Jump to content
منتدى البحرين اليوم

>• ••^v´¯`×) ( بشـــروه إنــي أبـرحـل (×´¯`v^•• •


Recommended Posts

  • Replies 137
  • Created
  • Last Reply

Top Posters In This Topic

مشكووووورة اختي على القصة الرووووعة biggrin.gif

بس عااد أرجوووج لا تتأخرين واايد

و نزليها كلها دفعة وحد لا تجزأينها cool.gif

و انا من رايي ان فيصل يطلق مها wacko.gif

و عامر يتزوجها ( رفيج فيصل) ssm19.gif

على الأقل تفتك من ام فيصل و سلووى ssm7.gif

يا رب يصير اللي ابيه ssm18.gif

تحياتي

عاشقة أبو الهش

Link to post
Share on other sites

سامحوني على التأخير sad.gif

 

 

الجزء الثامن عشر:::::::::::::::::::::

سمر: يمه اليوم فجر صديقتي بتزورني..

ام سلمان: حياها الله يابنيتي ...البيت بيتها

سمر: إي بس سعيد يمه

ام سلمان: شفيه سعيد بعد؟

سمر: خليه يطلع...او يروح عند زوجته

ام سلمان: مااقدر اطرده ...لاتنسين ان هذا بيته مثل ماهو بيتك

سمر: انا ماقلتلك اطرديه...انا قلت صرفيه...يمه والله صديقتي انحرجت منه...المره اللي طافت يوم تجيني..كان قاعد بالصاله واول ماشافها قعد يحقق معها: شسمك؟ وبنت من؟ومنو اخوانك؟ وجايه مع منو؟

فضحني يمه..صرت انحرج لما اعزمها مره ثانيه

ام سلمان : خلاص انا بروح اكلمه اللحين والله يهديه ..

سمر: الله يخليكي لي يااحلى ام بالدنيا ..

وبعد نص ساعه توصل فجر صديقة سمر.....فجر هذي امها اجنبيه وطلقها ابو فجر من كان عمر فجر سنه وتزوج وحده ثانيه كانت زوجته الثانيه حنونه مع فجر وتحبها وكانت متدينه ودايم تنصح فجر لكنها ماتقدر تسيطر عليها خصوصا ان ابوفجر على طول مسافر لظروف شغله ومخلي مسئولية العيال كلهم على راسها

فجر كانت متمرده ,,في ظاهره جديده غزت العالم الاسلامي وعلى وجه الخصوص " الخليج العربي" وهي ظاهرة" الصبيك" والعياذ بالله ..ومعنى هذي الظاهره ان البنت تشبه بالرجال وتقلدهم ...هذي الظاهره كانت مسيطره على فجر ..شعرها كان بوي..وكانت تحط عطر رجالي..وكانت تمشي مشيه مو طبيعيه..والامر من هذا كله انها كانت تشرب زقاير..فجر كانت تحاول تقرب من سمر من زمان لان سمر كانت من احلى بنات المدرسه والبنات عليها نمل الكل يبيها تمشي معاه حتى المدرسات انهبلوا عليها بس سمر ماكانت تعطي فجر وجه...وهذا الشي هو اللي دفع فجر انها تمسك فيها اكثر..اما سمر عقب ماشافت من فجر كل هالحب والتمسك قررت انها تحن عليها وتصدق عليها بكم كلمه ...وكان هذا الحكي اخر السنه اللي طافت...

سمر: خلينا من الذكريات اللحين ...انا ادري اني كنت قاسيه معك ..بس والله ماعرفت قدرك الا اللحين

فجر: قلتلك من زمان جربيني مراح تخسرين شي ..

سمر: المهم كلميني عن مغامراتك مع اصدقائك ...وشسويتي معهم اخر مره؟

فجر: صدقيني ياحياتي انا معاهم مثلي معك...اصدقاء عاديين

سمر: وتكلمينهم بالجوال؟

فجر: لا اكلمهم بالهاتف العمومي...انتي وشرايك؟ اكيد اكلمهم بالجوال

سمر: حظك....مو اخواني اول مافتحت معهم هالسيره عصبوا علي وهاوشوني

فجر: انتي ماعندك جوال؟

سمر: ومنوين ياحسره؟

فجر: ولايهمك...انا بجيبلك الجوال واعتبريه هديه مني لك

سمر وهي منحرجه: لا فجوره لاتفهميني غلط...انا بشتري بس مو الحين انشالله بعد مااخلص الثانويه

فجر: صدقيني احسنلك واريح لك ...وبعدين اقدر اكلمك متى مابغيت وبأي حزه

سمر: لالا انا ماابغى اكلف عليك

فجر: والله لافيها كلافه ولاشي ..انا قلت اعتبريها هديه

ابتسمت سمر وهي تفكر بالهديه الحلوه اللي بتجيبها لها صديقتها العزيزه والغاليه ....فجر

:::::::::::::::::::::::

كان تعبان حيل واثار الطق واضحه على كل معالم جسمه ويالله واقف على رجوله عشان يكلمها:

ساره انصدمت لما شافته: جراح....شفيك ؟

جراح وهو يتلعثم بالكلام: ها...لا مافيني شي هوشه بسيطه

وقفت ساره من مكانها وهي تطالعه بنظرات بارده ....لفت ورى وطلعت من الغرفه ..

جراح: ساره....ساره

ماردت عليه وكملت مشوارها ....

وفي البيت:

ام ساره: ليش ياساره؟...ليش تخلين عنه ؟

ساره: انا ماتخليت عنه ...ابي ازعل عليه شوي ..ابيه يحس

ام ساره: من تغلى تخلى

ساره: يمه هذي مو اول مره يطقونه فيها ..وانا كذا مره انصحه واعلمه شلون يتصرف معاهم ..بس هو خواف يمه ..انا ابيه يقوم على رجله من جديد..مابيه جراح الضعيف اللي يخاف من كل شي ..ابيه يصير قوي وشجاع ومايخاف من احد...يمه جراح حتى الجهال صار يخاف منهم

ام ساره: والله ماعرفنالج ياساره..شوفيه شسوى يوم صار قوي وشجاع على قولتج...عشانج انتي ياساره ذبح الرجال ودخل بقضيه طويله عريضه..بس عشان يرضيج ويرضي غرورج...شجاعته اللي تكلمين عنها دخلته السجن بسبتج...واللحين تبين منه شجاعه ثانيه..يمكن توديه القبر وبسبتج بعد ..

ساره بحزن: صح كلامج يمه ...انا الغلطانه وانا السبب في كل اللي يصيرله...بس هذا مايعني ان الحياة انتهت ..يمه الحياة تمشي سواء بغلطنا والا بدونه وهذا مايمنع انا نبنيها من جديد

ام ساره: والله كلام المدارس هذا انا مااعرفه...مااقول غير الله يصلحج يابنتي...

ساره سرحت وقعدت تفكر بموقفها اللي صار مع جراح ..كانت مقتنعه باللي سوته بس امها قلبت موازينها؟..

ام ساره: ساره ...وين رحتي صارلي ساعه اكلمج ؟

ساره: هلا يمه انا وياج ...شكنتي تقولين؟

ام ساره: ابوج مسوي عمليه بعينه واللحين هو طلع من الطبيب شرايج نزوره؟

ساره: بس...

ام ساره تقاطعها: عارفه شنو بتقولين....بس هذا ابوج مهما سوى هذا ابوج وله حق عليج

ساره: انتي بتروحين؟

ام ساره: اكيد بروح معاج..اذا بتروحين

ساره: خلاص يمه نروح لابوي والله يستر

::::::::::::::::::::::::::::::

فيصل: مها...ردي علي لما اكلمك

مها: خير فيصل ..شتبي انت بعد؟

فيصل يحاول يتمالك اعصابه: كلميني بأدب ..كم مره افهمك انا ؟كم مره اقولك لاتقلين ادبك علي ؟

مها: اسفه

فيصل: سمعت هالكلمه مليون مره منك

مها :......

فيصل: حالتك مو عاجبتني ولازم اوديكي الطبيب

مها: أي قول انك بتخلص مني وماتدري شلون...كذا مره قلتلك طلقني وارتاح مني

فيصل: مها ...ارمي افكارك الخايسه هذي...والطلاق انسيه لاني ماافكر فيه

مها: الله يعيني عليك

فيصل: والله يعيني انا بعد

مها: فيصل..انت اللحين جايني عشان تغثني...

فيصل: لا والله بس عشان اونسك...اشوفك هاليومين مو على بعضك

مها: .......

فيصل: انتي ماتنامين عدل؟

مها:.....

فيصل وهو يسحب ايدها ويشوف اظافرها اللي كانت ماكله نصهم من القهر والحره اللي فيها : انا كنت عارف ان فيك شي...واقول البنت ليه مو طبيعيه؟

مها تسحب ايدها منه:طبيعيه ونص بعد...شقصدك يعني انا مجنونه؟

فيصل: ماقلنا شي بس لازم يشوفك الدكتور...يمكن فيك عقده ويقدر يحلها الدكتور

فيصل استفزها بكلامه وصارت تصرخ عليه ...لين ماطلع عنها وراح لسلوى وهو يضحك

سلوى: ماشالله...شعندك تضحك؟ ضحكنا معك

فيصل: اضحك على هالخبله اللي تحت...تصدقين انها تصرخ علي وتضربني بالمخده وانا مااقدر اسويلها شي

سلوى: بلاك منت برجال

اختفت الابتسامه على وجه فيصل وعصب لما سمع كلمتها ؟؟؟

سلوى تداركت كلامها: انا مو قصدي انت...انا قصدي يعني..مايصير تسكتلها.يافيصل هذي بعدين تمادى و..

فيصل: يعني وشتبغيني اسويلها؟

سلوى: يأخي وقفها عند حدها...اضربها مثلا

انزعج فيصل من كلامها: لا.. ضرب لا

سلوى: ليه خايف على مشاعرها تنجرح؟

فيصل: لا ياسلوى بس انا قطعت عهد على نفسي وعلى ربي اني ماامد يدي عليها..هذي مسكينه ياسلوى..يتيمه ومالها احد غير الله ثم انا حرام اعذبها ..كافيها اللي فيها

سلوى: ممكن سؤال بس تجاوبني بكل صراحه ؟

فيصل: أي تفضلي ..

سلوى: كنت تحبها؟

فيصل:......

سلوى: قول يافيصل عادي...الله يسلم خالتي ماخلت احد ماقالتله

فيصل: الصراحه إي كنت احبها......ولازلت

تضايقت سلوى من كلامه: اقول فيصل....انت شلون تثق فيها ؟

فيصل: وشقصدك؟

سلوى: يافيصل ياحبيبي ..انا قصدي انت شلون تضمن انها ماتكلم غيرك مثل ماتكلمك

عصب فيصل من كلامها وقام من مكانه وطلع لعامر ..

سلوى: هين يافيصل..اذا ماخليتك تشك حتى بنفسك مااكون انا سلوى بنت راشد

:::::::::::::::::::::::::::

فيصل: مبروك ياعامر واخيرا تدخل قفص الزوجيه

عامر : والله يافيصل حاس اني بظلم هالبنت معاي ..والله اني مااشوفها اكثر من اخت

فيصل: ماعليك من هالحكي...بكره لماتزوج انشالله ...مانقدر حتى نشوفك

عامر: ياعمي روح..اقولك اختي تقول مانشوفك

فيصل: المهم متى العرس انشالله؟

عامر: الشهر الجاي..واللي قاهرني انهم بيحطون عرسي بفندق وناس وطقطقه وخرابيط على غير معنى

فيصل: يارجال هذا عرس افرح وخل العالم تفرح بعد...

عامر: ...........

فيصل: عامر... احنا اصدقاء من الطفوله وماعمرك غبيت علي شي بس حاس انك هالمره ان فيك شي مضايقك ومنت راضي تقولي ...

عامر: مثل وشو يعني؟

فيصل: طبعا مالي حق اسأل ....عامر انت حاط وحده ببالك؟...يعني انت تحب؟

عامر بعد تفكير: لا ...ماناقص الا احب

فيصل: على راحتك اذا ماتبغى تقول فهذا شي راجعلك..

عامر: صدقني ماعندي شي اقوله...غير انك تقوم معي ..تراني مليت قعدة البيت

فيصل: وين بنروح؟

عامر: أي مكان ...المهم نطلع

فيصل : على راحتك

 

 

في المدرسه:

:::::::::::

فجر: يالله سماره قبل تجي الابله...خلينا نروح على الساحه الخلفيه مافيها احد

سمر: إي لحظه بس خليني اربط خيط الجوتي ...ماانفلت الا الحين

فجر: خلصينا ..عاد اليوم عربي حصتين....واو بنفتك منها

سمر: يالله امشي ...

وفي الساحه الخلفيه..كانت الحركه شبه معدومه..اشجار بلا غصون وملعب قديم ومخزن للكراسي ..

سمر: انا ماادري ليه خايفه؟ مع ان هذي مو اول مره اهرب فيها من الحصه ...بس اول مره اجي المكان هذا

فجر: معي انا لاتخافين ولاتحاتين ..

سمر: طيب اللحين بنقعد حصتين ...شنسوي؟نجابل وجه بعض؟

فجر: وانا عندي شي احلى من مجابل وجهك؟ لوبيدي اترك العالم كله واجابل وجهك ..

سمر تستحي وتنزل راسها: بس عاد فجوره

فجر: جايبتلك مفاجئه معي...نقدر نقطع الوقت فيها ونستانس للاخر

المفاجأه اللي مع فجر كانت بدايه لنهاية سمر.....

