Jump to content
منتدى البحرين اليوم

دلوعه فاشله

الاعضاء الفعالين
  • Content Count

    1540
  • Joined

  • Last visited

Community Reputation

0 عادي

About دلوعه فاشله

  • Rank
    كاتب فعال
  • Birthday 06/22/1985

Previous Fields

  • الجنس
    انثى
  • من الذي اخبرك عن منتدى البحرين اليوم
    قرأته في الملحق الفني الاسبوعي
  • سنة الميلاد
    1985

Contact Methods

  • Website URL
    http://

Profile Information

  • الجنس
    أنثى
  • البلد - المنطقة
    أرض الأحزان
  • الهواية
    النت _ الرسم
  1. لم يتم تغيير الحالة

  2. الجزء الواحد والعشرون: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: عند جوازات الكويت... فيصل : بنزل اشتري عشا... ام فيصل: جيب عيش فيصل: المطعم هذا ماعنده عيش...عنده وجبات .. ام فيصل : وجبات!!!هذا والله الاكل الاقشر ...زين جيبلي وجبة لحم فيصل: وانتي يامها وشتبين؟ مها: مابي شي... فيصل بهدوء: مها...ادري انك بتموتين من الجوع مها بخوف: و...امك ام فيصل: وشفيني انا اعوذ بالله منك خليتيني شريره؟؟ فيصل: اووووووووه بدت معركه...قولي يامها وخلصيني مها: خلاص...اذا بتحسب حسابي جيب عشر وجبات يمكن تصفالي وحده!!!! فيصل: بجيبلك مثلي.... وينزل فيصل عند المطعم اما ام فيصل التفت على مها وشافت مها ونظراتها تتبع فيصل ..وكانت تاكل اظافرها )))((متوتره))) ام فيصل: شوي شوي لا تاكلين ايدك...ياويلي على وليدي بلاه الله بوحده مجنونه...وبعدين انتي ليه تقوليله يجيب عشر وجبات ؟؟؟؟ها؟؟؟ترى فيصل مايدانيك تعرفين يعني وشو مايدانيك؟؟؟يعني يكرهك..يبغضك... بس صابر عليك يوم شافك مالك والي...ولدي واعرفه حبيب ويحب فعل الخير.. كانت مها تطالعها بكل حقد وبغض وماكانت ترد عليها ... ومرت دقايق قليله..وفيصل بعده بالمطعم اما ام فيصل فكانت ساكته وبين كل دقيقتين تقط كلمه جارحه.. مها : خالتي... ام فيصل: تخلخلت حنوكك...شتبغين؟؟ مها: ترى فيصل يحبني ام فيصل: نعم؟ مها: فيصل يحبني...وترى كان يشتكيلي منك...انتي قاسيه.. حتى مع ولدك قاسيه ولأول مره في الحياة...سكتت ام فيصل وماردت على مها ...وكان كل تفكيرها يقول.." معقوله فيصل شكالها مني؟؟" رجع فيصل وبيده 4 وجبات ..خذت مها وحده وهو وحده وعطا امه وجبتين.. استغربت ام فيصل لما عطاها فيصل الوجبتين: بقت وحده لمن؟ ليه جايب اربعه؟ فيصل مبتسم: انا جايبلك ثنتين يمه.. عصبت ام فيصل: وليه جايبلي ثنتين شايفني هلكانه والا ميته من الجوع واكل اظافري مثل اللي خلاف.. هاك وجباتك ماابغى منهم ولاوحده.. فيصل بضيق: يمه خلاص اكلي وحده وعطيني الثانيه... ام فيصل: اتصلي على فاطمه فيصل: وشجاب طاري فاطمه اللحين؟؟ ام فيصل: اقولك اتصل بها ابغى اكلمها فيصل: اول شي اكلي وبعدين اتصل فيها ام فيصل: فيصل لاترفع ضغطي ..عويذ الله من شرك دقلي على البنت ابغى اتطمن عليها فيصل: وتوعديني بعد ماتكلمينها ..تاكلين ؟ ام فيصل: خلني اكلمها اول وعقب يصير خير ويتصل فيصل على فاطمه وبعد السلام عليها عطاها امه...وانصدم من امه لماسمعها تقول: حالي يافاطمه ماهو بخير..والله اني ندمت اني سافرت معهم...انا ماكنت ناويه السفر مير هم اللي غصبوني...يبون يقهروني يافاطمه...مت من الذل اللي تذلني فيه حرمة اخوك الغريبه.. مها توقفت عن الاكل وفتحت عيونها بذهول بينما فيصل وقف بجانب الطريق وهو مو مصدق كلامها ام فيصل تتابع: تصوري يافاطمه انه على طول يهرج مع زوجته ومهملني انا يمه..لا ومقعديني بالمقعد اللي خلاف وهي قاعده معه قدام وايدها بيده....يافاطمه حتى الاكل حارميني منه .. ولما خلصت ام فيصل مكالمتها الشيطانيه ..سكرت الجوال وهي تطالع نظرات فيصل ومها... ام فيصل بعصبيه: انا كيفي اقول اللي اقوله ومحد له خص فيني...ولاحد يناقشني باللي قلته... ولفت ام فيصل صوب الدريشه..اما فيصل استأنف سياقته وهو للحين مو مصدق اللي سمعه من امه...مها كملت وجبتها وهي غير مباليه الا بجرح فيصل..اما ام فيصل فكانت مها متوقعه منه هالكلام... وبعد ساعه...: فيصل بقهر: ليه تكذبين يمه ...ليه تحبين تشوهين الحقيقه ؟ ام فيصل: كيفي ...ابقهرك مثل ماقهرتني فيصل بصوت اشبه للبكاء: انا ولدك يمه ... ام فيصل: وانا امك.... فيصل: شلتك على راسي واهتميت فيك اكثر من نفسي ... ام فيصل: ماعندي شي اقوله ... مها: لانك غلطانه ...مافي بالدنيا ام تعامل ولدها مثل ماتعاملين انتي فيصل ام فيصل بنبره مهدده: انتي بالذات تسكتين ولا تكلمين ولا كلمه .. وبعد نص ساعه يوصلون للفندق ويحجزون ..غرفتين وحمام ومطبخ... ::::::::::::::::::::: الساعه 11 في الليل : يدخل عامر الغرفه ويلقى منيره في استقباله..يسلم وينسدح على السرير..: منيره: تبغى تنام؟ عامر: ايه والله تعبان.. منيره: عامر ترى هذا مو فندق..تدخل تبدل ثيابك وتطلع ..وتاكل وتنام وهذي حياتك..ماكن فيه وحده محسوبه عليك زوجه...وانا كاشخه لمنو؟؟؟مو لك ؟؟عمرك ماحسيت فيني ولاحتى تقربتلي بكلمه حلوه او لمسه من ايدينك ...ترى هذي الحاله ماتنطاق.. عامر بتعب: حتى النوم مستكثرته علي؟؟..انتي قلتيها بنفسك...محسوبه علي زوجه.. يطلع عامر من عند منيره ويرجع لغرفته القديمه ....اما منيره لفت تطالع بنتها سمر اللي كانت نايمه بنظره بائسه وحزينه.. عامر بغرفته القديمه...كل شي على مكانه ماتغير شي...انسدح على سريره وهو يفكر بأيامه القديمه الحلوه بهالغرفه...كان سريره مقابل الكبت واول شي لفت انتباهه حرف محفور على الكبت وكان هالحرف تذكر سميره وحبه الصامت لها...تمنى لو هي جنبه اللحين ..وتكون هي زوجته وتخيل حياته معاها شلون بتكون...؟؟ طرد هالافكار من راسه واستغفر ربه...الحين سميره على ذمة رجال ثاني ولازم انساها ... ::::::::::::::::::::::: في الفندق...كانت درعا بغرفتها اللي ملاصقها لغرفة مها وفيصل... وكانت مها بالغرفه تعدل الاغراض وترتبهم...وفيصل كان تحت عند الرسيبشن .. بعد ربع ساعه دخل فيصل للغرفه وهو تعبان ....قعد على السرير وهو يشوف مها .. فيصل: مها...امي نامت؟؟؟ مها: والله مدري هذي حالتنا من خليتنا .. فيصل: طيب تعالي بجنبي...محتاج احد يدلك ظهري ابتسمت مها وقعدت بجنبه وهي تدلك ظهره وتقول: لا يافيصل انت محتاج احد يدلك عقلك وقلبك فيصل بحزن: تعبان يامها تعباااااااااان بالحيل مها: خابرتك اقوى من جذي فيصل: سمعتي امي شتقول عني؟ مها بتردد: انا...انا السبب.. فيصل فيصل بإستغراب: انتي السبب...كيف يعني؟ مها: يمكن اغظتها شوي..عشان جذي احترت فيصل: لا ياحبيبتي...الذنب ماهو ذنبك..امي فيها شي..وللاسف انا للحين مااعرفه مها: ميخالف يافيصل انت لازم تحملها مهما كان هذي امك ..والظفر مايطلع من اللحم .. فيصل يشد على ايد مها : وانتي؟ مها: انا ...شفيني؟ فيصل: تحملتيني كثير صح؟ مها تنزل عيونها: هذا واجبي ..كـ ...كزوجه فيصل: انا ادري اني تماديت ..وضربتك مع اني كنت قاطع عهد على نفسي اني ماامد يدي عليك ...بس والله فقدت اعصابي ...سامحيني ياقلبي سامحيني ارجوك .. مها وهي تبكي: الكلام ماينفع .. فيصل وهو يمسح دموعها: لاتبكين ...خلاص لاتبكين ارجوك ....كافي دموع منك ياكثرها راحت .. مها: انا بعد تعبانه...مثلك يافيصل واكثر... فيصل وهو يجرها لصدره ويضمها..: ياليت اقدر انسيك اللي راح ونعيش دنيا جديده ..بدون حزن اوتعب ... ام فيصل كانت تسمع كل اللي يدور بين فيصل ومها...وصدقت مها لما قالت لها ان فيصل يشكيلها منها ... انقهرت ام فيصل من كل اعماقها وعرفت ان الحب الصادق المعطاء اللي يخرج من القلب ويدخل للقلب لايمكن يفرق بينهم اهواء البشر انما الله سبحانه وتعالى هو الوحيد القادر على ذلك والموت المحتم هو النهايه لكل شي ...لكن ام فيصل ماصدقت بالحقيقه وحاولت قد ماتقدر انها تفرق بين قلبين حبوا بعض لأبعد الحدود ...... الظهر..في الفندق مها تتصل على ساره...: ساره: هلا والله يالقاطعه وينج؟ مرت شهور على اخر مكالمه بينا مها: ساره..انا بالكويت اللحين ساره: صج والله....متى وصلتي ومنو معاج ؟ مها: امس واصله..ومعاي فيصل وخالتي ساره: شوفي عاد غصبن عليج تزوريني . مها: اكيد انشالله.. انا من لي غيرج؟؟ ساره: ماراح تزورين جدتج وخوالج؟ مها: امبلا..اكيد راح ازورهم ولو اني خايفه من ردة فعلهم.. ساره: ولو...ترى صلة الرحم واجبه وانتي قطعتي فيهم سنين .. مها: اوكيه ساره...اخليج اللحين.. ساره: لحظه....متى بتزوريني؟ عشان اخذ احتياطاتي.. مها تضحك: شنو داشه حرب انا؟؟...العصر انشالله... ساره: وانا في الانتظار.. وتسكر مها من عند ساره... ام فيصل: خلصتي مكالمات؟؟ مها: .... ام فيصل: ليه ماتردين؟؟؟وين لسانك اكله الذيب؟ مها: خير خالتي شبغيتي؟ ام فيصل: وين فيصل؟ مها: طلع ام فيصل: ادري انه طلع ...وين راح؟ مها: مدري..اذا رد اسأليه ....انا بروح اللحين ام فيصل: وين بتروحين بعد؟ مها: أي مكان يبعدني عنج...عشان اتحاشى المشاكل مو اكثر ام فيصل: عاد انا اللي كلش ميته على قعدتك معي...كل ماابعدتي عني يكون احسن وطلعت مها عنها ....عجبتها جملة ام فيصل الاخيره..."كل ماابعدتي عني يكون احسن" وفي العصر تزور مها ساره وبعد لقاء حميم وعناق طويل مليء بالبكاء والدموع كانت لهم هذه الجلسه: مها: ماتوقعت خالي يكون بكل هالوحشيه... ساره: هذا اللي صار مها: ساره انا اسفه...احس ان علي ذنب..يعني لولاي ماصار اللي صار ساره: هذا امر الله واللهم لا اعتراض ...وبعدين ..انا راح اتزوج ...بعد خمس سنين انشالله مها بإندهاش: تزوجيـــــــــــــــــن؟ ساره: تذكرين جراح؟؟ مها: جراح!! اللي كنتي تشكيلي منه ايام المتوسطه .. ساره: قصدج اللي كان يشكي مني من ايام المتوسطه....إي هذا هو اللي راح اتزوجه انشالله مها: بس انتي كنتي ..تكرهينه بكل معنى الكلمه...تكلمي شصار؟ ساره قالت لمها كل اللي صار وماخبت عليها شي ... ساره: وهذا كل اللي صار معاي من طقطق لي السلام عليكم مها: الله يعوضج ياساره انتي عانيتي والله مايضيع اجر الصابرين ساره: المهم انتي قوليلي شخبارج مع فيصل واهله مها بنبره حزينه: الحمدلله ساره: وينهي خالتج اللحين؟ مها: راحت مع فيصل السوق ساره: شفيج؟ احس انج مو مرتاحه مها: الحمدلله على كل حال ساره: مها انتي مو مرتاحه صح؟؟ مها: يمكن ساره: مابي اجبرج على الكلام...بس اذا في شي مضايقج وحابه انج تفضفضيلي هذا شي راجعلج مها: خليني ساكته احسن.. ساره: على راحتج....ماقلتيلي ..متى بتروحين لاهل امج؟ مها: والله ماادري؟ ساره: مصره انج تروحين؟ مها بعد تفكير: اكيد...لازم اروح ساره: انزين متى ترجعين السعوديه؟ مها: يوم السبت انشالله .... ساره: والله فقدتج يامها ...ياليت ترجع ايام اول مها على ضحك: ايام سالم؟؟؟ تحذف ساره المخده على مها وهي تضحك :::::::::::::::: وفي اليوم الثاني تزور مها اهل امها ....بس البيت ماكان فيه احد غير الخادمه اللي عرفت منها ان اهل البيت في الشاليهات...ارتاحت مها لانها عارفه ان المواجهه بتكون قاسيه لابعد الحدود... ::::::::::::::::::: السبت...الساعه 6 الصبح : في بيت عامر: زينب الخادمه تسكر المكيف وتفتح الليت على سمر: يالله سمر قومي ... سمر وهي حاطه ايدها علىعيونها من قوة الضوء: زينب ووجع انشالله..انا كم اقولك لاتفتحين الليت بهالطريقه.. زينب: انتي ماكو يقعد انا شنو سوي؟؟ سمر هي تغمض عيونها: زين اذلفي الحين...انا يبغى غيب يعرف شنو يعني غيب ..يعني مايبي يروح مدرسه زينب: طيب انا يعلم ماما .. سمر: روحي علميها خايفه منك والا منها ... وبعد ربع ساعه تدخل ام سمر عليها وتقعدها بالغصب ... وفي المدرسه كانت سمر قاعده تكتب الواجب قبل الحصه الاولى...دخلت فجر وسلمت ولما شافت سمر ماترد عليها وقفت قبالها.. فجر: شلونك ياسكر؟ سمر وبدون لاترفع عيونها عن الكتاب: اسمي سمر.. فجر بمرح: نفس الشي...المهم شلونك؟ سمر: بخير.. فجر وهي تقعد جنب سمر: خير وشفيك شكلك مو على بعضك؟ سمر وهي توقف: فجر ارجوك...اللي بينا انتهى خلاص... فجر: انتهى؟؟....ماني فاهمتك...؟؟؟ وشصايرلك؟؟ سمر: اووووووووف انتي الظاهر ماتفهمين,,,, انتهى يعني خلاص لا اعرفك ولا تعرفيني ... وتطلع سمر من الفصل..وهي تاركه فجر بحيره واستغراب... وينتهي اليوم الدراسي وفجر ماأيست من سمر...لكن سمر مو معطتها وجه كلش .. ::::::::::::::::::::::: العصر...يدخل عامر شقته ويطالع منيره نظره حزينه.. منيره: عامر انت ليه دايم تطالعني هالنظره؟؟ عامر: عادي هذي نظرتي من عمري ماتغيرت....وين سمر ؟ منيره: عند عمتها سمر تحت تلعبها بالدراجه.. عامر يعصب: انا بعرف..انتي امها والا سمر؟ ...انتي ماتدرين ان سمر بعدها صغيره وعليها دروس وواجبات ..وانتي دايم قاطه بنتك عليها .. منيره: عامر شفيك؟ موانا اللي وديتها ..سمر هي اللي اخذتها وبعدين هذي مو اول مره.. عامر: ترى هذي مو عيشه...البنت ماتدرين عنها وحتى ملابسي صارلك يومين ماغسلتيهم..والشقه مو نظيفه ..وحتى النوم هنا مو مريح...انتي وبعدين معك متى تسنعين؟ نوال تصرخ وتدمع عيونها: انت ماخذني خادمه اشتغل عندك ..بس اطبخ واكنس واغسل ..ولا عمرك اهتميت فيني او سألت عني..حتى الكلمه الحلوه ماسمعتها منك..يااخي حس فيني انا اللي مفروض ازعل مو انت حياتي معك ماتنطاق..صرت اموت في اليوم الف مره...يااخي ارحمني ماتبغاني طلقني ودني عند اهلي ... عامر يطلع من الشقه وهو منصدم من كلامها ويقول لنفسه: فعلا معاها حق انا قاسي وجاف معها ... والله مسكينه ..الله يقدرني واعاملها كويس .. :::::::::::::::::::::::::: في السياره وفي طريق الرجوع الى المملكه العربيه السعوديه: فيصل: اسمعن ياحريم...ترى هذا طريق الرجوع ماهوب زي طريق القدوم...وتراني تعبان ومافيني حيل .. مشاكلكن وهواشكن اجلوه ليما نرجع البيت ..ماابغى ولانفس في السياره..تراني تحملتكن كثير ام فيصل: انا عن نفسي بسكت لكن قول للبلوى ماتحرش فيني مها تطالع درعا نظرة استهزاء: الحمدلله والشكر ام فيصل: ها شفت بعينك كيف تحرش فيصل بعصبيه: بـــــــــــــدينا ....مها خلاص ارجوك مها: شسويت؟ حرام اتحمد ربي ؟ فيصل: لا مو حرام بس تحمديه بقلبك مها: انزين ام فيصل: ويستحسن تقرين القران كله بقلبك عشان تكرمينا بسكوتك.. مها: انشـــــــالله عمتي..ماتبين اقرى صحيح البخارى بعد؟ يضحك فيصل من قلبه: تعرفن تنكتن انتن..."شر البلية مايضحك"؟؟؟ كان الوقت بطيء والطريق طويل مما اضطرهم انهم ينامون ليلتهم بإحدى الاستراحات... ::::::::::::::::::::::::::::::::: يوم الاحد في المدرسه: سمر: تفضلي ياآنسه جوالك...انا بغنى عنه فجر: تردين هديتي سمر؟ سمر: ماابغى هديتك...ولا ابغى أي حاجه منك سوى انك تبتعدي عني .. فجر وهي تاخذ الجوال: طيب وشذنبي انا تعامليني هالمعامله القاسيه؟ سمر: ذنبك...انك مارضيتي بالفطره اللي خلقك ربي عليها...واخر كلامي معاك.."نصيحه .خلك على طبيعتك احلى بكثير من انك تمثلي دور الرجل..." ترى انتي في مجتمعنا عباره عن انسانه ..شاذه بعد ماالقت سمر كلماتها القاسيه على قلب وعقل وكيان فجر ابتعدت عنها وتركتها تعاني من جملتها الاخيره حقدت فجر على سمر من كل قلبها ...وكثر ماحبتها كثر ماكرهتها .. فكرت بطريقه للانتقام من سمر وبدون أي تعب لقت الطريقه المناسبه للقضاء على سمر نهائيا... تذكرت محمد ولد عمتها واول مارجعت البيت ..اتصلت عليه.. فجر: محمد شلونك؟؟ محمد: هلا والله بفجوره انا الحمدلله انتي شلونك؟ فجر: بخير...محمد بغيت اسألك سؤال؟ محمد: خير فجر: تذكر..سمر محمد : واحد ينساها؟ فجر: عال العال...يعني عجبتك ؟ محمد: هي بس عجبتني....الا قولي لخبطتني وقلبت كياني فجر: ماودك تكلمها؟ محمد: حصل وقلنا لا؟ فجر: واللي يعطيك رقم تلفونها وعنوان بيتها وكل تفاصيل حياتها؟ محمد: على ايدك يامعوده...هالايام مافي بنات ومحد راضي فينا ... بس انتي موتقولين انها صديقتك وتخافين عليها؟ فجر: كانت صديقتي وحصلت مشكله بيني وبينها .. المهم انا ابيك تدمرها مو تصدق روحك وتحبها احذر تعلق فيها .. محمد: افا عليك بس...والله لاجيب نهايتها...بس انتي عطينا المعلومات عطت فجر محمد كل المعلومات اللي تخص سمر..رقم تلفونها"البيت" وحتى العنوان واسامي اخوانها واعمارهم وشنو اللي تحبه سمر واللي تكرهه ...تقريبا كل شي عنها...وحذرته انه يجيب طاري فجر اوانه يبين انه يعرفها او تصيرله...وقالتله انه يبدي شغله بسرعه لانها متلهفه على شوفت سمر وهي تعذب... محمد نفذ وصية فجر وسمع كلامها زين...لدرجه انه اول ماسكر من فجر اتصل على بيت سمر ..... بس للاسف ماكلمته الضحيه...رد عليه سعيد ومحمد سوى روحه غلطان |-) |-) -------------------------------------------------------------------------------- في بيت ام فيصل: سلوى: هلا والله بخالتي الحمدلله على السلامه.. ام فيصل: الله يسلمك يابعد عمري .... سلوى: عساكي استانستي انشالله؟ ام فيصل: واحد يستانس مع هالساحره سلوى: الله يعنيك...الا صحيح وينها اللحين؟؟ ام فيصل: اكيد بتابوتها سلوى تضحك: قصدتك غرفتها...اي والله صدقتي..تابوت ام فيصل: الا انتي ماقابلتيها؟ سلوى: لا والله ماشفتها ولا لي نفس اشوفها...ها ياخالتي وشالاخبار علميني بكل شي..شلون فيصل معها؟ ام فيصل: والله ياسلوى ان فيصل يغليها بالحيل... الرجال مطيور فيها مدري وشعاملتله؟ سلوى بغيظ: معقوله ياخالتي؟ واحنا اللي حسبناها غلط؟؟ ام فيصل: هذي مايبعدنا عنها الا الموت...الموت ياسلوى هو اللي يفكنا منها سلوى: خلاص مدام مافي طريقه غير الموت خلينا نذبحها ام فيصل: حلوه نذبحها ذي؟؟ الدنيا فوضى ..قاعدين بغابه احنا؟ سلوى بيأس : اجل وشنسوي؟ ام فيصل بمكر: نعذبها سلوى بإستغراب: نعذبها؟ كيف يعني ام فيصل: ماتسمعين بالاخبار عن الحرب النفسيه اللي تكون غالبا اقوى من الحرب العسكريه واللي تكون تأثيراتها وفرص الانتصار فيها دائما عاليه؟؟؟ سلوى وهي تبتسم: ماشالله عليكي ياخالتي مثقفه وسياسيه بعد.. ليه ماحطوك مكان توني بلير؟؟...بس تصدقين ماني فاهمتك؟ ام فيصل: الاتهام...الظلم...والكذب...كلهم معانيهم وحده وتوصل لشي واحد سلوى: قصدك... تقاطعها درعا: نرد نشتغل من جديد ..بس هالمره بمكر اكثر سلوى تفكر:..... ام فيصل تغير الموضوع بعد ماغرست الفكره براس كنتها: الا اقول ياسلوى انتي متى تولدين؟ سلوى تتنهد: الاسبوع الجاي اخر موعد لي ام فيصل: الله يعينك...وبيكون شغلنا عقب ولادتك انشالله...خلينا اللحين في هالاسبوع نخطط ونفكر على راحتنا ونحاول قد مانقدر نتجنب هالخسيسه...بس عشان نوهم فيصل ان احنا خلاص تغيرنا في هاللحظه تدخل عليهم مروه وتنصدم لما شافت ام فيصل كانت تظن انها نامت.. مروه: قوه خالتي ام فيصل..الحمدلله على السلامه ..تصدقين انا جايه خصوصا عشان اسلم عليك ام فيصل: ياهلا ومرحبا ...زارتنا البركه .. تسلم مروه على ام فيصل وتقعد تسولف معاها شوي..وبعد ربع ساعه.. ام فيصل: يلا يابنات اخليكن مع بعض ...انا بروح ارقد احس اني تعبانه من الطريق سلوى: خالتي تو الناس والعشا اللي مسويته؟ ام فيصل: الساعه اللحين 7 وتو الناس على العشا لاصارت الساعه 10 قعديني سلوى: انشالله خالتي ولما طلعت ام فيصل لغرفتها سألت مروه اختها بلهفه: وين مها؟ سلوى: يالخبيثه يعني انتي مو جايه عشان خالتي؟ مروه بسخريه: من زبين خالتك اجي عشانها ؟؟..بروحي مااواطنها...قوليلي مها هنا؟ سلوى بإمتعاض: مروه ترى انتي تضايقيني بسؤالك عنها ..انا اختك ولازم تخافين على مشاعري وتحترميني وبعدين مها هذي ضرتي ولاتنسين شكثر اعاني منها .. مروه حست بسلوى: سلوى حبيبتي ..لاتصيرين حساسه للدرجه هذي...مها انسانه مسكينه وانا ماالقى غيرها يسمعني واسولف معها و.. تقاطعها سلوى: وانا ويني؟ مروه: انتي دايما مع زوجك ولاهيه معاه او مع خالتك....اقول سلوى انتي تغارين علي من مها؟ سلوى: اقول قومي تقلعي تلقين شبيهتك بحجرتها...مابقى الا انتي اغار عليك تروح سلوى لغرفة مها وهي تضحك ... تضرب عليها الباب وتسلم عليها .. مروه: والله العظيم اشتقتلك يامها...وحشتيني موووووت مها: كلها يومين ...للهدرجه انا غاليه عندج؟ مروه: يومين مرت علي سنتين...والله ضاق خلقي لما اروح السطح ومااشوفك مها: تصدقين مروه...لما شفت الكويت.. وشوارعها.. ومبانيها.. وهواها.. صبحها.. وليلها.. وبحرها وبرها تمنيت اقعد فيها وماارجع ...تذكرت اهلي..امي وابوي واخواني وحياتي فيها...المدرسه وصديقاتي .. وذكرياتي طول الفتره اللي عشت فيها هني كنت ادعي النسيان واتجاهل أي عاطفه كانت تمر علي ..بس الغربه يامروه كانت تاكل قلبي واحساسي بإني انسانه منسوبه لهاالمكان ومالي أي قيمه فيه كان يجرحني .. سكتت مها وهي تداري دمعاتها اللي استغلوا لحظة الذكريات الحزينه عشان يعبرون عن رايهم .. مروه بعد صمت قصير: ليه تقولين كذا يامها؟؟ هذا بلدك الثاني وترى كلنا عرب وارضنا وحده أي غربه تكلمين عنها واي انتساب تفكرين فيه..اعتبري نفسك وحده من هالبلد ...كفايه تعذبين نفسك حرام عليكي ارفقي بحالك.. مها:......... مروه تحاول تغير الموضوع: بس تدرين انا زعلانه منك كثير مها متفاجئه: ليش؟ انا شسويت؟ مروه:اللحين تسافرين ولاتذكرين هالفقيره المسكينه اللي ناطرتك على احر من الجمر بهديه صغيرونه؟ مها تبتسم: ومن قالج اني ناسيتج؟ بس اعذريني اذا ماعجبتج الهديه ترى انا رحت للسوق مره وحده .. مروه وهي تضحك: ياشيخه أي حاجه اهم شي انك ذكرتينا.. وتعطي مها مروه هديتها اللي كانت عباره عن سلسال ومعاه حلق وسواره وخاتم..هديه متواضعه اما مروه فرحت فيها ايما فرحه ...وشكرت مها عليها .. ::::::::::::: الساعه 12 في الليل يدخل عامر شقته ويلقى سمر نايمه بجنب امها اللي كانت نايمه او تظاهر بالنوم ..عامر كان وده يكلمها بهدوء ويتناقشون ولما شافها نايمه حمد ربه لانه اعتبر ان مهمته خطيره ...ولما كان ينام على السرير جنبها كانت معطينه ظهرها واول ماحط راسه... منيره: عامر....تعشيت؟ عامر: قعدتك؟ منيره: لا انا قاعده مانمت ...تبغاني اسويلك عشا ؟ عامر: لا مشكوره انا تعشيت بعد عشر دقايق صمت.. عامر: منيره... منيره: نعم؟؟؟ عامر: نعسانه؟ منيره: لا ..ليه؟ عامر: ممكن نتكلم بالحجره الثانيه... منيره: ليه ؟ عامر: بغيتك في موضوع وماابغى سمر تصحى ... منيره: خير اللهم اجعله خير عامر: انشالله خير.. في الحجره الثانيه : عامر بإرتباك: منيره...انا غلطت بحقك وابغاك تسامحيني منيره: .... عامر: انا اسف ومستعد انفذ أي شي انتي تطلبينه مني.. منيره: عامر انا ماابغى منك شي غير انك تنسى الماضي وتلتفت على بنت اخوك اللي هي اللحين عباره عن بنتك ترى ماتلقى احسن منك ابو يرعاها ويهتم فيها ويربيها... عامر: وانتي؟ منيره: انا؟ شفيني؟ عامر: ماتبغين رعايه واهتمام بعد؟ منيره: انا صار عندي عادي ...زي بعضه ...ماعاد يهمني اهم شي عندي سمر عامر: سمر بعيوني...وامها بعد انصدمت منيره من كلامه ورفعت راسها عليه وحطت عينها بعينه.. عامر يبتسم: اكيد استغربتي...منيره حبيبتي من هالليله ابغى ابدي معك صفحه جديده بدون مشاكل وعوار راس ...ها وشرايك؟ منيره بسرعه: ياليت ياعامر .. تداركت منيره موقفها وتندمت على لقافتها ونزلت راسها في حياء..ابتسم عامر ..ووقف..مسك منيره مع ايدها وراحوا غرفتهم.. ::::::::::::::::: في المدرسه وتحديدا في الهده تركب سمر في السياره: سمر: شاهين...روح السوبرماركت ابغى اشتري حاجيات شاهين"السائق": ماما شنو قول؟؟ سمر: يالخايس..انا قلت لماما وقالت زين واللحين ممكن تمشي شاهين: زين زين....اوووه ماما سمر.. تقاطعه سمر: ماما بعينك..لعنبوك انا كبر اختك ..شتبغى شاهين وهو يمد ايده عليها: هذي ورقه في بنت يعطي انا قول عطي سمر سمر وهي تاخذ الورقه: ومنو البنت هذي؟ شاهين بحده: انا كيف يعرف.؟؟ سمر ماردت عليه لانها انصدمت من المكتوب في الورقه كانت ورقه صغيره فيها رقم ومكتوب فيها : سمر قلبي هذا رقمي واتصلي علي..بصراحه انا مومعجب فيك وبس الامغرم ومطيور عقلي فيك...."محمد".. سمر بلهجه غاضبه: شاهين منو اللي عطاك الورقه؟ شاهين: اوووووف انا شنوقول ؟؟ هذا بنيه يجي يعطي انا وعرفت سمر من سايقهم ان البنت كانت متغشيه ..ومو باينه معالمها.. شاهين: يلا ماما ...روح سوبرماركت سمر بخوف: خلاص شاهين ماابغى السوبرماركت رجعني البيت شاهين: ليه قول من اول؟ سمر بعصبيه: مالك دخل فاهم..خلصني رد البيت بسرعه.. كانت طول الطريق تلتفت على ورى وحمدت ربها ان مافيه احد يلحقها... اول مادخلت البيت .... الام: سمر تعالي في بنت تبغاك على التلفون سمر بإستغراب: منو؟ الام: وشيدريني؟ تعالي وكلمي وحده من صديقاتك سمر وهي تصعد الدرج بخطوات متثاقله:اوووه مالي خلق اكلم احد قوليلها منوانتي؟ بعدين انا اتصل عليها.. الام: بلا دلع وتعالي كلمي البنت تبغاك ضروري ...بتابع البرنامج . انزعجت سمر...نزلت من الدرج واخذت السماعه من امها اللي راحت تتابع برنامجها.. سمر بتعب: الو .....: خذيتي الورقه سمر بخوف وعصبيه: منو معاي؟ .....:محمد ياقلب محمد سكرت سمر السماعه وراحت تركض لغرفتها وهي موشايفه اللي قدامها من الخرعه بعد اسبوع: الساعه 12 في الليل فيصل نايم عند مها وتفاجىء بضرب قوي على الباب... ام فيصل: فيصل...قوم حرمتك تولد وانت نايم عند هالخايسه .. ويقوم فيصل بسرعه يبدل ثيابه ويطلع... اما مها ... فكرت انها ممكن تكون في مكان سلوى في هاليوم...تذكرت ايامها مع فيصل وكل لحظه سعيده بينهم .. وتأكدت ان اليوم..اليوم بالذات في مولود جديد...وفي شخص ثاني راح ينولد من جديد اللي هو فيصل كانت متأكده ان فيصل راح يتغير ...كانت تبكي حظها العاثر وتمنت لو تكون امها بجنبها تنام على صدرها وتواسيها وتخفف عنها الامها...هيجتها الذكرى واحزنها الواقع ومن شدة الامها صارت تمشي بالغرفه وجنها مضيعه شي ..ماكانت عارفه شتسوي اوتدور على شنو المهم انها كانت تروح وتجي على مستوى خط مستقيم ولما تعبت استقرت في الزاويه تبكي وتآكل اظافرها(كالعاده اذا توترت) ومن شدة التعب نامت في مكانها..كان شكلها اليم بكل معنى الكلمه ..كانت فاجه شعرها وجفونها كانت محاطه بالهالات السوداء شفايفها كانت جافه ..اما دراعتها كانت قصيره نتيجة اهمال فيصل لها..اظافرها كانت فيهم بقايا دم متجمده ... وفي المستشفى ولدت سلوى....وكانت الصدمه بالنسبه لفيصل غير متوقعه.... انتظروني
