Jump to content

فهد التميمي

المدير العام
  • Posts

    6603
  • Joined

  • Last visited

Everything posted by فهد التميمي

  1. (ن) - نار فارسية - تأليف: توم هولاند - ناقة صالحة - سعود السنعوسي - نحو اصول جديدة للفقة الاسلامي (اسس تشريع الاحوال الشخصية) تأليف: د. محمد شحرور - نسيان COM - تأليف: احلام ممستغانمي - نظام الإحالة الوطني لضحايا الاتحار بالأشخاص - نظرات في إشكالية التوراة - تأليف: د. عيسى بن ضيف الله - نظرية الفستق - فهد عامر الاحمدي - نظرية المعرفة عند ابن خلدون - تأليف: د. علي الوردي - نكهة الماضي - اعداد وترجمة: معدي عبدالله - نهاية العالم اشراط الساعة الصغرى والكبرى - محمد بن عبدالرحمن العريفي. - نهاية رجل شجاع - تاليف: حنا مينه - نهج البلاغة - تأليف: الامام علي بن الي طالب عليه السلام - شرح: علي محمد علي دخيل - نوادر و قصص من البحرين - محمد قاسم الشيراوي. - نوافذ - العدد 14 - نيل المنن في حب الوطن - تأليف: فوزي بن عبدالله بن محمد الحميدي الأثري (هـ) - هارون الرشيد - تأليف: احمد امين - هدايا - تأليف: نور الديح فارح - هذي هي الاغلال - تأليف: عبدالله القصيمي - هكذا تكلم زرادشت - تأليف: فريدريك نيتشه - هكلبري فن - مارك توين (و) - وثائق قطر المزورة - صحيفة الايام - وجعلته عاشقاً - تأليف: فوز عالم أنثوي - وسائل الاعلام والمجتمع - تأليف: آرثر آسيا بيرغر - ترجمة: صالح خليل ابو اصبع - وسرقوا ايام عمري - تأليف: علياء الكاظمي - وعاظ السلاطين - تأليف: د. علي الوردي - وقفات ومقتطفات - تأليف: د. جليلة الطريفي الشامسي - وللعشق رماد - تأليف: عبدالحميد القائد (ي) - يا بعده - علياء الكاظمي - يا زمان الخليج - خالد البسام - يشاركمال - ترجمة: عبدالوهاب الداقوقي - ياليل ياليل ومسرحيات اخرى - عبدالرحمن المناعي - ينابيع الحكمة مائة حكمة وحكمة - تأليف: موسى بن راشد البهدل - يوم النمل - تأليف: برنار فيربير - ترجمة: أيف كادوري - حازم عبيدو
  2. انتبه لأحرف وكلمات القرآن لا تقل : ( يارب ) بل قل : ( ربِ ) بدون حرف النداء(يا). ما هو السر في حذف " *يا " النداء قبل الدعاء في القرآن؟. تأمل الآيات ؛ *(ربِ أرني أنظر إليك) *(ربنا أفرغ علينا صبرا) *(ربِ لا تذرني فردا) *(ربِ إن ابني من أهلي) *(ربِ اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ) *(ربنا اجعلنا مسلمين لك و من ذريتنا أمة مسلمة لك) *( ربِ اغفر وارحم وانت خير الراحمين ) *( ربِ ابن لي عندك بيتا في الجنة ) *(ربِ إني لما انزلت الي من خير فقير) *( ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ) *( ربِ إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ) *( ربِ هب لي من لدنك ذرية طيبه انك سميع الدعاء ) ففي كل مواطن الدعاء لم يرد في القرآن العظيم كله نداء الله تعالى بحرف المنادى " يا " قبل ( رب ) البتة ، وإنما حذفت في كل القرآن ،، والسر البلاغي في ذلك ؛ أن ( يا ) النداء تستعمل لنداء البعيد ، والله تعالى أقرب لعبده من حبل الوريد ، فكان مقتضى البلاغة حذفها. قال تعالى؛ " ونحن أقرب إليه من حبل الوريد" قال تعالى؛ ( واذا سألك عبادي عني فإني قريب ) فهل علمت الآن قرب من تدعوه ؟! قال تعالـى : { وَاسجُدْ وَاقتَرب} " لستَ بحاجة للسَّفر لتقترب إليه ، ولا يُشترط أن يكون صوتك عذباً ، فقط [ اسجد ] تكن بين يديه ، ثم اسألهُ ما تشاء ،، مستشار/أحمد عبده ماهر محام بالنقض وباحث مسلم
  3. 6 اكتوبر 2016 صورة في 6 اكتوبر 2016 في تبليسي جورجيا في الكوفي شوب ابراهيم الدوسري (صديقي عراقي مقيم في تبليسي) + محدثكم فهد مندي - صديقي في السفر حسن وليد رحنا للغداء مطعم تاج محل في شارع شاردين القديم وتغدينا بريناني لقطة من للجسر من نهر تبليسي
  4. صور جورجيا اكتوبر 2016 مع حسن وليد
  5. صورة في 6 اكتوبر 2016 في تبليسي جورجيا في الكوفي شوب ابراهيم الدوسري (صديقي عراقي مقيم في تبليسي) + محدثكم فهد مندي - صديقي في السفر حسن وليد
  6. تعرف على نتائج النهائية للانتخابات النيابية والبلدية المحرق محافظة المحرق الانتخابات النيابية والبلدية: الدائرة (1) النيابي: فوز محمد رفيق قاري محمد سعيد الحسيني .. البلدي: فوز محمد يوسف احمد علي المحمود .. الدائرة (2) النيابي: فوز حمد فاروق حسن احمد الدوي .. البلدي: فوز دلال عيسى جاسم حمد محمد المقهوي الدائرة (3) النيابي: فوز محمد جاسم راشد العليوي .. البلدي: فوز عبدالقادر محمود عبدالقادر عبدالرحمن .. الدائرة (4) النيابي: فوز هشام عبدالعزيز محمد يوسف حسين العوضي .. البلدي: فوز عبدالعزيز احمد محمد احمد عبدالله النعار .. الدائرة (5) النيابي: فوز خالد صالح احمد بوعنق البلدي: فوز صالح جاسم سلطان جاسم بوهزاع .. الدائرة (6) النيابي: فوز هشام احمد يوسف احمد العشيري .. البلدي: فوز فاضل عباس حسن احمد العود .. الدائرة (7) النيابي: فوز عبدالله حسن عبدالله راشد الظاعن .. البلدي: فوز احمد محمد عبداللطيف احمد المقهوي الدائرة (8) النيابي: فوز احمد سلمان جبر المسلم .. البلدي: فوز محمد عادل يوسف عبداللطيف المقهوي الشمالية المحافظة الشمالية الانتخابات النيابية والبلدية: الدائرة (1) النيابي: فوز مهدي عبدالعزيز احمد ناصر الشويخ و .. البلدي: فوز السيد شبر ابراهيم فاخر الوداعي .. الدائرة (2) النيابي: فوز جلال كاظم حسن كاظم .. البلدي: فوز باسم علي جعفر عبدالله ابوادريس الدائرة (3) النيابي: فوز وليد جابر جاسم الدوسري .. البلدي: فوز محمد سعد صالح سعد ميبر الدوسري .. الدائرة (4) النيابي: فوز حسن ابراهيم حسن إبراهيم .. البلدي: فوز سلمان محسن عبدربه عبدالله .. الدائرة (5) النيابي: فوز مريم حسن علي ناصر الصائغ .. البلدي: فوز طارق جعفر محمد الفرساني الدائرة (6) النيابي: فوز عبدالنبي سلمان احمد ناصر .. البلدي: فوز عبدالله عبدالحميد عبدالله عاشور .. الدائرة (7) النيابي: فوز منير ابراهيم احمد حسن سرور .. البلدي: فوز زينه جاسم علي جاسم الدائرة (8) النيابي: فوز عبدالحكيم محمد عيسى الشنو .. البلدي: فوز جاسم محمد يوسف هجرس .. الدائرة (9) النيابي: فوز محمد سلمان محمد صالح الأحمد .. البلدي: فوز عبدالله مبارك بلال مبارك الدائرة (10) النيابي: فوز جميل داد محمد ملا .. البلدي: فوز عبدالله شريده خليل ابراهيم الذوادي .. الدائرة (11) النيابي: فوز باسمه عبدالكريم مهدي ابراهيم مبارك البلدي: فوز عبدالله ابراهيم خميس راشد الذوادي .. الدائرة (12) النيابي: فوز حنان محمد علي فردان علي .. البلدي: فوز زينب محمود علي عبدالحسين الدرازي الجنوبية محافظة الجنوبية الانتخابات النيابية والبلدية: الدائرة (1) النيابي: فوز عبدالله خليفه عبدالله مسفر الرميحي .. البلدي: فوز عبدالله صالح جمعه دراج .. الدائرة (2) النيابي: فوز مريم صالح فارس عبدالله الظاعن .. البلدي: فوز مبارك فرج مبارك سعد الدائرة (3) النيابي: فوز محمد محمد عبدالله حسين الرفاعي .. البلدي: فوز عبدالله ابراهيم عبداللطيف إبراهيم .. الدائرة (4) النيابي: فوز محمد يوسف محمد المعرفي .. البلدي: فوز محمد حسين عبدالرحمن احمد دراج الدائرة (5) النيابي: فوز محمد موسى علي محمد .. البلدي: فوز خالد صالح محمد قايد شاجره .. الدائرة (6) النيابي: فوز نجيب حمد جمعه الكواري .. البلدي: فوز احمد عبدالله علي ابراهيم العبدالله الدائرة (7) النيابي: فوز علي ماجد علي حسن الماجد النعيمي .. البلدي: فوز عبدالله احمد ابراهيم بوبشيت .. الدائرة (8) النيابي: فوز بدر صالح عبدالعزيز الدريب التميمي .. البلدي: فوز علي عبدالحميد علي يوسف سليمان الشيخ الدائرة (9) النيابي: فوز علي صقر حسن حسن الدوسري .. البلدي: فوز حمد علي راشد زيد علي الزعبي .. الدائرة (10) النيابي: فوز لولوه علي حمد ماجد الرميحي .. البلدي: فوز حسن صقر حسن حسن الدوسري العاصمة محافظة العاصمة الانتخابات النيابية: الدائرة (1) فوز محمد حسين عبدالله حسين جناحي الدائرة .. (2) فوز احمد عبدالواحد جاسم حسن قراطه .. الدائرة (3) فوز ممدوح عباس احمد الصالح .. الدائرة (4) فوز حسن عيد راشد بوخماس .. الدائرة (5) فوز احمد صباح سلمان السلوم الدائرة (6) فوز محمود ميرزا جعفر علي فردان .. الدائرة (7) فوز زينب عبدالأمير خليل إبراهيم .. الدائرة (8) فوز جليله علوي السيد حسن علي .. الدائرة (9) فوز محسن علي عبدالله محمد العسبول .. الدائرة (10) فوز ايمان حسن ابراهيم عبدالله شويطر https://elections.alayam.com/Results
  7. كتاب رقم: 19 لسنة 2022 اسم الكتاب: من ذاكرة الفريج حكايات واحداث من واقع ايام زمان الكاتب: د. خالد اسماعيل العلوي ترجمة: - الناشر: مؤسسة الايام للنشر ISBN: 978-99958-3-196-7 عدد الصفحات: 986 تاريخ الاقتناء: 08/07/2022 سعر الشراء: اهداء من الكاتب مكان الشراء: اهداء من الكاتب الطبعة: الاولى- اكتوبر 2021 تاريخ بداية القراءة: 20/11/2022 تاريخ الانتهاء من القراءة: 30/12/2022 التقييم: 5/5 الملخص: في البداية لا يسعني الا ان اشكر الدكتور خالد العلوي (بوفهد) الأب والصديق على اهدائي الكتاب (من ذاكرة الفريج) الذي يعتبر مصدر ومرجع وموسوعة عن المحرق العريقة .الذي من خلال الجلوس معه يعطيك طاقة ايجابية ومحبة. برغم صغر سني الا وان الدكتور سحبني عبر آلة الزمن الى قبل ميلادي بعشر وعشرين سنة ، جعلني اعيش في فرجان المحرق في حقبة الستينات والسبعينات، من خلال الكتاب تعرفت على اهله واصدقائه ومدرسينه والاماكن والمقاهي رجع بي الذاكرة الطفل خالد ذو ١٠ سنوات عندما نجح واشترى له والده ساعه أوريس هدية نجاحه وكذلك نجاحه في الصف السادس حين اشترى له والده سيكل جديد .. عشت فرحة الطفل خالد بالساعة والسيكل جديد تذكرت نفسي وانا طفل وكذلك تذكرت فرحة ولدي الفيصل عندما اشتري له شي جديد .. يالها من فرحة الوالد عند فرحة ولده كان سعيد بفرحة خالد الطفل وهو يردد (عندي سيكل جديد). استطاع الدكتور خالد العلوي أن يجمع العديد من القصص والحكايات الواقعية التي عاش أحداثها لحظة بلحظة في حقبة زمنية من منتصف الخمسينات إلى منتصف السبعينات، انطلاقا من فريج آل بن علي أحد أحياء مدينة المحرق العريقة. ويتضمن الكتاب ستة فصول مترابطة من حيث المواقف والأحداث بمراحلها المختلفة لتلك الحقبة الزمنية من ذاكرة التاريخ. يبدأ الفصل الأول في الإشارة إلى مدينة المحرق العريقة بمعالمها التاريخية البارزة مثل قلعة عراد والجليعة وبعض الهيئات التعليمية المميزة مثل مدرسة الهداية الخليفية ومدرسة خديجة الكبرى إشارة إلى بداية التعليم النظامي في البحرين وأهمية الموقع من حيث المنشآت مثل مطار البحرين الدولي وميناء خليفة بن سلمان والحوض الجاف وغيرها . ولأهمية الفريج كعنوان الكتاب تم تخصيص الفصل الثاني لكل ما يتعلق بهذا المفهوم في تلك الحقبة الزمنية من عادات وتقاليد وعلاقات انسانية من جيرة ورفاق لعب ومغامرات طفولية ومراهقة وغيرها.اما البيت العود فكان له ذكر في الفصل الثالث كأحد نماذج البيوت التي كانت تجمع أكثر من أسرة آنذاك. وأما الفصل الرابع فهو يتحدث عن أجمل أيام العمر وفقا لمسماه أيامنا الحلوة. وكان لمقهى الشباب او قهوة السيد عبدالقادر العلوي انفراد في الفصل الخامس لأهمية هذا الموقع كمنتدى ثقافي واجتماعي متميز وكما كان يعتبر احد معالم المحرق البارزة في ذلك الزمن الجميل. ويختم المؤلف كتابه في الفصل السادس بالإشارة إلى ذكريات لا تنسى من أحداث ووقائع مختلفة وشخصيات تركت بصمات على أرض الواقع. لقد ضم الحفل ابطال الكتاب ومجموعة من المدعوين من عشاق الزمن الجميل والمهتمين بالتاريخ والتراث البحريني بشكل عام.
