Jump to content
منتدى البحرين اليوم

Search the Community

Showing results for tags 'قطر'.



More search options

  • Search By Tags

    Type tags separated by commas.
  • Search By Author

Content Type


Forums

  • قسم المناسبات
    • هنا البحرين
    • اخبار العالم
    • منتدى الفعاليات والتغطيات الخارجية
    • البحرين اليوم في سطور
  • القسم العام
    • منتدى ديوانية الأعضاء
    • منتدى السفر والسياحة
    • المنتدى الديني
    • منتدى النقاش
    • منتدى القصص والعبر
    • التراث والتاريخ
    • منتديات الأسرة
    • منتدى الحيوانات والنبات والطيور والأسماك
    • منتدى المواضيع العامة
  • القسم التجاري
    • الإعلانات المبوبة
    • سوق ويب
    • تداول الاسهم العالمية
  • شخصيات بحرينية
    • مشاهير البحرين
  • قسم الفن والطرب والدراما
    • الاخبار الفنية
    • منتدى المسرح
    • مشاهير العرب
    • منتدى المواهب
    • منتديات المسلسلات والبرامج والافلام
  • قسم الشعر والأدب
    • منتدى الشعر والخواطر الادبي
  • القسم التعليمي
    • المنتدى الدراسي الجامعي
    • المنتدى الدراسي
    • The English forum
    • فورم زبان فارسي
  • قسم التقنيات
  • منتديات الترفيه
    • منتدى الرياضه والسيارات
    • منتدى الصور
    • منتدى الطرائف والنكت
    • غرفة البحرين اليوم البالتوك
  • قسم بنك وفلوس المنتدى
  • القسم الاداري للاعضاء
    • اخبار بحرين تودي
    • خاص وسري
  • قسم ادارة المنتدى فقط
  • قسم الادارة العليا فقط

Blogs

There are no results to display.

There are no results to display.


Find results in...

Find results that contain...


Date Created

  • Start

    End


Last Updated

  • Start

    End


Filter by number of...