  3. الجزء العشرون: فجر: حمووووووووووود من قالك تشوف جوالي ترى فيه خصوصيات ماارضى احد يشوفها محمد ولدعمة فجر(19سنه): وشفيها يعني اذا شفت جوال بنت خالي؟ فجر: مثل ماقلتلك خصوصيات ومااحب احد يشوفها.. محمد: بس والله خوووووش رقصه....من هالبنت الحلوه؟ فجر متفاجئه: وانت لحقت تشوفها؟ محمد: والله ملكة جمال....منو هذي؟ فجر: مالك خص.. محمد: افاا والله انا مالي خص ؟؟علميني منو؟ فجر: وحده من صديقاتي... محمد: شسمها؟ فجر:اسمها سمر ارتحت اللحين...يالله عاد اقلب وجهك... محمد: طيب هي معك بالمدرسه؟.. فجر: اكيد بالمدرسه...يعني منوين عرفتها؟ وطلعت فجر من عند محمد اللي تم يفكر بسمر وكيف يوصلها....وقرر انه يروحلها المدرسه ويشوفها :::::::::::::::::::::::: في بيت ام فيصل الكل متجمعين...حتى مها: ام فيصل: ها وشقلت؟؟؟ فيصل: والله يمه مدري وشتكلمين عنه؟ ام فيصل: اتكلم عن روحتنا يم الدمام ماامداك نسيت فيصل:إيه الحين ذكرت... انا اقول خلوها الاسبوع مو الجاي اللي وراه ام فيصل : ليه ؟؟وشعندك الاسبوع الجاي؟؟ فيصل وهو يطالع مها: بسافر انا ومها للكويت ام فيصل وسلوى بإستغراب: نــــــــــــــــــــــعم ؟؟ فيصل: ماسمعتن؟؟؟قلت بودي مها للكويت....ووحدنا سلوى: وتخليني وحدي وانا بهالحاله؟ فيصل: مافيك الا العافيه ...وبعدين انتي اخر الشهر بتولدين.. ام فيصل بإصرار: ماتروحون !! فيصل: ليه يمه؟ ام فيصل: ماله معنى مراحكم...وبعدين انتي يامقصوفة الرقبه وشوله تتعبين زوجك وتحملينه عنا السفر،وانتي مالك حد هناك ها؟ اكيد انك تحنين عليه بالليل والنهار فيصل: يمه كافي انا قلت بنسافر يعني بنسافر خلاص ام فيصل: عجل ماتروح الا ورجلي على رجلك فيصل: وشووووووو ؟؟يعني تسافرين معنا؟ ام فيصل: إيه والا ماتبغاني اسافر بعد؟ فيصل: لاموقصدي بس انا ماابغى اتعبك يمه ام فيصل: مافيها تعب.. سلوى: وانا بعد ابغى اسافر معكم مها بصوت واطي: ياحبيبي …كملت هذا اللي كان ناقصني سلوى: وشتقولين انتي ها؟ فيصل خلها تسكت احسنلها والاترى ماراح يحصل خير..انا قلت مسافره معكم فيصل بضيق: وين بتسافرين انتي بعد ؟؟؟خلاص انتي تقعدين عند اهلك وانا وامي ومها بنسافر.. سلوى كانت بترد بس شافت اشاره من ايد خالتها يعني اسكتي…اما مها فحست بضيق وقهر ..وتمنت لو ان سلوى هي اللي تسافر معها مو النسره ام فيصل…. ::::::::::::::::::::::: في بيت عامر: منيره زوجة عامر: عامر فيك شي؟انت مريض؟ عامر بدون نفس: لامافيني شي.. منيره: احس انك موطبيعي…عامر انا اعرفكم زين وعايشه معاكم سنين يعني انا موغريبه ..ابيك تصارحني بشي..ممكن.؟ عامر: وشتبين؟ منيره بتردد: انت مجبور علي؟؟؟ يعني اهلك غاصبينك علي؟ هني ثار عامر وعصب حيل لما سمع كلامها: نعم؟ وشتقولين؟ شايفتني حرمه يغصبوني؟؟انا رجال ورايي بيدي ومحد يغصبني انتي فاهمه محد يقدر يغصبني… ويطلع من الشقه ….وينزل تحت… لقى سمر تسوي سلطه بالصاله… سمر: عامر وين رايح؟؟؟وقف ذوق سلطتي اول مره اسويها وابغى رايك فيها.. عامر مارد عليها وطلع برى… سمر تكلم نفسها : شفيه هذا؟؟؟الحمدلله والشكر من تزوج وهو ماله خلق لشي؟ ::::::::::::::::::: فيصل: يالله يمه …هذي عادتك ماتخلينها…صارلنا ساعه واحنا ننتظرك بالسياره ام فيصل: يالله خلصت .. وتقعد ام فيصل بالمقعد الامامي بينما مها بالوراني ….اما سلوى راحت عند بيت اهلها بعد مااقنعتها ام فيصل وطمنتها بأنها راح تضيق على مها وتكون تحت برج المراقبه24ساعه …. وطول الطريق وام فيصل ماتركت وصيتها لسلوى وتمت تضايقها …. وبعد ثلاث ساعات متواصله: فيصل: ها مها تبغين شي من البقاله؟ ام فيصل: وانا ماتسأل عني ابغى شي والا ماابغى والا بس بنات الناس؟ فيصل يضحك: يمه الله يهداك توك ماكله ... ام فيصل: وشكليت؟ اعوذ بالله مغير خبزه وحليب ... فيصل: طيب طيب اللحين بشتريلكم كلكم ... ويشتري فيصل 3عصير3صمون جبن.... ولما مد فيصل ايده بيعطي مها حصتها من الاكل..مدت درعا ايدها وخطفت الاكل.. ام فيصل: صمونه وحده ماتكفيني ياوليدي تراني جويعانه فيصل بعصبيه: وليه ماقلتيتي اشتريلك يوم كنا واقفين عند الدكان ..والا حلالك اكل مها ام فيصل: مستكثر علي ؟؟ مها: فيصل خلاص انا موجوعانه...عليها بالعافيه ام فيصل : غصبن عليك ماهو رضى منك... فيصل: كيف موجوعانه وانتي مااكلتي شي من الصبح؟...بس تدرين شلون:.. خذي صمونتي وعصيري... رفضت مها لكن مع اصرار فيصل وافقت بالغصب.......ونظرات ام فيصل لها تحرق كيانها ... في بيت عامر...: سعيد يطق باب غرفة سمر: ممكن تفتحين الباب؟ سمر وهي تفتح الباب: ماشالله شهالادب اللي نازل عليك من السما؟....خير شبغيت؟ سعيد: ابغى مسجل!!! سمر بإستغراب: نعم؟ سعيد: ماتسمعين؟ قلتلك ابغى مسجله سمر: وشتبغى فيها؟؟؟ومن متى وانت تسمع اغاني؟ سعيد: اذا عندك عطيني واذا ماعندك خليني امشي... سمر:ممكن اعرف زوجتك وينهي؟ سعيد: وديتها لأهلها...واللحين ممكن تعطيني المسجله ؟ سمر:اسفه ماعندي سعيد: مالت عليك وعلى اللي يطلب منك...اروح ادور بأغراض غيداء ابرك من مقابلك.. سمر: انت ماتستحي؟ تفتش بأغراض الحريم... موعشان البنت تزوجت تستحل اغراضها...اصبر شوي وانا بدورلك .. وتعطيه سمر مسجله مو كرم منها...بس تبي تعرف شيبي منها؟ لان سعيد مو راعي موسيقى ولا اغاني.. راح سعيد لغرفته وتبعته سمر تسمعله وهو مايدري... في الجانب الثاني من البيت..كان عامر وزوجته يطالعون التلفزيون وهو ماله نفس.. منيره: ترى صارلنا اسبوع من تزوجنا!! عامر: ادري ...قايله شي جديد؟ منيره: عامر انت شفيك؟ شصايرلك؟ عامر: قلتي هالكلام مية مره وقلتلك ميتين مره ان مافيني شي...لاتزهقيني خلاص كافي عاد منيره: انا ماخبرتك عصبي للهدرجه قبل الزواج؟ عامر: منيره الله يخليكي مالي خلق عوار راس..بروحي كاره عمري وكاره الدنيا كلها.. لاتغثيني .. منيره خانقتها العبره: ادري انك كارهها بسبتي ...بس انا شذبي؟انا لو بيدي ماتزوجتك تدري...واذا ماعندك علم ان اهلي زوجوني بدون حتى يشاوروني والا انا اذا رجعلي الراي فلا يمكن اخذ واحد بعد حسين..انا بيدي اربي بنتي احسن تربيه وماراح اقطعها عن اهلها وعمامها ...انا اسفه عامر اذا كان كلامي ثقيل شوي عليك بس صراحه انت قهرتني وغثيتني ...يعني مافي وحده اول سبوع في عرسها تنزف وتنهان من زوجها مثل ماانت تهيني .... وسكتت منيره وهي تمسح الدموع اللي على خدها ... عامر كسرت خاطره منيره ولما جابيرد عليها سمع صوت صراخ برى...وطلع لمصدر الصوت... سمر كانت تسمع لسعيد عند باب شقته ...وسمعت صوت امها مع خالتها يتكلمون ....هني عرفت ان سعيد يسجل مكالمات التلفون ويسمعها من فراغته الزايده... سمر تطق الباب: ســــــعيد افتح الباب احسنلك؟؟ سعيد: اذلفي انتي ....وشتبغين ؟؟؟ سمر: يالخايس ياللي ماتستحي....تجسس على مكالماتنا؟ سعيد وهو يفتح الباب معصب: ومن قالك هالحكي؟ سمر: انا سمعت بأذني ...خلني ادخل غرفتك وافتشها...وخر عن الباب.. تحاول سمر انها تدفع سعيد عشان تدخل داخل غرفته لكن سعيد قاومها .... وعلى صوت صراخهم ...يجي عامر..ومنيره عامر: خير سعيد وش اللي حصل؟ سمر: انا اللي بقولك اللي حصل لان هو كذاب وماراح يقولك الحقيقه.. سعيد بنظره مهدده وبصوت مرتفع:ســــــــــــــمر والله ياويلك عامر: سمر احكي معي انا ...وشسبب هالصراخ؟ سمر: الحبيب يسجل مكالماتنا ويتسمع ...تصور وصلت فيه الوقاحه ان يسجل مكالمات امي ويتسمعلها يعني شقصده؟ امي تغازل؟؟؟ امي تغازل ياسعيد تسمعلها؟؟لاعاد انطوائي وماعندك اصدقاء وفوق كل هذا تسمع سوالف الحريم؟؟؟ سعيد ماقدر يتحمل وعطى سمر كف قوي على وجهها خلاها تطيح على الارض وهو يقول: مالكم شغل فيني انا كيفي اسوي اللي ابغاه ...انا حر فاهمين كان سعيد يحاول انه يضرب سمر زياده لكن عامر مسك ايدينه بطريقه تشل حركته: سعيد استح على وجهك وصير رجال ..تضرب بنت عمرها 16سنه مالها ذنب...مالك حق تضربها وانا واقف ..وبعدين انت ماسمعت قول الله سبحانه وتعالى..."ولا تجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا"؟ سعيد: إيه معذور تدافع عنها مو هذي سمر الصغيره المدلله اللي ماجربت تنضرب ولااحد يوقفها عند حدها..الوالد الله يسلمه 24ساعه مجابل الحلال والوالده الله يطول بعمرها تنقل من حرمه لي حرمه ومن بيت لي بيت وبيتها اللي هو بيتها مهملته ....عندك علم ان اختك هذي عندها صديقه تكلمها بالتلفون وكل سوالفها حب ومغازل...تدري والا ماتدري؟ عامر التفت لصوب سمر بس مالقاها لان منيره اخذتها لغرفتها ورد يكلم سعيد بإستغراب: وشتقصد؟ يعني... يعني سمر تكلم شباب؟؟؟؟ سعيد: لا مو شباب...لكنها تكلم بنت الظاهر انها تلعب دور الصبي وطايحتها مغازل بأختك عامر بهدوء: وانت؟؟ماعرفت من مصادرك الخاصه..شسم البنت؟ سعيد وهو منحرج: امبلا ..اسمها ...فجر.. عامر: عدل..انا من البدايه محذرها منها لكن هي ماطاعتني..بس هذا الشي مو حجه بأنك تعاود شغلك القديم..انا قصدي التجسس والتصنت...عيب ياسعيد عيب عليك ترى هذا مو من شيم الرجال.. سعيد: انا اشوف ان مافيها شي...اذا حبيت احافظ على شرفي وشرف اهلي اصير غلطان؟ عامر: في مليون طريقه غير هالطريقه...وبعدين انت متى تسنع وتروح تجيب حرمتك اللي صارلها اسبوع حاذفها عند اهلها ..انا من تزوجت وانا مااشوفها سعيد وهو يدخل غرفته: اوووووووه بعدين بعدين يروح عامر لغرفة سمر وهو في طريقه يمر عند غرفة جدته...حرمه كبيره بالسن عمرها(84) ومخرفه... سمعها تقول...."الحلال...الحقوا عليه يالنشامى...الحلال راح...ياويلي على حلالي..." ابتسم عامر وهو يفكر شلون بيكلم سمر وهو بهالحاله...دخل عليها ولقاها منسدحه على السرير تبكي ومنيره عندها تواسيها... عامر: منيره ممكن تخليني انا وسمر شوي؟ منيره: أي اكيد ....سمر انا طالعه اللحين ..لاتسوين بروحك كذا..ترى السالفه ماتسوى... وتطلع منيره ويقفل عامر الباب وراها ... عامر يقعد بجنب سمر وهو يطالعها : يعور الكف اللي عطاك سعيد؟ سمر وهي تنفجر بالبكاء: شفته ياعامر شلون تجرأ ومد ايده علي؟؟ ابوي ماسواها يسويها هو؟؟ عامر: ترى صفعات الزمن اقوى... سمر رفعت راسها وهي تطالعه وكأنها مو فاهمه اللي قاعد يقوله.. عامر: كم مره حذرتك من فجر؟ سمر: كثير...بس ليه تسأل ؟ عامر: احاول قد مااقدر اني اتمالك اعصابي معك ... سمر: عامر شسالفه؟ عامر: ابغى اعرف علاقتك مع فجر بالتفصيل سمر: صداقه...مجرد صداقه عامر: طيب...وشدخل كلام الحب بالصداقه سمر بإرتباك: أي كلام حب واي خرابيط؟؟..انا احب فجر على انها صديقتي وبس عامر: شوفي ياسمر اذا احنا قسينا عليك وضربناك ترى هذا من حقنا لان احنا اخوانك ولنا حق عليك... وانا ابغى مصلحتك لانك تهميني ...ولاني خايف عليك ترى ذا الزمن مايرحم والكل يبغا منك شي الا اخوانك واهلك لانهم يحبونك ويخافون عليك ... سمر: والمطلوب مني؟ عامر: تطيعيني؟ سمر:.... عامر: ماابغاك تكلمين فجر ولاحتى تزورينها ولاتمشين معاها.. سمر : لــــــــــــــــــــيه؟ عامر: لاني شايف انها بنت مو زينه وماتصلحلك سمر: عامر انت ترضى احد يمنعك من اصدقائك اللي ترتاحلهم ؟ عامر: اذا مااحسنت الاختيار ..طبعا ارضى سمر: واذا رفضت اني اقاطعها؟ عامر: راح تكون معاملتي لك ثانيه...ومراح يكون فيه مدرسه ولاتلفون ولا طلعات ولا .. تقاطعه سمر: خلاص ...خلاص موافقه ...والله يسامحكم ........ تنزل سمر راسها وهي تبكي...ويرفع عامر راسها ويمسح دموعها ....وهو يقول: اختاري الصديقه الزينه واوعدك ياسمر اني مراح احرمك منها ولا اخلي احد يتدخل بحياتك...لكن اذا كذبتي علي وظليتي تكلمين هالبنت ترى لا تلومين الا نفسك.... ويطلع عامر من البيت بكبره وهو متضايق ومنغث من المشاكل اللي ماتبغى تنتهي... :::::::::::::::::::::::::: بالطريق: فيصل: مها ..يمه ...كافي خلاص عاد والله صدعتوا راسي.. ام فيصل: ماتسكتها هي..شوف لسانها شطوله مع امك.. مها: انا ماقلتلج شي انتي اللي حاطه دوبج من دوبي فيصل: بس مها خلاص..ابي هدوء ارجوكم ام فيصل: تسمعين الرجال شيقول؟؟؟ يبغى هدوء...سمعتي مها: انا كيفي ...بعدين انتي مصدر الازعاج مو انا فيصل بعصبيه: مها ...بس عاد ..كافي ام فيصل: ايه بلا مالها اهل يربونها ويعلمونها تحترم الكبير.. مها: لي اهل الله يرحمهم ...ربوني احسن من تربية اهلج لج.. زادت عصبية فيصل لما سمع كلامها وبطريقه لا اراديه منه حاول انه يمد ايده عليها ...يعني ايد على السكان وايد الثانيه ضرب مها فيها.... اما ام فيصل ماحاولت تهدي الوضع ..مع ان حركة فيصل هذي كانت ممكن تكون سبب في حادث مأساوي لهم .... مها.... شقول عن مها؟؟؟...انتم حطوا نفسكم مكانها...اذا أي احد تعدى وسب اهلكم شنو يكون شعوركم؟ وشلون تصرفون؟؟هذا وهم على وجه الارض ....فمابالكم اذا كانوا تحت الارض وغيبهم التراب؟؟؟... وشنو يكون انطباعكم لما يوعدكم احد بشغله ويخلف بوعده...".امانه ماتكرهونه"؟؟؟؟ بالنسبه لمها...كانت المشاعر متضاربه بكيانها لكن نقدر نقول ان الحزن شعور قاسي واثره عميق....دموعها تجمدت بمحاجر عيونها ...وراسها صدع من كثر التفكير ...وقلبها ضعفت نبضاته بداخلها...اما جسمها فقد اثقلته الهموم وتعب ..وماعادت تقدر تحتمل ..وانسدحت على المقعد الخلفي وهي تبكي بصمت اليم.... ام فيصل: تستاهلين...الرجال يقولك... يقاطعها فيصل بحده: بس خلاص يمه كافي...اظنك ارتحتي اللحين؟ :::::::::::::::::::::::: وعند جوازات السعوديه...بين السعوديه والكويت...وبالتحديد عند المطبقه.."الحرمه اللي تكشف على وجوه الحريم" ... فيصل يوقف سيارته عند ملحق المطبقه...كان ساكت طول الطريق يفكر في موقفه مع مها ...كان حاس بتأنيب الضمير..وبنفس الوقت كان يعتقد انه على حق ... فيصل: يالله يمه..انزلي انتي ومها عند المطبقه..وانا بروح اختم على الجوازات...بخلي السياره مفتوحه ..اذا خلصتوا اقعدوا فيها ... ام فيصل وهي تلتفت على مها اللي كانت غرقانه في صمتها وحزنها: يالله ياحجيه ترانا وصلنا..والا تبغيني افتح لك الباب وافرشلك البساط الاحمر تمشين عليه؟ فيصل: خلاص يمه ..لاتكثرين بالكلام ..مها بتنزل اللحين...يالله يامها مها ماردت عليه ولا على امه ونزلت من السياره.... وعند المطبقه اللي كانت تنادي اسم مها... ام فيصل: وشتشوفون؟؟؟وجهن قبيح وحاوين كل شين ؟؟ المطبقه: انتي مها؟؟؟ ام فيصل: لاانشالله إسم الله علي.. مها وهي تنزل غشوتها: انا مها .. المطبقه: ماشالله ...الا قولي حاوين كل زين..."توجه كلامها لام فيصل" مها: ماعليج منها هذي محتره مني ومنقهره لاني احلى منها))))))))(((استغلت عدم وجود فيصل وحبت تقهرها شوي))))) ام فيصل فعلا انقهرت: ياللي ماتستحين...والله لاعلمك منهو المقهور اللحين يال... تقاطعها المطبقه: لو سمحتي اختي....كملوا كلامكم في الخارج وطلعت مها للسياره ...اما ام فيصل راحت للحمام ... يرجع فيصل ويلقى مها بروحها بالسياره...ركب عندها بالمقعد الخلفي.. فيصل: وين امي؟ مها:.... فيصل: ممكن تجاوبيني ..؟ مها بدون نفس : بالحمام.. فيصل: اكيد انتي زعلانه ؟ مها:.... فيصل: بس لازم تعذريني مها: عادي فيصل: شنو اللي عادي؟ كل ماصار بينا شي قلتي عادي؟ مها تحاول قدر الامكان انها ماتبكي: فيصل..انا خلاص ماعاد يهمني شي ولايأثرعلي انا مات الاحساس فيني فيصل يمسك ايدها: ممكن تسامحيني؟ مها: ياكثر ماسمعتها يافيصل ... في هاللحظه تفتح ام فيصل الباب : ياسلام قاعد عندها ...وماسك ايدها بعد ترضاها...بلاك ماتدري شصار؟ انحرج فيصل ورد مكانه : خلصتي يمه... نمشي؟ ام فيصل: انا خالصه ...ماسألتني وشصار؟ فيصل وهو يحرك السياره: وشصار بعد؟ ام فيصل: زوجتك ...قصدي اللي محسوبه عليك زوجه فيصل: يمه خلاص ماابغى اسمع...مشاكلكم حلوها بينكم ام فيصل بعصبيه: تدري وشتقول عني؟؟..تقول اني محتره منها ومنقهره...من زينها ؟؟؟ انتي ماتشوفين نفسك بالمرايه ...ترى مافيه فرق بينك وبين قرود الطايف ينفجر فيصل بالضحك ...اما مها ماقدرت هالمره تمسك دمعتها الاخيره اللي غسلت ايدها نهاءيا من فيصل .. مها: حضرتك مستانس على تشبيهات امك ؟ فيصل مبتسم: لاوالله ماني مستانس...بس يمه وشلون جبتيها؟؟؟مره وحده قرود الطايف؟ ام فيصل بسخريه: لاوقرود الطايف احلى بعد.. فيصل بجديه: لا عاد يمه....شجاب السما للارض؟؟.ترى مها مزيونه .. ام فيصل: إي واضح....القرد بعين امه غزال... :::::::::::::::::::::::::: في بيت اهل سلوى...: سلوى: والله يامروه اني منقهره...تصوري ولااتصل علي ولامره .. مروه: بسم الله توهم ماشين مامداهم يوصلون الكويت ...انتي ليه مستعجله؟ سلوى بقهر: إيه شيبغى فيني...؟؟معاه حبيبة قلبه ..وشلون اطري على باله؟ مروه: حبيبة قلبه مسكينه سلوى بإستهجان: مها...مسكينه؟؟؟ مره: ايه مسكينه...ولا عندك اعتراض؟ سلوى: انتي ماعرفتيها زين...هذي عقرب رمل تلدغ بسكات مروه: انتي اللي ماعرفتيها ياسلوى....حرام عليك خفي عليها انتي وخالتك..البنت يتيمه ومسكينه كافيها اللي فيها لاتعذبونها زياده سلوى: اشوفك متعاطفه معها؟؟ مروه: الصراحه انا ارتاح لمها واحبها واحس ان مايطلع منها الشر.. سلوى: يعني انا اللي يطلع مني الشر؟؟ مروه: مو قصدي ...خلينا من هالسالفه وقوليلي ليه ماتروحين لعزيمة مرزوقه؟ سلوى: هذا اللي ناقص اروح لعزيمة مرزوقه!! مروه: وليه ماتروحين ...ماكنها هي اللي كانت من اعز صديقاتك؟ سلوى: وليه ماجت عرسي.....انا من باعني برخيص ببلاش ينباع انتظروني
  4. سامحوني على التأخير الجزء الثامن عشر::::::::::::::::::::: سمر: يمه اليوم فجر صديقتي بتزورني.. ام سلمان: حياها الله يابنيتي ...البيت بيتها سمر: إي بس سعيد يمه ام سلمان: شفيه سعيد بعد؟ سمر: خليه يطلع...او يروح عند زوجته ام سلمان: مااقدر اطرده ...لاتنسين ان هذا بيته مثل ماهو بيتك سمر: انا ماقلتلك اطرديه...انا قلت صرفيه...يمه والله صديقتي انحرجت منه...المره اللي طافت يوم تجيني..كان قاعد بالصاله واول ماشافها قعد يحقق معها: شسمك؟ وبنت من؟ومنو اخوانك؟ وجايه مع منو؟ فضحني يمه..صرت انحرج لما اعزمها مره ثانيه ام سلمان : خلاص انا بروح اكلمه اللحين والله يهديه .. سمر: الله يخليكي لي يااحلى ام بالدنيا .. وبعد نص ساعه توصل فجر صديقة سمر.....فجر هذي امها اجنبيه وطلقها ابو فجر من كان عمر فجر سنه وتزوج وحده ثانيه كانت زوجته الثانيه حنونه مع فجر وتحبها وكانت متدينه ودايم تنصح فجر لكنها ماتقدر تسيطر عليها خصوصا ان ابوفجر على طول مسافر لظروف شغله ومخلي مسئولية العيال كلهم على راسها فجر كانت متمرده ,,في ظاهره جديده غزت العالم الاسلامي وعلى وجه الخصوص " الخليج العربي" وهي ظاهرة" الصبيك" والعياذ بالله ..ومعنى هذي الظاهره ان البنت تشبه بالرجال وتقلدهم ...هذي الظاهره كانت مسيطره على فجر ..شعرها كان بوي..وكانت تحط عطر رجالي..وكانت تمشي مشيه مو طبيعيه..والامر من هذا كله انها كانت تشرب زقاير..فجر كانت تحاول تقرب من سمر من زمان لان سمر كانت من احلى بنات المدرسه والبنات عليها نمل الكل يبيها تمشي معاه حتى المدرسات انهبلوا عليها بس سمر ماكانت تعطي فجر وجه...وهذا الشي هو اللي دفع فجر انها تمسك فيها اكثر..اما سمر عقب ماشافت من فجر كل هالحب والتمسك قررت انها تحن عليها وتصدق عليها بكم كلمه ...وكان هذا الحكي اخر السنه اللي طافت... سمر: خلينا من الذكريات اللحين ...انا ادري اني كنت قاسيه معك ..بس والله ماعرفت قدرك الا اللحين فجر: قلتلك من زمان جربيني مراح تخسرين شي .. سمر: المهم كلميني عن مغامراتك مع اصدقائك ...وشسويتي معهم اخر مره؟ فجر: صدقيني ياحياتي انا معاهم مثلي معك...اصدقاء عاديين سمر: وتكلمينهم بالجوال؟ فجر: لا اكلمهم بالهاتف العمومي...انتي وشرايك؟ اكيد اكلمهم بالجوال سمر: حظك....مو اخواني اول مافتحت معهم هالسيره عصبوا علي وهاوشوني فجر: انتي ماعندك جوال؟ سمر: ومنوين ياحسره؟ فجر: ولايهمك...انا بجيبلك الجوال واعتبريه هديه مني لك سمر وهي منحرجه: لا فجوره لاتفهميني غلط...انا بشتري بس مو الحين انشالله بعد مااخلص الثانويه فجر: صدقيني احسنلك واريح لك ...وبعدين اقدر اكلمك متى مابغيت وبأي حزه سمر: لالا انا ماابغى اكلف عليك فجر: والله لافيها كلافه ولاشي ..انا قلت اعتبريها هديه ابتسمت سمر وهي تفكر بالهديه الحلوه اللي بتجيبها لها صديقتها العزيزه والغاليه ....فجر ::::::::::::::::::::::: كان تعبان حيل واثار الطق واضحه على كل معالم جسمه ويالله واقف على رجوله عشان يكلمها: ساره انصدمت لما شافته: جراح....شفيك ؟ جراح وهو يتلعثم بالكلام: ها...لا مافيني شي هوشه بسيطه وقفت ساره من مكانها وهي تطالعه بنظرات بارده ....لفت ورى وطلعت من الغرفه .. جراح: ساره....ساره ماردت عليه وكملت مشوارها .... وفي البيت: ام ساره: ليش ياساره؟...ليش تخلين عنه ؟ ساره: انا ماتخليت عنه ...ابي ازعل عليه شوي ..ابيه يحس ام ساره: من تغلى تخلى ساره: يمه هذي مو اول مره يطقونه فيها ..وانا كذا مره انصحه واعلمه شلون يتصرف معاهم ..بس هو خواف يمه ..انا ابيه يقوم على رجله من جديد..مابيه جراح الضعيف اللي يخاف من كل شي ..ابيه يصير قوي وشجاع ومايخاف من احد...يمه جراح حتى الجهال صار يخاف منهم ام ساره: والله ماعرفنالج ياساره..شوفيه شسوى يوم صار قوي وشجاع على قولتج...عشانج انتي ياساره ذبح الرجال ودخل بقضيه طويله عريضه..بس عشان يرضيج ويرضي غرورج...شجاعته اللي تكلمين عنها دخلته السجن بسبتج...واللحين تبين منه شجاعه ثانيه..يمكن توديه القبر وبسبتج بعد .. ساره بحزن: صح كلامج يمه ...انا الغلطانه وانا السبب في كل اللي يصيرله...بس هذا مايعني ان الحياة انتهت ..يمه الحياة تمشي سواء بغلطنا والا بدونه وهذا مايمنع انا نبنيها من جديد ام ساره: والله كلام المدارس هذا انا مااعرفه...مااقول غير الله يصلحج يابنتي... ساره سرحت وقعدت تفكر بموقفها اللي صار مع جراح ..كانت مقتنعه باللي سوته بس امها قلبت موازينها؟.. ام ساره: ساره ...وين رحتي صارلي ساعه اكلمج ؟ ساره: هلا يمه انا وياج ...شكنتي تقولين؟ ام ساره: ابوج مسوي عمليه بعينه واللحين هو طلع من الطبيب شرايج نزوره؟ ساره: بس... ام ساره تقاطعها: عارفه شنو بتقولين....بس هذا ابوج مهما سوى هذا ابوج وله حق عليج ساره: انتي بتروحين؟ ام ساره: اكيد بروح معاج..اذا بتروحين ساره: خلاص يمه نروح لابوي والله يستر :::::::::::::::::::::::::::::: فيصل: مها...ردي علي لما اكلمك مها: خير فيصل ..شتبي انت بعد؟ فيصل يحاول يتمالك اعصابه: كلميني بأدب ..كم مره افهمك انا ؟كم مره اقولك لاتقلين ادبك علي ؟ مها: اسفه فيصل: سمعت هالكلمه مليون مره منك مها :...... فيصل: حالتك مو عاجبتني ولازم اوديكي الطبيب مها: أي قول انك بتخلص مني وماتدري شلون...كذا مره قلتلك طلقني وارتاح مني فيصل: مها ...ارمي افكارك الخايسه هذي...والطلاق انسيه لاني ماافكر فيه مها: الله يعيني عليك فيصل: والله يعيني انا بعد مها: فيصل..انت اللحين جايني عشان تغثني... فيصل: لا والله بس عشان اونسك...اشوفك هاليومين مو على بعضك مها: ....... فيصل: انتي ماتنامين عدل؟ مها:..... فيصل وهو يسحب ايدها ويشوف اظافرها اللي كانت ماكله نصهم من القهر والحره اللي فيها : انا كنت عارف ان فيك شي...واقول البنت ليه مو طبيعيه؟ مها تسحب ايدها منه:طبيعيه ونص بعد...شقصدك يعني انا مجنونه؟ فيصل: ماقلنا شي بس لازم يشوفك الدكتور...يمكن فيك عقده ويقدر يحلها الدكتور فيصل استفزها بكلامه وصارت تصرخ عليه ...لين ماطلع عنها وراح لسلوى وهو يضحك سلوى: ماشالله...شعندك تضحك؟ ضحكنا معك فيصل: اضحك على هالخبله اللي تحت...تصدقين انها تصرخ علي وتضربني بالمخده وانا مااقدر اسويلها شي سلوى: بلاك منت برجال اختفت الابتسامه على وجه فيصل وعصب لما سمع كلمتها ؟؟؟ سلوى تداركت كلامها: انا مو قصدي انت...انا قصدي يعني..مايصير تسكتلها.يافيصل هذي بعدين تمادى و.. فيصل: يعني وشتبغيني اسويلها؟ سلوى: يأخي وقفها عند حدها...اضربها مثلا انزعج فيصل من كلامها: لا.. ضرب لا سلوى: ليه خايف على مشاعرها تنجرح؟ فيصل: لا ياسلوى بس انا قطعت عهد على نفسي وعلى ربي اني ماامد يدي عليها..هذي مسكينه ياسلوى..يتيمه ومالها احد غير الله ثم انا حرام اعذبها ..كافيها اللي فيها سلوى: ممكن سؤال بس تجاوبني بكل صراحه ؟ فيصل: أي تفضلي .. سلوى: كنت تحبها؟ فيصل:...... سلوى: قول يافيصل عادي...الله يسلم خالتي ماخلت احد ماقالتله فيصل: الصراحه إي كنت احبها......ولازلت تضايقت سلوى من كلامه: اقول فيصل....انت شلون تثق فيها ؟ فيصل: وشقصدك؟ سلوى: يافيصل ياحبيبي ..انا قصدي انت شلون تضمن انها ماتكلم غيرك مثل ماتكلمك عصب فيصل من كلامها وقام من مكانه وطلع لعامر .. سلوى: هين يافيصل..اذا ماخليتك تشك حتى بنفسك مااكون انا سلوى بنت راشد ::::::::::::::::::::::::::: فيصل: مبروك ياعامر واخيرا تدخل قفص الزوجيه عامر : والله يافيصل حاس اني بظلم هالبنت معاي ..والله اني مااشوفها اكثر من اخت فيصل: ماعليك من هالحكي...بكره لماتزوج انشالله ...مانقدر حتى نشوفك عامر: ياعمي روح..اقولك اختي تقول مانشوفك فيصل: المهم متى العرس انشالله؟ عامر: الشهر الجاي..واللي قاهرني انهم بيحطون عرسي بفندق وناس وطقطقه وخرابيط على غير معنى فيصل: يارجال هذا عرس افرح وخل العالم تفرح بعد... عامر: ........... فيصل: عامر... احنا اصدقاء من الطفوله وماعمرك غبيت علي شي بس حاس انك هالمره ان فيك شي مضايقك ومنت راضي تقولي ... عامر: مثل وشو يعني؟ فيصل: طبعا مالي حق اسأل ....عامر انت حاط وحده ببالك؟...يعني انت تحب؟ عامر بعد تفكير: لا ...ماناقص الا احب فيصل: على راحتك اذا ماتبغى تقول فهذا شي راجعلك.. عامر: صدقني ماعندي شي اقوله...غير انك تقوم معي ..تراني مليت قعدة البيت فيصل: وين بنروح؟ عامر: أي مكان ...المهم نطلع فيصل : على راحتك في المدرسه: ::::::::::: فجر: يالله سماره قبل تجي الابله...خلينا نروح على الساحه الخلفيه مافيها احد سمر: إي لحظه بس خليني اربط خيط الجوتي ...ماانفلت الا الحين فجر: خلصينا ..عاد اليوم عربي حصتين....واو بنفتك منها سمر: يالله امشي ... وفي الساحه الخلفيه..كانت الحركه شبه معدومه..اشجار بلا غصون وملعب قديم ومخزن للكراسي .. سمر: انا ماادري ليه خايفه؟ مع ان هذي مو اول مره اهرب فيها من الحصه ...بس اول مره اجي المكان هذا فجر: معي انا لاتخافين ولاتحاتين .. سمر: طيب اللحين بنقعد حصتين ...شنسوي؟نجابل وجه بعض؟ فجر: وانا عندي شي احلى من مجابل وجهك؟ لوبيدي اترك العالم كله واجابل وجهك .. سمر تستحي وتنزل راسها: بس عاد فجوره فجر: جايبتلك مفاجئه معي...نقدر نقطع الوقت فيها ونستانس للاخر المفاجأه اللي مع فجر كانت بدايه لنهاية سمر..... سمر بإندهاش: جواااااااال؟؟؟؟ فجر: ولك انت ياجميل سمر: مااصدق...تدرين خلاص انا ماابغاه فجر: هو على كيفك ترفضين هديتي ...كذا تخليني ازعل منك سمر: لا خلاص كلش ولا زعلك...*وتغنيللها(رضاك انت غالي رضا الناس تالي..) * فجر: الله على الصوت ولاشاكيرا .. سمر:هههههه عن الطنازه..ويلا علميني شلون استعمله ؟ فجر علمتها كل شي ... فجر: واللحين خلينا نستانس شوي....هذا الجوال بيدك وماعليكي غير انك تشيرين بالارقام ..واذا طلعلك شاب..تميعي بالكلام وتدلعي عليهم ..يلا جربي سمر: نعم؟؟؟ لا حبيبتي مستحيل...مالك امل اسويها فجر: انتي ليه هبله؟ صدقيني مراح تخسرين شي...ومحد بيدري عنك سمر: فجر الله يخليكي خلينا نقوم هذا الجرس طق واذا سألتنا الابله وين كنتم بنقول أي عذر...انا صراحه خايفه من المكان وحاسه ان اللي نسويه غلط فجر: طيب انتي جربي والله مراح تخسرين شي ..وبعدين انا ضامنه المكان ..صدقيني محد راح يجي سمر بعد تفكير: طيب راح نقعد هنا...بس شيلي الجوال ..احس انه مو وقته فجر: خلاص اللي يريحك ...ممكن تقوليلي اللحين متى بتزوريني لاحظي انك وعدتيني كذا مره واخلفتي بوعدك ...وهذي الصفه مو حلوه ..توعدين وتخلفين هذا شي كلش مايمشي معي سمر: طيب انا اسفه ...ممكن تقبلين اسفي؟ فجر وهي تحط راسها على رجول سمر: واذا ماقبلت اسف حياتي وعمري منو اقبل اسفه؟ سمر استغربت من حركتها وكان ودها تقوم او تطلب من فجر تقوم عنها بس استحت ... :::::::::::::::::::::::::: اليوم جدول اعمالها مزدحم والشغل كله متكدس عليها..صارلها يومين مااشتغلت بسبب حالته النفسيه الصعبه كانت تنشر الغسيل فوق السطح ....وسمعت صوت تصفير وراها.. مها: هذا انتي ..ماتجوزين عن سوالفج ..حسبي الله عليج خرعتيني.. مروه (17سنه) اخت سلوى بنت حبوبه حيل وبالفتره الاخيره تعرفت على مها ..وكانت الانسانه الوحيده اللي تخفف عن مها ولو بعض احزانها...ولما وصلت اخر سنه بالدراسه طلعت من المدرسه بسبب اخوانها .. مروه: اسم الله على قلبك...انتي تعرفين تخرعين ؟ مها: ليش؟ مالي قلب مروه: يبا اسفين لك قلب وقلبين بعد....ها اشوف اليوم عندك غسيل ملابس تحبين اساعدك؟ مها: والله اذا تحبين تخففين علي من العذاب...فحياج الله مروه وهي تنقز من سطحهم الى سطح ام فيصل اللي كان عباره عن طوفه مشتركه بينهم : اذا تبين اموت فدى هالعيون انا حاضره.. مها وهي تضحك: شوي شوي لا تطيحين....ماادري متى بتعقلين ؟ مروه: لا ماعليك اعجبك ...انا لما كنت صغيره مع عيال خالتي كنا دائما نلعب هنا وماكان احد يجي هالمكان غير الخدامه .. مها بإستغراب: تلعبون هني؟..مااشوف في شي يونس ؟؟ مروه: كان في قطع خشب كنا نسوي فيهم بيوت وخرابيط بزران ... كانت مروه تنشر الغسيل وتساعد مها بكل جد واجتهاد ... مها: مروه...على الرغم من انج اخت سلوى الوحيده ..الا ان الاختلاف بينكم كبير حيل مروه: صدقيني يامها ان سلوى اختي طيبه حيل بس انا مدري ليه تغيرت مره وحده؟ مها: معقوله ماتدرين؟ مروه: امممم يمكن غيرة حريم....الا خلينا من سالفة سلوى وخبالها...وفوليلي شخبار فلفله؟ مها: ومنو فلفله بعد؟ مروه: فصول زوجك منو غيره؟ مها: مروه ووجع ...طايح من عينك..فصول مروه: ماقلتيلي وش اخباره؟ مها:عادي..مافي شي جديد ....انتي قوليلي ليش ماتكلمين عن دراستج؟ مروه: مدام اني عرفت اقرى واكتب ..وشوله اعور راسي بعد؟ مها: أي بس هذا مستقبلج ...وترى مانافعج الا شهادتج مروه: اسكتي بس .انا ماصدقت اطلع وافتك...ومستقبلي عند زوجي وعيالي ::::::::::::::::::::::: في المدرسه: سمر: فجر قومي...الابله صاحبة الظل الطويل ..جايه صوبنا.. فجر: يلا قومي بسرعه ....عاد هذي الابله مليغه وماتنتفاهم وتنحاش سمر مع فجر..من الصوب الثاني...والابله لما شافتهم يركضون ركضت وراهم ..بس للاسف مالحقت عليهم لانها تعثرت بجلبابها الطويل... فجر وسمر وصلوا الصف وكان الوقت فسحه وهم ميتين ضحك على شكل الابله..وارتاحوا لما تأكدوا من البنات ان ابلتهم العربي مالاحظت غيابهم عن الحصه... :::::::::::::::::::::::: على الغدا فيصل ومها لحالهم: فيصل: ماشالله شايف النفسيه مرتاحه اليوم.. مها وهي تبتسم: الحمدلله اليوم احس اني نشيطه ومتفائله الى حد ما فيصل: حد ما؟ مافهمت؟ ممكن توضحيلي ياام النفسيه المرتاحه مها: مرتاحه لاني ماشفتهم ...ولاكلمتهم فيصل: اهااا...تقصدين سلوى وامي؟ مها: اسفه فيصل بس ابتعادهم عني يحسسني بالامان نوعا ما .. فيصل: وشفيك اليوم ماسكه علينا حد ما ونوعا ما؟ مها تضحك: فيصل...عندي طلب فيصل: خير وشهي طلباتك؟ مها: ودي...ودي اروح الكويت فيصل تغيرت نظرته لها: وانتي وشعندك بالكويت ها؟ مها: فيصل والله حاسه اني مخنوقه وودي اغيرجو فيصل وهو يقوم من الاكل: الا قولي بتقابلين حبيبك مليتي مني مها انصدمت من كلامه: فيصل ليش تقول جذي؟ هذا مو كلامك؟ أي حبيب واي بطيخ فيصل: علينا هالسوالف...لكن عناد فيك وفيه...احلمي اوديك الكويت ...غوري عن وجهي الظاهر ان مها مو مكتوب لها يوم واحد مع السعاده..."معقوله فيصل يتهمني بشرفي هذا اخر شي اتوقعه منه" ::::::::::::::::::::: ساره: لو سمحت ممكن تناديلي جراح بدر ؟. ......: اختي كم مره اقولج ناديته بس مو راضي يشوف احد ساره: زين...قوله ساره .. .......:لحظه شوي بعد مرور10 دقايق .......:اسف اختي مايبي يشوف احد ساره: انت قلتله ساره؟ ......: أي قلتله وقال مابي اشوف لاساره ولاغيرها ساره: ليش شفيه؟ اهو مريض؟ ......: لا يااختي مو مريض بس مايبي يشوف احد. طلعت ساره من عند العسكري وهي تفكر بحركة جراح...."ليش مايبي يشوفني؟" وفي السجن...جراح وصديقه اللي تعرف عليه بالسجن ناصر: ناصر: جراح ترى انت غلطان حركتك هذي مالها معنى... جراح: وشتسمي حركتها؟ يوم مشت وخلتني ناصر: حركه لا اراديه ويمكن تكون عفويه بعد جراح: اسكت بس ...ساره طول عمرها مغروره....ولايمكن اكسب قلبها ابد ...هي تشوف الناس من فوق ناصر: مااعتقد... عقب كل اللي سمعته منك عنها اقول لايمكن تكون بقلبها ذرة غرور جراح: ياخوي انت ماتعرفها....انا اللي عشت كل عمري وضيعت كل سنيني برجواها ...تشوفني بالسجن الحين ترى بسبتها ...ضيعت سنيني وشبابي وسمعتي بس عشانها ناصر: جراح ترى محد طقك على ايدك ...انت اللي بغيت الشقا لنفسك جراح: صح انا الغلطان..وانا اللي اتحمل...بس شتقول بالقلب اللي مابغى غيرها؟ ناصر: مااقول غير الله يعينك ويصبرك...... في بيت فجر صديقة سمر: فجر: واخيرا....مابغيتي تيجي؟ سمر: حبينا نتغلى فجر: فوق غلاكم تحبون تغلون......والله والله غالييييييييييييين سمر: طيب وشعندك من جديد ؟ فجر: شريط رقص شرقي جديد....خابرتك فنانه بالشرقي سمر: اسم علي لاتحسديني...طول عمري فنانه فجر وهي تحط الشريط بالمسجل : طيب ورينا شطارتك سمر: احد من اهلك بالبيت؟ لاني بفصخ عباتي زهقت منها فجر: اخذي راحتك ....الجو صافي اليوم.. سمر كانت لابسه تحت العبايه تنوره جنز تحت الركبه بشوي..وتيشرت ابيض علاق فيه كلام بالانجليزي..جسمها فضيع مربربه لاضعيفه ولامتينه ..وقصيره شوي وهذا الشي محليها اكثر ... شعرها كان ناعم ولحد كتوفها ....سمر بيضه وبشرتها ناعمه وصافيه ...عيونها عسلي غامج وشفايفها ورديه فجر: يالله سماره قومي ورينا الرقص اللي ولاشاكيرا سمر: لا مالي نفس ارقص فجر: يالله عاد...والا لك نفس ترقصين بس بالمدرسه ؟ سمر: خلاص ارقص بس على شرط ترقصين معاي... فجر: حااااااااااااااااااااااضر وبعد الرقصه القصيره نسبيا... فجر: ماشالله...منوين تعلمتي ترقصين كذا؟ سمر: الصراحه من بنات خالتي ...وتعلمت اكثر لما رحت مع امي لندن وكنت اروح للسكيتي وتعرفت على بنات خليجيات وتعلمت منهم ... فجر: سمر حبيبتي ممكن طلب؟ سمر: والله اذا قدرت عليه مراح اقصر معاك فجر: ابغى...يعني ودي اصورك وانتي ترقصين بجوالي سمر: نعم؟ لا حبيبتي اسفه.... فجر: سماره الله يخليك والله انا مااستغنى عن شوفتك دقيقه... سمر: طيب اعطيكي صورتي...شرط يعني بالجوال؟ فجر: حياتي بالجوال غير...احس بحركتك... بصوتك...يعني احس انك موجوده معي بكل دقيقه سمر: وانا مااشوف ان لها أي معنى فجر: قولي انك مو واثقه فيني وخلاص سمر: لاوالله مو عن...بس اخاف يضيع الجوال والا شي...وبعدين انا اللي انبح فجر: يضيع وانت فيه؟....والله لأحطه بقلبي واسكر عليه سمر بتردد: خلاص....بس يكون بيني وبينك وماتخلين احد يشوفه فجر: يكون بعيوني واسكر عليه ياقلبي... قدرت فجر تفر عقل سمر الصغير وتوهمها بأشياء مالها وجود....للعلم فجر كانت اكبر من سمر بسنتين ولكن لكثرة رسوبها ولحظ سمر السيء القاها القدر بين يديها..........وصورتها بالجوال وهي ترقص شرقي ::::::::::::::::::::::::::::::: فيصل ندم على كلامه اللي قاله لمها ....... " مها..حبيبة قلبي انا...اشك فيها؟ واصدق كلام سلوى اللي ممكن انها تتبلها عليها...هذي سوالف الحريم اذا حاشهم مرض الغيره مستعدين يقتلون اللي قدامهم مو بس يتبلون عليه " طرد الشكوك والهواجيس المتعبه من راسه وقرر يروح لمها ويعتذر منها ....وين راحت ماهي بغرفتها؟. لقاها....بس بأي حاله لقاها...شافها ...وتمنى عيونه انعمت قبل يشوفها بهالحاله...كان يدري انها تعيش بذل بس مو بهالطريقه........صعب انك تشوف انسان عزيز على قلبك...يمسح ارضية الحمام(الله يعزكم)...وصعب اوصفلكم شعور فيصل وهو يشوف احب خلق الله لقلبه تمسح اقذر مكان بالدنيا.... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مها: ادخلي والله خالتي مو هني.. مروه: وسلوى وين؟ مها: عندها مراجعه بالطبيب مروه وهي تقعد بالصاله: اليوم هدوء.يعني ناخذ راحتنا بالسوالف مها: وشعندج من سوالف؟ مروه: مها والله ماني مرتاحه بصالة هالعجوز الشمطا…خلينا نروح غرفتك وتروح مروه مع مها للغرفه ويسكرون الباب ويقعدون يسولفون … وبعد ساعه الا ربع يدخل فيصل مع سلوى للصاله ….سلوى قعدت بالصاله وفيصل توجه لغرفة مها عشان ياخذ جوازها يجدده ….اول مافتح الباب حس بمقاومة مها للباب تمنع فتحه.. فيصل : مها وشفيك مغير انا فيصل ؟ مهابإرتباك: فيصل روح اللحين بعدين تعال فيصل: ليه عاد؟ انا جاي عشان.. مها تقاطعه : فيصل بعدين بعدين يدخل فيصل الصاله وهو مبتسم: الظاهر مها مشغوله وماتبغاني ادخل عليها سلوى وهي تصرخ: فيصل الحق في رجال غريب ببيتنا فيصل بإنفعال: وينه؟ سلوى: اكيد بغرفة مها فيصل بعصبيه: وشتقولين انتي؟ سلوى: وشتفسر وجود هالعباة الغريبه بالصاله؟ (عباة مروه كانت ناسيتها بالصاله لكن الظاهر ان سلوى ماميزت عباة اختها )… فيصل:…… سلوى: وشتفسر منع مها لدخولك لغرفتها….اكيد الرجال عندها فيصل يتوجه لغرفة مها وبكل مااوتي من قوه يدفع الباب دفعه وحده …وفي قمة عصبيته…كان وده يذبح مها واللي معاها ….لكن اللي معاها طلع مخلوق ضعيف حاله حال مها.. انحرج فيصل من موقفه وحاول انه يبرر اللي صار لما شاف مروه…لكنه مانطق بأي كلمه وطلع لسلوى سلوى تبكي عقب الطراق اللي اكلته من فيصل : حرام عليك انا وشذنبي تضربني؟ فيصل وهو يصرخ عليها: اختك يالظالمه خليتيها رجال؟…اعماك الكره حتى انك تشوفي اختك رجل والا حرمه وصوتهم كان واصل لي تحت.. مروه: انا بطلع اللحين الصراحه موقفي سخيف مها: شلون تطلعين واختج بهالحاله؟ مروه فيصل عصبي واخاف يصير فيها شي ..لاتنسين انها حامل مروه وهي تلبس عباتها: وانشالله تبيني اطلع عندها …بكيفهم مها: انا اسفه مروه على تصرف فيصل اللي مااقدر حتى اعرف له اي معنى مروه: تأسفي لغيري…انا عاذرتك بكل الاحوال ..لاني ادري ان مالك ذنب الذنب ذنبي.. ولما طلعت مروه....كانت مها تفكر انها تروح لسلوى وفيصل فوق .... دخلت الشقه...ولقت باب الغرفه مفتوح ...فيصل كان قاعد على الكرسي اللي عند السرير وكان يتكلم بالجوال..اما سلوى كانت بالغرفه الثانيه تبكي.... مها دخلت بالغرفه اللي كانت فيها سلوى ... مها بتردد: سلوى... سلوى رفعت راسها تطالع مها ورجعت راسها بين كفوفها... مها وهي تقرب من سلوى: سلوى ترى اللي صار مايستاهل سلوى:...... مها: انا مااعرف السالفه بالضبط ..بس اتمنى انج ماتسوين في عمرج جذي.. سلوى وهي تصرخ: ومدام انك ماتعرفين السالفه شله تدخلين عمرك؟ انت السبب في كل اللي حصلي ..وبعدين ليه جايه هنا ها؟ عشان تورين فيصل انك طيبه ومسكينه...اطلعي برى انا ماابغى اشوفك .. وعلى صوت صراخ سلوى دخل فيصل عليهم وشاف سلوى تصارخ على مها بينما مها واقفه بذهول تطالعها فيصل: مها خلاص خليها بحالها... مها: وانا شقلتلها؟...انا بس جيت اواسيها و.. تقاطعها سلوى: ومن قالك اني ابغى حد يواسيني ؟ فيصل: مها خليها وتعالي ابغى اتكلم معك شويه..... سلوى: أي روح وتكلم مع حبيبة قلبك على راحتك واتركني انا للضرب .. فيصل كان بيرد عليها..ولما شافتها مها حرب كلاميه مستحيل تنتهي بسهوله قالت: فيصل انا انطرك تحت.. وفي غرفة مها: مها: ممكن اعرف شنو اللي صار بالضبط؟... فيصل: ماصار الا الخير!! مها: أي خير اللي يخليك تفتح الباب علي بكل هالقوه ؟ واي خير اللي يخليك تطق سلوى ؟ هذا وهي حامل فيصل: ماعلينا اللحين من سلوى ولا من غيرها..سلوى غلطت وكل من غلط ياخذ جزاه لما شافته مها يتهرب من الاجابه قالت: انزين شنو السالفه اللي تبيني فيها؟ فيصل: ابيك...تأجلين سالفة السفره مها: وليش؟ فيصل: عشان عرس عامر صديقي مها: ومتى عرسه؟ فيصل: بعد اسبوعين انشالله !! مها: بعد اسبوعين!!بس انت وعدتني انك توديني الاسبوع الجاي يعني تو الناس على العرس فيصل: إي بس انا الاسبوع الجاي بسافر مع عامر للمنطقه الشرقيه... مها بإنكسار: صار عامر اهم مني؟؟ فيصل بحنان: لا ياحبيبتي لا تاخذين الامور بحساسيه زايده...انتي تدرين هذا عامر ماهو أي واحد ...هو اللي وقف معي وساعدني بأمور كثيره منها اني ارتبطت بأحلى انسانه ...اللي هي انتي مها: إي سكتني بهالكلام الحلو فيصل: هههههههه ...ياقلبي انتي مها: فيصل بس عاد ... فيصل: يعني منتي بزعلانه عشان اجلنا السفر مها: لا عادي مدامك بتوديني بعد العرس انشالله ... فيصل وهو ينام على السرير: الله يجازيك ياسلوى....تدرين اني لمااقعد معاها احس بالفرق الكبير بينك وبينها مها: اكيد بتحس بالفرق....بعد هذي الغاليه ام عيالك فيصل بعد تفكير: الغلا مايجي من العيال يامها...متى بتفهمين ان الغلا مكانه القلب ....ياقلبي :::::::::::::::::: في الكويت وتحديدا في بيت ام ساره: ::::::::::::::::::::: ساره: يمه شفيه هذا؟؟؟تصدقين رافض يشوفني نهائيا.. الام: اخاف انه زعلان عليج؟ ساره: وشنو اللي يزعله؟ مافي شي يستاهل الزعل الام: او يمكن مريض؟ ساره: مافيه الا العافيه....بس مايبي يشوفني انا متأكده من هالشي الام: والله ياساره ماادري عنه ..يمكنه متضايق من شي ؟ المهم بروح مكتب الخدم اقدملي خادمه تروحين معاي؟ ساره: لاوالله يمه مالي خلق ...وراي بحث بروح اكمله الظاهر ان البحث اللي تكلم عنه ساره هو موقف جراح ..لانها طول الفتره اللي كانت تكتب فيها البحث كان كل تفكيرها مع جراح لذلك قررت انها تكتبله رساله.... ( بسم الله الرحمن الرحيم ) الى الغالي..جراح الصراحه انا مااعرف شكتبلك او بشنو ابدي ..انا عمري ماكتبت رساله..بس حبيت اتبع نفس اسلوبك وانا متأكده انك راح تقراها حتى ولو مابغيت تشوفني..... ممكن اعرف ليش ماتبي تشوفني؟ جراح ارجوك فهمني ترى انا محتاره ...انا متأكده اني ماغلطت بحقك...انت بالذات لا يمكن اغلط بحقك ...انا اعترفلك ويمكن اعترفتلك مية مره اني كنت انانيه ومغروره لكن اللحين تغيرت والله يشهد على كلامي..انا مابيك تتبع مثل اسلوبي اللي كنت اعاملك فيه معاي ....والله لو ادري ان الجفا يعذب هالكثر جان عمري ماجفيتك ...خلاص جراح كافي والله مااعرف اعبر اكثر ..احس بقلبي كلام واجد بس ماني عارفه شلون اكتبه...لاتذلني اكثر كافيني اللي فيني... ساره جراح عقب ماقرى الرساله حن لساره وقرر انه يطلعلها مره ثانيه لو زارته... ناصر: يالاخو.....وين وصلت؟ جراح: هلا ناصر معاك ناصر: أيمعاي الله يخليك؟..الا قول وشسالفة هالرساله؟ ...من منو؟ جراح: ماعليك من الرساله وقولي شخبار اخوك للحين زعلان عليك؟ ناصر: بكيفه ياجراح انا تعبت معاه ..تدري ليش هو زعلان؟ جراح : ليش؟ ناصر: انت مثل ماتعرف اخوي حامد شخصيه معروفه بالبلاد لكن اللي ماتعرفه انت واللي مايعرفه الناس انه بخيييييييل بالحيل جراح: معقوله؟ زين شدخل هذا بزعله منك ؟ ناصر: اخوي حامد يسوي روحه زعلان مني ويعصب اذا احد جاب طاريي عنده وكل هذا تمثيل منه عشان محد يقوله وكل محامي لأخوك..شفت البخل وحبه للفلوس وين وداه؟ جراح: واهلك؟ واخوانك الثانين ؟ ناصر: جراح...انا اذنبت..نعم اذنبت..وتماديت..غلطت بحق نفسي وبحق غيري وبحق ربي وبحق اهلي..كنت شاب ضايع وصايع ومحد يسأل عني معطيني الخيط والمخيط..تعرفت على شله فاسده وقدروا يأثرون فيني وحببوا لي الحرام وزينه الشيطان في عيني وفوق كل هذا كنت ضعيف ايمان ومافي وازع ديني بقلبي يوقفني عند حدي..تعلمت شرب الخمر وادمنت عليه ...تعلمت لعب القمار وهما ادمنت عليه وهو اللي كان فيه ضياعي...حصلت مشكله بيني وبين احد العاصين وكانت مشكلة فلوس ..مابي اذكر التفاصيل واعور راسك معاي ..لكن اللي حصل اني ترصدت له انا وواحد من ربعي وبعد هوشه بسيطه معاه ذبحناه ....وهذا انا اواجه الموت هني...حكموا علي مؤبد اما رفيجي اللي كان معاي حكموا عليه عشر سنين ومات في السجن...تصدق صارلي 12سنه بالسجن في كل يوم منهم في كل دقيقه وفي كل ثانيه اتندم الف مره واستغفر ربي الف مره ..ضاع شبابي ومستقبلي ,,,اللي مثلي اللحين متزوج وعياله طوله...لكن الله كريم وعساه يغفرلي انشالله جراح حس بعمق المأساة اللي يعيشها غيره..واللي يشوف بلاوي الناس تهون عليه بلاويه.... ::::::::::::::::::: الخميس الصبح...عرس عامر.. .وفي البيت سمر: وشعليك معرس جديد .. عامر: واللي يعافيك لاتذكريني سمر: وشلون مااذكرك وعرسك بعد ساعات؟ عامر: بعرف انتي كل خميس..ماتقعدين الا الظهر ..اشمعنا؟ هاليوم بالذات صاحيه من فجر الله؟ سمر: تدري عاد انا ماودي انك تاخذ منيره حرمة حسين عامر: صحيح والله؟؟واخيرا لقيت احد يفهمني بهالبيت سمر: انا ادري انك ماتبغاها...والصراحه ماالومك ..بس احب اقولك معلومه..ترى الحب يجي بعد الزواج وكثير من الخبراء والمحللين اكدوا هالنظريه عامر: ماشالله...وانتي حضرتك مستمعه جيده لمثل هالشغلات ...ودروسك ساحبه عليهم السيفون؟؟ سمر وهي طالعه: ياربييييي في احد بيوم عرسه يفكر بالنصايح والدروس...بروح اتسبح عشان عزيزه وغيداء بيمروني بعد شوي بنروح للصالون عامر: وانتي ماتعرفين تضبطين امورك بنفسك ؟ سمر: خواتي وملزومات فيني... طلعت سمر من عند عامر اللي تم يفكر بأسوء يوم في حياته... :::::::::::::::::::: الخميس المغرب: فيصل: يالله ياسلوى لانتأخر عن العرس سلوى: مانيب رايحه فيصل وهو يقعد بجنبها: ليه ياسلوى؟ سلوى: كذا...ابغى افشلك مثل مافشلتني فيصل يضحك: خلاص احنا مو تراضينا ...يعني طاح الحطب سلوى: طيب انا كنت امزح معك .. فيصل: يالله ياحلوه قومي تلبسي وتزيني وانا بمرك عقب صلاة العشا سلوى: خالتي بتروح؟ فيصل: إيه اكيد الوالده تروح سلوى: و....مها بتروح؟ فيصل: إي والله ذكرتيني...انا مدري ليه حاط هالانسانه على هامش التفكير مع انها ماخذه كل تفكيري ؟ عصبت سلوى لما سمعت كلماته الاخيره لكن فيصل ماعطاها فرصه ترد عليه لانه نزل تحت .. وفي غرفة مها اللي كانت نايمه..."<اليوم درجة حرارتها مرتفعه>".. فيصل يقعد بجنب مها على السرير ويمسح على راسها وحس بحروره : مها .. مها:.... فيصل وهو يرفع صوته شوي عشان تصحى: مــــهــــا مها وهي تقلب على السرير: فيصل والله مافيني حيل على الشغل اليوم خله باجر...تكفى قول لخالتي والله تعبانه فيصل: ومن قالك اني بخليك تشتغلي...حرارتك مرتفعه قومي اوديك الطبيب قبل اروح العرس بعد شوي وانشغل مها: لا لا مابي اروح الطبيب والله مليت منه ..انا بخير ..والحراره مهما ارتفعت مردها تنزل روح انت ولاتحاتي ويطلع فيصل من دار مها وهو متردد وخايف عليها .... :::::::::::::::::::::::::::::::: في الكويت...في السجن ...: ساره: ممكن تعطيني سبب واضح يخليك ماتشوفني كل هالايام اللي طافت؟ جراح بسخريه: وانتي؟...ممكن تعطيني سبب واضح .. تقاطعه ساره بعصبيه: جراح انت شفيك؟ليش تغيرت؟ الصراحه السالفه ماتسوى..ليش مكبرها ؟ جراح: لانج تخليتي عني في الوقت اللي كنت فيه محتاجج.. ساره:..... جراح: اكيد بتسكتين ماعندج شي تقولينه.. ساره: انا ماتخليت عنك وعمري مابتخلى عنك جراح:انزين ممكن تفسيريلي الموقف السخيف اللي حصل منج؟ ساره: لحظة ضعف...انا ماتحملت اشوفك بهذاك الوضع جراح : وتحملتي تشوفيني مجرم...تحملتي تشوفيني وحش..ها؟ ساره خافت من طريقته بالكلام: الظاهر اني غلطت بحقك ..بس مهما كان المفروض انك تسامحني وتاخذ بالاسباب.. جراح بضيق: اسكتي الله يخليج..الصراحه انا مليت من هالعيشه ساره: انا بعد مليت جراح: شنو مليتي منه؟ مليتي من الحريه!!؟ مليتي من النوم المريح؟؟ مليتي من الاكل السنع؟؟ مليتي من الراحه .. ساره وهي تحاول تخفي دموعها: مليت اعيش بعيده عنك ....والله مليت تم جراح يطالعها بنظرات وجنه مو مصدق... ساره وهي توقف بتروح: لاتكرهني مدام اني بديت احبك ....ارجوك لا تكرهني .. تطلع ساره منه وهو مبتسم بين مصدق وغير مصدق ومن شدة تفاجئه ماقدر ينطق بكلمه ؟؟ ::::::::::::::::::: وصار عرس عامر من احلى العروس بعايلتهم ...كل الناس سعيده وفرحانه ..والكل عاش سعادته على طريقته...فجر حضرت العرس وطبعا مابقى رقصه مع سمر الاورقصتها والكل استغرب من حركاتهم بس على ابو عرس عادي...سمر كانت حلوه بكل معنى الكلمه ..شعرها القصير مسويته كيرلي(curly) ومكياجها وردي لايق مع نفنوفها الاسود...اما العروس كانت عاديه يعني موذاك الزود بس مبين عليها بعدها صغيره...سلوى وخالتها حضروا العرس ... اما عامر كان يحاول يفتعل الفرحه ..لكن ويينه ووين الفرح اللي هجر قلبه ...كان كل تفكيره بمستقبله اللي كان يحلم يكونه مع اللي اختارها قلبه ..في مثل يقول(ليس كل مايتمناه المرء يدركه).. فيصل...كان يفكر بمها ويتصل عليها بين كل فتره عشان يطمئن عليها ... ويدخل المعرس الصاله ويصور مع اهله واخوانه وعروسته ويطلع عنهم مع العروسه للفندق -------------------------------------------------------------------------------- في بيت فيصل وبعد مارجعوا من العرس....فيصل يدخل على مها اللي كانت على السرير نايمه وشكلها ماقامت من يوم راحوا للعرس... فيصل: مها ...فيك شي؟ احس انك مو على بعضك مها : هلا فيصل..متى رجعتوا؟ فيصل: شكلك تعبانه حيل.. مها: احس اني مخدره فيصل بشفقه: الجو بارد حيل...ليه ماتكثرين من اللبس؟ مها تتكلم بصعوبه: فيصل واللي يعافيك ممكن تعطيني الحبوب على الدرج اللي وراك؟؟. فيصل: ياحياتي هذي المهدئات لا تنفع ولاتفيد خليني اوديك للمستشفى مها : بس فيصل والله لاعت جبدي من طاري المستشفيات..مامليت منها؟ فيصل: بس انتي تعبانه مافيها شي لوكشف الدكتور عليكي...خليني اتطمن مها: للهدرجه اهمك ؟ فيصل: ماهو وقته هالحكي يالله قومي البسي عباتك.. قامت مها معاه وهي كارهه انها تروح بس هي فعلا تعبانه ومحتاجه تروح.. فيصل يطلع مع مها من الغرفه وهي متسنده على ايدها..بينما كانت امه تصلي الوتر بالصاله واول ماسلمت.. ام فيصل: على وين؟ على وين؟ ترى الساعه اللحين 2 بالليل اذا ماتدرون فيصل: يمه ...مها تعبانه وابغى اوديها المستشفى ام فيصل بإستنكار: وشوووو؟؟؟ وطويلة اللسان ذي ماجاها تعبها الااللحين يوم شافتك تعبان وتبغى تنام؟ فيصل: انا اللي اصريت انها تروح.. ماتشوفي حالتها كيف تعبانه؟ ام فيصل بإستهزاء : ياحرام....لالامسكينه ويطلع فيصل مع مها عنها لانه يدري انها مابتنتهي من كلامها اللي يغث الواحد... :::::::::::: كانت قاعده على السرير ..مستحيه ومنزله راسها تحت ...كانت تظن ان عامر رجال قبل انه يكون اخو زوجها القديم... عامر: انا خذيت بطانيه ومخده وراح انام بالغرفه الثانيه...تقدرين تنامين على راحتك.. استغربت منيره من حركته...مهما كان صح انا زوجة اخوه المتوفي بس قبل اكون زوجته انا انثى بطبيعة الحال...معقوله عامر غاصبينه على الزواج مني...لالامااظن عامر رجال ولايمكن يكون مغصوب علي..مااقول غير ياخسارة هالمكياج والتسريحه...خل انام احسنلي.. عامر كان يتقلب على المسند الضيق وهو حاس ان روحه بتطلع منه: ياربي غصب يعني...مااقدر اتقبلها ..مااحس بشي صوبها...انا بعد انسان قبل كل شي ..وهذي المشاعر مو بيدي..الله سبحانه يزرعها بقلب كل انسان...طيب انا وشذنبي مكتوب علي الشقا..والله حرام اعيش باقي حياتي مع وحده مااشوفها اكثر من اخت ..الله يسامحك يبا...الله يسامحك يمه .. :::::::::::::::::::::::::::::: الساعه خمس ونص الفجر... فيصل يحذف روحه على السرير بغرفة مها وهو تعبان حده مع ان الليله كانت ليلة سلوى وهذا اللي خلاها تشب ضو... مها تنام بجنبه وهي حاسه بتعب مثله: مو قلتلك مالها معنى هالروحه بس انت اصريت فيصل وهو يفتح نص عين: اهم شي تطمنت عليك وخذيتي علاج سنع ..لو تأخرت عليكي شوي كان ضعتي من ايدي .. مها بعد تفكير طويل: ضعت من ايدك.....يعني شلون؟؟؟ مالقت مها لسؤالها اجابه لان الحبيب راح بسابع نومه..."نوم العوافي" انتظروني
