Jump to content

كوكتيل زووم

الاعضاء الفعالين
  • Posts

    686
  • Joined

  • Last visited

About كوكتيل زووم

Previous Fields

  • الجنس
    ذكر
  • من الذي اخبرك عن منتدى البحرين اليوم
    جمعان
  • سنة الميلاد
    1983

كوكتيل زووم's Achievements

Newbie

Newbie (1/14)

0

Reputation

  1. السلام عليكم امير جعفر دسمان شنهو الصعوبات التى واجهتها عند الاهل قبل دخولك الفن
  2. المصدر جريده الميثاق عمّارالمختار : الفيلم سيبعث لجلالة الملك لكي يتعرف علي معاناتنا -------------------------------------------------------------------------------- الفلم الى النويدرات والعكر والمعامير وسند وسترة والرفاع واتمنى ان المشروع يمول ويرى النور ويحقق الاهداف الرجوة منه ينقصه التمويل والمسئولون لا يتجاوبون عمّار : الفيلم سيبعث لجلالة الملك لكي يتعرف علي معاناتنا 17/03/2006 اما عن تفاصيل التصوير وطريقة الانتاج قابلنا عمار المعاميري في لقاءٍ لكشف مزايا الانتاج واهم النقاط التي تم تسليط الضوء عليها: تعريف بالمشروع المشروع يحتوي علي فلمين وثائقيين يمثلان العمود الفقري لمشروعنا الذي نعمل عليه، الفلم الوثائقي الأول وهو بعنوان زالتلوث البيئي بالمنطقةس عبارة عن فلم يستعرض بشكل وثائقي الوضع البيئي المتدهور للمنطقة، كما يستعرض وجهات النظر التي طرحت حول موضوع التلوث، الفلم الثاني هو بعنوان "الفقر وتدهور البنية التحتية" والذي يستعرض الواقع الاقتصادي للمجتمع كما يبين حجم الخراب الذي في المنطقة من جراء إهمال البنية التحتية للمنطقة، يذكر أن المناطق التي نتكلم عنها هي المعامير والعكر والنويدرات وسند، وهي المناطق التي تعاني بشكل قوي من المشاكل التي يوثقها الفلمان. سبب انطلاق المشروع إن تردي الوضع في المنطقة والذي يكون بارزا للعيان خلال الزيارات الميدانية، كما أن حجم الضرر الواقع علي الأهالي من جراء هذه المشاكل البيئية وغيرها من المشاكل يدفع أي شخص لديه إحساس بالناس لأن يتعاطف مع الوضع ويحاول أن يعطي أفضل ما لديه من أجل تحسين الوضع. من الصعب أن يتخيل أحدنا أنه سوف يبقي طيلة عمره والسنين القادمة مع هذا الوضع البيئي الغير صحي ومع نفس البنية التحتية المتدهورة بدون أن يكون لها أي تطوير وإصلاح ... الناس لا يمكنها أن تصبر أكثر علي هذه الأوضاع والفلمان يحاولان أن يلقيا الضوء علي مشاكلنا بكل شفافية وبكل موضوعية مدعمة بالوثائق. التمويل التحرك علي الفلمين الوثائقيين بدأ برغبة ذاتية وبتوجه عفوي من بعض المهتمين والناشطين في المنطقة، ومن ثم تم طرح الفكرة علي بعض الشخصيات وبعض المسؤولين من أجل التشاور وخلال ذلك أعلن بعض المسؤولين استعدادهم لتبني مشروع الفلمين الوثائقيين وتقديم الدعم المادي إلا إنه وإلي الآن ليس هناك شيء نهائي في الموضوع، كما أننا لا زلنا في حاجة إلي تمويل أفضل للمشروع ليخرج بطريقة أفضل وبإخراج يليق بحجم المشكلة وبأهميتها. س: هل حصلت علي دعم من المناطق المستهدفة من المشروع؟ هنا يجب الكلام علي صعيدين عند الكلام عن الدعم الذي تلقيناه من المناطق المستهدفة من المشروع، فهناك الجهات الرسمية في هذه المناطق، وهناك أيضا تفاعل الأهالي أنفسهم معنا. كان تفاعل الجهات الرسمية محدودا وبسيطا ومتواضعا وخجولا لا يرقي إلي الطموح وإلي أهمية موضوعي التلوث البيئي وتدهور البنية التحتية، وذلك لربما يرجع إلي عدم تفرغ العاملين في هذه الجهات أو بسبب حالة الإحباط التي لديهم تجاه هذه المشاكل التي أصبح من الصعب التفكير في حل سريع لها. أما عن تفاعل أهالي المناطق التي تم فيها العمل من أجل إنتاج الفلمين الوثائقيين فقد كان علي أعلي مستوي وبشكل لم نكن لنتوقعه، فقد تعاونوا معنا حتي في الأوقات الحرجة، كما إنهم فتحوا لنا منازلهم للإطلاع علي أوضاعهم وعلي مشاكلهم وهذا ساعدنا علي معرفة الكثير من التفاصيل المهمة جدا، وهذا يدل وبدرجة كبيرة علي إن الأهالي يعانون وبشكل جدا شديد من المشاكل التي يتطرق لها الفلمان الوثائقيان. س لماذا التركيز علي الجانب الإعلامي؟ ذلك إنه أصبح من الصعب جدا أن تجعل الآخرين يعرفون عن مشاكلك وعن قضاياك وعن ما لديك بدون أن تعلمهم بذلك وأن يكون لك إعلامك الذي يبين للناس وللعالم وللمسئولين والمعنيين واقع حالك وكيف هي أوضاعك ومن ماذا تعاني وبشكل واضح ومباشر. اللجوء إلي الإعلام كان خيارا مهما من أجل أن تنال المنطقة بعض الرعاية والاهتمام من قبل المسؤولين ومن قبل الرأي العام. وذلك ضروري وإلا فمن الصعب أن تتحقق لأهالي المناطق المتضررة طموحاتهم في أن تتحسن أوضاعهم. س هل هناك تنسيق مع المجلس البلدي؟ بالتأكيد هناك تنسيق معهم، وهناك تعاون مشترك قائم علي المشاورة والتباحث والتناصح وحتي أيضا تقديم الدعم علي مختلف المستويات، فهذا العمل هو في صميم اختصاصات العمل البلدي، وهناك جلسات مستمرة معهم حول المشروع وهم علي اطلاع مستمر بالمشروع وبحيثياته. س لماذا لا يكون الفلم شاملاً بحيث يتخطي جميع مناطق البحرين؟ البحرين رغم صغر حجمها إلا أنها كبيرة جدا في مشاكلها وفي قضاياه، وعلي ذلك فإنه من الصعب جدا علينا تغطية كل مشاكل البحرين، بل إنه لربما يكون من الصعب تغطية كل مشاكل المناطق الأربع التي نقوم حاليا بتغطيها. الهدف هو إعطاء صورة عن مشاكلنا التي نعيشها نحن في المنطقة والتي نعرفها حق المعرفة والتي نعيشها يوما بيوم، ولربما يكون العمل دفعة إلي الأخوة في باقي المناطق السكنية إلي النظر جديا في طرح مشاكلهم باختلافها عن طريق الإعلام بالطريقة التي يرونها مناسبة، فكل منطقة أدري بما تعانيه من مشاكل وبالطريقة الأنسب لطرحها ولعلاجها. س هل أخذت إجازة من وزارة الإعلام؟ إن خبرتي القديمة والتي تستمر إلي الآن مع وزارة الإعلام لا تشجع كثيرا فهناك الكثير من العقبات وهناك الكثير من العراقيل وهناك الكثير من عدم التفاهم، فهناك إجراءات لا تتواءم مع واقع الحال وواقع الأعمال الفنية ولا يملك أي شخص منا إلا إن يحاول قدر ما يستطيع وقد يستطيع أو لا يستطيع أن يخرج من وزارة الإعلام برخصة أو إجازة لعمله الفني لقد كانت لي تجربة سابقة لإنتاج عمل فني وعايشت الكثير من المشاكل والعراقيل وفي نهاية المطاف تم إنتاج العمل الفني وانتهينا منه وتم عرضه بينما الوزارة لم تصدر إلي الآن الترخيص المطلوب، وأنا الآن في مشوار آخر مع هاذين الفلمين الوثائقيين أعيد الدوران علي نفس الإجراءات والتعقيدات وأرجو هذه المرة أن نصل إلي خير. س هل استعنت بكوادر فنية؟ لا بد من اللجوء إلي الفنيين في أي عمل فني ... نحن نحتاجهم في إخراج الفكرة وفي الاستشارة علي كافة الأصعدة ، كما أنه سوف يتم عرض الفلم بعد الانتهاء منه عليهم لأخذ رأيهم فيه ولنقده والتعليق عليه. كما إن هناك طاقماً كاملاً من المنتجين يقفون خلف الإعداد للفلمين الوثائقيين وهؤلاء هم الذراع القوية في المشروع وهم الذين نعتمد عليهم من أجل نجاح المشروع. س ما خططكم بعد الانتهاء من إعداد الفلمين الوثائقيين؟ أول خطوة هي سوف تكون تقديم هذا العمل الفني الوثائقي إلي جلالة الملك ليكون مطلعا علي الوضع في مناطقنا بشكل قريب جدا، كما سوف يتم عرضه في كل مكان يمكن لنا أن نعرضه فيه لتصل رسالتنا للجميع وبأقوي ما يكون، كما أن المسؤولين سوف يكون لهم نصيبهم من هذا العمل الفني الوثائقي حيث سوف يتم إطلاعهم علي الفلمين الوثائقيين مع رسالة بأهمية تحصين أوضاع المناطق المتضررة.
  3. ماشاء الله عليك يا الشيخ حسين الاكرف صوت جميل جدا وصوت واداء الشيخ حسين رهيب
  4. على العموم مشكور يا بو يعقوب والله يخليك تسلم
  5. السلام عليكم تحياتي الى الحبيب الفنان المخلص بو يعقوب للاسف الشديد لقد خيبتم ظننا.. راح اشرح القصة بمختصر مفيد امس كان عندنا ضيوف ممن لهم علاقة بالفن من دولة الكويت وهم من المعجبين في البحرين و اعمال البحرين الفنيه ..وعندم ذهبوا لمسرح أوال ظلوا فترة ولم ويكترث لوجودهم اي أحد لم يكن هناك اي نوع من انواع الاستقبال او الاهتمام لوجودهم وبعدها ذهبوا لمدرسة الشيخ عبدالعزيز لمشاهدة بروفات مسرحية عذاري حاملين الامل في ملاقاة من يرحب بحضورهم واهتمامهم لاعمال البحرين ولكن الطامة الكبرى هي بمجرد دخولهم الى الصالة تصدى لهم شخص مباشرة وطلب منهم المغادرة وعندما تم التفاهم مع هذا الشخص بانهم زوار من دولة الكويت وانهم قد قطعوا مسافة الطريق لرؤية الفن البحريني عندها لم يعط الشخص للموضوع اي اهميه وامرهم بالخروج . واخير رجعوا الى ديارهم حاملين الخيبة اهذه معاملة البحرينيين لمن يقدرهم ؟؟؟؟
  6. عمل يتكلم عن قصص اجتماعية البطالة . الفقر . الضياع ناخذ مقابلات مع ناس منحرفين ونسالهم شنهو اللى خلاكم تسيرون على هذا الدرب يعنى في اشياء واجد بس اتمنى اللى راح يشتغل ويانا راح يفهم كل شى واذا في شى هذا الايميل مالى [email protected]
  7. بسم الله الرحمن الرحيم في شهر فبرارير الماضي عرضت قناة الجزيرة برنامج وثائقي مزود ‏بالصورالحقيقية كان البرنامج يتحدث حول احدى المدن الغربية التي اقيم بجانبها ‏احد المصنع الكيميائية العملاقة وتم عرض الكم الهائل من الشكاوي والمطالب التي ‏بعث بها الاهالي والمواطنين للمسئولين ولكن اصحاب القرار كانوا يقللون من ‏اهمية الشكاوي والاحتجاجات وبعد مرور عدة اعوام وفي احدى الليالي كان سكان ‏المدينة يغطون في نوم عميق حينها تعطلت الالات العملاقة مما ادى الى تسرب ‏الغازات الخطيرة وكانت الكمية هذه المرة اكبير من المرات السابقة لذا كان من ‏الصعب السيطرة على الوضع وفي ضل الارباك الواقع كان العمال يفرون من ‏المصنع وقد ملئوا فزعا وخوفا من الموت المحتم واما رأساء المصنع لم يتمكنوا ‏من اخطار الاهالي كي يفروا من مساكنهم فالوقت لا يكفي لمغادرة تلك المدينة التي ‏يتعدى سكانها المئة الف نسمة ووقعت الكارثة التي كان يحذر منه الاهالي ‏المساكين اذ وصل الغاز الخانق والسام لجميع البيوت والمساكن وعرضت صور ‏حية للناس يتراكضون والاطفال تساقطون على الشوارع وفي نهاية الفلم الوثائقي ‏المثير تتجول الكامرة في الشوارع لالتقاط الصور المفزعة اذ كانت النتيجة ان ‏أغلب تلك المدينة ماتوا بسبب الكارثة فالاطفالا والعجائز والنساء اموات على ‏ارصفة الشوارع . وامام هذه الصور انتهى المشهد الاخير من الفلم ؟ ‏ ‏ ‏ بكل صراحة هذا الفلم جعلني اصاب بحالة من الغثيان واليأس فرميت بثقل ‏جسمي على الفراش اتأمل في المشاهد المفزعة وتفتحت في ذهني الكثير من ‏الاسئلة وعلامات الاستفهام ومنها :‏ ‏1-‏ الم يكن لتلك الجمهورية وزارة او ادارة تخطيط ، كيف يسمح بأقامة مصنع ‏كيميائي خطير بجوار مدينة يقطنها اكثر من مئة الف انسان لهم حق الحياة ‏بأمان دون ضوضاء اوتلوث ؟ وهل كانت تلك الجمهورية صغيرة المساحة ‏ولا يوجد مكان اخر بعيد عن القرى والمدن تقام عليها تلك المصنع. ‏ ‏2-‏ لماذا لم يكترث المسئولين بشكاوي الاهالي والاحتجاجات الكثيرة التي قام ‏بها الناس هناك ما هو عذرهم بعد وقوع الكارثة. ‏ ‏3-‏ لما لم تدافع حكومة تلك الدولة عن ابنائها ام انها كانت تعتبرهم فئران ‏تجارب او قطيع من الماشية ‏ ‏4-‏ لماذا لم تتعلم حكومة تلك الجمهورية من الكوارث السابقة ؟ اذ ان الفلم ‏يعرض صور لاكثر من مرة يتسرب فيها الغاز قبل الكارثة الاخيرة ‏5-‏ وهل تم محاكمة اصحاب المصنع والمتنفذين ممن ساهم في اقامة المصنع ‏قرب المدينة ؟ وكيف كانت المحاكمة خصوصا ان الفلم ركز على الكارثة ‏وجثث الضحايا ولم يتطرق للعقاب او شيئ اسمه محاكمة ؟ وهل استقالت ‏حكومة تلك الجمهورية ام انها اكتفت بتقديم شديد الاسف على موت اكثر ‏من سبعين الف انسان ؟ ‏6-‏ الم يعي المسئولين ان المصانع تقام لخدمة المواطن والوطن ام انها اغلى ‏من الوطن والمواطنين ‏ ‏7-‏ لماذا لم يكن للمصنع اجهزة انذار مبكر ليس لاشعار العمال بتسرب الغازات ‏وحسب بل لانذار الاهالي للخروج من المدينة او الفرار الى أي مكان امن ‏8-‏ لماذا لم يقم المصنع بتعليم الناس بكيفية التعامل مع هذه الكوارث .‏ ‏9-‏ وسؤال اخير لماذا كانت حكومة تلك الدولة تنفي وجود تلوث الم تكن ‏مواجهة تلك المشكلة في وقتها افضل من تلك الكارثة ؟‏ بعد هذه الموجة من التسائلات تأملت في الفروقات بين تلك المدينة الاوروبية ‏وقرية المعامير التي ما ان يفتح ملفها البيئي الا وتحضرني مشاهد ذالك الفلم ‏المخيف لاسيما ان تفاصيل المشهد شبيهة بتفاصيل هذا الملف والان نحن في ‏منتصف الطريق فالمصانع تلاصق مساكن القرية ومهما تنكر المسئولون عن هذه ‏المنشات الصناعية ومشاكلها البيئية فالحقيقة واضحة كالشمس فاهالي المعامير ‏والمناطق المجاورة يملكون الكثير من شهادات الوفيات والتي كان السرطان سببها ‏الرئيسي وهي موثقة من وزارة الصحة وهم نفسهم يعترفون ان معدل الوفيات ‏بالسرطان تجاوز المعدل الطبيعي للمناطق الاخرى البعيدة ولكنهم وعلى لسان ‏وزيرة الصحة ندى حفاظ تنفي ان يكون سبب موتهم هو التلوث وكذا وزير ‏الصناعة والبيئة وغيرهم من المؤسسات المتهومة ولا اتصور انهم سيعترفون ‏بحقيقة وجود هذه الكارثة الا اذا جاء اليوم الفاصل الذي ينهي مشهد الفلم بحصول ‏كارثة خارج حدود الحسبان والتوقعات فلا بد ان يموت جميع اواغلب اهالي ‏المنطقة لتعترف الحكومة والوزارات بحقيقة التلوث ولا انسى ان اضيف مقطع من ‏وصيتي وهو رجاء من المسئولين ان لا ينكروا الكارثة بعد وقوعها وموتنا جميعا ‏فهم ابرع من رجالات السينما في التمثيل ونفي الحقائق وحتى الحقائق الواضحة ‏يتم التعامل معها بازدواجية فاضحة ولا يخجلون من الحقائق المتناقضة مع ما ‏يصرون عليه ‏
  8. الصراحة ودي ومشتاق اني ادخل جمعية الشبيبة وانا اشتغل في جميع الجمعيات ولكن ما عندي احد يضمني الى جمعية او مركز او نادي عندى عنده مواهب
×
×
  • Create New...