسابك معي هناك

لحقته مها للغرفه وضحكت درعا على كل اللي صار ....: على هالحال واردى يافصول

فيصل يصرخ: مهما كان هذي امي وماارضى انك تطولين لسانك عليها

مها تحاول تمسك دموعها ماتنزل: والله العظيم ما طولت لساني ...امك تبلى علي

فيصل: يالخايسه ...قصدك ان امي كذابه .....تدرين ان امي مو من طبايعها الكذب الظاهر انك انتي الكذابه

مها وتنزل دموعها: انا خايسه ...هذا مو كلامك ....فيصل حرام عليك حلفتلك بالله .....شتبي اكثر ؟

فيصل: ابيك تحترمين نفسك .... وماتقلين ادبك على امي ...وعقابا لك اقعدي لين الساعه 9 وقعديني على الدوام ..قدامي ساعه ونص انام فيها والطريق طويل...واذا ما صحيتيني لاتلومين الا نفسك

حط راسه على المخده ونام ......انصدمت مها من كلامه القاسي معقوله تغير....

وبعد ساعه ونص :

مها: فيصل.....فيصل ..الساعه صارت تسع يالله قوم

فيصل مارد عليها ...كان بسابع نومه

مها: فيصل ...فيصل

فيصل دزها بقوه عنه : روحي.... عني... اذلفي...الله مسلطك علي..ياخي خليني ارتاح ..دوام ماني رايح شعندك ...وشتبغين تسوين ها؟

مها:............

فيصل: تدرين شلون؟... انتي وحده مزعجه ...قومي اطلعي بره ...روحي باللي مايحفظك

 

وتطلع مها من الغرفه ...قفل فيصل على روحه الباب .....

البيت هدوء ...ام فيصل عقب ماطبخت الطبخه نامت ....وفيصل نام بعد ...الخادمه توها صحت من النوم

ومها عقب كل اللي صار مو مستوعبه ...حطت راسها على الكنبه ..تواسيها دموعها ...وبصعوبه نامت

 

 

شنو راح يكون مصير مهااا مع خلتهاا ومعقوله ان فيصل تغير عليها بهذي السرعه

او انها بديت عذاب مع ام فيصل ؟

 

 

 

الكويت: الساعه 2 الظهر

:::::::::::::::

ساره: الحمدلله على سلامتج يمه

الام: والله ياساره ان مافيني الا العافيه بس هالاطبا يبالغون

ساره: اهم شي انج رجعتي سالمه غانمه

الام: ساره ...شفيج ضعفتي اكثر..ليش ماتاكلين ؟

ساره: هههههههه شبي بالمتن ؟ مافيه الا الامراض

الام: ميخالف تغذي...اكلي سلطه وفواكه

ساره: انشالله...والحين بقوم اسويلج عشا

الام:لالالالا ماني مشتهيه

ساره: خلاص بسويلج شوربه ...

الام: على راحتج ...

ساره هالايام كان كل تفكيرها محصور بشخصين ...واحد منهم ممكن يدمر حياتها اللي مابقى منها شي ...اما الثاني فهو الامل الجديد بحياتها ...مع انها مااهتمت بهالموضوع كثر موضوع خالد ....

وجراح احتار ...بقلبه كلام واجد وده يقوله لها بس ماكان يشوفها ...فقرر انه يكتب لها رساله ويطرشها مع اخته امل لها ....

ساره:منوووووووو؟

امل: انا امل جيرانكم

ساره تفتح الباب: هلا امل بغيتي شي ؟

امل: امي تسلم عليكم وتقول عندكم هيل؟

ساره: أي لحظه شوي..

امل: ساره لحظه ...هاج هذي رساله..والهيل ترى عذر بس عشان اذا سألتج امج ..

ساره: وي ياامول ماتخلين سوالفج.؟...ماقلتيلي هالرساله من منو؟

امل: انا لازم اروح الحين انتي اقري الرساله واعرفي من منو....يالله مع السلامه

ساره: امــــــــــــــــــل والهيل؟

امل: خليه لج انا بروح الحين

دخلت ساره غرفتها وقبل تدخل سألتها امها عن امل ...وقالتلها انها تبي هيل ...يعني مشت عليها

وقعدت تقرى الرساله قبل اسم الكاتب لانها عارفه من منو :

( بسم الله الرحمن الرحيم )

الى الغاليه والعزيزه في حياتي ........ساره

انا اسف لاني لجأت للهطريقه...بس صدقيني مالقيت غيرها ... بس عشان امنعج وامنع نفسي من الاحراج

حبيت اقولج كلام يمكن اكون عاجز اقوله لما اشوفج قبالي ....

ساره... انا عارف كل تفاصيل حياتج ..واحس اني عشت معاج كل لحظه عشتيها ..عشت الحزن اللي انتي عشتيه وجربت الالم اللي صارلج...بس اعترفلج ..انا جبان ..جبان لاني عجزت اساعدج ولو بشي بسيط

الانسان مو معصوم من الغلط ...كلنا نغلط وهذا امر وارد في حياتنا...انا بعد غلطت ...تزوجت بنيه وظلمتها معاي ماقدرت اتحملها لحظه وحده ..حبيتج بكل جوارحي وكل ماحاولتي تبعديني خطوه ..كنت اتقربلج الف خطوه...وكنت اعتقد انه في يوم من الايام راح يلين قلبج لي ..مادريت ان غيري ملك قلبج وعاش فيه ..

مع هذا مافقدت الامل فيج ...( اللي يحب ياساره يشوف محبوبه ملاك مهما غلط في حقه يتمسك فيه اكثر واكثر) ....وانا مو بس حبيتج الا عشقتج ...انا اسف اذا تماديت بس هذي مشاعري ومااقدر اخفيها اكثر كنتي الانسانه اللي تمنيتها وماانكر اني لازلت اتمناج ...وماابيج تفسرين حبي لج طمع فيج ...لا انا عمري ماشفتج بنظره ماديه...ملكتي قلبي وسكنتي فيه ...كنتي انانيه حتى بداخلي كنتي انانيه ..ماسمحتي لغيرج يدخل قلبي او حتى يطق بابه...وراحت ايامي ...وضاعت سنيني وانا تفكيري كله عندج ...كانوا يقولولي: شتبي فيها؟ هذي مغروره ولايمكن تقبل فيك انت يالفقير المسكين...وكنت اوقفهم عند حدهم ومااسمحلهم يتكلمون عليج .....تدرين ليش؟ لاني حبيتج...كنت اتهاوش مع اهلي وانام ليالي برى البيت ...تدرين ليش؟ لاني حبيتج...كنت اتعذب في كل يوم عذاب سنه...تدرين ليش؟ لاني حبيتج ...كنت وكنت وكنت ...لاني بس حبيتج وانتي قلبج كان قاسي اسمحيلي على هالكلمه بس فعلا كنتي قاسيه وانانيه وماتحترمين احد ..ولما بغيتي تحبين وطق الحب بابج اخترتي الانسان الغلط وفرغتي عواطفج بانسان مايستاهل ...انسان استغلج ولعب بعقلج الصغير...ساره انا تعذبت واجد عشانج وتحملت منج كل شي وترى محد غيري يصبر على المذله اللي كنت اشوفها منج ....ومستعد اتحمل منج اكثر واكثر ...

حبيبتي"ممكن تسمحيلي بهالكلمه" انا سعادتي معاج ...وراحتي بقربج...ابي انسى كل اللي صار معاج وابيج تنسين كل همومج واحزانج واذا ماقدرتي تنسينها ...ممكن تعطينياها اشيلها بقلبي ...

وبالاخير بطلب منج طلب وابيج تفكرين فيه على راحتج ....

ساره لو تقدمتلج مره ثانيه..تقبليني زوج لج؟؟؟ واعرفي ان رفضج خلاص ماعاد يأثر فيني ...لاني احبج والحب زرع نفسه بقلبي ولايمكن اشيله .....

اتمنى اني مااكون ضايقتج اوحتى ضيعت وقتج ......انا بإنتظار الرد

جراح

××××××

تأكدت ساره ان كل كلمه كتبها جراح كانت صادقه وطاله من قلبه...سكرت الرساله وحضنتها لقلبها ...دمعت عيونها...وحست براحه...اول مره تحس بقيمته ...اول مره تحس انه يحبها من كل قلبها....اول مره تحس انها كانت انانيه ومغروره ومو مهتمه الا بمشاعرها وبس....بعد كل هالاستنتاجات تأكدت من شي واحد بس ....انها لايمكن تورط نفسها بحب ثاني ...ولايمكن تمادى بعلاقاتها...

 

 

 

طلع فيصل من الغرفه ..وعقب ماغسل وجهه ...شافها نايمه وشكلها يكسر الخاطر ..ماكانت متلحفه ولاكان تحتها مخده وكان التكييف بارد...والليتات كانت مفتوحه على حدها ..اما مها كانت نايمه في سبات عميق وماكانت حاسه بأي شي حواليها من كثر التعب والتفكير باللي حصلها ...وعلى اليمين كانت ام فيصل تخيط بماكينة الخياطه المزعجه وتطالع التلفزيون اللي صوته كان عالي حيل كل هذا عشان تزعج مها ...ومن حسن حظ مها ان نومها كان ثقيل...

فيصل: يمه ...الله يهديكي..البنت طايحه هنا من الصبح ومو متغطيه ولا موسده .

الام: والله ياحبيبي ماني مسئوله عنها ..

فيصل وهو يتجه لمها: يايمه مها حسبت بنتك

الام: تخسي بنتي ...والا انت راضيلك باللي عملته معي الصبح ؟

مارد عليها فيصل لانه عارف ان عمره ماراح يقلبها بالكلام ...

فيصل يقعد مها: مها...مها قومي يالله..الساعه صارت ثلاث

مها:.........

فيصل يهزها برفق: يالله عاد قومي كفايه نوم

ام فيصل: شوي شوي عليها ياخويا...تراها حساسه ...اقول مالت عليك انت وياها..اروح لام بدر اشرفلي من مجابلك انت وحرمتك العياره

مها قعدت من نومها ووقفت للحمام ...

فيصل يمازحها: ماشبعتي نوم ؟

عطته نظره وكملت طريقها ....ولما طلعت.. راحت للغرفه..وفيصل طلب من الخادمه تسوي فطور ولحق مها

ولقاها تصلي ...ولما خلصت كان فيصل قاعد على السرير ...

فيصل: مها....انا عارف ان اللي حصل البارحه موشويه عليكي..بس صدقيني كل اللي عملته معك امس كان نتيجة ضغوط مريت فيها ...وماكنت بوعيي..عشان كذا احب اقولك..اسف ..واذا الاسف مايكفيكي انا من ايدك هذي الى ايدك هذي ..واللي تامرين فيه انا حاضر ..

مها لازالت على السجاده:.......

فيصل: سامحيني..انا ادري اني كنت قاسي معك

مها ماقدرت تقاوم دموعها والغصه اللي بقلبها وانفجرت باكيه: ليش يافيصل؟...ليش تعاملني جذي ليش؟ انا مااقدر اتحمل اكثر احس الشي هذا فوق طاقتي ..احاول اني اسكت وابينلك اني مرتاحه بس لا...انا ضعيفه وضعيفه حيل بعد...فيصل انا شخص غير مرغوب فيه عند اهلك ..حتى انت بديت تكرهني وتمل مني ...

تصرفاتك تغيرت معاي ..معاملتك اللي كانت كلها حنيه وحب انتهت .." وبإنكسار ونظره الىالجهول قالت": من البدايه قلتلك ان كل اللي يصيرلي حلم ..حلم جميل وبينتهي ليش ماصدقتني؟

فيصل:لما شافها سكتت وفرغت كل اللي بداخلها..: مها ..انا احبك.. والله العظيم احبك

مها: انت جبان تدري ليش؟

فيصل:.......

مها: لانك ضعيف مثلي ...توهم بالحب اللي عمره مابيكون له فايده اذا ماعملت فيه ..اذا انت ماسعيت عشان يكبر ...اذا انت تمسكت بكلمة احبك وبس...بذمتك شستفيد انا اذا قلتلي احبج؟ والله مااستفيد شي..فيصل انت تبي تقنعني بشي انا مستحيل اقتنع فيه ..يعني كلامك غير وافعالك غير..