Joined

  • Start

    End


Group


AIM


MSN


Website URL


ICQ


Yahoo


Jabber


Skype


البلد - المنطقة


الهواية


من الذي اخبرك عن منتدى البحرين اليوم


رصيدي هو

Found 11 results

  1. صرح المستشار أسامة العوفي المحامي العام بأن محكمة الاستئناف العليا قد أصدرت اليوم حكمها في قضية تخابر قطر بغرض ارتكاب أعمال عدائية ضد مملكة البحرين والإضرار بمصالحها القومية، والتوصل إلى معلومات حساسة تمس أمن وسلامة البلاد، حيث قضت المحكمة بقبول طعن النيابة العامة باستئناف حكم محكمة أول درجة، وبإجماع الآراء بإلغاء ذلك الحكم والقضاء مجدداً بإدانة المتهمين الثلاثة في تلك القضية وبمعاقبة كل منهم بالسجن المؤبد عما أسند إليه. وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهمين الثلاثة في تلك القضية لما ثبت في حقهم من التخابر مع مسئولين في الحكومة القطرية بقصد استمرار أحداث الاضطرابات والفوضى التي شهدتها المملكة في العام 2011 وما صاحبها من استشراء الجرائم وأعمال العنف والتخريب، وذلك بغية إفقاد السلطات سيطرتها على الأوضاع ومن ثم إسقاط النظام الدستوري في البلاد. وكذلك إفشائهم معلومات حساسة للحكومة القطرية تتعلق بأمن الدولة من شأنها المساس بأمن وسلامة البلاد، وذلك في ضوء ما قام بالتحقيقات من أدلة قاطعة من بينها الاتصالات الهاتفية التي تم رصدها فيما بين المتهمين والمسئولين القطريين. فضلاً عن ثبوت تقاضيهم مبالغ مالية من الحكومة القطرية في مقابل ذلك، وما قدمته النيابة العامة من تسجيلات لمشاركاتهم الإعلامية بقناة الجزيرة القطرية تنفيذاً لتفاهمهم واتفاقهم مع دولة قطر من أجل تصعيد أحداث الاضطرابات والفوضى بالمملكة وصولاً من ذلك جميعه إلى إسقاط نظامها الدستوري. وقد استند حكم محكمة الاستئناف العليا بإدانة المتهمين إلى ما قدمته النيابة العامة من أدلة متنوعة تؤكد ارتكاب المتهمين ما أسند إليهم، وذلك في إطار نهج دولة قطر الثابت تجاه مملكة البحرين وتدخلها السافر في شئونها الداخلية من أجل الإضرار بمصالحها والنيل من نظامها، وأنها من ثم استعانت في ذلك بتجنيد المناوئين للمملكة ونظامها واستخدامهم في تحقيق أغراضها، سواء بالقيام مباشرة بأعمال من شأنها إضعاف المملكة وسلطاتها، أو بالتخابر من أجل جمع المعلومات واختلاق المواقف بما من شأنه تحقيق أغراضها. وذكرت المحكمة في أسبابها أن حكومة دولة قطر قد اضطلعت بنفسها بإدارة عملية التخابر ممثلة في رئيس وزرائها آنذاك حمد بن جاسم، وحمد بن خليفة العطية مستشار أمير قطر السابق، وحمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الفضائية، فضلاً عن سعيد الشهابي رئيس تحرير مجلة العالم بلندن، وقد انتهت المحكمة إلى تورطهم جميعاً في الجرائم موضوع القضية، وبناء على ذلك أحالت إلى النيابة العامة هذه الوقائع المنسوبة إلى الأشخاص المذكورين آنفاً للتحقيق والتصرف فيها. البلاد- ٤/١١/٢٠١٨
  2. اول يوم عيد الاضحى مع الخبير الامني والقانوني بدر الحمادي
  3. لتاريخ: 22 أغسطس 2018 قرّرت وزارة الداخلية البحرينية، أمس، إيقاف إصدار تأشيرات الدخول للمواطنين القطريين، باستثناء الطلبة، بسبب تمادي نظام الدوحة في تصرفاته العدائية. وأكد بيان صادر عن الوزارة، أنّ القرار يأتي استناداً إلى بيان قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، الصادر بتاريخ 5 يونيو 2017 وتنفيذا لتوجيهات مجلس الوزراء لكل الوزارات والأجهزة الحكومية المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ القرارات ذات الصلة. وأضاف البيان أنّ وزارة الداخلية تعلن أنه نتيجة لتمادي السلطات القطرية غير المسؤولة في التصرفات العدائية ضد مملكة البحرين، فقد تقرر إيقاف إصدار تأشيرات الدخول للمواطنين القطريين. واستثنت الداخلية البحرينية الطلاب القطريين الذين يدرسون بمملكة البحرين، ومن يحملون تأشيرات ما زالت سارية الصلاحية. وأشار البيان إلى أنّ الشعب القطري ليس الجهة المقصودة بهذا القرار، كونه سيظل امتداداً طبيعياً وأصيلاً لإخوانه في مملكة البحرين. وتابع: «ولا يمكن أن تتضرّر العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين جراء تصرفات السلطات القطرية غير المسؤولة، التي لا تراعي حقوق الجوار أو مبادئ القانون الدولي». رهان خاسر إلى ذلك، أكّد عضو مجلس النواب البحريني، جمال داوود، أن