Jump to content
منتدى البحرين اليوم

فهد مندي

المدير العام
  • Content Count

    6089
  • Joined

  • Last visited

Everything posted by فهد مندي

  1. مسرح جلجامش يفوز بثلاث جوائز لمسرحية مطر صيف في مهرجان البحرين المسرحي افضل ممثل علي مرهون افضل ممثلة نورة عيد افضل سينوغرافيا عبدالله البكري
  2. فقدت وزارة شئون الإعلام عصر اليوم احد ابنائها البررة وهو المغفور له بإذن الله تعالى احمد جابر زويد القائم بأعمال مدير ادارة الاخبار. الفقيد حاصل على درجة البكالوريوس في الاعلام من جامعة البحرين. الفقيد من مواليد المحرق 9 فبراير 1974. بدأ حياته العملية موظفا في قسم التبادل الاخباري بمركز الاخبار بوزارة الاعلام في نوفمبر من العام 1997. وظل فيه متفانيا في عمله ومتميزا في علاقاته على مستوى العمل بشكل احترافي ما اهله ليتولى الاشراف على القسم. وبعد ذلك تمت ترقيته الى رئيس القسم في العام 2014 في عام 2017 صدر قرار من وزير شئون الاعلام بتوليه منصب القائم باعمال مدير ادارة الاخبار واستمر في منصبه الى يوم وفاته تميز الفقيد بدماثة الخلق وعلاقاته الطيبة مع الجميع. https://www.alayam.com/online/international/788355/News.html?utm_source=Whatsapp&utm_medium=Broadcast&utm_campaign=WhatsApp-Broadcast
  3. عقد مجلس إدارة مسرح جلجامش الجديد ٢٠١٩-٢٠٢١ أولى إجتماعاته في مقره الجديد والكائن في المحرق على طريق اللؤلؤ والتي سارعت هيئة البحرين للثقافة و الآثار و بتوجيهات من معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة الهيئة بتوفير هذه المقرات بديلة عن مقرات الجمعيات المسرحية السابقة حيث يغتنم هذه الفرصة أعضاء مجلس إدارة مسرح جلجامش لتقديم جميع معاني الشكر والعرفان لمعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة و لهيئة البحرين للثقافة و الآثار على سرعة الاستجابة وتلبية جميع متطلبات الجمعيات المسرحية . ولطالما قدمت هيئة البحرين للثقافة و الآثار جميع أوجه الدعم لجميع المسارح الأهلية وجميع منتسبيها لخدمة الفن ولرفعة الشأن الثقافي في مختلف المحافل داخل وخارج مملكة البحرين و في شتى المجالات الفىية والثقافية ،،،فجميع كلمات الشكر لن تفي هيئة البحرين للثقافة والآثار على وجه العموم ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة على وجه الخصوص حقها ،فلا يسعنى إلا أن نسعى لنقدم ما يليق بمكانة هذه الهيئة والقائمين عليها. ادارة مسرح جلجامش الجمعة ٢٢/٣/٢٠١٩
  4. الناقد المسرحي والإعلامي يوسف الحمدان يوشك أن يكون مسرحنا في واد غير ذي زرع .. بمناسبة اليوم العالمي للمسرح ٢٧ مارس ٢٠١٩ فيما كنت أتأمل كلمة المخرج والدراماتورج الكوبي..كارلوس سيلدران أستاذ المسرح بجامعة هافانا ، بمناسبة اليوم العالمي للمسرح ، وذهابه الرائي والمسئول نحو لحظات اللقاء بالجمهور التي تتكون من خلالها حياته غير القابلة للاستنساخ والتي تعكس أعمق الحنايا في أنفسنا و أكثرها شخصية ، والتي تنسج لحظات التعري من الأقنعة . فيما كنت أتأمل هذا النسج التفاعلي الصامت الذي لا يحتفي بظاهر الأشكال وفقاعاتها الطافرة، بقدر احتفائه في البحث عن موطن و مساحة شاسعة تغطي العالم، تنشأ في أعماق النفس وتسعفها على التحرر والحظوة بالحقيقة اليومية المبهمة غير القابلة للاختراق، لتكون مؤهلة للإبحار في مخيلة الشعب، ولتصبح بذرة مغروسة في أبعد أرض موجودة للمتفرجين عليك . فيما كنت أتأمل هذه الكلمة العميقة الرائية للمخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران ، وجدت نفسي مرغما على الانجرار إلى واد غير ذي زرع في أرضنا المسرحية العربية إلا من رحم ربي من التجارب المسرحية التي ظلت سامقة باسقة مثمرة بالرغم من اليباب المجاور والمحيط بها ، ومن بين هذه التجارب التي حددت مساراتها المسرحية المخصبة ولم تلتفت أو تأبه بالمحيط بها أو المجاور لها في هذا اليباب ، تجارب المخرج التونسي توفيق الجبالي والمخرج الكويتي سليمان البسام والمخرج العراقي السويدي مهند الهادي ، وهم مخرجون عرب إنسانيون كونيون في رؤاهم المسرحية ، بجانب تجارب بعض المخرجين الشباب الذين نطمح في أن تتحصن تجاربهم من هذا المد اليبابي في أرض مسرحنا العربي، من أمثال أسماء الهوري ومحمد الحر وأمين ناسور من المغرب ، وتونس بنت علي من الجزائر ، وفيصل العميري وعبدالله العابر وفيصل العبيد من الكويت ، ومحمد العامري وحسن رجب من الإمارات العربية المتحدة ، وزيد خليل وإياد شنطاوي من الأردن ، وإيمان عوده من فلسطين ، وعماد الشنفري من سلطنة عمان ، وهي تجارب كما أشرت أتمنى أن تفتح أفقا إبداعيا جديدا في المسرح العربي والكوني مستقبلا ، وأنا في هذه السانحة المتأملة أقف على العرض المسرحي بوصفه أرقى تجليات حالة وفسح الرؤية في المسرح . وأنا أتشبث ببعض أمل في هذه الأرض ، لا تنفك أشواك الغابة الكثيفة في أرض مسرحنا العربي من أن توخزني وتدميني أحيانا إذا التفت لغير واديها أو انصرفت وتعاطفت مع من يحاول الخلاص من كوارثها ، فبالرغم من كثرة وكثافة العروض المسرحية التي تقدم طوال العام ، منذ أعوام ، في مهرجاناتنا المسرحية العربية ، والتي يختزل بعضها أعواما في مهرجان واحد على صعيد الإنتاج المسرحي ، إلا أن العرض المختبري الرائي فيها يوشك أن يكون شحيحا ونادرا ندرة العطر في الزهور ، لهاث هنا وفوضى هناك وتخبط يوشك أن يسم هذه الكثافة ، والبحث عن المميز في هذه الغابة يوشك أن يكون أشبه بالبحث عن قطرة ماء نقية في مستنقع آسن . عروض لا تبحث ولا تنطلق من رؤية مختبرية في أغلبها، عروض تروم الحظوة بجائزة المهرجان قبل جائزة العرض والجمهور، عروض لا تحتفي بالفكر في تجاربها بقدر احتفائها بالطافح على السطح وبالفكرة المجانية، عروض لا تتأمل، لا تتعمق، لا تسأل، لا تشاكس، لا تشكل وهجا يغري هدير الروح والمخيلة، عروض تقدم في هذا المهرجان وعينها على ذاك المهرجان، عروض مطمئنة على خيبتها باعتبارها إنجازا وانتصارا، وكما لو أن فريقها هو الحكم والجمهور والجائزة . إنها عروض أوشكت إن لم تصبح تشبه بعضها في كل شيء وفي كل مفردة، فالعرض يكرر نفسه في الآخر القادم وكما لو أنه يضفي بعض الحلى والزخارف التي نسيها مخرجه في العرض الذي سبقه، والأداء هو نفس الأداء، وكما لو أن الكلام بعاميته ودارجيته هو من يحسم أمر اللغة والجسد والوعي بفضاء العرض، والمختبر للأسف الشديد بات معلومة موجزة مكررة يتلقى المشاركون في ورشته بعض ما حفظوه وما تم حفظه سلفا، ليصبح العرض