فيصل: تدرين...مافهمت شي من كلامك

مها تبتسم بسخريه: لانك ماتعيش المأساة اللي انا اعيشها

فيصل:ومن قالك...انا عشت مأساة اكبر من المأساة اللي انتي عشتيها..مها انتي فقدتي امك وابوكي...وهذا بحد ذاته مأساة لكن انتي فقدتيهم وهم يحبونك مايكرهونك ...بس وشقول انا اللي فقدت امي وهي عايشه معي ؟

مها: انت تقدر تصلح كل اللي بينك وبين امك

فيصل: تحسبين المشكله في علاقتي مع امي:انتي؟ لا يامها غلطانه ..المشكله اكبر من كذا ..والله اني كل يوم اتعذب ...انا مو مرتاح بحياتي صدقيني ...انا بين ناريين مدري ارضي مين والامين ...الهم في قلبي كبير ..

مها اول مره تحس بمدى عمق الجرح اللي بقلب فيصل ...اول مره تحس بآلامه ..يمكن حست من قبل بس هالمره اكدت لها ان زوجها يعاني ..يعاني من جرح بداخل للحينه مااندمل..حست بمدى تفاهتها..لما تهتم بمشاعرها وبس ..انبها ضميرها بقوه: فيصل بحاجه لج يامها اكثر من حاجتج له ...

مها بحنان: فيصل ..حبيبي ..انا بعد احبك ..وماارضى انك تعيش كل هالحزن وحدك دون ماتشركني معاك..خلني اعيش معاك احزانك واتقاسمها ..حملني همك كله وارتاح انت...انا تعودت على الاحزان وخلاص ماعاد يهمني..بس انت لا مابيك تألم ..مابيك تحس بالجرح ...انا خلاص لاتشيل همي ..اوعدك اني ماراح اضايقك بشي ..وامك هي امي صدقني راح اتجنبها قد مااقدر...بس انت المهم ..

فيصل رفع راسه وتأملها : ........

مها: بقوم اسويلك ريوق ..

فيصل: لالاتسوين قلت للخادمه ..

مها: لاوالله...فيصل زوجي الحبيب ياكل من ايد الخادمه وانا موجوده ...لا ياحبيبي ماارضى

فيصل: بس الاكل اللي سوته..حرام ينكب بالزباله؟

مها: يبا شلك بأكل الخادمات اللي ماله طعم ...واكلها هي تاكله

قامت مها من مكانها وحبت راس زوجها ..وراحت تسويله لقمه ياكلها ..

فيصل بقلبه:"الله يخليكي لي..يشهد الله لك بقلبي معزه خاصه وغلا من نوع ثاني"

اكل فيصل وشبع ..وتحمد ربه ..وطلع ...وعند الباب :

سلوى"جيران ام فيصل": هلا ...هلا والله بفيصل ..كيف حالك؟

فيصل بدون نفس: بخير الحمدلله

سلوى: سمعت انك خلاص بتعيش هنا عند امك ..

فيصل: اقول سلوى انا مستعجل وراي شغل ..يالله مع السلامه

وركب فيصل سيارته ومشى ....وتمت سلوى واقفه عند البيت وتطالعه وهو رايح "طيب يافيصل تعرف وشلون تطنشني ..صارلي سنين احبك ولاحتى عبرتني ..مشكله هالحب ..حتى وهو متزوج احبه :-$

 

 

ssm9.gif تابعوني

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest صدى الحياة

 

 

 

rest (1).gifrest (1).gifrest (1).gif

 

مشكوررررررررررررررررررررين على القصه وايد حلوه

 

ننتظر البقيه .........................

 

صدى الحياة

Share this post


Link to post
Share on other sites

التكمله

 

 

جراح: تقلبليني زوج لج؟

ساره: الحين انت لاحقني الجمعيه عشان تقولي هالكلام؟

جراح: هذا اسلوبج ماتغير معاي

ساره : ارجوك جراح هذا مكان عام ومايصلح عشان نتكلم بمثل هالمواضيع ..لاتحرجني

جراح: اول مره تنطقين اسمي..

ساره: ......

جراح: مارديتي علي ...اخطبج للمره الالف؟

ضحكت ساره وراحت تحاسب اغراضها ...ورجعت للبيت

عرف جراح من ضحكتها انها موافقه عليه ..ولو ماوافقت جان زفته مثل قبل..

وقال لاهله ...في البدايه ابوه عارض بشده ..حتى امه واخوانه وكل اهله..بس حاول انه يقنعهم بشتى الطرق وبعد اسبوع:

ام جراح: والله ياام ساره اني احب ادخل بالموضوع بسرعه بدون لف ودوران ..احنا جايين اليوم نخطب بنتك ساره لولدنا جراح ...هاشقلتي؟

ام ساره: والله ياام جراح انتي فاجئتيني بالموضوع هذا..

ام جراح: أي مفاجئات واي خرابيط ياسعاد هذي مو اول مره نخطب ساره ..

ام ساره: ادري يام جراح ..بس..لازم نشاور البنت وابوها بعد

ام جراح: اكيد لازم..وهذا بيتنا قبال بيتكم ..يالله انا اترخص الحين

ولما طلعت ام جراح نادت سعاد بنتها:

ام ساره: تدرين ليش جايه ام جراح؟

ساره: اي ادري..

ام ساره: وانتي شدراج؟

ساره: مو غريبه علي دخلتها هذي ..

ام ساره: وانتي شرايج الحين..؟

ساره: انا مالي راي ..الراي رايج والشور شورج

ام ساره: والله يابنيتي ..اذا تبين الصراحه ..جراح ماينعاف ..كافي انه يحبج وانه شاريج لحد الحين ...ياساره انتي خلاص كبرتي الحين ولازم تنسين كل اللي صارلج بالماضي وتعيشين حياتج مع شخص يحبج ومو شرط ان انتي تحبينه..ياساره الحب صدقيني يجي بعد الزواج...

تقاطعها ساره: هذا انتي وابوي يمه ..ماكنتوا حتى تعرفون بعض قبل الزواج...والحين هذي النهايه ..تطلقتوا

ام ساره: صح ان ماكنا نعرف بعض ..بس الوضع كان مختلف..انا وابوج بدت علاقتنا مبنيه على المشاكل وعدم التفاهم ..اثنينا كنا انانيين

وعدم التفاهم ..اثنينا كنا انانيين ونعاند بعض على اتفه الاسباب ..

تسكت الام وتفكر بأيامها اللي قضتها مع ابو ساره ....وحست ساره بضيق امها..

ساره: يمه انا اسفه اذا كنت ذكرتج بشي موزين انتي ناسيته ...بس صدقيني من كنت صغيره وهذا السؤال يدور براسي:"انتم ليش تطلقتوا؟" ..

ام ساره: اسباب كثيره وهذا مو وقته ....ها شقلتي؟ ساره انتي الحين صرتي كبيره عمرج صار 20 سنه..وماله داعي سوالف المستحى...

ساره: وابـــــــوي؟

ام ساره: شفيه ابوج بعد؟

ساره: لازم انشاوره..

ام ساره: هاتي التلفون... اتصل عليه واقوله.. وجيبي معاج النوته اللي على الطاوله

وبعد الاتصال:

ساره: ها يمه بشري شقال؟

ام ساره: شيقول بعد؟ قال: مالي خص فيكم واللي تبونه سووه

وفي الحقيقه ابو ساره قال كلام اكبر من جذي بس ام ساره ماحبت تجرح بنتها فوق جروحها ...

راحت ام ساره المطبخ...اما ساره قعدت تطالع التلفزيون ....رن التلفون

ساره: الووووووو

 

 

 

خالد: هلا ....هلا بهالصوت اللي رجع فيني الحياة من جديد

ساره: ردينااااا

خالد: تعالي...انا انطرج الحين

ساره: احترم نفسك ياقليل الادب وشوف مع منو قاعد تكلم؟..

خالد: منو اكلم يعني؟ وحده خايسه لاعندها اخلاق ولا احترام لاحد باعت اغلى شي تملكه لواحد حقير مثلها

ساره: خالد ارجوك...خلاص انا حتى ماعاد باقي فيني بقايا....ارجوك اتركني ...انساني

خالد: مستحيل حياتي مستحيل

ساره صرخت عليه:شتبيييييييي؟؟؟؟؟؟؟

خالد بلهجه عصبيه: لاتكلميني جذي...قلتلج اللي ابيه ...وباجر ورى المغرب بكون بالمواقف اللي ورى الجمعيه واذا ماجيتي...والله ياساره لاتلومين الا نفسج ....ولاتنسين الشريط ...تذكرينه..ترى للحين احتفظ فيه واشوفه كل يوم......لاتنسين الموعد..

وسكر التلفون بوجهها ....ماتقدر تسوي شي مني لي باجر الوقت قصير ...

واخيرا قررت قرار ماكانت تفكر فيه من قبل ....حست ان هذا القرار ممكن ينقذها من اللي هي فيه... ;-)

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

مها: فيــــــــــــصل ...قوم بسرعه الله يخليك ..

فيصل: عسى ماشر وشفيكي ؟؟؟

مها وهي تتألم: بطني يعورني ...حاسه بعوار فظيع..

فيصل: يمكن تولدي؟

مها: اولد!!!! فيصل انا بالشهر الرابع ...احد يولد بالشهر الرابع؟

فيصل : طيب...طيب يالله قومي اوديكي الطبيب...

وفي الطبيب ...مات الجنين ...كانت صدمه بالنسبه للاثنن..

فيصل: بكل سهوله تقولها يادكتور....مات....تدري يعني وشتعني هالكلمه؟

الدكتور: انا اسف...هذي قسمة الله ..وشتغاني اقولك يعني؟

فيصل بانكسار: ومها...وشلونها يادكتور.؟

الدكتور: حالتها شوي تعبانه...لكن انشالله راح نعملها تنظيفات..اسبوع اواسبوعين انشالله وتقوم بالسلامه..

فيصل: طيب ...ماقلتلي وشسبب موت الجنين؟

الدكتور: الصراحه احنا الى الان مانعرف السبب الرئيسي....الا بعد اجراء الفحوصات اللازمه..وانشالله خير..

بعد مرور ثلاثة ايام...ومها بالمستشفى ..فيصل كان من يجي من دوامه الى حزة نومته وهو عندها اما فاطمه زارتها مره وحده بس....ام فيصل ماطرى عليها حتى تسأل ولدها عن عالة زوجته.....

فيصل: مها..خلاص كافي لاتبكين بالطريقه هذي..والله قطعتي قلبي..الله يعوضنا انشالله ..

مها:............

فيصل: خلي ايمانك بالله قوي...وشدي حيلك المره الثانيه

مها:................

فيصل: مها ياحياتي ..تأكدي ان الله سبحانه يفعل اللي فيه الخير..

مها:.............

فيصل: طيب ردي علي قولي كلمه بس....هذي حالتك من دخلتي المستشفى كله صياح بصياح...كافي عذبتي نفسك وعذبتيني معاكي

مها تنزل راسها: فيصل انا تعبانه ...تعبانه حيل وماعندي احد اقدر اشكيله..

فيصل انقهر من كلامها : افا يامها.....وانا.....انا وين رحت...تبين احد غيري ...

مها تنزل دموعها: انت ماتقصر بس...بس في حالتي هذي انا محتاجه لمره مثلي...في اشيا خاصه محتاجه اتكلم فيها ..مع وحده مثلي ...انت فاهم

فهم فيصل قصدها: طيب انا راح اتصل في فاطمه ...واخليها تجي وتنام عندك كم يوم

مها: لايافيصل ارجوك...فاطمه لاهيه مع عيالها ولاتنسى ان الحين وقت امتحانات

فيصل: طيب اناديلك الدكتوره؟

مها: لاتنادي احد خلاص...انا لو بغيتها اسألها..

فيصل: انا تعبان الحين ...بروح البيت انام ..واذا تبين شي اتصلي علي

مها وهي تطالع ساعتها: توالناس اقعد معاي شوي....مافيني النوم

فيصل: اكلمك على الجوال...والله نعسان وابغى انام

مها: نوم العوافي ....مع السلامه

زلما طلع فيصل من عند مها ..شاف الدكتولر وسأله عن حالة مها ...الدكتور اخذ فيصل وراح معاه للمكتب:

فيصل: خير يادكتور..

الدكتور: مها عندها مشكله...

فيصل بقلق: خير وشفيها؟ ...تكلم انا اسمعك

الدكتور: انا اسف لمثل هالخبر...بس ترى مها ماتقدر تحمل مره ثانيه..