  5. الجزء السابع عشر::::::::::::::::::::::::::::: فيصل تغيرت معالم وجهه من الحنيه الى العصبيه : اطلقك؟ من وين جتك فكرة الطلاق؟؟؟؟ مها تبكي: خلاص.. انا مابيك.. وماعدت احبك.. صرت اكرهك..مليت من حياتي معاك ومع امك وزوجتك ..فيصل انت قهرتني وصدمتني .. فيصل يصرخ: خلاص اسكتي لاتكلمين اكثر من كذا ...انتي اللي جبتي لنفسك القهر والصدمات...ليه يامها تحمليني ذنوبك وخطاياك ..واذا انتي كرهتيني مره فأنا اكرهك الف مليون مره ويطلع فيصل عنها ...مها كانت توقع ان فيصل يحبها ومهما سوالها يظل يحبها ..اهي قالت كلامها هذا ظناً منها انه بيقربها من فيصل اكثر ....لكنها انصدمت بالحقيقه المره: فيصل يكرهني؟؟؟؟؟ ولما طلع فيصل منها لقا امه وسلوى يسولفون بالصاله: فيصل: سلوى قومي خلينا نطلع نتمشى...زهقان من البيت ام فيصل: اكيد مطفشتك شينة الحلايا فيصل: يالله ياسلوى انا انتظرك بالسياره سلوى: دقايق بس اجيب عباتي .... وطلعوا يتمشون ...اما ام فيصل دخلت على مها .. ام فيصل: ممكن اعرف شفيه فيصل طلع من عندك متضايق؟ مها بضيقة خلق: وليش ما سألتيه ؟ ام فيصل: ياويلي على اقص لسانك الطويل ...انتي متى بتعقلين ؟ مها: الحين شبغيتي؟ وطلعت ام فيصل من عند مها وهي في قمة غضبها وحلفت انها ماتخليها بحالها .... :::::::::::::::: وبعد مرور شهرين من زواج فيصل وكان فيصل ينام عند مها يومين وعند سلوى يومين..وعلاقة مع مها سطحيه حيييييييل: فيصل وسلوى بالسياره..رادين من المستوصف: فيصل: عاد مااوصيك على نفسك...لاتعبين عمرك ..الزم ماعليك راحتك سلوى: أي راحه الله يخليك ؟ اذا امك مو راضيه تجيب خادمه فيصل: أي والله مشكله...امي مو بس رافضه الا حالفه سلوى: الصراحه ماعندها سالفه ...في بيت الحين مافيه خادمه؟ فيصل: بس سلوى عيب عليكي..مهما كان هذي رغبتها ولازم نحترمها سلوى: طيب منو يغسل ملابسنا ويكويهم؟ وينظف الشقه؟ ويسوي شغل البيت؟ فيصل: مافيه غيرها... اذا مانفعت الحين متى بتنفع؟ سلوى بمكر: انت تقصد.... مها ؟ فيصل: مها....مسكينه مها شغل البيت كله على راسها ..ماتلاحظين انها ضعفت؟ سلوى: لا والله وانا مو مسكينه؟ خلها تضعف احسن ..بروحها دبه ...بس اسمع انت اللي تقولها انا اذا قلتلها ماترد علي دايم تحقرني فيصل يضحك: يحليلها مها تعرف تحقر سلوى: إي اضحك شعليك مو انت اللي تنحقر فيصل: ماتدرين ؟؟؟ وصلوا البيت ... فيصل : مها ....مها .. مها: نعم ؟ فيصل: تعالي عندي بسولف معك قربت مها منه شوي: بغيت شي؟ فيصل: طيب اقعدي ليه واقفه على راسي؟ مها وهي تقعد: يالله قعدت قول شعندك؟ سلوى: هيه انتي تكلمين اصغر عيالك..هذا زوجك تكلمي معه عدل مها طالعتها من فوق لي تحت وكالعاده ماردت عليها فيصل: سلوى حبيبتي روحي انتي غرفتك ..وتحملي على عمرك.. راحت سلوى وتحرسها نظرات فيصل وهي تركب على الدرج مها: فيصل ؟ فيصل: هلا هلا مها ... مها: ممكن اعرف ليش ناديتني؟ العاده ماتسأل علي لما تدخل البيت دايم تنادي سلوى فيصل وهو يطالع مها: سلوى حامل مها: لا مبروك وانت حضرتك جاي تبشرني ؟ فيصل: انا بغيت خدمه منك مها: خير؟ فيصل: الخير بوجهك ...بس انا بغيت ..انا ابيك تنسين المشاكل اللي بينك وبين سلوى ترى انتو خوات و.. تقاطعه مها: انا ماعندي خوات فيصل: طيب اعتبريها اختك مها: مابي فيصل بنفاذ صبر: هذا مو موضوعنا...انا بغيت انك تشوفي طلباتها واحتياجاتها..بغيتك تساعديها مها: اهاا ..قول بمعنى اصح: اخدميها فيصل: لا يابنت الحلال ...انا قصدي ساعديها مها: فيصل بغيتك بموضوع فيصل: إي تفضلي قولي وش موضوعك وانا كلي اذان صاغيه؟ مها: مااحب جو البيت فيصل: هذا موضوعك...طبيعي اذا ماتحبين جو البيت بطلي الدرايش او.. تقاطعه مها: مو هذا موضوعي انا قصدي مابي اكلمك هني مالي خلق على زوجتك الحين تلقاها تسمع لنا فيصل: طيب قومي البسي عباتك وفي هاللحظه تطلعله سلوى: فيـــــــــــــــــــــــــــــــصل فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم انتي منين طلعتي؟ سلوى: وين بتروح وتخليني؟ مها: مو قلتلك انها تصنت علينا فيصل: ماني متأخر .. سلوى: طيب وين بتروح مع هالنسره مها: انا بروح البس عباتي فيصل: وانا استناكي بالسياره .....سلوى حبيبتي دقايق بس وراجعين ::::::::::::::::::::::::::::: في السياره: فيصل: ها يامها وين بغيتي نروح؟ صارلك دهر حابسه نفسك مها: مو مهم بس أي مكان هادي يبعدنا عن الناس فيصل: يعني بالضبط وين؟ مها وهي تفكر: عادي نروح البحر؟ فيصل: الله خووووووش مكان.....وليه مو عادي؟ ...عادي ونص بعد وفي البحر كانت مها قاعده وبجنبها فيصل...وطبعا سلوى ازعجتهم بالاتصالات .. فيصل: ياسلوى دوختيني خلاص قلتلك شوي وراجعين فيصل: طيب ..وشو؟؟؟ فراوله؟؟؟اذا لقيت بجيبلك ..خلاص مع السلامه ولما خلص فيصل مكالمته شاف الانزعاج على وجه مها: وهذا الجوال واغلقناه ...ها وش موضوعك ؟ مها: مافي موضوع ...بس حبيت اقعد معاك فيصل كان وده يعصب عليها..بس حن لها وسكت: أي صح احنا من زمان ماقعدنا مع بعض واذا قعدنا كله هواش وعوار راس مها كانت سرحانه بالبحر والظاهر انها مالاحظت كلامه : فيصل... فيصل: ياعيون فيصل مها: انت...تكرهني؟ فيصل: ومن قال هالكلام؟ مها وهي تحط عينها بعينه: انت قلت ....قلت انك تكرهني الف مليون مره ..في احد يكره هالكثر؟ فيصل: ههههههههههه ...طيب وانا ممكن اسألك سؤال ؟ مها:...... فيصل: انتي قلتي انك تكرهيني صح ؟ مها: انا كنت متضايقه وماكنت ادري شقول فيصل: وانا كنت معصب من كلامك وماكنت ادري وشقول مها: يعني انت ماتكرهني؟ فيصل: لا ياحياتي انا حبي لك كبر البحر مها: ومدام انك تحبني ليش ماتطلقني؟ فيصل: ردينا على هالكلام الفاضي واللي ماله معنى..واللي يحب زوجته ليه يطلقها؟ مها: لاني مو مرتاحه معاك فيصل بإنكسار: ليه يامها...انا عمري قصرت عليك بشي؟ مها:مدري ...بس احس ان وجودي ماله أي معنى بينكم...فيصل انت مو ملزوم فيني ..انا لي اهل ولازم ارجعلهم فيصل: وين تروحين؟ مو انتي قلتيلي ان خالك باع بيته مها: اروح عن جدتي وجدي...هم المسئولين عني فيصل: ياحبيبتي انا مستحيل اتخلى عنك ...خلي عنك الكلام الفاضي لا ارميك بالبحر الحين ويالله قومي خلينا نروح البيت الجو بارد... مها: قول انك متلهف عليها فيصل: الا قولي متلهف عليك...الليله ليلتك ياقمر -------------------------------------------------------------------------------- عامر بحزن وضيقة نفس: السلام عليكم فيصل: هلا ومرحبا وعليكم السلام….وشهالزياره المفاجئه؟ عامر: كيف حالك؟ فيصل: بخير ولله الحمد …هذي الساعه المباركه اللي جيتنا فيها عامر: ساعتك ابرك.. فيصل: عامر….وشفيك ياخوي منت على بعضك ؟ عامر: لالا مافيني شي فيصل: وشلون ما فيك شي وانت الهم راكبك من راسك لي ساسك عامر:……. فيصل: عامر…انت تعبان؟ عامر: إي فيصل: افاااا…وش اللي متعبك؟ عامر: قلبي يافيصل يعورني حيل فيصل: ههههههههه اكيد انك تحب عامر : اي حب واي خرابيط…يافيصل انا تعبان وجيت اشكيلك مو تمصخر علي فيصل: ماتمصخرنا ياابو الشباب…قول وش اللي مكدر خاطرك عامر: اخوي حسين… فيصل: الله يرحمه … وشفيه؟ عامر: قصدي زوجته….امي وابوي يقولون لازم تزوجها… فيصل: واشمعنا انت ؟ عامر: انت تدري اخواني كلهم متزوجين…ومابقى غيري من قرادة حظي.. فيصل: وليه مايخلونها تشوف نصيبها مع غيرك ؟ عامر: حرمة اخوي حسين …عندها بنت منه اللي هي سمر..والوالد مايبغاها تربى بحضن واحد ثاني غير عمامها…ودبسوني انا فيها فيصل: طيب…وانت وشقلت؟ عامر: انا….انا مالي راي صرت مثل البنت اللي زوجوها اهلها غصبن عليها فيصل: يعني وافقت؟ عامر: ابوي ويطلبني…وشتبغاني اقوله؟…اقوله لا…اكيد ابوافق فيصل: اشهدنك رجال ونشمي بعد...اللي سويته عين الصواب ياعامر عامر: ومن قالك اني مرتاح؟ ..فيصل انا مااقدر اخذ حرمة اخوي فيصل: وليه ماتاخذها؟ عامر: مدري؟ احس اني كل مااشوفها تطلع بوجهي صورة اخوي...اتخيل حسين وهو قاعد جنبها ويسولف ويضحك معاها....لالامستحيل اخذ مكان اخوي حسين فيصل: ياابن الحلال ..حسين مات والله يرحمه والحي ابقى من الميت...وسمر بنت اخوك صارلها سنه عايشه بعيد عنكم ..ماتخاف عليها تعيش سنين ثانيه وهي ماتعرفكم ؟ عامر: وانا!! وشذنبي؟ فيصل: مالك ذنب...بس هذي الدنيا ولازم تضحي فيها عامر:....... فيصل: مدام انها رغبة الوالد ملزوم انك تنفذها.... عامر يرجع البيت حزنان ومهموم ...هو كان يبي يتزوج سميره بنت خالته وقال لأمه هالكلام من قبل يموت حسين وامه كانت موافقه ...لكن الظاهر ان حبه اللي ماانولد ...مات ...لان لا سميره ولاغيرها كان يعرف باللي بقلب عامر.... يدخل عامر بيتهم ..ويلقى سعيد(25سنه) اخوه كالعاده قاعد يطالع التلفزيون وسمراخته(16سنه)تكلم التلفون: عامر: سمر...يالله سكري التلفون... من طلعت وانتي تكلمين سمرتكلم التلفون: لحظه فجر شوي.......خير عامر وشتبغى ؟ عامر: من تكلمين؟ سمر: صديقتي ..ليه السؤال؟ عامر: ومنهي صديقتك؟ سمر: تحقيق اهو ...صديقتي وخلاص عامر: لاخلصتي سوالف وخرابيط تعالي غرفتي ابيك .. سمر: طيب ..خلني اخلص مكالمتي الحين وفي غرفة عامر: عامر: ممكن اعرف الحين منهي فجر هذي اللي توك طايحه فيها؟ سمر وهي تقعد على السرير: عامر وشفيك انت؟ صديقه جديده شفيها يعني ترى مو اول مره اتعرف على بنات غير ؟؟؟ عامر: مدري؟ بس انا مو مرتاحلها...كلامها بالتلفون لما تسأل عنك يغثني سمر: انت شفتها عشان تحكم عليها؟ عامر: ماعلينا ...وشلونك مع الدراسه ؟ سمر: بسم الله...تونا بادين هذا ثاني اسبوع عامر: أي بس هذي 2 ثنوي يسمونها الحفره...شدي حيلك ترى انتي بالموت نجحتي السنه اللي طافت سمر: الحين معطلني عن اشغالي ومكالماتي المهمه وتقولي ادرسي عدل...ادري بدرس والا تبغاني انتظرك عامر: اقول سمر...اطلعي وسكري الباب وراك...انتي مو كفو اللي ينصحك ...لكن تحملي تسقطين سمر:ودي اعرف ليه شايل همي؟ عامر: لان انتي وحده مدلعه وماعندك احد يوقفك عند حدك ...عرفتي الحين؟ سمربنبرة مهدده: طيب ياعامر الحين انا صرت مدلعه ومتمرده .. عامر: بلا عوار راس...ويلا تقلعي من غير مطرود وتطلع سمر من غرفته وهي تحلطم ....اما عامر حط راسه على المخده وقعد يفكر باللي صار معاه :::::::::::::::::::::::::::::::::::::: جراح: ساره....وينج يالظالمه اسبوع كامل مازرتيني...ليش كل هالقطاعه؟ ساره: شسوي؟ والله لهيت مع الدراسه جراح: شدعوه عاد؟...الدراسه توها تبدي...ماامداج لهيتي ساره:المهم...انت شلونج؟ جراح: انا...الحمدلله بخير ساره: جراح شفيك؟ احس انك مو مرتاح جراح: واللي يكون بنفس هالمكان تبين يرتاح؟ ساره: الله يعينك ...جراح انا كل يوم ضميري يأنبني وانا ادري انك شايل بخاطرك علي لاني السبب في مصيرك هذ1ودخولك للسجن جراح: لاتقولين جذي...انا مستعد اذبح نفسي عشانج ...واذبح الناس كلهم بس عشانج ..انتي تدرين شكثر معزتج عندي...ولولا غلاتج ماصار اللي صار ساره : انا الحين لازم امشي عندي محاضره بعد نص ساعه ويادوب الحق عليها..دير بالك على عمرك جراح: ساره.....لا تأخرين علي مره ثانيه...ترى والله اموت ساره تبتسم: انشالله عدوينك....واوعدك مااتأخر عليك..كل ماشفت عندي وقت فراغ بجيك .. :::::::::::::::::::::::: ام فيصل: هيه انتي ..اكلم من انا؟ مها: هلا خالتي ..والله ماسمعتك ام فيصل : وبعدين معك على طول سرحانه ...وشعندك ؟ سلوى: وشعندها بعد؟ اكيد تفكر بماضيها الاسود مها تطالع سلوى بنظرات احتقار .. سلوى: وشفيكي تطالعيني كذا ياعل عيونك للبط مها: انا اقوم غرفتي احسن من مجابل وجهج ياسلوو ام فيصل وهي تحذف مها بالنعل: امشي ياطويلة اللسان...تعرفين تعايرين عمتك سلوى...يالله تقلعي لغرفتك ولما راحت مها لغرفتها : سلوى: خالتي الحين فيصل بيوصل ...ومافي عشا..انا تعبانه وماسويت ام فيصل: وليه ماسوت طويلة اللسان والا فالحه ترادد بس؟ سلوى: تصدقين ياخالتي انها طول اليوم تسبني وتعايرني وانا مااقدر ارد عليها اخاف تضربني مع بطني ويصير في الجنين شي لاسمح الله ...انا اقولها ليه تسوين فيني كذا؟ عشان خالتي مش هنا توحدين فيني و.. ام فيصل: كملي وشقالت بعد طويلة اللسان؟ سلوى: لالالا خالتي اعفيني مااقدر اقول ام فيصل: لا قولي انتي خايفه منها ؟ سلوى: انا مو خايفه منها بس خايفه على مشاعرك تنجرح ياخالتي ام فيصل: هي قايله كلام عني؟ سلوى: وأي كلام؟....الله يسامحك يامها هذا كلام تقولينه عن خالتي...خالتي الحرمه الطيبه ..تقولين عنها كذا ام فيصل بنفاذ صبر: سلوى...تكلمي ...وشقالت؟ سلوى: انا بقولك وامري لله.....بس كلمتها كبيره ياخالتي ومااقدر اقولها ام فيصل: يابنت الحلال تكلمي انطقي ... سلوى: تقول انك ...انك..انك ساحره ..وتروحين للمشعوذين وانك ساحره فيصل ومغيرته عليها ..وتقول بعد انك كريهه ومحد يحبك من الجيران ومجنونه بعد..وانك...انك منتي بصاحيه ام فيصل جنت جنونها وصارت عيونها حمر من الغضب: انتي متأكده ياسلوى سلوى: إي ياخالتي...بس لاتاخذين على كلامها...هذي توها جاهل وماتدري وشتقول .. ام فيصل : انا اوريكي فيها .. تروح ام فيصل لغرفة مها...بينما سلوى ترقص من الفرح ... ام فيصل تطق الباب بقوه على مها: افتحي الباب .. مها: خير خالتي في شي؟ ام فيصل: اللحين انا ياطويلة اللسان صرت ساحره..ومانيب صاحيه...انتي وبعدين معك يابنت الشوارع؟ مها وهي تفتح الباب: شهالكلام خالتي ؟ ام فيصل وهي تمسك مها مع رقبتها : انتي ماينفع معك غير الضرب...امشي معي مها وهي تحاول تفك ايد خالتها: خالتي والله انتي تعوريني ..شيلي ايدج عني..انا والله ماقلت عنج شي ام فيصل وهي ترمي مها على الارض بقوه : مها...انا اكرهك من كل قلبي...وعشان ابعدك عن طريقي وطريق ولدي ..انا مستعده اروح للسحارين والدجالين ...واصير ماني بصاحيه بس عشان ابعدك وتترك ام فيصل مها تجمع بقايا جروحها وتنثر مابقى من دموعها ...الحياه قاسيه معاها وفرصتها مع الفرحه ضايعه ....فيصل..اهملها .. وبعد ساعتين كانت تسمعه يضحك مع زوجته وامه..وهي حتى ماسأل :'( انتظرووووووووووووووونا بالحلقة القادمه
  6. التكمله ام فيصل خطبت سلوى لفيصل...اول شي عارض فيصل لكن مع بعض الاقناع كل شي يصير .... وحددوا العرس بعد ثلاث شهور..كانت من اقسى الشهور اللي مرت فيها مها .... قبل العرس بليله فيصل نايم على السرير وجنبه مها قاعده: مها: فيصل... فيصل: هلا مها مها: باجر العرس.. فيصل: يعني ماتدرين؟ مها: ادري بس.... فيصل يقعد جنبها ويطالعها: وشعندك مها؟ مها: باجر تروح لغيري..وانا اتفرج ومابيدي شي فيصل يتنهد: مو انتي اللي طلبتي مني؟ مها: ندمت فيصل: لاتندمين..لانك حتى لو ماطلبتي..كنت ناوي اتزوج مها : للهدرجه هنت عليك؟ فيصل: ماهنتي علي..والله العالم شكثر حبك بقلبي ..بس مثلك عارف مها: بتعيش بالشقه اللي فوق؟ فيصل: أي..امي طلعت المستأجرين واثثت الشقه...اول مره احس انها كريمه مها: وانا...وبن اروح؟ فيصل: مثل ماانتي ماراح تغير حياتك بشي مها: والجامعه؟ فيصل: الموضوع منتهي خلاص ...الجامعه راحت ومالها رجعه مها: والكويت؟ فيصل استغرب من كلامها: انشالله لما تتحسن الظروف بوديكي تزورين الكويت مها ودمعه حاره نزلت من عينها: واهلي؟ زاد استغراب فيصل: اهلك الله يرحمهم مها : وفيصل اللي كنت احبه؟ فيصل يبتسم: لازال يحبك بس ظروفه القاسيه جبرته على اشيا مايحبها مها: لاتخلى عني ... فيصل: مستحيل ياحياتي مستحيل اتخلى عنك...انتي نعمه من الله ويكون نكران مني اذا جحدتك ..مها حبيبتي ارتاحي الحين .. -------------------------------------------------------------------------------- الجزء السادس عشر: وبعد اسبوع من زواج سلوى من فيصل رجعوا من مصر ..وهذا الاسبوع هديه من ام فيصل للمعاريس .. ام فيصل: الحمدلله على السلامه ياوليدي...عساكم استانستم؟ فيصل وهو يقلب ناظريه: الله يسلمك يمه ...الحمدلله استانسنا والبركه فيك ام فيصل: وانتي ياسلوى علميني وشلون السفره؟ سلوى : كان ناقصنا وجودك ياخالتي فيصل: اقول يمه....وين مها؟ ام فيصل تغير لون وجهها وجنها ماتوقعت هالسؤال: مشغوله.. فيصل: وشهو شغلها؟ ام فيصل: قلتلها تنظف السطح ..السطح يافيصل صارله 12سنه ماتنظف فيصل: يمه ليه كذا؟ مها ماهي بخدامه ام فيصل: وانت ماتبغاها تساعد امك؟ مارد فيصل عليها..وراح للسطح فوق...لقاها بالسطح ...في احدى الزوايا تنظف الوصخ اللي فيها .. فيصل: ليه بس؟ ليه يامها؟ التفتت مها عليه وردت كملت شغلها...قرب فيصل عندها ومسك المكنسه اللي كانت بإيدها وحذفها بعيد وهو يقول: هذا مو شغلك يامها انتي مو خادمه .. طالعته مها بنظرات بارده وبهدوء ...راحت واخذت المكنسه من على الارض وكملت شغلها .. فيصل: مها ردي علي مها وبدون أي انفعال: خالتي قالتلي اذا بتعيشين لازم تشتغلين فيصل بضيق: طيب والخادمه وش وظيفتها مها: انا الخادمه فيصل: لاتقولي عن نفسك كذا تراكي تجرحيني مها خانقتها العبره: وانا...ماتهمك جروحي؟ قرب فيصل منها ومسك ايدها وقرب من اذنها وهمس لها: اشتقتلك ...والله العظيم اشتقتلك صوت غريب يجي من وراهم "سلوى": الله الله عالحب يافيصل..تاركني تحت لحالي وطاير لحبيبة القلب التفت فيصل عليها: انتي وشجايبك لحد هنا؟ سلوى وهي تطالع مها: اشتقتلك فيصل: سلوى روحي لغرفتك الحين اجيك سلوى بإصرار: مااروح الا ورجلي على رجلك فيصل يرفع صوته ولازال ماسك ايد مها: اقولك روحي غرفتك مها نزلت ايدها من فيصل وهي تقول: ارجوك روحلها...خلاص روح ..روح ..مااتحمل اشوفها سلوى: اسم الله عليكي يالرقيقه...كلش عاد انا متحملتك ...مالت عليكي فيصل بعصبيه : سلوى وشقاعد اقولك انا؟ سلوى: قلتلك مااروح من هنا الا وانت معي فيصل: طيب هذا انا جيت معك وقبل يروح قال لمها: انتظريني بعد شوي لا تنامين جايبلك معي هديه ماردت مها عليه وكملت شغلها المتعب ..وقبل ينزل فيصل قالها: مها اتركي اللي بيدك وروحي ارتاحي مها وهي تحاول قد ماتقدر انها ماتحط عينها بعينه : مااقدر..لازم اخلص اللي بإيدي فيصل: بس.. وتقاطعه سلوى وهي تسحبه من ايده: خلصنا ياشيخ وفي اليوم الثاني : فيصل: يمه انا بروح اجيب خادمه ...وانا اللي بدفع معاشها ام فيصل وهي معصبه: والله العظيم ان جبت خادمه ,,,لاتلوم الا نفسك فيصل: لا يمه انا مااسمح ان مها تصير خادمه.. هذي زوجتي وماتهون علي ام فيصل: والله ياحبيبي هي مااعترضت ولاشكت ..ليه خايف على راحتها؟ فيصل: يمه..مها هذا طبعها كتومه...وماتحب تشكي..يمه نجمه كانت خادمتنا من سنين طويله ليه خليتيها تروح؟ ام فيصل: والله انا ماخليتها تروح...هي اللي ملت وتبغى تسافر لأهلها فيصل: الحين وشلون؟ مها مستحيل اخليها تشتغل ام فيصل : انا عندي حل...روح نادلها وخلنا نسألها فيصل: يمه وشهالحل ؟ اكيد انها بتخاف منك وبترضى ام فيصل: ليه تخاف مني وحش انا؟ رح نادها وشوف راح فيصل لمها وحب يكلمها بروحهم ....لقاها بالمطبخ تغسل مواعين الغدا: فيصل: مها ممكن تهدين اللي معاك شوي وتجين غرفتنا بغيت اكلمك بموضوع ؟ مها: ماقدر فيصل والله الشغل واجد فيصل: دقيقه ماتأثر مها: وين سلوى؟ فيصل: راحت لأهلها تسلم عليهم مها: وليش مايجون اهلها يسلمون ؟ الباب عند الباب فيصل: هذا مو موضوعنا مها غسلت ايدها وسبقته للغرفه ... فيصل: وشفيك؟ مها: مافيني شي فيصل: متغيره حيل مها وكانت تتحاشى تلاقى عيونهم: مثلك تماما فيصل: انا؟ انا ماتغيرت مها: المهم شبغيت مني؟ فيصل: ابغى اللي يبغاه أي زوج من زوجته مها: ماعندي فيصل: وشو اللي ماعندك ؟ مها: العيال فيصل: ومن جاب طاري العيال؟ مها: انت فيصل: مها حبيبتي ممكن اعرف ليه ماتحطين عينك في عيني وتكلميني؟ مها: مااقدر فيصل: انتي زعلانه؟ >سؤال ثاني سخيف وغبي< مها ابتسمت ابتسامه باهته: ازعل؟ على شنو فيصل: احس انك مو طبيعيه....ابغى اعرف شصار بالضبط في غيابي ؟ مها: ولاشي فيصل: الا كل شي مها:..... فيصل: ممكن اعرف ليه رضيتي تشتغلين شغل الخادمه؟ مها بإنفعال: تبي تعرف ليش؟ فيصل: أي مها: ويهمك تعرف ليش؟ فيصل: اكيد يهمني مها: لاني وبكل صراحه ا.. في هاللحظه تدخل عليهم سلوى والشرر يتطاير من عيونها ...وهي في قمة غضبها فيصل وهو يوقف : سلوى انتي شلون تدخلين بهالطريقه؟ ماتعرفين تضربين الباب قبل تدخلين ؟ سلوى: لا والله قاعد مع ست الحسن والجمال ولاكأنك سويت شي فيصل بعصبيه: وشسويت؟ سلوى: حرام بريء مايدري وشسوى؟ فيصل: خلصينا وشعندك؟ سلوى: انا ماخذني زوجه مش خادمه فيصل: ومن قال غير هالحكي؟ سلوى: خالتي تقول انك قايلها ..اني اتقاسم الشغل مع هالخايسه هذي فيصل : ارجوك سلوى احترمي نفسك واطلعي بره سلوى: انا رايحه بس حسابي معك بعدين تطلع سلوى ويرد فيصل يقعد مع مها: فيصل: مها انا اسف واعتذر عن الكلام اللي قالته سلوى ماعليكي منها مها: عادي سمعت هالكلمه واجد . صدت مها للصوب الثاني وحست انها ماتقدر تمسك نفسها اكثر ومن كثر توترها كانت تعض اظافرها وهذي العاده كانت معاها من وهي صغيره اذا حست بالتعب ..وفيصل ماهان عليه يشوف مها جذي : فيصل: مها مها: فيصل ارجوك ...روحلها ...روح للي تركتني عشانها..حتى احترام لك ماعندها فيصل عصب من كلامها: اولا انا ماتركتك عشانها لاتنسين ان... تقاطعه مها: بس انا اللي قلتلك تزوج صح؟؟؟؟!!خلاص حفظت هالاسطوانه ومليت منها..ماجنك انت اللي قلتلي انك بتزوج من قبل اقولك....فيصل ترى مليت من هالسالفه ومليت منك ومن نفسي ومن حياتي وكرهت كل شي حولي...انت يافيصل اناني بعز ماكنت محتاجتك ..تركتني .. فيصل يطالعها بنظرة احتقار: الحين انا صرت اناني ؟ مها: أي...انت اناني ومغرور وشايف نفسك....شتبي الحين؟ فيصل: لاتكلميني بهالطريقه .... ترى انا احذرك! مها: اطلع برى ...مابي اشوف وجهك فيصل يصرخ على مها: انتي قاعده بيتي واذا في احد ينطرد منه فهو انتي مو انا...صدقت سلوى: خايسه .لا ولسانك طويل بعد ويطلع فيصل ...حست مها بإرتياح لان هالمره ماانزلت دمعتها ام فيصل: اكرهها ياام سعود...ولاادري ويش اسوي عشان ادمرها واحطمها ام سعود: كافي يادرعا خلاص ...البنت كافيها اللي فيها حرام عليكي خلاص .. ام فيصل: انا ماارتاح الا لما ازيحها عن طريقي نهائيا ام سعود: ابعرف وش سوتلك هي؟ ام فيصل: ذنبها كبير ياسويده "ام سعود" ام سعود: طيب وشذنبها؟ ام فيصل: اكبر ذنوبها ان فيصل في يوم من الايام كان يحبها...وخذاها غصب عني ام سعود: مااقول الا الله يعينها...الله يعينها ام فيصل: وانا مااقول غير اكرمينا بسكوتك :::::::::::::::::::::: سلوى: فيصل لا تنسى جيبلي وجبه شكن فيليه وانت راد من الدوام كانت سلوى تكلم فيصل بالتلفون ...ولما خلصت شافت مها توها طالعه من المطبخ... سلوى: وع شهالريحه الخايسه اللي هفت علي اعوذ بالله ماتعرفين تسبحين انتي؟ مها: الحمدلله والشكر...ناس فاضيه مالها غير التعليقات السخيفه سلوى معصبه: انا السخيفه والا انتي...اسكتي اسكتي لا اطلع فضايحك مها: كلن يرى الناس بعين طبعه .. سلوى: أي طبع....والله محد راعي الطبايع الشينه غيرك وفي هذي الاثناء تدخل ام فيصل الشريره: ام فيصل: شبلاكن؟ صوتكن واصل اخر الدنيا سلوى وهي تدعي البكاء: شفتيها ياخالتي... والله اني اترجاها:مها الله يخليكي نظفي غرفتي اناتعبانه اليوم ام فيصل: وليه ترجينها وتذلين عمرك لها؟ غصبن عليها تروح مو طيب منها مها: خالتي ... تقاطعها ام فيصل بعصبيه: تخلخلت حنوكك انشالله يالله طيعي عمتك سلوى وروحي نظفي غرفتها ..بكل المنظفات كانت سلوى ورى خالتها تطالع مها وتضحك ببرود ... مها بقلبها"عسى المنظفات تنظف راسج انتي وهالهبله اللي وراج..مالت عليكم" : حاضر ياام فيصل ولما مشت مها خطوتين : ام فيصل: تعالي ..تعالي ...وشذي ام فيصل بعد؟ مها بصوت عالي: والله ماعرفنالج لي قلنا خالتي قلتي تخلخلت حنوجج ولي قلنا عمتي قلتي عمت عينج..يعني شتبين اقولج؟ ام فيصل: لاتقولين ولاتكلمين انا اللي بجيك الحين واعلمك الشغل وتركض مها وتصعد الدرج وتركض وراها ام فيصل: تعالي ياقليلة الحيا ياللي ماتستحين ..خليه يجي فيصل والله لاقوله على كل فضايحك واخليه يضربك زي ذيك المره مها من ورى الباب : مايقدر يطقني خلاص هو حلفلي انه مايطقني مره ثانيه...واسمعي بعد هالمره مراح اسكت اللي يطقني بطقه ولاني راده على اكبر راس ام فيصل وهي تضرب على مها باب الحمام بقوه: هين يالخادمه العاصيه..بنشوف منو اللي بينطق؟ ظلت مها بالحمام ربع ساعه..ولما تأكدت ان ام فيصل نزلت تحت ..طلعت من حمام شقة سلوى اللي كانت متغبيه فيه خوفا من ام فيصل ....مها لما طلعت من الحمام كانت تعدل زرارات دراعتها وماكانت تشوف جدامها ...دعمته ...ورفعت عينها عليه...هذي اول مره تحط عينها بعينه من تزوج... فيصل بتعب: مها وشسالفتك بعد؟ مها ولا كأن صار شي: أي سالفه بعد؟ فيصل: امي معصبه عليك مها تضحك فيصل اول مره يشوفها تضحك من صارت السالفه اللي ضربها فيها: مها ياحياتي ضحكينا معاك مها: اضحك عليك...امك من متى كانت راضيه علي عشان تعصب علي ؟ فيصل وهو يبتسم: طيب تحمليها عشاني.. مها: موبس عشانك عشان انا اعيش بعد فيصل: طيب ممكن تصيرين مطيعه ولو مره وحده عشاني؟ مها: على حسب الطلب يمسكها فيصل من ايدها : ابيك تراضين امي مها تسحب ايدها: مستحييييييييل فيصل: واذا قلتلك عشاني؟ مها: هم بعد مستحيل فيصل: طيب ليه؟ مها:لانها بكل بساطه راح تطقني فيصل: ماتقدر تضربك وانا موجود مها:......... فيصل: يالله مها ارجوك بس هالمره مها: بس هالمره وينزل فيصل تحت ومعاه مها : ام فيصل: شرفت ام اللسان الطويل مها: اسفه ام فيصل: انا ماتمشي علي اعتذاراتك التافهه هذي سلوى تدخل بالموضوع: يافيصل انت ماشفتها وشلون تكلم امك...عن جد كانت وقحه فيصل بإنزعاج: سلوى رجاء انتي مالك خص بالموضوع لاتتدخلين ام فيصل: وليه ماتبغاها تكلم؟ سلوى ماغلطت ..قالت الحق فيصل: طيب..يمه سامحي مها عشان خاطري فيصل وهو يطالع مها ..وكأنه يترجاها عشان تكلم.. مها: سامحيني ياخالتي واوعدج اني مااعيدها ام فيصل: وليكي عين تعيدينها مره ثانيه ؟ فيصل: حبي راسها يامها ...وخلصينا من هالسالفه التافهه ام فيصل: لاتحب راسي ولالي فيها حاجه ....خلها تحب راس حرمتك سلوى فيصل: سلوى وشعليها؟ ام فيصل: هي غلطت بحق سلوى مها ماتحملت انها تنحط بمثل هالموقف السخيف وقررت انها ترجع غرفتها وبالطقاق بالثنتين عنهم مارضوا لحقها فيصل لان الليله كانت ليلتها ... ::::::::::::::::::: سلوى: شفتي ياخالتي راحلها وخلاني...طول عمره يحبها ولاراح يكرهها ام فيصل: ماعليكي منها ...اهم شي انك تضبطين عمرك وتجيبين هذاك الولد اللي ينسيه حتى نفسه سلوى: ظنك تغير معاملته لها لمااحمل انشالله ؟ ام فيصل: ومااكون درعا ان ماتغير عليها سلوى: شفتي شلون عصت كلامنا ومانظفت الشقه ؟ ام فيصل: يجي يوم ياسلوى وفيصل هو اللي يخليها تنظفها مو احنا اللي نطلب منها سلوى : الله يسمع منك .... ::::::: مها: مابي اتكلم معاك ولاكلمه...انت بس تبي تذلني فيصل: ممكن اعرف ليه تغيرت نظرتك لي؟ مها: ماتغيرت نظرتي لك الا عقب ماتغيرت نظرتك انت لي فيصل: انا....انا لازلت احبك مها: ماعاد يفيد يافيصل خلاص....على قولتهم انا انتهيت....تدمرت....تحطمت.. وكلمات الحب هذي ماعادت تنفع معاي ... *اليوم من صفحة حياتي أبمسحك...هديت صرحك ثم طاحت ركونك ولابي عيوني لو تصورت تلمحك...اعلنت موتك وانسجن لي كفونك وان جيت تطلب ترتجيني اسامحك...بهديك طعنه من بقايا طعونك* فيصل: مها هالكلام كبير على وحده صغيره مثلك مها: انا ماعدت صغيره...شفت من الدنيا مايكفيني ويشيب راسي فيصل: طيب...قولي وش اللي يريح بالك وانا اسويه لك ... مها: فيصل....انا ...ابيك....تطلقني!!!!؟؟؟؟!!! تابعوني
