Jump to content
منتدى البحرين اليوم

إنه الحب... إنها الأصالة


Recommended Posts

إنه الحب... إنها الأصالة

لطالما تساءلت عما يميز أعمال المخرج البحريني المتألق أحمد يعقوب المقلة عن سواها. منذ «سعدون» و«نيران» وصولاً لـ «ظل الياسمين» و«متلف الروح»، تبدو صورة المقلة مختلفة. حاولت كثيراً إيجاد سبب للعلاقة التي تولد بين المقلة وأعماله ولفيف كبير من جمهور، بحريني وخليجي، ولربما عربي، أخلص للمقلة منذ البدايات، تهافت على أعماله ثم تغنى بها وربما صنع منها إيقونة ومرجعاً. شخصياً لا أميل لمتابعة الدراما التلفزيونية لكن الأمر يختلف حين تزدهي الشاشة بإبداعات المقلة. كل الوجوه تبدو مختلفة في أعماله، شكلاً ومضموناً، ويظل تفسير ذلك غير ممكن بالنسبة لي. كذلك ظل الحال حتى كان لقائي مع المقلة الأسبوع الماضي. حينها أظن أنني عرفت السبب، ولربما بعضه أو جزءاً يسير منه.

 

للقاء معه سحر يشبه ذاك الذي تحمله أعماله، لكلماته قدرة على الوصول كما لأعماله التراثية والدرامية. لن تملك أن تدير رأسك أو عينيك فيما يتحدث كما لا تملك الأمر ذاته حين تبث أعماله. هل هي خبرة عشرين عاماً، أم إنها الرؤية الخاصة التي يحملها تجاه العمل الدرامي بشكل خاص والفني بشكل عام. أسأله فترتسم على وجهه ابتسامة رضا، ثم يجيب بل إنه الحب، للإخراج، للعمل الدرامي، ولطاقم العمل. يقول المقلة إن الحب ذاك جعل البعض يتهمه بالشللية، وإمعاناً منه في الإخلاص لحبه يدافع المقلة عن تلك «الشللية» معلناً تمسكه به مادام الأمر في صالح العمل الدرامي لكنه يؤكد رفضه لها حين يكون العكس حتى لو كان ذلك على حساب المقلة نفسه.

 

هو الحب إذن بكل ما يتضمنه من إخلاص ووفاء وتفانٍ في سبيل المحبوب. هو الحب بما يدل عليه من أصالة، والأصالة التي أعني هنا هي الأصالة بكل معانيها، وهي التي يغضب البعض تغنينا بها، ويعدوها خرافة، وأحاول عبثاً أن أقنع نفسي بكلامهم، لكن الحب الذي يمتلئ به حديث المقلة يأبى إلا أن يشعرني إياها. إنها أصالة البحرين، ومن غير زعل، فمن حق الشعوب الأصيلة أن تتغني بأصالتها. الأصالة تعني الانتماء الحقيقي، العمق، والثراء، الإخلاص، التفاني دون انتظار عائد أو مردود. الأصالة تعني أعمال مثل «نيران» و«سعدون» و«حزاوي الدار»، وهي قطعاً تعني أحمد يعقوب المقلة.

 

منصورة عبد الأمير

صحيفة الوسط البحرينية - العدد 2995 - الخميس 18 نوفمبر 2010م الموافق 12 ذي الحجة 1431هـ

الرابط: http://www.alwasatnews.com/2995/news/read/510699/1.html

Link to comment
Share on other sites

الأخ الفاضل \ حمد الهاجري

 

أشكر لك نقل هذا المقال الجميل

عن الأستاذ المخرج\ أحمد المقلة

 

إضاءة رائعة يستحقها المبدع أحمد المقلة

 

وما أفصح عنه شيء رائع

فالإنسان إذا أحب عمله أتقنه

وإذا أخلص أحترف

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
×
×
  • Create New...