انصدم فيصل من كلامه: وشقاعد تقول؟ وليه؟

الدكتور: الحمل صعب عليها وممكن تعرض حياتها للموت ...انا اسف بس لابد من اجراء لولب لها لتفادي حمل ثاني ممكن يسبب في موتها او موت الجنين

فيصل قام من عند الدكتور وهو مهموم وحزنان...كان وده يروح لمها ويقولها على اللي قاله الدكتور بس تراجع ووكل الدكتور لهالمهمه الصعبه...بالنسبه له...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

ساره: انا اسفه ياجراح بس هذا كل اللي صار وابيك تساعدني

جراح: وليش الاسف؟

ساره: اسفه اني اتصلت عليك...واسفه اني.....اني ....اسفه على كل شي

جراح: زين...هدي اعصابج ..زخليني افكر واردلج خبر

ساره: تكفى جراح ..والله ماعندي ووقت...وخالد هذا ممكن يسوي أي شي موزين هذا انسان شرير بدون ذمه ولاضمير

جراح: خلاص...انا قلتلج هدي اعصابج واتصلي علي بعد شوي..

بعد ساعه:

جراح: هلا ساره

ساره: ها فكرت؟ شطلع معاك؟؟

يضحك جراح :وانتي عطيتيني فرصه افكر

ساره: جراح الله يخليك ساعدني والله اني خايفه ..

جراح:زين!!! شقلتي؟

ساره: عن شنو؟

جراج: تتزوجيني!!!!

ساره ارتبكت: جراح هذا مو وقته ...ساعدني اطلع من المشكله اللي انا فيها وبعدين يحلها الف حلال

جراح: انا بروح معاج باجر ..

ساره:لا انا مستحيل اروح..

جراح: خلاص ولايهمج بروح بروحي واتفاهم معاه

ساره:بس هذا وحش ياجراح واخاف يسويلك شي

جراح:ماعليج منه ...انا مورايح اتهاوش معاه ...انا رايح اتفاهم معاه ..

ساره: خلاص جراح ..لاتنسى قولي سيصير معاك باجر

جراح: خابرج ذكيه ياساره؟

ساره:عفوا ! مافهمتك؟

جراح: ساره انا مااعرف خالد ولاعمري شفته بحياتي

ساره:أي صح!!!!!الحين شلون؟

جراح:لازم تروحين معاي

ساره: ماقدر...امي شقولها ؟

جراح:صارحيها.. قوليلها السالفه كلها ...وخليها تروح معانا بعد

ساره: صعب...جراح امي راح تزفني اذا درت اني قلتلك

جراح:زين قوليلها انج ماقلتيلي ولاتجيبين طاريي واطرحي عليها فكرة انكم تعلموني...وانا بسوي روحي مدري عن شي اذا كلمتني

ساره:مااعرف شلون اشكرك ياجراح...

جراح :اناللحين ماسويت شي ...اذا سويت اشكريني

سكرت ساره السماعه ...وخبرت امها بالسالفه كامله وطرحت عليها انهم يدخلون جراح بالموضوع....في البدايه "والبدايه صعبه على كل حال" رفضت ام ساره رفضا قاطعا انها تدخل جراح بالموضوع لانها لودخلته على حسب تفكيرها ماراح يتزوج بنتها...اقنعتها ساره بشتى السبل ...واخيرا وافقت على اكراه ..

::::::::::::::::::::::::::::::

ام فيصل:والله ياام سعود ان هذا احلى خبر سمعته بحياتي

ام سعود: حرام البنت مسيكينه وماتستاهل ...افرضي انها ماتت مع الجاهل

ام فيصل: امييييييين ..يارب اسمع من ام سعود ....بعدين وشقلتي كني سمعتك متعاطفه معاها

ام سعود بتردد"شيفكنا من لسانك الطويل": لا ياام فيصل انا قصدي يعني ولدك فيصل الله يعينه لوماتت حرمته ...عاد هو يحبها

ام فيصل: حبك برص انشالله ..انتي وشتخربطين..انا مالي قعده معكن اروح بيتي ابرك

وتوقف ام فيصل وتوقف معاها ام سعود: لا تزعلين مني والله انك عزيزه وغاليه ...بس هذا اللي اسمعه من الناس

ام فيصل: ماني بزعلانه بس لاتعيدين هالكلام اللي ماينطاق...وغلاتك ياام سعود لاخليه يكرهها كثر ماحبها..."قالت ام فيصل جملتها الاخيره بخبث"وتروح لبيتها:

فيصل يسند مها:شوي شوي بالراحه

مها وهي تقعد على السرير: فيصل الله يخليك اقعد عندي لاتروح أي مكان

فيصل: ودي والله بس لازم اروح لعامر واسلم عليه من زمان ماشفته

مها تنزل راسها تحت وتحاول تخفي دموعها: وانا؟....من يقعد عندي ؟

فيصل: مها انتي خايفه من شي؟

مها: لا....خلاص روح بس لاتأخر

شافت وجهه..وكأنه مو راضي على قرارها….

مها: خلاص روح ومتى ماتبي ترجع ارجع …انا الحين احسن ومو محتاجه مساعدتك

فيصل: تظنين لوانك مو بخير كنت خليتك لوحدك؟ مها حبيبتي…صديقي عامر موشايفه فوق الشهرين والصراحه اني مشتاقله …

مها: قلتلك خلاص روح ….لاتخاف والله ماراح ازعل منك

فيصل: طيب يالله مع السلامه

ولما طبع فيصل للصاله شاف امه قاعده ومعاها سلوى ....

قيصل:السلام عليكم

سلوى تسوي روحها رقيقه ومستحيه: وعليكم السلام ورحمة الله

فيصل : يمه انا طالع بغيتي شي ؟

ام فيصل: مشكور...شوف المدام اخاف تبي شي؟

طلع فيصل من البيت قبل يسمع أي كلمه ثانيه من امه .....وفي السياره قعد يفكر بسلوى ....بنت حلوه وصغيره ولها عيال عم كثير ..معقوله محد فكر يتزوجها ؟؟؟؟؟

 

 

 

جراح: مرحبا ياأخ

خالد بإستنكار:هلا...بغيت شي؟

جراح:تنطر احد؟

خالد: أي ...انت منو وشتبي؟

جراح:مو انت خالد؟ وتنطر ساره؟؟

خالد حاول انه يهرب لانه ظن ان جراح شرطي بلبس مدني..وقبل يهرب ..مسكه جراح من ايده..

جراح: وقف ياخالد ...بيني وبينك كلام...ويمكن اكبر من الكلام ..بيني وبينك ثار

خالد ماقاوم هالمره لانه تأكد ان جراح موشرطي من سمع كلمة "ثار": ثــــــــــــــــــــار ؟؟؟حبيبي لاتقنعني انك اخوها ..لان اخوان الحلوه كلهم بيبي

جراح طلع مسدس من جيبه ووجه لبطن خالد عشان محد يلاحظ من الناس وقال بصوت كله غضب: تروح معاي الحين وتعطيني الشريط وإلا اهدك مذبوح هني ؟

خالد تملكه الرعب وحس ان حياته في خطر ...ومن صوب ثاني ساره وامها خافوا بعد وحسوا ان في شي خطير راح يصير ...على بعد مسافه موطويه كانوا يراقبون شافوا جراح وهويركب مع خالد..وخالد هواللي يسوق السياره ...

ام ساره: ياويلي على حالي ...ساره لازم نعلم الشرطه

ساره وهي مومقصره من الخوف:لالالا يمه شنو شرطه؟انتي من صجج...؟

ام ساره:يمه حبيبتي لازم نخبرهم هذيلا بيتذابحون...انا حفظت رقم سيارة خالد و...

تقاطعها ساره: وجراح يمه؟؟جراح اللي يعرض حياته للموت عشاني ...اذا شافته الشرطه ومعاه المسدس تدرين شراح يصير فيه؟ ابعاد عن البلاد يمه ...

ام ساره بعصبيه: زين تحملي كل اللي يصير وترى انتي السبب...وخلينا نرد البيت الحين انا مو متحمله اقعد بالسياره ...قومي شوفي السويج بالسياره

ساره: أي يمه ...ماتشوفين المكيف مبطله ..

ام ساره: خلاص انا راح ارجع فيها للبيت و..

ساره تقاطعها مره ثانيه: وجراح؟

ام ساره: مااقول الا الله يعين هالجراح ...

من طرف ثاني كان خالد يسوق السياره وهو متوتر ..وجراح بجنبه وموجه المسدس صوبه ..

خالد: ماقلتلي انت شتصير حق ساره

جراح بعصبيه:لك عين تنطق اسمها مره ثانيه لا وجدامي بعد ...سوق وانت ساكت لاافجر راسك الحين بالمسدس

ووصلوا اخيرا لشقة خالد اللي مأجرها بالسالميه..اثاثها كان فخم حيل ومبين ان اجارها مرتفع حيل لانها قريبه من السوق ...

اما الشقه من داخل فكانت تعمها الفوضى..انواع بطول الخمور كانت واقعه على الارض والكؤوس الفارغه ...يعني كانت الشقه في فوضى مابعدها فوضى

خالد: تفضل هذا الشريط

جراح: وشنو اللي يضمن لي ان مو هذا الشريط او ماعندك غيره ؟ على بالك انا مغفل بصدقك بسهوله واخذ الشريط واروح

خالد بخبث: تحب اشغله وتشوف ؟

جراح شافه بنظرات كلها حقد وكره....غير مجرى رؤيته للمكتبه اللي كانت مليانه شرطان ..

جراح: حط كل هالاشرطه بكيس وعطنياهم!!!!

خالد بتعجب: كلهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

جراح: انت تسمع والا اصمخ؟ أي كلهم ..يالله بسرعه

خالد:انا اسف مااقدر

جراح رفع المسدس صوبه: تقدر والا...

خالد بخوف:أي أي أي اقدر والله اقدر

راح خالد للمطبخ وراح معاه جراح ...وفي المطبخ كانت كراتين من الخمور مصفوفه بشكل مرتب وللحينها مااستلكت

جراح: ماشالله ..كل هالزفت انت تشربه ؟

خالد وهو يطلع واحد من الكراتين ويفرغ اللي بداخله:لاصدقني انا مااشرب هذا واحد من ربعي خلاهم عندي امانه

جراح: امحق امانه....تخدعني انت وجهك ..اللي يصور عورات الناس ويساعد على انتشارها مااسبعد عليه أي شي ...خلصنا بس

وبعد نص ساعه ...خلص خالد من المهمه اللي وكلها له جراح واللي كان واقف على راسه وموجه المسدس صوبه....

جراح وهو يرفع الكرتون :هذي كل الاشرطه؟

خالد:أي

جراح: متأكد؟

خالد: قلنالك أي

ولما كان جراح بيطلع من الباب هاجمه خالد من وراه وطقه بطفاية الزقاير على راسه ....جراح هد الكرتون اللي معاه على الارض وقعد على ركبه وهو حاط ايده على راسه ويأن من كثر الالم وحس بسائل احمر دافي ينلق من راسه على رقبته .....دم ...

لف وراه وشاف خالد واقف مكانه ...اثنينهم الشرر كانيتطاير من عيونهم ...توجه جراح باندفاع لخالد ..وغاصوا في هجوم عنيف ..

جراح كان في قلبه انتقام كبير مو من سالم وبس الا من خالد لان هو اللي كان له الدور الكبير في حال ساره السيء .......

خالد وصل حده توجه للمطبخ ورجع وبيده سكينه ...تذكر جراح المسدس :هذي حزته الحين ياجراح دافع عن نفسك ...لالالا لاتهور اذا انت ذبحته انسى ساره خبلص وانسى كل حياتك..ترى اذا ذبحته بتقضي كل ايامك بالسجن وبعدها خارج الكويت....خالد كلماله يقرب اكثر ويهوش باسكينه قدام جراح اللي ماعطى فرصه لنفسه بالتفكير اكثر من جذي سحب المسدس من جيبه وجه طلقته صوب خالد .....و....

"ذبحته ...ذبحته ياساره "

ساره وبإيدها قلاس ماي: شتقول انت؟؟؟

جراح:ماكان بايدي غير هالحل لو ماذبحته جان ذبحني ...

ساره بعد تفكير قصير: سلم نفسك للشرطه

جراح: اسلم نفسي؟ليش؟

ساره: ياجراح انت اذا ماسلمت نفسك راح يمسكونك لو كنت باخر الدنيا ...وبعدين انت ماغلطت ...انت دافعت عن نفسك

ام ساره: ساره معاها حق ...

