Jump to content
منتدى البحرين اليوم

رواية أميرة صغيرة - للكاتبة فرانسيس هوجسن بيرنت


Recommended Posts

كتاب رقم: 11 لسنة 2021

اسم الكتاب: أميرة صغيرة

(قصة الرسوم المتحركةسالي)

01.jpg

02.jpg

03.jpg

الكاتب: فرانسيس هوجسن بيرنت

الترجمة: رشا سعيد

الناشر: منشورات تكوين - مرايا - دار الرافدين

عدد الصفحات: 351

مكان الشراء: مكتبة الوقت - شارع المعارض

تاريخ الشراء/الإهداء: 14/9/2021

سعر الشراء: 5 دينار بحريني 

الطبعة: الثانية يناير 2020 (4000 نسخة)

إصدار الكتاب في: الطبعة الاولى - سبتمبر 2019 (3000 نسخة)

تاريخ بداية القراءة: 9/4/2021

تاريخ الانتهاء من القراءة: 13/4/2021  

التقييم: 5/4 

الملخص:

شاهدتها في بداية التسعينات كرسوم متحركة باسم (سالي) كانت قصة جميلة جدا ومؤثرة، وخلال قرائتي للرواية استرجعت ذكريات مشاهدتي للرسوم المتحركة.

تعد رواية اميرة صغيرة التي نشرت عام 1905م للكاتبة فرانسيس هودجسون برنيت من أفضل مائة كتاب للأطفال على مدار التاريخ ، وهي عبارة عن نسخة موسعة لرواية نشرت للكاتبة تحت عنوان سارة كرو ، وقد نشرت في البداية بمجلة سانت نيكولاس عام 1887م وبعد ذلك بكتاب عام 1888م .

وقدمت تلك الرواية كمسرحية عام 1902م وحينما نجحت ، طلب الناشر من الكاتبة توسعتها وإضفاء بعض الأحداث والتفاصيل عليها لتقدم بشكل كامل ، وهكذا تم نشرها مرة أخرى تحت عنوان a little princess .

ملخص الرواية :
تدور أحداث الرواية حول فتاة صغيرة تدعى سارا كرو كانت تعيش بالهند مع والديها النقيب كرو ، ولكن توفيت والدتها بمرض خطير فأخذها والدها للعيش بلندن ، والتحقت سارا كرو هناك بمدرسة داخلية للبنات حتى يتمكن والدها من مباشرة أعماله بالهند ، حيث كان يملك منجمًا للماس مع صديق له ، فعاد إلى هناك تاركًا ابنته سارا كرو في تلك المدرسة الداخلية .

وقد نالت سارا كرو اهتمام كبير من قبل صاحبة المدرسة الآنسة منشن لمعرفتها بثروة أبيها ، ولكن هذا الاهتمام لم يدم طويلًا بسبب وفاة والدها وضياع ثروته ، فقد أصيب بمرض معدي من صديقه أدى إلى وفاته على الفور ، كما أنه خسر كل أمواله في صفقة كبيرة فرحل وتركها وحيدة تعاني الفقر والحزن ، وبتلك الرواية العديد من الشخصيات التي رسمتها الكاتبة ببراعة شديدة :

سارا كرو بطلة القصة : وهي فتاة ذكية ولطيفة تعاني من مرارة فقدان أسرتها ، وتواجه مرارة العالم القاسي ولكنها بذكائها تتصدى للصعوبات التي واجهتها ، وهناك الآنسة منشن : صاحبة سكن الطالبات وهي امرأة قاسية جدًا لا تهتم إلا بالمال ، وكانت تهتم بسارا كرو قبل وفاة والدها ولكن بعد علمها بموته عاملتها أسأ معاملة وحولتها إلى خادمة بالسكن .

وهناك الآنسة ايميليا أخت منش : وهي على عكسها طيبة ورقيقة ولكن ليس لها سلطة ولا تستطيع اتخاذ أي قرار ضد أختها ، لكنها سرعان ما تتغير في نهاية القصة، والفتاة لافينيا: وهي فتاة متغطرسة تعتبر عدوة سارا كرو اللدودة حيث كانت تحقد عليها منذ وصولها للمدرسة بسبب اهتمام الآنسة منشن بها بسبب ثروتها .وطيلة الرواية كان هدف لافينا الأول هو التخلص من سارا كرو وإذلالها أمام الجميع ، واجهت سارا كرو كل هذه القسوة والمعاملة السيئة من كل هؤلاء وتحملت الكثير وحدها.

وهناك أيضًا الفتاة أرمنكارد : أصغر فتيات المدرسة وهي ضعيفة دراسياً ، لكنها تستمر بكل قواها في التحصيل وتساعدها سارا كرو في ذلك.وكانت هي الأخرى تساعد سارا كرو في الأعمال الشاقة التي كانت تكلفها بها الآنسة منشن ، لهذا كانت تنال توبيخ الآنسة منشن ولكنها كان تحب سارا كرو حبًا جمًا وتناديها بماما ، لأنها كانت يتيمة وكانت سارا كرو تهتم بها و تحكي لها الحكايات الجميلة .

وهناك دمية سارا كرو ايميلي : الشيء الوحيد المتبقي معها بعد وفاة والدها ، حيث جردتها الآنسة منشن من كل شيء كانت تقتنيه ، فكانت تكلم دميتها وتحركها كالبشر ،

وهناك أيضًا الخادمة بيكي : التي كانت تعمل بسكن الطالبات لتوفير احتياجات أسرتها للمال ، وكانت الآنسة منشن تعاملها بكل سوء وقسوة فكانت سارا كرو تأسف لذلك كثيرًا وتشفق عليها.

وهناك بيتر : سائق عربة سارا كرو بعد والده الذي كان يقود عربتها في حياة أبيها ، لكن بعد وفاته حل بيتر محل أبيه وكان فتى خجول لكنه نشط ، وقد كان من المساندين لسارا كرو أثناء محنتها وقدم لها النصح والمساعدة واستطاعت الكاتبة بهذه الشخصيات المختلفة إغراق القارئ مأساة سارا كرو الفتاة التي تحدت الظروف واستطاعت أن تبتسم في وجه الحياة .

نبذة عن الكاتب :
فرانسيس هودجسون برنيت هي كاتبة انجليزية ولدت بمانشستر عام 1849م ، ثم انتقلت إلى أميركا وكانت تنشر بعض أعمالها بالمجلات والصحف ، تزوجت من دكتور سوان برنيت عام 1873م ، وفي عام 1879م نشرت أول رواية لها بعنوان هاورثز ، وبحلول عام 1886م نشرت رواية اللورد الصغير التي بيع منها أكثر من نصف مليون نسخة .

وحققت مسرحيتها سيدة أرستقراطية نجاحًا كبيرًا حيث أنها تعد من أفضل أعمالها على الإطلاق ، وبعد وفاة ابنها بمرض السل أصابتها صدمه كبيرة فدخلت عوالم التصوف وظهر هذا جليًا في روايتها الحديقة السرية ، ثم توفيت عن عمر يناهز 74 عامًا .

 

 

Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
×
×
  • Create New...