  8. رفائل ليونيداس تروخيو مولينا (Rafael Leónidas Trujillo Molina ؛ النطق الإسپاني: [rafaˈel leˈoniðas tɾuˈxiʝo]؛ 24 أكتوبر 1891 – 30 مايو 1961), nicknamed El Jefe (النطق الإسپاني: [el ˈxefe], الزعيم أو الريس)، حكم جمهورية الدومنيكان من فبراير 1930 حتى اغتياله في مايو 1961. وقد عمل رئيساً من 1930 إلى 1938 ومرة أخرى من 1942 إلى 1952، وليحكم طيلة بقية عمره كرجل عسكري قوي caudillo غير منتخب تحت رؤساء شكليين. فترة إمساكه بالسلطة لمدة 31 عاماً، يعرفها الدومنيكان بإسم "عهد تروخيو" (بالاسپانية: La Era de Trujillo)، ويُعتبر أحد أكثر العهود دموية على الاطلاق في الأمريكتين، كما شهدت عبادة لشخصيته، حيث كانت تماثيله في كل مكان. وقد قـُدِّر أن تروخيو كان مسئولاً عن وفاة ما يزيد عن 50,000 شخص، بما فيهم ما يُحتمل أنم يكون نحو 10,000 في مذبحة البقدونس. خلال فترة حكمه الطويلة، وسعت حكومة تروخيو سياستها الخاصة بإرهاب الدولة إلى ما وراء الحدود الوطنية. من الأمثلة المشهورة على نفوذ تروخيو في الخارج محاولة الاغتيال الفاشلة في كاراكاس ضد الرئيس الفنزويلي رومولو بيتانكور في عام 1960، واختطاف الإسباني خيسوس گاليندز في نيويورك في عام 1956، ومقتل الكاتب خوسيه ألموينا في المكسيك، وهو أيضًا إسباني، وجرائم ارتكبت ضد الكوبيين، الكوستاريكيين، النيكاراغويين، البورتوريكيين، وكذلك الأمريكيين. بحلول عام 1960، كان تروخيو قد جمع ثروة صافية قدرها 800 مليون دولار (5.3 مليار دولار اليوم). في 30 مايو 1961، اغتيل تروخيو على يد متآمرين برعاية وكالة المخابرات المركزية (CIA). في أعقاب ذلك مباشرة، تولى رامفيس، ابن تروخيو، السيطرة المؤقتة على البلاد، وتعهد بقتل المتورطين في وفاة والده. بحلول 19 نوفمبر / تشرين الثاني 1961، أُجبر أقارب تروخيو وأعوانه، مثل خواكين بالاگوار، الذي فر إلى مدينة نيويورك، على مغادرة البلاد، ولكن ليس قبل قتل الأعضاء الباقين على قيد الحياة في مؤامرة الاغتيال. تكشّفت حقبة تروخيو في بيئة لاتينية كاريبية كانت خصبة بشكل خاص للأنظمة الديكتاتورية. في بلدان حوض الكاريبي وحدها، كانت ديكتاتوريته (كليًا أو جزئيًا) متزامنة مع تلك الموجودة في كوبا ونيكاراگوا وغواتيمالا والسلفادور وهندوراس وفنزويلا وهايتي. في الماضي، تم وصف ديكتاتورية تروخيو بأنها أكثر بروزًا ووحشية من تلك التي صعدت وسقطت من حولها. يظل تروخيو شخصية مستقطبة في جمهورية الدومينيكان، وطول عمر حكمه يجعل التقييم المنفصل أمرًا صعبًا. في حين أن أنصاره ينسبون إليه الفضل في تحقيق الاستقرار والازدهار في البلاد، إلا أن آخرين ينتقدون حكمه القاسي، والذي تضمن عمليات قتل جماعي، وتجاهل للحقوق والحريات المدنية. السنوات المبكرة في عام 1916، احتلت الولايات المتحدة جمهورية الدومنيكان بعد 28 ثورة في 50 عامًا. سرعان ما أنشأت قوة الاحتلال شرطة للجيش الدومنيكي لفرض النظام. انضم تروخيو إلى الحرس الوطني عام 1918 وتدرب مع مشاة البحرية الأمريكية. باستغلال الفرصة، أثار تروخيو إعجاب المجندين وفاز بالترقية من متدرب إلى جنرال وقائد أعلى للجيش في تسع سنوات فقط. اندلع تمرد أو انقلاب ضد الرئيس الدومنيكي هوراسيو فاسكيز في فبراير 1930 في سانتياغو. أبرم تروخيو صفقة سرية مع زعيم المتمردين رفائل إسترلا أورنيا. في مقابل السماح لتروخيو باستيلاء إسترلا على السلطة، سيسمح إسترلا لتروخيو بالترشح للرئاسة في الانتخابات الجديدة. عندما سار المتمردون نحو سانتو دومينغو، أمر فاسكيز تروخيو بقمعهم. ومع ذلك، متظاهرًا "بالحياد"، أبقى تروخيو رجاله في الثكنات، مما سمح لمتمردي إسترلا بالاستيلاء على العاصمة دون معارضة تقريبًا. في 3 مارس، تم إعلان إستريا رئيسًا بالوكالة، مع المصادقة على تروخيو كرئيس للشرطة والجيش. وفقًا لاتفاقهما، أصبح تروخيو المرشح الرئاسي للائتلاف الوطني للمواطنين (بالإسبانية: Coalición patriotica de los ciudadanos)، مع إسترلا كنائب له. وأصبح المرشحون الآخرون هدفا لمضايقات الجيش. عندما أصبح واضحًا أن الجيش سيسمح فقط لتروخيو بالقيام بحملته دون عوائق، انسحب المرشحون الآخرون. في النهاية، تم إعلان فوز بطاقة تروخيو-إسترلا بنسبة 99 في المائة من الأصوات. في مذكرة إلى وزارة الخارجية، كتب السفير الأمريكي تشارلز بويد كيرتس أن تروخيو حصل على أصوات أكثر بكثير من الناخبين الفعليين. حكومة تروخيو طابع صدر في 1933 بمناسبة عيد ميلاد تروخيو الثاني والأربعين بعد ثلاثة أسابيع ونصف من وصول تروخيو إلى الرئاسة، ضرب إعصار سان زنون المدمر سانتو دومينغو وخلف 2000 قتيل. كرد فعل على الكارثة، وضع تروخيو جمهورية الدومنيكان تحت الأحكام العرفية وبدأ في إعادة بناء المدينة. أعاد تسمية عاصمة جمهورية الدومنيكان Ciudad Trujillo ("مدينة تروخيو") تكريماً له وكان له شوارع وآثار ومعالم لتكريمه في جميع أنحاء البلاد. في 16 أغسطس 1931، في الذكرى السنوية الأولى لتنصيبه، جعل تروخيو الحزب الدومنيكي الحزب السياسي الشرعي الوحيد في البلاد. وبذلك، أصبحت البلاد فعليًا دولة ذات حزب واحد مع تنصيب تروخيو. كما طُلب من موظفي الحكومة بموجب القانون "التبرع" بنسبة 10 في المائة من رواتبهم للخزانة الوطنية ، وكان هناك ضغط قوي على المواطنين الراشدين للانضمام للحزب. كان على الأعضاء أن يحملوا بطاقة عضوية تسمى "بالميتا" لأن الغلاف عليه بالم أو نخلة، ويمكن القبض على الشخص بتهمة التشرد بدون واحدة. أولئك الذين لم ينضموا أو يساهموا في الحزب فعلوا ذلك على مسؤوليتهم الخاصة. وقُتل معارضو النظام في ظروف غامضة. في عام 1934 ، كان تروخيو، الذي رقي نفسه إلى جنراليسّيمو من الجيش، على وشك إعادة انتخابه. بحلول ذلك الوقت، لم تكن هناك معارضة منظمة في البلاد، وانتخب كمرشح وحيد في الاقتراع. بالإضافة إلى الانتخابات المزورة على نطاق واسع (وغير المتنازع عليها بانتظام)، فقد أجرى "مراجعات مدنية"، حيث صرحت حشود كبيرة بالولاء للحكومة، الأمر الذي من شأنه أن يخلق بدوره المزيد من الدعم لتروخيو. القمع Era de Trujillo sign: "In this household, Trujillo is a national symbol" كان القمع الوحشي لأعضاء المعارضة الفعليين أو المتصورين هو السمة الرئيسية لحكم تروخيو منذ البداية في عام 1930 عندما سارت عصابته، "The 42"، بقيادة ميغيل أنجيل باولينو، في الشوارع في سيارات باكارد حمراء "carro de la muerte" ("سيارة الموت"). احتفظ تروخيو أيضًا بقائمة إعدام لأشخاص في جميع أنحاء العالم شعر بأنهم أعداء مباشرون له أو شعر بأنهم ظلموه. حتى أنه سمح ذات مرة بتشكيل حزب معارض وسمح له بالعمل بشكل قانوني وعلني، حتى يتمكن بشكل أساسي من التعرف على من يعارضه واعتقالهم أو قتلهم. تم التعامل مع عمليات السجن والقتل فيما بعد بواسطة SIM، الخدمة السرية للقوات المسلحة للجمهورية الإسبانية، التي نظمها بكفاءة جوني عباس، والذي عمل في كوبا والمكسيك وغواتيمالا ونيويورك وكوستاريكا وفنزويلا. وصلت بعض الحالات إلى شهرة دولية مثل اختفاء خيسوس گاليندز وقتل الأخوات ميرابال، مما أدى إلى تآكل الدعم النقدي لتروخيو من قبل حكومة الولايات المتحدة. بعد أن وافق تروخيو على محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي رومولو إرنستو بيتانكور بيلو، منعت منظمة الولايات المتحدة والولايات المتحدة وصول تروخيو إلى أرباح حصة السكر الأمريكية. تروخيو مع الرئيس مالوار من هيتي. هكتور ورامفيس تروخيو بين الحضور الهجرة اشتهر تروخيو بسياسة الباب المفتوح التي اتبعها، فقبل اللاجئين اليهود من أوروبا، و الهجرة اليابانية خلال الثلاثينيات، والمنفيين من إسبانيا بعد الحرب الأهلية. لقد طور سياسة دومنيكية فريدة للتمييز العنصري، Antihaitianismo ("معاداة الهايتيين")، التي تستهدف السكان السود في البلد المجاور له وأولئك الذين يعيشون في ستار بلاتانو، بما في ذلك العديد من المواطنين الأفرو دومنيكان. في عام 1938 مؤتمر إيڤيان كانت جمهورية الدومنيكان الدولة الوحيدة المستعدة لقبول العديد من اليهود وعرضت قبول ما يصل إلى 100،000 لاجئ بشروط سخية. في عام 1940 تم توقيع اتفاقية وتبرع تروخيو بـ 26,000 أكرs (110 kم2) من ممتلكاته للمستوطنات. وصل المستوطنون الأوائل في أيار 1940. في النهاية، جاء حوالي 800 مستوطن إلى سوسوا وانتقل معظمهم لاحقًا إلى الولايات المتحدة. قام اللاجئون من أوروبا بتوسيع القاعدة الضريبية لجمهورية الدومنيكان وإضافة المزيد من البيض إلى الدولة ذات الأغلبية المختلطة الأعراق. فضلت الحكومة اللاجئين البيض على الآخرين بينما طردت القوات الدومينيكية المهاجرين غير الشرعيين، مما أدى إلى مذبحة البقدونس عام 1937 للمهاجرين الهايتيين. السياسة الخارجية رفائل تروخيو (يمين) والضيف أنستاسيو سوموزا في حفل تنصيب هيكتور تروخيو رئيساً في 1952 كان تروخيو يميل نحو التعايش السلمي مع حكومة الولايات المتحدة. خلال الحرب العالمية الثانية، انحاز تروخيو رمزياً إلى الحلفاء وأعلن الحرب على ألمانيا وإيطاليا واليابان في 11 ديسمبر 1941 . على الرغم من عدم وجود مشاركة عسكرية، أصبحت جمهورية الدومينيكان عضوًا مؤسسًا لـ الأمم المتحدة. شجع تروخيو العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الولايات المتحدة، لكن سياساته غالبًا ما تسببت في احتكاكات مع دول أخرى