  7. التكمله جراح: تقلبليني زوج لج؟ ساره: الحين انت لاحقني الجمعيه عشان تقولي هالكلام؟ جراح: هذا اسلوبج ماتغير معاي ساره : ارجوك جراح هذا مكان عام ومايصلح عشان نتكلم بمثل هالمواضيع ..لاتحرجني جراح: اول مره تنطقين اسمي.. ساره: ...... جراح: مارديتي علي ...اخطبج للمره الالف؟ ضحكت ساره وراحت تحاسب اغراضها ...ورجعت للبيت عرف جراح من ضحكتها انها موافقه عليه ..ولو ماوافقت جان زفته مثل قبل.. وقال لاهله ...في البدايه ابوه عارض بشده ..حتى امه واخوانه وكل اهله..بس حاول انه يقنعهم بشتى الطرق وبعد اسبوع: ام جراح: والله ياام ساره اني احب ادخل بالموضوع بسرعه بدون لف ودوران ..احنا جايين اليوم نخطب بنتك ساره لولدنا جراح ...هاشقلتي؟ ام ساره: والله ياام جراح انتي فاجئتيني بالموضوع هذا.. ام جراح: أي مفاجئات واي خرابيط ياسعاد هذي مو اول مره نخطب ساره .. ام ساره: ادري يام جراح ..بس..لازم نشاور البنت وابوها بعد ام جراح: اكيد لازم..وهذا بيتنا قبال بيتكم ..يالله انا اترخص الحين ولما طلعت ام جراح نادت سعاد بنتها: ام ساره: تدرين ليش جايه ام جراح؟ ساره: اي ادري.. ام ساره: وانتي شدراج؟ ساره: مو غريبه علي دخلتها هذي .. ام ساره: وانتي شرايج الحين..؟ ساره: انا مالي راي ..الراي رايج والشور شورج ام ساره: والله يابنيتي ..اذا تبين الصراحه ..جراح ماينعاف ..كافي انه يحبج وانه شاريج لحد الحين ...ياساره انتي خلاص كبرتي الحين ولازم تنسين كل اللي صارلج بالماضي وتعيشين حياتج مع شخص يحبج ومو شرط ان انتي تحبينه..ياساره الحب صدقيني يجي بعد الزواج... تقاطعها ساره: هذا انتي وابوي يمه ..ماكنتوا حتى تعرفون بعض قبل الزواج...والحين هذي النهايه ..تطلقتوا ام ساره: صح ان ماكنا نعرف بعض ..بس الوضع كان مختلف..انا وابوج بدت علاقتنا مبنيه على المشاكل وعدم التفاهم ..اثنينا كنا انانيين وعدم التفاهم ..اثنينا كنا انانيين ونعاند بعض على اتفه الاسباب .. تسكت الام وتفكر بأيامها اللي قضتها مع ابو ساره ....وحست ساره بضيق امها.. ساره: يمه انا اسفه اذا كنت ذكرتج بشي موزين انتي ناسيته ...بس صدقيني من كنت صغيره وهذا السؤال يدور براسي:"انتم ليش تطلقتوا؟" .. ام ساره: اسباب كثيره وهذا مو وقته ....ها شقلتي؟ ساره انتي الحين صرتي كبيره عمرج صار 20 سنه..وماله داعي سوالف المستحى... ساره: وابـــــــوي؟ ام ساره: شفيه ابوج بعد؟ ساره: لازم انشاوره.. ام ساره: هاتي التلفون... اتصل عليه واقوله.. وجيبي معاج النوته اللي على الطاوله وبعد الاتصال: ساره: ها يمه بشري شقال؟ ام ساره: شيقول بعد؟ قال: مالي خص فيكم واللي تبونه سووه وفي الحقيقه ابو ساره قال كلام اكبر من جذي بس ام ساره ماحبت تجرح بنتها فوق جروحها ... راحت ام ساره المطبخ...اما ساره قعدت تطالع التلفزيون ....رن التلفون ساره: الووووووو خالد: هلا ....هلا بهالصوت اللي رجع فيني الحياة من جديد ساره: ردينااااا خالد: تعالي...انا انطرج الحين ساره: احترم نفسك ياقليل الادب وشوف مع منو قاعد تكلم؟.. خالد: منو اكلم يعني؟ وحده خايسه لاعندها اخلاق ولا احترام لاحد باعت اغلى شي تملكه لواحد حقير مثلها ساره: خالد ارجوك...خلاص انا حتى ماعاد باقي فيني بقايا....ارجوك اتركني ...انساني خالد: مستحيل حياتي مستحيل ساره صرخت عليه:شتبيييييييي؟؟؟؟؟؟؟ خالد بلهجه عصبيه: لاتكلميني جذي...قلتلج اللي ابيه ...وباجر ورى المغرب بكون بالمواقف اللي ورى الجمعيه واذا ماجيتي...والله ياساره لاتلومين الا نفسج ....ولاتنسين الشريط ...تذكرينه..ترى للحين احتفظ فيه واشوفه كل يوم......لاتنسين الموعد.. وسكر التلفون بوجهها ....ماتقدر تسوي شي مني لي باجر الوقت قصير ... واخيرا قررت قرار ماكانت تفكر فيه من قبل ....حست ان هذا القرار ممكن ينقذها من اللي هي فيه... ;-) -------------------------------------------------------------------------------- مها: فيــــــــــــصل ...قوم بسرعه الله يخليك .. فيصل: عسى ماشر وشفيكي ؟؟؟ مها وهي تتألم: بطني يعورني ...حاسه بعوار فظيع.. فيصل: يمكن تولدي؟ مها: اولد!!!! فيصل انا بالشهر الرابع ...احد يولد بالشهر الرابع؟ فيصل : طيب...طيب يالله قومي اوديكي الطبيب... وفي الطبيب ...مات الجنين ...كانت صدمه بالنسبه للاثنن.. فيصل: بكل سهوله تقولها يادكتور....مات....تدري يعني وشتعني هالكلمه؟ الدكتور: انا اسف...هذي قسمة الله ..وشتغاني اقولك يعني؟ فيصل بانكسار: ومها...وشلونها يادكتور.؟ الدكتور: حالتها شوي تعبانه...لكن انشالله راح نعملها تنظيفات..اسبوع اواسبوعين انشالله وتقوم بالسلامه.. فيصل: طيب ...ماقلتلي وشسبب موت الجنين؟ الدكتور: الصراحه احنا الى الان مانعرف السبب الرئيسي....الا بعد اجراء الفحوصات اللازمه..وانشالله خير.. بعد مرور ثلاثة ايام...ومها بالمستشفى ..فيصل كان من يجي من دوامه الى حزة نومته وهو عندها اما فاطمه زارتها مره وحده بس....ام فيصل ماطرى عليها حتى تسأل ولدها عن عالة زوجته..... فيصل: مها..خلاص كافي لاتبكين بالطريقه هذي..والله قطعتي قلبي..الله يعوضنا انشالله .. مها:............ فيصل: خلي ايمانك بالله قوي...وشدي حيلك المره الثانيه مها:................ فيصل: مها ياحياتي ..تأكدي ان الله سبحانه يفعل اللي فيه الخير.. مها:............. فيصل: طيب ردي علي قولي كلمه بس....هذي حالتك من دخلتي المستشفى كله صياح بصياح...كافي عذبتي نفسك وعذبتيني معاكي مها تنزل راسها: فيصل انا تعبانه ...تعبانه حيل وماعندي احد اقدر اشكيله.. فيصل انقهر من كلامها : افا يامها.....وانا.....انا وين رحت...تبين احد غيري ... مها تنزل دموعها: انت ماتقصر بس...بس في حالتي هذي انا محتاجه لمره مثلي...في اشيا خاصه محتاجه اتكلم فيها ..مع وحده مثلي ...انت فاهم فهم فيصل قصدها: طيب انا راح اتصل في فاطمه ...واخليها تجي وتنام عندك كم يوم مها: لايافيصل ارجوك...فاطمه لاهيه مع عيالها ولاتنسى ان الحين وقت امتحانات فيصل: طيب اناديلك الدكتوره؟ مها: لاتنادي احد خلاص...انا لو بغيتها اسألها.. فيصل: انا تعبان الحين ...بروح البيت انام ..واذا تبين شي اتصلي علي مها وهي تطالع ساعتها: توالناس اقعد معاي شوي....مافيني النوم فيصل: اكلمك على الجوال...والله نعسان وابغى انام مها: نوم العوافي ....مع السلامه زلما طلع فيصل من عند مها ..شاف الدكتولر وسأله عن حالة مها ...الدكتور اخذ فيصل وراح معاه للمكتب: فيصل: خير يادكتور.. الدكتور: مها عندها مشكله... فيصل بقلق: خير وشفيها؟ ...تكلم انا اسمعك الدكتور: انا اسف لمثل هالخبر...بس ترى مها ماتقدر تحمل مره ثانيه.. انصدم فيصل من كلامه: وشقاعد تقول؟ وليه؟ الدكتور: الحمل صعب عليها وممكن تعرض حياتها للموت ...انا اسف بس لابد من اجراء لولب لها لتفادي حمل ثاني ممكن يسبب في موتها او موت الجنين فيصل قام من عند الدكتور وهو مهموم وحزنان...كان وده يروح لمها ويقولها على اللي قاله الدكتور بس تراجع ووكل الدكتور لهالمهمه الصعبه...بالنسبه له... ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ساره: انا اسفه ياجراح بس هذا كل اللي صار وابيك تساعدني جراح: وليش الاسف؟ ساره: اسفه اني اتصلت عليك...واسفه اني.....اني ....اسفه على كل شي جراح: زين...هدي اعصابج ..زخليني افكر واردلج خبر ساره: تكفى جراح ..والله ماعندي ووقت...وخالد هذا ممكن يسوي أي شي موزين هذا انسان شرير بدون ذمه ولاضمير جراح: خلاص...انا قلتلج هدي اعصابج واتصلي علي بعد شوي.. بعد ساعه: جراح: هلا ساره ساره: ها فكرت؟ شطلع معاك؟؟ يضحك جراح :وانتي عطيتيني فرصه افكر ساره: جراح الله يخليك ساعدني والله اني خايفه .. جراح:زين!!! شقلتي؟ ساره: عن شنو؟ جراج: تتزوجيني!!!! ساره ارتبكت: جراح هذا مو وقته ...ساعدني اطلع من المشكله اللي انا فيها وبعدين يحلها الف حلال جراح: انا بروح معاج باجر .. ساره:لا انا مستحيل اروح.. جراح: خلاص ولايهمج بروح بروحي واتفاهم معاه ساره:بس هذا وحش ياجراح واخاف يسويلك شي جراح:ماعليج منه ...انا مورايح اتهاوش معاه ...انا رايح اتفاهم معاه .. ساره: خلاص جراح ..لاتنسى قولي سيصير معاك باجر جراح: خابرج ذكيه ياساره؟ ساره:عفوا ! مافهمتك؟ جراح: ساره انا مااعرف خالد ولاعمري شفته بحياتي ساره:أي صح!!!!!الحين شلون؟ جراح:لازم تروحين معاي ساره: ماقدر...امي شقولها ؟ جراح:صارحيها.. قوليلها السالفه كلها ...وخليها تروح معانا بعد ساره: صعب...جراح امي راح تزفني اذا درت اني قلتلك جراح:زين قوليلها انج ماقلتيلي ولاتجيبين طاريي واطرحي عليها فكرة انكم تعلموني...وانا بسوي روحي مدري عن شي اذا كلمتني ساره:مااعرف شلون اشكرك ياجراح... جراح :اناللحين ماسويت شي ...اذا سويت اشكريني سكرت ساره السماعه ...وخبرت امها بالسالفه كامله وطرحت عليها انهم يدخلون جراح بالموضوع....في البدايه "والبدايه صعبه على كل حال" رفضت ام ساره رفضا قاطعا انها تدخل جراح بالموضوع لانها لودخلته على حسب تفكيرها ماراح يتزوج بنتها...اقنعتها ساره بشتى السبل ...واخيرا وافقت على اكراه .. :::::::::::::::::::::::::::::: ام فيصل:والله ياام سعود ان هذا احلى خبر سمعته بحياتي ام سعود: حرام البنت مسيكينه وماتستاهل ...افرضي انها ماتت مع الجاهل ام فيصل: امييييييين ..يارب اسمع من ام سعود ....بعدين وشقلتي كني سمعتك متعاطفه معاها ام سعود بتردد"شيفكنا من لسانك الطويل": لا ياام فيصل انا قصدي يعني ولدك فيصل الله يعينه لوماتت حرمته ...عاد هو يحبها ام فيصل: حبك برص انشالله ..انتي وشتخربطين..انا مالي قعده معكن اروح بيتي ابرك وتوقف ام فيصل وتوقف معاها ام سعود: لا تزعلين مني والله انك عزيزه وغاليه ...بس هذا اللي اسمعه من الناس ام فيصل: ماني بزعلانه بس لاتعيدين هالكلام اللي ماينطاق...وغلاتك ياام سعود لاخليه يكرهها كثر ماحبها..."قالت ام فيصل جملتها الاخيره بخبث"وتروح لبيتها: فيصل يسند مها:شوي شوي بالراحه مها وهي تقعد على السرير: فيصل الله يخليك اقعد عندي لاتروح أي مكان فيصل: ودي والله بس لازم اروح لعامر واسلم عليه من زمان ماشفته مها تنزل راسها تحت وتحاول تخفي دموعها: وانا؟....من يقعد عندي ؟ فيصل: مها انتي خايفه من شي؟ مها: لا....خلاص روح بس لاتأخر شافت وجهه..وكأنه مو راضي على قرارها…. مها: خلاص روح ومتى ماتبي ترجع ارجع …انا الحين احسن ومو محتاجه مساعدتك فيصل: تظنين لوانك مو بخير كنت خليتك لوحدك؟ مها حبيبتي…صديقي عامر موشايفه فوق الشهرين والصراحه اني مشتاقله … مها: قلتلك خلاص روح ….لاتخاف والله ماراح ازعل منك فيصل: طيب يالله مع السلامه ولما طبع فيصل للصاله شاف امه قاعده ومعاها سلوى .... قيصل:السلام عليكم سلوى تسوي روحها رقيقه ومستحيه: وعليكم السلام ورحمة الله فيصل : يمه انا طالع بغيتي شي ؟ ام فيصل: مشكور...شوف المدام اخاف تبي شي؟ طلع فيصل من البيت قبل يسمع أي كلمه ثانيه من امه .....وفي السياره قعد يفكر بسلوى ....بنت حلوه وصغيره ولها عيال عم كثير ..معقوله محد فكر يتزوجها ؟؟؟؟؟ جراح: مرحبا ياأخ خالد بإستنكار:هلا...بغيت شي؟ جراح:تنطر احد؟ خالد: أي ...انت منو وشتبي؟ جراح:مو انت خالد؟ وتنطر ساره؟؟ خالد حاول انه يهرب لانه ظن ان جراح شرطي بلبس مدني..وقبل يهرب ..مسكه جراح من ايده.. جراح: وقف ياخالد ...بيني وبينك كلام...ويمكن اكبر من الكلام ..بيني وبينك ثار خالد ماقاوم هالمره لانه تأكد ان جراح موشرطي من سمع كلمة "ثار": ثــــــــــــــــــــار ؟؟؟حبيبي لاتقنعني انك اخوها ..لان اخوان الحلوه كلهم بيبي جراح طلع مسدس من جيبه ووجه لبطن خالد عشان محد يلاحظ من الناس وقال بصوت كله غضب: تروح معاي الحين وتعطيني الشريط وإلا اهدك مذبوح هني ؟ خالد تملكه الرعب وحس ان حياته في خطر ...ومن صوب ثاني ساره وامها خافوا بعد وحسوا ان في شي خطير راح يصير ...على بعد مسافه موطويه كانوا يراقبون شافوا جراح وهويركب مع خالد..وخالد هواللي يسوق السياره ... ام ساره: ياويلي على حالي ...ساره لازم نعلم الشرطه ساره وهي مومقصره من الخوف:لالالا يمه شنو شرطه؟انتي من صجج...؟ ام ساره:يمه حبيبتي لازم نخبرهم هذيلا بيتذابحون...انا حفظت رقم سيارة خالد و... تقاطعها ساره: وجراح يمه؟؟جراح اللي يعرض حياته للموت عشاني ...اذا شافته الشرطه ومعاه المسدس تدرين شراح يصير فيه؟ ابعاد عن البلاد يمه ... ام ساره بعصبيه: زين تحملي كل اللي يصير وترى انتي السبب...وخلينا نرد البيت الحين انا مو متحمله اقعد بالسياره ...قومي شوفي السويج بالسياره ساره: أي يمه ...ماتشوفين المكيف مبطله .. ام ساره: خلاص انا راح ارجع فيها للبيت و.. ساره تقاطعها مره ثانيه: وجراح؟ ام ساره: مااقول الا الله يعين هالجراح ... من طرف ثاني كان خالد يسوق السياره وهو متوتر ..وجراح بجنبه وموجه المسدس صوبه .. خالد: ماقلتلي انت شتصير حق ساره جراح بعصبيه:لك عين تنطق اسمها مره ثانيه لا وجدامي بعد ...سوق وانت ساكت لاافجر راسك الحين بالمسدس ووصلوا اخيرا لشقة خالد اللي مأجرها بالسالميه..اثاثها كان فخم حيل ومبين ان اجارها مرتفع حيل لانها قريبه من السوق ... اما الشقه من داخل فكانت تعمها الفوضى..انواع بطول الخمور كانت واقعه على الارض والكؤوس الفارغه ...يعني كانت الشقه في فوضى مابعدها فوضى خالد: تفضل هذا الشريط جراح: وشنو اللي يضمن لي ان مو هذا الشريط او ماعندك غيره ؟ على بالك انا مغفل بصدقك بسهوله واخذ الشريط واروح خالد بخبث: تحب اشغله وتشوف ؟ جراح شافه بنظرات كلها حقد وكره....غير مجرى رؤيته للمكتبه اللي كانت مليانه شرطان .. جراح: حط كل هالاشرطه بكيس وعطنياهم!!!! خالد بتعجب: كلهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ جراح: انت تسمع والا اصمخ؟ أي كلهم ..يالله بسرعه خالد:انا اسف مااقدر جراح رفع المسدس صوبه: تقدر والا... خالد بخوف:أي أي أي اقدر والله اقدر راح خالد للمطبخ وراح معاه جراح ...وفي المطبخ كانت كراتين من الخمور مصفوفه بشكل مرتب وللحينها مااستلكت جراح: ماشالله ..كل هالزفت انت تشربه ؟ خالد وهو يطلع واحد من الكراتين ويفرغ اللي بداخله:لاصدقني انا مااشرب هذا واحد من ربعي خلاهم عندي امانه جراح: امحق امانه....تخدعني انت وجهك ..اللي يصور عورات الناس ويساعد على انتشارها مااسبعد عليه أي شي ...خلصنا بس وبعد نص ساعه ...خلص خالد من المهمه اللي وكلها له جراح واللي كان واقف على راسه وموجه المسدس صوبه.... جراح وهو يرفع الكرتون :هذي كل الاشرطه؟ خالد:أي جراح: متأكد؟ خالد: قلنالك أي ولما كان جراح بيطلع من الباب هاجمه خالد من وراه وطقه بطفاية الزقاير على راسه ....جراح هد الكرتون اللي معاه على الارض وقعد على ركبه وهو حاط ايده على راسه ويأن من كثر الالم وحس بسائل احمر دافي ينلق من راسه على رقبته .....دم ... لف وراه وشاف خالد واقف مكانه ...اثنينهم الشرر كانيتطاير من عيونهم ...توجه جراح باندفاع لخالد ..وغاصوا في هجوم عنيف .. جراح كان في قلبه انتقام كبير مو من سالم وبس الا من خالد لان هو اللي كان له الدور الكبير في حال ساره السيء ....... خالد وصل حده توجه للمطبخ ورجع وبيده سكينه ...تذكر جراح المسدس :هذي حزته الحين ياجراح دافع عن نفسك ...لالالا لاتهور اذا انت ذبحته انسى ساره خبلص وانسى كل حياتك..ترى اذا ذبحته بتقضي كل ايامك بالسجن وبعدها خارج الكويت....خالد كلماله يقرب اكثر ويهوش باسكينه قدام جراح اللي ماعطى فرصه لنفسه بالتفكير اكثر من جذي سحب المسدس من جيبه وجه طلقته صوب خالد .....و.... "ذبحته ...ذبحته ياساره " ساره وبإيدها قلاس ماي: شتقول انت؟؟؟ جراح:ماكان بايدي غير هالحل لو ماذبحته جان ذبحني ... ساره بعد تفكير قصير: سلم نفسك للشرطه جراح: اسلم نفسي؟ليش؟ ساره: ياجراح انت اذا ماسلمت نفسك راح يمسكونك لو كنت باخر الدنيا ...وبعدين انت ماغلطت ...انت دافعت عن نفسك ام ساره: ساره معاها حق ... سكت جراح ومايدري شيرد عليهم....قبل شوي دخل عليهم وهو خايف يتلفت يمين ويساره والعق بلل جسمه كله اختلط مع الدم اللي طلع من راسه كان يلهث ويهذي بكلمات مو مفهومه واللي يشوفه يقول انه كان منحاش من الجحيم .... ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: فيصل بضيق : مها...شفيها امي؟ مها: ليش؟ فيها شي امك؟ فيصل يطالعها من فوق لي تحت: ليه تخدعيني؟ليه ماتصيرين صريحه معي؟ مها وعليها اثار التعب: فيصل ...انت اللي شفيك؟تصيد علي أي غلطه تافهه وتركبني ذنب انا ماسويته فيصل: امي تقول انك صرختي عليها وطردتيها من الغرفهلما جت تسلم عليك ..ممكن اعرف ليه؟ مها: أي صح...امك سلمت علي بس ماتحمدتلي بالسلامه..امك كانت تشمت فيني وتعايرني..وانا ماطردتها والله العظيم ماطردتها فيصل: خلاص دوختيني...ابي انام وارتاح ...وافتك منكم كلكم .. نام فيصل على السرير وعطى مها ظهره ...كانت مها قاعده على السرير...تبجي بصمت...تذكرت اهلها وديرتها وبيتهم..وخالها وساره وكل شي...كل شي بحلوه ومره .. فيصل: ممكن اعرف وش اللي يبكيك؟ مها:............ فيصل: تدرين ليه ماتدرين وشتقولين؟ لان ماعندك شي تقولينه ولان دموعك هذي يسمونها دموع التماسيح مها انصدمت منه مو معقول هذا فيصل اللي كان كله حب وحنيه ..ليش تغير؟ مها: فيصل.....فيصل انت ....انت تكرهني... فيصل قعد بس لازال معطي ظهره مها: انا مااكرهك ..بس انا ماني عارف ليه؟ انتي من دخلتي حياتي وكلها مشاكل في مشاكل ...من عرفتك عرفت الهم والحزن...وعرفت ان النوم صار شبه مستحيل مها تحاول تكتم صرختها: انت اللي جبت لنفسك......لو تركتني اموت مو احسن ؟ فيصل: صح معك حق لو تركتك كان احسن طلع فيصل من الغرفه ...وقعدت مها تفكر بكلامه بين مصدقه ومكذبه...معقوله يطلع هالكلام من فيصل..فيصل اللي تحدى الدنيا عشانها...فيصل اللي كان مستعد يعطيها عيونها....فيصل حبيبها اللي عمره ماخذلها.... وفي اليوم الثاني: عامر: لا..يافيصل ...ماعطيتك عشان اخذ منك.. فيصل:ولو..هذا دين علي والحمدلله اللي الله رزقني ورجعت دينك...سامحني ياعامر على التأخير عامر: معذور ...فيصل! فيصل:هلا عامر؟ عامر: انا مثل اخوك .... فيصل: واكثر من اخوي عامر: اجل قولي وشفيك؟...ليه متضايق ؟ومالك خلق لاحد فيصل: كرهت عيشتي عامر: افــــــا وشهالكلام؟ فيصل: محتار ياعامر اني بين ناريين ومع هذا احس النار تحرق جوفي.. عامر: اسم الله عليك من النار عدوينك انشالله....فيصل انا ملاحظ انك تغيرت من رجعت من السفر ..دايم سرحان ومهموم ومالك نفس...علمني وانا اخوك ..وشفيك؟ فيصل: حاس اني بختنق...صدقني ياعامر اني اموت باليوم الف مره ولاادري وشسوي ؟ عامر: الحرمه مأذيتك؟ فيصل يطالع عامر: ظروف ياعامر ..ظروف عساك ماتمر فيها ولاتجربها عامر: ياخوي قول ..تكلم ...خفف على نفسك وريح عمرك .. في هاللحظه يدق تلفون عامر... عامر: لي قعده ثانيه معاك انشالله ...الاهل طالبيني الحين -------------------------------------------------------------------------------- الضابط: وانت شعلاقتك بالموضوع؟ جراح: البنت خطيبتي...ومارضيت لها الذل اللي صارلها من خالد ومابيها تجرب اكثر الضابط: انت تدري ان خالد مات جراح: مايهمني اعرف مات او لا الضابط: يعني انت مو ندمان على اللي سويته جراح: انا دافعت عن نفسي وعن خطيبتي..وبعدين انتو بنفسكم فتشتم شقته ...وعرفتوا شكثر هو شخص سيء وحقير ويلعب بأعراض الناس .. الضابط: وانت ماتدري ان حيازة السلاح بدون اذن شي سيء بعد ؟ جراح: ادري ...وانا كنت غلطان وندمت رفعت القضيه للمحكمه ...وجاء الحكم كالتالي: جراح: 5سنوات سجن مع ابعاد عن البلاد ... في السجن وبعد اسبوع ساره تزور جراح: ساره وهي تبجي: انا السبب ياجراح ...انا سبب في كل اللي يصيرلك جراح: لاتبجين ياساره ...تكفين طلبتج لاتبجين...هذا امر الله ..وهذا المكتوب لي قبل انولد ساره: كنت دايم اقولك...لاتحبني اكثر...حبك هو اللي ذبحك جراح: يكفي اني ريحتج من واحد شرير اسمه خالد ... ساره تحاول تماسك نفسها: والحين شستفدت؟ خسرت نفسك..اهلك..وظيفتك...راحتك...5 سنين من عمرك وبالنهايه خسرتني ... جراح: خسرتج؟ يعني انتي للحين نظرتج لي ماتغيرت؟ ساره: جراح انا وحده منحوسه ...اخرب على كل اللي حواليني ..لايمكن اسامح نفسي ....اناغلطت بحقك واااااااجد وكنت... يقاطعها جراح ويمد ايده من خلف الاسوار ويمسك ايدها: لاتكملين ..يشهد الله اني راضي بكل اللي سويته عشانج ..اهم شي انج مرتاحه ...تهمني راحتك .... ساره: يمكن كلمتي اللي بقولها لك جت متأخره بس فعلا ....انا حبيتك.... *حان الفـراق وتـم توديع غالين....قسوة زمن وظروف ماهي رحومه* الجزء الخامس عشر :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الساعه 2 الظهر وبعد ربع ساعه فيصل يرجع من الدوام...مها قاعده بالصاله وام فيصل عندها تزيد جروحها مها: خالتي خلاص تكفين كافي تجريح.. قولي اللي يريحج وانا اسويلجياه ام فيصل: ابيج تمشطين شعري !!!!! مها بقلبها"شهالطلب العجيب هذا": امشط شعرج؟؟؟؟؟؟ ام فيصل وهي تفل شعرها الطويل الخفيف : أي تمشطينه....وشفيها يعني؟ مها: مافيها شي....قصدي ماطلبتي شي ياخالتي اللحين اجيب المشط ام فيصل: لالالا تجيبين المشط ...انا فيني حساسيه من المشوط الملوثه مها بقلبها"الحمدلله والشكر في حساسيه من المشوط": وشلون تبيني امشطج بدون مشط ام فيصل: عادي...بس احويه بدون تمشيط مكان ام فيصل كان مقابل الباب...فلت شعرها وكانت مها وراها ماسكه شعرها ..وماهي عارفه شتسوي مع هالخاله... غريبة الاطباع .... وبينما كانت مها ماسكه شعر خالتها تحاول تسرحه ...فجأه فتح الباب ودخل فيصل ..وبمجرد دخوله اطلقت ام فيصل صيحاتها ودموعها الكاذبه واتجهت صوب فيصل : شفتها يافيصل ..شفت بعينك ..تطقني قدامك ..اهون عليك...الغريبه تطق امك يافيصل حرام عليك سو شي ..انا امك حلوة اللبن والا انت ماتقدر تسويلها شي؟...ورنا شطارتك ...خلها تعرف انك رجال ومو ضعيف في هاللحظه استشاط فيصل من الغضب وحمر وجهه حس ان عيونه بتنقز من مكانهم وبدون شعور وبدون أي مقدمات ..راح صوب مها..رفع ايدها عليه ..طراق... طراقين....ثلاثه...حكرها بالزاويه وانهال عليها مره يركلها ومره يشتمها ومره يشد شعرها ..: وصلت فيك المواصيل انك تضربين امي ...امي ياللي ماتخافين من الله حسبت امك ...تضربين حرمه اكبر منك..انتي ماتخافين من الله..يالمتمرده ..ياللي ماعرفوا يربونك اهلك ,,كل شي اسمح تسوينه الا انك تضربين امي...انا بعرف ليه تستقوين علينا؟...المفروض تحمدين ربك وتشكرينه ليل ونهار ان احد تزوجك فوق كل عيوبك ..لسانك طويل..ومهمله..ومتمرده وفوق كل هذا : عقيم عقيم عقيم عقيم كلمه قاسيه..ومن من؟ من اغلى الناس..عقيم ..كلمه جارحه بحق رجل..فمابالك بإمرأه..تفيض احساس وعواطف ماتقدر تشيل جسمها من كثر الطق اللي اكلته من فيصل ...ساعدتها الخادمه بعد ماطلع فيصل من البيت وراحت ام فيصل لغرفتها وهي تضحك..... الخامه وهي تبكي اسفا لحالة مها: ماما انا في هنا 8سنه والله بابا فيصل واجد زين مافي مره واهد يضرب احد ماما ام فيصل ماكو زين ..بس انا واجد يخاف منها ...ماما انتي لازم روح طبيب مها من الصدمه كانت تطالع الخادمه بكل ذهول وخوف وكاتمه عبرتها وصرختها بقلبها: مصدومه...خايفه...حزينه...تعبانه...متألمه...كسيره.. .مريضه...وفوق كل هذا مجروحه ...كشعور أي انثى احد يطعنها بأنوثتها ...عقيم. عامر: معقوله يافيصل صرت قاسي للهدرجه..وانت حتى العصفور ماتقوى على ذبحه فيصل والظاهر انه ماتخلص من شحنات الغضب: عامر...اقولك تضرب امي ..وتبغاني احب راسها عامر: مدري وشقولك..بس مهما سوت مفروض انك ماتمد ايدك..يافيصل خاف الله هذي بنيه يتيمه ومسكينه ومقطوعه من شجره مالها الا الله ثم انت .. فيصل: يااخي فقدت اعصابي..حط نفسك مكاني وشتسوي لاصارت زوجتك تضرب امك؟ عامر طالع فيصل بنظرات غامضه: كنت احسنت الاختيار من البدايه..واخليها هي اللي تخطبلي بنفسها ..ومو اخطب لنفسي وانجرف ورى شعور ممكن يكون كاذب..ومااصدق احساس يمكن يكون مو صادق فيصل كان يظن ان عامر بيهديه ويهون له من اللي صار بس الظاهر انه حصل العكس ...طلع من عامر وهو معصب اكثر ...رد للبيت وهو حاط بباله انه يطق مها اكثر واكثر ...يمكن تبرد حرته ... وقبل ينزل من سيارته وهو معزم انه يكمل مشوار الطق اللي بداه قبل ساعه طرت عليه جمله قالتها مها : "اخاف تكرهني...كثر ماحبيتني اخاف تكرهني"- كانت مها دايما خايفه من هالشي ..."معقوله اكرهك يامها " رجع وركب سيارته وماعرف وين يروح .....اهم شي يبتعد قد مايقدر.."ماصدق مديت ايدي عليها...ضربتها...انا اضرب حبيبة قلبي مها..شتمتها ..قلتلها كلمات تهد الجبل لوهو واقف بشموخه..مها حبيبتي رقيقه..وحساسه.. اقولها ياعقيم وانا اللي عمري ماجرحت احد ...ليه يانفسي ؟ليه؟هانت عليك مها يافيصل رجع البيت الساعه10 ..مافي احد بالصاله..دخل غرفته.. فيصل يناديها: مها ....مها لقاها قاعده بين السرير والطوفه حاطه ايدينها على رجولها ودافنه راسها بينهم...وتواسيها دموعها ..كالعاده شافها فيصل بهالوضع الجريح الكسير..وحس بمدى تفاهته وقساوته لما مد ايده عليها ... قعد فيصل مقابلها وحط ايده على ايدها....رفعت راسها..وشافته بنظراتها الجريحه ... وقبل يقدم أي اعتذارات..قالت مها: ممكن تشيل ايدك عني فيصل: مها.. مها : لو سمحت شيل ايدك عني شال فيصل ايده وقعد على السرير وراها لانه ماقدر يحط عينه بعينها وهربا من نظراتها اللي كانت تعور قلبه فيصل:مها ..