الأزمة القطرية ستستمر طالما ظلّ النظام القطري يراهن على تركيا وإيران كحليفين، على الرغم من معرفته التامة بالأطماع التاريخية للدولتين في الخليج والمنطقة العربية، مضيفاً «أنّ النظام القطري لا يمانع في مساعدة إيران وتركيا، على أن تكونا كماشتي ضغط على دولنا وشعوبنا، مهما كانت فاتورة ذلك». وقال داوود لـ«البيان»، إن تنظيم الحمدين هو من سلّم قطر لقمة سائغة للقوى الطامعة على حساب شعوب دول مجلس التعاون الخليجي، أولهم شعب قطر نفسه، مشيراً إلى أنّ الخروج من الأزمة يبدأ بإصلاح النظام القطري وتصويب مساره، أو التحرك عبر القنوات الدولية والأممية لاقتلاعه وتغييره بالكامل. وأضاف أنّ المطالب الـ13 هي الأصل لحل موضوع الخلاف، إلّا أنّ الدوحة ما زالت تمعن في العناد والغطرسة غير المبررة ضد جيرانها، موصدة كل الأبواب أمام المصالحة الخليجية، وحلحلة الأوضاع الخاطئة التي تسببت هي بها. تجنيس قبائل وفيما يتعلق باستمرار قطر بتجنيس القبائل والعوائل البحرينية، قال داوود: «التجنيس مستمر، في سياق سياسة كشف النظام القطري خلالها عن حقد دفين بحق عائلة آل خليفة الكرام، الذين كانوا بالأصل حكام قطر، ولهم بذلك آثار قائمة حتى اليوم». وأضاف أنّ حكومات الدوحة المتعاقبة أظهرت مراراً وتكراراً عداءها المستمر ضد البحرين، سواء عبر التخطيط أو التمويل أو توظيف قناة الجزيرة وبقية وسائل الإعلام القطرية والأبواق التابعة لها لتشويه السمعة بالمحافل الدولية. وأردف: «لقطر دور مباشر في إثارة النزعات الطائفية والمذهبية بالبحرين، وخير دليل على ذلك الإعلان الأخير لوزارة الداخلية البحرينية، عن ضبط شبكات إلكترونية قطرية واسعة النطاق، هدفها الرئيس ضرب السلم والأمن الأهليين بمقتل، عبر إثارة النعرات وبث الأخبار الكاذبة، والتسويق للدبلوماسية الخبيثة لافتعال الاضطرابات، وإلا كيف يسوق لأكثر من 50 ألف رسالة إلكترونية كاذبة في البحرين، خلال فترة وجيزة للغاية لم تتجاوز الشهر الواحد». حق حماية وفيما يتعلق بالدور المسؤول للسلطات التشريعية البحرينية والخليجية، تجاه أزمة قطر، أكد داوود أنها لا تخرج عن إطار التشريعات المنضوية تحت مظلة الاتفاقيات الدولية، واتفاقية «فينيسيا» الدبلوماسية، التي تعطي كل الدول الصلاحيات والحق بحماية أرضها وشعوبها ضد أي تدخلات خارجية. وأضاف أنّ «السلطة التشريعية في مملكة البحرين تصر على تنفيذ القوانين الوطنية لحماية الدولة ومقدراتها، من أي أمر قد يمس استقرارها، ومصالح شعبها، وفي الوقت نفسه تصرّ السلطة التشريعية على الالتزام بالمعاهدات والمواثيق الدولية».
  4. دعوا إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد تنظيم الحمدين دوليًا.. فعاليات وطنية: العدد 10727 الأربعاء 22 أغسطس 2018 الموافق 11 ذو الحجة 1439 ثمنت فعاليات وطنية قرار وزير الداخلية بإيقاف إصدار تأشيرات دخول القطريين إلى المملكة، مشيدين بدور رجال الأمن في اتخاذ القرارات المناسبة التي تحمي المجتمع من أي تدخلات من شأنها تعكير صفو السلم والأمن الأهليين. ودعوا إلى ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير التي من شأنها حماية الامن الوطني البحريني وفي ملاحقة النظام القطري في المحافل الدولية، مؤكدين أن النظام القطري قام بتجنيس عناصر إرهابية بالجنسية القطرية للقيام بعمليات إرهابية في دول خليجية أو عربية، مؤكدين أن الخطاب العدائي الإعلامي لقناة «الجزيرة» هو عداء تاريخي منذ بدء عملها. واستطلعت «الأيام» آراء عدد من الفعاليت الوطنية حول قرار وزير الداخلية بإيقاف إصدار تأشيرات للقطريين: وقال الخبير الأمني والقانوني، بدر الحمادي إن قيادة جلالة الملك المفدى مشهود لها بطول النفس ومراعاة الجيرة والأخوة وكل الروابط والوشائج التي تربط المصير، فضلاً عن أن المملكة تراعي بروتوكول مجلس التعاون الخليجي وأيضًا ميثاق جامعة الدول العربية، بالإضافة إلى ميثاق الأمم المتحدة وكذلك القوانين التي تحكم العلاقات التي تربط بين الدول. وتابع: «نظرًا لأن هناك قطعًا للعلاقات بين المملكة والسعودية والإمارات ومصر من ناحية وقطر من ناحية أخرى منذ 5 يونيو 2017، فقد وضعت المملكة ضوابط لزيارة القطريين لأن النظام القطري قام بعملية تجنيس للعديد من العناصر الإرهابية المطلوبة ومن المطلوبين على قائمة الإرهاب الدولية». وزاد: «هناك ضوابط في مسألة دخول