في أمريكا اللاتينية، وخاصة كوستاريكا وڤنزويلا. كما حافظ على علاقات ودية مع فرانكو من إسبانيا، پيرون من الأرجنتين، و سوموزا من نيكاراگوا. وقرب نهاية حكمه، تدهورت علاقته بالولايات المتحدة. معاهدة هل-تروخيو في وقت مبكر ، قرر تروخيو أن الشؤون المالية للدومنيكان يجب أن يتم ترتيبها، وشمل ذلك إنهاء دور الولايات المتحدة كمجمع للعادات الدومنيكية - وهو الوضع الذي كان موجودًا منذ عام 1907 وتم تأكيده في اتفاقية عام 1924 الموقعة في نهاية الاحتلال. بدأت المفاوضات عام 1936 واستمرت أربع سنوات. في 24 سبتمبر 1940، وقع تروخيو ووزير الخارجية الأمريكي كوردل هل على معاهدة هل - تروخيو، حيث تخلت الولايات المتحدة عن سيطرتها على تحصيل وتطبيق عائدات الجمارك، والتزمت جمهورية الدومنيكان بما يلي: إيداع الإيرادات الحكومية الموحدة في حساب مصرفي خاص لضمان سداد الديون الخارجية. وكانت الحكومة حرة في تحديد الرسوم الجمركية دون قيود. أعطى هذا النجاح الدبلوماسي الفرصة لتروخيو لإطلاق حملة دعائية ضخمة قدمته على أنه المنقذ للأمة. أعلن قانون أن المتبرع أصبح الآن أيضًا Restaurador de la Independencia financiera de la Republica (مرمم الاستقلال المالي للجمهورية). هايتي احتلت هايتي تاريخيًا ما يعرف الآن بجمهورية الدومنيكان من عام 1822 إلى عام 1844. كان التعدي من قبل هايتي عملية مستمرة، وعندما تولى تروخيو السلطة، أصبحت منطقة الحدود الشمالية الغربية على نحو متزايد "هايتية". حيث كانت الحدود سيئة التحديد. في عام 1933، ومرة أخرى في عام 1935، التقى تروخيو بالرئيس الهايتي ستينيو ڤنسنت لتسوية قضية الحدود. بحلول عام 1936، توصلا إلى تسوية ووقعا عليها. في الوقت نفسه، تآمر تروخيو ضد الحكومة الهايتية من خلال الارتباط بالجنرال كاليكست، قائد الحرس الهايتي، وإيلي ليسكوت، في ذلك الوقت سفير هايتي في سيوداد تروخيو (سانتو دومينغو). بعد الاستيطان، عندما حدثت غارات أخرى على الحدود، بدأ تروخيو مذبحة البقدونس. جتماع الحدود بين تروخيو وفنسنت، 1933 رفايل و ريتشارد نيكسون جثث الهايتيين بعد المجزرة مذبحة البقدونس المذبحة المعروفة باسم La Masacre del Perejil باللغة الإسبانية، بدأها تروخيو في عام 1937. مدعيا أن هايتي كانت تؤوي خصومه الدومينيكيين السابقين، وأمر بشن هجوم على الحدود وقتل عشرات الآلاف من الهايتيين أثناء محاولتهم الهرب. لا يزال عدد القتلى غير معروف، لكنه يُحسب الآن بين 12000 و 30.000. استخدم الجيش الدومنيكي المناجل لقتل وقطع رؤوس العديد من الضحايا؛ كما نقلوا الناس إلى ميناء مونتكريستي، حيث أُلقي العديد من الضحايا في البحر ليغرقوا وأيديهم وأقدامهم مقيدة. كان رد فعل هايتي صامتًا، لكن حكومتها دعت في النهاية إلى إجراء تحقيق دولي. تحت ضغط من واشنطن، وافق تروخيو على تسوية تعويضات في يناير 1938 بمبلغ 750 ألف دولار أمريكي. بحلول العام التالي، تم تخفيض المبلغ إلى 525000 دولار أمريكي (US$8٫49 مليون دولار في 2022)؛ 30 دولارًا لكل ضحية، تم منح سنتان منها فقط للناجين بسبب الفساد في البيروقراطية الهايتية. في عام 1941، خلف ليسكوت، الذي تلقى دعمًا ماليًا من تروخيو، فينسنت كرئيس لهايتي. وتوقع تروخيو أن يكون ليسكوت دمية له، لكن ليسكوت انقلب ضده. حاول تروخيو دون جدوى اغتياله في مؤامرة عام 1944 ثم نشر مراسلاتهما لتشويه سمعته. فر ليسكوت إلى المنفى عام 1946 بعد مظاهرات ضده. كوبا في عام 1947، تركز المنفيون الدومينيكان، بمن فيهم خوان بوش، في كوبا. بموافقة ودعم حكومة كوبا، بقيادة رامون گراو، تم تدريب قوة استكشافية بهدف غزو جمهورية الدومنيكان والإطاحة بتروخيو. ومع ذلك، فإن الضغط الدولي، بما في ذلك من الولايات المتحدة، جعل المنفيين يجهضون الحملة. بدوره، عندما كان فولهنسيو باتيستا في السلطة، دعم تروخيو في البداية أنصار كارلو َبريو سوكاراس المناهضين لباتيستا في مقاطعة أورينت في عام 1955؛ ومع ذلك، سرعان ما ورث متمردو فيدل كاسترو الأسلحة التي أرسلها تروخيو عندما تحالف بريو مع كاسترو. أصبحت القنابل اليدوية والقنابل اليدوية من صنع الدومنيكان هي الأسلحة القياسية للمتمردين . بعد عام 1956، عندما رأى تروخيو أن كاسترو يحقق تقدمًا، بدأ في دعم باتيستا بالمال والطائرات والمعدات والرجال. كان تروخيو مقتنعًا بأن باتيستا سينتصر، حيث تفاجأ جدًا عندما ظهر باتيستا هاربًا بعد الإطاحة به. احتفظ تروخيو بباتيستا حتى أغسطس 1959 كـ "سجين افتراضي". فقط بعد دفع 3-4 ملايين دولار أمريكي يمكن أن يغادر باتيستا إلى الپرتغال، التي منحته تأشيرة دخول. وجه كاسترو تهديدات للإطاحة بتروخيو، ورد تروخيو بزيادة ميزانية الدفاع الوطني. تم تشكيل فيلق أجنبي للدفاع عن هايتي ، حيث كان من المتوقع أن يغزو كاسترو الجزء الهايتي من الجزيرة أولاً ويزيل فرانسوا دوڤالييه أيضًا. هبطت طائرة كوبية على متنها 56 مقاتلاً بالقرب من كونستانزا، بجمهورية الدومنيكان، يوم الأحد، 14 يونيو 1959، وبعد ستة أيام، تم إحضار المزيد من الغزاة بواسطة يختين هبطوا في الساحل الشمالي. ومع ذلك، ساد الجيش الدومينيكي. بدوره، في أغسطس 1959، حاول جوني عباس دعم جماعة مناهضة لكاسترو بقيادة إسكامبراي بالقرب من ترينيداد، كوبا. لكن المحاولة أحبطت عندما فاجأت القوات الكوبية طائرة كان قد أرسلها عندما كانت تفرغ حمولتها. محاولة اغتيال بيتانكور انفجار في پاسيو لوس پروسيريس أثناء محاولة اغتيال بيتانكور، 24 يونيو 1960 بحلول أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، بدأت معارضة نظام تروخيو في التفاقم. لقد وُلد جيل أصغر من الدومنيكان لا يتذكر عدم الاستقرار والفقر الذي سبقه. طالب كثيرون بإرساء الديمقراطية. رد نظام تروخيو بقمع أكبر. ظلت الشرطة السرية التابعة لجهاز المخابرات العسكرية بقيادة جوني عباس موجودة في كل مكان كما كانت من قبل. قامت دول أخرى بنبذ جمهورية الدومنيكان، مما أدى إلى تفاقم جنون الارتياب لدى الديكتاتور. بدأ تروخيو يتدخل أكثر فأكثر في الشؤون الداخلية للدول المجاورة. أعرب عن ازدراء شديد لرئيس فنزويلا رومولو بيتانكور. كان بيتانكور، وهو خصم راسخ وصريح لتروخيو، مرتبطًا بالدومينيكيين الذين تآمروا ضد الديكتاتور. طور تروخيو كراهية شخصية مستحوذة على بيتانكور ودعم العديد من مؤامرات المنفيين الفنزويليين للإطاحة به. دفع هذا النمط من التدخل الحكومة الفنزويلية إلى رفع قضيتها ضد تروخيو إلى منظمة الدول الأمريكية (OAS)، وهي خطوة أثارت غضب تروخيو، الذي أمر عملاءه بزرع قنبلة في سيارة بيتانكور. وأدت محاولة الاغتيال التي جرت يوم الجمعة 24 يونيو 1960، إلى إصابة الرئيس الفنزويلي، لكنها لم تقتله. ألهب حادث بيتانكور الرأي العام العالمي ضد تروخيو. حيث صوت أعضاء منظمة الدول الأمريكية الغاضبون بالإجماع على قطع العلاقات الدبلوماسية مع حكومته وفرض عقوبات اقتصادية على جمهورية الدومنيكان. كما أدى القتل الوحشي يوم الجمعة، 25 نوفمبر 1960، لـ الأخوات ميرابال الثلاثة، باتريا وماريا تيريزا ومينيرفا، اللواتي عارضن دكتاتورية تروخيو، إلى زيادة الاستياء من حكمه القمعي. أصبح الديكتاتور مصدر إحراج للولايات المتحدة، وتوترت العلاقات بشكل خاص بعد حادثة بيتانكور. حياته الشخصية كان "القوس المركزي" لتروخيو هو غريزة السلطة. واقترن ذلك برغبة شديدة في المال، والذي اعترف به كمصدر ودعم للسلطة. كان يستيقظ في الرابعة صباحًا، يمارس الرياضة، يقرأ الصحيفة، يراجع العديد من التقارير، ويكمل الأوراق قبل الإفطار. في المكتب بحلول التاسعة، يواصل عمله، ويتناول الغداء بحلول الظهيرة. بعد المشي، يستمر في العمل حتى الساعة 7:30 مساءً. بعد العشاء، يحضر الحفلات، ويعقد النقاشات، أو كان يتجول متخفيًا في المدينة "يراقب ويتذكر". حتى تم بناء قصر سانتو دومنگو الوطني في عام 1947، كان يعمل في كاساس رياليس ، مركز إدارة نائب الملك في الحقبة الاستعمارية. حاليا المبنى هو متحف. المعروض هو مكتبه وكرسيه، إلى جانب مجموعة ضخمة من الأسلحة والدروع التي اشتراها. كان منهجيًا ودقيقًا وسريًا وحذرًا؛ لم يكن لديه أصدقاء حقيقيون، فقط شركاء ومعارف. بالنسبة لرفاقه، كانت أفعاله تجاههم غير متوقعة. طوابع بريدية تكريماً لأفراد الأسرة جمع تروخيو وعائلته ثروة هائلة. استحوذ على أراضي الماشية على نطاق واسع، وذهب إلى إنتاج اللحوم والألبان، وهي العمليات التي سرعان ما تطورت إلى احتكارات. كان الملح والسكر والتبغ والأخشاب واليانصيب من الصناعات الأخرى التي سيطر عليها هو أو أفراد أسرته. كما تلقى أفراد الأسرة مناصب في الحكومة والجيش، بما في ذلك أحد أبناء تروخيو الذي أصبح عقيدًا في الجيش الدومينيكي عندما كان عمره أربع سنوات فقط. كما شغل اثنان من أشقاء تروخيو، هيكتور وخوسيه أريسمندي، مناصب في حكومته. أشرف خوسيه أريسمندي تروخيو على إنشاء المحطة الإذاعية الرئيسية La Voz Dominicana، ثم المحطة التلفزيونية الرابعة في منطقة البحر الكاريبي. بحلول عام 1937، بلغ الدخل السنوي لتروخيو حوالي 1.5 مليون دولار (NaN مليون دولار في 2018) ؛ استحوذت الدولة وقت وفاته على 111 شركة مملوكة لتروخيو. تم كشف حبه للملابس الفاخرة والتباهي في أزياء رسمية وبدلات متقنة، حيث جمع ما يقرب من ألفي منها. كان مولعًا بربطات العنق، وجمع أكثر من عشرة آلاف منها. كان