سامحيني مها: ياكثر ماقلتها فيصل: كنت ... مها: كنت تقولي ..انك بتصيرلي اكثر من اخ ...تذكر والا نسيت؟ فيصل: مها اللي حصل كله كان ..كنت .. مها: الاخ مايطق اخته ..ظلم فيصل بإندفاع: شلون ظلم فهميني؟..انا هالمره شفتك بعيني محد قالي مها: انا ماراح اقدم لك أي مبررات ...الله ياخذ حقي منك ومن امك رد فيصل وقعد قدامهاوحط عينه بعينها: لو شفتيني اضرب امك وشتسوين؟ مها: امي...الله يرحمها وقعدت مها تبجي بصوت عالي... فيصل وهو يمسك ايدها بقوه ويجرها بعنف ويجبرها توقف معاه ويرفع صوته: ها...علميني شكنتي تسوين؟ تحاول مها انها تفك ايدها من قبضته القويه ويرتفع نص كمها: فيصل خلاص انا مافيني حيل..هدني مااهتم فيصل لتوسلاتها وركز عينه على ايدها...ايد مها البيضه الناعمه ..كانت مورمه وتعطي الوان..احمر.واخضر ..وبنفسجي ..ووسط كل هالذهول سمعها تقول: فيصل انا ماطقيت امك ..هي طلبت مني امشط شعرها ولما شافتك صرخت واتهمتني اني اطقها ...قالتلي عندي حساسيه من المشوط..انا ماصدقتها بس قلت اجاريها عشانك..لانها حزة رجوعك من الدوام وانا مابي تصير مشاكل...فيصل الله يخليك هد ايدي والله انت تعورني .. قالت كلامها وهي تبجي وتصيح ...وتتألم فيصل: مها...كل هالرضات اللي بإيدك مني انا؟ مها:...... فيصل بخوف: في مثل هالالوان بمكان ثاني من جسمك؟ مها وهي تبجي وتنزل راسها : كل جسمي هد ايدها وهو ...ندمان...متحسف..."عقب شنو؟" اخذها على السرير جنبه ...تنهد وسكت شوي ..قام من مكانه ..راح لكبته وجاب شي معاه... نزع دشداشته وعقبها نزع بلوزته الداخليه ...قعد على ركبه جدام مها اللي كانت قاعده على السرير ..مد ايده لها وهو يبكي وهو بقمة احزانه مد ايده لها وقال: هذا اغلظ عقال عندي كان لابوي ..انا قدامك اضربيني عذبيني ..ابي مثل الزراق اللي بإيدك يطلع فيني...ابي الالم اللي سببته لك يصير فيني... عطاها العقال ...وعطاها ظهره بعد مها منصدمه :.....مافيني حيل... فيصل: ارجوك يامها...عذبيني مثل ماعذبتك مها حذفت العقال بعيد...وفيصل قدامها مثل الذليل...قاعد على ركبه ومعطيها ظهره ..يبكي مثل ماكانت تبكي بصمت وحرقه.....وبإندفاع شديد وبدون تفكيرضمته من ورى ظهره: احــــــــــــــــــبك يا فـــــيصل كانت مها متمسكه فيه حيل وبكل ما اوتت من قوه ..تبجي وهي تقول : فيصل تكفى لاتبجي جدامي مره ثانيه انت رمز للقوه بناظري...فيصل انت اكبر من جذي...لاتذل نفسك لاحد... فيصل من ناحيته كان ماسك ايدينها بقوه وهو يحاول يوقف سيل الدموع اللي تذرفها عيونه ... ::::::::::::::::::::::::::::::::::: تمر الايام ثقيله على كل العوائل ...ساره كانت دايما تزور جراح وتحاول قد ماتقدر ان تعود المياه لمجاريها مع ابوها...واهل جراح حاولوا قد مايقدرون انهم يخففون الحكم على جراح ..وبعد شغل الواسطات الغي عنه حكم الابعاد عن البلاد وبصعوبه....فرحت ساره لهالخبر وكذلك جراح ..واقسمت له ساره انها ماراح تزوج غيره ....بالنسبه لمها وعلاقتها مع خالتها تدهورت اكثر من اول وزادت حدة النزاع بينهم ..مها ماكانت ترد على خالتها ولاتكلمها عقب السالفه اللي صارت بينهم قبل اسابيع..لكن ام فيصل عقرب رمل ماتخلي احد لحاله.... فيصل: مها تعالي ابيك بسالفه ... مها: هلا فيصل في شي بعد فيصل: أي في.... مها وهي تقعد: تكلم فيصل شفيك سكت؟ فيصل: الحرمه مالها الا بيتها وزوجها مها: وأحد قال غير هالكلام ؟ فيصل:انا شايف ان ..دراستك مالها معنى..يعني ..اتركي الجامعه مها بذهول: ليش؟ فيصل:لاسباب كثيره مها: عطني سبب واحد مقنع ..عشان انا اقتنع فيه فيصل: موشرط تقتنعين اهم شي اني مقتنع مها: اسفه..دراستي لايمكن اتركها فيصل بعصبيه: تعصين امري يامها؟ مها: مااعصيك ..بس انت تطلب المستحيل فيصل: عالعموم الكلام الحين ماينفع ..انا سبحت اوراقك من الجامعه ..خصوصا انك كثيرة الغياب يعني ساعدني هالشي ..انت وشلك بالجامعه؟ مها وهي مصدومه: ليش يافيصل ؟موهذا اللي اتفقنا عليه انا كان نفسي ادرس واشتغل واساعدك ؟ انت تعاقبني بطريقه دنيئه .. فيصل: وشقصدك؟ اني اعاقبك..ليه انتي مسويه شي يستحق العقاب؟ مها بنبره حزينه والدموع جمدت بعيونها: فيصل...ليش تزوجتني؟ فيصل: هذا سؤال؟ وليه يتزوج أي رجال؟ مها: لأنه يبي عيال فيصل بضيق: زين اللي فهمتيها مها: تزوج علي فيصل انصدم لما فجرت مها بوجهه هالقنبله اللي ماتوقعها: مها...انت وشقاعد تقولين؟ مها: فيصل انت قدمت لي معروف انا لايمكن انساه بحياتي ..ومو معقوله مااردلك هالمعروف .. انا ادري انا سالفة العيال هذي مضيقه خلقك وملعوزتك ..وادري بعد انك شايل همي وتخاف تصدمنياذا قررت انك تزوج علي...فيصل زواجك بيريحك من اشيا واجد ..اولها :علاقتك مع امك يمكن تحسن اذا هي خطبتلك..ثانيا: يمكن الله يرزقك بالعيال اللي انحرمت منهم معاي ..و.. ماقدرت مها تكمل كلامها ..لان مثل هالموضوع صعب تطرحه الزوجه على زوجها فيصل بعد صمت قصير: مها .انتي تدرين اني احبك واني لازلت احبك والدليل اني متمسك فيك وراح اتمسك فيك لاخر لحظه بعمري...مها انتي كنتي بالنسبه لي حلم صعب تطوله ايديني لكن الحمدلله الله سهل اموري ..انت تدرين اني مااحس بالراحه الا معاك ومااحس بالدفا والحنان والحب الا بجنبك ..بس مثلك عارف ان الرجال من اكبر احلام حياته ان يشوف عياله بجنبه...انا سألت الدكتور عن حالتك وقلتله عن السفر للخارج عشان العلاج ..تدرين انه ماأيد الفكره...انا اسف يامها بس... مها: خلاص لاتكمل..انا عارفه بكل شي...روح بشر امك ويقوم فيصل من عندها ويروح لأمه ..الفكره هذي كانت براسه من زمان بس كان خايف من ردة فعل مها فيصل: يمه ...انتي دايم تحنين علي تزوج.تزوج صح والا انا غلطان؟ ام فيصل: هات من الاخر شعندك؟ فيصل: انا قررت اتزوج ام فيصل: لاوالله..الف الف مبروك وهالمره شنو قررت تاخذ بعد ؟ فيصل: اللي تختارينها انتي انا موافق اخذها ام فيصل هدت اللي بيدها وهي مو مصدقه: تكلم جد يافيصل .. فيصل: أي يمه اتكلم جد ام فيصل وهي تبتسم: وتطلق مها؟ فيصل: لالالا ليه اطلقها؟ ام فيصل: وشلك بالثنتين تجمعهم عقايب على قلبك؟ فيصل: انا راضي يمه..بس انتي شوفيلي عروسه ام فيصل: والله لازوجك ازين بنات الفريج..واسويلك عرس ماصار ولا استوى ::::::::::::::::::::::::::::::::::::: عامر: مااصدق...فيصل اللي كان يموت على التراب اللي تمشي عليه مها يتزوج عليها؟؟!! فيصل: شسوي؟ قلة الحيله ياخوي عامر: بس هذي مها اللي تحملت الهوايل عشانها فيصل: الظروف اقوى مني ومنها عامر: وشهي الظروف اللي تخليك تزوج عليها؟ فيصل: ماتجيب عيال ...يعني تبغاني اقعد كذا بدون عيال ولاخلف ؟ عامر: اوووه...ماعليه يافيصل ..بس ليه ماجربت تعالجها ؟ فيصل: بيني وبينك: مالها علاج هنا.. عامر: طيب وبالخارج؟ فيصل: الكتور قال بلندن ...بس انت ادرى بالحال عامر: يعني ممكن تعالج؟ فيصل: أي بس مو هنا..بلندن وانت تدري شتبي لندن؟ عامر: وانت قلتلها؟ فيصل: لا قلتلها ان مالك علاج عامر: معقوله؟ فيصل حرام عليك ...حطمتها فيصل: ياعمي روح ...هي متحطمه من زمان عامر: صرت انت والزمن عليها فيصل: يااخي هذي ماتحس ...متعوده على العذاب ..ولو انها مو متعوده ..ليه طلبت مني اتزوج عليها عامر: هذي يسمونها تضحيه ...يافيصل احس انك متغير عليها فيصل بعصبيه: وانت شدراك؟ ها ؟ احد شكالك الحال؟ عامر: يحقلك ترفع صوتك علي وتعاملني مثل البزران...مدام هالقلب اللي فيك تحجر مااشره عليك ويقوم عنه عامر لانه زهق من كلام فيصل ... <) انتظروني في اقرب وقت
  8. الجزء الثالث عشر: جراح: شلونج ساره؟ ساره ماقدرت تنطق بأي كلمه وتمت تأمله ... ماكانت متوقعه انها تشوفه مره ثانيه ..صح انه كان دايما على بالها وانها فقدته بس ماتجرأت تسأل امها عنه... جراح: عسى ماشر ؟..وينها الوالده؟ ساره تلعثم بكلامها معاه: امي تعبانه شوي و..و تنومت بالمستشفى و..بروحلها الحين جراح: ماتستاهل ام ساره...تحبين اوصلج؟ ساره: لامشكور ...ماتقصر جراح: ساره انتي بخير؟ فيج شي؟ ساره: انا الحمدلله بخير...مضطره امشي الحين بغيت شي؟ جراح: أي بغيت اقولج ...اني جراح اللي تعرفينه وعمري ماراح اتغير عليج وشعوري تجاهج مثل ماكان ساره راحت بسرعه للسياره .....وهي تفكر فيه...معقوله لازال يحبني ؟ معقوله مااثر فيه اللي صارلي جراح استغرب منها ماهزأته مثل كل مره .....يجوز تغيرت فيصل بعد ماسلم على اخته وعيالها وسعد ...ركب سيارته ... فيصل: متأكده انك مانسيتي شي؟ مها: أي متأكده اخاف انت اللي نسيت شي؟ فيصل: لامانسيت ....مها معك 20 ريال مها: أي معاي... ليش؟ فيصل: بعطي راعي الدكان متسلف منه ومارجعتله فلوسه ...معاي 100ريال بس هو ماعنده خرده :::::::::::::: وبعد ساعه تقريبا يوصلون لبيت ام فيصل .. ام فيصل: لو سمحتي لاتسلمين علي ...انا بشرتي حساسه مها عصبت من كلامها بس تحملت ....لازم تحمل فيصل: هههههه ماشالله يمه للحين بشرتك حساسه ام فيصل: ليه ياحبيبي شايفني مثل بعض الناس نغطي عيوبنا بالمكياج والكريمات ؟ فيصل: ماعلينا من البشره وهالخرابيط .....انا بنزل الاغراض ..وين الخادمه يمه ابيها تساعدني؟ ام فيصل: وليه مالك حرمه تساعدك الا الخادمه يعني ؟ فيصل: يمه مها حامل وماهو زين التعب عليها ... ام فيصل انصدمت لما سمعت انها حامل بس مابغت تبين : والحامل ماتشتغل ؟ ماعليك منها اكرفها .. الخادمه موهنا اليوم عطيتها اجازه فيصل: خلاص مانبغى الخادمه بقوم انزلهم وحدي ..ماابغى مساعده من احد بس مها ماتحملت تقعد مع ام فيصل بروحهاوقامت تساعد فيصل في نقل الاغراض من السياره للبيت كانوا ساكنين بالدور الارضي مع ام فيصل ....كانت غرفتهم وحده والحمام قريب منها اما المطبخ اللي كان قريب من غرفتهم كان مشترك اول ليله ماقدرت مها تنام حست ان الوضع اختلف كانت تقلب طول الليل على السرير ... مها: فيصل...انت قاعد والا نايم ؟ كان فيصل نايم على جنبه ومعطيها ظهره: كم الساعه الحين؟ مها: انت مانمت؟.......الساعه الحين ثلاث الا ربع الفجر نام فيصل على ظهره وتنهد: ياطول الليل مها: تتوقع كل ليله مثل هالحاله ؟ فيصل: لاانشالله كلها يومين ويتعدل نومك ...دائما الواحد اذا نام بمكان غريب ولاول مره يجفاه النوم رد فيصل ونام على جنبه ...فكرت مها بكلامه ...معقوله يفكر ان بيت امه مكان غريب ...وبعد تفكير طويل نامت مها ......فتره بسيطه الا وباب الغرفه بينكسر من كثر الطق عليه .. فيصل: بسم الله الرحمن الرحيم من اللي يضرب الباب بكل هالقوه؟ مها قامت من النوم وهي مفزوعه : مدري ...قوم شوف ولما فتح الباب لقى امه تضرب بكل قوتها ... فيصل: يمه الله يهديكي احد يضرب الباب كذا؟ ام فيصل: ابغى فطور ... فيصل وهو يطالع ساعته : يمه انتي متى صحيتي؟ ام فيصل: من صلاة الفجر وانا صاحيه ...انا كل يوم كذا فيصل: يمه الساعه اللحين 6 الفجر الام: وخير ياطير... انا ابغى فطور فيصل بعصبيه: والخادمه وينهي؟ الام: مسكينه ..ضرسها يعورها ونايمه ماابغى اصحيها ..وينها ست الحسن والجمال ماشبعت نوم من اذان المغرب نايمه ..؟ فيصل: يمه حرام عليكي ...تدرين ان احنا ماخلصنا ترتيب الاغراض الا الساعه 12 وحتى البارحه مارقدنا عدل ..و.. قاطعته الام: وانا وش اسويلها ...خلها تقوم تعملي فطور ابغى اكل مت من الجوع مها قامت وغسلت وجهها: خلاص فيصل انا بروح اسويلها .. تضايق فيصل من موقف امه ..مها بنت طيبه وحبوبه ولواي وحده ثانيه مكانها مراح تسكت على اللي صار مها: خالتي ارتاحي...اقعدي بالصاله وانا اجيبلج الفطور ... ام فيصل: وليه شايفتني خبله ؟ اكيد تبغين تحطيلي بلى بالاكل ...مايندرى عنك انتي ماردت عليها مها وشافت ان " الحقران يقطع المصران" ..... مها: خلصت ....تريقي ام فيصل: وليه تقولينها من دون نفس ؟ تريقي "باستهزاء" مها: شتبين اقولج يعني ؟ ام فيصل وهي تصرخ عشان يسمعها فيصل: عيب عليكي ياللي ماتعرفين العيب ...انا كبر امك وتقوليلي مثل هالكلام انتي ماعندك احترام لاحد لو عندك احترام كان ماطولتي لسانك علي .. صحى فيصل على صوت امه وهي تصارخ بصوت متعمد عشان يسمعها ...وراح للمطبخ فيصل بتعب وعلى عيونه النوم: يمه وشفيكي؟ ام فيصل: شوف حرمتك اللي ذبحتنا فيها ...طولت لسانها علي وسبتني ...ترضى يافيصل احد يسب امك ترضى ...تقول عني اني حرمه كبيره ومخرفه وقالت انها ماتحبني ولاتواطني مها كانت مصدومه من كلامها هذا ثاني يوم لها وصار اللي صار الله يستر من الايام الجايه فيصل بنفس التعب : وليه يامها تقولي عن امي كذا ام فيصل: بس هذا اللي قدرت عليه...انت منت برجال لو انك رجال كان ضربتها ...ادبتها مها: فيصل...والله العظيم ماقلتلها شي ... فيصل وهو يصارخ : وبعدين معاكم انتم... ترى انا تعبان وراي دوام بعد اقل من ساعتين ...حرام عليكم مانمت كل الليل ...ترى مايصير كذا .....مها تعالي ...حسابك معي هناك لحقته مها للغرفه وضحكت درعا على كل اللي صار ....: على هالحال واردى يافصول فيصل يصرخ: مهما كان هذي امي وماارضى انك تطولين لسانك عليها مها تحاول تمسك دموعها ماتنزل: والله العظيم ما طولت لساني ...امك تبلى علي فيصل: يالخايسه ...قصدك ان امي كذابه .....تدرين ان امي مو من طبايعها الكذب الظاهر انك انتي الكذابه مها وتنزل دموعها: انا خايسه ...هذا مو كلامك ....فيصل حرام عليك حلفتلك بالله .....شتبي اكثر ؟ فيصل: ابيك تحترمين نفسك .... وماتقلين ادبك على امي ...وعقابا لك اقعدي لين الساعه 9 وقعديني على الدوام ..قدامي ساعه ونص انام فيها والطريق طويل...واذا ما صحيتيني لاتلومين الا نفسك حط راسه على المخده ونام ......انصدمت مها من كلامه القاسي معقوله تغير.... وبعد ساعه ونص : مها: فيصل.....فيصل ..الساعه صارت تسع يالله قوم فيصل مارد عليها ...كان بسابع نومه مها: فيصل ...فيصل فيصل دزها بقوه عنه : روحي.... عني... اذلفي...الله مسلطك علي..ياخي خليني ارتاح ..دوام ماني رايح شعندك ...وشتبغين تسوين ها؟ مها:............ فيصل: تدرين شلون؟... انتي وحده مزعجه ...قومي اطلعي بره ...روحي باللي مايحفظك وتطلع مها من الغرفه ...قفل فيصل على روحه الباب ..... البيت هدوء ...ام فيصل عقب ماطبخت الطبخه نامت ....وفيصل نام بعد ...الخادمه توها صحت من النوم ومها عقب كل اللي صار مو مستوعبه ...حطت راسها على الكنبه ..تواسيها دموعها ...وبصعوبه نامت شنو راح يكون مصير مهااا مع خلتهاا ومعقوله ان فيصل تغير عليها بهذي السرعه او انها بديت عذاب مع ام فيصل ؟ الكويت: الساعه 2 الظهر ::::::::::::::: ساره: الحمدلله على سلامتج يمه الام: والله ياساره ان مافيني الا العافيه بس هالاطبا يبالغون ساره: اهم شي انج رجعتي سالمه غانمه الام: ساره ...شفيج ضعفتي اكثر..ليش ماتاكلين ؟ ساره: هههههههه شبي بالمتن ؟ مافيه الا الامراض الام: ميخالف تغذي...اكلي سلطه وفواكه ساره: انشالله...والحين بقوم اسويلج عشا الام:لالالالا ماني مشتهيه ساره: خلاص بسويلج شوربه ... الام: على راحتج ... ساره هالايام كان كل تفكيرها محصور بشخصين ...واحد منهم ممكن يدمر حياتها اللي مابقى منها شي ...اما الثاني فهو الامل الجديد بحياتها ...مع انها مااهتمت بهالموضوع كثر موضوع خالد .... وجراح احتار ...بقلبه كلام واجد وده يقوله لها بس ماكان يشوفها ...فقرر انه يكتب لها رساله ويطرشها مع اخته امل لها .... ساره:منوووووووو؟ امل: انا امل جيرانكم ساره تفتح الباب: هلا امل بغيتي شي ؟ امل: امي تسلم عليكم وتقول عندكم هيل؟ ساره: أي لحظه شوي.. امل: ساره لحظه ...هاج هذي رساله..والهيل ترى عذر بس عشان اذا سألتج امج .. ساره: وي ياامول ماتخلين سوالفج.؟...ماقلتيلي هالرساله من منو؟ امل: انا لازم اروح الحين انتي اقري الرساله واعرفي من منو....يالله مع السلامه ساره: امــــــــــــــــــل والهيل؟ امل: خليه لج انا بروح الحين دخلت ساره غرفتها وقبل تدخل سألتها امها عن امل ...وقالتلها انها تبي هيل ...يعني مشت عليها وقعدت تقرى الرساله قبل اسم الكاتب لانها عارفه من منو : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) الى الغاليه والعزيزه في حياتي ........ساره انا اسف لاني لجأت للهطريقه...بس صدقيني مالقيت غيرها ... بس عشان امنعج وامنع نفسي من الاحراج حبيت اقولج كلام يمكن اكون عاجز اقوله لما اشوفج قبالي .... ساره... انا عارف كل تفاصيل حياتج ..واحس اني عشت معاج كل لحظه عشتيها ..عشت الحزن اللي انتي عشتيه وجربت الالم اللي صارلج...بس اعترفلج ..انا جبان ..جبان لاني عجزت اساعدج ولو بشي بسيط الانسان مو معصوم من الغلط ...كلنا نغلط وهذا امر وارد في حياتنا...انا بعد غلطت ...تزوجت بنيه وظلمتها معاي ماقدرت اتحملها لحظه وحده ..حبيتج بكل جوارحي وكل ماحاولتي تبعديني خطوه ..كنت اتقربلج الف خطوه...وكنت اعتقد انه في يوم من الايام راح يلين قلبج لي ..مادريت ان غيري ملك قلبج وعاش فيه .. مع هذا مافقدت الامل فيج ...( اللي يحب ياساره يشوف محبوبه ملاك مهما غلط في حقه يتمسك فيه اكثر واكثر) ....وانا مو بس حبيتج الا عشقتج ...انا اسف اذا تماديت بس هذي مشاعري ومااقدر اخفيها اكثر كنتي الانسانه اللي تمنيتها وماانكر اني لازلت اتمناج ...وماابيج تفسرين حبي لج طمع فيج ...لا انا عمري ماشفتج بنظره ماديه...ملكتي قلبي وسكنتي فيه ...كنتي انانيه حتى بداخلي كنتي انانيه ..ماسمحتي لغيرج يدخل قلبي او حتى يطق بابه...وراحت ايامي ...وضاعت سنيني وانا تفكيري كله عندج ...كانوا يقولولي: شتبي فيها؟ هذي مغروره ولايمكن تقبل فيك انت يالفقير المسكين...وكنت اوقفهم عند حدهم ومااسمحلهم يتكلمون عليج .....تدرين ليش؟ لاني حبيتج...كنت اتهاوش مع اهلي وانام ليالي برى البيت ...تدرين ليش؟ لاني حبيتج...كنت اتعذب في كل يوم عذاب سنه...تدرين ليش؟ لاني حبيتج ...كنت وكنت وكنت ...لاني بس حبيتج وانتي قلبج كان قاسي اسمحيلي على هالكلمه بس فعلا كنتي قاسيه وانانيه وماتحترمين احد ..ولما بغيتي تحبين وطق الحب بابج اخترتي الانسان الغلط وفرغتي عواطفج بانسان مايستاهل ...انسان استغلج ولعب بعقلج الصغير...ساره انا تعذبت واجد عشانج وتحملت منج كل شي وترى محد غيري يصبر على المذله اللي كنت اشوفها منج ....ومستعد اتحمل منج اكثر واكثر ... حبيبتي"ممكن تسمحيلي بهالكلمه" انا سعادتي معاج ...وراحتي بقربج...ابي انسى كل اللي صار معاج وابيج تنسين كل همومج واحزانج واذا ماقدرتي تنسينها ...ممكن تعطينياها اشيلها بقلبي ... وبالاخير بطلب منج طلب وابيج تفكرين فيه على راحتج .... ساره لو تقدمتلج مره ثانيه..تقبليني زوج لج؟؟؟ واعرفي ان رفضج خلاص ماعاد يأثر فيني ...لاني احبج والحب زرع نفسه بقلبي ولايمكن اشيله ..... اتمنى اني مااكون ضايقتج اوحتى ضيعت وقتج ......انا بإنتظار الرد جراح ×××××× تأكدت ساره ان كل كلمه كتبها جراح كانت صادقه وطاله من قلبه...سكرت الرساله وحضنتها لقلبها ...دمعت عيونها...وحست براحه...اول مره تحس بقيمته ...اول مره تحس انه يحبها من كل قلبها....اول مره تحس انها كانت انانيه ومغروره ومو مهتمه الا بمشاعرها وبس....بعد كل هالاستنتاجات تأكدت من شي واحد بس ....انها لايمكن تورط نفسها بحب ثاني ...ولايمكن تمادى بعلاقاتها... طلع فيصل من الغرفه ..وعقب ماغسل وجهه ...شافها نايمه وشكلها يكسر الخاطر ..ماكانت متلحفه ولاكان تحتها مخده وكان التكييف بارد...والليتات كانت مفتوحه على حدها ..اما مها كانت نايمه في سبات عميق وماكانت حاسه بأي شي حواليها من كثر التعب والتفكير باللي حصلها ...وعلى اليمين كانت ام فيصل تخيط بماكينة الخياطه المزعجه وتطالع التلفزيون اللي صوته كان عالي حيل كل هذا عشان تزعج مها ...ومن حسن حظ مها ان نومها كان ثقيل... فيصل: يمه ...الله يهديكي..البنت طايحه هنا من الصبح ومو متغطيه ولا موسده . الام: والله ياحبيبي ماني مسئوله عنها .. فيصل وهو يتجه لمها: يايمه مها حسبت بنتك الام: تخسي بنتي ...والا انت راضيلك باللي عملته معي الصبح ؟ مارد عليها فيصل لانه عارف ان عمره ماراح يقلبها بالكلام ... فيصل يقعد مها: مها...مها قومي يالله..الساعه صارت ثلاث مها:......... فيصل يهزها برفق: يالله عاد قومي كفايه نوم ام فيصل: شوي شوي عليها ياخويا...تراها حساسه ...اقول مالت عليك انت وياها..اروح لام بدر اشرفلي من مجابلك انت وحرمتك العياره مها قعدت من نومها ووقفت للحمام ... فيصل يمازحها: ماشبعتي نوم ؟ عطته نظره وكملت طريقها ....ولما طلعت.. راحت للغرفه..وفيصل طلب من الخادمه تسوي فطور ولحق مها ولقاها تصلي ...ولما خلصت كان فيصل قاعد على السرير ... فيصل: مها....انا عارف ان اللي حصل البارحه موشويه عليكي..بس صدقيني كل اللي عملته معك امس كان نتيجة ضغوط مريت فيها ...وماكنت بوعيي..عشان كذا احب اقولك..اسف ..واذا الاسف مايكفيكي انا من ايدك هذي الى ايدك هذي ..واللي تامرين فيه انا حاضر .. مها لازالت على السجاده:....... فيصل: سامحيني..انا ادري اني كنت قاسي معك مها ماقدرت تقاوم دموعها والغصه اللي بقلبها وانفجرت باكيه: ليش يافيصل؟...ليش تعاملني جذي ليش؟ انا مااقدر اتحمل اكثر احس الشي هذا فوق طاقتي ..احاول اني اسكت وابينلك اني مرتاحه بس لا...انا ضعيفه وضعيفه حيل بعد...فيصل انا شخص غير مرغوب فيه عند اهلك ..حتى انت بديت تكرهني وتمل مني ... تصرفاتك تغيرت معاي ..معاملتك اللي كانت كلها حنيه وحب انتهت .." وبإنكسار ونظره الىالجهول قالت": من البدايه قلتلك ان كل اللي يصيرلي حلم ..حلم جميل وبينتهي ليش ماصدقتني؟ فيصل:لما شافها سكتت وفرغت كل اللي بداخلها..: مها ..انا احبك.. والله العظيم احبك مها: انت جبان تدري ليش؟ فيصل:....... مها: لانك ضعيف مثلي ...توهم بالحب اللي عمره مابيكون له فايده اذا ماعملت فيه ..اذا انت ماسعيت عشان يكبر ...اذا انت تمسكت بكلمة احبك وبس...بذمتك شستفيد انا اذا قلتلي احبج؟ والله مااستفيد شي..فيصل انت تبي تقنعني بشي انا مستحيل اقتنع فيه ..يعني كلامك غير وافعالك غير.. فيصل: تدرين...مافهمت شي من كلامك مها تبتسم بسخريه: لانك ماتعيش المأساة اللي انا اعيشها فيصل:ومن قالك...انا عشت مأساة اكبر من المأساة اللي انتي عشتيها..مها انتي فقدتي امك وابوكي...وهذا بحد ذاته مأساة لكن انتي فقدتيهم وهم يحبونك مايكرهونك ...بس وشقول انا اللي فقدت امي وهي عايشه معي ؟ مها: انت تقدر تصلح كل اللي بينك وبين امك فيصل: تحسبين المشكله في علاقتي مع امي:انتي؟ لا يامها غلطانه ..المشكله اكبر من كذا ..والله اني كل يوم اتعذب ...انا مو مرتاح بحياتي صدقيني ...انا بين ناريين مدري ارضي مين والامين ...الهم في قلبي كبير .. مها اول مره تحس بمدى عمق الجرح اللي بقلب فيصل ...اول مره تحس بآلامه ..يمكن حست من قبل بس هالمره اكدت لها ان زوجها يعاني ..يعاني من جرح بداخل للحينه مااندمل..حست بمدى تفاهتها..لما تهتم بمشاعرها وبس ..انبها ضميرها بقوه: فيصل بحاجه لج يامها اكثر من حاجتج له ... مها بحنان: فيصل ..حبيبي ..انا بعد احبك ..وماارضى انك تعيش كل هالحزن وحدك دون ماتشركني معاك..خلني اعيش معاك احزانك واتقاسمها ..حملني همك كله وارتاح انت...انا تعودت على الاحزان وخلاص ماعاد يهمني..بس انت لا مابيك تألم ..مابيك تحس بالجرح ...انا خلاص لاتشيل همي ..اوعدك اني ماراح اضايقك بشي ..وامك هي امي صدقني راح اتجنبها قد مااقدر...بس انت المهم .. فيصل رفع راسه وتأملها : ........ مها: بقوم اسويلك ريوق .. فيصل: لالاتسوين قلت للخادمه .. مها: لاوالله...فيصل زوجي الحبيب ياكل من ايد الخادمه وانا موجوده ...لا ياحبيبي ماارضى فيصل: بس الاكل اللي سوته..حرام ينكب بالزباله؟ مها: يبا شلك بأكل الخادمات اللي ماله طعم ...واكلها هي تاكله قامت مها من مكانها وحبت راس زوجها ..وراحت تسويله لقمه ياكلها .. فيصل بقلبه:"الله يخليكي لي..يشهد الله لك بقلبي معزه خاصه وغلا من نوع ثاني" اكل فيصل وشبع ..وتحمد ربه ..وطلع ...وعند الباب : سلوى"جيران ام فيصل": هلا ...هلا والله بفيصل ..كيف حالك؟ فيصل بدون نفس: بخير الحمدلله سلوى: سمعت انك خلاص بتعيش هنا عند امك .. فيصل: اقول سلوى انا مستعجل وراي شغل ..يالله مع السلامه وركب فيصل سيارته ومشى ....وتمت سلوى واقفه عند البيت وتطالعه وهو رايح "طيب يافيصل تعرف وشلون تطنشني ..صارلي سنين احبك ولاحتى عبرتني ..مشكله هالحب ..حتى وهو متزوج احبه :-$ تابعوني