سمر بإندهاش: جواااااااال؟؟؟؟

فجر: ولك انت ياجميل

سمر: مااصدق...تدرين خلاص انا ماابغاه

فجر: هو على كيفك ترفضين هديتي ...كذا تخليني ازعل منك

سمر: لا خلاص كلش ولا زعلك...*وتغنيللها(رضاك انت غالي رضا الناس تالي..) *

فجر: الله على الصوت ولاشاكيرا ..

سمر:هههههه عن الطنازه..ويلا علميني شلون استعمله ؟

فجر علمتها كل شي ...

فجر: واللحين خلينا نستانس شوي....هذا الجوال بيدك وماعليكي غير انك تشيرين بالارقام ..واذا طلعلك شاب..تميعي بالكلام وتدلعي عليهم ..يلا جربي

سمر: نعم؟؟؟ لا حبيبتي مستحيل...مالك امل اسويها

فجر: انتي ليه هبله؟ صدقيني مراح تخسرين شي...ومحد بيدري عنك

سمر: فجر الله يخليكي خلينا نقوم هذا الجرس طق واذا سألتنا الابله وين كنتم بنقول أي عذر...انا صراحه خايفه من المكان وحاسه ان اللي نسويه غلط

فجر: طيب انتي جربي والله مراح تخسرين شي ..وبعدين انا ضامنه المكان ..صدقيني محد راح يجي

سمر بعد تفكير: طيب راح نقعد هنا...بس شيلي الجوال ..احس انه مو وقته

فجر: خلاص اللي يريحك ...ممكن تقوليلي اللحين متى بتزوريني لاحظي انك وعدتيني كذا مره واخلفتي بوعدك ...وهذي الصفه مو حلوه ..توعدين وتخلفين هذا شي كلش مايمشي معي

سمر: طيب انا اسفه ...ممكن تقبلين اسفي؟

فجر وهي تحط راسها على رجول سمر: واذا ماقبلت اسف حياتي وعمري منو اقبل اسفه؟

سمر استغربت من حركتها وكان ودها تقوم او تطلب من فجر تقوم عنها بس استحت ...

::::::::::::::::::::::::::

اليوم جدول اعمالها مزدحم والشغل كله متكدس عليها..صارلها يومين مااشتغلت بسبب حالته النفسيه الصعبه

كانت تنشر الغسيل فوق السطح ....وسمعت صوت تصفير وراها..

مها: هذا انتي ..ماتجوزين عن سوالفج ..حسبي الله عليج خرعتيني..

مروه (17سنه) اخت سلوى بنت حبوبه حيل وبالفتره الاخيره تعرفت على مها ..وكانت الانسانه الوحيده اللي تخفف عن مها ولو بعض احزانها...ولما وصلت اخر سنه بالدراسه طلعت من المدرسه بسبب اخوانها ..

مروه: اسم الله على قلبك...انتي تعرفين تخرعين ؟

مها: ليش؟ مالي قلب

مروه: يبا اسفين لك قلب وقلبين بعد....ها اشوف اليوم عندك غسيل ملابس تحبين اساعدك؟

مها: والله اذا تحبين تخففين علي من العذاب...فحياج الله

مروه وهي تنقز من سطحهم الى سطح ام فيصل اللي كان عباره عن طوفه مشتركه بينهم : اذا تبين اموت فدى هالعيون انا حاضره..

مها وهي تضحك: شوي شوي لا تطيحين....ماادري متى بتعقلين ؟

مروه: لا ماعليك اعجبك ...انا لما كنت صغيره مع عيال خالتي كنا دائما نلعب هنا وماكان احد يجي هالمكان غير الخدامه ..

مها بإستغراب: تلعبون هني؟..مااشوف في شي يونس ؟؟

مروه: كان في قطع خشب كنا نسوي فيهم بيوت وخرابيط بزران ...

كانت مروه تنشر الغسيل وتساعد مها بكل جد واجتهاد ...

مها: مروه...على الرغم من انج اخت سلوى الوحيده ..الا ان الاختلاف بينكم كبير حيل

مروه: صدقيني يامها ان سلوى اختي طيبه حيل بس انا مدري ليه تغيرت مره وحده؟

مها: معقوله ماتدرين؟

مروه: امممم يمكن غيرة حريم....الا خلينا من سالفة سلوى وخبالها...وفوليلي شخبار فلفله؟

مها: ومنو فلفله بعد؟

مروه: فصول زوجك منو غيره؟

مها: مروه ووجع ...طايح من عينك..فصول

مروه: ماقلتيلي وش اخباره؟

مها:عادي..مافي شي جديد ....انتي قوليلي ليش ماتكلمين عن دراستج؟

مروه: مدام اني عرفت اقرى واكتب ..وشوله اعور راسي بعد؟

مها: أي بس هذا مستقبلج ...وترى مانافعج الا شهادتج

مروه: اسكتي بس .انا ماصدقت اطلع وافتك...ومستقبلي عند زوجي وعيالي

:::::::::::::::::::::::

في المدرسه:

سمر: فجر قومي...الابله صاحبة الظل الطويل ..جايه صوبنا..

فجر: يلا قومي بسرعه ....عاد هذي الابله مليغه وماتنتفاهم

وتنحاش سمر مع فجر..من الصوب الثاني...والابله لما شافتهم يركضون ركضت وراهم ..بس للاسف مالحقت عليهم لانها تعثرت بجلبابها الطويل...

فجر وسمر وصلوا الصف وكان الوقت فسحه وهم ميتين ضحك على شكل الابله..وارتاحوا لما تأكدوا من البنات ان ابلتهم العربي مالاحظت غيابهم عن الحصه...

::::::::::::::::::::::::

على الغدا فيصل ومها لحالهم:

فيصل: ماشالله شايف النفسيه مرتاحه اليوم..

مها وهي تبتسم: الحمدلله اليوم احس اني نشيطه ومتفائله الى حد ما

فيصل: حد ما؟ مافهمت؟ ممكن توضحيلي ياام النفسيه المرتاحه

مها: مرتاحه لاني ماشفتهم ...ولاكلمتهم

فيصل: اهااا...تقصدين سلوى وامي؟

مها: اسفه فيصل بس ابتعادهم عني يحسسني بالامان نوعا ما ..

فيصل: وشفيك اليوم ماسكه علينا حد ما ونوعا ما؟

مها تضحك: فيصل...عندي طلب

فيصل: خير وشهي طلباتك؟

مها: ودي...ودي اروح الكويت

فيصل تغيرت نظرته لها: وانتي وشعندك بالكويت ها؟

مها: فيصل والله حاسه اني مخنوقه وودي اغيرجو

فيصل وهو يقوم من الاكل: الا قولي بتقابلين حبيبك مليتي مني

مها انصدمت من كلامه: فيصل ليش تقول جذي؟ هذا مو كلامك؟ أي حبيب واي بطيخ

فيصل: علينا هالسوالف...لكن عناد فيك وفيه...احلمي اوديك الكويت ...غوري عن وجهي

الظاهر ان مها مو مكتوب لها يوم واحد مع السعاده..."معقوله فيصل يتهمني بشرفي هذا اخر شي اتوقعه منه"

:::::::::::::::::::::

ساره: لو سمحت ممكن تناديلي جراح بدر ؟.

......: اختي كم مره اقولج ناديته بس مو راضي يشوف احد

ساره: زين...قوله ساره ..

.......:لحظه شوي

بعد مرور10 دقايق

.......:اسف اختي مايبي يشوف احد

ساره: انت قلتله ساره؟

......: أي قلتله وقال مابي اشوف لاساره ولاغيرها

ساره: ليش شفيه؟ اهو مريض؟

......: لا يااختي مو مريض بس مايبي يشوف احد.

طلعت ساره من عند العسكري وهي تفكر بحركة جراح...."ليش مايبي يشوفني؟"

وفي السجن...جراح وصديقه اللي تعرف عليه بالسجن ناصر:

ناصر: جراح ترى انت غلطان حركتك هذي مالها معنى...

جراح: وشتسمي حركتها؟ يوم مشت وخلتني

ناصر: حركه لا اراديه ويمكن تكون عفويه بعد

جراح: اسكت بس ...ساره طول عمرها مغروره....ولايمكن اكسب قلبها ابد ...هي تشوف الناس من فوق

ناصر: مااعتقد... عقب كل اللي سمعته منك عنها اقول لايمكن تكون بقلبها ذرة غرور

جراح: ياخوي انت ماتعرفها....انا اللي عشت كل عمري وضيعت كل سنيني برجواها ...تشوفني بالسجن الحين ترى بسبتها ...ضيعت سنيني وشبابي وسمعتي بس عشانها

ناصر: جراح ترى محد طقك على ايدك ...انت اللي بغيت الشقا لنفسك

جراح: صح انا الغلطان..وانا اللي اتحمل...بس شتقول بالقلب اللي مابغى غيرها؟

ناصر: مااقول غير الله يعينك ويصبرك......

 

 

في بيت فجر صديقة سمر:

فجر: واخيرا....مابغيتي تيجي؟

سمر: حبينا نتغلى

فجر: فوق غلاكم تحبون تغلون......والله والله غالييييييييييييين

سمر: طيب وشعندك من جديد ؟

فجر: شريط رقص شرقي جديد....خابرتك فنانه بالشرقي

سمر: اسم علي لاتحسديني...طول عمري فنانه

فجر وهي تحط الشريط بالمسجل : طيب ورينا شطارتك

سمر: احد من اهلك بالبيت؟ لاني بفصخ عباتي زهقت منها

فجر: اخذي راحتك ....الجو صافي اليوم..

سمر كانت لابسه تحت العبايه تنوره جنز تحت الركبه بشوي..وتيشرت ابيض علاق فيه كلام بالانجليزي..جسمها فضيع مربربه لاضعيفه ولامتينه ..وقصيره شوي وهذا الشي محليها اكثر ...

شعرها كان ناعم ولحد كتوفها ....سمر بيضه وبشرتها ناعمه وصافيه ...عيونها عسلي غامج وشفايفها ورديه

فجر: يالله سماره قومي ورينا الرقص اللي ولاشاكيرا

سمر: لا مالي نفس ارقص

فجر: يالله عاد...والا لك نفس ترقصين بس بالمدرسه ؟

سمر: خلاص ارقص بس على شرط ترقصين معاي...

فجر: حااااااااااااااااااااااضر

وبعد الرقصه القصيره نسبيا...

فجر: ماشالله...منوين تعلمتي ترقصين كذا؟

سمر: الصراحه من بنات خالتي ...وتعلمت اكثر لما رحت مع امي لندن وكنت اروح للسكيتي وتعرفت على بنات خليجيات وتعلمت منهم ...

فجر: سمر حبيبتي ممكن طلب؟

سمر: والله اذا قدرت عليه مراح اقصر معاك

فجر: ابغى...يعني ودي اصورك وانتي ترقصين بجوالي

سمر: نعم؟ لا حبيبتي اسفه....

فجر: سماره الله يخليك والله انا مااستغنى عن شوفتك دقيقه...

سمر: طيب اعطيكي صورتي...شرط يعني بالجوال؟

فجر: حياتي بالجوال غير...احس بحركتك... بصوتك...يعني احس انك موجوده معي بكل دقيقه

سمر: وانا مااشوف ان لها أي معنى

فجر: قولي انك مو واثقه فيني وخلاص

سمر: لاوالله مو عن...بس اخاف يضيع الجوال والا شي...وبعدين انا اللي انبح

فجر: يضيع وانت فيه؟....والله لأحطه بقلبي واسكر عليه

سمر بتردد: خلاص....بس يكون بيني وبينك وماتخلين احد يشوفه

فجر: يكون بعيوني واسكر عليه ياقلبي...

قدرت فجر تفر عقل سمر الصغير وتوهمها بأشياء مالها وجود....للعلم فجر كانت اكبر من سمر بسنتين ولكن لكثرة رسوبها ولحظ سمر السيء القاها القدر بين يديها..........وصورتها بالجوال وهي ترقص شرقي

:::::::::::::::::::::::::::::::

فيصل ندم على كلامه اللي قاله لمها .......

" مها..حبيبة قلبي انا...اشك فيها؟ واصدق كلام سلوى اللي ممكن انها تتبلها عليها...هذي سوالف الحريم اذا حاشهم مرض الغيره مستعدين يقتلون اللي قدامهم مو بس يتبلون عليه "

طرد الشكوك والهواجيس المتعبه من راسه وقرر يروح لمها ويعتذر منها ....وين راحت ماهي بغرفتها؟.

لقاها....بس بأي حاله لقاها...شافها ...وتمنى عيونه انعمت قبل يشوفها بهالحاله...كان يدري انها تعيش بذل بس مو بهالطريقه........صعب انك تشوف انسان عزيز على قلبك...يمسح ارضية الحمام(الله يعزكم)...وصعب اوصفلكم شعور فيصل وهو يشوف احب خلق الله لقلبه تمسح اقذر مكان بالدنيا....

 

 

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

مها: ادخلي والله خالتي مو هني..

 

مروه: وسلوى وين؟

 

مها: عندها مراجعه بالطبيب

 

مروه وهي تقعد بالصاله: اليوم هدوء.يعني ناخذ راحتنا بالسوالف

 

مها: وشعندج من سوالف؟

 

مروه: مها والله ماني مرتاحه بصالة هالعجوز الشمطا…خلينا نروح غرفتك

 

وتروح مروه مع مها للغرفه ويسكرون الباب ويقعدون يسولفون …

 

وبعد ساعه الا ربع يدخل فيصل مع سلوى للصاله ….سلوى قعدت بالصاله وفيصل توجه لغرفة مها عشان ياخذ جوازها يجدده ….اول مافتح الباب حس بمقاومة مها للباب تمنع فتحه..