تروخيو يغمر نفسه بالعطور ويحب القيل والقال. كانت شهيته الجنسية جشعة، وكان يفضل النساء الخلاسيات ذوات الأجساد الممتلئة، أصبح فيما بعد يميل إلى اغتصاب "الفتيات الصغيرات جدًا". كثير ممن سعوا للحصول على خدماته قاموا بشراء النساء له، وفيما بعد، أصبح لديه مسؤول بين موظفي قصره لتنظيم الجلسات، والتي استمرت عادة عادةً لجلسة أو اثنتين، لكنه غالبًا ما احتفظ بالمفضلات لفترات أطول. إذا قاومت النساء، فإن تروخيو يضغط على أسرهن لتحقيق رغبته. تزوج تروخيو ثلاث مرات واحتفظ بنساء أخريات كعشيقات. في 13 أغسطس 1913، تزوج تروخيو من أمينتا ليديسما لاشابيل. في 30 مارس 1927، تزوج تروخيو من بينفينيدا ريكاردو مارتينيز، وهي فتاة من مونتي كريستي وابنة بوينافينتورا ريكاردو هيورو. بعد مرور عام، التقى ماريا دي لوس أنجيليس مارتينيز ألبا (الملقبة بـ "لا أسبانيوليتا"، أو "الفتاة الإسبانية الصغيرة")، وكان على علاقة معها. طلق بينفينيدا عام 1935 وتزوج مارتينيز. وبعد مرور عام، أنجب ابنة من بينفينيدا، تدعى أوديت تروخيو ريكاردو . تروخيو مع زوجته الثانية بينفينيدا في عام 1934 . أطفال تروخيو الثلاثة مع ماريا مارتينيز هم رفائل ليونيداس رامفيس ، الذي ولد في 5 يونيو 1929، ماريا دي لوس أنجليس ديل ساجرادو كورازون دي خيسوس (أنجيليتا)، ولدت في باريس في 10 يونيو 1939، ليونيداس رداميس، المولود في 1 ديسمبر 1942. تم تسمية رامفيس ورادميس على اسم شخصيات أوبرا جوزپى ڤردي عايدة. في عام 1937، التقى تروخيو مع لينا لوفاتون بيتالوغا، مبتدئة من الطبقة العليا وأنجب منها طفلان، يولاندا في عام 1939، ورافاييل، المولود في 20 يونيو 1943. على الرغم من عدم مبالاة تروخيلو بلعبة البيسبول، دعا الديكتاتور العديد من اللاعبين الأمريكيين السود إلى جمهورية الدومينيكان، حيث حصلوا على أجر جيد مقابل اللعب في فرق من الدرجة الأولى وغير منفصلة عن الفصل العنصري. قدم نجم الدوري الزنجي العظيم سيتشل بيگ فريق لوس دراغونز من سيوداد تروخيو، وهو فريق نظمه تروخيو. ادعى بيگ فيما بعد، على سبيل المزاح، أن حراسه وضعوا أنفسهم "مثل فرقة الإعدام" لتشجيعه على التصويب بشكل جيد. فاز لوس دراغونز ببطولة دومينيكان عام 1937 في ملعب تروخيو في سيوداد تروخيو. كان تروخيو نشيطًا وصاحب لياقة بدنية. كان يتمتع بصحة جيدة بشكل عام ولكنه كان يعاني من التهابات مزمنة في الجزء السفلي من المسالك البولية، ثم مشاكل في البروستاتا لاحقًا. في عام 1934، تم استدعاء الدكتور جورج ماريون من باريس لإجراء ثلاث عمليات جراحية في المسالك البولية لتروخيو. كان يُعرف عمومًا باسم "إلجيفي" ("الرئيس") أو "إلبينفكتور" ("المتبرع")، ولكن تمت الإشارة إليه بشكل خاص باسم شابيتاس ("غطاء الزجاجة") بسبب ارتدائه العشوائي للميداليات . قام أطفال الدومينيكان بمحاكاة إلجيفي من خلال صنع ميداليات ألعاب من أغطية الزجاجات. كان يُعرف أيضًا باسم "إل تشيفو" ("التيس"). الاغتيال في يوم الثلاثاء، 30 مايو / أيار 1961، قُتل تروخيو بالرصاص عندما تعرضت سيارته الزرقاء شيڤروليه بيل إير موديل 1957 لكمين على طريق خارج العاصمة الدومنيكية. كان ضحية كمين دبره عدد من الرجال، مثل الجنرال خوان توماس دياز، پيدرو ليڤيو سيدينيو، أنطونيو دي لا مازا، أمادو گارسيا گيريرو والجنرال أنطونيو إمبرت باريرا. غير أن المتآمرين فشلوا في السيطرة لأن الجنرال خوسيه رينيه رومان فرنانديز ("بوبو رومان") الذي أعدم لاحقًا قد خان المتآمرين بسبب عدم نشاطه، ولم يتم وضع خطط للطوارئ. على الجانب الآخر، وظّف جوني عباس وروبرتو فيغيروا كاريون وعائلة تروخيو SIM للعمل على اصطياد أعضاء المؤامرة وإعادة رامفيس تروخيو من باريس لاستلام منصب والده. كانت استجابة SIM سريعة ووحشية. تم اعتقال المئات من المشتبه بهم، وتعرض الكثير منهم للتعذيب. وفي 18 نوفمبر / تشرين الثاني، نُفذت آخر إعدامات عندما أُعدم ستة من المتآمرين في "مذبحة هاسيندا ماريا". كان إمبرت الوحيد من بين القتلة السبعة الذين نجوا من المطاردة. كما نجا متآمر مشارك اسمه لويس أمياما تيو. "النصب التذكاري لأبطال 30 مايو"، تمثال عام 1993 لسيلفانو لورا على طول Autopista 30 de Mayo حيث تم إطلاق النار على تروخيو علم الرئيس الأمريكي جون ف. كندي بوفاة تروخيو خلال اجتماع دبلوماسي مع الرئيس الفرنسي شارل ديجول. كانت جنازة تروخيو لرجل دولة انتهى موكب طويل في مسقط رأسه في سان كريستوبال، حيث دُفن جسده لأول مرة. ألقى الرئيس الدومنيكي خواكين بالاگوار كلمة التأبين. وفشلت جهود عائلة تروخيو للسيطرة على البلاد في النهاية. وضعت الانتفاضة العسكرية في 19 نوفمبر من تمرد الطيارين والتهديد بالتدخل الأمريكي المرحلة النهائية وأنهت نظام تروخيو. حاول رامفيس الفرار وجثة والده على قاربه أنجليتا، لكن تم إرجاعه. سمح بالاگوار لرامفيس بمغادرة البلاد ونقل جثمان والده إلى باريس. هناك، تم دفن الرفات في مقبرة پير لاشيز في 14 أغسطس 1964، وبعد ست سنوات انتقلت إلى إسبانيا، إلى مقبرة مينگوروبيو في پاردو على الجانب الشمالي من مدريد. وقد نوقش دور وكالة المخابرات المركزية في القتل قد تمت مناقشته. فيما أصر إمبرت على أن المتآمرين تصرفوا من تلقاء أنفسهم.مع ذلك، تم قتل تروخيو بالتأكيد بأسلحة قدمتها وكالة المخابرات المركزية. في تقرير عام 1975 إلى نائب المدعي العام للولايات المتحدة، وصف مسؤولو وكالة المخابرات المركزية الوكالة بأن "ليس لها دور نشط" في الاغتيال وأن "علاقتها ضعيفة" فقط بالجماعات التي خططت للقتل. ومع ذلك، فإن التقرير تناقض مع الأدلة اللاحقة. يبدو أن التدخل الأمريكي أعمق من توريد الأسلحة. في الخمسينيات من القرن الماضي، منحت وكالة المخابرات المركزية خوسيه فيگيريس فيرير المال لنشر مجلة سياسية بعنوان Combate ولتأسيس مدرسة يسارية لـ زعماء المعارضة في أمريكا اللاتينية. انتقلت الأموال من مؤسسة وهمية إلى صندوق جاكوب ميريل كابلان؛ ثم الى معهد أبحاث العمل الدولي (IILR) برئاسة نورمان توماس، المرشح الرئاسي الأمريكي ست مرات عن الحزب الاشتراكي الأمريكي؛ وأخيراً إلى فيگيريس وساشا فولمان و خوان بوش. ساشا فولمان، أمين صندوق IILR، كان عميلًا لوكالة المخابرات المركزية. كان كورد ماير المسؤول في وكالة المخابرات المركزية مسؤولاً عن التلاعب بالمجموعات الدولية. وقد استخدم الاتصالات مع بوش وفولمان وفيگيريس لغرض جديد، حيث تحركت الولايات المتحدة لحشد نصف الكرة الغربي ضد فيدل كاسترو في كوبا، بينما أصبح تروخيو مستهلكًا. جادل المنشقون داخل جمهورية الدومنيكان بأن الاغتيال هو الطريقة الوحيدة المؤكدة لإزالة تروخيو. وفقًا لـ تشيستر بولز، وكيل وزارة الخارجية، كانت المناقشات الداخلية في وزارة الخارجية في عام 1961 نشطة حول هذا الموضوع. طالب ريتشارد ن. گودوين، مساعد المستشار الخاص للرئيس، الذي كان له اتصالات مباشرة مع تحالف المتمردين، بالتدخل ضد تروخيو. نقلا عن بولز مباشرة: في صباح اليوم التالي علمت أنه على الرغم من القرار الواضح ضد طلب المجموعة المنشقة مساعدتنا، أرسل ديك گودوين بعد الاجتماع برقية إلى أفراد وكالة المخابرات المركزية في جمهورية الدومنيكان دون التحقق من وزارة الخارجية أو وكالة المخابرات المركزية؛ في الواقع، مع احتجاج وزارة الخارجية. وجهت البرقية موظفي وكالة المخابرات المركزية في جمهورية الدومنيكان للحصول على هذا الطلب بأي ثمن. عندما اكتشف ألن دلس ذلك في صباح اليوم التالي، قام بسحب الأمر. اكتشفنا لاحقًا أنه تم تنفيذه بالفعل. تنص مذكرة داخلية لوكالة المخابرات المركزيةعلى أن تحقيق مكتب المفتش العام عام 1973 في جريمة القتل كشف عن "تورط الوكالة المكثف مع المتآمرين". ووصفت وكالة المخابرات المركزية دورها في "تغيير" حكومة جمهورية الدومنيكان بأنه نجاح "حيث ساعدت في نقل جمهورية الدومنيكان من دكتاتورية شمولية إلى ديمقراطية على النمط الغربي". انتخب خوان بوش، المتلقي السابق لتمويل وكالة المخابرات المركزية، رئيسًا لجمهورية الدومينيكان في عام 1962 وأطيح به في عام 1963. استمرت الأحداث غير العادية حتى بعد وفاة تروخيو. في نوفمبر 1961 ، عثرت الشرطة المكسيكية على جثة تعرفوا عليها باسم لويس ملكيور فيدال الابن، غودسون من تروخيو. كان فيدال وكيل الأعمال غير الرسمي لجمهورية الدومينيكان عندما كان تروخيو في السلطة. تحت غطاء شركة سكروز الأمريكية وشركة الطلاء الأمريكية، تعاون فيدال مع الأمريكي جويل ديفيد كابلان، للعمل كتجار أسلحة لصالح وكالة المخابرات المركزية. كان جويل ديفيد كابلان ابن شقيق جاكوب ميريل كابلان المذكور سابقًا. كسب كابلان الأكبر ثروته بشكل أساسي من خلال العمليات في كوبا وجمهورية الدومنيكان. في عام 1962، أدين كابلان الأصغر بقتل فيدال، في مدينة المكسيك. حُكم عليه بالسجن 28 عامًا. هرب كابلان من سجن مكسيكي باستخدام طائرة هليكوبتر. كان هذا الحدث الدرامي هو أساس فيلم حركة لـ تشارلز برونسون اسمه الفرار. طلبت الشرطة المكسيكية من مكتب التحقيقات الفيدرالي القبض على جويل كابلان واحتجازه في 20 أغسطس 1971. ادعى محامي كابلان أن كابلان كان عميلاً لوكالة المخابرات المركزية. ولم يتابع مكتب التحقيقات الفدرالي ولا وزارة العدل الأمريكية هذه القضية. كما لم تبادر الحكومة المكسيكية أبدًا بإجراءات تسليم ضد كابلان.
