Jump to content
منتدى البحرين اليوم

بقلم يعقوب القوز: الدراما إلى أين؟


Recommended Posts

بقلم يعقوب القوز: الدراما إلى أين؟

 

gallery_1343_10_47235.jpg

 

 

تحدثت تقارير الباحثين عن أن الدراما احدى الركائز الفنية المهمة وشكل من اشكال الفن استحدثت مقومات وجودها من ملامح ابو الفنون (المسرح) إلا أنها كونت ملامحها الذاتية بنفسها مما جعلها تأخذ المكانة المرموقة و تتربع على عرش البرامج الاخرى في المحطات الاذاعية الخليجية السمعية والمرئية الرسمية والخاصة.. لقد حملت الدراما علم التغير نحو واقع افضل لاعوام عديدة نظرا لكونها احدى ابرز الادوات لتصوير الواقع بمختلف ابعاده بطريقة فنية راقية، من هنا يتبلور الوعي لقضايا المجتمع، لكن في الاعوام الاخيرة من عمر الدراما الفنية سقطت في فخ الابعاد عن دورها نحو التغير، فقد فوجئ عامة الناس - وانا واحد منهم - باختفاء بريقها فتراجعت في مضمونها وشكلها واداء ممثليها الذي اقترب بعض الاحيان من التهريج وتراجعت مسافات طويلة ضاربة عرض الحائط بمشاعر واحاسيس الناس التواقة للاستمتاع بفنها واطروحاتها القيمة. على ضوء هذا التراجع المؤلم صعد كبديل عنها من وجهة نظر عامة الناس بعض البرامج التي ارتقت بمنظومتها الفنية وطورت اطروحاتها واخذت تنافس على الصدارة، وفي مقدمة تلك البرامج المسلسلات الكارتونية التي ظهرت بمستوى فني متطور استطاعت من خلاله استقطاب مختلف الفئات العمرية مكونة بذلك قاعدة جماهيرية واسعة.. كانت الدراما الخليجية أجمل وأفضل وأقرب البرامج الى قلب عامة الناس مسجلة بذلك فوزا نظرا الى ما تحمله من موضوعات متنوعة تسعى لتجاوز سلبيات المجتمع وانها وسيلة لتكريس ونشر الثقافة مما يبدو جليا استقطابها اعدادا واسعة من الناس.. أما اليوم فابتعدت عن أهداف وجودها الذي من اولوياته الحرص على تفعيل الفكر الانساني.. من جانب آخر كانت الدراما الخليجية تنافس الدرامات العربية صاحبة التاريخ والامكانيات الفنية الكبرى اما الآن فباتت صورة باهتة مملّة غير مشوقة واطروحات متكررة وساذجة ولا تحمل اي اشارة نحو التغير وتطوير المجتمع الخليجي. السؤال الذي يطرح نفسه بشدة من المسؤول عن تردي هذا الفن الجميل؟
الاجابة عن هذا التساؤل تفسره المصادر المطلعة من ان مصدره الجهات الاعلامية الخليجية الرسمية بالدرجة الاولى حيث تقر بأن ابرز الاسباب لهذا التراجع وقوف الجهات المعنية متفرجة على ما يجري غير مستوعبة لحجم الخطر الذي يهدد مستقبل الدراما ومن بعده المجتمع فضلا عن قبولها - من دون قيد أو شرط - اقتناء المسلسلات دون المستوى واجازة بثها عبر وسائلها السمعية والمرئية كما أنها لم تستعن ولم تحفز الكفاءات الادبية الخليجية الرفيعة المستوى التي قطعا ستحقق الارتقاء المطلوب.
الخلاصة: ندعو بقلوب صادقة ومؤمنة انه لا يصح الا الصحيح وان ما ينبغي تصحيحه في خارطة الطريق للدراما الخليجية.
اولا: إعادة النظر الجادة في التعامل مع منظومة البرامج الدرامية برؤية تحقق الابداع الفني في شكل ومضمون الدراما لزيادة المكاسب وإعادة الاعتبار لعامة الناس.
ثانيا: التفكير بطريقة ايجابية في انتاج الدرامات الاخرى كالدراما التاريخية التي تحكي القصص عن التاريخ الخليجي والاسلامي والامم الاخرى فضلا عن الدراما الدينية المستلهمة من القصص الدينية عن الانبياء والصحابة وابراز المواقف الاخلاقية الرفيعة في مسيرة بعض المسلمين، وأخيرا الدراما الادبية المعدة من القصص والروايات الخليجية التي تروي حياة الادباء والشعراء والفنانين الخليجيين ومن لهم اثر بارز في الحياة الثقافية نقول: آن الأوان أن يفكر الاعلام الخليجي جديا بتوظيف هذا الفن توظيفا صحيحا ووطنيا ليحقق تطلعات شعوب المنطقة الى حياة مستقرة امنيا واقتصاديا واجتماعيا.
مؤلم ايها السادة هذا التفرج
مؤلم اهدار المال العام لدراما دون المستوى
مؤلم ضياع جهود المخلصين
والله وراء القصد

Link to post
Share on other sites

Archived

This topic is now archived and is closed to further replies.

×
×
  • Create New...