 

فيصل : مها وشفيك مغير انا فيصل ؟

 

مهابإرتباك: فيصل روح اللحين بعدين تعال

 

فيصل: ليه عاد؟ انا جاي عشان..

 

مها تقاطعه : فيصل بعدين بعدين

 

يدخل فيصل الصاله وهو مبتسم: الظاهر مها مشغوله وماتبغاني ادخل عليها

 

سلوى وهي تصرخ: فيصل الحق في رجال غريب ببيتنا

 

فيصل بإنفعال: وينه؟

 

سلوى: اكيد بغرفة مها

 

فيصل بعصبيه: وشتقولين انتي؟

 

سلوى: وشتفسر وجود هالعباة الغريبه بالصاله؟ (عباة مروه كانت ناسيتها بالصاله لكن الظاهر ان سلوى ماميزت عباة اختها )…

 

فيصل:……

 

سلوى: وشتفسر منع مها لدخولك لغرفتها….اكيد الرجال عندها

 

فيصل يتوجه لغرفة مها وبكل مااوتي من قوه يدفع الباب دفعه وحده …وفي قمة عصبيته…كان وده يذبح مها واللي معاها ….لكن اللي معاها طلع مخلوق ضعيف حاله حال مها..

 

انحرج فيصل من موقفه وحاول انه يبرر اللي صار لما شاف مروه…لكنه مانطق بأي كلمه وطلع لسلوى

 

سلوى تبكي عقب الطراق اللي اكلته من فيصل : حرام عليك انا وشذنبي تضربني؟

 

فيصل وهو يصرخ عليها: اختك يالظالمه خليتيها رجال؟…اعماك الكره حتى انك تشوفي اختك رجل والا حرمه

 

وصوتهم كان واصل لي تحت..

 

مروه: انا بطلع اللحين الصراحه موقفي سخيف

 

مها: شلون تطلعين واختج بهالحاله؟ مروه فيصل عصبي واخاف يصير فيها شي ..لاتنسين انها حامل

 

مروه وهي تلبس عباتها: وانشالله تبيني اطلع عندها …بكيفهم

 

مها: انا اسفه مروه على تصرف فيصل اللي مااقدر حتى اعرف له اي معنى

 

مروه: تأسفي لغيري…انا عاذرتك بكل الاحوال ..لاني ادري ان مالك ذنب الذنب ذنبي..

 

ولما طلعت مروه....كانت مها تفكر انها تروح لسلوى وفيصل فوق ....

 

دخلت الشقه...ولقت باب الغرفه مفتوح ...فيصل كان قاعد على الكرسي اللي عند السرير وكان يتكلم بالجوال..اما سلوى كانت بالغرفه الثانيه تبكي....

 

مها دخلت بالغرفه اللي كانت فيها سلوى ...

 

مها بتردد: سلوى...

 

سلوى رفعت راسها تطالع مها ورجعت راسها بين كفوفها...

 

مها وهي تقرب من سلوى: سلوى ترى اللي صار مايستاهل

 

سلوى:......

 

مها: انا مااعرف السالفه بالضبط ..بس اتمنى انج ماتسوين في عمرج جذي..

سلوى وهي تصرخ: ومدام انك ماتعرفين السالفه شله تدخلين عمرك؟ انت السبب في كل اللي حصلي ..وبعدين ليه جايه هنا ها؟ عشان تورين فيصل انك طيبه ومسكينه...اطلعي برى انا ماابغى اشوفك ..

 

وعلى صوت صراخ سلوى دخل فيصل عليهم وشاف سلوى تصارخ على مها بينما مها واقفه بذهول تطالعها

 

فيصل: مها خلاص خليها بحالها...

 

مها: وانا شقلتلها؟...انا بس جيت اواسيها و..

 

تقاطعها سلوى: ومن قالك اني ابغى حد يواسيني ؟

 

فيصل: مها خليها وتعالي ابغى اتكلم معك شويه.....

 

سلوى: أي روح وتكلم مع حبيبة قلبك على راحتك واتركني انا للضرب ..

 

فيصل كان بيرد عليها..ولما شافتها مها حرب كلاميه مستحيل تنتهي بسهوله قالت: فيصل انا انطرك تحت..

 

وفي غرفة مها:

 

مها: ممكن اعرف شنو اللي صار بالضبط؟...

 

فيصل: ماصار الا الخير!!

 

مها: أي خير اللي يخليك تفتح الباب علي بكل هالقوه ؟ واي خير اللي يخليك تطق سلوى ؟ هذا وهي حامل

 

فيصل: ماعلينا اللحين من سلوى ولا من غيرها..سلوى غلطت وكل من غلط ياخذ جزاه

 

لما شافته مها يتهرب من الاجابه قالت: انزين شنو السالفه اللي تبيني فيها؟

 

فيصل: ابيك...تأجلين سالفة السفره

 

مها: وليش؟

 

فيصل: عشان عرس عامر صديقي

 

مها: ومتى عرسه؟

 

فيصل: بعد اسبوعين انشالله !!

 

مها: بعد اسبوعين!!بس انت وعدتني انك توديني الاسبوع الجاي يعني تو الناس على العرس

 

فيصل: إي بس انا الاسبوع الجاي بسافر مع عامر للمنطقه الشرقيه...

 

مها بإنكسار: صار عامر اهم مني؟؟

 

فيصل بحنان: لا ياحبيبتي لا تاخذين الامور بحساسيه زايده...انتي تدرين هذا عامر ماهو أي واحد ...هو اللي وقف معي وساعدني بأمور كثيره منها اني ارتبطت بأحلى انسانه ...اللي هي انتي

 

مها: إي سكتني بهالكلام الحلو

 

فيصل: هههههههه ...ياقلبي انتي

 

مها: فيصل بس عاد ...

 

 

فيصل: يعني منتي بزعلانه عشان اجلنا السفر

 

مها: لا عادي مدامك بتوديني بعد العرس انشالله ...

 

فيصل وهو ينام على السرير: الله يجازيك ياسلوى....تدرين اني لمااقعد معاها احس بالفرق الكبير بينك وبينها

 

مها: اكيد بتحس بالفرق....بعد هذي الغاليه ام عيالك

 

فيصل بعد تفكير: الغلا مايجي من العيال يامها...متى بتفهمين ان الغلا مكانه القلب ....ياقلبي

::::::::::::::::::

 

في الكويت وتحديدا في بيت ام ساره:

:::::::::::::::::::::

 

ساره: يمه شفيه هذا؟؟؟تصدقين رافض يشوفني نهائيا..

 

الام: اخاف انه زعلان عليج؟

 

ساره: وشنو اللي يزعله؟ مافي شي يستاهل الزعل

 

الام: او يمكن مريض؟

 

ساره: مافيه الا العافيه....بس مايبي يشوفني انا متأكده من هالشي

 

الام: والله ياساره ماادري عنه ..يمكنه متضايق من شي ؟ المهم بروح مكتب الخدم اقدملي خادمه تروحين معاي؟

 

ساره: لاوالله يمه مالي خلق ...وراي بحث بروح اكمله

 

الظاهر ان البحث اللي تكلم عنه ساره هو موقف جراح ..لانها طول الفتره اللي كانت تكتب فيها البحث كان كل تفكيرها مع جراح لذلك قررت انها تكتبله رساله....

( بسم الله الرحمن الرحيم )

الى الغالي..جراح

الصراحه انا مااعرف شكتبلك او بشنو ابدي ..انا عمري ماكتبت رساله..بس حبيت اتبع نفس اسلوبك وانا متأكده انك راح تقراها حتى ولو مابغيت تشوفني.....

ممكن اعرف ليش ماتبي تشوفني؟ جراح ارجوك فهمني ترى انا محتاره ...انا متأكده اني ماغلطت بحقك...انت بالذات لا يمكن اغلط بحقك ...انا اعترفلك ويمكن اعترفتلك مية مره اني كنت انانيه ومغروره لكن اللحين تغيرت والله يشهد على كلامي..انا مابيك تتبع مثل اسلوبي اللي كنت اعاملك فيه معاي ....والله لو ادري ان الجفا يعذب هالكثر جان عمري ماجفيتك ...خلاص جراح كافي والله مااعرف اعبر اكثر ..احس بقلبي كلام واجد بس ماني عارفه شلون اكتبه...لاتذلني اكثر كافيني اللي فيني...

ساره

جراح عقب ماقرى الرساله حن لساره وقرر انه يطلعلها مره ثانيه لو زارته...

 

ناصر: يالاخو.....وين وصلت؟

 

جراح: هلا ناصر معاك

 

ناصر: أيمعاي الله يخليك؟..الا قول وشسالفة هالرساله؟ ...من منو؟

 

جراح: ماعليك من الرساله وقولي شخبار اخوك للحين زعلان عليك؟

 

ناصر: بكيفه ياجراح انا تعبت معاه ..تدري ليش هو زعلان؟

 

جراح : ليش؟

 

ناصر: انت مثل ماتعرف اخوي حامد شخصيه معروفه بالبلاد لكن اللي ماتعرفه انت واللي مايعرفه الناس انه بخيييييييل بالحيل

 

جراح: معقوله؟ زين شدخل هذا بزعله منك ؟

 

ناصر: اخوي حامد يسوي روحه زعلان مني ويعصب اذا احد جاب طاريي عنده وكل هذا تمثيل منه عشان محد يقوله وكل محامي لأخوك..شفت البخل وحبه للفلوس وين وداه؟

 

جراح: واهلك؟ واخوانك الثانين ؟

 

ناصر: جراح...انا اذنبت..نعم اذنبت..وتماديت..غلطت بحق نفسي وبحق غيري وبحق ربي وبحق اهلي..كنت شاب ضايع وصايع ومحد يسأل عني معطيني الخيط والمخيط..تعرفت على شله فاسده وقدروا يأثرون فيني وحببوا لي الحرام وزينه الشيطان في عيني وفوق كل هذا كنت ضعيف ايمان ومافي وازع ديني بقلبي يوقفني عند حدي..تعلمت شرب الخمر وادمنت عليه ...تعلمت لعب القمار وهما ادمنت عليه وهو اللي كان فيه ضياعي...حصلت مشكله بيني وبين احد العاصين وكانت مشكلة فلوس ..مابي اذكر التفاصيل واعور راسك معاي ..لكن اللي حصل اني ترصدت له انا وواحد من ربعي وبعد هوشه بسيطه معاه ذبحناه ....وهذا انا اواجه الموت هني...حكموا علي مؤبد اما رفيجي اللي كان معاي حكموا عليه عشر سنين ومات في السجن...تصدق صارلي 12سنه بالسجن في كل يوم منهم في كل دقيقه وفي كل ثانيه اتندم الف مره واستغفر ربي الف مره ..ضاع شبابي ومستقبلي ,,,اللي مثلي اللحين متزوج وعياله طوله...لكن الله كريم وعساه يغفرلي انشالله

 

جراح حس بعمق المأساة اللي يعيشها غيره..واللي يشوف بلاوي الناس تهون عليه بلاويه....

:::::::::::::::::::

 

الخميس الصبح...عرس عامر..

.وفي البيت

 

سمر: وشعليك معرس جديد ..

 

عامر: واللي يعافيك لاتذكريني

 

سمر: وشلون مااذكرك وعرسك بعد ساعات؟

 

عامر: بعرف انتي كل خميس..ماتقعدين الا الظهر ..اشمعنا؟ هاليوم بالذات صاحيه من فجر الله؟

 

سمر: تدري عاد انا ماودي انك تاخذ منيره حرمة حسين

 

عامر: صحيح والله؟؟واخيرا لقيت احد يفهمني بهالبيت

 

سمر: انا ادري انك ماتبغاها...والصراحه ماالومك ..بس احب اقولك معلومه..ترى الحب يجي بعد الزواج وكثير من الخبراء والمحللين اكدوا هالنظريه

 

عامر: ماشالله...وانتي حضرتك مستمعه جيده لمثل هالشغلات ...ودروسك ساحبه عليهم السيفون؟؟

 

سمر وهي طالعه: ياربييييي في احد بيوم عرسه يفكر بالنصايح والدروس...بروح اتسبح عشان عزيزه وغيداء بيمروني بعد شوي بنروح للصالون

عامر: وانتي ماتعرفين تضبطين امورك بنفسك ؟

 

سمر: خواتي وملزومات فيني...

 

طلعت سمر من عند عامر اللي تم يفكر بأسوء يوم في حياته...

::::::::::::::::::::

الخميس المغرب:

 

فيصل: يالله ياسلوى لانتأخر عن العرس

 

سلوى: مانيب رايحه

 

فيصل وهو يقعد بجنبها: ليه ياسلوى؟

 

سلوى: كذا...ابغى افشلك مثل مافشلتني

 

فيصل يضحك: خلاص احنا مو تراضينا ...يعني طاح الحطب

 

سلوى: طيب انا كنت امزح معك ..

 

فيصل: يالله ياحلوه قومي تلبسي وتزيني وانا بمرك عقب صلاة العشا

 

سلوى: خالتي بتروح؟

 

فيصل: إيه اكيد الوالده تروح

 

سلوى: و....مها بتروح؟

 

فيصل: إي والله ذكرتيني...انا مدري ليه حاط هالانسانه على هامش التفكير مع انها ماخذه كل تفكيري ؟

 

عصبت سلوى لما سمعت كلماته الاخيره لكن فيصل ماعطاها فرصه ترد عليه لانه نزل تحت ..