  9. الجزء الثاني عشر: سعد: يافاطمه صدقيني ماعندي غير هالحل فاطمه: نبيع بيتنا وين نروح يا سعد.....قولي ...اقنعني وين نروح؟؟؟؟؟؟ سعد: افهميني يافاطمه الله يخليكي لي...انا مطلوب واذا ماسددت الدين ممكن يحبسوني.. فاطمه: اسم الله عليك من الحبس ...انا بساعد وبعطيك اللي تبغاه سعد: مشكلتك انك مش قادره انك تفهميني ...كم مره قلتلك ان المبلغ كبير ولو لحط فلوس البيت على كل فلوسك اللي بتعطيني يمكن مايكفي وبيني وبينك انا ماودي اتسلف من احد....الواحد مايضمن عمره .....اخاف اموت وانتم اللي توهقون عقبي و.. تقاطعه فاطمه: لاتقول كذا ياابوعبدالعزيز ..جعل يومي قبل يومك ...واللي تشوفه سوه وتوكل على الله .. سعد: تدرين وين بنعيش؟ فاطمه: صدقني أي مكان تقوله انا مستعده اعيش فيه مدامني وياك سعد: بنعيش مع امي وفهد اخوي مع زوجته فاطمه: والنعم فيها عمتي ام ناصر هذا خوش راي ياسعد سعد: الشقه اللي طلعنا منها محد سكن فيها ....ناصر وزوجته مع امي بالارضي وانا باخذ الشقه اللي فوق ...تذكرينها ها؟ فاطمه وهي تبتسم: وكيف تبغاني انساها ....لها بقلبي ذكريات خاصه سعد: ايه عجل انا بخليكي مع ذكرياتك وبروح اتقهوى عند ابو غنام ولما وقف ابو عبدالعزيز بيطلع ....تذكرت فاطمه شي: فاطمه : سعـــــــــــــــــــــــــــــد سعد: هلا فاطمه بغيتي شي وانا جاي اجيبلك ؟ فاطمه: ماتقصر ....بس .. سعد يقرب منها: وشفيكي يافاطمه؟ فاطمه: سعد....فيصل اخوي وين يروح ؟ سعد يتنهد: فيصل مكانه العيون يافاطمه....بس مثلك عارف العين بصيره واليد قصيره ..طلع الموضوع من ايدي ...اتمنى انك تكلمينه بخصوص هالموضوع وتفهمينه موقفي انا والله مستحي منه ... فاطمه بحزن: الله يعينك ياخوي :::::::::::::::::::::::: فيصل: والله مدري وش اقولك ...بس هذا ولد عمي اذا مانفعته الحين متى انفعه ؟ مها: صح ولد عمك ولازم تساعده.. فيصل: بس وشلوووووووووووووون؟ مها ببرود: عطه فلوس؟ فيصل: ومنوين لي؟ مها: اناعندي فيصل: وانتي شعندك؟ مها: الف وخمسميه فيصل: ياشيخه روحي1.500 ماتكفي اغراض البيت مها بمثل البرود: قصدي دينار مو ريال؟ فيصل:ههههههه ترى خويك مايعرف شي بالحسابات وانتي ماشالله عليكي شطوره ....احسبيلنياها بالريال مها حاطه ايدها على خدها: 18الف ريال فيصل: هو عطاني ضعف المبلغ مها: لما يصير عندك عطه ... فيصل: وشفيكي؟ مها: مافيني شي .. فيصل: علي انا يامها ...ليه تكلميني ببرود ومالك خلق لي؟ مها: انا فعلا مالي خلقلك فيصل باستغراب: هذا الكلام جديد يامها مها تعدل قعدتها: فيصل ...ممكن سؤال؟ فيصل مارد عليها وتم يطالعها بنظرات غريبه ويقول بقلبه:" معقوله ملت مني" مها: فيصل انت مالك اصدقاء ؟ ماعندك احد تروحله تسولف معاه؟ انا خابره انه عندك صديق اسمه عامر ؟؟؟.. فيصل انصدم من كلامها...وقف من مكانه وهو معصب......وطالعها من فوق لي تحت ولما جا بيطلع ...سمعها تقول : لاتزعل يافيصل مني بس مدري ليش حاسه اني مااشتهيك واكره عطرك اللي تحطه وحتى ريحتك كلها اكرهها ....احس نفسي مو طايقتك طلع فيصل وهو معصب من كلامها الجارح :ليه تقول كذا ؟كلامها معي كان زي العسل وشفيها تغيرت هالبنت؟...ونزل عند فاطمه يشتكيلها فيصل: يافطمه مدري وشفيها كارهتني بالمره ... فاطمه: ومن متى لاحظت هالتغير؟ فيصل يفكر :والله مدري بس....تقريبا من فتره موبعيده ......لا واللي قاهرني انها تقولي ماعندك اصدقاء تروحلهم ...والله لو كان عامر بالسعوديه ماقابلت وجهها دقيقه فاطمه: ليه وينه رايح عامر؟ فيصل: رايح مع امه للشيك تبغى تدليك ....تعرفين العجايز هالايام لو فيها شد عضلي سولت قصه طويله عريضه فاطمه: يحليلها ام عامر من زمان ماشفناها فيصل: يالله ...انا طالع الحين ..بخليها تفتك من وجهي فاطمه: فيصل....تحس بزوجتك تعبانه فيصل: إلا قولي خاست من كثر النوم ؟؟ فاطمه: اذا ماخاب ظني........تراها حامل كانت المفاجأه كبيره بالنسبه لفيصل ...وقعد يضحك ويقول: معقوله اللي تقولينه يافاطمه انتي تتكلمين جد؟ فاطمه تضحك: وليه اكذب عليك؟ ...بس ها انت لازم تتأكد ... فيصل : يابعد عمري يافاطمه والله خبرك هذا يسوى عندي ملايين ..........وراح فيصل يركض لشقته ..وسمع فاطمه تقول: يااخي اثقل توك تقول بخليها تفتك من وجهي .....وتضحك فاطمه ــــــــــــــــ ام ساره: الووووووووو يامال الصمخ ...انت لو قليل ادب ولو اتصلت مره ثانيه باخذ تصرف ثاني معاك ساره: شفيج تصارخين يمه ؟ الام: بط جبدي هاللي بالتلفون ...ثلاث مرات يتصل ورى بعض ويسكره في وجهي ساره: هههههه وانتي اكيد اخذتيه بشراع ومجداف الام:وشتبين اقوله؟ ساره: يمكن التلفون خربان وهو يسمعج وانتي ماتسمعينه .. في هاللحظه يدق التلفون .... الام: قومي انتي كلمي التلفون والله عجزت ...بروح غرفتي ارتاح شوي ..... ساره : انشالله يمه ...وترفع ساره السماعه ...... ساره: الووو ....: الله شحلات الصوت ...اي هذا الصوت والا بلاش موصوت العجوز تقول طالعه من قبر ساره: مو معاي؟ ......: افــــــــــــــــــــا ...ماعرفتيني ؟ معقوله ماتعرفيني ؟؟؟ ساره: اخوي يمكن غلطان بالرقم ......: اذا ايدي غلكت بالرقم ...ترى اذني مانست هالصوت ساره: لوسمحت ثمن كلامك واحترم نفسك ورجاءا لاتتصل مره ثانيه على هالرقم و... يقاطعها: احبج ياساره امووووووووووووت فيج ..ومانسيت اجمل لحظات عمري معاج سكرت ساره التلفون بوجهه وهي مصدومه : معقوله!!! معقوله يكون خالد طلع من السجن بكل هالسرعه .. ويرن التلفون مره ثانيه ...بس ساره ماردت عليه وراحت تركض لغرفتها خالد ماكان اول مره يدخل السجن ويطلع منه بسهوله ...ابوه كان سياسي معروف وله واسطات قويه .. سعد: ترى انا لقيت شراي للبيت وبعته له وبيدفع فيه كثير ..وعطاني مهله شهر فاطمه بحزن: بعته؟ سعد: وشسوي يافاطمه؟ ...شوري علي... فاطمه تفلب عيونها في البيت الواسع الكبير اللي ياما حلمت فيه ولما تحقق حلمها انتهى بسرعه...نزلت دموعها ومسحتهم بسرعه سعد: معليش يافاطمه الله يعوضنا انشالله فاطمه: الله كريم سعد: فاطمه.....كلمتي ..كلمتي فيصل ؟؟ فاطمه: لا ماقلتله ..انشالله اقوله اليوم . سعد: طيب اللي ابيه منك الحين ..انك تشيلي الاغراض اللي ماتحتاجينها من الغرف عشان اوديهم بيت اهلي فاطمه: انشالله .. ويطلع سعد للطبيب عنده مراجعه وتروح فاطمه وخادمتها يشوفون الاغراض اللي مايحتاجونها... فيصل: قومي خليني اوديكي للطبيب .. مها: مافيني شي ....ليش تحب تعنا انت ؟ فيصل: بس ابغى اتطمن على حاجه الله يخليكي ريحيني مها: فيصل مالي خلق اروح ....نعسانه وابي انام ....روح انت فيصل: وين اروح الله يهديكي ...يالله عاد ...اجيب عباتك ؟؟ مها:يوووووووووووو صاير مليغ وتحن حيل فيصل بقلبه "الحين ابتحملك ...انا المليغ ها .." : معليش ياحبيبتي علشان خاطري ...ضروري تروحين مها: خلاص زين نروح ونشوف اخرتها ولو اني متأكده ان مافيني الا العافيه بس شسوي في الطبيب: الدكتور: مبروك يامدام انتي حامل .. مها كانت قاده وبجنبها فيصل ماقدرت تكلم او ماكانت عارفه شنو بتقول .. فيصل كان في قمة السعاده لانه كان يتمنى يجيله ولد او بنت بس المهم من مها : الله يبارك فيك يادكتور ... الدكتور: بس انا لازم اكتبلها بعض الادويه والفيتامينات وضروري انها تداوم عليها وماتأطعهاش تروح مها للسياره ويروح فيصل للصيدليه يجيب الادويه ....وفي السياره: فيصل: مها ...شفيكي ساكته ؟ مها: اتكلم شقول؟ فيصل: انتي طيب ليه منتي بفرحانه؟ مها: ومنو قالك اني مو فرحانه؟ فيصل: مو باين عليكي مها : لازم يعني اضحك واناطط عشان تعرف اني فرحانه فيصل بعصبيه: وليه تكلميني بهالطريقه ؟ وشذنبي انا تعامليني كذا ...ترى صرتي ماتنطاقين ..كلما شفتيني اهنتيني وفشلتيني وشعاملك انا؟ مها حست انها تمادت شوي بحق فيصل : فيصل انت زعلت؟ فيصل: لا مازعلت فرحان ومستانس مها: فيصل انا اسفه سامحني تكفى فيصل بحنان: يامها ياحبيبتي الحرمه اذا قالولها انتي حامل المفروض انها تفرح وتستانس مو مثلك انتي من قالولك حامل صكت الدنيا بوجهك مها: صدقني انا مستانسه بس والله مدري شفيني ؟ فيصل: طيب..طيب...وشرايك ننسى كل اللي حصل وتعود المياه لمجاريها .. مها: بس الاهم انك تسامحني على كل غلطه طلعت مني فيصل: وعشان ابينلك اني مسامحك...بطلعك نتعشى سوا ... :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::: الكويت: :::::::::::::: خالد: انا خالد ..والا نسيتيني؟ ساره: ارجوك يااخ خالد ...انا اللي صارلي يكفيني ممكن تخليني بحالي ..وتنسى رقم بيتنا؟ خالد: لاياحياتي لا ...مو بهالسهوله ...بالاول لازم ارضي نفسي لاني لوفرطت فيج راح اندم طووووووول عمري وانا مااحب الندم ساره: شتبي فيني؟...تبي فلوس؟ انا مستعده اعطيك أي مبلغ تبيه ...بس تبتعد عني خالد: لالالالالا ترى ازعل منج ياقلبي.....فلوس عاد .. ساره نفذ صبرها: ممكن اعرف شتبي بالضبط ؟ خالد بهمس: ابيج انتي ...انتي وبس وكالعاده سكرت التلفون بوجهه ...ورجعت لغرفتها وهي خايفه وتفكر...ياربي شهالمصيبه اللي طحت فيها هذا شلون افتك منه؟ اقول لامي؟؟ لالالالا مستحيل اقولها ...امي كافيها اللي فيها..اقول لابوي؟ لا شنو ابوي ؟ انا عندي ابو ؟.... يبا اسكت احسنلي ...والله يعيني على بلوتي فيصل: وانا وين اروح؟ فاطمه: سامحني ياخوي الامر مو بيدي ولابيد سعد.. فيصل: الله يعينك ياسعد ياخوي ..تراه موراضي يتدين من احد فاطمه : وترى باقي من المده اسبوعين فيصل معصب: وليه ماقلتيلي من زمان عشان ادورلي سكن ؟ فاطمه: ماكنت ادري شلون بقولك فيصل: الله يسامحك يافاطمه ...الله يسامحك...يعني كنت بزعل لو قلتيلي ...صدقيني ماكنت بزعل فاطمه: عاد صار اللي صار . فيصل: طيب حصل خير ...البيت بيت سعد وهو حر فيه فاطمه: فيصل وشرايك تسكن عند امي ؟ فيصل: انتي وشقاعد تقولين؟ فاطمه: يافيصل هذاك بيتك ولك حق فيه ..وانت الحين رجال فقير مسكين حتى حق الايجار ماتقدر تدفعه فيصل: اذا كان علي انا ميخالف بس...مها فاطمه: وشفيها مها لايكون مو راضيه تعيش مع امك ؟ فيصل: لالالا انا موقصدي كذا بس امي وكيف تبينها تتحمل مها؟...اصلا ماراح توافق فاطمه: طيب انت جرب ماراح تخسر شي فيصل: خلاص انا اروحلها بكره واكلمها ويصعد فيصل عند مها عشان يقولها ويشوف ردة فعلها: مها: حتى ولو ماقالتلك فاطمه انا كنت راح اقولك فيصل: يعني ..انتي موافقه تعيشين عند امي مها: اكيد موافقه...مراح اخليك تخسر اكثر من اللي خسرته عشاني...السكن مع امك صح له سلبيات لكن ايجابياته اكثر من سلبياته ...يمكن اذا عشنا ببيت واحد ..تحسن علاقتك مع امك وانا بحاول اكسب ودها واحترامها ....ومن ايجابياته بعد انك توفر عليك ايجار شقه فيصل: حلو...تفكيرك مضبوط ...انا اروح لامي بكره واكلمها مها: وليش تنطر لي بكره؟ روح اليوم انت شوراك؟ فيصل: لا الوقت ضيق ومايسمح مها: خير البر عاجله ..انا اقول تروح اللحين فيصل: خلاص انا رايح ...تبين اجيبلك شي معي ؟ مها:لا سلامتك ..اهم شي تكلمها بهدوء وبدون أي انفعلات -------------------------------------------------------------------------------- ام فيصل كانت تدري ان سعد يبي يبيع بيته قبل يدري فيصل وكانت متوقعه ان فيصل يلجألها ويطلب يسكن عندها ...بناءا على ذلك رسمت خطه بخيالها وتفكيرها ..قالت كل ماقربوا مني قدرت ابعدهم عن بعض اكثر فيصل: ها وشقلتي يمه؟ ام فيصل بعد تفكير قصير: وانا موافقه حب فيصل راس امه : الله يخليكي لي يمه انا كنت عارف ان قلبك كبير ام فيصل بمكر: قلبي كبير حيل يافصول فيصل: الا على فكره يمه والمأجرين اللي فوق وشتسوي فيهم؟ ام فيصل: انتوا تسكنون معي تحت البيت كبير علي .. فيصل: أي بس... ام فيصل : وش بسه بعد؟ فيصل: مها يمه ترى معي ام فيصل: هههه ادري انها معك شايفني خبله والا ماافهم..بتسكنون معي تحت تبغا حياك الله ماتبغا بالطقاق فيصل: لالاالا خلاص ...نسكن معك شخصيه جديده بالقصه ...شاب اسمه جراح وهو من فئة البدون(غير محددي الجنسيه) جيران ساره وامها كان جراح يحب ساره يموت عليها من كان صغير وتقدم لخطبتها عدة مرات بس كانت ترفضه بإستمرار لانها تشوف ان الفارق بينها وبينه كبير كانت تظن ان هي احسن منه بأشيا كثيره ... كان جراح قبل تصير مأساتها دايم يقعد قبال بيتها ويلبي طلبات امها ورغباتها ...بس ساره كانت قاسيه عليه بشكل فضيع كانت دايم تجرحه وتبينله انها تكرهه وعمرها مافكرت فيه ..لكن هو يزيد الحب في قلبه ولما عرف بقصتها مع سالم ...حاول انه يكرهها بس ماقدر(قلب المحب صعب يكره واذا كره صعب يحب) كان يتأمل صورتها ...ويتذكر موقف الصوره معاها ...لما قالها تسمحين اصورج ورفضت...بس عاندها وصورها دون موافقتها وراح يركض ..تذكر يوم عصبت عليه..وتذكر ملامح وجهها لما تعصب يصير احمر كان يحبها بجنون ...ولما تزووجت سالم ..قرر انه ينساها لانها صارت ضمن المستحيل وتزوج وحده ثانيه بهدف انه ينسى ساره ماكان هدفه انه يبي الزواج بس للاسف ماتأقلم معاها وطلقها ... تطلقت ساره من سالم ..وهذا الشي عطاه امل جديد بساره...كان يعرف كل اخبارها من اخته الصغيره "14سنه" اللي تاخذ اخبارها من امها...جراح كان يراقبها على طول ..عقب كل اللي صار فيها كان يلاحظ تغيرها ...حتى شكلها تغير ..ذبلت الورده اللي لو كانت عنده سقاها من حبه كل يوم ...كان يشوفها لما تروح للطبيب اللي ماكانت تروح لغيره ويحس بألمها وجروحها ...شخصيتها تغيرت حيل... ويوم من الايام كانت طالعه مع امها للطبيب ...بس هالمره امها اللي كانت مريضه ...ارتفع السكري عندها وكانت تعبانه حيل ...فاضطر الطبيب انه ينومها عنده ليلتين بالمستشفى لحد مايصير سكريها طبيعي ... ورجعت ساره البيت عشان تجيبلها اغراض وتقفل البيت وترجع تنام عندها....ولما طلعت انصدمت من اللي واقف قدامها ... تابعوني
  10. تكملة ساره: سالم الله يخليك لاتجيب ربعك مره ثانيه هني..... سالم: انشالله عمتي انتي تامرين امر ساره: سالم لاتتطنز ..والله انا اتكلم من صجي.. سالم: انا طالع اللحين والليله في سهره بس عناد فيج ...وبجمع الربع كلهم فاهمه .. طلع سالم وخلاها بروحها ...فكرت شتسوي ..مفاتيح الغرف كلها خذاهم سالم عقب سالفة العشا .. قررت انها تقعد بالحمام"كرمكم الله" ليييييييييييييين مايروحون ... صار الليل وبدت شلة الخراب تتجمع عند سالم...وراحت ساره للحمام وقعدت فيه..بعد نص ساعه: خالد بصوت هادي وخفيف: ساره.. ساره قلبها يطق بسرعه:..... خالد: افتحي الباب ادري انج هني ساره:.......... خالد: ساره حبيبتي افتحي الباب معاي هديه لج ماردت عليه ساره كانت حاطه ايدها على قلبها والدمعه بعينها... خالد: مشتاقلج حيييييييييل... ساره:.......... خالد:لاتسوين مشاكل ترى محد يدري عنج سالم تحت مايدري حتى عن نفسه ...يالله فتحي الباب بالطيب ساره:........... خالد: خلاص.. لاتفتحين ولا ابيج اصلا...انا رايح تحت عند سالم وبقوله عن فعايلج واذا ماصدقني بوصفج له بالتفصيل تذكرت ساره هذيج الليله مر عليها اسبوع ... وفتحت الباب وهي تبجي : حرام عليك اللي تسويه فيني ..ترى مايجوز.. وتقعد ساره على ركبها جدامه وهي منزله راسها وتبجي .. نزل خالد وقعد جدامها رفع راسها بايده ومسح دموعها : لا تبجين ترى دموعج غاليه علي .....ودي امنع نفسي منج بس مااقدر الشيطان شاطر ...فيني رغبه جامحه لج ....ماسألتيني عن الهديه ساره وهي توقف: انا مابي منك هديه ولا شي ...ابيك تخلين بروحي وماتعرضلي خالد: صعب ..مااقدر والله العظيم مااقدر...في واحد غني ...بيدفع فيج الف دينار نص لي ونص لج اشرايج؟ انصدمت ساره من كلامه : خاف الله فيني ...صرت علي سمسار...ياحقير ..يا... ماعطاها فرصه تكمل كلامها: خلاص انا اتفقت مع الرجال ومالج كلمه .....ياحمد ...حمد تعال البنت ملك لك الليله.. كانت ساره بتنحاش تحت ...بس خالد مسكها بايدينه الثنتين بقوه وحذفها داخل غرفه ودخل عليها حمد وسكر الباب عليهم وقبل يطلع صورها بكامرة فيديو مع حمد وبعدين وقف عند الباب علشان محد يدخل....ساره كانت تصارخ بقوه والم بس للاسف مامن مجيب ...سالم مع ربعه تحت سكرانين ومعلين على المسجل على حدها ... لكن الله سبحانه وتعالى يمهل ولايهمل ...الله سبحانه مايرضى بالظلم ... في هاللحظه بالضبط...هاجمت قوة مباحث المكان ...الشرطه بكل مكان ...لان الجيران انزعجوا من تصرفات سالم وربعه السكارى وتأذوا منهم ..فإتصلوا بالشرطه.. الكل في مخفر الشرطه: الضابط: بس يابنيتي... لاتبجين صدقيني كل اللي اذوج بياخذون جزاهم ساره كانت منهاره من اقصى اعماقها : سالم شنو بتسون فيه؟ الضابط: سالم اكيد يكون زوجج ...صاحب البيت.. ساره: زوجي بالاسم بس الضابط: والله هذا الرجال عليه عدة قضايا واكبرها تدخله السجن 15سنه..لان احنا لقينا بحيازته مخدرات زوجج يااخت ساره كان مدمن ومروج مخدرات... ساره: ابيه يطلقني..ومؤخر الصداق انا متنازله عنه..."وهي تصرخ" :مابي منه شي ابيه يطلقني بس حياتي صارت جحيم بسبته .... الضابط: هدي اعصابج وصدقيني بيطلقج غصبن عليه ... ساره: في مشكله ثانيه بعد ....واحد اسمه خالد ...هو اللي .. الضابط: صدقيني كل واحد بياخذ جزاه ...واللحين بنادي الشرطي خليه يوصلج المكان اللي تبينه .. ساره:ماتقصر ياحضرة الضابط عسى الله يكثر من امثالك... وترجع ساره لبيت امها اللي رفضت تستقبلها في البدايه ...بس حن قلبها لها لما شافت حالتها اللي تغيرت حيل ...جسمها صار ضعيف واثار الطق واضحه بكل شبر من جسمها ..وجهها ذبلان وعيونها مغوره ..وكانت حالتها بشكل عام تكسر الخاطر...من كثر التعب حطت راسها على رجول امها ونامت حتى عبايتها مافصختها ... ::::::::::::::::::::::::::::::::::: فاطمه: فيصل ....الحق علي تكفى ياخوي!!!!!!!!!!!! فيصل وهو يفتح الباب ومها وراه: خير يافاطمه وشفيكي؟ فاطمه وهي تبكي: سعد....سعد يافيصل..طايح بالغرفه ومايرد علي فيصل ينزل تحت ويشوف ولد عمه طايح على الارض .... الدكتور:جلطه بالقلب وزين لحقتوا عليه فيصل: انت وشتقول ؟ دكتور سعد بعده شباب حتى الاربعين ماكملها الدكتور: يااخ فيصل اذكر الله...الجلطه ماتجي بس للشياب .... فيصل: لاحول ولاقوة الا بالله ...افدر اشوفه اللحين الدكتور: لا ...اللحين هو بحاجه للراحه تقدر تزوره بكره انشالله شرح فيصل حالة سعد لفاطمه اللي بكت عليه حاول انه يهديها ويفهم منها اذا كان سعد متضايق من شي.. فاطمه: انا حسيت انه متضايق ...ماتكلم معاي من دخل البيت ...ولاحتى لاعب اميره اللي كل مادخل كان يسأل عنها .. عرف فيصل ان في مشكله كبيره صارت بسعد وقرر انه يسأل اصدقائه.....المصيبه كانت كبيره ... شركة فيصل خسرت ...وخسر كل امواله واملاكه .... ثاني يوم: فيصل: ماتشوف شر يالغالي ...ماتستاهل يابوعبدالعزيز سعد يتكلم بصعوبه:الشر مايجيك انشالله فيصل: ترى مايصير تسوي في نفسك كذا...هالدنيا ماتسوى سعد: اللي قاهرني يافيصل ...ان علي ديون تهد الحيل ...الضرايب زادت علي ....وخسرت كل شي .. فيصل: ياابن الحلال هد اعصابك ...الخساره في العمر ... سعد: يافيصل انا حاس ان في تلاعب بالشركه ...الله يسامحهم طول عمري ماقصرت عليهم بشي.. فيصل: الله ياخذ بحقك منهم انشالله انت بس لاتفكر باللي صار وفكر بصحتك اهم ...ياخوي ترى التفكير يقصر العمر سعد: يافيصل المبلغ كبير ...... فيصل: افااااااا عليك ياسعد وانا وين رحت؟ .واخوانك ناصر وفهد ...ترانا بنساعدك ومانخليك وحدك سعد: ياخوي انا ماعطيتكم علشان اخذ منكم ...بس انت عارف ماباليد حيله فيصل: مهما كان ..لاتظن ان احنا بنخليك ...ياما وقفت معانا وعاونتنا وجا الوقت اللي نردلك طيبك واحسانك معانا ...ياابوعبدالعزيز انت غالي علي ....وقفت معاي يوم كنت محتاجك وساندتني يوم ماكان لي سند سعد تغارقت عيونه بالدموع: الله يخليك لي يافيصل...عسى الله يرزقك بالذريه الصالحه...ويوفقك بكل خطوه تمشيها .... :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :: ساره بإنفعال: انت شقاعد تقول؟ انا مااتوهم صدقني وماكنت تحت أي ضغوط الضابط: هدي اعصابج يااخت ساره ...احنا لقينا الكاميرا بس صدقيني ماكان فيها شريط ساره: يجوز انه مغبيه بأي مكان بالبيت ...او حتى عنده ,,,,يمكن بجيوبه الضابط: احنا فتشنا كل مكان بالبيت حتى هو فتشناه ...صدقيني ماله اثر .. ساره: يعني شلون؟ معقوله عطاه أي احد؟....ويجوز انه انتشر بعد......ياربي شهالمصيبه؟ الضابط: ليش ماتفائلين خير؟ ساره: عقب كل اللي صارلي وتبيني اتفائل بالخير؟ الضابط: انا اقول ان اللي اسمه خالد هذا لاصورج ولاهم يحزنون...استعمل كاميرا مافيها شريط ...وقصده من هالشي انه يهددج كل ماطلبج ورفضتي ....فهمتي الحين.. ساره: وشنو اللي يخليك واثق من هالشي؟ الضابط: انا استدعيته بعد مااستنتجت هالشي ...وهو بعد قال مثل هالكلام ... ساره بارتياح : الحمدلله خلصت من هالسالفه اللي شاغلتني ليل نهار ...ماقلتلي شصار مع....سالم؟ الضابط: سبق وقلتلج يااخت ساره ان سالم عليه قضايا كبيره ومستحيل يطلع منها براءه ساره: الحمدلله ريحتني مره ثانيه....مااعطلك عن شغلك ..والله كان بالي مشغول بهالسالفه الضابط: ولو ..هذا شغلنا يااختي ساره : يعطيكم العافيه...ويالله مع السلامه الضابط : مع السلامه ام ساره بنظرات كلها شك: من كنتي تكلمين بعد؟ ساره: هذا الضابط يمه ام ساره: الله...لحقتي على الضابط بعد ساره وهي تطالع امها: خافي ربج انا كنت اكلمه عن القضيه الام: احسن.... تستاهلين اللي يصير فيج انتي اللي جبتي لنفسج ساره:............. الام: ليش ماتردين؟ مالج لسان ؟...والا اكله سالم وربعه.؟ ساره: يمه حبيبتي انتي ...ماسمعتي اللي يقول "خير الخطائون التوابون"...انا اعترف اني غلطت وغلطتي كبيره بس انا ندمت عليها صدقيني ندمانه قد شعر راسي ...ارحميني يمه وارضي علي ام ساره: انتي فضحتينا ...تعرفين يعني شنو فضحتينا؟ صرت امشي بين الناس وراسي واصل الارض ساره: اللي راح راح ...خلاص احنا لازم ننسى الماضي ام ساره: والناس شنو اللي ينسيهم؟ ساره: شعلينا من الناس ؟ ترى الناس يمه مافيها خير وماتخلي احد لحاله... ام ساره نزلت راسها وفكرت في كل اللي صار ..رفعت راسها وطالعت بنتها بنظرات كلها حقد: اكرهج ياساره والله اكرهج ............قامت ام ساره بتروح ...وسمعت ساره تبجي ...وقفت الام: وليش تبجين بعد؟ ساره: يهمج ليش ابجي؟ الام بعفويه: اكيد يهمني .......فكرت شوي وردت قالت: الصراحه مومهم عندي مجرد فضول ساره وهي تبجي : يمه اذا انتي تكرهيني مره ...فأنا احبج مليون مره...وعلى فكره ترى مافي ام تكره عيالها ...يمه ارجوج ابوس رجولج لاتخلين عني انا مالي احد ...يمه انا تعذبت واجد وكافي اللي صارلي والله كافي...الله عاقبني باللي استحقه...يمه انا مليت زهقت من حياتي اللي تحولت جحيم ...يمه ارحميني شيلي عني همي ساعديني...خففي علي ..الحزن ذبحني ..روحي تعذبت ...والامراض تاكل جسمي...راسي شيب وانا بعدني بعز شبابي ...يمه اللي ضعف عمري مرتين ماجربو اللي جربته..خلاص انا ماعدت اتحمل الام تقرب صوب ساره وفي قلبها صحت هذيك الام بعطفها وحنانها ..هزها مشهد بنتها وهي في اخر الامها واحزانها ..قربت منها وحضنتها لصدرها اللي هجرته سنين من كانت صغيره ماحست بمثل هالحنان صج انها كانت مدلله واي شي تبيه تاخذه بس كانت محتاجه للعطف والحنان الاسري وهذا الشي هو السبب الرئيس اللي خلاها تنحرف وتمشي بالطريق السيء.... الام: خلاص ياساره خلاص ياحياتي ...لاتسويين في روحج جذي ..انا بنسى كل اللي صار...والناس بلعنتهم ساره تبجي وتشهق وهي حاطه راسها بحضن امها: الله يخليج لاتروحين عنبي لاتخليني بروحي انا محتاجه لج ...محتاجه لوجودج معاي تخففين عني جروحي ...يمه انتي املي الوحيد بالحياه ويهمني رضاج الام تمسح دموعها: انا راضيه عنج ...راضيه عنج يابنيتي وانشالله مااخليج مره ثانيه بعد شهر يطلع سعد من المستشفى والعائله كلها متجمعه حواليه : فاطمه: وحشت بيتك وعيالك ياابوعبدالعزيز... سعد: وانتي ماوحشتك؟ فيصل: ياعيني..على الغزل ...اثقل يارجال توك طالع من المستشفى سعد: والله يافيصل لو اتغزل منيه لي بكره بام عبدالعزيز ماالحق جزاها هذي الغاليه تستاهل فاطمه مستحيه وتحاول تغير الموضوع: يمه...اصبلك قهوه ؟ ام فيصل وهي تطالع مها: وأحد يشوف هالوجه المعفن وله نفس يشرب وياكل؟ فيصل يحاول يتدارك الموضوع: هههههههه امي قصدها الخادمه أي والله وجهها معفن ام فيصل: لا مااقصد الخادمه...انا قصدي واضح ...قصدي الخايسه اللي قاعده عندك فيصل: يمه!!! ام فيصل: وصمه انشالله...ماقلتلي متى بتطلقها؟ مها انصدمت من كلامها وتوجهت نظراتها لفيصل تنتظر رده .. فيصل: انا ماتزوجت مها علشان اطلقها ...مها زوجتي وبتظل طووووول العمر زوجتي سعد: ياجماعه استهدوا بالله....ياام فيصل انتي جايه تسلمين علي والا ... ام فيصل: الا انا جايه اسلم عليك...ماتستاهل ياابوعبدالعزيز .. ام فيصل ترفع ايدها وتدعي من كل قلبها وبصوت عالي: عسى اللي صار فيك ياسعد ياولد فالح يصير بناس اعرفهم ومايقومون منه الا جنازه توديهم لقبرهم......نزلت ايدها وهي تطالع مها حقدت مها من كل قلبها...واحترمها مو تقديرا لها ولا سنها بس احترمت فيصل.. سعد: اعوذ بالله ياعمتي...ترى اللي صار فيني مااتمناه يصير لالعدو لا لصديق ام فيصل: انا بروح الحين بيتي ...بس قبل اروح ...بقول للي مالها اهل كلمه .. فاطمه: من تقصدين يمه؟ ام فيصل: وحده محسوبه زوجه لاخوكي فيصل: لاتقولين كذا يمه ...مها لها اهل وعزوه...وانا اهلها اذا مو عاجبك ام فيصل: اسكت انت انا مااكلمك.....وانتي اعرفي عاجلا او اجلا ...ان فيصل هذا اللي تشوفينه قاعد يمك ويدافع عنك تراه مو بس بيطلقك الا بيذبحك....واخذيها مني وعد ...وماكون درعا ان ماصار اللي قلتلك وتقوم مها من المكان وهي تحاول تخفي دموعها وتروح لشقتها...رمت نفسها على السرير ونزلت دموع كانت حابستها .. فيصل: مها..خلاص لاتبكين ارجوكي قطعتي قلبي معك.... مها: انت ماسمعتها شتقول؟.... بعرف امك ليش تكرهني انا شسويتلها ؟..ليش تدعي علي جذي؟ فيصل: ماعليج منها حرمه كبيره وماتدري وشتقول مها تعدل جلستها وتقعد مقابله لفيصل: فيصل انا خايفه والله خايفه !!!!!!!1 يقرب منها فيصل ..يمسح دموعها ويحضنها لصدره: انا كم مره قايلك لا تخافين مدامك معي .. تبكي مها على صدره: فيصل ابي منك شي واحد بس..اعتبره طلب رجاء مني لك يمسكها فيصل من كتوفها بحنان ورجعها ورى شوي: امريني ياحبيبتي ...اللي تبينه اناحاضر فيه مها: مابيك تطلقني ...على قولت امك اذبحني ولاانك تطلقني .. فيصل يسكت شوي : مها ..وشهالكلام ؟ ترى اللي يحب مايتخلى عن محبوبه بسهوله.....والله اللي مافيه غيره...لحطك بعيوني ان ماساعتك الارض مها ترتاح من كلامه مع ان الخوف من كلام ام فيصل تم يلازمها طول الوقت .... ::::::::::::::::::::: فاطمه بإنفعال كبير: وش اللي تقوله يااسعد ...مالقيت غير هالقرار لالالالا انا مش معاك نهائيا انظروني مع الاجزاء الباقيه