في نهاية الأمر خارج إطار المعلومة والمختبر والورشة . والجمهور هو نحن المسرحيون ، ولا علاقة حتى لجمهور النخبة من خارج إطار المسرح والمسرحيين به وبما يقدمه المسرحيون في عروضهم ، وكما لو أن هذا الجمهور لا علاقة له بمختبرات العرض المسرحي ، وينسى هؤلاء المسرحيين أن أكبر وأكثر المخرجين المسرحيين المجربين والتجريبيين في العالم ، أن أول ما يشغل فكرهم هو اختبار الفكرة ومدى تواشجها أو استفزازها للمتلقي ، هكذا تفعل أريان نوشكين ويفعل تادوش كانتور وروبرت ويلسون وبيتر بروك وأوجينيو باربا وجوزيف تشاينا مع جمهورهم قبل العرض وأثناءه وبعده ، انطلاقا من كون العرض فضاء رحبا تأويليا لمخيلة التلقي التي أغلب مسرحيينا للأسف الشديد أهملوها وهجروها ولم يكترثوا بها على الإطلاق . إنها عروض تنتظر نتيجة لجنة الحكم قبل انتظارها ردود فعل المتلقي ، ذلك أن أكبر مصيبة وأكبر كارثة ابتلى بها مسرحنا العربي ، هي عروض المسابقة ، وليست عروض المهرجان ، وهذه حالة عربية بامتياز للأسف الشديد ، وإن كانت الجوائز قد تسهم أحيانا في دعم الفرق وتشجيعها على العطاء الخلاق باستمرار ، إلا أنها من الممكن أن تأخذ هذه الجوائز منحى تحفيزيا وداعما للفرق غير أن تكون جائزة في مسابقة ، خاصة وأنها ، بوعي أو دون وعي ، أسهمت في كثير من الأحيان في تشكيل وعي مغاير ومضاد للوعي بالمسرح ومسئوليته لدى بعض الفرق المسرحية ، بإحساسها الدائم أنها الأفضل ، فباتت تكرس بوعي أو دون وعي نفس مفرداتها الفنية والجمالية في كل عرض تقدمه بوصفها منطقة الجذب التي تتجه إليها لجنة الحكم أثناء تقييمها للعرض . وحتى لا يعتقد البعض أنني متحاملا على المهرجانات ولجان التحكيم ، فإني أؤكد وللمرة الألف ، أن المشكلة في المسرحيين أنفسهم قبل المهرجانات ، فالمهرجانات بالتأكيد لا تدعو إلى تمييع وتسييح التجارب المسرحية ، وإن كانت بحاجة ماسة إلى إعادة النظر في آلياتها الإدارية والفنية ، أقول المشكلة في المسرحيين ، لأن بعضهم يهندس ويفصل أثواب تجربته المسرحية وفق وحسب نوعية كل مهرجان مسرحي ، وبالتالي ينصرف هؤلاء المسرحيين عن الاهتمام بتجربتهم المسرحية الخاصة بهم وكيفية إنضاجها وتدشينها بالأسئلة الشائكة والمقلقة والمؤرقة التي من شأنها أن تشكل رؤية عميقة في حراكنا المسرحي وتؤثر فيه وفي المتلقين لعروضهم المسرحية . إن استسهال الكثير من مسرحيينا العرب بأهمية ودور المسرح في محاورة الفكر والمخيلة والتأثير في الحياة بلغة ترقى على الحياة نفسها ، قادهم لأن يتعاطوا المسرح ، وفق إيقاعهم اللهاثي السريع ، بوصفه شيفرات يومية أشبه بشيفرات ( السوشيال ميديا ) ، وكان الأمل أن تصبح هذه السوشيال ميديا لغة فنية تستثمر العصر وتقرؤه من زاوية فكرية عميقة ، بعيدا عن الثرثرة اليومية العامية التي تضج بها هذه القناة اللحظية والبرقية ، إذ كيف يمكننا أن نؤسس لوعي جديد من خلال هذه الثورات المعلوماتية الهائلة والمرعبة ، بدلا من تعاطيها ككلمات وشيفرات لا رابط فكري بينها ولا نسيج يشظي الرؤية من خلالها . إن هذه الحالة ( الغابوية ) الكثيفة ، أزعم أنها ستطغى على سطح احتفالاتنا باليوم العالمي للمسرح هذا العام ، فالمهم أن نقدم شيئا بهذه المناسبة ، وليس الأهم في ما الذي يليق بهذه المناسبة كي نقدمه فيها ، وتلك الطامة الكبرى ، إذ أن هذه المناسبة ينبغي أن نقدم من خلالها رؤى جديدة وإبداعات مغايرة ، تجعلنا أهلا بها وبالمسرح الذي نتجسده في حياتنا يوميا ، فإذا لم نكن مؤهلين لتقديم ما يليق بالمسرح الذي نريد ونطمح ونحلم ، وبنا كمسرحيين يشغلنا هم المسرح في كل لحظة من لحظات حياتنا ، فلنكتفي بتأمل ومراجعة رؤانا وتجاربنا المسرحية حتى مناسبة قادمة لليوم العالمي للمسرح ، ولنتذكر بعض ما جاء في كلمة المخرج والدراماتورج الكوبي كارلوس سيلدران : ” كل أساتذة المسرح يحملون معهم إلى قبورهم لحظاتهم التي يتجسد فيها الوضوح و الجمال و التي لا يمكن أن تعاد مرة أخرى ، كل واحد منهم يضمحل بالطريقة نفسها بدون أي رد للاعتبار لحماية عطائهم و تخليدهم.
  5. الايام - العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440 يستعد مسرح جلجامش لعرض مسرحية «البقشة» للمخرج عبدالله ملك، والكاتب اسماعيل عبدالله، وذلك عند الساعة الثامنة من مساء يوم غد الثلاثاء 20 نوفمبر على خشبة مسرح الصالة الثقافية.تمثيل: أحمد مجلي، حسن الماجد، حمد الخجم، عقيل الماجد، عبدالله فقيهي، بمشاركة فرقة جلجامش الاستعراضية.وحول هذه التجربة قال الكاتب إسماعيل عبدالله «بالأصالة عن نفسي وعن أعضاء مسرح جلجامش الكرام أتقدم بالشكر لهيئة البحرين للثقافة والآثار على طرح الثقه في المسارح الأهلية والإشراف على تقديم مختلف الأعمال المسرحية الثقافية والفنية والتي تسعى دائماً من خلال متابعتها لمجريات التظاهرات الفنية والثقافية بمجمل انواعها ودعمها لآخر رمق لرفع مستويات الاعمال المسرحية ومواكبة الدول العربية الشقيقة في المحافل والاعراس الفنية الثقافية». وتابع «من هذا المنطلق نكون على اهبة الاستعداد لتقديم بعض الأعمال المسرحية للمنافسة على تمثيل مملكة البحرين في المهرجان الخليجي والمقام في دولة الامارات العربية المتحدة في إمارة الثقافة إمارة الشارقة، وآخر هذه التحديات هو عمل من تأليف الكاتب الاماراتي اسماعيل عبدالله بعنوان»البقشة«من إخراج عبدالله ملك وبطولة الفنان أحمد مجلي والفنان حسن الماجد والفنان حمد الخجم والفنان عقيل الماجد والفنان عبدالله فقيهي وبمشاركة فرقة جلجامش الاستعراضية بقيادة الفنان فهد محمد». وواصل «كما يسعدنا أن نتعاون من خلال هذا العمل مع: من دولة الكويت الشقيقة سينوغرافيا الدكتور خليفة الهاجري مصمم الديكو ومصممة الأزياء الدكتورة ابتسام الحمادي، حيث ان تواجدهما ضمن طاقم العمل يعد إضافة فنية متميزة لمسرح جلجامش». وتابع «نسعى دائماً لفتح باب التعاون مع جميع الجهات والاسماء الفنية الكبيرة داخل وخارج مملكة البحرين بحثاً عن تطوير القدرات للكادر الشبابي في مسرح جلجامش، إذ كانت مشاركة عبدالرحمن المحمود كمخرج مساعد في عمل البقشة لمكسب فني للعمل ولأعضاء المسرح حيث يشرف على تدريب بعض الاعضاء إخراجياً من خلال هذا العمل». وصمم الديكور د. خليفة الهاجري من دولة الكويت، وحول هذه التجربة قال «سعادتي كبيرة بمشاركة الأشقاء في مملكة البحرين بالعمل المسرحي»البقشة«للكاتب الإماراتي الكبير اسماعيل عبدالله والمخرج والفنان البحريني الكبير عبدالله ملك والذي ستقدمه فرقة جلجامش». وأضاف «ستأتي