  9. كتاب رقم: 18لسنة 2022 اسم الكتاب: حفلة التيس الكاتب: ماريو بارغاس يوسا ترجمة: صالح علماني الناشر: المدى ISBN: 2-84305-305-6 عدد الصفحات: 439 تاريخ الاقتناء: 25/02/2022 سعر الشراء: - مكان الشراء: اهداء من الاستاذة كلثوم أمين الطبعة: الاولى- 2000 تاريخ بداية القراءة: 05/11/2022 تاريخ الانتهاء من القراءة: 19/11/2022 التقييم: 5/5 الملخص: في الـ30 من أغسطس (آب) عام 1930، تولى رافائيل ليونيدس تروخييو حكم جمهورية الدومينيكان الواقعة في منطقة البحر الكاريبي، وفي الـ30 من مايو (أيار) عام 1961، قُتل تروخييو، خبر ربما لا يلفت أنظار القُراء كثيرًا، خاصة أنه وقع بالماضي منذ زمن بعيد، وفي منطقة بعيدة عن التأثير والنفوذ العالميين، إلا أنّ الكاتب البيروفي الحاصل على جائزة نوبل عام 2010، ماريو بارغاس يوسا، حوّله لقاموس بكل لغات العالم يصلح في كل زمان ومكان، كدليل حيّ لكيف يكون الديكتاتور، وكيف تكون نهايتُه غالبًا. يحكي الكاتب في روايته «حفلة التيس» عن تروخييو، ديكتاتور الدومينيكان الذي حكم تلك الجزر ما يربو على 30 عامًا، وحوّلها لمستعمرة خاصة به وبأقربائه، يكون هو فيها الحاكم الأوحد والمُنعم وأبا الوطن و«الجنراليسمو» والحاكم الإله. لن تقرأ في هذه الرواية سيرة حياة تروخييو فقط، بل ستجد فيها صورة حيّة لهتلر وستالين وموسوليني، ولكل ديكتاتور حكَم أو ما يزال يحكم شعبَه بالحديد والنار. وفي وجبة أدبية دسمة امتدت لما يقرب من 440 صفحة، قدّم يوسا تصورًا كاملًا عن حياة الديكتاتور وحكايته ومآسيه ومصائبه، وما يُدرُه على شعبه من ويلات وعذابات، إليكم مقتطفات من دليل يوسا في كشف الديكتاتور مهما اختلفت جنسيتُه. 1- «باسم الحاكم الإله نبدأ» بُعيد تنصيبه رئيسًا للدومينيكان بدأ تروخييو بحملة واسعة لمحو كل آثار العهد الذي سبقه، واستبداله باسمه وببصمته. غيّر تروخييو اسم العاصمة «سانتو دومينغو» لتصبح مدينة «تروخييو»، إذ إن تغيير أسماء الشوارع والمدارس والمكتبات دائمًا ما يمثل إغراءً وإشباعًا لغرور الديكتاتور، تَبدَّل الانتماء من دومينيكاني وغير دومينيكاني، إلى تروخييوي وغير تروخييوي؛ المخلصون من الشعب هم التروخييويون، والمواطنون الشرفاء هم التروخييويون، أما من عداهم فهم الخونة أعداء الوطن. سرعان ما اختفى مصطلح الحكومة والمعارضة، والأغلبية والأقلية، فكل شيء باسم الزعيم، كل فرد إما أن ينتمي للزعيم، وإما يكون من الخائنين. لم يكتف تروخييو نفسه بكل هذا، بل أوحى إليه أحدُ أتباعه المخلصين بأنه هو الحاكم الإله، فبدأ المؤيدون بمناداته بذلك، صار كل شيء باسم الحاكم الإله، وكيف لا يكون إلهًا وهو بحسب ما تروجه آلته الإعلامية الذي أنقذ البلاد من الأشرار، وهو الذي قاد نهضتها ونماءها ورخاءها، وحفظ أمنها وعزها، رخاء لا يشعر به بالطبع سوى التروخييويين أما من عداهم فهم خونة لا يقدّرون النعمة التي يَحيَون في ظلالها. 2- من حق الزعيم أن يمارس الجنس مع فتيات وطنه! المُنعم والجنراليسمو والمعظّم وأبو الوطن، كلُ هذه ألقاب اختص بها تروخييو نفسه، ولأنه أبو الوطن، ولأنه والد لكل مواطن ومواطنة، فمن حقه أن يَسعَد كي يسعَد الوطن، ولا شيء قادر على إسعاد تروخييو أكثر من الجنس؛ فكان يميل بشكل كبير لمضاجعة الفتيات العذراوات وفض بكارتهنّ على يديه، بالرغم من بلوغه السبعين، وكان له قوّاد يجلب إليه كل من يستحسن من فتيات الدومينيكان اللواتي يتفضل عليهنّ المُنعم، ويمنحهنّ امتيازًا عظيمًا فيقرر قضاء ليلة معهنّ. بلغ الحد بتروخييو أن يقضي لياليه مع زوجات وزراء وأعضاء في الحزب، وكان أزواجهنّ الرجال يخرجون من البيوت في اللحظة التي يدخل فيها الجنراليسمو ليمارس الجنس مع زوجاتهم. لم تتحمل أورانيا بطلة الرواية تلك الكلمات، لم تُلقِها من ذاكرتها طيلة حياتها وهي التي بلغت 49 عامًا قضت معظمهم في المنفى الاختياري بالولايات المتحدة؛ هربًا من الطاغية وذكرياته، ثم عادت إلى أبيها خادم المُنعِم السابق، السيناتور ورئيس الحزب الدومينيكاني أوغسطين كابرال، لتبدأ الرواية بهذا المشهد؛ أورانيا عائدة إلى أبيها الذي سلّمها قبل 35 عامًا قطعة لحم للزعيم كي يفعل بها ما يشاء. «هل زار الزعيم أمي عندما كنتُ صغيرة، قبل أن أولد، لقد كان يفعل ذلك عندما تكون الزوجات جميلات، وأمي كانت جميلة، هل ابتهجت فخورة بهذا الشرف؟ فالدومينيكيات الصالحات يسعدهن أن يتنازل الزعيم ويضاجعهن، أتبدو لك الكلمة سوقية؟ ولكنه الفعل الذي كان يستخدمه زعيمُك المحبوب نفسه»، هكذا حكت أورانيا لنفسها. عادت أورانيا إلى أبيها المقعد في الفراش بعد انتهاء عصر تروخييو وعصر أبيها، عادت لتحمل إليه سؤالًا واحدًا: لماذا يا أبي؟ 3- لأنه لا أحد يقدر على مخالفته أحاط تروخييو نفسه بزخم كبير من القوة والبطش، لم يكن يسمع أو يسمح بوجود صوت معارضة واحد طوال حكمه، كان هو الزعيم، والزعيم دائمًا على صواب، والزعيم يراقبك أينما كنت، فلا تستطيع أن تتحرك يمينًا أو يسارًا إلا بعلمه، لا تتكلم، ولا تأكل، ولا تشرب الخمر، ولا تتزوج إلا بإذنه. «في حكومتي لا يمكن الجمع بين الأصدقاء والأعداء، لا يمكن لك أن تتزوج من شقيقة شيوعيّ أيها الملازم»، كان هذا رد تروخييو على ملازم في جيشه فكر -مجرد التفكير- في الزواج من فتاة قابلها مصادفة في أحد البارات، ليتم رفع الأمر إلى الزعيم، والذي أمر بجمع تحريات عن هذ الفتاة فوجدها سليمة أمنيًّا، لكن أخاها سبق له الانضمام لحركة شيوعية مناهضة له. لتتم عرقلة الزواج في نهاية الأمر، ولم يدر الملازم بعد ما إذا كانت الفتاة التي وعدها بالزواج قد سامحته أم لا. لم ينس الملازم كما لم تنس أورانيا ما فعله به الزعيم، يرجع المؤلف بالأحداث عدة سنين إلى الوراء ليروي حكاية كتيبة الإعدام التي خلّصت الدومينيكان من هذا الدكتاتور: أنطونيو دي لاماثا، وأنطونيو إمبرت، وأماديتو غارثيا، وسلفادور أستريا سعد الله (اللبناني الأصل)، يرجع كل واحد منهم بذاكرته ليروي حكايته مع الديكتاتور. يستعيد أماديتو من ذاكرته مشهد الزعيم وهو يمنعه من الزواج بفتاة أحلامه، كان هذا أول لقاء جمعه بالمُنعم، ومنذ لحظتها عزم على الانتقام منه. 5- كل شيء بدأ أمريكيًّا في عام 1916، احتلت الولايات المتحدة جمهورية الدومينيكان، الحجة معروفة دائمًا، حماية أمريكا من المخاطر والتخوف من عدم سداد الدومينيكان لديونها الخارجية، استولت أمريكا عليها بسهولة، وأسست -كما تفعل دائمًا- جيشًا «وطنيًّا» للدومينيكان. التحق الشاب تروخييو بالجيش، وتدرب على أيدي قوات المارينز الأمريكية؛ ليتعلم منهم كل شيء، القوة والحزم وسفك الدماء أيضًا. تجلى هذا في حوار لتروخييو مع المبعوث الأمريكي «سيمون» حين سفك الديكتاتور دماء آلاف الهايتيين. – «كيف كان شعور فخامتك عندما أصدرت الأمر بإبادة تلك الآلاف من الهايتيين غير الشرعيين؟»، هكذا سأله مدربه السابق في قوات المارينز ومبعوث أمريكا «سيمون»، ليرد تروخييو: – «عليك أن تسأل رئيسك السابق هاري ترومان عن شعوره عندما أصدر الأمر بإلقاء القنبلة الذرية على هيروشيما وناغازاكي، وهكذا ستعرف كيف كان شعوري في تلك الليلة». بعد صعود تروخييو إلى سُدّة الحكم دعمته الولايات المتحدة، إذ بدا حليفًا قويًّا لها ضد الشيوعيين، والذين كان تروخييو مشاركًا للولايات المتحدة في عدائهم، دعمته وأيدته، لكنها -وكما تفعل غالبًا أيضًا- سرعان ما تخلت عنه. بدأ اليانكيون ووكالة الاستخبارات الأمريكية (السي آي إيه) بتدبير مؤامرات لقتله، وفرضت أمريكا عليه وعلى حكومته عقوبات اقتصادية قاسية، وكذلك فعل حلفاؤها حتى يُضيّقوا الخناق على تروخييو، وبهذه الطريقة تخلت عن ابنها البار. 6- التوريث في كل زمان ومكان كان تروخييو حاكمًا شُموليًّا بكل ما تعنيه الكلمة، كان هو المُنعم على الشعب، وكذلك كان أبناؤه. ولي العهد وابنه الأكبر «رامفيس» لم تكن لديه أطماع سياسية كبيرة في الحكم، لكنه كان في الواجهة دائمًا بعد أبيه. ولأنه ابن الزعيم فكان لا بد أن يفعل كما يفعل والده، تعرّف ذات يوم على فتاة من عائلة كبيرة في الدومينيكان، وأُعجب بها وأحب أن يضاجعها كما يفعل أبوه بالفتيات اللواتي يُعجب بهنّ؛ ولأنه كان بخيلًا أخذها بعيدًا وبلا مقابل، ولأنه ابن الزعيم؛ فلا يسير وحده أبدًا، اغتصبها هو وأصدقاؤه في واقعة مفجعة تحدثت عنها الدومينيكان لفترات طويلة. كان من عادات وليّ العهد التخلص من جريمته، وعدم ترك أي أثر لها، لكن الفتاة هذه المرة ابنة لواحد من كبار رجال الدولة فتركها تنزف بدمها على أبواب مستشفى عالجتها وضمّدت جروحها، لكن جراح أسرتها لم تندمل أبدًا. لم يستطع أحد التحدث، ابن الجنراليسمو يفعل ما يشاء، بينما والد الفتاة في حالة ذهول كبيرة. «يُقال إن أباها المسكين لم يستردّ وعيه حين علم أن رامفيس تروخييو وأصدقاءه قد دنسوا بلهو، كرامة ابنته المعبودة، ما بين الغداء والعشاء، أما أمها فلم تطأ الشارع منذ ذلك اليوم، وقد حطمها العار والألم، ولم يعد يراها أحد حتى في القداس». حاول الزعيم غسل تلك الفضيحة، فأرسل ابنه في بعثة إلى أمريكا؛ ليدرس العلوم العسكرية بأكاديمية «فورت لينفورث» الأمريكية للتمهيد لعودته حاكمًا ووريثًا لوالده على رأس السلطة، إلا أن رامفيس فشل فشلًا ذريعًا، وسرعان ما طُرد من الأكاديمية لبلادته وإهماله، وأخبروه أنه لا أمل في نجاحه. لسوء الحظ لا يملك الزعيم يدًا هناك كي يجعله يجتاز كل الامتحانات، كما استطاع تجاوز فضيحة اغتصاب الفتاة الدومينيكانية. 7- الرئيس الانتقالي ضروري في حياة الديكتاتور لم يكن تروخييو حاكمًا رسميًّا للبلاد في الفترة بين عامي 1930 و1961 كلها، بل وضع مكانه على فترات متقطعة رئيسًا آخر كان يعمل أستاذًا في الجامعة ومختصًا بالأدب، استعان به في خطاباته وفي تنميق صورته، كان واجهة ودُمية يسهل على الزعيم التحكم فيها. لم يرفض بالاغير أي طلب للزعيم، لم يجرؤ حتى على التفكير في عصيان أوامره. بالغ بالاغير في مدح الزعيم الذي وضعه في منصب رئيس الجمهورية، بعد حين سيخون بالاغير تلك الأيام، لكنه الآن في حاجة لكسب رضا الجنراليسمو، كان مقتنعًا أو -يتظاهر بذلك- أنّ الزعيم نبيٌّ مُرسل من الرب في مهمة لإنقاذ الدومينيكان، وقد دار بينهما حوار ذات يوم على هذا النحو: -«أما زلت تؤمن بأن الرب قد سلمني المهمة؟ وبأنه حمّلني مسؤولية إنقاذ هذه البلاد؟» سأله تروخييو بمزيج من السخرية واللهفة. – «أكثر مما كنتُ عليه يا صاحب الفخامة، ما كان لتروخييو أن ينجز هذه المهمة دون دعم من المتعالِ، لقد كنت سيادتك بالنسبة لهذه البلاد أداة من الكائن الأعلى». 8- لا بأس من الدماء في سبيل إنقاذ الوطن يُقدر عدد ضحايا تروخييو من القتل بأكثر من 50 ألف نسمة، بالغ تروخييو في التعذيب والقتل الجماعي، ما يزال صدى مذبحة بارسلي التي قُتل فيها ما يقرب من 30 ألف هاييتي كانوا يعيشون بين أهالي الدومينيك يتردد حتى وقت قريب. انتشر الظلم والتعذيب في عهده، وتفنن -كأي ديكتاتور- في اختلاق طرق لتعذيب المعارضين له؛ فتارة كان يرميهم إلى أسماك البيرانا المتوحشة، وتارة كان يعدمهم ويخفي جثثهم، وتارة كان يعتقلهم في سجون شديدة الظلام، ويستخدم حرسه أشد وسائل التعذيب لانتزاع المعلومات. دخل تروخييو في عداء غير معلن مع الكنيسة، التي كان يرى أنها لا تؤمن به كمبعوث من الرب لإنقاذ البلاد، ارتكب مذابح عديدة، لكن مذبحة ميرابال كانت مختلفة عن كل المذابح التي سبقتها. 