  11. تفضلوا التكمله السعوديه في بيت فاطمه وفي شقة فيصل بالتحديد : فيصل: مااكلتي شي.. مها: شبعانه فيصل: أي ادري شبعانه صياح على غير معنى مها: فيصل انت شفيك ؟ بيوم وليله احس انك تغيرت فيصل يضحك: والله ماتغيرت بالعكس حبي لك زاد بس والله الاكل حرام ينقط بالزباله غامضني مها: والله مو مشتهيه فيصل: طيب وشفيكي متوتره .؟ مها: مافيني شي ويقوم فيصل يغسل ايدينه ولما شافته راح مسكت العصير وقعدت تشرب وخذت فطيره ولما بغت تاكلها شافته يطالعها ويبتسم ...حذفتها من ايدها وعدلت قعدتها.. فيصل: مو جوعانه ها ....انتي الجوع بيذبحك ...اكلي يابنت الحلال اكلي.. ورانا شغل ...هذي ليلة العمر مها حست برعب خبرتها بهالمجال قليله: خلاص انا شبعت صدقني ... يقرب فيصل صوبها ويقعد بجنبها: اقول مها ليه لابسه شيلتك ترى مامن غريب ... مها بتوتر: انا بصلي...ماصليت العشا .. فيصل: صلي... صلي بس ترى مردك لي .. مها كانت مصليه العشا ....بس ردت وصلتها مره ثانيه من الخرعه....اي بنت مكانها راح تعرف هالشعور عقب الصلاه ...لبست مها قميص ابيض محتشم وفلت شعرها ...مكياجها كان ناعم ...وحطت عطر"شانيل شانس".........لاتقاوم فيصل كان يشوف التلفزيون ولما شافها قام من مكانه وتم يطالعها...كانت غير....غير عن كل مره يشوفها فيها هلمره هي له خلاص صارت زوجها...تم يتأمل في وجهها اللي ماينمل منه اللي يشوفها .. فيصل: ياسلام يامها ...ماشالله عليكي قعدت مها على طرف الكنبه ...كانت هاديه وحلوووووووووه بشكل مو طبيعي ... قعد فيصل عندها : مها ...احبك ....اكثر من نفسي مها بقلبها"وانا بعد" :::::::::::::::::: فاطمه تتصل على جوال فيصل وتلاقيه مغلق.... كانت الساعه 12الظهر والمعاريس بفراش الهنا للحين ماصحوا.... فيصل: مــــــــــــــــــــــــــــــــــــن ؟ فاطمه: انا يافيصل صارلي ساعه اتصل فيك مغلق فيصل يضحك: مانمنا من البارح والله...حياك تفضلي فاطمه: شعليك بعد عريس....مها صاحيه ؟ فيصل: أي وراحت للحمام... وطلعت مها من الحمام..تسلم عليها فاطمه.. فاطمه: صباحيه مباركه ياعروس مها تبتسم: الله يبارك فيج .. فاطمه: الله يعينك بتاخذين سنه ماتنامين الا وجه الصبح بس انصحك لاتعطينه وجه... ويضحكون جميعا ويتفطرون مع بعض... ولما دخلت مها غرفتها....انتهزت فاطمه هالفرصه....كلمت فيصل بهمس.. فاطمه: ماقلتلي كيف اصبحت؟ فيصل: بخير فاطمه: ادري انك بخير...انا قصدي وشلون العروس ... فيصل: يحليلك يافاطمه وشرايك اقولك شصار بالتفصيل ؟ فاطمه: أي وشفيها لو سألت .. بهاللحظه تدخل مها .... فيصل يطالعها ويقول: عروسي من احلى العرايس يافاطمه ولايمكن القى مثلها .. فاطمه: فيصل اشرايك لو تاخذ مها وتزور امي يمكن لو شافت مها تغير رايها فيصل: بكره انشالله بروحلها وباخذ مها معي ...واللحين ممكن تقلبين وجهك فاطمه: افــــــــــــــــــا والله مشتاقه اسولف معكم .. فيصل: لاحقه على السوالف ....خلي الرجال مع حرمته فاطمه: ماتقولين شي يامها والا عاجبك كلام زوجك؟ مها: خلها يافيصل ....ترى فاطمه غاليه عندي فاطمه وهي تضحك : وبس هذا اللي قدرتي عليه...الشرهه علي اللي ماخذه اجازه عشان اقابل وجوهكم فيصل: يالله يافاطمه ماوراكي عيال؟ فاطمه وهي واقفه: الله يعينك عليه يامها ....ترى اخوي هذا ماشاف خير...خبل ....شعرفك بالحريم انت؟ وتطلع فاطمه قبل يلحقها ... مها بقلبها"الظاهر الحبيب ماخلص" فيصل: مها حبيبتي انتي ...مثل امس ومثل كل يوم انشالله ... مها"الله يعين": .............\ فيصل: ليه ساكته؟ مها: شتبيني اقول؟ فيصل: اقول مها داشه هوشه انتي شتبين البس وشتبين اقول ....وشفيكي؟ مها تبتسم: مافيني شي فيصل على ضحك: ليه مغروره انتي مها: كيفي فيصل: ردينا مها: .......... فيصل : طيب تعالي... مها: وين اجي؟ فيصل: تعالي بجنبي.. مها: وليش؟ فيصل: تعالي بحكيلك ... تقعد مها بجنبه ...ويقعد فيصل يسولف معاها ......وقعد يغنيلها الجزء العاشر: وبعد مرور شهر من الزواج السعيد ...حست مها بطعم الايام مع فيصل .. وعلاقة فيصل مع امه في تدهور ...وفي كل يوم تأزم زياده...مها اخذت منها موقف لما زارتها اول مره صرخت بوجهها وطردتها عن البيت....وكان هذا هو الشي الوحيد اللي يعكر مزاجها...ومن يومها قررت انها ماتدخل بين فيصل وامه ولاتكلمه عنها فيصل: يالله يامها تراكي اخرتيني ... مها: انزيييين ...بلبس عبايتي .. فيصل: اوووووووووه ساعه الوحده تلبس عباتها مها: بسك عاد كاني خلصت.. فيصل: يالله يابنت ورانا طريق مها: انا كم مره قلتلك مايحتاج بس انت الظاهر مسرف فيصل: يعني وشفيها لو سافرنا ...اللي سافروا احسن منا...وبعدين انا بوديكي ابها مو لندن ولا باريس .. وانا قلت استغل الاجازه اللي ماخذها... مها: خلاص بس ياكثر اعذارك.. فيصل: هي كلها اسبوع ونرجع انشالله ..وانا صراحه بجرب السفر معاكي بسياره مها: فيصل انت لو فتحت حلقك مستحيل نسكره...صارلك ساعه تحن على راسي خلصي وخلصي واللحين قاعد يالله قوم.. فيصل: طيب طيب .... ساره: طلقني ياسالم انا مستحيل اعيش معاك ...حياتي معاك صارت جحيم سالم يضحك باستهزاء: والله محد بيدخلني الجحيم غيرج ساره: خلاص طلقني انا تعبت منك يااخي ذليتني كل شي سويته فيني ...طلقني سالم: احلمي بالطلاق وبعدين انا بدمرج مثل مادمرتيني ...ودي احطمج مثل ماحطمتي حياتي ...زوجتي ابعدت عيالي عني وطلقتها بسبتج ...انا خلاص ماعندي شي اخسره واللحين بتفرغلج بخليج تندمين على الساعه اللي عرفتيني فيها .. ساره وهي تبجي : حرام عليك ترى انا خسرت اهلي بسبتك ...ابوي تبرى مني وامي كرهتني...وكنت راح افقد حياتي بسبتك ...حتى اللي كان في بطني تخليت عنه عشانك ...انت اللي دمرتني مو انا عصب سالم لما سمعها تكلم بهالاسلوب اول مره شكت فيها ويمكن اول مره كلمته فيها عقب اللي صار ...قام من مكانه واتجه صوبها...شدها من شعرها وهو يقول:انتي تنجبين ولا تكلمين ولا كلمه والله لج عين ساره: سالم حرام عليك هد شعري لاتستقوى علي سالم ماتركها الا عقب ماشبعها من الطق ....تركها وحيده بالصاله طايحه على الارض وهي تبجي........ كانت معاملة سالم لساره معامله قاسيه...الاثنين كانوا يكرهون بعض ....بس سالم حب ينتقم منها ... ويعذبها اكثر واكثر ... :::::::::::::::::::::::::: في السياره:وفي الطريق الى "ابها" فيصل: صبيلي شاهي مها: مابي فيصل: وليه ماتبين؟ على راسك ريشه؟ مها: لأنك شربت 4 سكانات شاي ...ووقفت 8 مرات ... فيصل انحرج: يابنت صبي ترى راسي يعورني مها: انزيييييييييييين ....شغل المسجل فيصل يقلدها: مابي مها:فيصل عاد لاتدلع شغل المسجل ....ولاتشغل عراقي ترى صدعت روسنا فيه فيصل: والله ياحبيبتي ماعندي غير العراقي ....اسمعي يامها والله تحسين يغني بجروحه مها:انزين خلنا نسمع.... وحط اغنية ....علي العيساوي "عوفهم": عوفهم خل يرحون عوفهم مايفيدون....مها: اقول سكر مسجلتك احسنلك...شهالاغنيه البايخه؟ فيصل: اغنيه بايخه ها؟؟؟؟انتي موكفو اصلا اللي يحطلك اغنيه بكل هالاحساس مها: زين خلاص مابي مسجل سكرها بسولف معاك.. فيصل: وهذي المسجل سكرناه.....شعندك من السوالف؟ مها: ماعندي شي .. فيصل: تصدقين انك مزعجه مها تضحك: انا مزعجه شتطلع انت ....اقول وقف عند الدكان بشتريلي اشياء فيصل: وييييييه انتي للحينك جاهل وشتبين من الدكان؟ مها: والله انا جاهل عمري19سنه بس فيصل: طيب انتي تامرين امر يالمزيوووووووووووونه وبعد كم ساعه من الطريق الطويل وصلوا ابها ...كانت غير عن كل المناطق... الدنيا خايسه بالحر وهذي المنطقه مشهوره ببرادها وحلاة جوها ... احبــك حــب انا حب ولاحــبه جميع انــسان .....واحبــك حــب انا حب ولاحبوه الاحبابي واحبك حب انا حب الغريب بشوفة الاوطان......عليه من الزمن مده ولاشافوه الاصحابي ـــــــــــــــــــــ عذاب ساره مع سالم كان كل يوم يزداد...كان حقير معاها وكان يذلها ذل ....في كل يوم كان سالم يصرح لساره بصحيح العباره انه يكرهها ولاعمره حبها وكان يمنعها من ابسط حقوقها... حتى امها كان حارمها منها وماكان في تلفون بالبيت كان شايل كل شي عنها ...ومايرتاح اذا دخل البيت الا لما يطقها ... سالم وهو يصرخ: ساره....ساره تعالي ابيج بسرعه راحت ساره تركض له وهي في بالها انه بيطلقها لانه اليوم الوحيد اللي ناداها فيه: سالم ناديتني سالم: عن العياره تسوين روحج صمخه ...روحي عند الباب نعالي ابيج تنظفينهم كانت ساره تدري انها اذا رفضت راح يصيرلها مكروه ويمكن اكبر من أي مره ...لانها هالمره رفضت سالم: وترى اليوم في سهره بالبيت اناعازم الربع هني ابيج تطبخين...واذا ماسنعتي العشا ياويلج ساره بقلبها"ياليت لوعندي سم جان حطيته وافتكيت منك": انشالله سالم: والحين انجلعي عن وجهي استغربت ساره من تصرف سالم هذي اول مره يعزم فيها ربعه ...تذكرت شي وانصدمت..ماتعرف تطبخ الحين شتسوي ياويلها لورجع سالم ومالقى عشا.. فكرت بطريقه تخلص فيها نفسها ..بس للاسف مابيدها شي راحت غرفتها... وقفلت عليها الباب بس كانت متأكده من شي وحيد: ان اليوم ماراح يعدي على خير مرت الساعات ثقيله عليها ...وفجأه سمعت الباب ينطق بقوه عليها ...شي موجديد بس الجديد كان صوت سالم هالمره غير لهجته غريبه والفاظه غير ...كان يصرخ ويهذي ومايدري شيقول ..اللي كانت خايفه منه صار...كان سكران...والشله مجتمعه عنده اليوم . سالم : اقولج افتحي الباب احسنلج....وين العشى يالخايسه ؟ انا شقايلج .. ساره ماردت عليه وتمنت لو تحذف روحها من الدريشه... سالم: انا بطلبلهم من المطعم اليوم بس حسابج علي باجر انا اراويج وبعد يوم: عرفت ساره ان العقاب واصلها واصلها ...فقررت انها تواجه مصيرها.. مالقت احد بالبيت ...الحمدلله سالم موبالبيت ....يارب يموت قبل يرجع .. كان ظنها مو بمحله ...سالم واقف وراها ... سالم بهدوء: ليش ماطبختي العشا امس؟ ساره: مااعرف اطبخ سالم: زين جذي تفشليني مع ربعي استغربت ساره من هدوئه: انا اسفه والله مو قصدي.. سالم: متى تسنعين؟...متى تصيرين ربة بيت محترمه ساره: انشالله راح اتسنع .. سالم: زين حبيبتي....حصل خير... تعرفين تسوين شاي ساره بقلبها"حبيبتي... معقوله سالم تغير؟": أي...اي... اعرف تبيني اسويلك؟ سالم: أي والله مشتهي شاي من ايدينج الحلوه.. ساره: شعجب؟ سالم: لاعجب ولاشي ...مستغربه من شنو ؟ ساره: مو من شي بروح اسويلك الشاي في المطبخ استغربت ساره معاملة سالم لها .. سالم: لالالالالا...لا تعبين عمرج انا اللي بصب وبعطيج فرحت ساره من قلبها : سالم ...انت تغيرت سالم: كل انسان يتغير ياقلبي ......اتفضلي يااحلى ساره ولما مدت ساره ايدها بتاخذ الكوب منه...سكب الشاي كله على ايدها وهو يضحك من كل قلبه ....ويقول:" تعلمي الطبخ مره ثانيه" ساره: اااااااااييييييييييي ليش تسوي جذي حرام عليك ..........اااي ياايدي عسى الله لايوقفك وقامت ساره منه وهو يضحك عليها ........بس الجرح اللي كان بقلبها كان اكبر من أي حروق اوجروح.. -------------------------------------------------------------------------------- بعد اسبوع في ابها....في الشقه بالتحديد... مها: فيصل شفيك كله نايم ...وصوتك متغير لايكون مريض؟ فيصل: والله مدري وشفيني احس ان راسي ثقيل .. وتحط مها ايدها على راسه: فيصل .....انت حار ...فيك حراره فيصل: عادي.... عادي يومين وتزول انشالله مها: شنو عادي ؟......انت لازم تروح للطبيب,,, فيصل: مالي خلق للطبيب.... مها: بروح اجيبلك كمادات ... وكانت مها طول الليل وهي تكمد راسه .... مسك فيصل ايدها وحط عينه في عينها وهو يقول : الله لايحرمني منك ....ويخليكي لي مها: فيصل حبيبي ..عيونك حمر وصوتك مخنوق ...علشان خاطري روح الطبيب فيصل: مافيني حيل ياقلبي والله مافيني حيل .. مها: انزين اطلب تاكسي! فيصل: قصدك ليموزين! طيب جيبلي التلفون بتصل فيهم تحت يطلبولي ...تاكسي.. ابتسمت مها لما سمعته يقول" تاكسي" وتقول بقلبها:"ياحبيبي يافيصل حتى وانت مريض ماتخلي طبايعك وراحت تجيبله التلفون .... فيصل بصوت تعبان: ادري تعبتك معي بس ولاعليكي امر ممكن تجيبي ملابسي داخل مها وهي واقفه: افا عليك يافيصل انت تامر امر .... وساندته مها على تبديل ملابسه....كان تعبان حيل بس ماحب يبينلها .... فيصل وهو يحاول يوقف: يالله ..اقول مها صكي الباب زين ولاتفتحين لاحد مااوصيكي.. مها: ليش؟ انا بروح معاك ...ماراح اخليك بروحك فيصل: وين تروحين معاي لاياشيخه انتي استنيني هنا... انا بخير صدقيني.. ولما وصل لباب الشقه اللي مأجرين فيها وقع عند الباب كان يحس بدوخه ورجوله موشايلته مها: فيــــــــــــــصل ....فيصل رد علي انت تسمعني .. كان فيصل طايح على الارض مايرد عليها ولاهو يمها ...ركضت تحت ونادت اول رجال صادفته.. في المستشفى: مها: دكتور طمني عليه تكفى ...اذا فيه شي قولي... ترى مالي غيره هني الدكتور: اطمني ....هذا فيروس بالجو وتجي حالات كثيره هنا ...واحنا انشالله بنقوم في واجبنا واكثر مها: وكم بيقعد عندكم بالمستشفى؟ الدكتور: تقريبا اسبوع.. مها: اسبوع؟.....مو واجد؟ الدكتور: لازم يااختي يقعد اسبوع هنا علشان يسترد كامل عافيته وترجع مها لغرفة فيصل.....كان نايم....الوقت فجر ...وكانوا ناوين يردون الرياض في الصبح شافته نايم واثر المرض باين على وجهه اللي كان شاحب ...تحبه ...تحبه من كل قلبها ...معاه تحس بالراحه والامان ...كان كل حياتها ومستعده تخسر أي شي عشانه .. راحت توضت وصلت صلاة الفجر ودعت الله من كل قبلها انه يشفي زوجها ..وعقب الصلاة حطت ايدها على راسه وقعدت تقرى قران عليه .... فتح عيونه وشافها تقرى وتبكي من كل قلبها. حتى انا احبك يامها والله احبك...غمض عيونه وتذكر امه لما يمرض ....حتى امه يحبها بس تصرفاتها تثير اعصابه... اخذ غفوه ورجع وفتح عيونه مره ثانيه بعد ساعه ولقاها للحين تقرى ودمعتها بعينها ماوقفت وايدها على راسه.. فيصل: مها.. مها متفاجئه: لبـــــيه ...ازعجتك؟ فيصل: لا ماازعجتيني......بس بغيتك تناوليني سطل فيه ماي ابغى اتوضا مها: من عيوني يالغالي ثواني بس .. وبعد الصلاة.... مها: فيصل انت مااكلت شي من امس خاطرك في شي؟ فيصل: لالالا ماني مشتهي...احس نفسي شبعان مها: أي شبعان وانت مااكلت شي .... فيصل: كافي اني اشوفك بجنبي.....ليه ماتنامين؟ مها: انام وانت بهالحاله افرض انك بغيت شي؟ فيصل: صدقيني اني صرت احسن من اول... نامي وارتاحي انتي من امس الصبح قاعده مها: خلاص بنام مدام انك زهقت من وجهي يضحك فيصل: وأحد يقدر؟...والله يامها اني ماامل من شوفتك ...بس ابيكي ترتاحي وهذا الشي يريحني فعلا... كانت مها بحاجه للنوم لأن هالليله مرت عليها صعبه الجزء الحادي عشر: "بس انا مو سالم " اسمي خالد ...جربيني ماراح تخسرين شي فزت ساره من مكانها وقلبها يطق بسرعه...: مهما كنت ...تكفى لاتقرب مني ...ابوس رجولك لاتقرب خالد: من شفتج وانتي تطلعين معاه قبل وانا حاط عيني عليج.....عجبتيني اول مره اشوف وحده بجمالج ساره بصوت خائف: حرام عليك خاف الله فوقك....ترضى احد يسوي جذي بخواتك وثب خالد عليها ومارحم توسلاتها له ولارحم دموعها ......وماكفاه اللي سواه ..وهددها اذا هي رفضته مره ثانيه...بيعلم سالم عليهاا...... انتهت الحياة بالنسبه لساره....وضاعت كل احلامها وطموحاتها ...كرهت نفسها وكرهت الدنيا كلها واكثر واحد كانت تكرهه وكانت حاقده عليه من قلب هو ابوها ..".هو السبب اهملني وانا صغيره وتبرى مني يوم كبرت ...لو كان له دور بحياتي جان ماصار اللي صار...لو كان يهتم فيني ويراقبني جان ماصار اللي صار وين اروح اشكي لمنو غير ربي......"يارب...يارب اموت.. يارب ترحمني ..يارب تنتقم منهم كلهم...يارب انا اخطيت وتبت لك يارب انه لايغفر الذنوب الا انت ...." قل ياعبادي الذين اسرفوا على انفسهم لاتقنطوا من رحمة الله انه يغفر الذنوب جميعا" لا اله الا الله ...اللهم اليك اشكو ضعفي وهواني على الناس ::::::::::::::::::::::::::: مها: لا....... ماشاالله اليوم احسن ...وجهك منور فيصل : الحمدلله على كل حال.. مها: بكره يرخصلك الطبيب انشالله فيصل: انشالله وبنمشي من بكره مها: لا بنمشي من عقب بكره... فيصل: ترانا تأخرنا يامها ودوامك بدى من امس مها: واعنيك عشان دوامي ؟,,,,لاياحبيبي الزم ماعلي راحتك ... فيصل: والله والله اللي مافيه غيره اني طيب ومافيني الا العافيه ... مها: اللي يريحك ياحبيبي .... فيصل يبتسم: تهمك راحتي؟ مها: أي والله تهمني راحتك ويهمني رضاك... انت دنيتي كلها انت حبيبي وزوجي وابوي وامي وكل اهلي فيصل: ويييييييي كل هذا بقلبك ؟ وليه ماتقوليلي من كلامك هالحلو من زمان؟ مها بحياء: انت ماتعطيني فرصه فيصل:هههههه خلاص من اليوم ورايح بعطيكي فرصه وبنشوف يابنت ضاحي .... ومن بكره الصبح جهزت مها الاغراض ورجعوا للرياض...فيصل تحسنت حالته بعد اسبوع من العلاج .... فاطمه: الحمدلله على السلامه ...كل هذا ابها ؟ فيصل: الله يسلمك وشلون العيال كلهم؟ فاطمه: طيبين ولله الحمد.. فاطمه تهمس بإذن فيصل: امي درت بالسالفه كلها...ام سعود قالتلها ....فيصل انت لازم تروحلها فيصل: هي لازم تدري عاجلا ام اجلا فاطمه: يعني مايهمك ؟ اقولك امي درت عن السلفه اللي ماخذها ... فيصل: خليها تدري...مدام اني مو مسوي شي غلط ...ماني خايف منها فاطمه تحاول تغير الموضوع : ماقلتيلي يامها وشلون فيصل معك...بذمتك مايغث؟ مها: الصراحه انه مايغث بس جان انا اللي غثيته؟ يضحك فيصل وهو يقوم لشقته: يالله يامها قومي خلينا ننام ورانا دوامات بكره.. فاطمه: الله يعينكم ...تعالوا تعشوا؟ مها: مانبي نتعبك يافاطمه ...تعشينا بالطريق. ويروح فيصل وتلحقه مها ....... انتظروني
  12. تفضلوا هالجزء وتجي عطلة الصيف وتسافر نوره مع عيالها واخوها للامارات ....سالم كان رافض انه يسافر بحجة ان وراه شغل....ومها عليها كورس صيفي وصار السواق هو اللي يوديها ويجيبها..... سالم: ياساره ياحياتي طيعيني هالمره بس ساره: لالالالالا مااقدر امي ماراح ترضى سالم: تعالي خلينا نعيش حياتنا بعيد عن عيون الحساد ساره: سالم مااقدر امي شقولها؟ سالم: قولي انج بتزورين مها ساره: ماراح تقتنع توني رايحه معاها السوق امس سالم: الفرصه ماتنتطوف تكفين لاتحرميني من شوفتج ساره: احاول.... سالم: ارجوج ياساره حاولي قد ماتقدرين ساره: خلاص قلتلك احاول تحايلت ساره على امها ....ووافقت...راحت لبيت سالم ولكن.....الشيطان كان شاطر.وخصوصا النفوس الضعيفه اللي ماتخاف من الله........"لايخلو رجل بإمرأه الا كان الشيطان ثالثهما". الجزء التاسع: ساره وهي تبجي: سالم شسووويت؟ سالم: ياحبيبتي عادي... تقاطعه ساره وهي وتصرخ: لا تقول حبيبتي....اللي كنت خايفه منه صار....صار سالم معصب: كله برضاج وانا ماغصبتج على شي..... ساره تطالعه بنظرات حقد: ياويلك ...ياويلك اذا ماصلحت غلطتك.. وتطلع ساره من عند سالم.....وترد بيتها وهي في قمة احزانها ... ندمت ساره على اللي سوته بس عقب شنو؟ خلاص فات الاوان ...واذا فات الفوت ترى ماينفع الصوت :::::::::::::::: بعد مرور شهرين ...وسالم يتهرب من ساره ... ام ساره: ساره ياثقل نومج....شفيج خابرتج تفزين بسرعه لو احد بطل الليت ؟هالايام يابنتي متغيره مو ساره اللي تحب الضحك....شفيج؟؟؟؟؟؟؟ ساره: يمه مدري شفيني؟ حاسه راسي يعورني وارجع....وجبدي تقلب.. ام ساره: خلاص قومي اوديج الطبيب...يمكن الجو متغير عليج؟ ساره: أي صح لازم اروح الطبيب.... في الطبيب اللي كانت ساره خايفه منه صار.....وقع الفاس بالراس .... الام وهي تبكي: ليش ياساره...شلون ؟؟انا شقصرت معاج فيه ربيتج احسن تربيه وصرتلج ام وابو بنفس الوقت .....الله ياخذج من بنت ياليت الله ذبحني قبل اشوف هاليوم ساره ماتكلمت ولاكلمه وكانت منصدمه من اللي صار....في البيت ضربتها امها وصارت ماتكلمها...واخذت منها السياره ومنعتها من الطلعه .......بس عقب شنو ياام ساره ووووووينج من زمان مها كانت تتصل بساره بس ماكانت ترد عليها مووووووووووووليه ام ساره: انا لازم اعلم ابوج ....لازم فيه رجال يوقفج عند حدج انتي تمردتي ....وتماديتي وابو ساره بدوره اكيد عطاها نصيب من الضرب اللي ماكان له داعي ....كان لازم يتخذون وسيله غير الضرب ....اجبرها ان علم عن اللي كانت تطلع معاه.....ورفع عليه قضيه ....ورفض انه يتنازل عنها الا لما يتزوج سالم بنته ويدفع 20 الف دينار ....وحط عليه مؤخر 20الف عشان مايطلق بنته سالم ....يبي يتجنب الفضيحه ووافق ....بس اكيد لازم يكون فيه تنازلات ...وموافقته كان لها سلبيات... نوره ام علي اخذت العيال ...وطلبت الطلاق.... تزوج سالم "ساره" وعاملها انذل معامله ....وكان الاثنين يكرهون بعض ولايتكلمون مع بعض .. ابو ساره تبرى منها وامها قاطعتها.....ومها....ماتخلت عن صديقة عمرها :::::::::::: في بيت سالم: ساره وهي تبجي: يامها ماكان عندي احد يعلمني الصح من الغلط ...كنت ضايعه...امي دللتني ودلعتني ...وكانت تعطيني اللي ابيه...اطلع وادخل ولااحد يسألني وين رايحه والا منوين جايه...حملوني مسئولية نفس وكان الحمل ثقيل علي...فقدت الاب من كنت صغيره وكنت محتاجه لحنانه...كنت ماسكه نفسي ومتحمله لين ماجا خالج بحياتي وعفسها ..اوهمني انه يحبني ...وحسيت بهالشي من كلامها...قبل انام كان يقولي تصبحين على خير واذا صحيت يقولي صباح الخير كان اول واخر واحد يكلمني باليوم...لعب بعقلي الصغير...آه ياليت الزمن يرجع ياليت .. مها: بس ياساره اللي سويتيه ذنب وانتي لازم تتوبين لله سبحانه...وكان المفروض تقوليلي عن علاقتج مع خالي جان حذرتج منه ... تقاطعها ساره: هذا انتي حبيتي وتزوجتي اللي حبيته....اشمعنى انا اللي يصير فيني جذي؟ زعلت مها من كلامها وعصبت بس حاولت انها ماتبين لها لان اللي فيها كافيها: ساره حبيبتي وضعي غير عن وضعج وفيصل غير عن سالم في هاللحظه يدخل سالم وهو ماط بوزه شبرين ونفسه بخشمه... سالم بدون نفس: اسمعي انتي من بكره الساعه 9 الصبح جهزي عمرج بوديج مصر ... ساره: ليش؟ سالم: جب ولا كلمه لج تسألين بعد....بوديج تحذفين هالفضيحه اللي ببطنج...وياليت تموتين معاه ساره تبجي وتقوم للغرفه.... مها: خالي ترى مايجوز اللي تسويه فيها ...اثنينكم مشتركين بالخطأ سالم: خل تولي هذي ماعليج منها....وبعدين مابيج تقعدين معاها فاهمه .... مها وهي قايمه بتروح غرفتها.... سالم: اقول....متى يجي زوجج ياخذج بعد انتي؟ مها: مابقى شي وتفتك مني سالم: أي خل يعجل ببيع البيت انا ....افقرتني حسبي الله عليها انصدمت مها من كلام خالها اللي سمعته وعرفت قيمة فيصل...يعني لو ماتزوجته جان ضاعت بالسالفه وماعرفت وين تروح.... *-) كانت مها تشتري كروت دوليه بخمس دنانير ...وتتصل على فيصل على تلفون البيت بالاوقات اللي يكون فيها موجود لانها ماتحب تخسره فوق ماهو متخسر عشانها... مها: هلا فيصل شلونك؟ فيصل: هلا بعمري هلا بقلبي ...وينك يالظالمه 3 ايام ماتتصلي لاحس ولاخبر ؟ مها: شسوي اشغال... فيصل: وشعندك من الاشغال انتي؟ مها: اجهز لعرسي.... فيصل: ياويلي على حالي من اللي تجهز لعرسها....بس اقولك. مها: هلا .. فيصل: هالله هالله بالملابس اللي .... مها: أي خلاص بس بس فهمناك...تصدق هذا الشي الوحيد اللي ماشريته فيصل: ولييييييييييييييييييييه؟ مها: قصرت الفلوس... فيصل: وشتقولين انتي؟ قوليلي كم يلزمك وارسلهم لك؟ مها: وانت سيدا صدقت ؟؟اضحك معاك فيصل: أي شي تقوله مهاوي حبيبتي اصدقه .... مها: فيصل شخبار الاهل؟ فيصل: يسلمون عليكي... مها: وال.... فيصل: الوالده ..الله يهداها مها: الله يهداك انت ...كلمها يافيصل كلمها ارجوك مابي اكون سبب في خراب علاقتك مع امك فيصل: هي خاربه خاربه .... مها: ميخالف هذي امك ولازم تجرب مره ومرتين وعشر.. فيصل: طيب بجرب ...صدقيني بجرب ...بسك حنه مليت من هالسالفه خلينا نستانس مع بعض من زمان ماكلمتك..ولاسولفت معك .. مها: كلها جم اسبوع وبتمل مني .. فيصل: مستحيل امل منك...انتي حياتي احد يمل من حياته؟ مها: ياخوفي يافيصل!!!!!!! فيصل: ياخوفك من ايش؟ مها: مدري؟ خايفه وبس فيصل: اطردي هالافكار السودا من راسك ...ومدامك معي لاتخافين مها: اخاف تكرهني....كثر ماحبيتني اخاف تكرهني فيصل: والله هذا الشي يعتمد عليكي مها: يعني شنو؟ فيصل: شوفي ياحبيبتي...كره انسي اني اكرهك انتي ليه تفكري كذا؟ مها: مجرد خوف... فيصل: انتي وينك اللحين؟ مها: عليك ذكاااااء...يعني وين؟؟... اكيد البيت فيصل: اوووووه نسيت.......اشتقتلك يامها صارلي شهور ماشفتك.. مها: .............. فيصل: طيب جاملي.....قولي حتى انا اشتقتلك....انا بعرف انتي ليه ناشفه كذا مها: كيفي.. فيصل: وش كيفي هاذي؟حبيبتي انا ماعندي حريم يقولن كيفي مها: انزين... فيصل: كملي ...قولي انزين ياقلبي خليني احس بمكانتي عندك ... مها: المكانه بالقلب مو بالكلام فيصل: شوفي انا ساكتلك بس لانك بعيده عني...والله لو انك يمي... مها: بس خلاص عرفنا ..يالله تصبح على خير فيصل يضحك: وانتي من اهله ....احرصي على نفسك :::::::::::::::::::::::::::::::: خلص الكورس الصيفي على خير ونجحت مها وتقديرها امتياز.... فيصل جا الكويت مع فاطمه وزوجها...علشان ياخذ عروووووووووووووووووووسته. وفي الكويت ....خلص فيصل اوراق مها علشان يحولها للجامعه في السعوديه ... فاطمه سلمت على مها وسولفت معاها ....وتعرفون حرمتين عند بعض شنو بيسولفون غير سوالف العرس كان كرسي مها عند فيصل بالطياره............ ::::::::::::::::: في الطياره : فيصل يتأمل مها.... فيصل: يحليلك ...هذا النقاب ماتلبسينه اذا وصلنا انشالله ..خلي فاطمه تدورلك غشوه .. مها:انزين خلينا نوصل الاول بعدين قول اللي تبيه.. فيصل: احس اني بحلم....مها عندي وانا قاعد كذا مابيدي شي مها تضحك: يعني شنو بتسوي... فيصل: اشيا كثيره في بالي... مها: فيصل...امك تدري ان.. فيصل يتنهد: ايه تدري....ارجوكي يامها لاتحملين ذنب ولاتفكرين كثير ترى انا علاقتي مع امي من زمان ماكانت طيبه ...وانتي شي مو جديد في سوء علاقتنا ... مها: ياليت اكون شي يصلح بينكم فيصل: خليني كذا مرتاح مها: ترى اللي مافيه خير لوالديه مافيه خير لأحد فيصل معصب: وشقصدك ...؟ انا مافيني خير لأمي ...وشهالاسلوب الجديد ..انا خابر البنت تستحي ماتكلم في اول ايام زواجها وانتي من البدايه تهاوشين ... انصدمت مها من كلامه وخافت منه نزلت راسها تحت...وقامت من مكانها.. فيصل بنبره حاده: وين رايحه؟ مها ماردت عليه وكملت طريقها للحمام الله يعزكم ....وبجت لين ماقالت بس وردت ... فيصل لاحظ انها باكيه وعيونها الحمر تدل على ذلك ندم على كلامه وتم يقول في نفسه: بنت يتيمه ومسكينه ...ليه ازيد عليها...بس هي بعد غلطانه مفروض تسكت ...........لازم اراضيها .. فيصل: مها حبيبتي سامحيني ....ترى ماكان قصدي ...والله زلة لسان سكتت مها وماردت عليه... فيصل: مها تكلمي قولي أي شي ... مها: الله يسامحك فيصل: وانتي....سامحتيني مها:.....انت ماغلطت فيصل: طيب ليه تبكي؟ مها: جذي ...تذكرت اهلي ....تذكرت امي وابوي فيصل: الله يرحمهم حط فيصل ايده على ايدها ...بس مها سحبت ايدها منه.. فيصل: انتي لسه زعلانه مها: قلتلك مو زعلانه ... فيصل: الا زعلانه ....قوليلي وشلون اراضيكي مها: فيصل خلاص والله مو زعلان سكت فيصل وصد صوب اخته اللي كانت لاهيه بالسوالف مع زوجها .. :-$ .... وانتظروني في الاجزاء الباقيه
×
×
  • Create New...