مشاركتي في هذا العمل كمصمم لديكور مسرحية البقشة بجانب فريق عمل فني وتقني واداري متمكن ومتماسك من مملكة البحرين والامارات العربية المتحدة والكويت». وتابع «جاء اختيار المخرج عبدالله ملك لنص البقشة موفقا؛ كونه يناقش مكامن الصراع السلطوي في مجتمعات تعاني من الطبقية، بل ذهب الى ابعد من ذلك في مفاصل النص في توريط شخوص العمل في مواجهة ذواتهم مما يفتح مساحة للأبعاد النفسية والاجتماعية للعمل. كما قام الكاتب بتأطير هذه المناكفات بهوية استأصلها من واقع الإنسان العربي وبالأحرى الخليجي». وقال «استطعنا قراءة النص في معية مخرج العمل بأبعاده الدرامية العامة سواء السياسية أو الاجتماعية أو النفسية أو تفاصيله التقنية في حركة الممثل او المجاميع وبفهم واع للرؤية السينوغرافية المفسرة لتفاصيل صورة العرض». وأضاف «تناولنا النص بقراءات متعددة، منها القراءة الاستطلاعية لتحديد الطبيعة المعمارية للفضاء المسرحي بمشاهده المتعددة، وقراءة تقنية وهي تحديد مداخل ومخارج ومساحات ومستويات مناطق التمثيل، كذلك تحديد الإكسسوارات وادوات الممثل والمخرج التي تمكنه من تحقيق التصور المطلوب للرؤية الاخراجية المناسبة». من جهتها قالت مخرجة الاستعراض د. ابتسام الحمادي من الكويت «سعيدة بالمشاركة للمرة الاولى بعمل مسرحي في مملكة البحرين لاكون ضمن فريق عمل مسرحية البقشة للكاتب اسماعيل عبدالله واخراج الفنان عبدالله ملك مع فريق مسرح جلجامش، وهذه هي التجربة الثانيه لي مع نصوص الكاتب اسماعيل عبدالله في تصميم الازياء، فكانت مسرحية البوشية أولا، والآن مسرحية البقشة بنص جميل يحمل العديد من الدلالات والاسقاطات التي تفتح الآفاق في التعامل مع الصورة المشهدية من خلال عناصر السينوغرافيا، ومنها تصميم الازياء التي اشتغلت عليها لتكون قائمة على التوافق بين رؤية المخرج وسيمولوجيا العرض، حيث قام المخرج عبدالله ملك بتفكيك النص، فهو يسعى بشكل مستمر لتقديم هذا العمل برؤية مختلفة والتعامل مع محاور النص بصورة حديثة ومن خلال زيارتي لبروفات العمل في مملكة البحرين التقيت بأعضاء فرقة جلجامش لمست فيهم حب المسرح وشغفا لا متناهيا نحو تقديم عمل يليق بمسرح ينمتون اليه ويحملون على عاتقهم النهوض بمستوى الفن في بلدهم وتحديدا المسرح. البقشة طرح جديد برؤية مختلفة تلقي الضوء على المجتمعات التي تعاني من التسلط والعنصرية وغيرها من الهموم، لذلك هذا العرض يصلح لكل زمان ومكان». أما خبيرة التجميل صديقة الأنصاري فقالت «أشارك في مسرحية البقشه من إخراج الفنان عبدالله ملك كخبيرة تجميل، وتتميز المسرحية بالمكياج الواقعي والفانتازي والذي سيضيف طابعا من جو الفانتازيا على العمل، سبق لي التعاون مع الفنان القدير عبدالله ملك في عدة أعمال مسرحيه ومهرجانات خليجية مميزة ترشحت وفازت بعدة جوائز. المصدر: سكينة الطواش: https://www.alayam.com/alayam/Variety/764672/News.html
  6. 12 مايو 2017 الوسط – محرر الشئون المحلية | تصوير: أحمد آل حيدر تحت رعاية هيئة البحرين للثقافة والآثار ومركز عيسى الثقافي، أفتتح يوم أمس السبت المهرجان المسرحي الأول لمسرح جلجامش تحت عنوان "أيام الديودراما"، وهو المهرجان المسرحي الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، إذ يحتوي المهرجان على عروض مسرحية متنوعة سواء على الصعيد المحلي أو العربي أو العالمي . وكانت إدارة مسرح جلجامش أكدت أن المهرجان الذي يستمر حتى 31 مايو الجاري الحرص على تنوع العروض المسرحية بهدف نهوض الحركة المسرحية في مملكة البحرين من خلال تبادل الخبرات الفنية بين المسرح البحريني والدول المشاركة وتشجيع الطاقات الشبابية ودعمها واكتشاف مواهب جديدة في مجال المسرح سواء من جانب الديكور أو الإخراج أو التمثيل أو التأليف الموسيقي أو الديكور, ويأتي مهفوم "الديودراما" للعروض المسرحية التي تحتوي على أداء ممثلين أثنين فقط, بعروض مسرحية لا تتجاوز 40 دقيقة . http://www.alwasatnews.com/news/993965.html
  7. السبت ٢٤ مارس ٢٠١٨ - 01:30 التقى مؤخرا مسرح جلجامش بالكاتب والسينارست السعودي عباس الحايك في برنامج ملتقى جلجامش الثقافي الشهري «ستار مفتوح» وأدار الحوار الفنان عبدالله سويد، حيث تناول الملتقى سيرة الكاتب ومسيرته الثقافية في الكتابة المسرحية وإلى أين وصل الكاتب المسرحي الخليجي على المستوى العربي في المسرح؟ وبهذه المناسبة أكد إبراهيم الجرادي أمين السر حرص مسرح جلجامش على تطبيق اللقاءات الفنية التي تساهم في صقل مواهب الشباب وتثقيفهم بصورة مبسطة ومحببة لهم، مشيرًا إلى أن مثل هذه اللقاءات الثقافية تتماشى في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بشكل عام والأهداف الفنية والثقافية الخاصة التي تركز على أهمية الثقافة لدى الفنانين واستهلاكها بالشكل الصحيح وتقريب المتميزين من الفنانين والكتاب المبدعين من مختلف الدول الخليجية والعربية. وبين الجرادي أن مسرح جلجامش كان ولازال يتبنى مثل هذه اللقاءات التي من شأنها إبراز الفنان البحريني بثقافة عالية لينقلها بدوره في شتى المجالات الفنية المختلفة، والمسرح أبو الفنون ويختلف منظور كل فرد مسرحي من خلال تخصصه وتطلعاته سواء على خشبة المسرح أو خلف الكواليس. وأشاد بالوعي الثقافي لدى الفنان البحريني بكل هذا الاهتمام والحضور الثقافي الجميل الذي يجمع مختلف أعضاء المسارح الأخرى للثقافة المسرحية البحرينية. وكما أكد دور فريق العمل الفعال الذي قام بتنفيذ كل متطلبات هذا الملتقى وبالخصوص دعوة الضيوف من الكتاب والفنانين المسرحيين حيث يعد بمثابة إنجاز مهم وصولا إلى وعي ثقافي من الدرجة الأولى لمستقبل المسرح. http://akhbar-alkhaleej.com/news/article/1115515
  8. مقتطف من مسرحية أرض الملوك - مسرح جلجامش
  9. العدد 10939 الجمعة 22 مارس 2019 الموافق 15 رجب 1440 عقد مسرح جلجامش يوم الاحد الموافق 17 مارس 2019 اجتماع الجمعية العمومية الاعتيادي لعامي 2019/‏2021 بمقره في العدلية، وذلك لانتخاب مجلس إدارته الجديد للموسم المسرحي المقبل، حيث انتخب أعضاء مجلس جلجامش الإدارة الجديد بعد أن عرضت الإدارة السابقة كلا من التقرير الأدبي والمالي، وبعدها أعطى رئيس المسرح فهد مندي أهم التوصيات لمجلس الإدارة الحالي.وأسفرت الانتخابات عن فوز الفنان فهد مندي برئاسة المسرح ونائب الرئيس عبدالرحمن فقيهي، وأمين السر فاطمة الظاعن، والأمين المالي حمد الدوسري، ورئيس اللجنة الثقافية ايمان قمبر، ورئيس لجنة الجودة والتطوير حمد الخجم، ورئيس المتابعة والإنتاج سعد فرحان.ويسعى مسرح جلجامش مواصلة التعاون مع جميع المسارح والجمعيات الخاصة والرسمية من أجل إثراء الحراك المسرحي والفني بالمملكة. https://www.alayam.com/alayam/Variety/786031/News.html