عناصر من شأنها إحداث عمليات إرهابية تحت غطاء الجنسية القطرية، حيث يمنح نظام دول مجلس التعاون الخليجي حق الإقامة والعمل والتملك لرعايا أي دولة خليجية في الدول الأعضاء الأخرى، ومن هنا لا بد من التمييز بين من يحملون الجنسية القطرية»، معربًا عن آسفه أن نظام الحمدين يريد أن يجهز على ما هو ممنوح للطلبة القطريين والأشخاص من القطريين الذين لهم روابط مصاهرة ونسب في البحرين. وأكد الحمادي أن النظام القطري يمثل نوعًا من أنواع الارهاب وهو جر المنطقة الى بؤرة توتر، مشددًا على أن النظام الحالي في قطر يريد ان يتصدر اسم قطر نشرات الاخبار والمشهد في المنطقة بشكل عام وأن يظل ينبش في الشؤون الداخلية للبحرين، لافتًا إلى أن العالم بأسره اكتشف ممارسات النظام القطري وما يقوم به سواء في البر أو البحر أو الجو بما يخالف القوانين مثل الاعتداء على المجالات الجوية والطائرات المدنية، وفي البحر بالتعرض للصيادين البحرينيين، وأكبر هذه الممارسات هي ضد الشعب القطري نفسه وآخرها منع الحجاج القطريين من الحج والتضييق عليهم في تأدية أحد أهم أركان الإسلام الخمس. وبيّن الحمادي أن البحرين لديها من الاسباب الكافية لمنع إصدار تأشيرات للقطريين، مؤكدًا أن قرار المملكة في ذلك حق سيادي بهدف تحقيق الامن والاستقرار وسلامة المملكة، نظرًا لأن النظام القطري دأب على التدخل في الشأن الداخلي للبحرين، مضيفًا: «تنفذ وزارة الداخلية قرار قطع العلاقات بين المملكة وقطر لمنع أي عناصر إرهابية تم تجنيسها بالجنسية القطرية من أن تندس وتدخل للأراضي البحرينية وتقوم بعمليات من شأنها تهديد الأمن والاستقرار في المملكة. واعتبر الحمادي النظام القطري بوابة لكل الحركات الإرهابية بدءًا من طالبان ومرورًا بالإخوان إلى جبهة النصرة ومنها الى الحوثيين وكذلك الى الجماعات الاسلامية في غزة وكل هذه الجماعات، مشيرًا إلى أنه يمكن استخدام ورقة التجنيس القطري كبوابة للنفاذ إلى البحرين أو أي دولة خليحية أخرى، حيث يمكن للنظام القطري الإرهابي ومن خلال تدخله في الشؤون الداخلية للبحرين والإمارات والسعودية التأثير سلبًا في مجتمعات هذه الدول الخليجية، مشيرًا إلى أن النظام القطري اتخذ قطر منصة لكل ما هو شر لدول المنطقة وداخل وخارج المنطقة. من جانبه قال الكاتب صلاح الجودر: «نتابع منذ فترة التدخلات القطرية السافرة في الشأن البحريني والتصعيد القطري على صعيد الخطاب الإعلامي القطري تجاه المملكة منذ العام الماضي، وهو خطاب إعلامي عدائي، لذلك لابد من اتخاذ هذا الإجراء من جانب المملكة، وان هذا الإجراء ليس موجهًا ضد الشعب القطري». وشدّد الجودر على أن قرار وزير الداخلية بإيقاف إصدار تأشيرات للقطريين هو رسالة استياء واحتجاج من مملكة البحرين إلى النظام القطري ردًا على ممارساته وتدخلاته في الشأن الداخلي البحريني، معتبرًا أن هذا القرار خطوة في الاتجاه الصحيح تجاه ما يقوم به نظام الحمدين من تدخلات ومؤمرات تحاك من جانبه ضد المملكة. وأشار الجودر إلى البيان الصادر مؤخرًا من وزارة الخارجية الأمريكية حول مجموعة سرايا الاشتر والمدعومة من قطر وإيران، مضيفًا «إذاً كان لابد من اتخاذ قرار صارم ضد النظام القطري، فضلاً عن أن الخارجية الأمريكية اتخذت قرارًا ضمنت مجموعة سرايا الاشتر كنظام إرهابي دولي». وتابع: «نريد أن نؤكد بأن الشعب القطري تربطه بالبحرين روابط مصاهرة ونسب قديمة، لكن النظام القطري يريد أن يدمر الأخضر واليابس في هذه العلاقة المميزة بين الشعبين البحريني والقطري، مؤكدًا أن قرار إيقاف إصدار تأشيرات للقطريين يستهدف حماية المملكة من إمكانية إحداث أي عملية ارهابية في البحرين بعد تجنيس عناصر ارهابية بالجنسية القطرية، معتبرًا أن هذا القرار سيقطع الطريق على كل المحاولات لاختراق الوحدة الوطنية والمجتمع في المملكة، مشددًا على أنه من حق البحرين إغلاق كافة المنافذ في وجه أي جماعات أو مليشيات إرهابية سواء جاءت من قطر أو غيرها، وهي رسالة واضحة للجميع حتى لا تنفث هذه الجماعات الإرهابية سمومها إلى داخل المجتمع البحريني، خاصة في ضوء التحديات التي تواجهها المنطقة لأنها على صفيح ساخن بسبب هذه الجماعات الإرهابية. واتهم الجودر قناة «الجزيرة» بأنها وراء التصعيد في الخطاب الإعلامي ضد البحرين، وأنها مازالت تمارس دورها المعتاد وضد عدد من دول الخليج والدول العربية مثل مصر، وأنها