 

وفي غرفة مها اللي كانت نايمه..."<اليوم درجة حرارتها مرتفعه>"..

فيصل يقعد بجنب مها على السرير ويمسح على راسها وحس بحروره : مها ..

 

مها:....

 

فيصل وهو يرفع صوته شوي عشان تصحى: مــــهــــا

 

مها وهي تقلب على السرير: فيصل والله مافيني حيل على الشغل اليوم خله باجر...تكفى قول لخالتي والله تعبانه

 

فيصل: ومن قالك اني بخليك تشتغلي...حرارتك مرتفعه قومي اوديك الطبيب قبل اروح العرس بعد شوي وانشغل

 

مها: لا لا مابي اروح الطبيب والله مليت منه ..انا بخير ..والحراره مهما ارتفعت مردها تنزل روح انت ولاتحاتي

 

ويطلع فيصل من دار مها وهو متردد وخايف عليها ....

::::::::::::::::::::::::::::::::

في الكويت...في السجن ...:

 

ساره: ممكن تعطيني سبب واضح يخليك ماتشوفني كل هالايام اللي طافت؟

 

جراح بسخريه: وانتي؟...ممكن تعطيني سبب واضح ..

 

تقاطعه ساره بعصبيه: جراح انت شفيك؟ليش تغيرت؟ الصراحه السالفه ماتسوى..ليش مكبرها ؟

 

جراح: لانج تخليتي عني في الوقت اللي كنت فيه محتاجج..

 

ساره:.....

 

جراح: اكيد بتسكتين ماعندج شي تقولينه..

 

ساره: انا ماتخليت عنك وعمري مابتخلى عنك

 

جراح:انزين ممكن تفسيريلي الموقف السخيف اللي حصل منج؟

ساره: لحظة ضعف...انا ماتحملت اشوفك بهذاك الوضع

 

جراح : وتحملتي تشوفيني مجرم...تحملتي تشوفيني وحش..ها؟

 

ساره خافت من طريقته بالكلام: الظاهر اني غلطت بحقك ..بس مهما كان المفروض انك تسامحني وتاخذ بالاسباب..

 

جراح بضيق: اسكتي الله يخليج..الصراحه انا مليت من هالعيشه

 

ساره: انا بعد مليت

 

جراح: شنو مليتي منه؟ مليتي من الحريه!!؟ مليتي من النوم المريح؟؟ مليتي من الاكل السنع؟؟ مليتي من الراحه ..

 

ساره وهي تحاول تخفي دموعها: مليت اعيش بعيده عنك ....والله مليت

 

تم جراح يطالعها بنظرات وجنه مو مصدق...

 

ساره وهي توقف بتروح: لاتكرهني مدام اني بديت احبك ....ارجوك لا تكرهني ..

 

تطلع ساره منه وهو مبتسم بين مصدق وغير مصدق ومن شدة تفاجئه ماقدر ينطق بكلمه ؟؟

:::::::::::::::::::

وصار عرس عامر من احلى العروس بعايلتهم ...كل الناس سعيده وفرحانه ..والكل عاش سعادته على طريقته...فجر حضرت العرس وطبعا مابقى رقصه مع سمر الاورقصتها والكل استغرب من حركاتهم بس على ابو عرس عادي...سمر كانت حلوه بكل معنى الكلمه ..شعرها القصير مسويته كيرلي(curly) ومكياجها وردي لايق مع نفنوفها الاسود...اما العروس كانت عاديه يعني موذاك الزود بس مبين عليها بعدها صغيره...سلوى وخالتها حضروا العرس ...

 

اما عامر كان يحاول يفتعل الفرحه ..لكن ويينه ووين الفرح اللي هجر قلبه ...كان كل تفكيره بمستقبله اللي كان يحلم يكونه مع اللي اختارها قلبه ..في مثل يقول(ليس كل مايتمناه المرء يدركه)..

 

فيصل...كان يفكر بمها ويتصل عليها بين كل فتره عشان يطمئن عليها ...

ويدخل المعرس الصاله ويصور مع اهله واخوانه وعروسته ويطلع عنهم مع العروسه للفندق

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

في بيت فيصل وبعد مارجعوا من العرس....فيصل يدخل على مها اللي كانت على السرير نايمه وشكلها ماقامت من يوم راحوا للعرس...

 

فيصل: مها ...فيك شي؟ احس انك مو على بعضك

 

مها : هلا فيصل..متى رجعتوا؟

 

فيصل: شكلك تعبانه حيل..

 

مها: احس اني مخدره

 

فيصل بشفقه: الجو بارد حيل...ليه ماتكثرين من اللبس؟

 

مها تتكلم بصعوبه: فيصل واللي يعافيك ممكن تعطيني الحبوب على الدرج اللي وراك؟؟.

 

فيصل: ياحياتي هذي المهدئات لا تنفع ولاتفيد خليني اوديك للمستشفى

 

مها : بس فيصل والله لاعت جبدي من طاري المستشفيات..مامليت منها؟

 

فيصل: بس انتي تعبانه مافيها شي لوكشف الدكتور عليكي...خليني اتطمن

 

مها: للهدرجه اهمك ؟

 

فيصل: ماهو وقته هالحكي يالله قومي البسي عباتك..

 

قامت مها معاه وهي كارهه انها تروح بس هي فعلا تعبانه ومحتاجه تروح..

 

فيصل يطلع مع مها من الغرفه وهي متسنده على ايدها..بينما كانت امه تصلي الوتر بالصاله واول ماسلمت..

 

ام فيصل: على وين؟ على وين؟ ترى الساعه اللحين 2 بالليل اذا ماتدرون

 

فيصل: يمه ...مها تعبانه وابغى اوديها المستشفى

 

ام فيصل بإستنكار: وشوووو؟؟؟ وطويلة اللسان ذي ماجاها تعبها الااللحين يوم شافتك تعبان وتبغى تنام؟

 

فيصل: انا اللي اصريت انها تروح.. ماتشوفي حالتها كيف تعبانه؟

 

ام فيصل بإستهزاء : ياحرام....لالامسكينه

 

ويطلع فيصل مع مها عنها لانه يدري انها مابتنتهي من كلامها اللي يغث الواحد...

::::::::::::

كانت قاعده على السرير ..مستحيه ومنزله راسها تحت ...كانت تظن ان عامر رجال قبل انه يكون اخو زوجها القديم...

 

عامر: انا خذيت بطانيه ومخده وراح انام بالغرفه الثانيه...تقدرين تنامين على راحتك..

 

استغربت منيره من حركته...مهما كان صح انا زوجة اخوه المتوفي بس قبل اكون زوجته انا انثى بطبيعة الحال...معقوله عامر غاصبينه على الزواج مني...لالامااظن عامر رجال ولايمكن يكون مغصوب علي..مااقول غير ياخسارة هالمكياج والتسريحه...خل انام احسنلي..

 

عامر كان يتقلب على المسند الضيق وهو حاس ان روحه بتطلع منه: ياربي غصب يعني...مااقدر اتقبلها ..مااحس بشي صوبها...انا بعد انسان قبل كل شي ..وهذي المشاعر مو بيدي..الله سبحانه يزرعها بقلب كل انسان...طيب انا وشذنبي مكتوب علي الشقا..والله حرام اعيش باقي حياتي مع وحده مااشوفها اكثر من اخت ..الله يسامحك يبا...الله يسامحك يمه ..

::::::::::::::::::::::::::::::

الساعه خمس ونص الفجر...

 

فيصل يحذف روحه على السرير بغرفة مها وهو تعبان حده مع ان الليله كانت ليلة سلوى وهذا اللي خلاها تشب ضو...

 

مها تنام بجنبه وهي حاسه بتعب مثله: مو قلتلك مالها معنى هالروحه بس انت اصريت

 

فيصل وهو يفتح نص عين: اهم شي تطمنت عليك وخذيتي علاج سنع ..لو تأخرت عليكي شوي كان ضعتي من ايدي ..

 

مها بعد تفكير طويل: ضعت من ايدك.....يعني شلون؟؟؟

 

مالقت مها لسؤالها اجابه لان الحبيب راح بسابع نومه..."نوم العوافي"

 

 

 

انتظروني Bahrain.gif

Edited by دلوعه فاشله
Link to post
Share on other sites

الجزء العشرون:

 

فجر: حمووووووووووود من قالك تشوف جوالي ترى فيه خصوصيات ماارضى احد يشوفها

محمد ولدعمة فجر(19سنه): وشفيها يعني اذا شفت جوال بنت خالي؟

فجر: مثل ماقلتلك خصوصيات ومااحب احد يشوفها..

محمد: بس والله خوووووش رقصه....من هالبنت الحلوه؟

فجر متفاجئه: وانت لحقت تشوفها؟

محمد: والله ملكة جمال....منو هذي؟

فجر: مالك خص..

محمد: افاا والله انا مالي خص ؟؟علميني منو؟

فجر: وحده من صديقاتي...

محمد: شسمها؟

فجر:اسمها سمر ارتحت اللحين...يالله عاد اقلب وجهك...

محمد: طيب هي معك بالمدرسه؟..

فجر: اكيد بالمدرسه...يعني منوين عرفتها؟

وطلعت فجر من عند محمد اللي تم يفكر بسمر وكيف يوصلها....وقرر انه يروحلها المدرسه ويشوفها

 

::::::::::::::::::::::::

 

في بيت ام فيصل الكل متجمعين...حتى مها:

ام فيصل: ها وشقلت؟؟؟

فيصل: والله يمه مدري وشتكلمين عنه؟

ام فيصل: اتكلم عن روحتنا يم الدمام ماامداك نسيت

فيصل:إيه الحين ذكرت... انا اقول خلوها الاسبوع مو الجاي اللي وراه

ام فيصل : ليه ؟؟وشعندك الاسبوع الجاي؟؟

فيصل وهو يطالع مها: بسافر انا ومها للكويت

ام فيصل وسلوى بإستغراب: نــــــــــــــــــــــعم ؟؟

فيصل: ماسمعتن؟؟؟قلت بودي مها للكويت....ووحدنا

سلوى: وتخليني وحدي وانا بهالحاله؟

فيصل: مافيك الا العافيه ...وبعدين انتي اخر الشهر بتولدين..

ام فيصل بإصرار: ماتروحون !!

فيصل: ليه يمه؟

ام فيصل: ماله معنى مراحكم...وبعدين انتي يامقصوفة الرقبه وشوله تتعبين زوجك وتحملينه عنا السفر،وانتي مالك حد هناك ها؟ اكيد انك تحنين عليه بالليل والنهار

فيصل: يمه كافي انا قلت بنسافر يعني بنسافر خلاص

ام فيصل: عجل ماتروح الا ورجلي على رجلك

فيصل: وشووووووو ؟؟يعني تسافرين معنا؟

ام فيصل: إيه والا ماتبغاني اسافر بعد؟

فيصل: لاموقصدي بس انا ماابغى اتعبك يمه

ام فيصل: مافيها تعب..

سلوى: وانا بعد ابغى اسافر معكم

مها بصوت واطي: ياحبيبي …كملت هذا اللي كان ناقصني

سلوى: وشتقولين انتي ها؟ فيصل خلها تسكت احسنلها والاترى ماراح يحصل خير..انا قلت مسافره معكم

فيصل بضيق: وين بتسافرين انتي بعد ؟؟؟خلاص انتي تقعدين عند اهلك وانا وامي ومها بنسافر..

سلوى كانت بترد بس شافت اشاره من ايد خالتها يعني اسكتي…اما مها فحست بضيق وقهر ..وتمنت لو ان سلوى هي اللي تسافر معها مو النسره ام فيصل….

 

:::::::::::::::::::::::

 

في بيت عامر:

منيره زوجة عامر: عامر فيك شي؟انت مريض؟

عامر بدون نفس: لامافيني شي..

منيره: احس انك موطبيعي…عامر انا اعرفكم زين وعايشه معاكم سنين يعني انا موغريبه ..ابيك تصارحني بشي..ممكن.؟

عامر: وشتبين؟

منيره بتردد: انت مجبور علي؟؟؟ يعني اهلك غاصبينك علي؟

هني ثار عامر وعصب حيل لما سمع كلامها: نعم؟ وشتقولين؟ شايفتني حرمه يغصبوني؟؟انا رجال ورايي بيدي ومحد يغصبني انتي فاهمه محد يقدر يغصبني…

ويطلع من الشقه ….وينزل تحت…

لقى سمر تسوي سلطه بالصاله…

سمر: عامر وين رايح؟؟؟وقف ذوق سلطتي اول مره اسويها وابغى رايك فيها..

عامر مارد عليها وطلع برى…

سمر تكلم نفسها : شفيه هذا؟؟؟الحمدلله والشكر من تزوج وهو ماله خلق لشي؟

:::::::::::::::::::

فيصل: يالله يمه …هذي عادتك ماتخلينها…صارلنا ساعه واحنا ننتظرك بالسياره

ام فيصل: يالله خلصت ..

وتقعد ام فيصل بالمقعد الامامي بينما مها بالوراني ….اما سلوى راحت عند بيت اهلها بعد مااقنعتها ام فيصل وطمنتها بأنها راح تضيق على مها وتكون تحت برج المراقبه24ساعه ….

وطول الطريق وام فيصل ماتركت وصيتها لسلوى وتمت تضايقها ….

وبعد ثلاث ساعات متواصله:

فيصل: ها مها تبغين شي من البقاله؟

ام فيصل: وانا ماتسأل عني ابغى شي والا ماابغى والا بس بنات الناس؟

فيصل يضحك: يمه الله يهداك توك ماكله ...