9- الفراشات الثلاث.. آخر مسمار في نعش الزعيم دائمًا ما تكون لكل ديكتاتور مذبحته الخاصة، التي يفوق فيها كل حد للبشاعة، وتخلُدُ في ذاكرة التاريخ فتبرز على ما عداها من المذابح والفظائع. في عام 1949، أُعجب الجنراليسمو بفتاة جميلة تُدعى «مينيرفا ميرابال»، وكعادته في تلك الحالات دعاها إلى فراشه، إلا أنها استدعت كل جراءة الدنيا ورفضت، لم يتعجل الزعيم عقابها، ودخلت كلية الحقوق كي تسلك المسار القانوني، ولكن لم يُسمح لها أبدًا بممارسة تلك المحاماة. كانت مينيرفا من عائلة متوسطة، خالها كان مناهضًا بشدة للزعيم، وتعلمت هي فن المقاومة من سيرته، دخلت أخواتها معها في النضال ضد الصوت الواحد، وبدأت الفتيات الثلاث: «مينيرفا» و«باتريا» و«ماريا تيريزا» محاولات سلمية لمقاومة قمع تروخييو، وبطش جنوده. الشقيقات الثلاث بدأ تروخييو حملته تجاه الشقيقات الثلاث، وأدخلهن السجن أكثر من مرة، تعرضن بداخله لشتى أنواع التعذيب، لكنهن أصررن على المُضي قُدمًا في المقاومة، حبس تروخييو أزواجهنّ فلم يصمتن. حتى قرر إسكاتهنّ للأبد هذه المرة. في الـ25 من نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1965، خرجت الشقيقات الثلاث في زيارة لأزواجهنّ المعتقلين، وبينما هنّ في الطريق يسرن بسيارتهنّ اعترضهنّ جنود تروخييو، أوقفوا السيارة وأنزلوا الفتيات منها، بدؤوا بضربهنّ بالهراوات، كان ضربُ مفضي للموت، لم تصمد أجسادُهُنّ كثيرًا بنفس القدر الذي صمدت به أرواحهنّ من قبل، ماتت الشقيقات الثلاث تحت التعذيب والضرب في قارعة الطريق من قبل رجال تروخييو، سكتت أصواتهنّ، لكنهنّ بقين في ذاكرة الدومينيكان للأبد، وفي ذاكرة العالم بأسره. في الـ17 من ديسمبر (كانون الأول)، أعلنت الأمم المتحدة يوم الـ25 من نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام يومًا عالميًّا للقضاء على العنف ضد المرأة، وذلك بمناسبة مقتل الفراشات الثلاث، الأخوات «ميرابال» في نفس اليوم على أيدي جنود تروخييو. 10- النهاية: كل حلفائك خانوك يا تروخييو.. حتى مثانتُك حين يندلع حريق في السفينة فإن الفئران تهرب أولًا، وهذا ما حدث لتروخييو، ديكتاتور الدومينيك. اشتدت العقوبات بالبلاد، وبدأ الكل في الهروب من السفينة، أمه، وأخته، حتى أبناؤه، هرّبوا ملايين من الدولارات إلى أوروبا كي ينجوا بأنفسهم، الجميع شعر أن النهاية قريبة. كل هذا كان يهون عند الزعيم إلا ما حدث له من إصابة بمرض «التصلب الإحليلي العاجيّ» كما أخبره الطبيب، كان يبول على نفسه، وكانت البروستاتا ملتهبة لديه. إحدى أكثر اللحظات فزعًا في أواخر حياته كانت حين دعا المبعوث الأمريكي لحفل ليُريه قوة بلاده وصمودها في وجه العقوبات، وبينما كان كل رجال الدولة حاضرين، أحس بتسرب بضع قطرات من البول إلى بنطاله، قرّب كأس الخمر إلى حافة المائدة ليكون على وشك السقوط على بنطاله فيدّعي أن ما على البنطال من ماء هو من الخمر وليس بوله. كانت هذه عادة دائمة لديه عندما يبول على نفسه. في هذه المرة خرج من الحفل ونظر إلى بنطاله فوجده جافًا تمامًا، أيقن أن إحساسه بالبول كان خاطئًا، وبأن مثانته خانته هذه المرة، كما خانه كل حلفائه من قبل، وكانت النهاية قد اقتربت للغاية أيضًا. في الـ30 من مايو (أيار)، اغتالت جماعة من الجيش الدومينيكاني تروخييو بينما كان في سيارته «الشيفورليه» على طريق عام، أوقفوا السيارة وأطلقوا الرصاص بغزارة كما لو أنّ هذا آخر عمل يقومون به في حياتهم، فتحوا الباب، ونظروا فوجدوا التيس مضرجًا في دمائه.
  10. الف مبروك اختيار مسرحية يا خليج انتاج #مسرح_جلجامش لتمثيل مملكة #البحرين في مهرجان الشارقة الخليجي بكفاءة الاعضاء والقائمين نفتخر بمجهودنا وتعبنا لنشرف مملكة البحرين في عاصمة الثقافة #الشارقة حيث تم ترشيحنا بصدق وامانة وشرف وليس بمصالح واتفاقات .. شكرا لفريق عمل مسرحية يا خليج ، شكرا لاعضاء مسرح جلجامش .. شكرا لجميع الاصدقاء والمسرحيين لتهنئتهم الصادقة لنا متأكد اننا سنشرف المسرح البحريني في الشارقة وسننال الجوائز وفوزنا يعتبر فوز جميع المسارح البحرينية . اخوكم فهد مندي #رئيس مجلس ادارة مسرح جلجامش
  11. النبي محمد بين رؤية التراث ورؤية القرآن وما الفرق على المسلمين اختيار أما محمد الأحاديث أو محمد القرآن وصف "محمد" بين القرآن والأحاديث متناقض حيث يصل فيها التناقض إلى درجة تجعل من الاستحالة تصور أن المصدرين (أي القرآن والأحاديث) يتكلمان عن الشخصية نفسها محمد "القرآن" قد يدافع عن نفسه ولكنه لا يعتدى على الآخرين "وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ"، وأما محمد الأحاديث يقول "أُمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله" ومحمد القرآن ليس من حقه أن يكره أحدا على دخول الدين "لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ" بل ويؤمن بحرية العقيدة "فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ" أما محمد الأحاديث يقول "من بدل دينه فاقتلوه". ومحمد القرآن أُمر أن يصفح عمن أساء في حقه " فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ" وأما محمد الأحاديث فهو ينتقم من شاعرة اسمها "أُم قرفة" بصورة وحشية تتعارض مع كل مبادئ الضمير والإنسانية وذلك لأنها كانت تهجوه بشعرها فكما ذكر فتح الباري بشرح صحيح البخاري في كتاب المغازي باب غزوة زيد بن حارثة :" فجهزه النبي صلى الله عليه وسلم إليهم فأوقع بهم وقتل أم قرفة بكسر القاف وسكون الراء بعدها فاء وهي فاطمة بنت ربيعة بن بدر زوج مالك بن حذيفة بن بدر عم عُيينة بن حصن بن حذيفة وكانت معظمةً فيهم، فيقال ربطها في ذنب فرسين وأجراهما فتقطعت وأسر بنتها وكانت جميلة ". ومحمد القرآن لا يفرق بين رسل الله "لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ بل ويتبع هداهم ويقتدي بهم "أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ" أما محمد الأحاديث يقول عن نفسه "أنا سيد ولد آدم ولا فخر" ومحمد القرآن لا يرجم الزاني أو الزانية لأن حد الرجم ليس له وجود في القرآن أما محمد الأحاديث فهو يدعو إلى رجم الزناة ومحمد القرآن لا يقتل الأسرى في الحروب "فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً" بل وعليه أن يعاملهم برحمة " وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا" أما محمد الأحاديث يقتل أسراه بتوحش كما قتل يهود بنى قريظة وسبى نساءهم تبعاً لكتب الحديث والسيرة. ومحمد القرآن ليس شهوانيا فكان يقوم الليل متعبدا لله " رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَىٰ مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ" بل وحرمت عليه النساء في آخر مراحل الدعوة " لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ " أما محمد الأحاديث يجامع تسع زوجات في ليلة واحدة وأوتى كما ذكرت كتب الحديث "قوة ثلاثين في الجماع". ومحمد القرآن يعتزل النساء في المحيض "فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ " أما محمد الأحاديث لا يعتزل النساء في المحيض "عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يباشرني وأَنا حائض ". ومحمد القرآن يقسط ويبر إلى أهل الكتاب والمشركين " لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ " أما محمد الأحاديث يقول " لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه ". ومحمد القرآن أُرسل كما جاء في القرآن "رحمة للعالمين" وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ" أما محمد الأحاديث يقول " لقد جئتكم بالذبح" فيا ترى من نصدق وصف محمد في القرآن أم وصف محمد فى الأحاديث ؟ فهما نقيضان لا يلتقيان!
  12. كتاب رقم: 17لسنة 2022 اسم الكتاب: الانسداد التاريخي (لماذا فشل مشروع التنوير في العالم العربي) الكاتب: هاشم صالح ترجمة: - الناشر: دار الساقي ISBN: 978-1-85516-636-3 عدد الصفحات: 304 تاريخ الشراء: 14/09/2020 سعر الشراء: 4.800 دينار بحريني مكان الشراء: مكتبة الوقت- شارع المعارض الطبعة: الثانية- 2010 تاريخ بداية القراءة: 06/10/2022 تاريخ الانتهاء من القراءة: 11/04/2022 التقييم: 5/5 الملخص: من افضل الكتب التي قرأتها في 2022 عانى المسيحيون الأوروبيون كثيرا من الانسداد التاريخي ولم يستطيعوا الخروج منه إلا بعد القبول بتطبيق المنهج التاريخي الحديث على نص الإنجيل والتوراة وقد نتج عن هذا التطبيق فوائد عظيمة ليس أقلها التفريق بين قشور الدين وجوهر الشيء الذي أتاح لاحقا تحقيق المصالحة التاريخية بين المسيحية والحداثة ولكن ذلك لم يحدث إلا بعد صدامات مروعة وكر وفر. يحاول صالح الإفادة من تجربته الذاتية بالانتقال إلى العيش في أوروبا حيث يبدي حالة من الانبهار بالنقلة التي مثلتها له هذه التجربة قائلا: سوف أقولها دون لف أو دوران لو لم تتح لي الفرصة للقدوم إلى أوروبا قبل أكثر من ربع قرن لكنت قد عشت ومت من دون أن أفهم شيئا. أما الشيء الأساسي الذي يرى أنه تحقق له من هذه التجربة فهو.. أن المقارنة لا تجوز إطلاقا بين العالم الإسلامي وأوروبا الحالية بل مع أوروبا السابقة ـ تنويعة جديدة على تأكيد تشبيه وضعنا بأوروبا منذ أربعة قرون. ولذلك فإن العودة إلى التنوير لا تعني العودة إلى الوراء إلا بالنسبة إلى أوروبا أما بالنسبة إلى العالم العربي الإسلامي فإنها تعني العودة إلى الأمام، بل إن فهم أوضاع العالم الإسلامي الحالية يتطلب منا العودة إلى ما قبل التنوير بمئتي عام أي إلى عصر النهضة والافتراق عن القرون الوسطى في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. من تحت الأنقاض يجيء المستقبل أو لا يجيء، يقدم فيها رؤية تبريرية لما يحدث في العراق.. يقول صالح: عجيب أمر البشر. مستحيل أن يتقدموا خطوة واحدة من دون أن يدفعوا الثمن دما ودموعا. كنا نتمنى لو أن التقدم يحصل بهدوء وسلام ومن دون إراقة قطرة دم واحدة ولكن أحداث العراق الذي أصبح الآن مختبرا لكل العرب - نفس الرؤية التي تطرحها الولايات المتحدة - تعيدنا إلى الحقيقة المرة وهى أنه لا بد دون الشهد من ابر النحل. وجود أشخاص من طراز بن لادن أو الزرقاوي أو صدام حسين أمر ضروري لكي نكشف سر التاريخ والمرض العضال، فالتاريخ لا يتقدم أحيانا إلا من أبوابه الخلفية أو حتى من أسوأ أبوابه ولذلك نفهم ما يجري في العراق وكأنه خراب أو دمار أو نهاية التاريخ فقط.. لا ينبغي أن نرى فيه الجانب السلبي الوحيد، فوراء الأشياء ما وراءها. فالواقع أن التاريخ ابتدأ الآن في العراق أو قل ابتدأت جدلية التاريخ والمرحلة الفوضوية الحالية - على غرار مفهوم رايس بشأن الفوضى الخلاقة - ضرورية وإجبارية من أجل التوصل إلى ما بعدها أي إلى شاطئ الأمان إن شاء الله، وهي الرؤية التي تشبه إلى حد كبير رؤية فؤاد عجمي بشأن طبيعة وأبعاد ومستقبل التدخل الأميركي في العراق. لم تصب أي منطقة أخرى في العالم بالويلات والنكبات مثلما أصيبت منطقة الشرق الأوسط ومع ذلك فإنهم يطالبونها بتحقيق التقدم العلمي والفلسفي وربما الرخاء الاقتصادي والازدهار الحضاري. بما أن حضارتنا ابتدأت بالأفول بعد سقوط غرناطة في الأندلس عام 1492 فإننا نسينا أنه كانت لنا حضارة يوما أو قل نسى الآخرون ذلك وتجاهلوه وطمسوه. من هذه النقطة يحاول صالح التطرق إلى البحث في من قتل الفكر العقلاني في العالم العربي؟ في ضوء حقيقة أن قرطبة كانت مركزا للإشعاع الثقافي للعالم كله بين القرنين التاسع والثالث عشر. إن الطلاق بين الإيمان والعقل لم يحصل إلا في عصور الانحطاط التي طالت كثيرا للأسف الشديد، وهذا الطلاق الذي استمر قرونا عديدة أي حتى اليوم بشكل من الأشكال هو الذي أوهم الغربيين بأن الإسلام في طبيعته دين مضاد للعقل.