  10. عقد مسرح جلجامش يوم الاحد الموافق ١٧ مارس ٢٠١٩ اجتماع الجمعية العمومية الاعتيادي لعامي ٢٠١٩/٢٠٢١بمقره في العدلية، وذلك لانتخاب مجلس إدارته الجديد للموسم المسرحي المقبل، حيث انتخب أعضاء مجلس جلجامش الإدارة الجديد بعد أن عرضت الإدارة السابقة كلا من التقرير الأدبي والمالي، وبعدها أعطى رئيس المسرح فهد مندي أهم التوصيات لمجلس الإدارة الحالي. وأسفرت الانتخابات عن فوز الفنان فهد مندي برئاسة المسرح ونائب الرئيس عبدالرحمن فقيهي ، وأمين السر فاطمة الظاعن، والأمين المالي حمد الدوسري ، ورئيس اللجنة الثقافية ايمان قمبر ، ورئيس لجنة الجودة والتطوير حمد الخجم ، ورئيس المتابعة والإنتاج سعد فرحان. ويسعى مسرح جلجامش مواصلة التعاون مع جميع المسارح والجمعيات الخاصة والرسمية من أجل إثراء الحراك المسرحي والفني بالمملكة. http://www.albiladpress.com/news/2019/3808/spaces/560104.html?#_=_
  11. مجلس ادارة مسرح جلجامش ٢٠١٩-٢٠٢١ رئيس مجلس الادارة فهد مندي نائب الرئيس عبدالرحمن فقيهي امانة السر فاطمة الظاعن الامانة المالية حمد الدوسري الجودة والتطوير حمد الخجم اللجنة الثقافية ايمان قمبر الانتاج والمتابعة سعد فرحان
  12. انا انت مسجل في المنتدى قبل؟؟ ولا هذا اسم جديد
  13. اعداد : زهرة البحرينية فقدت الساحة الفنية البحرينية فنانها القدير إبراهيم بحر الذي وافتهُ المنية يوم الجمعة 15 فبراير 2019 بعد عقود قضاها في إثراء الساحة الفنية من إبداعاته عن عمر ناهز 62 عاما بعد صراع مع المرض الذي أفسد كليتيه ، وبعد علاج تعافى لكن لم يدم التعافي حيث تدهورت الحالة الصحية وأنتقل إلى رحمه الله ---------------------------- عام 1956 تحديداً في تاريخ 2 أغسطس ، ولد الفنان القدير إبراهيم بحر ، وعاش فترة طفولته في أزقة المحرق (فريج البنعلي) ، كان يتأثر بصوت والده (النهام خميس بحر) احد رجال البحر المعروفين آنذاك بالاضافة إلى ذلك كانت المحرق تعج بالفنون بمختلف أنواعها كـ الطرب والتمثيل والشعر ، بالاضافة إلى النشاطات الثقافية ، كل هذه الظروف ساعدت وكونت وأبرزت أبناء بحر خصوصاً ، على و عيسى و إبراهيم عام 1961 ألتحق بالدراسة الأكاديمية في المرحلة الإبتدائية ، وتفرغ إلى دراسته إلى حين تخرج عام 1972 من المرحلة الثانوية ، لم يعمل ولم تسنح له الظروف في الإلتحاق بالدراسة الجامعية عام 1973 أنضم إلى نادي التقدم الثقافي في المحرق كعضو ، ومن ثم عُين مسؤلاً عن الإحتفالات ، في تلك الفترة لاحظ ولع شقيقه علي في مجال الغناء ، فقام بتشجيعه و توفير له الفرص في النادي ، وكان علي في سن 12 عاماً تقريباً عام 1974 ألتقى إبراهيم بحر بالفنان البحريني المعروف آنذاك ناصر القلاف الذي طلب من إبراهيم الصعود إلى خشبة المسرح بدون مقدمات ، فكان إبراهيم بحر ينفذ الأوامر بدون إدراك وفهم ما يدور حوله لكنه شارك في هذه المسرحية كـ نشاط من نشاطات النادي الثقافي ، وانضم إلى الكشافة ومن خلال الانشطة شارك في حفلات السمر و التمثيل ، فكان يشارك صحبه في التمثيل و التأليف لتقديم مسرحيات قصيرة في الأندية الثقافية مثل: نادي التقدم + نادي الجيل + نادي الهلال + نادي شط العرب كُتب عن إبراهيم بحر في الصحف الرسمية (لأول مرة) وكان الدكتور إبراهيم غلوم الصحفي السابق وكان له الفضل بزرع الثقة في إبراهيم كممثل ، ومنها أكتشف إبراهيم هذه الموهبة و تشجع في الاستمرار بمجال التمثيل والكتابة عام 1975 ألتحق في مسرح أوال وقدم أول مسرحية بشكل رسمي بعنوان: الرجل ضحك على باريس ـ اخراج محمد عواد (وتم توقيف العمل) ومن ثم قدم مسرحية سرور (وايضاً تم توقيف العمل) ، و هذا التوقف أحبط الفنان إبراهيم بحر و قرر الإبتعاد و العودة إلى الأنشطة الثقافية في النوادي عام 1976 تجددت له الفرصة حين تم استدعائه مع مجموعة من اصدقائه إلى مسرح الجزيرة للمشاركة في مسرحية السعد (اخراج الفنان السوري أسعد فضة) ومن خلال هذا العمل أكتشف الفنان أسعد فضة موهبة إبراهيم بحر و قوة أدائه ، طلب منه الإلتحاق في إحدى المعاهد الفنية لدراسة فنون المسرح ، وكانت الدعوة لها ثقل كبير مما جعل الفنان إبراهيم بحر التفكير بالموضوع قرر الإلتحاق في معهد الفنون بدولة الكويت و كان من ضمن الاسماء الدفعة: فايزة كمال ، إبراهيم خلفان ، عبدالناصر الزاير ، صالح الحمر ، سالم الجاحوشي ، فكان من ضمن الاساتذة الذين تتلمذ بحر على ايديهم الفنان القدير سعد اردش ومنصف السويسي و في أثناء إقامته في الكويت والدراسه في المعهد حصل على فرص عديدة وشارك في العديد من المسلسلات الكويتية مع عمالقة النجوم مسرحية للأمام سر (مع حياة الفهد وخالد العبيد) 1976 تمثيلية الميناء (مع الفنان سعد الفرج وغانم الصالح) 1979 مسلسل السيف المفقود (مع الفنان علي المفيدي) 1979 مسلسل العتاوية (مع الفنان عبد الحسين عبد الرضا) 1980 مسلسل حياتنا ( مع فايزة كمال وقحطان القحطاني) 1980 برنامج سلامتك (مع حشد من نجوم الخليج) 1980 مسلسل الجوهرة (مع الصلال والنمش والمفيدي) 1981 اوبريت ميلاد أمة (مع حشد من كبار النجوم) 1980 ---------------------------- عام 1982 تخرج من المعهد وعاد للبحرين مصراً على إكمال دراسته الجامعية ، الفن مجرد موهبة و التحاقه في معهد لهدف كسب الثقافة فنية حفاظاً على هذه الموهبة ، لم يفكر أن يتخذ هذا المجال مهنة خصوصاً وإن النشاط الفني في البحرين آنذاك متواضع جداً و مستقبله غير واضح قرر الإلتحاق بالدراسات التربوية في جامعة القديس يوسف - لبنان ، و حصل على دبلوم دراسات عليا في التربية و تخرج و عاد للبحرين .. ---------------------------- في منتصف الثمانينيات توظف في وزارة التربية والتعليم و ثم شغل منصف رئيس الإنتاج الإذاعي و التلفزيوني بمركز التقنيات التربوية في وزارة التربية ---------------------------- طبيعة عمله متصلة بوزارة الإعلام والتلفزيون ، ومن خلال الاعمال المشتركة ما بين الوزارتين ظهر كمقدم برامج تلفزيونية والإذاعية وكانت بدايته في قراءه نشرة الأخبار الرئيسية ---------------------------- اواخر الثمانينيات بدأت النشاطات الفنية في البحرين خطواتها الرسمية و شارك في عدة مسرحيات كـ ممثل مثل مسرحية واقدساه ، وشارك أيضا في بعض الاعمال الخليجية والعربية بأدوار