ام فيصل: وشكليت؟ اعوذ بالله مغير خبزه وحليب ...

فيصل: طيب طيب اللحين بشتريلكم كلكم ...

ويشتري فيصل 3عصير3صمون جبن....

ولما مد فيصل ايده بيعطي مها حصتها من الاكل..مدت درعا ايدها وخطفت الاكل..

ام فيصل: صمونه وحده ماتكفيني ياوليدي تراني جويعانه

فيصل بعصبيه: وليه ماقلتيتي اشتريلك يوم كنا واقفين عند الدكان ..والا حلالك اكل مها

ام فيصل: مستكثر علي ؟؟

مها: فيصل خلاص انا موجوعانه...عليها بالعافيه

ام فيصل : غصبن عليك ماهو رضى منك...

فيصل: كيف موجوعانه وانتي مااكلتي شي من الصبح؟...بس تدرين شلون:.. خذي صمونتي وعصيري...

رفضت مها لكن مع اصرار فيصل وافقت بالغصب.......ونظرات ام فيصل لها تحرق كيانها ...

 

في بيت عامر...:

سعيد يطق باب غرفة سمر: ممكن تفتحين الباب؟

سمر وهي تفتح الباب: ماشالله شهالادب اللي نازل عليك من السما؟....خير شبغيت؟

سعيد: ابغى مسجل!!!

سمر بإستغراب: نعم؟

سعيد: ماتسمعين؟ قلتلك ابغى مسجله

سمر: وشتبغى فيها؟؟؟ومن متى وانت تسمع اغاني؟

سعيد: اذا عندك عطيني واذا ماعندك خليني امشي...

سمر:ممكن اعرف زوجتك وينهي؟

سعيد: وديتها لأهلها...واللحين ممكن تعطيني المسجله ؟

سمر:اسفه ماعندي

سعيد: مالت عليك وعلى اللي يطلب منك...اروح ادور بأغراض غيداء ابرك من مقابلك..

سمر: انت ماتستحي؟ تفتش بأغراض الحريم... موعشان البنت تزوجت تستحل اغراضها...اصبر شوي وانا بدورلك ..

وتعطيه سمر مسجله مو كرم منها...بس تبي تعرف شيبي منها؟ لان سعيد مو راعي موسيقى ولا اغاني..

راح سعيد لغرفته وتبعته سمر تسمعله وهو مايدري...

في الجانب الثاني من البيت..كان عامر وزوجته يطالعون التلفزيون وهو ماله نفس..

منيره: ترى صارلنا اسبوع من تزوجنا!!

عامر: ادري ...قايله شي جديد؟

منيره: عامر انت شفيك؟ شصايرلك؟

عامر: قلتي هالكلام مية مره وقلتلك ميتين مره ان مافيني شي...لاتزهقيني خلاص كافي عاد

منيره: انا ماخبرتك عصبي للهدرجه قبل الزواج؟

عامر: منيره الله يخليكي مالي خلق عوار راس..بروحي كاره عمري وكاره الدنيا كلها.. لاتغثيني ..

منيره خانقتها العبره: ادري انك كارهها بسبتي ...بس انا شذبي؟انا لو بيدي ماتزوجتك تدري...واذا ماعندك علم ان اهلي زوجوني بدون حتى يشاوروني والا انا اذا رجعلي الراي فلا يمكن اخذ واحد بعد حسين..انا بيدي اربي بنتي احسن تربيه وماراح اقطعها عن اهلها وعمامها ...انا اسفه عامر اذا كان كلامي ثقيل شوي عليك بس صراحه انت قهرتني وغثيتني ...يعني مافي وحده اول سبوع في عرسها تنزف وتنهان من زوجها مثل ماانت تهيني ....

وسكتت منيره وهي تمسح الدموع اللي على خدها ...

عامر كسرت خاطره منيره ولما جابيرد عليها سمع صوت صراخ برى...وطلع لمصدر الصوت...

سمر كانت تسمع لسعيد عند باب شقته ...وسمعت صوت امها مع خالتها يتكلمون ....هني عرفت ان سعيد يسجل مكالمات التلفون ويسمعها من فراغته الزايده...

سمر تطق الباب: ســــــعيد افتح الباب احسنلك؟؟

سعيد: اذلفي انتي ....وشتبغين ؟؟؟

سمر: يالخايس ياللي ماتستحي....تجسس على مكالماتنا؟

سعيد وهو يفتح الباب معصب: ومن قالك هالحكي؟

سمر: انا سمعت بأذني ...خلني ادخل غرفتك وافتشها...وخر عن الباب..

تحاول سمر انها تدفع سعيد عشان تدخل داخل غرفته لكن سعيد قاومها ....

وعلى صوت صراخهم ...يجي عامر..ومنيره

عامر: خير سعيد وش اللي حصل؟

سمر: انا اللي بقولك اللي حصل لان هو كذاب وماراح يقولك الحقيقه..

سعيد بنظره مهدده وبصوت مرتفع:ســــــــــــــمر والله ياويلك

عامر: سمر احكي معي انا ...وشسبب هالصراخ؟

سمر: الحبيب يسجل مكالماتنا ويتسمع ...تصور وصلت فيه الوقاحه ان يسجل مكالمات امي ويتسمعلها يعني شقصده؟ امي تغازل؟؟؟ امي تغازل ياسعيد تسمعلها؟؟لاعاد انطوائي وماعندك اصدقاء وفوق كل هذا تسمع سوالف الحريم؟؟؟

سعيد ماقدر يتحمل وعطى سمر كف قوي على وجهها خلاها تطيح على الارض وهو يقول: مالكم شغل فيني انا كيفي اسوي اللي ابغاه ...انا حر فاهمين

كان سعيد يحاول انه يضرب سمر زياده لكن عامر مسك ايدينه بطريقه تشل حركته: سعيد استح على وجهك وصير رجال ..تضرب بنت عمرها 16سنه مالها ذنب...مالك حق تضربها وانا واقف ..وبعدين انت ماسمعت قول الله سبحانه وتعالى..."ولا تجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا"؟

سعيد: إيه معذور تدافع عنها مو هذي سمر الصغيره المدلله اللي ماجربت تنضرب ولااحد يوقفها عند حدها..الوالد الله يسلمه 24ساعه مجابل الحلال والوالده الله يطول بعمرها تنقل من حرمه لي حرمه ومن بيت لي بيت وبيتها اللي هو بيتها مهملته ....عندك علم ان اختك هذي عندها صديقه تكلمها بالتلفون وكل سوالفها حب ومغازل...تدري والا ماتدري؟

عامر التفت لصوب سمر بس مالقاها لان منيره اخذتها لغرفتها ورد يكلم سعيد بإستغراب: وشتقصد؟ يعني... يعني سمر تكلم شباب؟؟؟؟

سعيد: لا مو شباب...لكنها تكلم بنت الظاهر انها تلعب دور الصبي وطايحتها مغازل بأختك

عامر بهدوء: وانت؟؟ماعرفت من مصادرك الخاصه..شسم البنت؟

سعيد وهو منحرج: امبلا ..اسمها ...فجر..

عامر: عدل..انا من البدايه محذرها منها لكن هي ماطاعتني..بس هذا الشي مو حجه بأنك تعاود شغلك القديم..انا قصدي التجسس والتصنت...عيب ياسعيد عيب عليك ترى هذا مو من شيم الرجال..

سعيد: انا اشوف ان مافيها شي...اذا حبيت احافظ على شرفي وشرف اهلي اصير غلطان؟

عامر: في مليون طريقه غير هالطريقه...وبعدين انت متى تسنع وتروح تجيب حرمتك اللي صارلها اسبوع حاذفها عند اهلها ..انا من تزوجت وانا مااشوفها

سعيد وهو يدخل غرفته: اوووووووه بعدين بعدين

يروح عامر لغرفة سمر وهو في طريقه يمر عند غرفة جدته...حرمه كبيره بالسن عمرها(84) ومخرفه... سمعها تقول...."الحلال...الحقوا عليه يالنشامى...الحلال راح...ياويلي على حلالي..."

ابتسم عامر وهو يفكر شلون بيكلم سمر وهو بهالحاله...دخل عليها ولقاها منسدحه على السرير تبكي ومنيره عندها تواسيها...

عامر: منيره ممكن تخليني انا وسمر شوي؟

منيره: أي اكيد ....سمر انا طالعه اللحين ..لاتسوين بروحك كذا..ترى السالفه ماتسوى...

وتطلع منيره ويقفل عامر الباب وراها ...

عامر يقعد بجنب سمر وهو يطالعها : يعور الكف اللي عطاك سعيد؟

سمر وهي تنفجر بالبكاء: شفته ياعامر شلون تجرأ ومد ايده علي؟؟ ابوي ماسواها يسويها هو؟؟

عامر: ترى صفعات الزمن اقوى...

سمر رفعت راسها وهي تطالعه وكأنها مو فاهمه اللي قاعد يقوله..

عامر: كم مره حذرتك من فجر؟

سمر: كثير...بس ليه تسأل ؟

عامر: احاول قد مااقدر اني اتمالك اعصابي معك ...

سمر: عامر شسالفه؟

عامر: ابغى اعرف علاقتك مع فجر بالتفصيل

سمر: صداقه...مجرد صداقه

عامر: طيب...وشدخل كلام الحب بالصداقه

سمر بإرتباك: أي كلام حب واي خرابيط؟؟..انا احب فجر على انها صديقتي وبس

عامر: شوفي ياسمر اذا احنا قسينا عليك وضربناك ترى هذا من حقنا لان احنا اخوانك ولنا حق عليك... وانا ابغى مصلحتك لانك تهميني ...ولاني خايف عليك ترى ذا الزمن مايرحم والكل يبغا منك شي الا اخوانك واهلك لانهم يحبونك ويخافون عليك ...

سمر: والمطلوب مني؟

عامر: تطيعيني؟

سمر:....

عامر: ماابغاك تكلمين فجر ولاحتى تزورينها ولاتمشين معاها..

سمر : لــــــــــــــــــــيه؟

عامر: لاني شايف انها بنت مو زينه وماتصلحلك

سمر: عامر انت ترضى احد يمنعك من اصدقائك اللي ترتاحلهم ؟

عامر: اذا مااحسنت الاختيار ..طبعا ارضى

سمر: واذا رفضت اني اقاطعها؟

عامر: راح تكون معاملتي لك ثانيه...ومراح يكون فيه مدرسه ولاتلفون ولا طلعات ولا ..

تقاطعه سمر: خلاص ...خلاص موافقه ...والله يسامحكم

 

 

........

تنزل سمر راسها وهي تبكي...ويرفع عامر راسها ويمسح دموعها ....وهو يقول: اختاري الصديقه الزينه واوعدك ياسمر اني مراح احرمك منها ولا اخلي احد يتدخل بحياتك...لكن اذا كذبتي علي وظليتي تكلمين هالبنت ترى لا تلومين الا نفسك....

ويطلع عامر من البيت بكبره وهو متضايق ومنغث من المشاكل اللي ماتبغى تنتهي...

 

::::::::::::::::::::::::::

 

بالطريق:

فيصل: مها ..يمه ...كافي خلاص عاد والله صدعتوا راسي..

ام فيصل: ماتسكتها هي..شوف لسانها شطوله مع امك..

مها: انا ماقلتلج شي انتي اللي حاطه دوبج من دوبي

فيصل: بس مها خلاص..ابي هدوء ارجوكم

ام فيصل: تسمعين الرجال شيقول؟؟؟ يبغى هدوء...سمعتي

مها: انا كيفي ...بعدين انتي مصدر الازعاج مو انا

فيصل بعصبيه: مها ...بس عاد ..كافي

ام فيصل: ايه بلا مالها اهل يربونها ويعلمونها تحترم الكبير..

مها: لي اهل الله يرحمهم ...ربوني احسن من تربية اهلج لج..

زادت عصبية فيصل لما سمع كلامها وبطريقه لا اراديه منه حاول انه يمد ايده عليها ...يعني ايد على السكان وايد الثانيه ضرب مها فيها....

اما ام فيصل ماحاولت تهدي الوضع ..مع ان حركة فيصل هذي كانت ممكن تكون سبب في حادث مأساوي لهم ....

مها.... شقول عن مها؟؟؟...انتم حطوا نفسكم مكانها...اذا أي احد تعدى وسب اهلكم شنو يكون شعوركم؟ وشلون تصرفون؟؟هذا وهم على وجه الارض ....فمابالكم اذا كانوا تحت الارض وغيبهم التراب؟؟؟...

وشنو يكون انطباعكم لما يوعدكم احد بشغله ويخلف بوعده...".امانه ماتكرهونه"؟؟؟؟

بالنسبه لمها...كانت المشاعر متضاربه بكيانها لكن نقدر نقول ان الحزن شعور قاسي واثره عميق....دموعها تجمدت بمحاجر عيونها ...وراسها صدع من كثر التفكير ...وقلبها ضعفت نبضاته بداخلها...اما جسمها فقد اثقلته الهموم وتعب ..وماعادت تقدر تحتمل ..وانسدحت على المقعد الخلفي وهي تبكي بصمت اليم....

ام فيصل: تستاهلين...الرجال يقولك...

يقاطعها فيصل بحده: بس خلاص يمه كافي...اظنك ارتحتي اللحين؟

 

::::::::::::::::::::::::

 

وعند جوازات السعوديه...بين السعوديه والكويت...وبالتحديد عند المطبقه.."الحرمه اللي تكشف على وجوه الحريم" ...