سكت جراح ومايدري شيرد عليهم....قبل شوي دخل عليهم وهو خايف يتلفت يمين ويساره والعق بلل جسمه كله اختلط مع الدم اللي طلع من راسه كان يلهث ويهذي بكلمات مو مفهومه واللي يشوفه يقول انه كان منحاش من الجحيم ....

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

فيصل بضيق : مها...شفيها امي؟

مها: ليش؟ فيها شي امك؟

فيصل يطالعها من فوق لي تحت: ليه تخدعيني؟ليه ماتصيرين صريحه معي؟

مها وعليها اثار التعب: فيصل ...انت اللي شفيك؟تصيد علي أي غلطه تافهه وتركبني ذنب انا ماسويته

فيصل: امي تقول انك صرختي عليها وطردتيها من الغرفهلما جت تسلم عليك ..ممكن اعرف ليه؟

مها: أي صح...امك سلمت علي بس ماتحمدتلي بالسلامه..امك كانت تشمت فيني وتعايرني..وانا ماطردتها والله العظيم ماطردتها

فيصل: خلاص دوختيني...ابي انام وارتاح ...وافتك منكم كلكم ..

نام فيصل على السرير وعطى مها ظهره ...كانت مها قاعده على السرير...تبجي بصمت...تذكرت اهلها وديرتها وبيتهم..وخالها وساره وكل شي...كل شي بحلوه ومره ..

فيصل: ممكن اعرف وش اللي يبكيك؟

مها:............

فيصل: تدرين ليه ماتدرين وشتقولين؟ لان ماعندك شي تقولينه ولان دموعك هذي يسمونها دموع التماسيح

مها انصدمت منه مو معقول هذا فيصل اللي كان كله حب وحنيه ..ليش تغير؟

مها: فيصل.....فيصل انت ....انت تكرهني...

فيصل قعد بس لازال معطي ظهره مها: انا مااكرهك ..بس انا ماني عارف ليه؟ انتي من دخلتي حياتي وكلها مشاكل في مشاكل ...من عرفتك عرفت الهم والحزن...وعرفت ان النوم صار شبه مستحيل

مها تحاول تكتم صرختها: انت اللي جبت لنفسك......لو تركتني اموت مو احسن ؟

فيصل: صح معك حق لو تركتك كان احسن

طلع فيصل من الغرفه ...وقعدت مها تفكر بكلامه بين مصدقه ومكذبه...معقوله يطلع هالكلام من فيصل..فيصل اللي تحدى الدنيا عشانها...فيصل اللي كان مستعد يعطيها عيونها....فيصل حبيبها اللي عمره ماخذلها....

وفي اليوم الثاني:

عامر: لا..يافيصل ...ماعطيتك عشان اخذ منك..

فيصل:ولو..هذا دين علي والحمدلله اللي الله رزقني ورجعت دينك...سامحني ياعامر على التأخير

عامر: معذور ...فيصل!

فيصل:هلا عامر؟

عامر: انا مثل اخوك ....

فيصل: واكثر من اخوي

عامر: اجل قولي وشفيك؟...ليه متضايق ؟ومالك خلق لاحد

فيصل: كرهت عيشتي

عامر: افــــــا وشهالكلام؟

فيصل: محتار ياعامر اني بين ناريين ومع هذا احس النار تحرق جوفي..

عامر: اسم الله عليك من النار عدوينك انشالله....فيصل انا ملاحظ انك تغيرت من رجعت من السفر ..دايم سرحان ومهموم ومالك نفس...علمني وانا اخوك ..وشفيك؟

فيصل: حاس اني بختنق...صدقني ياعامر اني اموت باليوم الف مره ولاادري وشسوي ؟

عامر: الحرمه مأذيتك؟

فيصل يطالع عامر: ظروف ياعامر ..ظروف عساك ماتمر فيها ولاتجربها

عامر: ياخوي قول ..تكلم ...خفف على نفسك وريح عمرك ..

في هاللحظه يدق تلفون عامر...

عامر: لي قعده ثانيه معاك انشالله ...الاهل طالبيني الحين

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

الضابط: وانت شعلاقتك بالموضوع؟

جراح: البنت خطيبتي...ومارضيت لها الذل اللي صارلها من خالد ومابيها تجرب اكثر

الضابط: انت تدري ان خالد مات

جراح: مايهمني اعرف مات او لا

الضابط: يعني انت مو ندمان على اللي سويته

جراح: انا دافعت عن نفسي وعن خطيبتي..وبعدين انتو بنفسكم فتشتم شقته ...وعرفتوا شكثر هو شخص سيء وحقير ويلعب بأعراض الناس ..

الضابط: وانت ماتدري ان حيازة السلاح بدون اذن شي سيء بعد ؟

جراح: ادري ...وانا كنت غلطان وندمت

رفعت القضيه للمحكمه ...وجاء الحكم كالتالي:

جراح: 5سنوات سجن مع ابعاد عن البلاد ...

في السجن وبعد اسبوع ساره تزور جراح:

ساره وهي تبجي: انا السبب ياجراح ...انا سبب في كل اللي يصيرلك

جراح: لاتبجين ياساره ...تكفين طلبتج لاتبجين...هذا امر الله ..وهذا المكتوب لي قبل انولد

ساره: كنت دايم اقولك...لاتحبني اكثر...حبك هو اللي ذبحك

جراح: يكفي اني ريحتج من واحد شرير اسمه خالد ...

ساره تحاول تماسك نفسها: والحين شستفدت؟ خسرت نفسك..اهلك..وظيفتك...راحتك...5 سنين من عمرك وبالنهايه خسرتني ...

جراح: خسرتج؟ يعني انتي للحين نظرتج لي ماتغيرت؟

ساره: جراح انا وحده منحوسه ...اخرب على كل اللي حواليني ..لايمكن اسامح نفسي ....اناغلطت بحقك واااااااجد وكنت...

يقاطعها جراح ويمد ايده من خلف الاسوار ويمسك ايدها: لاتكملين ..يشهد الله اني راضي بكل اللي سويته عشانج ..اهم شي انج مرتاحه ...تهمني راحتك ....

ساره: يمكن كلمتي اللي بقولها لك جت متأخره بس فعلا ....انا حبيتك....

*حان الفـراق وتـم توديع غالين....قسوة زمن وظروف ماهي رحومه*

الجزء الخامس عشر

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الساعه 2 الظهر وبعد ربع ساعه فيصل يرجع من الدوام...مها قاعده بالصاله وام فيصل عندها تزيد جروحها

مها: خالتي خلاص تكفين كافي تجريح.. قولي اللي يريحج وانا اسويلجياه

ام فيصل: ابيج تمشطين شعري !!!!!

مها بقلبها"شهالطلب العجيب هذا": امشط شعرج؟؟؟؟؟؟

ام فيصل وهي تفل شعرها الطويل الخفيف : أي تمشطينه....وشفيها يعني؟

مها: مافيها شي....قصدي ماطلبتي شي ياخالتي اللحين اجيب المشط

ام فيصل: لالالا تجيبين المشط ...انا فيني حساسيه من المشوط الملوثه

مها بقلبها"الحمدلله والشكر في حساسيه من المشوط": وشلون تبيني امشطج بدون مشط

ام فيصل: عادي...بس احويه بدون تمشيط

مكان ام فيصل كان مقابل الباب...فلت شعرها وكانت مها وراها ماسكه شعرها ..وماهي عارفه شتسوي مع هالخاله... غريبة الاطباع ....

وبينما كانت مها ماسكه شعر خالتها تحاول تسرحه ...فجأه فتح الباب ودخل فيصل ..وبمجرد دخوله اطلقت ام فيصل صيحاتها ودموعها الكاذبه واتجهت صوب فيصل : شفتها يافيصل ..شفت بعينك ..تطقني قدامك ..اهون عليك...الغريبه تطق امك يافيصل حرام عليك سو شي ..انا امك حلوة اللبن والا انت ماتقدر تسويلها شي؟...ورنا شطارتك ...خلها تعرف انك رجال ومو ضعيف

في هاللحظه استشاط فيصل من الغضب وحمر وجهه حس ان عيونه بتنقز من مكانهم وبدون شعور وبدون أي مقدمات ..راح صوب مها..رفع ايدها عليه ..طراق... طراقين....ثلاثه...حكرها بالزاويه وانهال عليها مره يركلها ومره يشتمها ومره يشد شعرها ..: وصلت فيك المواصيل انك تضربين امي ...امي ياللي ماتخافين من الله حسبت امك ...تضربين حرمه اكبر منك..انتي ماتخافين من الله..يالمتمرده ..ياللي ماعرفوا يربونك اهلك ,,كل شي اسمح تسوينه الا انك تضربين امي...انا بعرف ليه تستقوين علينا؟...المفروض تحمدين ربك وتشكرينه ليل ونهار ان احد تزوجك فوق كل عيوبك ..لسانك طويل..ومهمله..ومتمرده وفوق كل هذا : عقيم

عقيم

عقيم

عقيم

كلمه قاسيه..ومن من؟ من اغلى الناس..عقيم ..كلمه جارحه بحق رجل..فمابالك بإمرأه..تفيض احساس وعواطف

ماتقدر تشيل جسمها من كثر الطق اللي اكلته من فيصل ...ساعدتها الخادمه بعد ماطلع فيصل من البيت وراحت ام فيصل لغرفتها وهي تضحك.....

الخامه وهي تبكي اسفا لحالة مها: ماما انا في هنا 8سنه والله بابا فيصل واجد زين مافي مره واهد يضرب احد ماما ام فيصل ماكو زين ..بس انا واجد يخاف منها ...ماما انتي لازم روح طبيب

مها من الصدمه كانت تطالع الخادمه بكل ذهول وخوف وكاتمه عبرتها وصرختها بقلبها:

مصدومه...خايفه...حزينه...تعبانه...متألمه...كسيره.. .مريضه...وفوق كل هذا مجروحه ...كشعور أي انثى احد يطعنها بأنوثتها ...عقيم.

 

 

عامر: معقوله يافيصل صرت قاسي للهدرجه..وانت حتى العصفور ماتقوى على ذبحه

فيصل والظاهر انه ماتخلص من شحنات الغضب: عامر...اقولك تضرب امي ..وتبغاني احب راسها

عامر: مدري وشقولك..بس مهما سوت مفروض انك ماتمد ايدك..يافيصل خاف الله هذي بنيه يتيمه ومسكينه ومقطوعه من شجره مالها الا الله ثم انت ..

فيصل: يااخي فقدت اعصابي..حط نفسك مكاني وشتسوي لاصارت زوجتك تضرب امك؟

عامر طالع فيصل بنظرات غامضه: كنت احسنت الاختيار من البدايه..واخليها هي اللي تخطبلي بنفسها ..ومو اخطب لنفسي وانجرف ورى شعور ممكن يكون كاذب..ومااصدق احساس يمكن يكون مو صادق

فيصل كان يظن ان عامر بيهديه ويهون له من اللي صار بس الظاهر انه حصل العكس ...طلع من عامر وهو معصب اكثر ...رد للبيت وهو حاط بباله انه يطق مها اكثر واكثر ...يمكن تبرد حرته ...

وقبل ينزل من سيارته وهو معزم انه يكمل مشوار الطق اللي بداه قبل ساعه طرت عليه جمله قالتها مها :

"اخاف تكرهني...كثر ماحبيتني اخاف تكرهني"- كانت مها دايما خايفه من هالشي ..."معقوله اكرهك يامها "

رجع وركب سيارته وماعرف وين يروح .....اهم شي يبتعد قد مايقدر.."ماصدق مديت ايدي عليها...ضربتها...انا اضرب حبيبة قلبي مها..شتمتها ..قلتلها كلمات تهد الجبل لوهو واقف بشموخه..مها حبيبتي رقيقه..وحساسه.. اقولها ياعقيم وانا اللي عمري ماجرحت احد ...ليه يانفسي ؟ليه؟هانت عليك مها يافيصل

رجع البيت الساعه10 ..مافي احد بالصاله..دخل غرفته..

فيصل يناديها: مها ....مها

لقاها قاعده بين السرير والطوفه حاطه ايدينها على رجولها ودافنه راسها بينهم...وتواسيها دموعها ..كالعاده

شافها فيصل بهالوضع الجريح الكسير..وحس بمدى تفاهته وقساوته لما مد ايده عليها ...

قعد فيصل مقابلها وحط ايده على ايدها....رفعت راسها..وشافته بنظراتها الجريحه ...

وقبل يقدم أي اعتذارات..قالت مها: ممكن تشيل ايدك عني

فيصل: مها..