بسيطة و توالت الأعمال مسلسل رحلة العجائب / 1990 وشارك في أول فيلم سينمائي بحريني "الحاجز" / 1990 مسرحية سوق المقاصيص / 1991مسلسل البيت العود / 1993 مسلسل صانعوا التاريخ / 1994 مسلسل فرجان لول / 1994 مسلسل اولاد بو جاسم / 1994 مسلسل حسن و نور السنا / 1995 مسلسل ملفى الاياويد / 1995 مسرحية المفهي / 1995 مسلسل عجايب زمان / 1996 مسلسل حزاوي الدار / 1997 مسلسل الكلمة الطيبة / 1997مسلسل بحر الحكايات / 1997 مسلسل سعدون / 1998 مسلسل سرور / 1999 مسلسل نيران / 2000 (أعتذر عن الدور وحل بديلا محمد المنصور) مسلسل احلام وردية / 2001 مسلسل نورة / 2002 مسلسل وفاء / 2003 مسلسل بيتنا الكبير / 2003 مسلسل عويشة / 2003 مسلسل دموع الرجال / 2003مسلسل ملاذ الطير / 2003 مسلسل سرى الليل / 2004 فيلم اربع بنات / 2007 مسلسل الفجر المستحيل / 2007 مسلسل ملامح بشر / 2008 مسلسل بيت صالح السكراب / 2009مسلسل بنات ادم / 2010 مسلسل على موتها اغني / 2010مسلسل نظر عيني / 2013 مسلسل برايحنا / 2013 مسلسل اهل الدار / 2014 مسلسل حنين السهارى / 2014 مسلسل حزاوينا خليجية / 2016 والعديد من المسرحيات التابعة للمسارح البحرينية .... مثل واقدساه – للامام سر – سوق المقاصيص - السيد – درب العدل – فاقد – الدانة – وجها لوجه – السعد – عطيل يعود – رجل من عامة الناس – ان الوان – الزلزال – خميس وجمعة – البراحة ---------------------------- عام 2016 نال درجة الماجستير بتقدير امتياز من الجامعة الاهلية في البحرين وكان العنوان : سبب عزوف الجماهير عن المسرح الأكاديمي ---------------------------- عام 2017 نال درجة الدكتوراه من اكاديمية الفنون بالقاهرة ---------------------------- تعرض الى أكثر من وعكة صحية آلمت به مؤخراً كانت بدايتها عام 2015 إذ رقد في المستشفى أيام و بعد عام تقريباً في شهر مارس 2016 و كذلك في نوفمبر 2017 وفي شهر اغسطس عام 2018 تعرض لآلام في القلب وسط تفاعل كبير من الوسط الفني مطالبين الحكومة البحرينية في تولي تكاليف العلاج للفنان في الخارج ، بالرغم إن الفنان ابراهيم بحر لم يصرح بتفاصيل مرضه ولم يشكي عجزه عن تولي مصاريف العلاج بالرغم من تحسن حالته الصحية بنسبة معينة ، وكثرة آلامه الا ان حالته الصحية غير مستقرة ، لكنه كان متحدياً للمرض و لم يعطي للمرض فرصة لكسر عزيمته ، فكان يشعر نفسه ويشعر الاخرين انه في حالة سليمة ويمارس يومه بشكل طبيعي ---------------------------- بعد أن من الله عليه بالشفاء ، أصدر كتاب بعنوان «قبل أن تأتي فتون» الذي ضمّ خمس مسرحيات، كُتبت باللغة العربية واللهجة البحرينية الدارجة، وكان يخطط على تنفيذها كمسرحيات بيد أن الوقت لم يسعفهُ لذلك ---------------------------- حمل على عاتقه هموم الشعب البحريني و قرر ترشيح نفسه للإنتخابات النيابية و لكن تم شطبه بسبب إنتمائه لجمعية سياسية قبل ثلاثون عاماً أو أكثر ، وحُرم من خدمة الوطن وكان الشخصية الوحيدة التي تحمل هموم الفن والثقافة وكان يخطط لفتح ملفات حول تجميد الفن في البحرين ولكن ... ------------- برنامجه الإنتخابي ------------- 1- الصحة أزمة مواقف السيارات و اقتراح بناء مبنى متعدد الطوابق خاص لتوقيف السيارات المرضى والزوار 2- الاقتصاد معاناة المتقاعدين و مراعاتهم و عدم المساس بأجورهم الشهري و على الحكومة وجميع الشركات التجارية تخفيض حاجاتهم ومتطلباتهم مثل الدول الغربية المتقدمة 3- الاسكان أزمة التأخير في توفير المنازل الملائمة للمواطن من خلال تفعيل دور التعاون ما بين الشركات التعمير و وزارة الاسكان 4- الصحة أزمة الأدوية ومعاناة اصحاب الامراض المزمنه 5- الصحة تخصيص مراكز صحية حاضنه للمتخلفين عقلياً (الكلي والجزئي) تحت اشراف وادارة اطباء متخصصين في العناية بهذه الحالات 6- الاعلام تفعيل دور الشركات لفتح قنوات فضائية خاصة ، والاهتمام بالفن والفنانين و الاعلام والاعلاميين بشكل عام ---------------------------- يذكر إن الفقيد الفنان ابراهيم بحر قد جسد شخصية الأديب البحريني إبراهيم العريض في إحدى الأعمال الخاصة بتوثيق مسيرة الاديب ، ولكن العمل لحد الآن لم يرى النور ---------------------------- قررت إحدى الجهات الاعلامية توثيق مسيرة الراحل علي بحر و طُلب من أخيه إبراهيم تأليف قصة حياة الفنان علي بحر من خلال سيناريو لتجسيده كـ مسلسل فني أنهى الفنان ابراهيم بحر كتابة النص و رسم لنفسه دور رئيسي في العمل لتجسيد شخصيته الحقيقية (شقيق علي بحر الأكبر) و تم تسليم العمل ولكن لحد الآن لم ينفذ ---------------------------- وكان الراحل قد انهى تصوير بعض مشاهده في مسلسله القادم بعنوان مسلسل حكايات ابن الحداد لكن القدر لم يمهله حتى يكمل تصوير بقية مشاهده ، ونرجوا من القائمين على هذا العمل عدم حذف مشاهد الفقيد ، تقديراً لمكانته ---------------------------- تاريخ 15 فبراير 2019 يوم الجمعة تدهورت صحته و فُجع الجمهور بنبأ وفاة الفنان القدير إبراهيم بحر بشكل مفاجئ وكان ذلك في يوم الجمعة الخامسة عشر من شهر فبراير في الساعة العاشرة صباحاً --------إِنَّا لِلَّهِ وانا اليه راجعون -------- منقول http://forum.fnkuwait.com/t32873 اعداد زهرة البحرينية
  14. الله يرحمك يا بو محمد 

  15. إبراهيم بحر .. الساكن في القلب حد الحب والحياة بقلم : يوسف الحمدان ويرحل عنا سيد الفرح الصديق الجميل الفنان الإنسان إبراهيم بحر الساكن في القلب حد الحب والحياة ، وكما لو أننا في غفلة عن رحيله المباغت والمحزن والمفجع بعد تعاف أفعم روحه بعمر جديد ملؤه الحيوية واليفاعة والأمل في استرداد طاقة أوشكت أن تغادر حلمه في أن يبدأ من جديد مسيرته الفنية وكما لو أنه اللحظة يقبل عليها بقلب العاشق الفتي لريحانة روحه البكر الندية .. هو رفقة الفن والحياة والفرح في المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت إبان سبعينيات القرن الماضي ، وتحديدا في منتصفه الثاني .. هو الذي أقبل علينا وهو مكتنز بموهبة مسرحية مميزة استوقفت من سبقه ، مثلما استوقفت أقرانه في قسم التمثيل والإخراج في هذا المعهد .. هو الذي بادرنا بابتسامته الطفلية الحنونة ، وشقاوته الشعبية اللطيفة والمحببة التي جعلت من سكن الطلبة البحرينيين بالسالمية بيئة حميمة للفرح والمزاح الجميل والمقالب التي تدخر في قلوبنا وأرواحنا ضحكات وكما لو أنني اللحظة نصغي إليها ، وإبراهيم ( بومحمد ) العزيز لا يزال يقنع الصديق ولزيم شقته بالسكن فؤاد الحمر بعدم وجود