تستخدم كأداة ومعول هدم للعلاقات بين الدول والشعوب، لافتًا إلى أن خطاب «الجزيرة» أصبح مكشوفًا للجميع وتتدخل بشكل مزدوج في شؤون الدول الخليجية والعربية. من جهته، ثمّن رئيس مجموعة «حقوقيون مستقلون» سلمان ناصر قرار وزير الداخلية بإيقاف إصدار تأشيرات للقطريين، مؤكدًا أن هذا القرار يعكس حجم حرص قيادة جلالة الملك المفدى في الحفاظ على الأمن والاستقرار الأهليين، منتقداً مواصلة النظام القطري تصرفاته اللامسوؤلة في نشر الفوضى وتهديد الامن والسلم الاهليين والتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة. وأشار ناصر الى ما نشرته وسائل الاعلام مؤخرًا عن الحقائب السوداء للمال القطري بالتدخل في الشؤون الداخلية للبحرين، فضلاً عم قيام «الجزيرة» والقنوات التابعة للنظام القطري باستهداف إنجازات البحرين وإبراز الشخصيات المطلوبة أمنيًا، إلى جانب الشخصيات المطلوبة على قوائم الإرهاب بتقديمهم للمشاهدين على أنهم محللون سياسيون أو حقوقيون للتأثير على الرأي العام وتأليب الشعوب على أنظمتها. وقال ناصر: «في ضوء ما يقوم به النظام القطري من ممارسات فوضوية وجب اتخاذ الإجراءات التي تحمي المجتمع بما فيها منع التأشيرات للقطريين، وهذا حق من حقوق المملكة في اتخاذ الإجراءات القانونية الدولية تجاه النظام القطري». واتهم ناصر النظام القطري بأنه أفشل جهود الوساطة الكويتية بدءًا من تسريب الاجراءات المطلوبة من النظام القطري وصولاً الى القفز الى الامام من خلال رفع الدعاوى غير المؤسسة قانونًا الى مجلس حقوق الإنسان بجنيف ومنظمة الطيران الدولي «الايكاو»، علما بأن هذه المنظمات رفضت ادعاءات النظام القطري جملة وتفصيلاً نظرًا لما احتوت عليه من كذب وتدليس من قبل النظام القطري نفسه. ورأى ناصر أن البحرين لزامًا عليها اليوم اتخاذ الإجراءات بالتنسيق مع بقية دول الرباعي الداعية لمكافحة الإرهاب القطري لمواجهة ما يقوم به النظام القطري من تهديد مباشر سواء كان عبر الإعلام او من خلال الميليشيات الإرهابية التي تم القضاء عليها بحكم القانون والمتورط فيها شخصيات اعتبارية في النظام القطري. وأشار ناصر الى تدخل النظام القطري من خلال حساب «صاحب الاخبار» والذي كان يدار من قبل وزارة الداخلية القطرية والديوان الاميري وذلك في الاحداث المؤسفة التي وقعت في فبراير عام 2011، فضلاً عن الحملة الممنهجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» والتي استهدفت الانتخابات البرلمانية والبلدية عام 2014، وأخيرًا في عام 2018 بنشر الأخبار الكاذبة عبر الحسابات الإلكترونية تجاه البحرين والسعودية والإمارات ومصر، مؤكدًا أن المملكة لها حق الاحتفاظ بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية الدولية بكافة المحافل الدولية نتيجة التدخل السفر للنظام القطري في اشؤون الداخلية للبحرين. من ناحيته أكد المحامي فريد غازي أن المملكة تتخذ مواقفها دائمًا استنادًا الى القوانين الدولية المعمول بها، واستنادًا الى قرارات دول التحالف لمواجهة الإرهاب أيضًا استنادًا الى السيادة الوطنية للمملكة في حماية أمنها الوطني والداخلي واتخاذ كافة التدابير التي من شأنها حماية أمنها في حال تعرضه للخطر. وشدّد غازي على أن موقف البحرين موقف سيادي ولن يتخذ إلا نتيجة معلومات مؤكدة لحماية أمنها من أي تهديدات عبر أي منفذ لأي عنصر إرهابي وفقًا لكل المواثيق والمعاهدات الدولية لحماية امنها واستقرارها، مؤكدًا أن هذا القرار نابع من سيادة المملكة وبالتنسيق مع قيادة دول التحالف لمواجهة الإرهاب. كما أن هذا القرار سيعزز أمن المملكة.
  5. استقبل عاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، بقصر الصافرية أمس، عددا من قبيلة النعيم، حيث رحب جلالته بالجميع وأشاد بدورهم الكبير في بناء مسيرة الوطن وبتاريخهم العريق القائم على الإخلاص لوطنهم وذلك ما عُرف به أهل البحرين جميعاً عبر تاريخها الوطني. وتطرق الحديث خلال اللقاء إلى منطقة (الزبارة) وحكم آل خليفة وسيادتها على شبه جزيرة قطر منذ إنشاء دولة آل خليفة في الزبارة العام 1762 ومبايعة قبائل هذه المنطقة لآل خليفة لتأسيس هذه الدولة التي امتدت لتشمل كامل شبه جزيرة قطر وعاصمتها (الزبارة)، وأرسى آل خليفة الأمن وتعزيز الرخاء حتى تحولت إلى حاضرة سياسية رئيسة، وواجهة اقتصادية وحضارية مرموقة في الخليج