فيصل يوقف سيارته عند ملحق المطبقه...كان ساكت طول الطريق يفكر في موقفه مع مها ...كان حاس بتأنيب الضمير..وبنفس الوقت كان يعتقد انه على حق ...

فيصل: يالله يمه..انزلي انتي ومها عند المطبقه..وانا بروح اختم على الجوازات...بخلي السياره مفتوحه ..اذا خلصتوا اقعدوا فيها ...

ام فيصل وهي تلتفت على مها اللي كانت غرقانه في صمتها وحزنها: يالله ياحجيه ترانا وصلنا..والا تبغيني افتح لك الباب وافرشلك البساط الاحمر تمشين عليه؟

فيصل: خلاص يمه ..لاتكثرين بالكلام ..مها بتنزل اللحين...يالله يامها

مها ماردت عليه ولا على امه ونزلت من السياره....

وعند المطبقه اللي كانت تنادي اسم مها...

ام فيصل: وشتشوفون؟؟؟وجهن قبيح وحاوين كل شين ؟؟

المطبقه: انتي مها؟؟؟

ام فيصل: لاانشالله إسم الله علي..

مها وهي تنزل غشوتها: انا مها ..

المطبقه: ماشالله ...الا قولي حاوين كل زين..."توجه كلامها لام فيصل"

مها: ماعليج منها هذي محتره مني ومنقهره لاني احلى منها))))))))(((استغلت عدم وجود فيصل وحبت تقهرها شوي)))))

ام فيصل فعلا انقهرت: ياللي ماتستحين...والله لاعلمك منهو المقهور اللحين يال...

تقاطعها المطبقه: لو سمحتي اختي....كملوا كلامكم في الخارج

وطلعت مها للسياره ...اما ام فيصل راحت للحمام ...

يرجع فيصل ويلقى مها بروحها بالسياره...ركب عندها بالمقعد الخلفي..

فيصل: وين امي؟

مها:....

فيصل: ممكن تجاوبيني ..؟

مها بدون نفس : بالحمام..

فيصل: اكيد انتي زعلانه ؟

مها:....

فيصل: بس لازم تعذريني

مها: عادي

فيصل: شنو اللي عادي؟ كل ماصار بينا شي قلتي عادي؟

مها تحاول قدر الامكان انها ماتبكي: فيصل..انا خلاص ماعاد يهمني شي ولايأثرعلي انا مات الاحساس فيني

فيصل يمسك ايدها: ممكن تسامحيني؟

مها: ياكثر ماسمعتها يافيصل ...

في هاللحظه تفتح ام فيصل الباب : ياسلام قاعد عندها ...وماسك ايدها بعد ترضاها...بلاك ماتدري شصار؟

انحرج فيصل ورد مكانه : خلصتي يمه... نمشي؟

ام فيصل: انا خالصه ...ماسألتني وشصار؟

فيصل وهو يحرك السياره: وشصار بعد؟

ام فيصل: زوجتك ...قصدي اللي محسوبه عليك زوجه

فيصل: يمه خلاص ماابغى اسمع...مشاكلكم حلوها بينكم

ام فيصل بعصبيه: تدري وشتقول عني؟؟..تقول اني محتره منها ومنقهره...من زينها ؟؟؟ انتي ماتشوفين نفسك بالمرايه ...ترى مافيه فرق بينك وبين قرود الطايف

ينفجر فيصل بالضحك ...اما مها ماقدرت هالمره تمسك دمعتها الاخيره اللي غسلت ايدها نهاءيا من فيصل ..

مها: حضرتك مستانس على تشبيهات امك ؟

فيصل مبتسم: لاوالله ماني مستانس...بس يمه وشلون جبتيها؟؟؟مره وحده قرود الطايف؟

ام فيصل بسخريه: لاوقرود الطايف احلى بعد..

فيصل بجديه: لا عاد يمه....شجاب السما للارض؟؟.ترى مها مزيونه ..

ام فيصل: إي واضح....القرد بعين امه غزال...

 

::::::::::::::::::::::::::

 

في بيت اهل سلوى...:

سلوى: والله يامروه اني منقهره...تصوري ولااتصل علي ولامره ..

مروه: بسم الله توهم ماشين مامداهم يوصلون الكويت ...انتي ليه مستعجله؟

سلوى بقهر: إيه شيبغى فيني...؟؟معاه حبيبة قلبه ..وشلون اطري على باله؟

مروه: حبيبة قلبه مسكينه

سلوى بإستهجان: مها...مسكينه؟؟؟

مره: ايه مسكينه...ولا عندك اعتراض؟

سلوى: انتي ماعرفتيها زين...هذي عقرب رمل تلدغ بسكات

مروه: انتي اللي ماعرفتيها ياسلوى....حرام عليك خفي عليها انتي وخالتك..البنت يتيمه ومسكينه كافيها اللي فيها لاتعذبونها زياده

سلوى: اشوفك متعاطفه معها؟؟

مروه: الصراحه انا ارتاح لمها واحبها واحس ان مايطلع منها الشر..

سلوى: يعني انا اللي يطلع مني الشر؟؟

مروه: مو قصدي ...خلينا من هالسالفه وقوليلي ليه ماتروحين لعزيمة مرزوقه؟

سلوى: هذا اللي ناقص اروح لعزيمة مرزوقه!!

مروه: وليه ماتروحين ...ماكنها هي اللي كانت من اعز صديقاتك؟

سلوى: وليه ماجت عرسي.....انا من باعني برخيص ببلاش ينباع

 

 

انتظروني Bahrain.gif

 

 

 

Link to post
Share on other sites

 

الجزء الواحد والعشرون:

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

 

 

عند جوازات الكويت...

فيصل : بنزل اشتري عشا...

ام فيصل: جيب عيش

فيصل: المطعم هذا ماعنده عيش...عنده وجبات ..

ام فيصل : وجبات!!!هذا والله الاكل الاقشر ...زين جيبلي وجبة لحم

فيصل: وانتي يامها وشتبين؟

مها: مابي شي...

فيصل بهدوء: مها...ادري انك بتموتين من الجوع

مها بخوف: و...امك

ام فيصل: وشفيني انا اعوذ بالله منك خليتيني شريره؟؟

فيصل: اووووووووه بدت معركه...قولي يامها وخلصيني

مها: خلاص...اذا بتحسب حسابي جيب عشر وجبات يمكن تصفالي وحده!!!!

فيصل: بجيبلك مثلي....

وينزل فيصل عند المطعم اما ام فيصل التفت على مها وشافت مها ونظراتها تتبع فيصل ..وكانت تاكل اظافرها )))((متوتره)))

ام فيصل: شوي شوي لا تاكلين ايدك...ياويلي على وليدي بلاه الله بوحده مجنونه...وبعدين انتي ليه تقوليله يجيب عشر وجبات ؟؟؟؟ها؟؟؟ترى فيصل مايدانيك تعرفين يعني وشو مايدانيك؟؟؟يعني يكرهك..يبغضك... بس صابر عليك يوم شافك مالك والي...ولدي واعرفه حبيب ويحب فعل الخير..

كانت مها تطالعها بكل حقد وبغض وماكانت ترد عليها ...

ومرت دقايق قليله..وفيصل بعده بالمطعم اما ام فيصل فكانت ساكته وبين كل دقيقتين تقط كلمه جارحه..

مها : خالتي...

ام فيصل: تخلخلت حنوكك...شتبغين؟؟

مها: ترى فيصل يحبني

ام فيصل: نعم؟

مها: فيصل يحبني...وترى كان يشتكيلي منك...انتي قاسيه.. حتى مع ولدك قاسيه

ولأول مره في الحياة...سكتت ام فيصل وماردت على مها ...وكان كل تفكيرها يقول.." معقوله فيصل شكالها مني؟؟"

رجع فيصل وبيده 4 وجبات ..خذت مها وحده وهو وحده وعطا امه وجبتين..

استغربت ام فيصل لما عطاها فيصل الوجبتين: بقت وحده لمن؟ ليه جايب اربعه؟

فيصل مبتسم: انا جايبلك ثنتين يمه..

عصبت ام فيصل: وليه جايبلي ثنتين شايفني هلكانه والا ميته من الجوع واكل اظافري مثل اللي خلاف..

هاك وجباتك ماابغى منهم ولاوحده..

فيصل بضيق: يمه خلاص اكلي وحده وعطيني الثانيه...

ام فيصل: اتصلي على فاطمه

فيصل: وشجاب طاري فاطمه اللحين؟؟

ام فيصل: اقولك اتصل بها ابغى اكلمها

فيصل: اول شي اكلي وبعدين اتصل فيها

ام فيصل: فيصل لاترفع ضغطي ..عويذ الله من شرك دقلي على البنت ابغى اتطمن عليها

فيصل: وتوعديني بعد ماتكلمينها ..تاكلين ؟

ام فيصل: خلني اكلمها اول وعقب يصير خير

ويتصل فيصل على فاطمه وبعد السلام عليها عطاها امه...وانصدم من امه لماسمعها تقول: حالي يافاطمه ماهو بخير..والله اني ندمت اني سافرت معهم...انا ماكنت ناويه السفر مير هم اللي غصبوني...يبون يقهروني يافاطمه...مت من الذل اللي تذلني فيه حرمة اخوك الغريبه..

مها توقفت عن الاكل وفتحت عيونها بذهول بينما فيصل وقف بجانب الطريق وهو مو مصدق كلامها

ام فيصل تتابع: تصوري يافاطمه انه على طول يهرج مع زوجته ومهملني انا يمه..لا ومقعديني بالمقعد اللي خلاف وهي قاعده معه قدام وايدها بيده....يافاطمه حتى الاكل حارميني منه ..

ولما خلصت ام فيصل مكالمتها الشيطانيه ..سكرت الجوال وهي تطالع نظرات فيصل ومها...

ام فيصل بعصبيه: انا كيفي اقول اللي اقوله ومحد له خص فيني...ولاحد يناقشني باللي قلته...

ولفت ام فيصل صوب الدريشه..اما فيصل استأنف سياقته وهو للحين مو مصدق اللي سمعه من امه...مها كملت وجبتها وهي غير مباليه الا بجرح فيصل..اما ام فيصل فكانت مها متوقعه منه هالكلام...

وبعد ساعه...:

فيصل بقهر: ليه تكذبين يمه ...ليه تحبين تشوهين الحقيقه ؟

ام فيصل: كيفي ...ابقهرك مثل ماقهرتني

فيصل بصوت اشبه للبكاء: انا ولدك يمه ...

ام فيصل: وانا امك....

فيصل: شلتك على راسي واهتميت فيك اكثر من نفسي ...

ام فيصل: ماعندي شي اقوله ...

مها: لانك غلطانه ...مافي بالدنيا ام تعامل ولدها مثل ماتعاملين انتي فيصل

ام فيصل بنبره مهدده: انتي بالذات تسكتين ولا تكلمين ولا كلمه ..

وبعد نص ساعه يوصلون للفندق ويحجزون ..غرفتين وحمام ومطبخ...

 

:::::::::::::::::::::

 

الساعه 11 في الليل :

يدخل عامر الغرفه ويلقى منيره في استقباله..يسلم وينسدح على السرير..:

منيره: تبغى تنام؟

عامر: ايه والله تعبان..

منيره: عامر ترى هذا مو فندق..تدخل تبدل ثيابك وتطلع ..وتاكل وتنام وهذي حياتك..ماكن فيه وحده محسوبه عليك زوجه...وانا كاشخه لمنو؟؟؟مو لك ؟؟عمرك ماحسيت فيني ولاحتى تقربتلي بكلمه حلوه او لمسه من ايدينك ...ترى هذي الحاله ماتنطاق..

عامر بتعب: حتى النوم مستكثرته علي؟؟..انتي قلتيها بنفسك...محسوبه علي زوجه..

يطلع عامر من عند منيره ويرجع لغرفته القديمه ....اما منيره لفت تطالع بنتها سمر اللي كانت نايمه بنظره بائسه وحزينه..

عامر بغرفته القديمه...كل شي على مكانه ماتغير شي...انسدح على سريره وهو يفكر بأيامه القديمه الحلوه بهالغرفه...كان سريره مقابل الكبت واول شي لفت انتباهه حرف محفور على الكبت وكان هالحرفnom.gif

تذكر سميره وحبه الصامت لها...تمنى لو هي جنبه اللحين ..وتكون هي زوجته وتخيل حياته معاها شلون بتكون...؟؟ طرد هالافكار من راسه واستغفر ربه...الحين سميره على ذمة رجال ثاني ولازم انساها ...

 

:::::::::::::::::::::::

 

في الفندق...كانت درعا بغرفتها اللي ملاصقها لغرفة مها وفيصل...

وكانت مها بالغرفه تعدل الاغراض وترتبهم...وفيصل كان تحت عند الرسيبشن ..

بعد ربع ساعه دخل فيصل للغرفه وهو تعبان ....قعد على السرير وهو يشوف مها ..

فيصل: مها...امي نامت؟؟؟

مها: والله مدري هذي حالتنا من خليتنا ..

فيصل: طيب تعالي بجنبي...محتاج احد يدلك ظهري

ابتسمت مها وقعدت بجنبه وهي تدلك ظهره وتقول: لا يافيصل انت محتاج احد يدلك عقلك وقلبك

فيصل بحزن: تعبان يامها تعباااااااااان بالحيل

مها: خابرتك اقوى من جذي

فيصل: سمعتي امي شتقول عني؟

مها بتردد: انا...انا السبب.. فيصل

فيصل بإستغراب: انتي السبب...كيف يعني؟

مها: يمكن اغظتها شوي..عشان جذي احترت

فيصل: لا ياحبيبتي...الذنب ماهو ذنبك..امي فيها شي..وللاسف انا للحين مااعرفه

مها: ميخالف يافيصل انت لازم تحملها مهما كان هذي امك ..والظفر مايطلع من اللحم ..