أصوات تشاغبهما في الليل وأثناء النوم ، وما يصدر من الصديق فؤاد الحمر ما هو إلا وهم وتخيلات لا مكان لها في الواقع ، ليكتشف الحمربعد أيم بأن هذه الأصوات ما هي إلا مواء وكانت تصدر من قطط صغيرة وجدت إحدى خزانات الشقة مأوى لها ، لينفجر الضحك مجددا ولنعيش بعد أيام منها مقالب أخرى ، وكما لو أن الصديق الحميم إبراهيم بحر يؤدي أدوارا أخرى في سكن الطلبة بعد انتهاء الدوام بالمعهد ، ليجدد الفرح في قلوبنا وليشعل مخيلتنا معه بما يتخيله أو يعيشه . ثلاثة أعوام قضيتها مع الصديق الراحل الباقي في قلوبنا الحبيب الغالي بومحمد ، لم يعكر صفوها يوما عارض ما ، كانت الضحكات تسبقنا ونحن نتوجه معا إلى المعهد بصحبة الأصدقاء البحرينيين واليمنيين وكانت الفنانة الراحلة فايزة كمال والفنان الكويتي داوود حسين أيضا من بينهم ، وكانت مواويل إبراهيم بحر وزهيرياته اللطيفة التي كان يؤديها بروح مسرحية أصيلة تقتنص جميل الوقت في سهراتنا وأمسياتنا ورحلاتنا البرية مع بعض الأصدقاء الفنانين الكويتيين . ويمضي بنا هذا الفرح جميلا بصحبة الصديق بومحمد في الأنشطة الطلابية الصيفية ، فكان المخرج والممثل في بعض الاسكيتشات النقدية الكوميدية الخفيفة التي كنا نقدمها في نادي الوحدة آنذاك ، ولا أنسى ما حييت تعليقاته الساخرة على بعض طلبة الجامعات الذين يشاركون في هذه الأنشطة وخاصة ممن ليست لديه أية علاقة بالفن سوى رغبته في أن يشارك فحسب ، ومن ضمن تعليقاته اللطيفة " لا تصير لوح ، بلل جسمك ابماي وتعال التدريب " ، أو " لين صارت لك ريول تعال ارقص " .. أيام تمضي والمسرح حياة ملازمة للصديق بومحمد ، حتى يأتي اليوم الذي نكون وصحبة من الأصدقاء الفنانين في مواجهة تجربة مسرحية جديدة ، وهي تأسيس مسرح الصواري عام 1991 ، 14 أغسطس ، والذي بدأت معه حياة جديدة أسهمت في تأسيس أفق جديد مشاكس ومغاير في حركتنا المسرحية البحرينية ، ويتم اختيار بومحمد رئيسا للمسرح ، وهو أول رئيس لفرقة الصواري ، وأجمل عهد لحراكنا المسرحي فيه ، حينما تسلم بومحمد زمام رئاسته وإدارته . كان بومحمد بجانب كونه فنانا جميلا متألقا ، بل نجما في حينه ، كان إداريا بامتياز ، فالفترة التي تسلم فيها الإدارة حققت فرقة الصواري إنجازات لم تحققها أية فرقة قبلها في البحرين ، فكان من نصيبها أن تكون من أهم الفرق المشاركة في المهرجانات التجريبية الدولية ، والتي بدأت مع مسرحية ( كاريكاتير ) تأليفي وإخراجي عام 92 ، وبعدها ( سكوريال ) إخراج الصديق عبدالله السعداوي ، ومن ثم مسرحية ( الكمامة ) التي حاز فيها مسرح الصواري جائزة أفضل إخراج دولي ، وكان المخرج عبدالله السعداوي ، وتوالت الإنجازات والفعاليات في مناسبات عدة ، من بينها اليوم العالمي للمسرح . ويتميز إبراهيم بحر بحكمته ألإدارية وبسخائه الإنساني على أعضاء الفرقة ، وتحمل المسئوليات الصعبة فيها ، وكان مرنا هادئا لطيفا لا مكان للأنانية في نفسه أوسلوكه ، كانت الفرقة أولا وقبل كل شيء وإن كلفه ذلك الكثير من المتاعب . ويتميز بومحمد في علاقاته الفنية والإنسانية الرحبة حتى مع من اختلف معهم أو يختلف معهم ، فهو بالرغم من العشرة الذين استقالوا من مسرح الجزيرة عام 89 ، إلا أنه ظل على صلة طيبة مع أعضاء هذا المسرح ، ويشاركهم أدوارهم في كثير من المسلسلات التلفزيونية . كما أن إبراهيم بحر ، لم يبخل بفنه على فرق مسرحية أخرى ، فقد كان حاضرا ومؤثرا فيها وبقوة ، فقد شارك مع مسرح أوال في مسرحية ( بنت النوخذا ) للكاتب عقيل سوار والمخرج عبدالله يوسف ، وكان متألقا في دوره ، بل كان الأكثر حضورا في أدائه بين أسرة العرض في هذه المسرحية ، كما أنه شارك أصدقائه في الكثير من الأعمال المسرحية التي أنتجتها مؤسسات خاصة ، ومن بينها مؤسسة البهدهي في مسرحية ( المفهي ) مع الفنان الكبير أطال الله في عمره سعد البوعينين والفنان الراحل محمد البهدهي . ويتمتع الصديق بومحمد بصدر رحب قل من يتمتع به في يومنا هذا ، وأذكر أنه أخرج لفرقة الصواري مسرحية ( الدنيا دوارة ) ودعا إلى مناقشتها بعد انتهائها ، وبالرغم من حدة بعض الآراء ، إلا أنه كان يصغي ويحاور ويتعلم دون انفعال أو رفض لهذا الرأي أو ذاك ، ذلك أنه يدرك تماما بأن هذا المسرح تأسس والحوار والاختلاف فيه سمة من سمات تطوير التجربة . ونظرا لفائقية موهبته المسرحية وخاصة في التمثيل ، يتم من بين كثير من قامات المسرح في خليجنا العربي بل والوطن العربي ، ترشيحه واختياره ممثلا في مسرحية ( واقدساه ) إنتاج اتحاد المسرحيين العرب ، وكان له حضور الألق فيها ولنا كبير الفخر والاعتزاز بأن يكون ممثلنا في هذه المسرحية العربية قامة بحجم قامة الفنان القدير إبراهيم بحر . وبالرغم من سابقية بعض زملائه الفنانين البحرينيين عليه في الدراسة أو التجربة الأدائية في المسرح والتلفزيون ، إلا أن إبراهيم بحر ظلا مأثورا ومقربا لدى كبار المخرجين ، وممثلا لنا في مسلسلات كثيرة بحرينية وخليجية وعربية ، أنتجتها حكومات أو شركات ، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الحضور النادر والفريد لألق إبراهيم بحر الفني . ولا يمكن أن ننسى الأدوار التي أسهمت في رفع رصيد مسلسلاتنا التلفزيونية البحرينية إبان التسعينيات ، خاصة المسلسلات التراثية التي أخرجها الفنان أحمد يعقوب المقلة ، ومن بينها مسلسل ( ملفى الأياويد ) و ( البيت العود ) و( سعدون ) وغيرها من المسلسلات البحرينية والمشتركة والتي من بينها ( عائلة بوجاسم ) . من يتذكر قسمات أو ملامح وجه الفنان الراحل إبراهيم بحر ، يتذكر هذا الوجه البحريني الأسمر البحري الأصيل الحاد الملامح ، هذا الوجه الكاريزما الذي لا يمكن أن ينساه من عهد المسرح أو الدراما التلفزيونية ، وأذكر كم كان إبراهيم بحر محبوبا بين جماهيره عندما كنا نخرج معا في رمضان لقضاء بعض الوقت في مقاهي المحرق ، فلا يمكن لأحد أن يراه دون أن يحييه باسمه المعروف أو باسمه الفني ويثني على دوره . يرحل إبراهيم بحر عنا اليوم ، وكما لو أنني اللحظة قبل قليل قد اتصلت به للمشاركة في انتخابات مجلس إدارة مسرح الصواري ، ليجيبني : سأسافر إلى الكويت ، مرتبط بمسلسل تلفزيوني ، وإن شاء الله سنلتقي بعد أن أعود .. هو الحب حيث لا مجال للتفريط به بعد شعور ولو عابر بأن قلوبنا لم تزل بعد التعافي خضراء يانعة .. لروح الصديق الجميل الإنسان الفنان الباقي في قلوبنا إبراهيم بحر الرحمة والسكينة والسلام والطمأنينة ، وألهم أهله وذويه ومحبيه وأصدقائه الصبر والسلوان .. وإنا لله وإنا إليه راجعون ..