  13. العبور الخرافي للصراط: الصراط في اللغة هو الطريق ، وصراط الله المستقيم هو ما بيّنه سبحانه بآيات كتابه ، إذ يقول سبحانه : (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) . والنص (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا) يعود على آيات كتاب الله ، فهي صراطه المستقيم الذي يجب علينا اتباعه : (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ) . وليس ما تقول به خرافة جهل بعبور الناس لصراط (طريق) مشدود على جهنم يصبح ضيقاً كحد السيف بالنسبة للكافرين فيسقطوا من عليه إلى نار جهنم أثناء عبورهم له . فأنى لأحد أن يصدق بأن ذلك الصراط الخرافي هو الوسيلة لدخول الكفار إلى النار بالرغم من أن آيات كتاب الله تقطع بأن دخولهم إلى جهنم يتم من خلال أبوابها : (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ) . فهم يساقون من بعد الحساب إلى جهنم في مجموعات (زُمَرًا) إلى أن يجيئوها : (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا) . فتفتح أبوابها وتفاجئهم الملائكة بالسؤال : (وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا) . إذ يقولون لهم ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم ؟؟ في هذا السؤال ملحوظة حادة : الملائكة يقولون لهم عن رسلهم ــ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِ رَبِّكُمْ ــ ولم يسألونهم عن أشياء أخرى غير آيات الله . لا تشريعات بشرية ولا أحاديث ولا أي شيء آخر ، فقط آيات كتاب الله . فهي كل ما يأمرنا الله بالإيمان به ، وكتابنا القرآن هو فقط ما سيحاسبنا الله على أساسه : (وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) . أما تلك الأحاديث التي ينسبونها لرسول الله ظلماً ــ مثلما هو الحال مع صراطهم المزعوم ــ فما هي إلا افتراء كذب على الرسول وعلى الله وعلى كتابه . فكتابنا القرآن ، كتاب العقل والحكمة ، يخلوا تماماً من مثل تلك الخرافات الشبيهة بالخرافات الوثنية ، وآياته تبين في سمو ورقي صراط الله المستقيم : (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ) . (فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) .
  14. كتاب رقم: لسنة 2019 اسم الكتاب: الخيميائي الكاتب: باولو كويلو ترجمة: ماري طوق الناشر: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر ISBN: 978-9953-88-256-7 عدد الصفحات: 271 تاريخ الشراء: 17/01/2019 سعر الشراء: 1.510دينار بحريني مكان الشراء: مكتبة جملون - اون لاين الطبعة: 15- 2017 تاريخ بداية القراءة: 11/02/2019 تاريخ الانتهاء من القراءة: 18/02/2019 التقييم: 5/4 الملخص: يعالج باولو كويلو في روايته "إحدى عشر دقيقة" موضوع الإنسان وما ينطوي عليه من إشكاليات في علاقته بالحب والحياة والجنس. باولو كويلو يعدُّ الروائي البرازيلي الشهير باولو كويلو من مشاهير الروائيّين العالميّين، ولدَ في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية عام 1947م، وعمل في الإخراج المسرحي وفي التمثيل، ثم عمل صحفيًّا ومؤلف أغاني وكل ذلك قبل أن يتفرغ للكتابة والتأليف، ظهر ولعه بالروحانيات في كثير من رواياته، ومن أشهر رواياته والتي حاز بفضلها على شهرته العالمية رواية "الخيميائي"، وهذا المقال سيتحدّث عن روايته الشهيرة إحدى عشرة دقيقة وعن شخصياتها وعن اقتباسات من الرواية. نبذة عن رواية إحدى عشرة دقيقة يمكنُ القول بأنّ رواية إحدى عشرة دقيقة من أشهر روايات الكاتب والروائي الشهير باولو كويلو، والتي يتناولُ فيها الحديث عن قصة حياة فتاة برازيلية تعيش في قرية نائية في البرازيل، وكان لديها حلم كبير وطموح شرس لتكوين ثروة صغيرة تستطيع أن تجمعها بنفسها وتبني من هذه الثروة مزرعةً لتعيلَ بها نفسها وتعيل عائلتها أيضًا، وفي أحد الأيَّام وبينما هي في رحلة إلى مدينة ريو دي جانيرو وهناك تلتقي مصادفةً برجل أوربي يغريها في السفر إلى سويسرا لتعمل في مجال الفن والغناء لكن بمجرد وصولها تكتشف أن العمل كان في أحد الملاهي الليلية حيث بدأت تعمل فيه مومسًا، وتمضي بقية الوقت في هذا العمل. وتظهر في رواية إحدى عشرة دقيقة براعة الكاتب في الغوصِ في خفايا هذا الجانب المظلم والغامض في عالم المومسات والبغايا، وكيف تُدار هذه الملاهي والبيوت في مدن أوروبا، وذلك كله على لسان أحد المومسات التي عثر بها الحظ فوقعت في شرك البغاء، وقد دونت كل الأحداث التي مرت معها في دفتر يومياتها. الرواية بشكلٍ عامّ تصفُ شابّة في مقتبَلِ العمر وهي في طور اختبار حياتِها، تعمل كمومس ولا تشعر بأيّ عار أو خِزي من ذلك، وما تعبير إحدى عشرة دقيقة إلا عن ذلك الوقت الذي تستمرّ خلاله عملية الجنس المعقدة، وهي دائمًا تنظر إلى البغاء على أنها مهنة كأي مهنة لها قواعد وضوابط، ويبقى الجنس في نظرها غامضًا مثل الحب تمامًا. شخصيات رواية إحدى عشرة دقيقة عبَّرت رواية إحدى عشرة دقيقة عن حياة فتاة تغرق في عالم البغاء وتنظر إلى هذا الأمر على أنه مهنة مثل باقي المهن وتتعرف عليه من خلال رجل أوروبي تلتقي به في ريو دي جانيرو، وفيما يأتي سيتم ذكر أهم شخصيات رواية إحدى عشرة دقيقة: ماريا: وهي بطلة الرواية، الشابّة البرازيلية الطموحة، والتي تضطر لممارسة مهنة البغاء والدعارة لتحقيق أحلامها وجمع ثروة من المال، حيث تعمل مومسًا في أحد الملاهي الليلية في جنيف في سويسرا. روجر: رجل قوَّاد، يقوم بجلب الفتيات للعمل كمومسات في أوروبا، وهو الذي التقى بماريا في ريو دي جانيرو وكان سببًا في قدومها إلى سويسرا وعملها كمومس. ميلان: صاحب الملهى الليلي الذي تعمل فيه ماريا، ويدعى الملهى الليلي الذي يملكه "كوباكابانا". رالف هارت: وهو رسّام شهير، التقت به ماريا مصادفة في مقهى عام، وهو في التاسعة والعشرين من عمره ورغم ذلك فهو ناجح في شتى المجالات في حياته، ولكن ما كان يضجره أنه فقد الإحساس بالجنس وطلب من ماريا أن تكون عونًا له في العثور على هذا الإحساس مجددًا. اعتبر الكاتب بأن الألم ليس عذابا، بل متعة افتداء البشر من خطاياهم، إذ أصبح الألم بمثابة فرح يعطي للحياة معنى ومتعة، وكتب يقول: "ليس هناك متعة أكبر من تنسيب أحد إلى عالم مجهول، سحب عذريته – ليس عذرية الجسد، بل عذرية الروح"، واستدل الكاتب بما ذهب إليه الماركيز دي ساد فيما يتعلق بأهم التجارب التي يمكن للرجل القيام بها، وهي تلك التي تقوده إلى أقصى الحدود، بهذه الطريقة نتعلم، لأن هذا يتطلب كل شجاعتنا. وأردف الكاتب بأنه لا يجرؤ بنا الانتقام من الحياة، إذ ينبغي أن ننظر في أعماق الروح، ومعرفة من أين تأتي الرغبة في تحرير الوحش، وفهم مسألة أن الجنس والألم والحب تجارب جدية للإنسان، ومن يعرف تلك الحدود، هو وحده من يعرف الحياة، وما تبقى هو تمضية للوقت، وتكرار للمهمة نفسها، وهو أن نكبر في السن ونموت دون أن نعرف حقا ما الذي كنا نفعله في هذه الدنيا. لقد حاول باولو كويلو معالجة قضية الإنسان بشكل عام في روايته إحدى عشر دقيقة، وسلط الضوء على جزء مهم مما يتحكم في هذا الكائن، وهو الجنس، في هذا السياق تتجلى الطبيعة البشرية المرتبطة بالحب والحياة، ومعارك الإنسان ضد نفسه، والشعور بالذنب والمال، والعقد النفسية ونقص الثقة، والخوف الذي يفسد لعبة الجميع، وشغف التذمير الذي هو جزء من الطريقة التي يكتشف بها الطفل العالم. وسلط الكاتب الضوء على العذابات التي لا يمكن نسيانها، إلا إذا كانت لنا القدرة على التحليق فوقها، كما تحدث على أن هناك ألم يقود إلى المتعة، وألم يقود إلى السلام، وأن ما يحرك العالم ليس البحث عن المتعة، بل الزهد بكل ما هو جوهري، وفي هذا الصدد أبرز مثال الجندي إذا كان يذهب إلى الحرب لكي يقتل العدو أم لكي يموت من أجل بلده. كما انتقد الكاتب المقولة القائلة بأن البعيد عن العين بعيد عن القلب، ذلك أنه كلما ابتعدنا أكثر، أصبحت العواطف التي نحاول خنقها ونسيانها أقرب إلى القلب، فحين نكون في المنفى نريد الاحتفاظ بأدنى ذكرى عن جذورنا، وإذا كنا بعيدين عمن نحب، كل شخص في الشارع يذكرنا به. وأن الإنسان لا يعرف نفسه إلا عندما يبلغ حدوده، وأشار إلى أن الشرط الإنساني منذ أن طردنا من الجنة، إما نتعذب أو نُعذب ونتأمل عذاب الآخرين، وأن الحياة توفر لنا أكثر مما يجب من فرص التوجع. فليحب أحدنا الآخر دون أن يسعى أحدنا إلى امتلاك الآخر.