العربي. وأوضح صاحب الجلالة الملك، إننا سوف نظل مع أهلنا في شبه جزيرة قطر شعبا واحدا يجمعنا النسب والتاريخ المشترك والهدف الواحد، ولن يُمحى من ذاكرتنا الوطنية ما تعرض له أهلنا في الزبارة من عدوان سنة 1937 رحم الله شهداءنا فيها، وما ترتب عليه من تهجير قسري ما زالت آثاره قائمة وموثقة إلى يومنا هذا. وقال جلالته: نحن منكم، وأنتم منا، ولن ننسى الاعتداء الذي تعرضت له الزبارة والديبل خلافاً للقانون الدولي ومواثيقه. وأعرب الحضور عن تقديرهم وشكرهم لجلالة الملك مؤكدين أنهم كما عهدهم دائما ثابتون على العهد والولاء سائرين في ذلك على نهج الآباء والأجداد، مشيدين بما تنعم به البحرين من تقدم ورقي مستمر تحت قيادة جلالته الحكيمة.
  6. كشفت مصادر عن قيام النظام القطري بإبلاغ رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأن قطر ستنسحب من تنظيم كأس العالم 2022 في أقرب وقت، فيما بات الحلم الأكبر لدولة قطر والمتمثل في تنظيم كأس العالم 2022، متأرجحاً بين الحقيقة والخيال بعد خروج سيب بلاتر رئيس الفيفا السابق عن صمته معلناً "قطر فازت بالرشوة". وذكرت العرب مباشر أن أمير قطر أكد انسحاب بلاده من تنظيم المونديال حفاظاً على صورته أمام شعبه طالباً من رئيسة الوزراء عدم الخوض في قضية التزوير وأن قطر ستنسحب بمحض الإرادة. وبعد ساعات من صدور تقارير إعلامية بريطانية تكشف تورط قطر في إدارة حملة سرية للإضرار بملفات الدول المنافسة من أجل الفوز بتنظيم مونديال 2022، دخل السويسري جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، على الخط وأشعل القضية بتصريحاته المؤكدة أن الإمارة الخليجية استخدمت التدخلات السياسية من أجل الفوز بشرف التنظيم. وكتب بلاتر على حسابه الرسمي في «تويتر»: «أخبار سيئة... قطر متهمة بالتشهير على الدول الأخرى التي تقدمت لاستضافة مونديال 2022». وأضاف: «قطر استخدمت الضغط السياسي من أجل الفوز بشرف تنظيم مونديال 2022، بعد تدخل من الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي لدى ميشال بلاتيني نائب رئيس الفيفا السابق». وجاءت تغريدة بلاتر بعد يوم واحد من كشف صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية عن امتلاكها وثائق تدين قطر في حملة دعائية سرية صنفتها ضمن «العمليات السوداء» لتقويض عروض الملفات المنافسة على حق استضافة مونديال 2022 في انتهاك لقواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). وأشارت الصحيفة وفقاً لمستندات حصلت عليها من قبل شخص لم تكشف هويته، إلى أن فريق الملف القطري دفع لشركة علاقات عامة وعملاء سابقين في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إيه)، لنشر «دعاية مزيفة» بشأن المنافسين الرئيسيين أستراليا والولايات المتحدة أثناء الحملة لاستضافة نهائيات 2022 التي نالتها قطر. وقالت الصحيفة التي كانت في 2014 خلف ادعاءات بأن قطر اشترت أصواتاً، إن استراتيجية الدولة الخليجية كانت تتمثل في توظيف أفراد ذوي نفوذ من أجل مهاجمة الملفين المنافسين في بلديهما، مما خلق انطباعاً بـ«غياب أي دعم» لاستضافة كأس العالم من قبل مواطني الدولتين.ويحظر «فيفا» على الملفات المرشحة تقديم «أي بيان كتابي أو شفوي من أي نوع، سواء كان مناوئاً أو غير ذلك، حول العروض أو الترشيحات لأي اتحاد عضو آخر» بموجب القواعد الإرشادية. لكن إحدى الرسائل الإلكترونية التي تم تسريبها والتي زعمت «صنداي تايمز» أنها حصلت عليها، تظهر بحسب الأخيرة أن دولة قطر كانت على علم بالمؤامرات لنشر «السم» ضد المنافسين الآخرين في السباق لاستضافة النهائيات، التي ذهب حق استضافتها إلى قطر في ديسمبر (كانون الأول) 2010. وفي ظل اشتعال القضية، دعت صحف بريطانية أمس البلاد للاستعداد لتنظيم مونديال 2022 بدلاً من قطر، وطالبت السلطات بفتح تحقيق رسمي في الاتهامات الموجهة للإمارة الخليجية من أجل الضغط على الفيفا لسحب التنظيم. وعنونت صحيفة «ستار» صفحتها الأولى: «إنجلترا تستضيف كأس العالم 2022»، مؤكدة أن السلطات الرياضية في البلاد تلقت إخطاراً من الفيفا بالاستعداد لاستضافة البطولة في حال تم سحبها من قطر. ووفقاً للصحيفة، استند الفيفا إلى تقارير عالمية تؤكد استحالة إقامة البطولة في قطر في ظل المشكلات التي تحيط بها على المستوى السياسي، إضافة إلى تجدد الرفض الأوروبي لنقل البطولة إلى الشتاء. وأعرب جياني إنفانتينو، رئيس «فيفا»، عن أنه يواجه أزمة تتعلق برفض رابطة الدوريات الأوروبية لكرة القدم، إقامة بطولة كأس العالم 2022 في الفترة ما بين شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر وهو ما سيؤثر بشكل ضار على مسار البطولات المحلية التي تطالب بتعويضات بالمليارات لتعويض خسائرها في حال التوقف.