مها : لو سمحت شيل ايدك عني

شال فيصل ايده وقعد على السرير وراها لانه ماقدر يحط عينه بعينها وهربا من نظراتها اللي كانت تعور قلبه

فيصل:مها ..سامحيني

مها: ياكثر ماقلتها

فيصل: كنت ...

مها: كنت تقولي ..انك بتصيرلي اكثر من اخ ...تذكر والا نسيت؟

فيصل: مها اللي حصل كله كان ..كنت ..

مها: الاخ مايطق اخته ..ظلم

فيصل بإندفاع: شلون ظلم فهميني؟..انا هالمره شفتك بعيني محد قالي

مها: انا ماراح اقدم لك أي مبررات ...الله ياخذ حقي منك ومن امك

رد فيصل وقعد قدامهاوحط عينه بعينها: لو شفتيني اضرب امك وشتسوين؟

مها: امي...الله يرحمها

وقعدت مها تبجي بصوت عالي...

فيصل وهو يمسك ايدها بقوه ويجرها بعنف ويجبرها توقف معاه ويرفع صوته: ها...علميني شكنتي تسوين؟

تحاول مها انها تفك ايدها من قبضته القويه ويرتفع نص كمها: فيصل خلاص انا مافيني حيل..هدني

مااهتم فيصل لتوسلاتها وركز عينه على ايدها...ايد مها البيضه الناعمه ..كانت مورمه وتعطي الوان..احمر.واخضر ..وبنفسجي ..ووسط كل هالذهول سمعها تقول: فيصل انا ماطقيت امك ..هي طلبت مني امشط شعرها ولما شافتك صرخت واتهمتني اني اطقها ...قالتلي عندي حساسيه من المشوط..انا ماصدقتها بس قلت اجاريها عشانك..لانها حزة رجوعك من الدوام وانا مابي تصير مشاكل...فيصل الله يخليك هد ايدي والله انت تعورني ..

قالت كلامها وهي تبجي وتصيح ...وتتألم

فيصل: مها...كل هالرضات اللي بإيدك مني انا؟

مها:......

فيصل بخوف: في مثل هالالوان بمكان ثاني من جسمك؟

مها وهي تبجي وتنزل راسها : كل جسمي

هد ايدها وهو ...ندمان...متحسف..."عقب شنو؟"

اخذها على السرير جنبه ...تنهد وسكت شوي ..قام من مكانه ..راح لكبته وجاب شي معاه...

نزع دشداشته وعقبها نزع بلوزته الداخليه ...قعد على ركبه جدام مها اللي كانت قاعده على السرير ..مد ايده لها وهو يبكي وهو بقمة احزانه مد ايده لها وقال: هذا اغلظ عقال عندي كان لابوي ..انا قدامك اضربيني عذبيني ..ابي مثل الزراق اللي بإيدك يطلع فيني...ابي الالم اللي سببته لك يصير فيني...

عطاها العقال ...وعطاها ظهره بعد

مها منصدمه :.....مافيني حيل...

فيصل: ارجوك يامها...عذبيني مثل ماعذبتك

مها حذفت العقال بعيد...وفيصل قدامها مثل الذليل...قاعد على ركبه ومعطيها ظهره ..يبكي مثل ماكانت تبكي بصمت وحرقه.....وبإندفاع شديد وبدون تفكيرضمته من ورى ظهره: احــــــــــــــــــبك يا فـــــيصل

كانت مها متمسكه فيه حيل وبكل ما اوتت من قوه ..تبجي وهي تقول : فيصل تكفى لاتبجي جدامي مره ثانيه انت رمز للقوه بناظري...فيصل انت اكبر من جذي...لاتذل نفسك لاحد...

فيصل من ناحيته كان ماسك ايدينها بقوه وهو يحاول يوقف سيل الدموع اللي تذرفها عيونه ...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::

تمر الايام ثقيله على كل العوائل ...ساره كانت دايما تزور جراح وتحاول قد ماتقدر ان تعود المياه لمجاريها مع ابوها...واهل جراح حاولوا قد مايقدرون انهم يخففون الحكم على جراح ..وبعد شغل الواسطات الغي عنه حكم الابعاد عن البلاد وبصعوبه....فرحت ساره لهالخبر وكذلك جراح ..واقسمت له ساره انها ماراح تزوج غيره ....بالنسبه لمها وعلاقتها مع خالتها تدهورت اكثر من اول وزادت حدة النزاع بينهم ..مها ماكانت ترد على خالتها ولاتكلمها عقب السالفه اللي صارت بينهم قبل اسابيع..لكن ام فيصل عقرب رمل ماتخلي احد لحاله....

فيصل: مها تعالي ابيك بسالفه ...

مها: هلا فيصل في شي بعد

فيصل: أي في....

مها وهي تقعد: تكلم فيصل شفيك سكت؟

فيصل: الحرمه مالها الا بيتها وزوجها

مها: وأحد قال غير هالكلام ؟

فيصل:انا شايف ان ..دراستك مالها معنى..يعني ..اتركي الجامعه

مها بذهول: ليش؟

فيصل:لاسباب كثيره

مها: عطني سبب واحد مقنع ..عشان انا اقتنع فيه

فيصل: موشرط تقتنعين اهم شي اني مقتنع

مها: اسفه..دراستي لايمكن اتركها

فيصل بعصبيه: تعصين امري يامها؟

مها: مااعصيك ..بس انت تطلب المستحيل

فيصل: عالعموم الكلام الحين ماينفع ..انا سبحت اوراقك من الجامعه ..خصوصا انك كثيرة الغياب يعني ساعدني هالشي ..انت وشلك بالجامعه؟

مها وهي مصدومه: ليش يافيصل ؟موهذا اللي اتفقنا عليه انا كان نفسي ادرس واشتغل واساعدك ؟ انت تعاقبني بطريقه دنيئه ..

فيصل: وشقصدك؟ اني اعاقبك..ليه انتي مسويه شي يستحق العقاب؟

مها بنبره حزينه والدموع جمدت بعيونها: فيصل...ليش تزوجتني؟

فيصل: هذا سؤال؟ وليه يتزوج أي رجال؟

مها: لأنه يبي عيال

فيصل بضيق: زين اللي فهمتيها

مها: تزوج علي

فيصل انصدم لما فجرت مها بوجهه هالقنبله اللي ماتوقعها: مها...انت وشقاعد تقولين؟

مها: فيصل انت قدمت لي معروف انا لايمكن انساه بحياتي ..ومو معقوله مااردلك هالمعروف ..

انا ادري انا سالفة العيال هذي مضيقه خلقك وملعوزتك ..وادري بعد انك شايل همي وتخاف تصدمنياذا قررت انك تزوج علي...فيصل زواجك بيريحك من اشيا واجد ..اولها :علاقتك مع امك يمكن تحسن اذا هي خطبتلك..ثانيا: يمكن الله يرزقك بالعيال اللي انحرمت منهم معاي ..و..

ماقدرت مها تكمل كلامها ..لان مثل هالموضوع صعب تطرحه الزوجه على زوجها

فيصل بعد صمت قصير: مها .انتي تدرين اني احبك واني لازلت احبك والدليل اني متمسك فيك وراح اتمسك فيك لاخر لحظه بعمري...مها انتي كنتي بالنسبه لي حلم صعب تطوله ايديني لكن الحمدلله الله سهل اموري ..انت تدرين اني مااحس بالراحه الا معاك ومااحس بالدفا والحنان والحب الا بجنبك ..بس مثلك عارف ان الرجال من اكبر احلام حياته ان يشوف عياله بجنبه...انا سألت الدكتور عن حالتك وقلتله عن السفر للخارج عشان العلاج ..تدرين انه ماأيد الفكره...انا اسف يامها بس...

مها: خلاص لاتكمل..انا عارفه بكل شي...روح بشر امك

ويقوم فيصل من عندها ويروح لأمه ..الفكره هذي كانت براسه من زمان بس كان خايف من ردة فعل مها

فيصل: يمه ...انتي دايم تحنين علي تزوج.تزوج صح والا انا غلطان؟

ام فيصل: هات من الاخر شعندك؟

فيصل: انا قررت اتزوج

ام فيصل: لاوالله..الف الف مبروك وهالمره شنو قررت تاخذ بعد ؟

فيصل: اللي تختارينها انتي انا موافق اخذها

ام فيصل هدت اللي بيدها وهي مو مصدقه: تكلم جد يافيصل ..

فيصل: أي يمه اتكلم جد

ام فيصل وهي تبتسم: وتطلق مها؟

فيصل: لالالا ليه اطلقها؟

ام فيصل: وشلك بالثنتين تجمعهم عقايب على قلبك؟

فيصل: انا راضي يمه..بس انتي شوفيلي عروسه

ام فيصل: والله لازوجك ازين بنات الفريج..واسويلك عرس ماصار ولا استوى

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::

عامر: مااصدق...فيصل اللي كان يموت على التراب اللي تمشي عليه مها يتزوج عليها؟؟!!

فيصل: شسوي؟ قلة الحيله ياخوي

عامر: بس هذي مها اللي تحملت الهوايل عشانها

فيصل: الظروف اقوى مني ومنها

عامر: وشهي الظروف اللي تخليك تزوج عليها؟

فيصل: ماتجيب عيال ...يعني تبغاني اقعد كذا بدون عيال ولاخلف ؟

عامر: اوووه...ماعليه يافيصل ..بس ليه ماجربت تعالجها ؟

فيصل: بيني وبينك: مالها علاج هنا..

عامر: طيب وبالخارج؟

فيصل: الكتور قال بلندن ...بس انت ادرى بالحال

عامر: يعني ممكن تعالج؟

فيصل: أي بس مو هنا..بلندن وانت تدري شتبي لندن؟

عامر: وانت قلتلها؟

فيصل: لا قلتلها ان مالك علاج

عامر: معقوله؟ فيصل حرام عليك ...حطمتها

فيصل: ياعمي روح ...هي متحطمه من زمان

عامر: صرت انت والزمن عليها

فيصل: يااخي هذي ماتحس ...متعوده على العذاب ..ولو انها مو متعوده ..ليه طلبت مني اتزوج عليها

عامر: هذي يسمونها تضحيه ...يافيصل احس انك متغير عليها

فيصل بعصبيه: وانت شدراك؟ ها ؟ احد شكالك الحال؟

عامر: يحقلك ترفع صوتك علي وتعاملني مثل البزران...مدام هالقلب اللي فيك تحجر مااشره عليك

ويقوم عنه عامر لانه زهق من كلام فيصل ... <)

 

 

انتظروني في اقرب وقت whistling.gif

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest صدى الحياة

aqa16.gifaqa16.gifaqa16.gif

 

يالله لا تبطين علينا هالمره يالغاليه

 

 

 

صدى الحياة

aqa16.gif

Share this post


Link to post
Share on other sites

التكمله

 

 

ام فيصل خطبت سلوى لفيصل...اول شي عارض فيصل لكن مع بعض الاقناع كل شي يصير ....

وحددوا العرس بعد ثلاث شهور..كانت من اقسى الشهور اللي مرت فيها مها ....

قبل العرس بليله فيصل نايم على السرير وجنبه مها قاعده:

مها: فيصل...

فيصل: هلا مها

مها: باجر العرس..

فيصل: يعني ماتدرين؟

مها: ادري بس....

فيصل يقعد جنبها ويطالعها: وشعندك مها؟

مها: باجر تروح لغيري..وانا اتفرج ومابيدي شي

فيصل يتنهد: مو انتي اللي طلبتي مني؟

مها: ندمت

فيصل: لاتندمين..لانك حتى لو ماطلبتي..كنت ناوي اتزوج

مها : للهدرجه هنت عليك؟

فيصل: ماهنتي علي..والله العالم شكثر حبك بقلبي ..بس مثلك عارف

مها: بتعيش بالشقه اللي فوق؟

فيصل: أي..امي طلعت المستأجرين واثثت الشقه...اول مره احس انها كريمه

مها: وانا...وبن اروح؟

فيصل: مثل ماانتي ماراح تغير حياتك بشي

مها: والجامعه؟

فيصل: الموضوع منتهي خلاص ...الجامعه راحت ومالها رجعه

مها: والكويت؟

فيصل استغرب من كلامها: انشالله لما تتحسن الظروف بوديكي تزورين الكويت

مها ودمعه حاره نزلت من عينها: واهلي؟

زاد استغراب فيصل: اهلك الله يرحمهم

مها : وفيصل اللي كنت احبه؟

فيصل يبتسم: لازال يحبك بس ظروفه القاسيه جبرته على اشيا مايحبها

مها: لاتخلى عني ...