  15. كتاب رقم: لسنة 2019 اسم الكتاب: الخيميائي الكاتب: باولو كويلو ترجمة: جواد صيداوي الناشر: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر ISBN: 978-9953-88-281-9 عدد الصفحات: 197 تاريخ الشراء: 17/01/2019 سعر الشراء: 3.200 دينار بحريني مكان الشراء: مكتبة جملون - اون لاين الطبعة: 37- 2018 تاريخ بداية القراءة: 00/00/2019 تاريخ الانتهاء من القراءة: 00/00/2019 التقييم: 5/4 الملخص: تتحدّث رواية الخيميائي عن قصّة راعٍ من الرعاة الأندلسيين والذي اسمه "سانتياغو" وهو شاب صغير حلم ذات ليلة بأنَّه وجد كنزًا مدفونًا، وعاد الحلم إلى سنتياغو مرّتين، وفيه رأى أنَّ الكنز مدفون في مصر عند أهرامات الجيزة، فتجاهل الشاب سانتياغو الحلم فقابل عرّافة وأخبرها بما رأى في نومه، فأكدتِ العرافة لسنتياغو وجود الكنز وقابل سانتياغو أيضًا رجلًا اسمه الملك سالم، وقال له إنَّه وجد أسطورته الذاتيّة، ودعاه هذا الرجل إلى أن يبحث عن أسطورته الذاتية حتَّى النهاية. رحلة الراعي سانتياغو باع سانتياغو أغنامه كلها، وقرّر السفر باحثًا عن الكنز الذي رآه في منامه، فتوجه إلى المغرب، ولكنه لم يكن يتحدث العربية، وهناك في المغرب تعرَّض سنتياغو للاحتيال والنصب فخسر كلَّ أمواله، فلم يعد لديه أموالٌ ليعود بها إلى بلاده حتَّى، فاضطر للعمل عند بائع كريستال، فعمل عنده وبفضل ذكاء سنتياغو ازداد ربح صاحب المحل كثيرًا، واستطاع سنتياغو من عمله أن يدخر مبلغًا من المال، فتابع رحلته باحًا عن الكنز. لقاء الخيميائي تابع رحلته مع قافلة من القوافل المتجهة جهة مصر وهناك رأى رجلًا إنجليزيًا يحب الخيمياء ويسعى إلى أن يصبح خيميائيًا قادرًا على تحويل المعادن الرخيصة إلى معادنٍ نفيسة، فقرر سنتياغو الذهاب مع الإنكليزي ليتعلم المزيد من أسرار الحياة، وبالفعل قابل سنتياغو الخيميائي وظلَّ معه فترة. سانتياغو وقبائل الصحراء بسبب صراعات القبائل في الصحراء، تمَّ القبض على سنتياغو والخيميائي واتهامهما بالخيانة من قبل إحدى القبائل، وقد ساعد الخيميائي سنتياغو بالتحدث إلى الريح وطلب مساعدتها من فوق الصخرة أمام القائد، والجيوش، ورجال القبيلة، وقد أبهر سنتياغو القائد والحضور، وشجعهما القائد، ونجا من الموت المحتّم، وأمر بعض الجند بمرافقتهما في الصحراء وتوفير لهما الأمن والحماية. العثور على الكنز بمساعدة الجنود وصل سنتياغو إلى أهرامات مصر، وبدأ يحفر الحفرة مكان ما رأى في الحلم، ولكنَّ مجموعة من اللصوص هاجمته ولما وجدوا معه قطعة ذهبية، أجبروه على استكمال الحفر حتى يصل للكنز، ولما لم يجدوا شيئا أبرحوه ضربًا، ولكن قبل أنْ يتركوه أخبره أحدهم أنَّه حلم في يوم من الأيام بوجودٍ كنز، داخل أحد الكنائس القديمة في إسبانيا، وأنه لو كان أحمق، لسافر إلى إسبانيا للبحث عنه، وهو المكان ذاته والكنيسة نفسها التي كان يرعى سنتياغو أغنامه قربها، وعرف سنتياغو ذلك المكان إنه نفس المكان الذي كان ينام فيه مع أغنامه. اقتباسات من رواية الخيميائي "عندما نحبُّ، يصبح للأشياء معنى أكبر". "عندما تريد شيئًا ما، فإنَّ الكونَ كلَّهُ يطاوعك لتحقيق رغبتك". "إنَّ روح الكون تغتذي بسعادة البشر، أو بشقائهم ورغباتهم". "إنَّ قلبي يخاف أن يتألم، قُلْ له إن الخوف من الألم هو أكثر سوءًا من الألم ذاته". "إذا تشابهت الأيام، فذلك يعني أن الناس توقفوا عن إدراك الأشياء الجميلة التي تَمْثُل في حياتهم". "الالتزام الوحيد للإنسان هو أنْ يحقِّقَ أسطورته الخاصة، كلُّ الأشياء هي شيء واحد وعندما ترغب في شيء، يتآمر الكون كلُّه ليسمح بتحقيق رغبتك". "ما الخيميائي إلَّا شخص آمَن بحُلمه وسعى بكلِّ ما أوتي من قوة إلى تحقيقه، حتَّى وإنْ كلَّفَهُ ذلك أن يهاجرَ من بلاده الأم، وأن يتخلَّى عن كلِّ ممتلكاتهِ مقابلَ أنْ يتحقَّقَ حلمُهُ". صاحب رواية الخيميائي هو روائيّ وكاتب قِصص برازيلي الجنسيّة، وُلد باولو كويلو في فيريو دي جانيرو عام 1947 للميلاد، وعمل في بدايات حياته مُخرِجًا مسرحيًّا، وممثلًا ومؤلفَ أغنيات وصحفيًا، واشتهرت عدّة أغانٍ برازيلية من تأليفه. نشر باولو كويلو أوَل كتبه عام 1982 للميلاد وقد عنونه باسم "أرشيف الجحيم"، لكنَّ هذا الكتاب لم يَلقَ نجاحًا كبيرًا، ثمَّ أتبعه بعدد من الكتب، وكان من أشهر روايات باولو كويلو رواية الخيميائي وهي من أهمّ الروايات التي نشرها باولو كويلو وأكثر الروايات البرازيلية مَبيعًا في التاريخ.
  16. كتاب رقم: لسنة 2017 اسم الكتاب: لقيطة إستانبول الكاتب: إليف شافاق ترجمة: خالد الجبيلي الناشر: منشورات الجمل ISBN: عدد الصفحات: 423 تاريخ الشراء: 30/08/2016 سعر الشراء: 5 دينار بحريني مكان الشراء: المكتبة الوطنية- مجمع السيف الطبعة: الاولى- 2012 تاريخ بداية القراءة: 08/12/2018 تاريخ الانتهاء من القراءة: 11/12/2019 التقييم: 5/4 الملخص: لقيطة إسطنبول؛ رواية تركية من تأليف إليف شافاق وقام بترجمتها خالد الجبيلي، وتقع هذه الرواية في 424 صفحة، نُشرت عام 2012م، إذ تحكي عن مجموعة من النساء يعشن في منزل واحد ولكل واحدة منهن حياتها الخاصة. زليخة تعيش حياة غير اعتيادية زليخة فتاة تنتمي إلى عائلة قزنجي، وهي امرأة مسلمة لكنّها متمردة على الأعراف والتقاليد، وكذلك لا تلتزم بالتعاليم الإسلامية، فهي غير محجبة وتضع في أنفها حلقة لامعة، كما أنّها تمتلك صالونًا للتجميل ونقش الوشم على أجساد الناس، وكانت زليخة على علاقة بأحد الرجال، فأنجبت فتاة أسمتها آسيا.[٢] إنّ زليخة دائمة السخط من كل شيء حتى على المطر والأجواء الضبابية التي تضطر أن تسير تحتها للذهاب إلى العمل، إذ إنّها دائمة الرفض للحياة الاعتيادية، فبرأيها أنّها لم تُخلق لذلك. آسيا أتت على الدنيا ولم تكن تعرف والدها آسيا هي ابنة زليخة لكنها من والد غير معروف، شبت على الحياة وهي تسمع في أذنيها كلمة لقيطة، ولا تعلم ماذا تعني تلك الكلمة، حتى صارت في عمر المراهقة، وحاولت كثيرًا أن تعرف اسم والدها من والدتها، لكن لم يكن ذلك ليحدث بعد أن أصرّت زليخة على عدم البوح باسم ذلك الرجل. كانت العائلة مكونةً من خمس نساء، فقد هاجر الرجل الوحيد إلى الخارج دون عودة، وكانت آسيا تكره الرجال على حد سواء، وهي كذلك تكره أمها وتكره النساء اللواتي تعيش معهنّ؛ بسبب الآلام التي باتت تُكابدها. آسيا تلتقي بآرمنوش آرمنوش هي فتاة من أصول أرمينية، تأتي إلى تركيا من أجل البحث عن أصول عائلتها، إذ إنّ الأرمن كانوا يقطنون في تركيا، ولم يُغادروها إلا بعد المذبحة التي ارتكبت في حقهم في عام 1915م، فتشردوا في البلاد دون أن يعرفوا وجهةً لهم. تُصبح آرمنوش لاحقًا صديقةً مقربةً من آسيا، وتبدأ بالحديث عن تاريخها وعائلتها؛ لتتقاطع الأحداث مع تاريخ عائلة آسيا، وتبدأ الأسرار بالتكشف شيئًا فشيئًا. عيش العائلة بين الماضي والحاضر مع مجيء آرمنوش التي تبحث عن جذور عائلتها الأرمنية وانقلاب الأحداث كلها، بدأ ذلك اللثام الذي سعت العائلة أن تضعه عمرًا طويلًا بالسقوط، وصارت العائلة تتخبط في الحاضر الذي يُحاولون أن يعيشوه دون الرجوع إلى الماضي، لكن هيهات حدوث ذلك. كيف يُمكن للإنسان أن يعيش عُمرًا دون ذاكرة، كيف يُمكنه أن يتخلى عن أصوله وجذوره وماضيه، عادت آرمنوش لتُعيد لهم جزءهم المفقود أو الذي حاولوا أن يفقدوه طوال المدة الماضية؛ لتقف آسيا في نهاية المطاف قائلةً: "يا الله تنهدت، إنّك أقرب إلي من حبل وريدي، ساعدني على الخروج من هذه المحنة أن تمنحني نعمة الجهل، أو أن تمنحني القوة لأتحمل المعرفة، أيّ شيء تختاره سيُرضيني، لكن أرجوك لا تجعلني ضعيفةً وعارفةً في الوقت نفسه". العبرة هي أنّ الإنسان مهما حاول الهروب من ماضيه وآلامه التي عاشها فيما مضى لن يستطيع، فالحل هو بمواجهة كل ذلك، كما أنّ العائلة هي أساس كل شيء، فصلاحها من صلاح المجتمع.
  17. عالم فلك كويتي توقع قبل وفاته بـ 17 عاماً حدوث حرب نووية في 2024‎‎ عاد اسم عالم الفلك الكويتي الراحل، الدكتور صالح العجيري، يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أقل من شهر من وفاته، حيث تداول نشطاء السوشيال ميديا توقعات قديمة له، والتي يعود تاريخها إلى عام 2005، لما سيشهده العالم في عام 2024 المقبل من كوارث. توقعات الفلكي الكويتي الراحل صالح العجيري عما سيكون عليه العالم في 2024 حيث توقع الفلكي الراحل أن عام 2024 سيكون عاماً كارثياً على البشرية، حيث سوف يصل العالم إلى مرحلة التجمد واندثار المدنية، وسيعود إلى ما يشبه العصر الحجري، مرجعاً ذلك إلى استمرار النمو السكاني على الأرض. وأوضح الدكتور صالح العجيري في حواره القديم، إن عدد سكان الأرض، الذي كان يقدر في عام 2005 بنحو 6.4 مليارات نسمة، من المتوقع أن يصل إلى 10 مليارات نسمة بحلول عام 2025، لافتاً إلى أنه حينئذ، ستحل على الأرض العديد من الكوارث. وتابع قائلاً إن الماء العذب للشرب والزراعة لن يكون كافياً لتلك الجحافل البشرية، وستلجأ بعض الدول إلى تخزين المياه وحجبها عن جيرانها، وهو ما سيؤدي إلى جفاف بعض الأنهار، وسيكون هذا سبباً في المنازعات بين الدول، وقد تقع وقتها الحرب العالمية الثالثة. ووفقاً لتوقعات العجيري، فإن المتحاربين سيخوضون حرباً معتمدة على المفاعلات النووية، والتي ستؤدي إلى انتشار الغبار النووي في سماء كوكب الأرض، فيجب عن البشر ضوء الشمس. وحينها، سيحل الشتاء النووي في كل مكان حول العالم، حيث الظلام والبرودة القاسية والصقيع والزمهرير، إلى درجة أن أجسام البشر ستزرق من شدة البرودة، وستتجمد الأطراق، حتى أن الإنسان قد يضطر إلى بتر أصابعه حتى لا يسري التجمد في أنحاء جسده. وقال الفلكي الكويتي، إنه في حال تحققت هذه التوقعات، ستندثر الحضارات، وستزول معالم الإنجازات، ولن يكون هناك أي طعام أو زراعة، مشيراً إلى الإنسان حينئذ سيعود فعلياً إلى العصر الحجري، حيث سيقوم بشرب الحليب مباشرة من ثدي الأغنام، وسيأكل الأعشاب من على الأرض، كما سيتعرض لهجوم من الوحوش والكواسر، ولن يجد ما يدافع به عن نفسه. ورغم هذه الكوارث، إلا أن الدكتور صالح العجيري أنهى توقعاته بنظرة تفاؤلية، حيث قال إنه بعد بضع سنين من الكارثة الكبرى، سينقشع الغبار ويضيء قرص الشمس، فتدب الحياة من جديد، وسيعيد قلة من البشر الناجين سيرة الأرض الاولى.
×
×
  • Create New...