  7. الدكتور الخزاعي يحرج مذيع الجزيرة
  8. مشروع ضخم لقناة بحرية على طول الحدود السعودية القطرية يحيل "قطر" إلى "جزيرة" في انتظار الموافقة الرسمية والتنفيذ خلال 12 شهراً.. تضيف للمملكة 60 كم شواطئ اطلعت "سبق" على مشروع سياحي متكامل يتمثل في شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر ينفذه تحالف استثماري سعودي يضم 9 شركات في هذا الحقل، والمشروع في انتظار الموافقة الرسمية عليه، والترخيص له ليبدأ التنفيذ المتوقع اكتماله خلال 12 شهراً فقط. وتتحدد الخطة المرسومة في شق قناة بحرية لتبدأ من سلوى إلى خور العديد بحيث يكون امتداد الساحل الشرقي للسعودية كاملاً وغير منقطع باعتبار أن الحدود مع قطر البالغة 60 كم هي الجزء البري الوحيد الذي يقطع هذا الامتداد مما يعيق التجارة البينية، وخطط التطوير السياحي للمنطقة ذات الحيوية كونها مركز ربط لدول الخليج العربية. سبب الاختيار ويجيء الاختيار لأهمية المنطقة وحيويتها إضافة إلى أن طبيعتها الرملية خالية من أي عوائق تعترض التنفيذ إذ لا توجد سلاسل جبلية أو تضاريس وعرة تعيق عمليات الحفر. كما أن القناة لا تمر على قرى سكنية أو مناطق زراعية بل إنها ستنعش النشاط في المنطقة. وتتميز المنطقة بنوعية المشاريع المجدولة الأخرى سواء النفطية منها والصناعية ما يؤهلها أن تكون مركزاً اقتصادياً وصناعيا. تفاصيل المشروع سيتم الربط بحرياً بين سلوى وخور العديد بقناة عرضها 200 م وعمقها 15-20 مترا وطولها 60 كم ما يجعلها قادرة على استقبال جميع أنواع السفن من حاويات وسفن ركاب يكون الطول الكلي 295، أقصى عرض للسفينة 33 مترا، أقصى عمق للغاطس في حدود 12 مترا. وتقدر التكلفة مبدئيا بـ ٢.٨ مليار ريال تقريبا تنفذ خلال 12 شهراً منذ اعتماد المشروع. منتجعات وشواطئ خاصة يستهدف المشروع بناء منتجعات على طول الشاطئ الجديد عبارة عن وحدات منفصلة تضمن شواطئ خاصة لكل منتجع، إضافة إلى خمسة فنادق رئيسية أحدها في سلوى، والثاني في "سكك"، والثالث في خور العديد واثنان في رأس أبو قميص. الموانئ أما الموانئ فبالإضافة إلى ميناء رأس أبو قميص فينشأ ميناء في سلوى وآخر في عقلة الزوايد. كما يتضمن المشروع مرافئ على الجانبين من القناة للرياضات البحرية واليخوت، ومراسي لسفن الركاب السياحية ليكون الأبرز في منطقة الخليج نظراً لموقعه المحوري بين دول الخليج وكونه مركز ربط بينها. ومن ضمن النشاطات المجدولة إنشاء شركتين للرحلات البحرية سواء بين دول الخليج أو الواقعة على المحيط الهندي. كما تم تخصيص منطقة حرة للتبادل التجاري. فوائد المشروع من أبرز الفوائد المباشرة التنشيط السياحي بالرحلات البحرية بين دول الخليج خاصة أن المنطقة تتمتع بشواطئها النقية، ومرجانها وتنوع تضاريها البحرية وتشجيع سياحة اليخوت والقوارب، وتشجيع الصيد المقنن بحيث لا يؤثر على الثروة السمكية وتخفيف درجة الحرارة بمعدل درجتين على الأقل، وربما زيادة المطار في المنطقة وصد العواصف الرملية، وتثبيت التربة الصحراوية. ومن بين الفوائد أيضاً زيادة الرقعة السكانية، وتوفير خيارات استثمارية منوعة، واستحداث وظائف جديدة و توسيع الصناعة السمكية وتربية أنواع مختلفة من الكائنات البحرية و الاستثمار في الزراعة المالحة بما في ذلك تهجين نباتات ومحاصيل تسقى بالمياه المالحة و توفير مصادر للمياه من خلال التحلية مما يشجع على الاستقرار في المنطقة التي تعاني من نقص حاد في المياه العذبة. هل ستكون مياها دولية؟ القناة ستكون على طول الحدود مع قطر وستلغي جميع الحدود البرية إلا انها ستكون سعودية خالصة ولا أحد له أي حق فيها، فالقناة ستكون داخل الأراضي السعودية على بعد نحو كيلو متر واحد من خط الحدود الرسمي مع دولة قطر مما يجعل المنطقة البرية المتصلة مع قطر هي منطقة عسكرية للحماية والرقابة ومع أن المدى المقترح هو كيلو متر إلا أنه سيتم عرض ذلك على الجهات ذات الصلة مثل وزارة الدفاع وحرس الحدود لتحديد المساحات الآمنة واللازمة. وهذا جانب لا يمثل أي مشكلة، حسب خطة المشروع، لأن تضاريس المنطقة مهيأة في كل الأحوال إلا أن بعض الإجراءات قد تزيد طول القناة من 1-5 كم حسب التفاهم مع الجهات الأمنية ذات العلاقة. المصدر: سبق