  16. الثلاثاء، 5 شباط فبراير 2019 م قال عالم الفلك الكويتي د. صالح العجيري ان هناك خطأ مقداره 4 سنين بالنقص في التقويم الميلادي، مشيراً الى اننا الآن في سنة 2023 وليس 2019. وأضاف العجيري «ان السيد المسيح ولد قبل 2022 سنة، لكن المؤرخين الذين أسسوا التقويم الميلادي في القرن السابع أخطأوا في التقدير، وبعد ان اكتشف الأمر فيما بعد لم يشأ المؤرخون ان يصححوا السنة لما في ذلك من تشويش في التواريخ التي سجلت». وأوضح العجيري «إن شهور السنة الميلادية كانت تبدأ بشهر مارس في فصل الربيع إلا انهم جعلوها فيما بعد من يناير وهو الشهر الذي تلا ميلاد السيد المسيح، ويظهر أثر ذلك في شهر سبتمبر فمعناه السابع وليس التاسع، كما نفعل الآن، وكذلك أكتوبر معناه الثامن ونوفمبر معناه التاسع وديسمبر معناه العاشر». https://www.alayam.com/online/local/778297/News.html
  17. بقلم: يوسف الحمدان السبت ٢٦ يناير ٢٠١٩ - 01:10 عندما كان ترشيح العروض المسرحية الأهلية للمشاركة في المهرجانات الخارجية محالا أمره ومناطا إلى الجهات العليا المعنية بالإعلام والثقافة بمملكة البحرين كانت الأمور أكثر سوية وأكثر إنصافا وأكثر قبولا ورضا من قبل الفرق المسرحية الأهلية والمسرحيين بشكل عام، فهذه الجهات هي من تختار لجان التقييم للعروض المرشحة للمهرجانات الخارجية، وعلى ضوء تقييمها تحسم أمر الفرقة التي ينبغي أن تشارك في هذه المهرجانات، مراعية في ذلك ضرورة استقلالية اللجنة وعدم انتمائها إلى فرق مسرحية أهلية، تجنبا لأي حساسية أو احتجاجات أو اعتراضات من قبل أي فرقة مسرحية من هذه الفرق، بل كانت هذه الجهات تعتمد في ذلك التقييم أيضا على الآراء النقدية التي تكتب عن العروض المسرحية وعلى ذائقة بعض المسؤولين فيها الذين يتقصون مدى جدية هذه العروض من عدمهما من خلال استئناسهم ببعض الرؤى النزيهة في حقل المسرح نقدا وإخراجا وتجربة وخبرة، وفي نهاية الأمر يحسم هؤلاء المسؤولون أمرهم على العرض المسرحي الذي يستحق الترشيح من بين هذه العروض، حتى وإن كان من خارج إطار الفرقة الأهلية، كما حدث مع مسرحية (المؤلف) للنادي الأهلي التي شاركت في مهرجان قرطاج في عام 86 أو 87، والتي لم يختلف أحد على تميزها وتمثيلها لمملكة البحرين في المهرجانات الخارجية. ولكن للأسف الشديد، عندما أنيط أمر ترشيح العروض المسرحية للمشاركات الخارجية من قبل هيئة البحرين للثقافة والآثار، إلى (جمعية اتحاد المسرحيين البحرينيين) بدأت الفوضى والنزاعات تدب في جسد مسرحنا البحريني، وبدأ التواكل في السباق من قبل بعض الفرق المسرحية الأهلية، وخاصة أقدمها، للحظوة بالمشاركة في هذه المهرجانات، خاصة إذا كانت المكافأة التي ستحظى بها هذه الفرقة مغرية ماليا وتختلف عن غيرها من المكافآت، والتي تمنح بشكل أخص من قبل مهرجان الشارقة الخليجي. ونموذجنا فيما نذهب إليه، مسرحية (ظلالوه)، تأليف كاتب السطور، إخراج الفنان اسماعيل مراد، إنتاج فرقة جلجامش بالتعاون مع مركز شباب الزلاق الثقافي، والحائزة على جائزة التأليف وأفضل عرض وأفضل ممثلة أولى في مهرجان سمو الشيخ خالد بن حمد للمسرح الشبابي، والتي أقامت فرقة مسرح أوال أولا، معضدة باتحاد المسرحيين الذي يرأسه أيضا عضو من مسرح أوال، أقامت الدنيا بسببها ولم تقعد، حتى تمكنت من إزاحتها تماما من المشاركات الخارجية، لتحظى في نهاية الأمر بنصيب المشاركة عنوة في مهرجان الشارقة الخليجي المزمع إقامته في فبراير 2019 بالشارقة، بمسرحيتها (نوح الحنين) لمخرجها رئيس مسرح أوال أنور أحمد، حجتها في ذلك أن عرض (ظلالوه) الذي اتفق أغلب من حضره من المسرحيين والجمهور على أنه الأجدر للمشاركة في المهرجانات الخارجية من بين المسرحيات التي قدمت خلال العامين، نظرًا إلى كونه يمتح من الأسطورة والموروث الشعبي برؤية معاصرة بعيدة كل البعد عن المتكرر والسائد، حجتها أن هذا العرض ينتمي إلى مركز الزلاق الثقافي، علما بأن البنر والخبر والمشاركون أكثرهم من فرقة جلجامش الأهلية معضدة بفرقة شبابية تولت زمام الأداء الكوريغرافي في العرض، وهي حجة لا يسندها دليل أو عضد، والدليل استماتة فرقة أوال في تقديم ما يربو على الخمسة عروض مسرحية في زمن نووي، كي يرسو الأمر عبر لعبة الحظ (المدبرة) على واحد منها. وأعتقد أن الأمر لا بد أن يكون من الضرورة بمكان، أن يناط إلى الجهات المعنية بهيئة البحرين للثقافة والآثار، خاصة أن الاتحاد مشكل من أهل الفرق الأهلية ذاتها، وكل منهم يود أن يشعل النار صوب خبزه، والأكثر هيمنة -للأسف الشديد- سينال الخبز والتنور والخبازين، طوعا أو كرها، والدليل -للأسف الشديد- ترك المجال لهذا الاتحاد لتشكيل لجنة الاختيار والتقييم، وهم ثلاثة، اثنان من فرقة واحدة والثالث من جامعة أهلية، فهل يعقل ذلك؟ إن الضغوطات التي مورست على فرقة جلجامش الاستعراضية الأهلية، يصعب تحملها، خاصة أن أعضاءها شباب من ذوي التجربة والخبرة غير الطويلتين والغضتين، بل إن هذا الاتحاد لم يضع في اعتباره حتى انسحاب هذه الفرقة من كيانه، المهم أن تمضي الأمور بحسب ما تقتضيه المصالح الضيقة للفرقة المرشحة ومن اصطف معهم من الاتحاد. كما أن هذا الاتحاد، كما هو واضح من خلال مماطلات أعضائه، يعتمد في رفضه لمشاركة جلجامش على الأعراف وليس القانون، فكيف يسمح لنفسه بالوقوع في مثل هذا المنزلق؟ ولماذا تكون فرقة جلجامش هي كبش فداء الاختيار الأول للاتحاد من أول تأسيسه؟ أليس الأجدر بهذا الاتحاد أن ينظم أموره وقوانينه ولوائحه بدلا من الاستشاطة في سن الأعراف بوصفها قوانين ولوائح على فرقة جلجامش؟! أعتقد أنه إذا استمر مثل هذا الحال في جسم هذا الاتحاد، فإن المستقبل القادم للمسرحيين البحرينيين سيكون معتما، وكنا نتمنى على هذا الاتحاد، أن يهتم ويعنى بحقوق الفنانين المسرحيين ويتولى الدفاع عنهم، وهذه هي مهمته الأساسية، بدلا من نصب الشراك والفخاخ والحبائل في دروب الفرق المسرحية وترجيح مصالح فرق على أخرى، بما فيها حتى تضييق الوقت على الفرق في حجوزاتها للصالة، باستثناء فرقة مسرح اوال. علينا أن نتعلم من دروس وأريحية الدول المجاورة في ترشيحها للعروض المسرحية المشاركة في مثل مهرجان الشارقة الخليجي، فدولة الكويت حسمت أمر مشاركتها بالتفاهم الودي فيما بين فرقها المسرحية، إذ كل مهرجان تشارك فرقة من فرقها المسرحية، وهكذا حتى يتاح لكل الفرق المسرحية المشاركة في هذا المهرجان، وكذلك سلطنة عمان التي يتم ترشيح العرض من قبل الجهة الرسمية المعنية، وكذلك المملكة العربية السعودية، والأمر منصف ومقبول كذلك بالنسبة للفرق المسرحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أما نحن، فينبغي على الاتحاد مراجعة أجندته في هذا الشأن، وإلا فعلى المسرح البحريني السلام، وليعذرني هذا الاتحاد إذا كنت خارج دائرة الانتماء إليه من قبل هذه اللحظة، فهو اتحاد يفرق ولا يوحد، ولا يمكن أن يكون أمر إصلاحه إلا إذا عادت ثانية صلاحية تشكيل لجنة الاختيار والترشيح إلى الجهة المعنية بهيئة البحرين للثقافة والآثار، فهي الجهة التي نثق بها حقا ونعلم كل الجهود التي تبذلها رئيستها الشيخة مي بنت محمد آل خليفة معضدة بجهود مديرة الثقافة والفنون الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة من أجل التطوير والارتقاء بالثقافة والفنون في مملكة البحرين. http://www.akhbar-alkhaleej.com/news/article/1152378#.XEwO9jew_b0.whatsapp
  18. “رابطة الفنون المسرحية” تؤسس “فرقة الفنون المسرحية” برئاسة د. خليفة الهاجري أسس برابطة أعضاء هيئة تدريس المعهد العالي للفنون المسرحية للعاملين بالوسطين الفني والثقافي من المسرحيين فرقة فنية مسرحية حملت إسم “فرقة الفنون المسرحية”. والتأمت الهيئة الإدارية للرابطة منذ يناير الماضي في عدة اجتماعات، مع الجمعية العامة التأسيسية لـ “فرقة الفنون المسرحية” حيث تم التشاور على تفاصيل القانون الأساسي والداخلي والتوقيع على وثيقة التأسيس ليتم تشكيل المكتب التنفيذي للفرقة. وقال رئيس رابطة أعضاء هيئة تدريس المعهد العالي للفنون المسرحية، وأحد أعضاء الجمعية المؤسسين لـ “فرقة الفنون المسرحية” أن المسرح الكويتي بحاجة إلى العمل الدؤوب وتطوير الموهوبين من الشباب المسرحيين وبناء أفق من خلاله يطلون على عالم الإبداع وهذا هو سبب تأسيس “فرقة الفنون المسرحية”، مشيرا إلى أن موافقة الهيئة الإدارية للرابطة علي انشاء “فرقة الفنون المسرحية”كان في اجتماعها المنعقد يوم الاحد الموافق 28/1/2018 عقب تدارس وتداول الاقتراح في عدة جلسات. وكشف الحكم أن الجمعية العامة التأسيسية لـ “فرقة الفنون المسرحية” اختارت بالقرار رقم (2/2018) د. خليفة راشد الهاجري رئيسا للفرقة، والتي تتبع رابطة أعضاء هيئة تدريس المعهد العالي للفنون المسرحية، وذلك لمدة عامين قابلة للتجديد مرة واحدة. وقال إن تأسيس الفرقة جاء وفقا للقرار رقم (1/2018)، وبالاستناد إلى قرار الجمعية العمومية التأسيسية رقم (1/2011) في أنشاء رابطة أعضاء هيئة تدريس المعهد العالي للفنون والمصادقة على لائحتها التنظيمية وقانونها العام، والى القرار (1/2018) بتاريخ 29 يناير 2018 في شأن انشاء فرقة الفنون المسرحية والتي تتبع رابطة أعضاء هيئة تدريس المعهد العالي للفنون المسرحية، وبناء على ما تقتضيه المصلحة المسرحية الفنية العامة. وقال الهاجري إن قرار إنشاء “فرقة الفنون المسرحية” قد تضمن تكليفه بصفته رئيسا للفرقة برفع مقترح بالنظام العام للفرقة في مدة أقصاها شهر واحد فقط على أمل إبراز المزيد من القدرات الكويتية ومواهبها الإبداعية الفردية والجماعية. وأوضح الهاجري أن القرار رقم (1/2018) بشأن انشاء “فرقة الفنون المسرحية” جاء بعد المقترح المقدم من قبله كعضو الهيئة الإدارية للرابطة في شأن انشاء فرقة مسرحية تكون متنفسا لأعضاء الرابطة في تقديم أطروحاتهم ورؤاهم المسرحية الفنية سواء في التأليف المسرحي أو الإخراج أو التمثيل المسرحي أو السينوغرافيا بمجالاتها والفنون المتصلة بالمسرح الفنية والتقنية، مشيرا إلى أن “..العمل الإبداعي الفني يدخل أساسا ضمن متطلبات الترقي في الدرجات العلمية لأساتذة المسرح؛ كذلك يدخل ضمن بنود مهام الرابطة في تحفيز البحث العلمي المتخصص في مجالات المسرح و خدمة المجتمع و تقديم مسرح نوعي رزين يسمو بالذائقة العامة”.