فيصل يشد على ايد مها : وانتي؟

مها: انا ...شفيني؟

فيصل: تحملتيني كثير صح؟

مها تنزل عيونها: هذا واجبي ..كـ ...كزوجه

فيصل: انا ادري اني تماديت ..وضربتك مع اني كنت قاطع عهد على نفسي اني ماامد يدي عليك ...بس والله فقدت اعصابي ...سامحيني ياقلبي سامحيني ارجوك ..

مها وهي تبكي: الكلام ماينفع ..

فيصل وهو يمسح دموعها: لاتبكين ...خلاص لاتبكين ارجوك ....كافي دموع منك ياكثرها راحت ..

مها: انا بعد تعبانه...مثلك يافيصل واكثر...

فيصل وهو يجرها لصدره ويضمها..: ياليت اقدر انسيك اللي راح ونعيش دنيا جديده ..بدون حزن اوتعب ...

ام فيصل كانت تسمع كل اللي يدور بين فيصل ومها...وصدقت مها لما قالت لها ان فيصل يشكيلها منها ...

انقهرت ام فيصل من كل اعماقها وعرفت ان الحب الصادق المعطاء اللي يخرج من القلب ويدخل للقلب لايمكن يفرق بينهم اهواء البشر انما الله سبحانه وتعالى هو الوحيد القادر على ذلك والموت المحتم هو النهايه لكل شي ...لكن ام فيصل ماصدقت بالحقيقه وحاولت قد ماتقدر انها تفرق بين قلبين حبوا بعض لأبعد الحدود

 

 

......

الظهر..في الفندق مها تتصل على ساره...:

ساره: هلا والله يالقاطعه وينج؟ مرت شهور على اخر مكالمه بينا

مها: ساره..انا بالكويت اللحين

ساره: صج والله....متى وصلتي ومنو معاج ؟

مها: امس واصله..ومعاي فيصل وخالتي

ساره: شوفي عاد غصبن عليج تزوريني .

مها: اكيد انشالله.. انا من لي غيرج؟؟

ساره: ماراح تزورين جدتج وخوالج؟

مها: امبلا..اكيد راح ازورهم ولو اني خايفه من ردة فعلهم..

ساره: ولو...ترى صلة الرحم واجبه وانتي قطعتي فيهم سنين ..

مها: اوكيه ساره...اخليج اللحين..

ساره: لحظه....متى بتزوريني؟ عشان اخذ احتياطاتي..

مها تضحك: شنو داشه حرب انا؟؟...العصر انشالله...

ساره: وانا في الانتظار..

وتسكر مها من عند ساره...

ام فيصل: خلصتي مكالمات؟؟

مها: ....

ام فيصل: ليه ماتردين؟؟؟وين لسانك اكله الذيب؟

مها: خير خالتي شبغيتي؟

ام فيصل: وين فيصل؟

مها: طلع

ام فيصل: ادري انه طلع ...وين راح؟

مها: مدري..اذا رد اسأليه ....انا بروح اللحين

ام فيصل: وين بتروحين بعد؟

مها: أي مكان يبعدني عنج...عشان اتحاشى المشاكل مو اكثر

ام فيصل: عاد انا اللي كلش ميته على قعدتك معي...كل ماابعدتي عني يكون احسن

وطلعت مها عنها ....عجبتها جملة ام فيصل الاخيره..."كل ماابعدتي عني يكون احسن"

وفي العصر تزور مها ساره وبعد لقاء حميم وعناق طويل مليء بالبكاء والدموع كانت لهم هذه الجلسه:

مها: ماتوقعت خالي يكون بكل هالوحشيه...

ساره: هذا اللي صار

مها: ساره انا اسفه...احس ان علي ذنب..يعني لولاي ماصار اللي صار

ساره: هذا امر الله واللهم لا اعتراض ...وبعدين ..انا راح اتزوج ...بعد خمس سنين انشالله

مها بإندهاش: تزوجيـــــــــــــــــن؟

ساره: تذكرين جراح؟؟

مها: جراح!! اللي كنتي تشكيلي منه ايام المتوسطه ..

ساره: قصدج اللي كان يشكي مني من ايام المتوسطه....إي هذا هو اللي راح اتزوجه انشالله

مها: بس انتي كنتي ..تكرهينه بكل معنى الكلمه...تكلمي شصار؟

ساره قالت لمها كل اللي صار وماخبت عليها شي ...

ساره: وهذا كل اللي صار معاي من طقطق لي السلام عليكم

مها: الله يعوضج ياساره انتي عانيتي والله مايضيع اجر الصابرين

ساره: المهم انتي قوليلي شخبارج مع فيصل واهله

مها بنبره حزينه: الحمدلله

ساره: وينهي خالتج اللحين؟

مها: راحت مع فيصل السوق

ساره: شفيج؟ احس انج مو مرتاحه

مها: الحمدلله على كل حال

ساره: مها انتي مو مرتاحه صح؟؟

مها: يمكن

ساره: مابي اجبرج على الكلام...بس اذا في شي مضايقج وحابه انج تفضفضيلي هذا شي راجعلج

مها: خليني ساكته احسن..

ساره: على راحتج....ماقلتيلي ..متى بتروحين لاهل امج؟

مها: والله ماادري؟

ساره: مصره انج تروحين؟

مها بعد تفكير: اكيد...لازم اروح

ساره: انزين متى ترجعين السعوديه؟

مها: يوم السبت انشالله ....

ساره: والله فقدتج يامها ...ياليت ترجع ايام اول

مها على ضحك: ايام سالم؟؟؟

تحذف ساره المخده على مها وهي تضحك

 

::::::::::::::::

 

وفي اليوم الثاني تزور مها اهل امها ....بس البيت ماكان فيه احد غير الخادمه اللي عرفت منها ان اهل البيت في الشاليهات...ارتاحت مها لانها عارفه ان المواجهه بتكون قاسيه لابعد الحدود...

 

:::::::::::::::::::

 

السبت...الساعه 6 الصبح :

في بيت عامر:

زينب الخادمه تسكر المكيف وتفتح الليت على سمر: يالله سمر قومي ...

سمر وهي حاطه ايدها علىعيونها من قوة الضوء: زينب ووجع انشالله..انا كم اقولك لاتفتحين الليت بهالطريقه..

زينب: انتي ماكو يقعد انا شنو سوي؟؟

سمر هي تغمض عيونها: زين اذلفي الحين...انا يبغى غيب يعرف شنو يعني غيب ..يعني مايبي يروح مدرسه

زينب: طيب انا يعلم ماما ..

سمر: روحي علميها خايفه منك والا منها ...

وبعد ربع ساعه تدخل ام سمر عليها وتقعدها بالغصب ...

وفي المدرسه كانت سمر قاعده تكتب الواجب قبل الحصه الاولى...دخلت فجر وسلمت ولما شافت سمر ماترد عليها وقفت قبالها..

فجر: شلونك ياسكر؟

سمر وبدون لاترفع عيونها عن الكتاب: اسمي سمر..

فجر بمرح: نفس الشي...المهم شلونك؟

سمر: بخير..

فجر وهي تقعد جنب سمر: خير وشفيك شكلك مو على بعضك؟

سمر وهي توقف: فجر ارجوك...اللي بينا انتهى خلاص...

فجر: انتهى؟؟....ماني فاهمتك...؟؟؟ وشصايرلك؟؟

سمر: اووووووووف انتي الظاهر ماتفهمين,,,, انتهى يعني خلاص لا اعرفك ولا تعرفيني ...

وتطلع سمر من الفصل..وهي تاركه فجر بحيره واستغراب...

وينتهي اليوم الدراسي وفجر ماأيست من سمر...لكن سمر مو معطتها وجه كلش ..

 

:::::::::::::::::::::::

 

العصر...يدخل عامر شقته ويطالع منيره نظره حزينه..

منيره: عامر انت ليه دايم تطالعني هالنظره؟؟

عامر: عادي هذي نظرتي من عمري ماتغيرت....وين سمر ؟

منيره: عند عمتها سمر تحت تلعبها بالدراجه..

عامر يعصب: انا بعرف..انتي امها والا سمر؟ ...انتي ماتدرين ان سمر بعدها صغيره وعليها دروس وواجبات ..وانتي دايم قاطه بنتك عليها ..

منيره: عامر شفيك؟ موانا اللي وديتها ..سمر هي اللي اخذتها وبعدين هذي مو اول مره..

عامر: ترى هذي مو عيشه...البنت ماتدرين عنها وحتى ملابسي صارلك يومين ماغسلتيهم..والشقه مو نظيفه ..وحتى النوم هنا مو مريح...انتي وبعدين معك متى تسنعين؟

نوال تصرخ وتدمع عيونها: انت ماخذني خادمه اشتغل عندك ..بس اطبخ واكنس واغسل ..ولا عمرك اهتميت فيني او سألت عني..حتى الكلمه الحلوه ماسمعتها منك..يااخي حس فيني انا اللي مفروض ازعل مو انت حياتي معك ماتنطاق..صرت اموت في اليوم الف مره...يااخي ارحمني ماتبغاني طلقني ودني عند اهلي ...

عامر يطلع من الشقه وهو منصدم من كلامها ويقول لنفسه: فعلا معاها حق انا قاسي وجاف معها ... والله مسكينه ..الله يقدرني واعاملها كويس ..

 

::::::::::::::::::::::::::

 

في السياره وفي طريق الرجوع الى المملكه العربيه السعوديه:

فيصل: اسمعن ياحريم...ترى هذا طريق الرجوع ماهوب زي طريق القدوم...وتراني تعبان ومافيني حيل .. مشاكلكن وهواشكن اجلوه ليما نرجع البيت ..ماابغى ولانفس في السياره..تراني تحملتكن كثير

ام فيصل: انا عن نفسي بسكت لكن قول للبلوى ماتحرش فيني

مها تطالع درعا نظرة استهزاء: الحمدلله والشكر

ام فيصل: ها شفت بعينك كيف تحرش

فيصل بعصبيه: بـــــــــــــدينا ....مها خلاص ارجوك

مها: شسويت؟ حرام اتحمد ربي ؟

فيصل: لا مو حرام بس تحمديه بقلبك

مها: انزين

ام فيصل: ويستحسن تقرين القران كله بقلبك عشان تكرمينا بسكوتك..

مها: انشـــــــالله عمتي..ماتبين اقرى صحيح البخارى بعد؟

يضحك فيصل من قلبه: تعرفن تنكتن انتن..."شر البلية مايضحك"؟؟؟

كان الوقت بطيء والطريق طويل مما اضطرهم انهم ينامون ليلتهم بإحدى الاستراحات...

 

:::::::::::::::::::::::::::::::::

 

يوم الاحد في المدرسه:

سمر: تفضلي ياآنسه جوالك...انا بغنى عنه

فجر: تردين هديتي سمر؟

سمر: ماابغى هديتك...ولا ابغى أي حاجه منك سوى انك تبتعدي عني ..

فجر وهي تاخذ الجوال: طيب وشذنبي انا تعامليني هالمعامله القاسيه؟

سمر: ذنبك...انك مارضيتي بالفطره اللي خلقك ربي عليها...واخر كلامي معاك.."نصيحه .خلك على طبيعتك احلى بكثير من انك تمثلي دور الرجل..." ترى انتي في مجتمعنا عباره عن انسانه ..شاذه

بعد ماالقت سمر كلماتها القاسيه على قلب وعقل وكيان فجر ابتعدت عنها وتركتها تعاني من جملتها الاخيره

حقدت فجر على سمر من كل قلبها ...وكثر ماحبتها كثر ماكرهتها .. فكرت بطريقه للانتقام من سمر وبدون أي تعب لقت الطريقه المناسبه للقضاء على سمر نهائيا... تذكرت محمد ولد عمتها واول مارجعت البيت ..اتصلت عليه..

فجر: محمد شلونك؟؟

محمد: هلا والله بفجوره انا الحمدلله انتي شلونك؟

فجر: بخير...محمد بغيت اسألك سؤال؟

محمد: خير

فجر: تذكر..سمر

محمد : واحد ينساها؟

فجر: عال العال...يعني عجبتك ؟

محمد: هي بس عجبتني....الا قولي لخبطتني وقلبت كياني

فجر: ماودك تكلمها؟

محمد: حصل وقلنا لا؟

فجر: واللي يعطيك رقم تلفونها وعنوان بيتها وكل تفاصيل حياتها؟

محمد: على ايدك يامعوده...هالايام مافي بنات ومحد راضي فينا ... بس انتي موتقولين انها صديقتك وتخافين عليها؟

فجر: كانت صديقتي وحصلت مشكله بيني وبينها .. المهم انا ابيك تدمرها مو تصدق روحك وتحبها احذر تعلق فيها ..

محمد: افا عليك بس...والله لاجيب نهايتها...بس انتي عطينا المعلومات

عطت فجر محمد كل المعلومات اللي تخص سمر..رقم تلفونها"البيت" وحتى العنوان واسامي اخوانها واعمارهم وشنو اللي تحبه سمر واللي تكرهه ...تقريبا كل شي عنها...وحذرته انه يجيب طاري فجر اوانه يبين انه يعرفها او تصيرله...وقالتله انه يبدي شغله بسرعه لانها متلهفه على شوفت سمر وهي تعذب...