فيصل: مستحيل ياحياتي مستحيل اتخلى عنك...انتي نعمه من الله ويكون نكران مني اذا جحدتك ..مها حبيبتي ارتاحي الحين ..

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

الجزء السادس عشر:

وبعد اسبوع من زواج سلوى من فيصل رجعوا من مصر ..وهذا الاسبوع هديه من ام فيصل للمعاريس ..

ام فيصل: الحمدلله على السلامه ياوليدي...عساكم استانستم؟

فيصل وهو يقلب ناظريه: الله يسلمك يمه ...الحمدلله استانسنا والبركه فيك

ام فيصل: وانتي ياسلوى علميني وشلون السفره؟

سلوى : كان ناقصنا وجودك ياخالتي

فيصل: اقول يمه....وين مها؟

ام فيصل تغير لون وجهها وجنها ماتوقعت هالسؤال: مشغوله..

فيصل: وشهو شغلها؟

ام فيصل: قلتلها تنظف السطح ..السطح يافيصل صارله 12سنه ماتنظف

فيصل: يمه ليه كذا؟ مها ماهي بخدامه

ام فيصل: وانت ماتبغاها تساعد امك؟

مارد فيصل عليها..وراح للسطح فوق...لقاها بالسطح ...في احدى الزوايا تنظف الوصخ اللي فيها ..

فيصل: ليه بس؟ ليه يامها؟

التفتت مها عليه وردت كملت شغلها...قرب فيصل عندها ومسك المكنسه اللي كانت بإيدها وحذفها بعيد وهو يقول: هذا مو شغلك يامها انتي مو خادمه ..

طالعته مها بنظرات بارده وبهدوء ...راحت واخذت المكنسه من على الارض وكملت شغلها ..

فيصل: مها ردي علي

مها وبدون أي انفعال: خالتي قالتلي اذا بتعيشين لازم تشتغلين

فيصل بضيق: طيب والخادمه وش وظيفتها

مها: انا الخادمه

فيصل: لاتقولي عن نفسك كذا تراكي تجرحيني

مها خانقتها العبره: وانا...ماتهمك جروحي؟

قرب فيصل منها ومسك ايدها وقرب من اذنها وهمس لها: اشتقتلك ...والله العظيم اشتقتلك

صوت غريب يجي من وراهم "سلوى": الله الله عالحب يافيصل..تاركني تحت لحالي وطاير لحبيبة القلب

التفت فيصل عليها: انتي وشجايبك لحد هنا؟

سلوى وهي تطالع مها: اشتقتلك

فيصل: سلوى روحي لغرفتك الحين اجيك

سلوى بإصرار: مااروح الا ورجلي على رجلك

فيصل يرفع صوته ولازال ماسك ايد مها: اقولك روحي غرفتك

مها نزلت ايدها من فيصل وهي تقول: ارجوك روحلها...خلاص روح ..روح ..مااتحمل اشوفها

سلوى: اسم الله عليكي يالرقيقه...كلش عاد انا متحملتك ...مالت عليكي

فيصل بعصبيه : سلوى وشقاعد اقولك انا؟

سلوى: قلتلك مااروح من هنا الا وانت معي

فيصل: طيب هذا انا جيت معك

وقبل يروح قال لمها: انتظريني بعد شوي لا تنامين جايبلك معي هديه

ماردت مها عليه وكملت شغلها المتعب ..وقبل ينزل فيصل قالها: مها اتركي اللي بيدك وروحي ارتاحي

مها وهي تحاول قد ماتقدر انها ماتحط عينها بعينه : مااقدر..لازم اخلص اللي بإيدي

فيصل: بس..

وتقاطعه سلوى وهي تسحبه من ايده: خلصنا ياشيخ

وفي اليوم الثاني :

فيصل: يمه انا بروح اجيب خادمه ...وانا اللي بدفع معاشها

ام فيصل وهي معصبه: والله العظيم ان جبت خادمه ,,,لاتلوم الا نفسك

فيصل: لا يمه انا مااسمح ان مها تصير خادمه.. هذي زوجتي وماتهون علي

ام فيصل: والله ياحبيبي هي مااعترضت ولاشكت ..ليه خايف على راحتها؟

فيصل: يمه..مها هذا طبعها كتومه...وماتحب تشكي..يمه نجمه كانت خادمتنا من سنين طويله ليه خليتيها تروح؟

ام فيصل: والله انا ماخليتها تروح...هي اللي ملت وتبغى تسافر لأهلها

فيصل: الحين وشلون؟ مها مستحيل اخليها تشتغل

ام فيصل : انا عندي حل...روح نادلها وخلنا نسألها

فيصل: يمه وشهالحل ؟ اكيد انها بتخاف منك وبترضى

ام فيصل: ليه تخاف مني وحش انا؟ رح نادها وشوف

راح فيصل لمها وحب يكلمها بروحهم ....لقاها بالمطبخ تغسل مواعين الغدا:

فيصل: مها ممكن تهدين اللي معاك شوي وتجين غرفتنا بغيت اكلمك بموضوع ؟

مها: ماقدر فيصل والله الشغل واجد

فيصل: دقيقه ماتأثر

مها: وين سلوى؟

فيصل: راحت لأهلها تسلم عليهم

مها: وليش مايجون اهلها يسلمون ؟ الباب عند الباب

فيصل: هذا مو موضوعنا

مها غسلت ايدها وسبقته للغرفه ...

فيصل: وشفيك؟

مها: مافيني شي

فيصل: متغيره حيل

مها وكانت تتحاشى تلاقى عيونهم: مثلك تماما

فيصل: انا؟ انا ماتغيرت

مها: المهم شبغيت مني؟

فيصل: ابغى اللي يبغاه أي زوج من زوجته

مها: ماعندي

فيصل: وشو اللي ماعندك ؟

مها: العيال

فيصل: ومن جاب طاري العيال؟

مها: انت

فيصل: مها حبيبتي ممكن اعرف ليه ماتحطين عينك في عيني وتكلميني؟

مها: مااقدر

فيصل: انتي زعلانه؟ >سؤال ثاني سخيف وغبي<

مها ابتسمت ابتسامه باهته: ازعل؟ على شنو

فيصل: احس انك مو طبيعيه....ابغى اعرف شصار بالضبط في غيابي ؟

مها: ولاشي

فيصل: الا كل شي

مها:.....

فيصل: ممكن اعرف ليه رضيتي تشتغلين شغل الخادمه؟

مها بإنفعال: تبي تعرف ليش؟

فيصل: أي

مها: ويهمك تعرف ليش؟

فيصل: اكيد يهمني

مها: لاني وبكل صراحه ا..

في هاللحظه تدخل عليهم سلوى والشرر يتطاير من عيونها ...وهي في قمة غضبها

فيصل وهو يوقف : سلوى انتي شلون تدخلين بهالطريقه؟ ماتعرفين تضربين الباب قبل تدخلين ؟

سلوى: لا والله قاعد مع ست الحسن والجمال ولاكأنك سويت شي

فيصل بعصبيه: وشسويت؟

سلوى: حرام بريء مايدري وشسوى؟

فيصل: خلصينا وشعندك؟

سلوى: انا ماخذني زوجه مش خادمه

فيصل: ومن قال غير هالحكي؟

سلوى: خالتي تقول انك قايلها ..اني اتقاسم الشغل مع هالخايسه هذي

فيصل : ارجوك سلوى احترمي نفسك واطلعي بره

سلوى: انا رايحه بس حسابي معك بعدين

تطلع سلوى ويرد فيصل يقعد مع مها:

فيصل: مها انا اسف واعتذر عن الكلام اللي قالته سلوى ماعليكي منها

مها: عادي سمعت هالكلمه واجد .

صدت مها للصوب الثاني وحست انها ماتقدر تمسك نفسها اكثر ومن كثر توترها كانت تعض اظافرها وهذي العاده كانت معاها من وهي صغيره اذا حست بالتعب ..وفيصل ماهان عليه يشوف مها جذي :

فيصل: مها

مها: فيصل ارجوك ...روحلها ...روح للي تركتني عشانها..حتى احترام لك ماعندها

فيصل عصب من كلامها: اولا انا ماتركتك عشانها لاتنسين ان...

تقاطعه مها: بس انا اللي قلتلك تزوج صح؟؟؟؟!!خلاص حفظت هالاسطوانه ومليت منها..ماجنك انت اللي قلتلي انك بتزوج من قبل اقولك....فيصل ترى مليت من هالسالفه ومليت منك ومن نفسي ومن حياتي وكرهت كل شي حولي...انت يافيصل اناني بعز ماكنت محتاجتك ..تركتني ..

فيصل يطالعها بنظرة احتقار: الحين انا صرت اناني ؟

مها: أي...انت اناني ومغرور وشايف نفسك....شتبي الحين؟

فيصل: لاتكلميني بهالطريقه .... ترى انا احذرك!

مها: اطلع برى ...مابي اشوف وجهك

فيصل يصرخ على مها: انتي قاعده بيتي واذا في احد ينطرد منه فهو انتي مو انا...صدقت سلوى: خايسه .لا ولسانك طويل بعد

ويطلع فيصل ...حست مها بإرتياح لان هالمره ماانزلت دمعتها

 

 

ام فيصل: اكرهها ياام سعود...ولاادري ويش اسوي عشان ادمرها واحطمها

ام سعود: كافي يادرعا خلاص ...البنت كافيها اللي فيها حرام عليكي خلاص ..

ام فيصل: انا ماارتاح الا لما ازيحها عن طريقي نهائيا

ام سعود: ابعرف وش سوتلك هي؟

ام فيصل: ذنبها كبير ياسويده "ام سعود"

ام سعود: طيب وشذنبها؟

ام فيصل: اكبر ذنوبها ان فيصل في يوم من الايام كان يحبها...وخذاها غصب عني

ام سعود: مااقول الا الله يعينها...الله يعينها

ام فيصل: وانا مااقول غير اكرمينا بسكوتك

::::::::::::::::::::::

سلوى: فيصل لا تنسى جيبلي وجبه شكن فيليه وانت راد من الدوام

كانت سلوى تكلم فيصل بالتلفون ...ولما خلصت شافت مها توها طالعه من المطبخ...

سلوى: وع شهالريحه الخايسه اللي هفت علي اعوذ بالله ماتعرفين تسبحين انتي؟

مها: الحمدلله والشكر...ناس فاضيه مالها غير التعليقات السخيفه

سلوى معصبه: انا السخيفه والا انتي...اسكتي اسكتي لا اطلع فضايحك

مها: كلن يرى الناس بعين طبعه ..

سلوى: أي طبع....والله محد راعي الطبايع الشينه غيرك

وفي هذي الاثناء تدخل ام فيصل الشريره:

ام فيصل: شبلاكن؟ صوتكن واصل اخر الدنيا

سلوى وهي تدعي البكاء: شفتيها ياخالتي... والله اني اترجاها:مها الله يخليكي نظفي غرفتي اناتعبانه اليوم

ام فيصل: وليه ترجينها وتذلين عمرك لها؟ غصبن عليها تروح مو طيب منها

مها: خالتي ...

تقاطعها ام فيصل بعصبيه: تخلخلت حنوكك انشالله يالله طيعي عمتك سلوى وروحي نظفي غرفتها ..بكل المنظفات

كانت سلوى ورى خالتها تطالع مها وتضحك ببرود ...

مها بقلبها"عسى المنظفات تنظف راسج انتي وهالهبله اللي وراج..مالت عليكم" : حاضر ياام فيصل

ولما مشت مها خطوتين :

ام فيصل: تعالي ..تعالي ...وشذي ام فيصل بعد؟

مها بصوت عالي: والله ماعرفنالج لي قلنا خالتي قلتي تخلخلت حنوجج ولي قلنا عمتي قلتي عمت عينج..يعني شتبين اقولج؟

ام فيصل: لاتقولين ولاتكلمين انا اللي بجيك الحين واعلمك الشغل

وتركض مها وتصعد الدرج وتركض وراها ام فيصل: تعالي ياقليلة الحيا ياللي ماتستحين ..خليه يجي فيصل والله لاقوله على كل فضايحك واخليه يضربك زي ذيك المره

مها من ورى الباب : مايقدر يطقني خلاص هو حلفلي انه مايطقني مره ثانيه...واسمعي بعد هالمره مراح اسكت اللي يطقني بطقه ولاني راده على اكبر راس

ام فيصل وهي تضرب على مها باب الحمام بقوه: هين يالخادمه العاصيه..بنشوف منو اللي بينطق؟

ظلت مها بالحمام ربع ساعه..ولما تأكدت ان ام فيصل نزلت تحت ..طلعت من حمام شقة سلوى اللي كانت متغبيه فيه خوفا من ام فيصل ....مها لما طلعت من الحمام كانت تعدل زرارات دراعتها وماكانت تشوف جدامها ...دعمته ...ورفعت عينها عليه...هذي اول مره تحط عينها بعينه من تزوج...