  19. توقف عن طرح الأسئلة.. وابدأ بطرح التساؤلات دعني أسألك أولاً؛ هل تعرف الفرق بين السؤال والتساؤل؟ السؤال استفسار عابر تطرحه على شخص آخر لمعرفة الجواب. أما التساؤل فسؤال تطرحه على نفسك في حالة من الحيرة والاستغراب (وقد لا ينتهي بمعرفة الجواب)! .. نطرح "السؤال" حين نعجز عن الإجابة فنطلبها من الآخرين.. أما "التساؤل" فآلية بحث ذاتيه تتضمن لماذا؟ وكيف؟ ومن؟ ومتى؟.. "الأسئلة" تطرح علناً ولا يستهجنها الناس حولك (طالما اتفقت مع سياقهم الاجتماعي والثقافي) أما "التساؤلات" فتطرحها سراً مع نفسك حين تعارض سياقها الثقافي والاجتماعي. "السؤال" يمنحك إجابة سريعة، وجاهزة، ومسبقة الصب يقدمها غيرك.. في حين "التساؤل" يستغرق منك وقتاً طويلاً قبل أن تعثر على الجواب بنفسك وقد تموت حائراً قبل حصولك عليه. "التساؤل" يقف خلفه عقل شجاع، وذهن جريء، ودافع حقيقي لمعرفة الجواب.. أما "السؤال" فغالباً مايكون عابراً أو طارئاً أو مستعاراً أو نتاج عقل فارغ (فحُق لأبي حنيفة أن يمد قدميه)!! وحين تتلقى الجواب من غيرك؛ قد تقتنع به وتتبناه، وقد لا تقتنع به ولا تتبناه.. ولكن حين تتساءل بنفسك تقتنع بجوابك بنفسك - كونه نابعاً من ذاتك - فتدافع عنه وتحاول إقناع الآخرين به! .. يسألني كثير من الأصدقاء لماذا تطرح في مقالاتك الكثير من المعلومات والتساؤلات؟.. فأجيب: كي يعثر القارئ على الجواب بنفسه.. انتهى زمن الأستاذية ولم يبق للكاتب غير إثارة "التساؤل" في رأس القارئ وتركه يستنتج الجواب بنفسه.. وحين يصل للجواب بنفسه؛ سيقتنع به أكثر مما لو أخذه من أعظم الفلاسفة والمفكرين. قصص الأنبياء تبدأ دائماً بتساؤلات عظيمة حتى يعرفوا أجوبتها بأنفسهم فيقتنعوا بها ولا يتنازلون عنها (وَاللَّهِ يَا عَمِّ، لَوْ وَضَعُوا الشَّمْسَ فِي يَمِينِي وَالْقَمَرَ فِي شِمَالِي عَلَى أَنْ أَتْرُكَ هَذَا الأَمْرَ مَا ترَكْتُهُ).. كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يتساءل في غار حراء حتى سمع من جبريل إجابات توصل لبعضها بنفسه.. وكان إبراهيم عليه السلام في حالة تساؤل دائم واتخذ من الشمس والقمر إلهين قبل أن يكتشف ربه في قمة حيرته "لئِن لمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأَكُوننَّ مِنَ القوْم الضَّالِّين"!! .. كتب كثيرة ألّفت في الماضي والحاضر بطريقة السؤال والجواب، غير أن أعظم من طرح "التساؤلات" بعد أرسطو وأفلاطون كان فيلسوف الأدباء أبو حيان التوحيدي (310 - 414ه).. فقد أشرك القارئ في تساؤلات كثيرة حول النفس والروح وأسرار الوجود وخفايا اللغة وأخلاق الناس ومناهج التفكير وعلاقة الفلسفة بالدين - خصوصاً في كتاب "الهوامل والشوامل" الذي تضمن أكثر من 175 تساؤلاً من هذا النوع.. وتبدو كتب التوحيدي مقنعة أكثر من غيرها؛ لأنه يشرك القارئ في طرح تساؤلات تشغل بال الجميع فيتبنى في النهاية موقفه بلا تردد! .. مايهمك أنتَ - من كل هذا الكلام - أن تتوقف عن طرح المزيد من الأسئلة وتبدأ بطرح المزيد من التساؤلات. أن تتوقف عن سؤال الآخرين رأيهم في كذا وكذا، وتبدأ بسؤال نفسك عن كذا وكذا، وكيف، ولماذا، ومتى؟ لا تكذب على نفسك أو تتجاهل أسئلتك أو تدفن رأسك في الرمال.. اطرح أسئلة شائكة يصعب طرحها علناً وكن صريحاً في إجابتك عنها.. فكل جواب (تعثر عليه بنفسك) سيكبر معه عقلك، ويرتاح بفضله فؤادك، ويخاف بسببه أساتذتك. .. السؤال بحد ذاته ليس عيباً.. ولكن اعتمادك الدائم عليه، وتبنيك الدائم لأجوبة الآخرين، يعني أنك أجّرت عقلك، وقيّدت رأيك، وتجاهلت صوت المنطق في رأسك.. وهذا هو العيب فعلاً.
  20. «الثقافة» عرضت مقرًا مؤقتًا عليهم أسبـوعـان لإخـلاء مقـار المسـارح الأهليـة بالعدليـة العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440 قال أعضاء مجالس إدارات مسارح أهلية إن هيئة الثقافة والآثار طلبت منهم إخلاء المقرات الكائنة بمجمع الجمعيات في منطقة العدلية خلال أسبوعين فقط. وأوضحوا لـ«الأيام» أن هذه الخطوة متوقعة منذ عدة سنوات، وأنها تأتي في إطار تقليص نفقات ومصروفات الهيئة، وعدم إدراج إيجارات مقرات المسارح ضمن ميزانية الثقافة. ولفتوا إلى أن الشقق الموجودة بمقر الجمعيات تتبع شركة البحرين للاستثمار العقاري «إدامة»، وهي الذراع العقارية لشركة ممتلكات البحرين القابضة، وهناك توجه لتحويل المنطقة إلى حي استثماري، ما يعني أن الجمعيات والمنظمات الأهلية الموجودة أيضا مهددة بالمصير نفسه.وأشاروا إلى أن البحرين تعتبر المقر الدائم للفرق المسرحية بدول مجلس التعاون، وأن هذا المقر أيضا يقع بالمجمع المذكور في العدلية، ومن المتوقع أن يتم إخلاؤه. وأشاروا إلى أنه سيتم عقد اجتماع لرؤساء مجالس إدرات المسارح لبحث التحركات المناسبة من جهة كما سيعقد اجتماع لاتحاد المسرحيين.يذكر ان هناك تحركًا أهليًا من قبل فنانين ومسرحيين بحرينيين تبنوا القضية، حيث اعتبروا أن القرار يمس بالحراك الثقافي والاجتماعي في المملكة. https://www.alayam.com/alayam/first/775459/News.html
×
×
  • Create New...