محمد نفذ وصية فجر وسمع كلامها زين...لدرجه انه اول ماسكر من فجر اتصل على بيت سمر .....

بس للاسف ماكلمته الضحيه...رد عليه سعيد ومحمد سوى روحه غلطان |-) |-)

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

في بيت ام فيصل:

سلوى: هلا والله بخالتي الحمدلله على السلامه..

ام فيصل: الله يسلمك يابعد عمري ....

سلوى: عساكي استانستي انشالله؟

ام فيصل: واحد يستانس مع هالساحره

سلوى: الله يعنيك...الا صحيح وينها اللحين؟؟

ام فيصل: اكيد بتابوتها

سلوى تضحك: قصدتك غرفتها...اي والله صدقتي..تابوت

ام فيصل: الا انتي ماقابلتيها؟

سلوى: لا والله ماشفتها ولا لي نفس اشوفها...ها ياخالتي وشالاخبار علميني بكل شي..شلون فيصل معها؟

ام فيصل: والله ياسلوى ان فيصل يغليها بالحيل... الرجال مطيور فيها مدري وشعاملتله؟

سلوى بغيظ: معقوله ياخالتي؟ واحنا اللي حسبناها غلط؟؟

ام فيصل: هذي مايبعدنا عنها الا الموت...الموت ياسلوى هو اللي يفكنا منها

سلوى: خلاص مدام مافي طريقه غير الموت خلينا نذبحها

ام فيصل: حلوه نذبحها ذي؟؟ الدنيا فوضى ..قاعدين بغابه احنا؟

سلوى بيأس : اجل وشنسوي؟

ام فيصل بمكر: نعذبها

سلوى بإستغراب: نعذبها؟ كيف يعني

ام فيصل: ماتسمعين بالاخبار عن الحرب النفسيه اللي تكون غالبا اقوى من الحرب العسكريه واللي تكون تأثيراتها وفرص الانتصار فيها دائما عاليه؟؟؟

سلوى وهي تبتسم: ماشالله عليكي ياخالتي مثقفه وسياسيه بعد.. ليه ماحطوك مكان توني بلير؟؟...بس تصدقين ماني فاهمتك؟

ام فيصل: الاتهام...الظلم...والكذب...كلهم معانيهم وحده وتوصل لشي واحد

سلوى: قصدك...

تقاطعها درعا: نرد نشتغل من جديد ..بس هالمره بمكر اكثر

سلوى تفكر:.....

ام فيصل تغير الموضوع بعد ماغرست الفكره براس كنتها: الا اقول ياسلوى انتي متى تولدين؟

سلوى تتنهد: الاسبوع الجاي اخر موعد لي

ام فيصل: الله يعينك...وبيكون شغلنا عقب ولادتك انشالله...خلينا اللحين في هالاسبوع نخطط ونفكر على راحتنا ونحاول قد مانقدر نتجنب هالخسيسه...بس عشان نوهم فيصل ان احنا خلاص تغيرنا

في هاللحظه تدخل عليهم مروه وتنصدم لما شافت ام فيصل كانت تظن انها نامت..

مروه: قوه خالتي ام فيصل..الحمدلله على السلامه ..تصدقين انا جايه خصوصا عشان اسلم عليك

ام فيصل: ياهلا ومرحبا ...زارتنا البركه ..

تسلم مروه على ام فيصل وتقعد تسولف معاها شوي..وبعد ربع ساعه..

ام فيصل: يلا يابنات اخليكن مع بعض ...انا بروح ارقد احس اني تعبانه من الطريق

سلوى: خالتي تو الناس والعشا اللي مسويته؟

ام فيصل: الساعه اللحين 7 وتو الناس على العشا لاصارت الساعه 10 قعديني

سلوى: انشالله خالتي

ولما طلعت ام فيصل لغرفتها سألت مروه اختها بلهفه: وين مها؟

سلوى: يالخبيثه يعني انتي مو جايه عشان خالتي؟

مروه بسخريه: من زبين خالتك اجي عشانها ؟؟..بروحي مااواطنها...قوليلي مها هنا؟

سلوى بإمتعاض: مروه ترى انتي تضايقيني بسؤالك عنها ..انا اختك ولازم تخافين على مشاعري وتحترميني وبعدين مها هذي ضرتي ولاتنسين شكثر اعاني منها ..

مروه حست بسلوى: سلوى حبيبتي ..لاتصيرين حساسه للدرجه هذي...مها انسانه مسكينه وانا ماالقى غيرها يسمعني واسولف معها و..

تقاطعها سلوى: وانا ويني؟

مروه: انتي دايما مع زوجك ولاهيه معاه او مع خالتك....اقول سلوى انتي تغارين علي من مها؟

سلوى: اقول قومي تقلعي تلقين شبيهتك بحجرتها...مابقى الا انتي اغار عليك

تروح سلوى لغرفة مها وهي تضحك ... تضرب عليها الباب وتسلم عليها ..

مروه: والله العظيم اشتقتلك يامها...وحشتيني موووووت

مها: كلها يومين ...للهدرجه انا غاليه عندج؟

مروه: يومين مرت علي سنتين...والله ضاق خلقي لما اروح السطح ومااشوفك

مها: تصدقين مروه...لما شفت الكويت.. وشوارعها.. ومبانيها.. وهواها.. صبحها.. وليلها.. وبحرها وبرها تمنيت اقعد فيها وماارجع ...تذكرت اهلي..امي وابوي واخواني وحياتي فيها...المدرسه وصديقاتي .. وذكرياتي طول الفتره اللي عشت فيها هني كنت ادعي النسيان واتجاهل أي عاطفه كانت تمر علي ..بس الغربه يامروه كانت تاكل قلبي واحساسي بإني انسانه منسوبه لهاالمكان ومالي أي قيمه فيه كان يجرحني ..

سكتت مها وهي تداري دمعاتها اللي استغلوا لحظة الذكريات الحزينه عشان يعبرون عن رايهم ..

مروه بعد صمت قصير: ليه تقولين كذا يامها؟؟ هذا بلدك الثاني وترى كلنا عرب وارضنا وحده أي غربه تكلمين عنها واي انتساب تفكرين فيه..اعتبري نفسك وحده من هالبلد ...كفايه تعذبين نفسك حرام عليكي ارفقي بحالك..

مها:.........

مروه تحاول تغير الموضوع: بس تدرين انا زعلانه منك كثير

مها متفاجئه: ليش؟ انا شسويت؟

مروه:اللحين تسافرين ولاتذكرين هالفقيره المسكينه اللي ناطرتك على احر من الجمر بهديه صغيرونه؟

مها تبتسم: ومن قالج اني ناسيتج؟ بس اعذريني اذا ماعجبتج الهديه ترى انا رحت للسوق مره وحده ..

مروه وهي تضحك: ياشيخه أي حاجه اهم شي انك ذكرتينا..

وتعطي مها مروه هديتها اللي كانت عباره عن سلسال ومعاه حلق وسواره وخاتم..هديه متواضعه اما مروه فرحت فيها ايما فرحه ...وشكرت مها عليها ..

:::::::::::::

 

الساعه 12 في الليل يدخل عامر شقته ويلقى سمر نايمه بجنب امها اللي كانت نايمه او تظاهر بالنوم ..عامر كان وده يكلمها بهدوء ويتناقشون ولما شافها نايمه حمد ربه لانه اعتبر ان مهمته خطيره ...ولما كان ينام على السرير جنبها كانت معطينه ظهرها واول ماحط راسه...

منيره: عامر....تعشيت؟

عامر: قعدتك؟

منيره: لا انا قاعده مانمت ...تبغاني اسويلك عشا ؟

عامر: لا مشكوره انا تعشيت

بعد عشر دقايق صمت..

عامر: منيره...

منيره: نعم؟؟؟

عامر: نعسانه؟

منيره: لا ..ليه؟

عامر: ممكن نتكلم بالحجره الثانيه...

منيره: ليه ؟

عامر: بغيتك في موضوع وماابغى سمر تصحى ...

منيره: خير اللهم اجعله خير

عامر: انشالله خير..

في الحجره الثانيه :

عامر بإرتباك: منيره...انا غلطت بحقك وابغاك تسامحيني

منيره: ....

عامر: انا اسف ومستعد انفذ أي شي انتي تطلبينه مني..

منيره: عامر انا ماابغى منك شي غير انك تنسى الماضي وتلتفت على بنت اخوك اللي هي اللحين عباره عن بنتك ترى ماتلقى احسن منك ابو يرعاها ويهتم فيها ويربيها...

عامر: وانتي؟

منيره: انا؟ شفيني؟

عامر: ماتبغين رعايه واهتمام بعد؟

منيره: انا صار عندي عادي ...زي بعضه ...ماعاد يهمني اهم شي عندي سمر

عامر: سمر بعيوني...وامها بعد

انصدمت منيره من كلامه ورفعت راسها عليه وحطت عينها بعينه..

عامر يبتسم: اكيد استغربتي...منيره حبيبتي من هالليله ابغى ابدي معك صفحه جديده بدون مشاكل وعوار راس ...ها وشرايك؟

منيره بسرعه: ياليت ياعامر ..

تداركت منيره موقفها وتندمت على لقافتها ونزلت راسها في حياء..ابتسم عامر ..ووقف..مسك منيره مع ايدها وراحوا غرفتهم..

 

:::::::::::::::::

 

في المدرسه وتحديدا في الهده تركب سمر في السياره:

سمر: شاهين...روح السوبرماركت ابغى اشتري حاجيات

شاهين"السائق": ماما شنو قول؟؟

سمر: يالخايس..انا قلت لماما وقالت زين واللحين ممكن تمشي

شاهين: زين زين....اوووه ماما سمر..

تقاطعه سمر: ماما بعينك..لعنبوك انا كبر اختك ..شتبغى

شاهين وهو يمد ايده عليها: هذي ورقه في بنت يعطي انا قول عطي سمر

سمر وهي تاخذ الورقه: ومنو البنت هذي؟

شاهين بحده: انا كيف يعرف.؟؟

سمر ماردت عليه لانها انصدمت من المكتوب في الورقه كانت ورقه صغيره فيها رقم ومكتوب فيها : سمر قلبي هذا رقمي واتصلي علي..بصراحه انا مومعجب فيك وبس الامغرم ومطيور عقلي فيك...."محمد"..

سمر بلهجه غاضبه: شاهين منو اللي عطاك الورقه؟

شاهين: اوووووف انا شنوقول ؟؟ هذا بنيه يجي يعطي انا

وعرفت سمر من سايقهم ان البنت كانت متغشيه ..ومو باينه معالمها..

شاهين: يلا ماما ...روح سوبرماركت

سمر بخوف: خلاص شاهين ماابغى السوبرماركت رجعني البيت

شاهين: ليه قول من اول؟

سمر بعصبيه: مالك دخل فاهم..خلصني رد البيت بسرعه..

كانت طول الطريق تلتفت على ورى وحمدت ربها ان مافيه احد يلحقها...

اول مادخلت البيت ....

الام: سمر تعالي في بنت تبغاك على التلفون

سمر بإستغراب: منو؟

الام: وشيدريني؟ تعالي وكلمي وحده من صديقاتك

سمر وهي تصعد الدرج بخطوات متثاقله:اوووه مالي خلق اكلم احد قوليلها منوانتي؟ بعدين انا اتصل عليها..

الام: بلا دلع وتعالي كلمي البنت تبغاك ضروري ...بتابع البرنامج .

انزعجت سمر...نزلت من الدرج واخذت السماعه من امها اللي راحت تتابع برنامجها..

سمر بتعب: الو

.....: خذيتي الورقه

سمر بخوف وعصبيه: منو معاي؟

.....:محمد ياقلب محمد

سكرت سمر السماعه وراحت تركض لغرفتها وهي موشايفه اللي قدامها من الخرعه

 

 

بعد اسبوع:

الساعه 12 في الليل فيصل نايم عند مها وتفاجىء بضرب قوي على الباب...

ام فيصل: فيصل...قوم حرمتك تولد وانت نايم عند هالخايسه ..

ويقوم فيصل بسرعه يبدل ثيابه ويطلع...

اما مها ... فكرت انها ممكن تكون في مكان سلوى في هاليوم...تذكرت ايامها مع فيصل وكل لحظه سعيده بينهم .. وتأكدت ان اليوم..اليوم بالذات في مولود جديد...وفي شخص ثاني راح ينولد من جديد اللي هو فيصل كانت متأكده ان فيصل راح يتغير ...كانت تبكي حظها العاثر وتمنت لو تكون امها بجنبها تنام على صدرها وتواسيها وتخفف عنها الامها...هيجتها الذكرى واحزنها الواقع ومن شدة الامها صارت تمشي بالغرفه وجنها مضيعه شي ..ماكانت عارفه شتسوي اوتدور على شنو المهم انها كانت تروح وتجي على مستوى خط مستقيم ولما تعبت استقرت في الزاويه تبكي وتآكل اظافرها(كالعاده اذا توترت) ومن شدة التعب نامت في مكانها..كان شكلها اليم بكل معنى الكلمه ..كانت فاجه شعرها وجفونها كانت محاطه بالهالات السوداء شفايفها كانت جافه ..اما دراعتها كانت قصيره نتيجة اهمال فيصل لها..اظافرها كانت فيهم بقايا دم متجمده ...

وفي المستشفى ولدت سلوى....وكانت الصدمه بالنسبه لفيصل غير متوقعه....

 

 

Bahrain.gif انتظروني

 

 

 

Link to post
Share on other sites
  • 2 weeks later...

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
×
×
  • Create New...