فيصل بتعب: مها وشسالفتك بعد؟

مها ولا كأن صار شي: أي سالفه بعد؟

فيصل: امي معصبه عليك

مها تضحك

فيصل اول مره يشوفها تضحك من صارت السالفه اللي ضربها فيها: مها ياحياتي ضحكينا معاك

مها: اضحك عليك...امك من متى كانت راضيه علي عشان تعصب علي ؟

فيصل وهو يبتسم: طيب تحمليها عشاني..

مها: موبس عشانك عشان انا اعيش بعد

فيصل: طيب ممكن تصيرين مطيعه ولو مره وحده عشاني؟

مها: على حسب الطلب

يمسكها فيصل من ايدها : ابيك تراضين امي

مها تسحب ايدها: مستحييييييييل

فيصل: واذا قلتلك عشاني؟

مها: هم بعد مستحيل

فيصل: طيب ليه؟

مها:لانها بكل بساطه راح تطقني

فيصل: ماتقدر تضربك وانا موجود

مها:.........

فيصل: يالله مها ارجوك بس هالمره

مها: بس هالمره

وينزل فيصل تحت ومعاه مها :

ام فيصل: شرفت ام اللسان الطويل

مها: اسفه

ام فيصل: انا ماتمشي علي اعتذاراتك التافهه هذي

سلوى تدخل بالموضوع: يافيصل انت ماشفتها وشلون تكلم امك...عن جد كانت وقحه

فيصل بإنزعاج: سلوى رجاء انتي مالك خص بالموضوع لاتتدخلين

ام فيصل: وليه ماتبغاها تكلم؟ سلوى ماغلطت ..قالت الحق

فيصل: طيب..يمه سامحي مها عشان خاطري

فيصل وهو يطالع مها ..وكأنه يترجاها عشان تكلم..

مها: سامحيني ياخالتي واوعدج اني مااعيدها

ام فيصل: وليكي عين تعيدينها مره ثانيه ؟

فيصل: حبي راسها يامها ...وخلصينا من هالسالفه التافهه

ام فيصل: لاتحب راسي ولالي فيها حاجه ....خلها تحب راس حرمتك سلوى

فيصل: سلوى وشعليها؟

ام فيصل: هي غلطت بحق سلوى

مها ماتحملت انها تنحط بمثل هالموقف السخيف وقررت انها ترجع غرفتها وبالطقاق بالثنتين عنهم مارضوا

لحقها فيصل لان الليله كانت ليلتها ...

:::::::::::::::::::

سلوى: شفتي ياخالتي راحلها وخلاني...طول عمره يحبها ولاراح يكرهها

ام فيصل: ماعليكي منها ...اهم شي انك تضبطين عمرك وتجيبين هذاك الولد اللي ينسيه حتى نفسه

سلوى: ظنك تغير معاملته لها لمااحمل انشالله ؟

ام فيصل: ومااكون درعا ان ماتغير عليها

سلوى: شفتي شلون عصت كلامنا ومانظفت الشقه ؟

ام فيصل: يجي يوم ياسلوى وفيصل هو اللي يخليها تنظفها مو احنا اللي نطلب منها

سلوى : الله يسمع منك ....

:::::::

مها: مابي اتكلم معاك ولاكلمه...انت بس تبي تذلني

فيصل: ممكن اعرف ليه تغيرت نظرتك لي؟

مها: ماتغيرت نظرتي لك الا عقب ماتغيرت نظرتك انت لي

فيصل: انا....انا لازلت احبك

مها: ماعاد يفيد يافيصل خلاص....على قولتهم انا انتهيت....تدمرت....تحطمت.. وكلمات الحب هذي ماعادت تنفع معاي ...

*اليوم من صفحة حياتي أبمسحك...هديت صرحك ثم طاحت ركونك

ولابي عيوني لو تصورت تلمحك...اعلنت موتك وانسجن لي كفونك

وان جيت تطلب ترتجيني اسامحك...بهديك طعنه من بقايا طعونك*

فيصل: مها هالكلام كبير على وحده صغيره مثلك

مها: انا ماعدت صغيره...شفت من الدنيا مايكفيني ويشيب راسي

فيصل: طيب...قولي وش اللي يريح بالك وانا اسويه لك ...

مها: فيصل....انا ...ابيك....تطلقني!!!!؟؟؟؟!!!

 

تابعوني ssm9.gif

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest صدى الحياة

 

 

مشكورررررررره عمري على القصه بس حبيبتي لا تتاخرين :up whistling.gif : علينا................... thumbup.gif

 

 

 

صدى الحياة

Share this post


Link to post
Share on other sites

يسلمو ع القصه .............

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

الجزء السابع عشر:::::::::::::::::::::::::::::

 

 

فيصل تغيرت معالم وجهه من الحنيه الى العصبيه : اطلقك؟ من وين جتك فكرة الطلاق؟؟؟؟

مها تبكي: خلاص.. انا مابيك.. وماعدت احبك.. صرت اكرهك..مليت من حياتي معاك ومع امك وزوجتك ..فيصل انت قهرتني وصدمتني ..

فيصل يصرخ: خلاص اسكتي لاتكلمين اكثر من كذا ...انتي اللي جبتي لنفسك القهر والصدمات...ليه يامها تحمليني ذنوبك وخطاياك ..واذا انتي كرهتيني مره فأنا اكرهك الف مليون مره

ويطلع فيصل عنها ...مها كانت توقع ان فيصل يحبها ومهما سوالها يظل يحبها ..اهي قالت كلامها هذا ظناً منها انه بيقربها من فيصل اكثر ....لكنها انصدمت بالحقيقه المره: فيصل يكرهني؟؟؟؟؟

ولما طلع فيصل منها لقا امه وسلوى يسولفون بالصاله:

فيصل: سلوى قومي خلينا نطلع نتمشى...زهقان من البيت

ام فيصل: اكيد مطفشتك شينة الحلايا

فيصل: يالله ياسلوى انا انتظرك بالسياره

سلوى: دقايق بس اجيب عباتي ....

وطلعوا يتمشون ...اما ام فيصل دخلت على مها ..

ام فيصل: ممكن اعرف شفيه فيصل طلع من عندك متضايق؟

مها بضيقة خلق: وليش ما سألتيه ؟

ام فيصل: ياويلي على اقص لسانك الطويل ...انتي متى بتعقلين ؟

مها: الحين شبغيتي؟

وطلعت ام فيصل من عند مها وهي في قمة غضبها وحلفت انها ماتخليها بحالها ....

::::::::::::::::

وبعد مرور شهرين من زواج فيصل وكان فيصل ينام عند مها يومين وعند سلوى يومين..وعلاقة مع مها سطحيه حيييييييل:

فيصل وسلوى بالسياره..رادين من المستوصف:

فيصل: عاد مااوصيك على نفسك...لاتعبين عمرك ..الزم ماعليك راحتك

سلوى: أي راحه الله يخليك ؟ اذا امك مو راضيه تجيب خادمه

فيصل: أي والله مشكله...امي مو بس رافضه الا حالفه

سلوى: الصراحه ماعندها سالفه ...في بيت الحين مافيه خادمه؟

فيصل: بس سلوى عيب عليكي..مهما كان هذي رغبتها ولازم نحترمها

سلوى: طيب منو يغسل ملابسنا ويكويهم؟ وينظف الشقه؟ ويسوي شغل البيت؟

فيصل: مافيه غيرها... اذا مانفعت الحين متى بتنفع؟

سلوى بمكر: انت تقصد.... مها ؟

فيصل: مها....مسكينه مها شغل البيت كله على راسها ..ماتلاحظين انها ضعفت؟

سلوى: لا والله وانا مو مسكينه؟ خلها تضعف احسن ..بروحها دبه ...بس اسمع انت اللي تقولها انا اذا قلتلها ماترد علي دايم تحقرني

فيصل يضحك: يحليلها مها تعرف تحقر

سلوى: إي اضحك شعليك مو انت اللي تنحقر

فيصل: ماتدرين ؟؟؟

وصلوا البيت ...

فيصل : مها ....مها ..

مها: نعم ؟

فيصل: تعالي عندي بسولف معك

قربت مها منه شوي: بغيت شي؟

فيصل: طيب اقعدي ليه واقفه على راسي؟

مها وهي تقعد: يالله قعدت قول شعندك؟

سلوى: هيه انتي تكلمين اصغر عيالك..هذا زوجك تكلمي معه عدل

مها طالعتها من فوق لي تحت وكالعاده ماردت عليها

فيصل: سلوى حبيبتي روحي انتي غرفتك ..وتحملي على عمرك..

راحت سلوى وتحرسها نظرات فيصل وهي تركب على الدرج

مها: فيصل ؟

فيصل: هلا هلا مها ...

مها: ممكن اعرف ليش ناديتني؟ العاده ماتسأل علي لما تدخل البيت دايم تنادي سلوى

فيصل وهو يطالع مها: سلوى حامل

مها: لا مبروك وانت حضرتك جاي تبشرني ؟

فيصل: انا بغيت خدمه منك

مها: خير؟

فيصل: الخير بوجهك ...بس انا بغيت ..انا ابيك تنسين المشاكل اللي بينك وبين سلوى ترى انتو خوات و..

تقاطعه مها: انا ماعندي خوات

فيصل: طيب اعتبريها اختك

مها: مابي

فيصل بنفاذ صبر: هذا مو موضوعنا...انا بغيت انك تشوفي طلباتها واحتياجاتها..بغيتك تساعديها

مها: اهاا ..قول بمعنى اصح: اخدميها

فيصل: لا يابنت الحلال ...انا قصدي ساعديها

مها: فيصل بغيتك بموضوع

فيصل: إي تفضلي قولي وش موضوعك وانا كلي اذان صاغيه؟

مها: مااحب جو البيت

فيصل: هذا موضوعك...طبيعي اذا ماتحبين جو البيت بطلي الدرايش او..

تقاطعه مها: مو هذا موضوعي انا قصدي مابي اكلمك هني مالي خلق على زوجتك الحين تلقاها تسمع لنا

فيصل: طيب قومي البسي عباتك

وفي هاللحظه تطلعله سلوى: فيـــــــــــــــــــــــــــــــصل

فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم انتي منين طلعتي؟

سلوى: وين بتروح وتخليني؟

مها: مو قلتلك انها تصنت علينا

فيصل: ماني متأخر ..

سلوى: طيب وين بتروح مع هالنسره

مها: انا بروح البس عباتي

فيصل: وانا استناكي بالسياره .....سلوى حبيبتي دقايق بس وراجعين

:::::::::::::::::::::::::::::

في السياره:

فيصل: ها يامها وين بغيتي نروح؟ صارلك دهر حابسه نفسك

مها: مو مهم بس أي مكان هادي يبعدنا عن الناس

فيصل: يعني بالضبط وين؟

مها وهي تفكر: عادي نروح البحر؟

فيصل: الله خووووووش مكان.....وليه مو عادي؟ ...عادي ونص بعد

وفي البحر كانت مها قاعده وبجنبها فيصل...وطبعا سلوى ازعجتهم بالاتصالات ..

فيصل: ياسلوى دوختيني خلاص قلتلك شوي وراجعين

فيصل: طيب ..وشو؟؟؟ فراوله؟؟؟اذا لقيت بجيبلك ..خلاص مع السلامه

ولما خلص فيصل مكالمته شاف الانزعاج على وجه مها: وهذا الجوال واغلقناه ...ها وش موضوعك ؟

مها: مافي موضوع ...بس حبيت اقعد معاك

فيصل كان وده يعصب عليها..بس حن لها وسكت: أي صح احنا من زمان ماقعدنا مع بعض واذا قعدنا كله هواش وعوار راس

مها كانت سرحانه بالبحر والظاهر انها مالاحظت كلامه : فيصل...