  9. ▪جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين يوجه بفرض تأشيرات دخول على القطريين بما يحفظ أمن البلاد ويؤكد: - قطر لاتحترم المواثيق والمعاهدات والروابط بين دول مجلس التعاون. - قطر مارست سياسات إستهدفت أمن الدول الاعضاء في مجلس التعاون. - البحرين لن تحضر أي قمة تحضرها قطر ما لم تصحح نهجها وتعود لرشدها. - حان الوقت لإتخاذ اجراءات أكثر حزما ضد من يستقوي بالخارج ليهدد أشقاءه.
  10. كشفت المشرفة على قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، السودانية سحر الشيخ، عن اللحظات الأخيرة لها في قطر، وكيف رحلها الأمن القطري من الدوحة بعد ضربها وإهانتها وتهديدها بالقتل وحتى باغتيالها في بلادها السودان. وتحدثت سحر الشيخ لـ"سكاي نيوز عربية" عن حالة الخوف التي تسود، وعن حالات الاختفاء القسري في صفوف العاملين في قطر، مؤكدة أن ما شهدته في الدوحة على يد الأمن القطري، أكد لها أن السلطات القطرية ترعى الإرهاب، بحسب وصفها، لأنها تعرضت للإرهاب على يد الأمن. وكان جهاز أمن الدولة القطري قد اقتحم قصر الشيخ سلطان بن سحيم في الدوحة وصادر الممتلكات الخاصة بالشيخ سلطان وعائلته، كما اعتقل العاملين في القصر. وقالت سحر لـ"سكاي نيوز عربية" إن مجموعة من الأمن القطري اقتحمت مقر سكنها في الدوحة وأرغمتها على الذهاب معها، حيث تعرضت "للضرب والإهابة والسب بألفاظ نابية لا تعبر عن الإسلام وما يجب أن تعامل به المرأة". وأوضحت أنها تم نقلها مباشرة إلى مطار حمد الدولي بالعاصمة القطرية، قبل أن يتم ترحيلها إلى الخرطوم عبر الخطوط القطرية، دون السماح لها بأخذ أموالها وأغراضها الشخصية. وأضافت أنها تلقت محادثة هاتفية من الشيخ سلطان بن سحيم، الذي طلب التحدث إلى أبنائه، وهو ما قامت به، لتفاجأ لاحقا برتل من سيارات الأمن تقتحم البناية التي تسكنها، بعد أن تم استدراجها للخارج بواسطة سيدة بحجة أن هناك أمانة للشيخ سلطان يجب استلامها، لكن تم بعدها القبض عليها وترحيلها. وقالت إن كل المحادثات الهاتفية في قطر مراقبة من قبل جهاز أمن الدولة. وكشفت عن حالات اختفاء لعمال من القصر، من بينهم مغربي وسودانية وآخرون، مشيرة إلى أن كثيرا من العمال باتوا يخشون علي أنفسهم من بطش السلطات القطرية وسوء معاملتها. وطالبت سحر الشيخ مجلس حقوق الإنسان بزيارة قطر لبحث ظروف العمال وما يتعرضون له من تعامل غير لائق حسب قولها، كما طالبت السلطات القطرية باسترداد حقوقها حيث إنها كانت تعمل في قطر منذ 2013 ، وإن ترحيلها جاء قسريا دون أسباب واضحة. وكانت مصادر أكدت لـ"سكاي نيوز عربية" اقتحام الأمن القطري لقصر الشيخ سلطان مساء الخميس، ومصادرة جميع ممتلكات الشيخ والأرشيف الخاص بوالده الشيخ سحيم. وحسب المعلومات المتوفرة، صادر أمن الدولة جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان، بما فيها أختامه وصكوكه وتعاقداته، مما يشكل خطرا عليه بسبب إمكانية تزويرها واستخدامها بشكل يهدف للإضرار به، كما أفادت المصادر. وشملت المصادرة المقتنيات والأرشيف الخاص للشيخ سحيم، والد الشيخ سلطان، الذي يشكل ثروة معلوماتية وسياسية مهمة. كما اقتحم رجال جهاز أمن الدولة القطري الغرفة الخاصة للشيخة منى الدوسري، أرملة الشيخ سحيم، ووالدة الشيخ سلطان، وصادروا الصور الشخصية والعائلية الخاصة بالشيخة، بالإضافة إلى نهب كل المجوهرات والمقتنيات والأموال. المصدر: سكاي نيوز عربية
  11. مقتطفات من رحلتي الى قطر يناير 2015 قادرت البحرين في تاريخ 11/1/2015 متوجها الى دولة قطر الشقيقة .. حتى الثلاثاء 13/1/2015 ..وذلك لزيارة الاهل لم اذهب مكان سواء سوق واقف .. وباقي المدة كلها في بيت الاهل.. صورت اللي قدرت اصورة حق منتدى العرب المسافرون في البداية بحط لكم احلى الحلويات اللي افضلهم من دولة قطر - سوق واقف مواقف سيارات سوق واقف سلفي انا مع سيارتي وسوق واقف دار التميمي حمد .. والنعم في حمد وتميم واعيال التميمي كلهم وانا معاهم علم دولة قطر الحبيبة من جانب سوق واقف غرامي الاشياء التراثية سلفي مع الخيالة ... شوفوا الوجه بس .. من التعب بعض من النوافذ القديمة التراثية يتبع
×