فيصل: ياعيون فيصل

مها: انت...تكرهني؟

فيصل: ومن قال هالكلام؟

مها وهي تحط عينها بعينه: انت قلت ....قلت انك تكرهني الف مليون مره ..في احد يكره هالكثر؟

فيصل: ههههههههههه ...طيب وانا ممكن اسألك سؤال ؟

مها:......

فيصل: انتي قلتي انك تكرهيني صح ؟

مها: انا كنت متضايقه وماكنت ادري شقول

فيصل: وانا كنت معصب من كلامك وماكنت ادري وشقول

مها: يعني انت ماتكرهني؟

فيصل: لا ياحياتي انا حبي لك كبر البحر

مها: ومدام انك تحبني ليش ماتطلقني؟

فيصل: ردينا على هالكلام الفاضي واللي ماله معنى..واللي يحب زوجته ليه يطلقها؟

مها: لاني مو مرتاحه معاك

فيصل بإنكسار: ليه يامها...انا عمري قصرت عليك بشي؟

مها:مدري ...بس احس ان وجودي ماله أي معنى بينكم...فيصل انت مو ملزوم فيني ..انا لي اهل ولازم ارجعلهم

فيصل: وين تروحين؟ مو انتي قلتيلي ان خالك باع بيته

مها: اروح عن جدتي وجدي...هم المسئولين عني

فيصل: ياحبيبتي انا مستحيل اتخلى عنك ...خلي عنك الكلام الفاضي لا ارميك بالبحر الحين ويالله قومي خلينا نروح البيت الجو بارد...

مها: قول انك متلهف عليها

فيصل: الا قولي متلهف عليك...الليله ليلتك ياقمر

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

عامر بحزن وضيقة نفس: السلام عليكم

فيصل: هلا ومرحبا وعليكم السلام….وشهالزياره المفاجئه؟

عامر: كيف حالك؟

فيصل: بخير ولله الحمد …هذي الساعه المباركه اللي جيتنا فيها

عامر: ساعتك ابرك..

فيصل: عامر….وشفيك ياخوي منت على بعضك ؟

عامر: لالا مافيني شي

فيصل: وشلون ما فيك شي وانت الهم راكبك من راسك لي ساسك

عامر:…….

فيصل: عامر…انت تعبان؟

عامر: إي

فيصل: افاااا…وش اللي متعبك؟

عامر: قلبي يافيصل يعورني حيل

فيصل: ههههههههه اكيد انك تحب

عامر : اي حب واي خرابيط…يافيصل انا تعبان وجيت اشكيلك مو تمصخر علي

فيصل: ماتمصخرنا ياابو الشباب…قول وش اللي مكدر خاطرك

عامر: اخوي حسين…

فيصل: الله يرحمه … وشفيه؟

عامر: قصدي زوجته….امي وابوي يقولون لازم تزوجها…

فيصل: واشمعنا انت ؟

عامر: انت تدري اخواني كلهم متزوجين…ومابقى غيري من قرادة حظي..

فيصل: وليه مايخلونها تشوف نصيبها مع غيرك ؟

عامر: حرمة اخوي حسين …عندها بنت منه اللي هي سمر..والوالد مايبغاها تربى بحضن واحد ثاني غير عمامها…ودبسوني انا فيها

فيصل: طيب…وانت وشقلت؟

عامر: انا….انا مالي راي صرت مثل البنت اللي زوجوها اهلها غصبن عليها

فيصل: يعني وافقت؟

عامر: ابوي ويطلبني…وشتبغاني اقوله؟…اقوله لا…اكيد ابوافق

فيصل: اشهدنك رجال ونشمي بعد...اللي سويته عين الصواب ياعامر

عامر: ومن قالك اني مرتاح؟ ..فيصل انا مااقدر اخذ حرمة اخوي

فيصل: وليه ماتاخذها؟

عامر: مدري؟ احس اني كل مااشوفها تطلع بوجهي صورة اخوي...اتخيل حسين وهو قاعد جنبها ويسولف ويضحك معاها....لالامستحيل اخذ مكان اخوي حسين

فيصل: ياابن الحلال ..حسين مات والله يرحمه والحي ابقى من الميت...وسمر بنت اخوك صارلها سنه عايشه بعيد عنكم ..ماتخاف عليها تعيش سنين ثانيه وهي ماتعرفكم ؟

عامر: وانا!! وشذنبي؟

فيصل: مالك ذنب...بس هذي الدنيا ولازم تضحي فيها

عامر:.......

فيصل: مدام انها رغبة الوالد ملزوم انك تنفذها....

عامر يرجع البيت حزنان ومهموم ...هو كان يبي يتزوج سميره بنت خالته وقال لأمه هالكلام من قبل يموت حسين وامه كانت موافقه ...لكن الظاهر ان حبه اللي ماانولد ...مات ...لان لا سميره ولاغيرها كان يعرف باللي بقلب عامر....

يدخل عامر بيتهم ..ويلقى سعيد(25سنه) اخوه كالعاده قاعد يطالع التلفزيون وسمراخته(16سنه)تكلم التلفون:

عامر: سمر...يالله سكري التلفون... من طلعت وانتي تكلمين

سمرتكلم التلفون: لحظه فجر شوي.......خير عامر وشتبغى ؟

عامر: من تكلمين؟

سمر: صديقتي ..ليه السؤال؟

عامر: ومنهي صديقتك؟

سمر: تحقيق اهو ...صديقتي وخلاص

عامر: لاخلصتي سوالف وخرابيط تعالي غرفتي ابيك ..

سمر: طيب ..خلني اخلص مكالمتي الحين

وفي غرفة عامر:

عامر: ممكن اعرف الحين منهي فجر هذي اللي توك طايحه فيها؟

سمر وهي تقعد على السرير: عامر وشفيك انت؟ صديقه جديده شفيها يعني ترى مو اول مره اتعرف على بنات غير ؟؟؟

عامر: مدري؟ بس انا مو مرتاحلها...كلامها بالتلفون لما تسأل عنك يغثني

سمر: انت شفتها عشان تحكم عليها؟

عامر: ماعلينا ...وشلونك مع الدراسه ؟

سمر: بسم الله...تونا بادين هذا ثاني اسبوع

عامر: أي بس هذي 2 ثنوي يسمونها الحفره...شدي حيلك ترى انتي بالموت نجحتي السنه اللي طافت

سمر: الحين معطلني عن اشغالي ومكالماتي المهمه وتقولي ادرسي عدل...ادري بدرس والا تبغاني انتظرك

عامر: اقول سمر...اطلعي وسكري الباب وراك...انتي مو كفو اللي ينصحك ...لكن تحملي تسقطين

سمر:ودي اعرف ليه شايل همي؟

عامر: لان انتي وحده مدلعه وماعندك احد يوقفك عند حدك ...عرفتي الحين؟

سمربنبرة مهدده: طيب ياعامر الحين انا صرت مدلعه ومتمرده ..

عامر: بلا عوار راس...ويلا تقلعي من غير مطرود

وتطلع سمر من غرفته وهي تحلطم ....اما عامر حط راسه على المخده وقعد يفكر باللي صار معاه

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

جراح: ساره....وينج يالظالمه اسبوع كامل مازرتيني...ليش كل هالقطاعه؟

ساره: شسوي؟ والله لهيت مع الدراسه

جراح: شدعوه عاد؟...الدراسه توها تبدي...ماامداج لهيتي

ساره:المهم...انت شلونج؟

جراح: انا...الحمدلله بخير

ساره: جراح شفيك؟ احس انك مو مرتاح

جراح: واللي يكون بنفس هالمكان تبين يرتاح؟

ساره: الله يعينك ...جراح انا كل يوم ضميري يأنبني وانا ادري انك شايل بخاطرك علي لاني السبب في مصيرك هذ1ودخولك للسجن

جراح: لاتقولين جذي...انا مستعد اذبح نفسي عشانج ...واذبح الناس كلهم بس عشانج ..انتي تدرين شكثر معزتج عندي...ولولا غلاتج ماصار اللي صار

ساره : انا الحين لازم امشي عندي محاضره بعد نص ساعه ويادوب الحق عليها..دير بالك على عمرك

جراح: ساره.....لا تأخرين علي مره ثانيه...ترى والله اموت

ساره تبتسم: انشالله عدوينك....واوعدك مااتأخر عليك..كل ماشفت عندي وقت فراغ بجيك ..

::::::::::::::::::::::::

ام فيصل: هيه انتي ..اكلم من انا؟

مها: هلا خالتي ..والله ماسمعتك

ام فيصل : وبعدين معك على طول سرحانه ...وشعندك ؟

سلوى: وشعندها بعد؟ اكيد تفكر بماضيها الاسود

مها تطالع سلوى بنظرات احتقار ..

سلوى: وشفيكي تطالعيني كذا ياعل عيونك للبط

مها: انا اقوم غرفتي احسن من مجابل وجهج ياسلوو

ام فيصل وهي تحذف مها بالنعل: امشي ياطويلة اللسان...تعرفين تعايرين عمتك سلوى...يالله تقلعي لغرفتك

ولما راحت مها لغرفتها :

سلوى: خالتي الحين فيصل بيوصل ...ومافي عشا..انا تعبانه وماسويت

ام فيصل: وليه ماسوت طويلة اللسان والا فالحه ترادد بس؟

سلوى: تصدقين ياخالتي انها طول اليوم تسبني وتعايرني وانا مااقدر ارد عليها اخاف تضربني مع بطني ويصير في الجنين شي لاسمح الله ...انا اقولها ليه تسوين فيني كذا؟ عشان خالتي مش هنا توحدين فيني و..

ام فيصل: كملي وشقالت بعد طويلة اللسان؟

سلوى: لالالا خالتي اعفيني مااقدر اقول

ام فيصل: لا قولي انتي خايفه منها ؟

سلوى: انا مو خايفه منها بس خايفه على مشاعرك تنجرح ياخالتي

ام فيصل: هي قايله كلام عني؟

سلوى: وأي كلام؟....الله يسامحك يامها هذا كلام تقولينه عن خالتي...خالتي الحرمه الطيبه ..تقولين عنها كذا

ام فيصل بنفاذ صبر: سلوى...تكلمي ...وشقالت؟

سلوى: انا بقولك وامري لله.....بس كلمتها كبيره ياخالتي ومااقدر اقولها

ام فيصل: يابنت الحلال تكلمي انطقي ...

سلوى: تقول انك ...انك..انك ساحره ..وتروحين للمشعوذين وانك ساحره فيصل ومغيرته عليها ..وتقول بعد انك كريهه ومحد يحبك من الجيران ومجنونه بعد..وانك...انك منتي بصاحيه

ام فيصل جنت جنونها وصارت عيونها حمر من الغضب: انتي متأكده ياسلوى

سلوى: إي ياخالتي...بس لاتاخذين على كلامها...هذي توها جاهل وماتدري وشتقول ..

ام فيصل : انا اوريكي فيها ..

تروح ام فيصل لغرفة مها...بينما سلوى ترقص من الفرح ...

ام فيصل تطق الباب بقوه على مها: افتحي الباب ..

مها: خير خالتي في شي؟

ام فيصل: اللحين انا ياطويلة اللسان صرت ساحره..ومانيب صاحيه...انتي وبعدين معك يابنت الشوارع؟

مها وهي تفتح الباب: شهالكلام خالتي ؟

ام فيصل وهي تمسك مها مع رقبتها : انتي ماينفع معك غير الضرب...امشي معي

مها وهي تحاول تفك ايد خالتها: خالتي والله انتي تعوريني ..شيلي ايدج عني..انا والله ماقلت عنج شي

ام فيصل وهي ترمي مها على الارض بقوه : مها...انا اكرهك من كل قلبي...وعشان ابعدك عن طريقي وطريق ولدي ..انا مستعده اروح للسحارين والدجالين ...واصير ماني بصاحيه بس عشان ابعدك

وتترك ام فيصل مها تجمع بقايا جروحها وتنثر مابقى من دموعها ...الحياه قاسيه معاها وفرصتها مع الفرحه ضايعه ....فيصل..اهملها ..

وبعد ساعتين كانت تسمعه يضحك مع زوجته وامه..وهي حتى ماسأل :'(

 

انتظرووووووووووووووونا بالحلقة القادمه dde20.gif

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

يلا كمليها بسرعه بلييييييييييييز

قلوبنا قاعده تتقطع نبي نعرف النهايه بسرعه

بلييييييييييييييييييز

 

جم باقي على النهاية؟؟

بسرعه نزلي الاجزاء لو سمحتي

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...